درة بنت أبي لهب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
درة بنت أبي لهب
معلومات شخصية
الميلاد مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 640  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الزوج زيد بن حارثة
دحية الكلبي  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأب أبو لهب  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم أم جميل  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
عدد الأحاديث التي رواها 3 ثلاثة أحاديث

درة بنت أبي لهب، صحابية من المهاجرات، وهي ابنة عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

حياتها[عدل]

هي دُرَّة بنت أبي لهب بن عبد المطّلب بن هاشم بن عَبْد مَنَاف بن قُصَيّ، وأُمّها أمّ جميل بنت حَرْب بن أُميّة بن عَبْد شَمس.[1] أبوها أبو لهب واسمه عبد العزى، من صناديد الكفر بمكة، ومن أشد الناس تكذيباً وأذى للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأمها أم جميل كانت تؤذي النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، حتى نزلت فيهما سورة المسد.[2][3] وإخوتها وأخواتها هم: عتبة، وعتيبة، ومعتب، وخالدة، وعزة، وقد أسلموا جميعًا، ما عدا عتيبة الذي قتله الأسد بالزرقا كافرًا.[4]

ذكر ابن عبد البر أن درة كانت عند الحارث بن نوفل بن الحارث ابن عبد المّطلب، فولدَتْ له عتبة ووليدًا وأبا مسلم،[5] وقال ابن سعد: تزوّجها الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصيّ فولدت له الوليد وأبا الحسن ومسلمًا، ثمّ قُتل يوم بدرٍ كافرًا فخلف عليها دِحْية بن خليفة بن فروة الكَلْبِي.[1]

وقال ابن حجر العسقلاني: «كانت عند الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، فولدت له عُقبة، والوليد وغيرهما؛ كذا قال ابن عبد البر، وقال ابْنُ سَعْدٍ؛ تزوجها الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصي، فولدت له الوليد، وأبا الحسن، وأسلم ثم قُتل يوم بَدْر كافرًا فخلف عليها دحية بن خليفة الكلبي».[6] وقال ابن حجر أيضًا: «وذكر البَلَاذُرِيُّ أنَّ زيد بن حارثة تزوَّجها، ولعل ذلك قبل أنْ يتزوَّجها الحارث بن نوفل. وقيل: تزوجها دحية الكلبي».[6]

إسلامها وإيذاء الناس لها بسبب أبيها[عدل]

أسلمت درة، وهاجرت إلى المدينة، وروى ابْنُ أَبِي عَاصِمٍ، والطَّبَرَانِيُّ، وابْنُ مَنْدَه، عن ابن عمر، وعن سعيد المقبري، وابن المنكدر، عن أبي هريرة، وعن عمار بن ياسر قالوا: قدمت دُرّة بنت أبي لهب المدينة مهاجرة، فنزلت في دار رافع بن المعلى، فقال لها نسوة من بني زُرَيق: «أنت ابنة أبي لهب الذي يقول الله له: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ}، فما تُغْنِي عنك هِجْرَتَك؟»، فأتت دُرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فذكرت ذلك له، فقال: «اجْلِسِي»، ثُم صَلّى بالناس الظهر، وجلس على المنبر ساعة، ثم قال: «أيُّهَا النَّاسُ، مَا لِي أُوذَى في أَهْلِي؟ فَوَاللهِ إِنَّ شَفَاعَتِي لَتَنَالُ قَرَابَتِي حَتَّى أَنَّ صُدَاء، وحُكْمًا، وسلهبًا لَتَنَالُهَا يَوْمَ القِيَامَةِ».[6]

وأخرج ابْنُ مَنْدَه، من طريق يزيد بن عبد الملك النوفلي، عن سعيد المقبري، عن أبي هريرة أن سبيعة بنت أبي لهب جاءَتْ إلى رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالت: «إن الناس يصيحون بي ويقولون: إني ابنة حَطَب النار.»، فقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو مُغْضَب شديد الغضَب، فقال: «مَا بَالَ أَقْوَامٍ يُؤْذُوننِي فِي نَسَبِي وَذَوِي رَحمِي؟ أَلَا وَمَنْ آذَى نَسَبِي وَذَوِي رَحمِي فَقَدْ آذَانِي، وَمَنْ آذَانِي فَقَد آذَى اللهَ»، قال أبو نعيم: الصواب درة. وقال ابن حجر العسقلاني: يحتمل أن يكون لها اسمان، أو أحدهما لقب، أو تعدّدت القصة لامرأتين.[7]

وأخرج الدَّارَقُطْنِيُّ في كتاب "الإِخْوَةِ"، وابْنُ عَدِيٍّ في "الكَامِلِ"، وابن منده، عن علي بن أبي طالب، عن دُرّة بنت أبي لهب، قالت: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا يُؤْذَى حَيٌّ بِمَيِّتٍ».[6] وروى زوج درَّة بنت أبي لهب، عن درة بنت أبي لهب قالت: قام رجل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو على المنبر فقال: يا رسول الله، أي الناس خير؟ فقال: «خَيْرُ الْنَّاسِ أَقْرَؤُهُمْ وَأَتْقَاهُمْ، وَآمَرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَأَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَأَوْصَلَهُمْ لِلرَّحِمِ».[7] وقيل إن درة توفيت نحو سنة 20 هـ.[8]

المراجع[عدل]

  1. أ ب "ص50 - كتاب الطبقات الكبرى ط الخانجي - أم عمرو - المكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الطبرسي، مجمع البیان، 1372 ش، ج 10، ص 852.
  3. ^ موت أبي لهب عبرة ومعجزة - موقع مقالات إسلام ويب. نسخة محفوظة 2020-11-30 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ هل دخل أولاد أبي لهب في الإسلام - إسلام ويب - مركز الفتوى. نسخة محفوظة 2020-12-08 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "ص1835 - كتاب الاستيعاب في معرفة الأصحاب - خيرة امرأة كعب بن مالك الأنصارية الشاعرة - المكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت ث "ص127 - كتاب الإصابة في تمييز الصحابة - درة بنت أبي لهب - المكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب "ص128 - كتاب الإصابة في تمييز الصحابة - دعد بنت عامر - المكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج 2 - الصفحة 338. نسخة محفوظة 2 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.