آشور الأخمينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
𐎠𐎰𐎢𐎼𐎠آشورا
آثورا
آشور الأخمينية
بلاد آشور
مقاطعة أخمينية
→ Flag of the Assyrians.svg
209 سنة Standard of Cyrus the Great (Achaemenid Empire).svg ←
Map of the Achaemenid Empire.jpg
آشور ضمن الدولة الأخمينية سنة 500 ق.م.

نظام الحكم غير محدّد
اللغة الرسمية الآرامية
لغات مشتركة الأكدية
الديانة ديانة مابين النهرين
المجموعات العرقية آشوريين
ساتراب
التاريخ
الإحتلال الأخميني 539 قبل الميلاد
الإحتلال اليوناني 330 قبل الميلاد

[[تصنيف:دول وأقاليم تأسست في 539 قبل الميلاد|𐎠𐎰𐎢𐎼𐎠آشورا, 539 قبل الميلاد]][[تصنيف:دول وأقاليم انحلت في 330 قبل الميلاد|𐎠𐎰𐎢𐎼𐎠آشورا, 330 قبل الميلاد]]


جزء من سلسلة حول
تاريخ العراق
Detail from the Ishtar Gate
بلاد الرافدين القديمة
كلاسيكية قديمة
العصور الوسطى
أوائل العصر الحديث
العراق الحديث [الإنجليزية]

انظر قالب:تاريخ العراق الحديث

بوابة العراق

كانت آثورا [1] (بالفارسية القديمة: آشورا) ، والتي تُعرف تاريخياً بإسم بلاد آشور ، منطقة جغرافية داخل الإمبراطورية الأخمينية في بلاد ما بين النهرين العليا للفترة من 539 إلى 330 قبل الميلاد كدولة محمية عسكرية. على الرغم من اعتبارها في بعض الأحيان بمثابة مقاطعة تدار بواسطة مزربان[2][3]، وردت ذكر المقاطعة بمسى (dahyu ) ربما ضاحية، في النقوش الملكية الأخمينية، وهو مفهوم يُفسر عمومًا على أنه إما جماعة بشرية أو منطقة وشعبها بدون جهاز إداري.[4][5][6]

شملت مقاطعة آشور الأخمينية معظم أراضي الإمبراطورية الآشورية الحديثة وتمتد هذه الاراضي الآن في شمال العراق، والفرات الأوسط، وشمال شرق سوريا (إبير-ناري) وجزء من جنوب شرق الأناضول (تركيا)". بينما انفصلت عنها مصر وشبه جزيرة سيناء.[7][8] انهارت الإمبراطورية الآشورية الحديثة بعد فترة من الحروب الأهلية العنيفة، أعقبها غزو تحالف لبعض الشعوب التي كانت في السابق خاضعة تحت سيطرتها، إذ ضم التحالف الشعوب الإيرانية (الميديين والفرس والسكيثيين) ، والبابليين والسيميريين في أواخر القرن السابع قبل الميلاد، بلغت ذروتها في معركة نينوى (612 ق.م)، وسقطت آشور بالكامل بحلول سنة 609 قبل الميلاد.

بين 609 و559 قبل الميلاد، تم تقسيم الأراضي الآشورية السابقة بين الإمبراطورية الميدية إلى الشرق والإمبراطورية البابلية الحديثة من الغرب. ثم ضُمت إلى الإمبراطورية الأخمينية في عام 539 قبل الميلاد.

ورغم التمردات القليلة، كانت بلاد آشور جزءاً مهماً من الإمبراطورية الأخمينية وسُمح لسكانها بأن يحكموا أنفسهم طوال حكم الأخمينيين وكانت اللغة الآرامية تستخدم دبلوماسيًا عند الأخمينيين. وشكل كل من الجنود الآشوريون (إلى جانب الليديين) بسبب مهاراتهم القتالية المشاة الثقيلة الرئيسية للجيش الأخميني.[9]

نظرًا للتدمير الكبير لآشور أثناء سقوط إمبراطوريتها، وصف بعض العلماء الأوائل المنطقة بأنها "أرض قاحلة غير مأهولة". غير أن علماء آشوريات آخرين، مثل جون كورتيس وسيمو باربولا، اعترضوا بشدة على هذا الإدعاء، مشيرين إلى كيف أصبحت آشور في النهاية واحدة من أغنى المناطق في الإمبراطورية الأخمينية.[10] كانت هذه الثروة نتيجة للازدهار الكبير للأراضي للزراعية التي استخدمها الأخمينيون بفعالية لمدة 200 عام تقريبًا.

وعلى عكس سياسة الإمبراطورية الآشورية الحديثة، فإن الفرس الأخمينيين لم يتدخلوا في الشؤون الداخلية للأقاليم التابعة لها طالما استمروا في دفع الجزية والضرائب إلى بلاد فارس.[11]

سقوط الإمبراطورية الآشورية[عدل]

أنظر المقالة الرئيسية: الحرب الميدو بابلية ضد الإمبراطورية الآشورية

نقش يبين الآشوريون وهم يخربون سوسة، عيلام سنة 647 ق.م. حيث المصير نفسه أصاب أشور ونينوى وهاران في أقل من 40 عام.

بين منتصف القرن الرابع عشر وأواخر القرن الحادي عشر قبل الميلاد ، وأيضاً بين أواخر القرن العاشر وأواخر القرن السابع قبل الميلاد ، سيطرت كل من الإمبراطورية الآشورية الوسطى والإمبراطورية الآشورية الحديثة على الشرق الأوسط عسكرياً وثقافياً واقتصادياً وسياسياً[12]، وكان الفرس وجيرانهم الميديون والبارثيون والعيلاميون والمانيون بمثابة إقطاعيات تابعة للإمبراطورية الآشورية وتدفع الجزية لها.

في أواخر القرن السابع قبل الميلاد ، انزلقت الإمبراطورية الآشورية في حرب أهلية دامية نحو سنة 626 قبل الميلاد أضعفتها بشدة ، وأدت في النهاية إلى تشكيل عدد من شعوبها الخاضعة السابقة (البابليون ، الميديون ، الفرس ، السكيثيون والسيميريون) تحالفاً ويهاجمون بلاد آشور التي تعصف بها الحرب الأهلية وتدميرها عام 616 قبل الميلاد. وفي نهاية المطاف بعد معركة نينوى التي حدثت سنة 612 قبل الميلاد تركت آشور مدمرة لسنوات. لكن الآشوريون واصلوا القتال بمساعدة مصر المقاطعة الخاضعة لها سابقاً ، والتي كانت تخشى صعود هذه القوى الجديدة. وضرب الجيش المصري في مجدو عند مروره بفلسطين متوجهًا شمالًا للوقف مع الآشوريين قوات مملكة يهوذا ، إلا أن هزيمة الآشوريين من قبل التحالف البابلي - الميدي - السكيثي كان في حران العاصمة الآشورية الجديدة ، التي تم الاستيلاء عليها في نهاية المطاف في عام 609 قبل الميلاد ، وبذلك أنتهت الإمبراطورية الآشورية إلى الأبد[13][14].

على الرغم من ذلك ، استمر جزء من فلول الجيش الآشوري السابق في القتال جنبا إلى جنب مع القوات المصرية ، حتى الهزيمة النهائية في كركميش سنة 605 قبل الميلاد. حيث كانت معركة كركميش هي الفاصلة في التاريخ الآشوري ، عندا وقعت المعركة بين الجيش المصري بقيادة الملك المصري نكاو (نخاو الثاني) بالتحالف مع الجيش الأشوري المنسحب من آشور من جهة ضد الجيش البابلى بقيادة الأمير نبوخذ نصر الثاني ابن الملك بختنصر المتحالف مع الميديين من جهة أخرى. أنتهت بفوز ساحق للحلف البابلى على حساب الحلف الآشوري.

أثورا جزءاً من الإمبراطورية الأخمينية[عدل]

كانت العواصم الآشورية الكبرى السابقة مثل؛ نينوى و دور شروكين و كالح قليلة السكان خلال الحكم الأخميني. وكانت معظم التجمعات السكانية الآشورية الكبرى في المدن الصغيرة والبلدات والقرى تقع على السهول ، أو في الجبال ، أو على تلال مثل تل الدرم. ومع ذلك ، وفقًا لعلماء الأشوريات الأكثر حداثة مثل جورج رو ، ظلت مدن مثل أرابخا و تل حلف و أربيلا على حالها ، وازدهرت آشور من جديد. على الرغم من أن العديد من المدن الآشورية تركت إلى حد كبير تحت الأنقاض بسبب المعارك التي أدت إلى سقوط إمبراطوريتها في القرن السابع قبل الميلاد ، كانت مناطق آشور الريفية مزدهرة وفقًا للمؤرخ والفيلسوف اليوناني زينوفون[15]. حيث مر عبر كالح ونينوى (و رآها في حالة خراب تام مع حفنة من الآشوريين الذين يقطنون فيها) ، وعند مرور زينوفون إلى الشمال الغربي مع مجموعة من الجنود اليونان عبر الضفة الشرقية لنهر دجلة. ووصف الريف الآشوري بالتالي:

.. كانت هناك وفرة من الحبوب في القرى ، وعثرت على قصر ، تقع حوله العديد من القرى ... في هذه القرى بقوا لمدة ثلاثة أيام ، ليس فقط من أجل الجرحى ، ولكن كذلك لأن لديهم وفرة في مواد - الطحين ، النبيذ ، ومخازن الشعير الكبيرة التي تم جمعها للخيول ، تم جمع كل هذه الإمدادات معًا بواسطة ساتراب المنطقة[16].

كانت شهادة زينوفون بمثابة مثالاً على إن منطقة آشور الغنية بالموارد الزراعية وبوجود قصر ساتراب. من غير المعروف مكان هذا القصر بالضبط، لكن العالم لايارد يشير إلى أنه ربما كان بالقرب من زاخو[17].

يوجد نقش في مصر الفارسية، كتبه ستراب مصر (Arsames / أرسامس) ، يصف المدن الآشورية التي أصبحت مراكز إدارية تحت الحكم الأخميني[18]:

  • لاير: آشور ليرو (أسكي كفري) ، بجانب وادي ديالى
  • أرزوهينا: تل شمشمال ، 40 كم شرق كركوك
  • أربيل
  • هالسو: الموقع غير معروف
  • ماتال اوباش: آشوري أوباشي (تل حويش) ، على بعد 20 كم شمال مدينة آشور القديمة.

قبل الحكم الفارسي لآشور ، كان الأخمينيون أشوريين إلى حد كبير[19]، واستمرت اللغة الآرامية بصفتها لغة لغة التواصل المشتركة للإمبراطورية في المنطقة ، وكان الخط الآشوري هو نظام الكتابة المعتمد في المعاملات اليومية. تم التسامح مع الدين الآشوري (السومري-الأكادي) داخل الإمبراطورية ، وظل النظام القضائي والتقويم والمعايير الإمبراطورية التي فرضها الآشوريون ساري المفعول في كل مكان[20].

كان الآشوريون ، مثلهم مثل جميع روافد الإمبراطورية الفارسية الأخرى ، مضطرين إلى دفع ضرائب لملك بلاد فارس ، وكلما قام الملك بحملة ، تزداد الأتاوات كذلك. نقوش حاملي الجزية الآشورية المنحوتة على الجانبين الشرقي والشمالي لأبادانا ، تُظهر سبعة رجال ملتحين: احدهم يحمل جلود حيوانية ، وآخر يحمل قطع قماش طويلة ، واثنان يحملان أواني ، واثنان يحملان ضأن بري[21].

صعود الآرامية[عدل]

لجأت الإمبراطورية الآشورية إلى سياسة توطين المجموعات المقلقة (الغالبية العظمى منهم قبائل أرامية سامية وكذلك العديد من سكان مدن بلاد الشام) في أراضي بلاد ما بين النهرين. على الرغم من أن هذا سمح ببعض الإتدماج ، إلا أنه قد أدى أيضاً إلى تمردات متعددة داخل الإمبراطورية في القرن السابع. وبحلول القرن السادس ، كان السكان المحليين لمناطق بابل وآشور الناطقين بالأكدية ويتحدثون لغة سامية، وأثر الكلام بالأكدية على اللهجة الآرامية الشرقية ، اللغة التي لا تزال قائمة بين الشعب الآشوري حتى يومنا هذا. ونتيجة لذلك ، خلال الحكم الفارسي لآشور ، أصبحت الآرامية تدريجياً اللغة الرئيسية التي يتحدث بها الآشوريون[22].

حتى قبل سقوط الإمبراطوريةالآشورية ، جعل الآشوريون الآارامية هي لغة تواصل مشترك . كان يمكن للكثيرين التحدث باللغة الآرامية ، وكانت النخبة الحاكمة في آشور بحاجة إلى أن تكون ثنائية اللغة ، قادرة على التحدث باللغة الأكدية والآرامية. لكن غزو آشور والتدمير العنيف للمدن الآشورية قضى على العديد من الأفراد الذين كانوا ينحدثون بلغتين، فماتت لغتهم معهم وتم إدخال الكتابة الآرامية في الثقافة الآشورية في أواخر القرن السادس قبل الميلاد.[22]

نقش في طاق بستان لنص مكتوب باللغة البهلوية يعود لعصر سابور الثالث ، القرن الرابع ق.م. ، تجد فيه كتابة بهلوية مكتوبة بالأبجدية الأرامية التي كانت تستخدم خلال حكم الأخمينيين.

في أعقاب الفتح الأخميني لآشور ، في عهد داريوس الأول ، تم اعتماد اللغة الآرامية باعتبارها "وسيلة للتواصل الكتابي بين المناطق المختلفة للإمبراطورية الشاسعة مع شعوبها ولغاتها المختلفة". يُعتقد أن استخدام لغة رسمية واحدة ، والتي أطلق عليها الباحثون الحديثون اسم "الآرامية الرسمية" أو "الآرامية الإمبراطورية" ، ساهم بشكل كبير في نجاح الأخمينيين في توحيد إمبراطوريتهم المترامية طوال فترة سيطرتهم[23]. "الآرامية الإمبراطورية" كانت موحدة للغاية؛ استندت كتابتها على جذور تاريخية أكثر من أي لهجة منطوقة ، وكان تأثيرها واضحاً على اللغة الفارسية مما إعطاها وضوحاً جديداً ومرونة قوية. في عام 1955 ، شكك ريتشارد فراي في تصنيف الآرامية على أنها "لغة رسمية" ، مشيرًا إلى أنه لا يوجد مرسوم صادر منحها ذلك صراحة أو أي لغة آخرى [24]. يعيد فري تصنيف الآرامية على أنها "اللغة المشتركة" للأراضي الأخمينية ، مما يشير إلى أن استخدام الآرامية في عهد الآخمينيين كان أكثر انتشارًا مما كان يُعتقد عمومًا.

لعدة قرون بعد سقوط الأخمينيين ، ظلت الآرامية الإمبراطورية لها تأثير على مختلف اللغات الإيرانية الأصلية. وكان الخط و الرسم الفكري الآرامي والمفردات الآرامية هي الأساس لنظام الكتابة البهلوي[25].

واحدة من أكبر مجموعات النصوص الآرامية الإمبراطورية هي تلك الموجودة في ألواح حصن برسبوليس ، والتي يبلغ عددها حوالي خمسمائة[26]. العديد من الوثائق الموجودة التي تشهد على هذا النوع من الآرامية جائت من مصر ، من إلفنتين. من أشهرها "حكم أحيقار" وهو كتاب من الأمثال المفيدة يشبه إلى حد بعيد سفر الأمثال التوراتي.

تم اكتشاف مجموعة من ثلاثين وثيقة آرامية إمبراطورية من باكتريا مؤخرًا ، ونُشر تحليل في نوفمبر 2006. وتعكس النصوص التي تم كتابتها على الجلود استخدام الآرامية في القرن الرابع قبل الميلاد في مقاطعتي باكتريا وسوغديانا الأخمينية.

تبقى اللهجات الآرامية والخط الآرامي المكتوب حتى يومنا هذا بين الناطقين بالآرامية في العراق وجنوب شرق تركيا وشمال شرق سوريا وشمال غرب إيران.

ثورات آشور 546 و 520 قبل الميلاد[عدل]

في 546 قبل الميلاد و 520 قبل الميلاد ، ثارت المقاطعتان الأشوريتان مادا وأثورا ضد الإمبراطورية الفارسية[27]. على الرغم من قمع الثورات ، إلا أنه يوضح أن المنطقتين تحركتا في انسجام تام ، مما يشير إلى وجود صلة عرقية وثقافية. ومن الممكن أن يكون هذا تمرد قد حدث في عدة أجزاء مختلفة من الإمبراطورية لأسباب جغرافية ، وربما تكون منطقة بلاد ما بين النهرين كلها قد اكتسحت بالتمرد.

حملات[عدل]

على الرغم من أن فعالية الجيش الآشوري الذي كان لا يقهر في السابق لكنه كان مستنفداً إلى حد كبير بحلول وقت انهياره في نهاية المطاف ، الا ان ذلك لم يمنع في ان يكون الجنود الآشوريين محاربين شجعان وشرسين. معظم الجنود في ذلك الوقت لم يرتدوا دروعًا ثقيلة ، ولكن بدلاً من أن يكونوا كقوات اشتباك، اصبحوا قوات مناوشة. كانت القوات الآشورية مختلفة ، حيث قاتلوا في الجيش الفارسي كرماة ، وفي سلاح الفرسان والمشاة الثقيلة وكانت مفيدة كقوات خط المواجهة. تم تدريب المشاة الآشوريين على وجه التحديد للمشاركة في القتال اليدوي[28]. تم تجميع جيش ضخم بواسطة زيركسيس في أوائل القرن الخامس قبل الميلاد. تضع التقديرات المعاصرة الأعداد بين 100000 وأكثر من مليون. مهما كان العدد ، فقد كان هائلاً واستدعى الفرس القوات من جميع أنحاء عالمهم. سجل هيرودوتس أن الجنود الآشوريين كانوا يخدمون في الجيش الفارسي خلال الحروب الفارسية اليونانية.[27]

ارتدت الوحدة الآشورية على رؤوسها إما خوذات برونزية أو خوذات مضفورة ذات تصميم أجنبي غريب يصعب وصفه. كانت دروعهم ورماحهم وخناجرهم شبيهة بالدروع المصرية ، كما حملوا هراوات خشبية بمسامير حديدية بارزة[29]

تأثير الفن الآشوري على النحت الأخميني[عدل]

كان آشوريو أتورا مسؤولين عن تزجيج قصر داريوس في شوشان وأثروا على الفن الفارسي الأخميني إلى حد كبير.

استمر الآشوريون في خدمة الفرس في عهد الملك داريوس الأول ، الذي كان يعتبر في ذلك الوقت أعظم حاكم في وقته ، وغالباً ما كان يصف نفسه بأنه "ملك الملوك". حكم كملك على العديد من المرؤوسين الأقوياء ، وبالتالي ، كان يعتقد أنه ينبغي بناء قصر كبير في مدينة شوشان الفارسية. وتم استخدام الآشوريين في بناء هذا المبنى ، وإن كان مع العديد من الشعوب الأخرى وكذلك الفرس أنفسهم. كان الآشوريون الغربيون في أتورا أقرب إلى جبل لبنان ، حيث يمكن العثور على الأشجار الجميلة ومعالجة الأخشاب لقصر داريوس الكبير. تم تكليف الآشوريين الشرقيين في "مادا" بالتنقيب عن الذهب.

يمكن رؤية التأثير الآشوري على الفن والنحت الأخميني في مناطق مختلفة من الإمبراطورية. من الأمثلة على ذلك نقوش مدخل القصور في باسارغاد[30] وفي منطقة بوكان (بالقرب من أرومية) حيث تم تزيين البلاط المختلفة بأشكال مجنحة برأس بشرية ، وأسود ، و وعل[31]. تم اختيار رمز الإله الآشوري (آشور) باعتباره فارافاهار رمز الله في الزرادشتية ، خلال الحكم الأخميني لبلاد آشور[32].

أفضل مثال على التأثير الآشوري يمكن ملاحظته في بوابة كل الأمم في برسيبوليس ، مع ثور مجنح برأس انسان في المدخل[30]. بينما استخدم الآشوريين الثور المجنح لحماية القصور من الأرواح الشريرة الا أن الموجودة في برسبوليس تعبر عن الهدوء والإنسانية. حاول علماء الإيرانيات والآشوريات الإجابة على سؤال حول كيفية انتقال هذا التأثير. وتشمل الاحتمالات الاتصالات بين أشور وبلاد فارس بشكل متكرر ، وقيام المهندسون المعماريون الأخمينيون بزيارة القصور الآشورية. ويشير البعض الآخر إلى أن العبيد الآشوريين أعيدوا إلى بلاد فارس لجعلهم يعملون في القصور الجديدة[33].

الاقتصاد[عدل]

كما هو الحال مع العديد من البلدان الأخرى ، كان الشغل الأساسي هو الزراعة[34]. أدى الإنتاج الكبير لمزارع بلاد ما بين النهرين إلى حضارات مكتظة بالسكان[34]. كان المحصول الرئيسي الذي غذى الحضارات المتنامية باستمرار في المنطقة هو الشعير و الحبوب ويعد القمح على الرغم من أن بذور السمسم وفرت أيضًا مصدرًا للتغذية[34]. مثل معظم بقية العالم في ذلك الوقت ، اعتمد اقتصاد آشور (آتورا) اعتمادًا كبيرًا على إنتاج المزارع والأنهار ، بما في ذلك الأسماك وما يوجد فيها من الفاكهة واللحوم في تربة الفرات الخصبة. تبدأ السنة الزراعية بالبذر بعد الصيف. بينما شكلت الفيضانات خطرًا كبيراً على المزارعين ، في حين يتم طرد القوارض بالصلاة إلى إله القوارض[35]. لضمان الرد على هذه الصلوات ، تم بناء صوامع طويلة لإيواء الحبوب وإبعاد الفئران.

كانت الأشجار تزرع من أجل ثمارها، ولمنع الرياح الساخنة في المنطقة من تدمير المحاصيل زراعت أشجار النخيل الطويلة حول الأشجار الأصغر ، وبالتالي كسر الرياح وتظليل النباتات من حرارة الشمس ، التي وفرت كثافتها الكثير للنباتات ، حتى عندما تكون مظللة[35]. بعد الفتح الفارسي ، تم إضافة الخوخ إلى المزيج الآشوري الأصلي من التفاح والكرز والتين والكمثرى والرمان. نمو الأشجار كان فنًا إذ يتقن تقليم الأشجار وحتى "التأبير الاصطناعي " من أجل الحصول على ثمار أشجار النخيل. في الشمال ، استوفى هطول الأمطار في آثورا متطلبات الزراعة ولكن في الأجزاء الجنوبية (التي تغطي مادا) ، تم استخدام الشادوف للمساعدة في الري[36].

اسنخدمت الثيران والحمير والأبقار والأغنام للزراعة أولاً ، و للحليب ثانياً (الذي يمكن تحويله إلى زبدة) وكحيوانات جر. وتم تربية الخنازير والبط والإوز والدجاج للحصول على لحومها. واستكمل الصيد إمدادات الغذاء من الطيور والأسماك[37].

سمح العمل الموسمي الناتج عن الزراعة للرجال والنساء بإتقان مهارات أخرى في الحياة مثل الفنون والفلسفة والترفيه. إذ لولا التربة الخصبة في وادي نهر الفرات لما كانت ستنضج الحضارة[34].

الاكتشافات الأثرية[عدل]

كالح[عدل]

جندي آشوري في الجيش الأخميني حوالي عام 470 قبل الميلاد ، قبر خشايارشا الأول ، نقش رستم.

تم تدمير مباني كالح (نمرود) بشكل كبير خلال نهبها بين 614–612 ق.م. ومع ذلك ، فقد لوحظت أدلة على عودة الأنشطة الحياتية خلال "فترة ما بعد الآشورية" (612-539 قبل الميلاد) في مناطق مختلفة ، بما في ذلك قصر آداد نيراري الثالث ، والقصر الشمالي الغربي ، وقصر بيرنت ، ومجمع نابو ، وحصن شلمنصر ، ومنازل جدار المدينة[38].

مر زينوفون بنمرود (وأطلق عليها اسم لاريسا) في سنة 401 قبل الميلاد إلى جانب 10،000 جندي يوناني ووصف المدينة بأنها:

«مدينة مهجورة كبيرة ... كان جدارها يبلغ عرضه 25 قدمًا وارتفاعه مائة ، وكانت محيط الجدار بأكمله عبارة عن فرسخين. تم بناؤه من الطوب الطيني ، واستند على حجر الأساس عشرين قدما ... بالقرب من هذه المدينة كان هناك هرماً من الحجر ، ورصيف في اتساع واثنان في الارتفاع. وعلى هذا الهرم كان هناك العديد من البرابرة (الآشوريين) الذين فروا من القرى المجاورة .[39]»

على الرغم من وصف زينيفون للمدينة بأنها مهجورة ، يبدو أن الأدلة الأثرية تشير إلى أنه كان هناك بعض الأنشطة الحياتية في الفترة الأخمينية. توصف المرحلة 3 أو H في مجمع معبد نابو وقصر بورنت بأنها نشاط أخميني[40]. وهي تشمل آثار الأفران على الجانب الجنوبي من الغرفة 47 في القصر ، إلى جانب سبائك زجاجية حمراء، والتي أسفرت بعد تحليل للكربون المشع عن تاريخ 425 +/- 50 قبل الميلاد[41]. في معبد نابو عثر على قناديل الأنابيب ( pipe lamp ) ومجموعة من سبع أواني فخارية "يُعزى إلى الفترة الأخمينية"[42]. وكان هناك أيضًا بعض الأنشطةالأخميني في القصر الجنوبي الشرقي: وعاء عميق ذو أرجل ، نصف كروي سلطانية (تُقارن بالفخار الأخميني من قرية في شوشان)[43]، وثلاث أواني فخارية[44]. وفي القصر الجنوبي الشرقي أيضًا ، كان هناك تميمتان من "عين حورس" ، وغالبًا ما كانت تُعتبر من السمات المميزة للثقافة المادية لعصر الأخميني. تم العثور على عين أخرى من تميمة حورس في منازل جدار المدينة. في قصر أداد نيراري الثالث ، تم تحديد ثلاث أميال كحل من البرونزي برؤوس مخصَّبة على أنها من الفترة الأخمينية.

آشور[عدل]

مثل العواصم الآشورية الأخرى ، تم تدمير أشور إلى حد كبير خلال معارك القرن السابق. أهمية المدينة بعد ذلك ليست واضحة ، ولكن هناك أدلة كثيرة تشير إلى أنها كانت مدينة مزدهرة خلال حكم الأخمينيين. بعد الفتح البابلي من قِبل قورش الكبير ، تذكر "أسطوانة قورش" آشور باعتبارها واحدة من المدن التي أعيدت فيها تماثيل العبادة[45]. في 401 قبل الميلاد ، يصف زينيفون المدينة بأنها:

«مدينة كبيرة ومزدهرة تدعى "كيناي" (آشور[46][47]) الذي شوهد على الضفة الغربية (المقابلة) لنهر دجلة.[48] من هذه المدينة ، جلب البرابرة (الآشوريون) الأرغفة والجبن والنبيذ ، وعبروا على طوافات مصنوعة من جلود.»

في معبد آشور ، تم تحديد مزارين دينيين بين القرنين الخامس والثالث قبل الميلاد[49]. قد ينتمي عدد من القبور في الموقع إلى الفترة الأخمينية. من موقع القبر ، تم التعرف بوضوح على زوج من الأقراط الدائرية مع كريات بأنها من الفترة الأخمينية[50]. هذه الأقراط تشبه القرط الفضي الموجود في دور شروكين بالقرب من نينوى. في قبر آخر ، يُعيد هالر (Haller ) تاريخ القبر رقم 811 للفترة الأخمينية. احتوى القبر على ثلاث جثث ، طبعة ختم تظهر الإلهة عشتار تقف على ظهر أسد. قد يشير هذا إلى أن ديانة ما بين النهرين القديمة كانت لا تزال تمارس داخل المجتمع الآشوري خلال حكم الأخمينيين[51]. الأشياء الأخرى من القبر 811 تشمل شظية برونزية. حلق آخر ، ولكن من الذهب بدلاً من الفضة الموصوفة سابقًا ؛ أنواع مختلفة من الخرز مصنوعة من الفضة والعقيق والفريت (frit ) والزجاج. ألابسترون (alabastron)، وزبدية مصنوع من النحاس. وقارورتين من الفخار[51]. ومع ذلك ، فإنه ليس من الواضح ما إذا كانت جميع العناصر هي تعود للعصر الأخميني.

تل الدايم[عدل]

إلى الشمال الشرقي من كركوك ، يُظهر موقع تل الدايم أدلة مهمة على حكم الأخمينيين[52]. يضم القصر الصغير المحصن (على الأرجح يعود للحاكم المحلي) لوحات جدارية من البرونز ، وغطاء من البرونز من النوع المعروف جيدًا في السياقات الأخمينية في برسيبوليس ، وأنابيب الكحل المزخرفة بزخارف مضلعة ، والفخاريات[53]. تظهر الفخار في القصر أوجه التشابه مع الفخار من نمرود الذي تم التعرف عليه باعتباره أخميني[54].

مشروع إنقاذ سد الموصل[عدل]

في مشروع إنقاذ سد الموصل ، تم تحديد عدد قليل من العناصر على أنها تعود إلى الفترة الأخمينية. يقع المشروع في الشمال الغربي من مدينة الموصل ، في وادي دجلة العلوي ، وداخل المنطقة الآشورية. في موقع خربة شطاني ، تم اكتشاف كميات مختلفة من الفخار الأخميني. وتشمل هذه الأوعية الأربعة التي تشبه الأوعية الأخمينية في شوشان وباسارغادي[55]. في أوقات أخرى تشمل دوارات مغزل طينية ، واثنين من نصل المنجل الحديد ، وصفيحة برونزية التي تم تحديدها على النحو الأمثل لوحة لجبين الحصان. كما تم العثور على خاتم إصبع من البرونز مع حيوان رابض محفور على الحافة الأمامية ، ويعتبر واسع الانتشار في الإمبراطورية الأخمينية. وفي المشروع أيضًا ، عثر على موقع مقبرة فيه جثث تضمنت وعاء الكحل المخروطي ودبوسًا برونزيًا ذو رأس برجي. تعتبر هذه الأشياء من النوع الأخميني المميز[56].

آشور بعد الفترة الأخمينية[عدل]

عملة الإسكندر التي تحمل نقشًا آراميًا تعكس التأثير المستمر للغة الآشورية بعد الفترة الأخمينية.

في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد ، ورث الإسكندر الأكبر عرش أبيه القتيل مما دفع الأحداث إلى منعطف جديد فاستؤنفت الحرب باندفاع شديد لم يسبق له مثيل وقاد جيشه لغزو الإمبراطورية الفارسية الأخمينية ، وهكذا توالت المجابهات بين الملك المقدوني الشاب والجيوش الأخمينية ، حيث تمكن الإسكندر خلالها من كسر الجيش الفارسي وتحطيم القوة العسكرية للإمبراطورية الفارسية الأخمينية في عدّة وقعات حاسمة، أبرزها معركتيّ وگوگميلا 333 ق.م جنوب الأناضول وإسوس 331 ق.م قرب الموصل. وتوالت الهزائم في كيليكية وفي خليج الاسكندرونة عند أبواب سورية وفي أربيلا الآشورية، وبعد أن دخل الاسكندر بابل وسوسة وبرسبوليس انسحب آخر الملوك الأخمينيين (داريوس الثالث) شرقاً إلى هركانية حيث قتل (330 ق.م) على يد أحد الولاة المحليين ، وهكذا انهارت الإمبراطورية الشرقية الشاملة (الاخمينية) لتحل محلها الإمبراطورية العالمية التي جمعت لأول مرة بلاداً من الشرق والغرب.

ضمت آشور إلى الامبراطورية اليونانية. وبسبب المساحة الشاسعة التي أضيفت للإمبراطورية ولضمان عدم تمرد الشعوب الخاضعة تحت سيطرتها لأن ذلك سيكون مشكلة مستمرة. اعتمدت الإمبراطورية اليونانية الجديدة على النظام الإداري الذي وضعه الفرس لحكم هذه الأراضي الجديدة ؛ وبالتالي ، كانت الأراضي الآشورية في "أثورا" و"مادا" تدار على هذا النحو من خلال حكامهم. عندما توفي الإسكندر الأكبر ، خلفت الدولة السلوقية الأمبراطورية اليونانية بعد الحرب البابلية بالسيطرة على جزء كبير من الإمبراطورية الفارسية. وتظهر السجلات البابلية حيوية الثقافة اليونانية في المدن القديمة مثل بابل.

في حين أن الحكم اليوناني خارج الفرات كان عرضة لتوغلات إيرانية مستمرة وناجحة في النهاية ، فقد اضطر آشور إلى تولي دورها في الحدود ، ودافعت أولاً عن الإمبراطورية السلوقية ضد البارثيين ثم دافعت لاحقًا عن الإمبراطورية البارثية ضد الرومان. لم يدم الحكم اليوناني في الشرق لفترة طويلة ، على الرغم من أن التأثير الثقافي لم يدم طويلًا - بحلول منتصف القرن الثالث قبل الميلاد ، بدأ حكام مقاطعة آشور في التمرد ضد الإمبراطورية السلوقية في إيران وباكتريا ، حيث أنشأوا نطاقاتهم الخاصة. لكن السلطة السلوقية السيطرة على تلك المناطق في أواخر القرن الثالث وبداية القرن الثاني قبل الميلاد]] ، ولكن بعد ذلك جاء البارثيين ودمجوا أراضي بلاد آشور مرة أخرى مع دولتهم بحلول منتصف القرن الثاني قبل الميلاد.

قامت الإمبراطورية البارثية بمحاكاة نظام أسلافهم الفرس الأخمينيين ، بواسطة نظام إداري مشابه يشمل الساتراب (حكام المقاطة) ومقاطعات أصغر. في الواقع كان المتمرد الرئيسي وراء صعود البارثيين على حساب السلوقيين هو الساتراب نفسه[57]. علاوة على ذلك ، كانت الإمبراطورية البارثية أكثر مركزية وتم تقاسم السلطة بين زعماء العشائر[57]، بشكل يوحي إلى إمكانية الاحتفاظ بمقاطعاتهم. أصبحت بلاد ما بين النهرين معقل الإمبراطورية السلوقية مع تأسيس عاصمة جديدة أظلقوا عليها اسم سلوقية. نتيجة لذلك ، حصل تبادل ثقافي كبير بين الإغريق والآشوريين. كانت غزوات الإسكندر الأكبر لا تتألف من الجنود فقط ولكن ضمت العلماء والمؤرخين[58].

مع بداية القرن الأول قبل الميلاد ، بدأت الامبراطورية الرومانية في التوسع على حساب البارثيين. في البداية ، ساهم التكتيك العسكري البدوي المتمثل في الدوران والرماية في إحداث تأثير فتاك على قوات مشاة الرومان البطيئة الحركة[59]. وبمرور الوقت ، كانت التكنولوجيا والإستراتيجية الفائقة للرومان قد أخرجت البارثيين من البحر المتوسط ومعظم الأناضول. واصل البارثيون مقاومة الحكم الروماني ، وقاموا بالغزو حيناً وتعرضوا للغزو من قبل الرومان عدة مرات ، وسقطت عاصمتهم طيسفون ثلاث مرات[60]. كانت نتيجة هذه الحروب الدموية وغير الحاسمة تعني أن الأقاليم الآشورية حيث تحملت وطأة القتال ، مما جعل القوات الآشورية تقاتل مع جانب ، وعند تغيير حكم أراضي "مادا" و"أثورا" ، تقاتل مع جانب آخر. بطبيعة الحال مثل هذه الأحداث عملت على إنهاك الآشوريين.

بدأ الآشوريون في تبني المسيحية منذ القرن الأول الميلادي وظلت الآرامية اللغة المنطوقة في المنطقة. وبحلول القرن الثاني ، بدأت الإمبراطورية الرومانية في عهد تراجان في أن تكون لها اليد العليا على البارثيين وأنشأت مقاطعة آشور على طول نهري دجلة و الفرات.

منذ عام 226 ، أصبحت آشور مقاطعة إلى الإمبراطورية الساسانية وكانت تُعرف باسم آشورستان التي تعني ("أرض الآشوريين") باللغة الفارسية الوسطى.

في سنة 650 ، سقطت المنطقة على يد الفتوحات الإسلامية المبكرة. ومع ذلك ، ظلت المنطقة الآشورية ناطقة باللغة الآرامية وكانت الديانة المسيحية هي السائدة إلى حد كبير في العصور الوسطى. بقي الآشوريين في المنطقة حتى يومنا هذا ، وهناك عدد كبير من البلدات والقرى الآشورية في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك ، وجود عدد كبير من السكان الآشوريين في مدن مثل الموصل ودهوك وأربيل وكركوك. حيث ظل معظم الآشوريين مسيحيين ويحافظون على اللغة والكتابة الآرامية.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Shabani, Reza. Iranian History at a Glance. صفحة 11. Assyria became part of the Achaemenian Dynasty under the title of "Athura". 
  2. ^ [[جاستون ماسبيرو|Maspéro، Gaston]] (1900). The Passing of the Empires: 850 B.C. to 330 B.C. Society for Promoting Christian Knowledge. صفحة 688.  تأكد من صحة قيمة |author-link1= (مساعدة)
  3. ^ سيمو بربولا (2004). "National and Ethnic Identity in the Neo-Assyrian Empire and Assyrian Identity in Post-Empire Times" (PDF). Journal of Assyrian Academic Studies. JAAS. 18 (2): 18. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 يوليو 2011. With the fall of Nineveh, the Empire was split in two, the western half falling in the hands of a Chaldean dynasty, the eastern one in the hands of Median kings. In 539 BC, both became incorporated in the Achaemenid Empire, the western one as the megasatrapy of Assyria (Aθūra), the eastern one as the satrapy of Media (Māda). 
  4. ^ Cameron, George (1973): "The Persian satrapies and related matters", Journal of Near Eastern Studies 32, pp. 47–56
  5. ^ Cook, J.M.: "The rise of the Achaemenids and establishment of their empire", pp. 261–262, in Ilya Gershevitch, Fisher، William Bayne؛ Gershevitch، I.؛ Boyle، John Andrew (1968). The Cambridge History of Iran. Cambridge University Press. صفحة 246. ISBN 978-0-521-20091-2. 
  6. ^ Briant, Pierre (2002): From Cyrus to Alexander: A History of the Persian Empire, pp. 177, 390-391, 909.
  7. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France: 3–4. 
  8. ^ آشور الأخمينية على الموسوعة الإيرانية
  9. ^ Shadows in the Desert: Ancient Persia at War By كاوة فروخ. Page 176.
  10. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France. 
  11. ^ "The Culture And Social Institutions Of Ancient Iran" by Muhammad A. Dandamaev, Vladimir G. Lukonin. Page 104
  12. ^ Healy, Mark. The Ancient Assyrians. New York: Osprey, 1991. (various pages) (ردمك 1-85532-163-7)
  13. ^ 5 Revolts in the Neo-Assyrian Empire: A Preliminary Discourse Analysis "Radner provided a typological assessment of revolts throughout the Neo-Assyrian period (ca. 1000-609 BCE)" نسخة محفوظة 9 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Encyclopaedia Britannica نسخة محفوظة 2018-04-06 على موقع واي باك مشين. "The last great Assyrian ruler was Ashurbanipal, but his last years and the period following his death, in 627 BCE, are obscure. The state was finally destroyed by a Chaldean-Median coalition in 612–609 bce."
  15. ^ آريانوس, أناباسيس, III.7.3.
  16. ^ Anabasis, book III.IV. pages 18, 24-32.
  17. ^ Layard, A.H., 1853. Discoveries in the Ruins of Nineveh and Babylon, p. 61 and 686
  18. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France: 3. 
  19. ^ "The 10th Anniversary Symposium of the Neo-Assyrian Text Corpus Project", Muhammad Dandamayev, R. M. Whiting. 41–48.
  20. ^ "Syria-Palestine under Achemenid Rule", by Israel Eph'Al. in: The Cambridge Ancient History 2nd Edition, Vol. 4. Pages 147–161
  21. ^ Briant, P., 2002. From Cyrus to Alexander: A History of the Persian Empire, Winona Lake, Indiana. Page 175.
  22. أ ب سيمو بربولا (2004). "National and Ethnic Identity in the Neo-Assyrian Empire and Assyrian Identity in Post-Empire Times" (PDF). مجلة الدراسات الأكاديمية الآشورية. JAAS. 18 (2). مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 يوليو 2011. 
  23. ^ Shaked، Saul (1987). "Aramaic". Encyclopedia Iranica. 2. New York: Routledge & Kegan Paul. صفحات 250–261.  p. 251
  24. ^ Frye، Richard N.؛ Driver، G. R. (1955). "Review of G. R. Driver's "Aramaic Documents of the Fifth Century B. C."". Harvard Journal of Asiatic Studies. 18 (3/4): 456–461. doi:10.2307/2718444.  p. 457.
  25. ^ Geiger، Wilhelm؛ Kuhn، Ernst (2002). Grundriss der iranischen Philologie: Band I. Abteilung 1. Boston: Adamant. صفحات 249ff.  .
  26. ^ Stolper، John A. Matthew (2007). "What are the Persepolis Fortification Tablets?". The Oriental Studies News & Notes (winter): 6–9. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2007. 
  27. أ ب Parpola، Simo (1999-09-04). "Assyrians after Assyria". University of Helsinki. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. 
  28. ^ كاوة فروخ, Shadows in the Desert: Ancient Persia at War, page 76.
  29. ^ Herodotus, The Histories, transl. Harry Carter, Book Seven (New York: The Heritage Press, 1958), p 431.
  30. أ ب Forgotten empire: the world of Ancient Persia By John Curtis, Nigel Tallis, Béatrice André-Salvini. Page 54. نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Birth of the Persian Empire By Vesta Sarkhosh Curtis, Sarah Stewart. Page 5. "influence"+achaemenid&sig=4jyZJO5qSPqTbhZ8ScDxcVFKvpA نسخة محفوظة 23 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ The Culture and Social Institutions of Ancient Iran By Muhammad A. Dandamaev, Vladimir G. Lukonin. p 342.
  33. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France: various pages. 
  34. أ ب ت ث Bertman، Stephen (2005). Handbook to Life in Ancient Mesopotamia. New York: Oxford UP. صفحة 244. 
  35. أ ب Bertman, Stephe. p. 245.
  36. ^ Bertman, Stephen. p. 264.
  37. ^ Bertman, Stephen. p. 265.
  38. ^ Curtis, John. (2004) "The Assyrian heartland in the period 612-539 BC."
  39. ^ Anabasis book III نسخة محفوظة 2008-06-01 على موقع واي باك مشين. by Xenophon.
  40. ^ Mallowan, M.E.L., (1966.) "Nimrud and its Remains." London.
  41. ^ Barag, D., 1985. "Catalogue of Western Asiatic Glass in the British Museum I", p. 108–9. London.
  42. ^ Oates, D. and J., 1958. "Nimrud 1957: the Hellenistic settlement", Iraq 20: 114-157.
  43. ^ Ghirshman, R., 1954. Village Perse-Achéménide, p.25
  44. ^ Oates, D. and J., 1958. "Nimrud 1957: the Hellenistic settlement", p. 12–14
  45. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France: 12. 
  46. ^ Andrae, W., 1977. Das wiedererstandene Assur, new impression edited by B.Hrouda, München.
  47. ^ Oates, D., 1968. Studies in the Ancient History of Northern Iraq, p. 60
  48. ^ Anabasis, book II. IV. 28
  49. ^ Roaf, M.D., 1983. "Sculptures and Sculptors at Persepolis."
  50. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France: 12–3. 
  51. أ ب Haller, A., 1954. Die Gräber und Grüfte von Assur, WVDO-G 65, Berlin.
  52. ^ al-Tekriti, A.Q., 1960. "The excavations at Tell ed-Daim (Dokan)", Sumer XVI: 93-109
  53. ^ Forgotten empire: the world of Ancient Persia By John Curtis, Nigel Tallis, Béatrice André-Salvini. Page 40.
  54. ^ Curtis، John (November 2003). "The Achaemenid Period in Northern Iraq" (PDF). L’archéologie de l’empire achéménide. Paris, France: 14. 
  55. ^ Simpson, St.J., 1990. ‘Iron Age crop storage and ceramic manufacture in rural Mesopotamia: a review of the British Museum excavations at Qasrij Cliff and Khirbet Qasrij in Northern Iraq’, 119-140.
  56. ^ The Achaemenid Period in Northern Iraq, by John Curtis. Paris, كوليج دو فرانس, Novembre 2003 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  57. أ ب Bentley، Jerry H.؛ Herb F. Ziegler (2006). Traditions & Encounters a Global Perspective on the Past. 1. New York: McGraw-Hill.  .
  58. ^ Parker, Geoffrey. Compact History of the World. 4th ed. London: Times Books, 2005 pg 33 (ردمك 0-7607-2575-6)
  59. ^ Grant، R.G. (2005). Battle a Visual Journey Through 5000 Years of Combat. London: Dorling Kindersley. صفحة 43.  , "Carrhae was a disaster for the Roman empire in the east."
  60. ^ Parker، Geoffrey (2005). Compact History of the World. London: Times Books. صفحة 37.  map shows temporary acquisitions of "Assyria" and "Mesopotamia" provinces