الربيع بنت معوذ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Basmala White.png
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الربيع بنت معوذ صحابية، وراوية للحديث عن النبي محمد، زارها النبي صبيحة عرسها صلة لرحمها، عُمرت دهرًا، وروت أحاديث.

سيرتها[عدل]

تنتمي الربيع بنت معوذ بن الحارث بن رفاعة بن عفراء بن حرام بن جندب إلى بني عدي بن النجار وهم بطن من الخزرج. أبوها الصحابي معوذ بن الحارث الذي كان من قتلى غزوة بدر وشارك في قتل عمرو بن هشام المخزومي، وأختها الصحابية عميرة بنت معوذ. تزوجت الربيع من إياس بن البكير الليثي، فولدت له محمد. أسلمت الربيع وشاركت في بعض الغزوات مع النبي محمد، حيث كانت تخرج مع النساء للسقاية وتطبيب الجرحى وحمل القتلى. وللربيع رواية لبعض الأحاديث عن النبي محمد.[1]

رواياتها[عدل]

  • روى الواقدي قال: حدثنا عبد الحميد بن جعفر وآخر، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار، عن الربيع قالت: أخذت طيبا من أسماء بنت مخربة أم أبي جهل ، فقالت: اكتبي لي عليك، فقلت: نعم أكتب على ربيع بنت معوذ، فقالت: حلقى وإنك لابنة قاتل سيده، قلت: بل ابنة قاتل عبده، قالت: والله لا أبيعك شيئا أبدا.
  • قال حماد بن سلمة عن خالد بن ذكوان قال: دخلنا على الربيع بنت معوذ فقالت: دخل علي رسول الله في يوم عرسي، فقعد على موضع فراشي هذا، وعندنا جاريتان تضربان بدف، وتندبان آبائي الذين قتلوا يوم بدر، وقالتا فيما تقولان: وفينا نبي يعلم ما في غد فقال: أما هذا فلا تقولاه.
  • روى ابن سعد قال حدثنا يحيى بن عباد، حدثنا فليح بن سليمان، حدثني عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الربيع بنت معوذ قالت: كان بيني وبين ابن عمي كلام وهو زوجها فقلت له: لك كل شيء لي وفارقني، قال: قد فعلت قالت: فأخذ والله كل شيء لي حتى فراشي، فجئت عثمان رضي الله عنه فذكرت ذلك له، وقد حصر فقال: الشرط أملك، خذ كل شيء لها حتى عقاص رأسها إن شئت.[2]

وفاتها[عدل]

توفيت الربيع بنت معوذ في خلافة عبد الملك بن مروان سنة بضع وسبعين.[3]

المصادر[عدل]

رضي الله عنهم.png
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.