فاطمة بنت الخطاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فاطمة بنت الخطاب
معلومات شخصية
مكان الميلاد مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مكان الوفاة المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الزوج سعيد بن زيد
أبناء عبد الرحمن بن سعيد
الأب الخطاب بن نفيل
الأم حَنْتمة بنت هاشم بن المغيرة
إخوة وأخوات عمر بن الخطاب
زيد بن الخطاب


فاطمة بنت الخطاب، وقيل: رملة بنت الخطاب، وقيل: أم جميل بنت الخطاب، وقيل: أميمة بنت الخطاب، صحابية، وأخت عمر بن الخطاب، وزوجة سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرين بالجنة عند أهل السنة والجماعة.[1]

حياتها[عدل]

هي فاطمة بنت الخطاب، وقيل: رملة بنت الخطاب، وقيل: أم جميل بنت الخطاب، وقيل: أميمة بنت الخطاب.[1] وقيل أن اسمها فاطمة، ولقبها أميمة، وكنيتها أم جميل،[1] وهي بنت الخطّاب بن نُفَيل بن عَبْد العُزَّى بن رِيَاح بن عبد الله بن قُرْط بن رِزَاح بن عَدِيّ ابن كعب، وأمّها حَنْتمة بنت هاشم بن المغيرة.[2] تزوجها سعيد بن زيد، فأنجبت له: عبد الرحمن الأكبر، أسلمت قديمًا أول الإسلام مع زوجها سعيد، قبل إسلام أخيها عمر.

كانت فاطمة سببًا في إسلام أخيها عمر.[3] حيث كان عمر في بداية الأمر شديد العداء للإسلام، وكان يريد أن يقتل النبي، فسن سيفه وخرج من داره قاصدًا النبي، وفي الطريق لقيه نُعَيم بن عبد الله العدوي القرشي وكان من المسلمين الذين أخفوا إسلامهم، فقال له: «أين تريد يا عمر؟»، فرد عليه قائلًا: «أريد محمدًا هذا الصابي الذي فرق أمر قريش، وسفه أحلامها، وعاب دينها، وسب آلهتها فأقتله.»، فلمّا عرف أنه يتجه لقتل النبي قال له: «والله لقد غرتك نفسك يا عمر، أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الارض وقد قتلت محمدًا؟ أفلا ترجع إلى أهل بيتك فتقيم أمرهم؟ فإن ابن عمك سعيد بن زيد بن عمرو، وأختك فاطمة بنت الخطاب قد والله أسلما وتابعا محمدًا على دينه؛ فعليك بهما.» فانطلق مسرعًا غاضبًا إليهما، فوجد الصحابي خباب بن الأرت يجلس معهما يعلمهما القرآن، فضرب سعيدًا،[4] وضرب فاطمة بشيْءٍ في يديه على رأسها فسال الدم، فلمَّا رأت الدم، بكت وقالت: «يَا ابْنَ الْخَطَّابِ مَا كُنْتَ فَاعِلًا فَافْعَلْ، فَقَدْ أَسْلَمْتُ»، فدخل غاضبًا حتى جلس على السريرِ، فنظر إلى صحيفة وَسْطَ الْبَيت،[5] فقال: «ما هذه الصحيفة؟ أَعطنيها»، فلما أراد عمر قراءة ما فيها أبت أخته أن يحملها إلا أن يغتسل، فتوضأ عمر وقرأ الصحيفة وإذ فيها: Ra bracket.png طه Aya-1.png مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى Aya-2.png إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى Aya-3.png تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَا Aya-4.png الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى Aya-5.png لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى Aya-6.png La bracket.png،[6] فقال عمر: «دلوني على محمد»، فذهب إلى النبي وأسلم عنده.[7]

كانت فاطمة مع زوجها سعيد من المهاجرين الأوليين إلى المدينة المنورة،[8] وروى ابن كثير أنهما كانا من الذين هاجروا مع عمر بن الخطاب علانيةً، حيث تقلد عمر بن الخطاب سيفه ووضع قوسه على كتفه وحمل أسهمًا، وذهب إلى الكعبة حيث طاف سبع مرات، ثم توجه إلى مقام إبراهيم فصلى، ثم قال لحلقات قريش المجتمعة: «شاهت الوجوه، لا يُرغم الله إلا هذه المعاطس، من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده أو يُرمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي».[9]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت "ص368 - كتاب الإصابة في تمييز الصحابة - أم جميل بنت أوس المرئية - المكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "ص215 - كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة ط العلمية - فاطمة بنت الخطاب - المكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "ص248 - كتاب الطبقات الكبرى ط الخانجي - إسلام عمر رحمه الله - المكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ شبكة سعودي: إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنهنسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني، جـ 1، صـ 85 نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.، على المكتبة الشاملة، اطلع على هذا المسار في 16 أغسطس 2016 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 20 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  6. ^ السيوطي، تاريخ الخلفاء الراشدين (لندن، 1995)، ص. 107-108.
  7. ^ مروياتُ قِصةِ سببِ إِسلامِ عمرَ بنِ الخطابِ، موقع صيد الفوائد، اطلع على هذا المسار في 17 أغسطس 2016 نسخة محفوظة 12 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني، جـ 1، صـ 242، على المكتبة الشاملة، اطلع على هذا المسار في 19 أغسطس 2016 نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  9. ^ محمد بن سعد البغدادي: الطبقات الكبرى، باب هجرة عمر وإخائه، على موقع نداء الإيمان. نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.