المجازر الحميدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المجازر الحميدية
المعلومات
البلد Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الدافع معاداة الأرمن  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
الخسائر
جثث بعض المقتولين الأرمن في مجزرة أرض روم سنة 1895.

المجازر الحميدية هي سلسلة من المجازر التي نُفذت في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بحق المسيحيين القاطنين شرق الأناضول من الأرمن والآشوريين بين عامي 1894-1896. وراح ضحيتها ما بين 80,000-300,000.[1] كما خلفت المجازر مع يقرب من 50,000 يتيم.[2] على الرغم من أن المجازر كانت تستهدف الأرمن بشكل أساسي، إلا أنها تحولت إلى مذابح عشوائية مناهضة للمسيحيين في بعض الحالات، مثل مجازر ديار بكر (1895)، حيث وفقًا لمصدر معاصر واحد على الأقل، قُتل أيضًا ما يصل إلى 25000 آشوري.[3]

حدثت أهم المذابح المجازر بالمرتفعات الأرمنية شرقي الأناضول وتعتبر من أسوأ المجازر التي لحقت بالأرمن في الفترة ما قبل الحرب العالمية الثانية. كما طالت كذلك السريان وخاصة بمدينة آمد في مجازر ولاية ديار بكر.[4]

تاريخ[عدل]

خريطة توزيع السكان الأرمن والمسلمين في أرمينيا التركية ومناطق أخرى من الإمبراطورية العثمانية الشرقية في عام 1895.
  أكثر من 75% من السكان المسلمين.
  من 50% إلى 75% من السكان المسلمين.
  من 50% إلى 75% من السكان الأرمن.
  %50 - %75 من السكان اليونانيين والنسطوريين.

بين عام 1894 وعام 1896 حصلت سلسلة من المذابح العرقية الدينية ضد المسيحيين والمعروفة بإسم المجازر الحميدية والتي جرت ضد كل من الأرمن والآشوريين المسيحيين من قبل قوات الدولة العثمانية.[5] المجازر وقعت في الإساس في ما هو اليوم جنوب شرق تركيا وشمال شرق سوريا وشمال العراق. حيث اندلعت في البداية مذابح ضد الأرمن في القسطنطينية لتنتشر في باقي المناطق، خصوصاً إلى المقاطعات التي يقطنها الأرمن في بدليس وديار بكر وأرضروم وهارودج و سيواس وطرابزون ووان. تختلف التقديرات حول أعداد الأرمن الذين قُتلوا، ولكن الوثائق الأوروبية للمذابح، التي أصبحت معروفة باسم المجازر الحميدية، وضعت الأرقام أعداد الضحايا بين 100,000 إلى 300,000.[6] وتم ترحيل قسري لحوالي 546,000 من الأرمن والآشوريين، وخلال المذابح دمرت مئات من الكنائس والأديرة أو تم تحويلها قسراً إلى مساجد.[7] على الرغم من أن عبد الحميد الثاني لم يكن متورطًا بشكل مباشر، إلا أنه يُعتقد أن المجازر حظيت بموافقته الضمنية،[8]:42 وبالتالي يتهم عبد الحميد الثاني بكونه أول من بدأ بتنفيذ المجازر بحق الأرمن وغيرهم من المسيحيين الذين كانوا تحت حكم الدولة العثمانية.[9] حيث في عهده نفذت المجازر الحميدية حيث قتل مئات الآلاف من الأرمن واليونانيين و الآشوريين لأسباب اقتصادية ودينية متعددة.[8] بدأت عمليات التصفية بين عام 1894 وعام 1896 وهي المعروفة بالمجازر الحميدية. كما قام عبد الحميد الثاني بإثارة القبائل الكردية لكي يهاجموا القرى المسيحية في تلك الأنحاء.[10]

يذكر ولي الدين يكن، وهو شاعر مصري عُرف عنه أنه دائم المدح للغرب والإنكليز[11][12] بأن أحد أئمة المتصوفة أبو الهدى قد قدم للسلطان عبدالحميد نسخة من كتاب الجفر، وهو كتاب تنبؤات دينية ينسب زوراً إلى الإمام علي، وقام أبو الهدى بتحديد بيت شعر في الكتاب لاستدلال بأن ما يفعله عبد الحميد قد تنبأ به القدماء وكان عبد الحميد نفسه يؤمن شديد الإيمان بالخرافات الصوفية التي تقارب الادعاء بعلم الغيب.[13] وكان هذا "معواناً لعبد الحميد على الجهل وشد بالنبوءة عزيمته وأمضى مضاربه [أي سيوفه]على الأرمن".[14] أما بيت الشعر فهو:

ويحترِقُ الأرمنيُّ الخبيثُبما كانَ أَضْمَرَهُ فَاسْتَعَرْ


الكتائب الحميدية[عدل]

هي كتائب شبه نظامية أسسها السلطان عبد الحميد الثاني من أبناء العشائر الكردية في عام 1885 لإستخدامها في الحرب مع روسيا ولمضاهاة الفصائل القوقازية الروسية. ولتعويض النقص في الخيالة العثمانيين،[15] وكذلك في محاولة لإستمالة واحتواء الأكراد ضمن الدولة العثمانية بعد أن جندت روسيا قسم من القبائل الكردية في حربها مع العثمانيين مثل قبيلة حسناتلو الكردية. لكن مع اندلاع الثورة الأرمنية بين عامي 1894 و1896 في قضاء زيتون التابع للواء مرعش. قام 1300 فارس من هذه الكتائب بمؤازرة 6,000 جندي عثماني نظامي بأخماد الثورة ومهاجمة القرى الأرمنية واستمرت المذابح ضد الأرمن بين عامي 1894 و1896 وحدثت مذبحة في ديار بكر راح ضحيتها 3000 أرمني على مدى ثلاثة أيام متواصلة وخرب عدد من قراهم ومؤسساتهم وكنائسهم.[16]

ولحق دمار بقرى مسيحية آشورية حول ماردين. وتحولت "ملت صادق" أي (الشعب المخلص) التي كان يطلقها العثمانيون على الأرمن حتى عام 1893 إلى طائفة "شريرة" مدعين استخدامهم من قبل الروس لابتلاع الأناضول الشرقي.[17]

مصادر[عدل]

  1. ^ Akçam, Taner. A Shameful Act: The Armenian Genocide and the Question of Turkish Responsibility. New York: Metropolitan Books, 2006, p. 42. ISBN 0-8050-7932-7.
  2. ^ "The number of Armenian children under twelve years of age made orphans by the massacres of 1895 is estimated by the missionaries at 50.000": "Fifty Thousand Orphans made So by the Turkish Massacres of Armenians." نيويورك تايمز. December 18, 1896. نسخة محفوظة 18 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Angold, Michael (2006), O'Mahony, Anthony (المحرر), Cambridge History of Christianity, 5. Eastern Christianity, Cambridge University Press, صفحة 512, ISBN 978-0-521-81113-2, مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  4. ^ Khosoreva, Anahit. "The Assyrian Genocide in the Ottoman Empire and Adjacent Territories" in The Armenian Genocide: Cultural and Ethical Legacies. Ed. Richard G. Hovannisian. New Brunswick, NJ: Transaction Publishers, 2007, pp. 267–274. ISBN 1-4128-0619-4.
  5. ^ Adalian, Rouben Paul (2010), Historical Dictionary of Armenia (2nd ed.), Lanham, MD: Scarecrow, p. 154.
  6. ^ "Armenian Genocide". history.com. قناة التاريخ التلفزيونية. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    The German Foreign Ministry operative, Ernst Jackh, estimated that 200,000 Armenians were killed and a further 50,000 expelled from the provinces during the Hamidian unrest. French diplomats placed the figures at 250,000 killed. The German pastor Johannes Lepsius was more meticulous in his calculations, counting the deaths of 88,000 Armenians and the destruction of 2,500 villages, 645 churches and monasteries, and the plundering of hundreds of churches, of which 328 were converted into mosques.
  7. ^ Cleveland, William L. (2000). A History of the Modern Middle East (2nd ed.). Boulder, CO: Westview. p. 119. ISBN 0-8133-3489-6.
  8. أ ب Akçam, Taner (2006). A Shameful Act: The Armenian Genocide and the Question of Turkish Responsibility. New York: Metropolitan Books. ISBN 0-8050-7932-7. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Akçam, Taner: A Shameful Act: The Armenian Genocide and the Question of Turkish Responsibility, transl. Paul Bessemer, Metropolitan Books, New York. 2006
  10. ^ "Forgotten Genocide": The Destruction of the Armenians During World War I , Constitutional Rights Education[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 13 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ القوال, ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 135. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ ولي الدين يكن. رسالة الخافي والبادي من فضائح الصيادي وهي مضمنة بكتاب: سويدان, حسن السماحي (2002). أبو الهدى الصيادي في آثار معاصريه. سورية: دار البشائر. صفحة 82. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Akçam. A Shameful Act, p. 36.
  14. ^ سويدان, حسن السماحي (2002). أبو الهدى الصيادي في آثار معاصريه. سورية: دار البشائر. صفحات 103–104. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ التكوين التاريخي للجزيرة السورية : أسئلة واشكاليات التحول من البدونة الى العمران الحضري ـ محمد جمال باروت المركز العربي للابحاث ودراسة السياسيات صفحة 92
  16. ^ الدولة العثمانية : الاوضاع السياسية من منتصف القرن التاسع العاشر الى تشكيل فرسان الحميدية (1891 ـ 1923) ماجد محمد زاخوبي بيروت: الدار العربية للموسوعات صفحة 111 و 115
  17. ^ موسوعة تاريخ الامبراطورية العثمانية السياسي والعسكري والحضاري 1231 ـ 1922 ترجمة عدنان محمود سلمان مراجعة محمود الانصاري بيروت : الدار العربية للموسوعات 2011 ج3 صفحة 129

انظر أيضًا[عدل]