فقر الدم المنجلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خلايا دم مصابة

فقر الدم المنجلي هو أحد أنواع فقر الدم الانحلالي الذي يصيب كريات الدم الحمراء. من أشهر أمراض الدم الوراثية الانحلالية التي تسبب تكسر كريات الدم الحمراء و هي اكثرها شيوعاً على مستوى العالم بشكل عام و في دول حوض البحر المتوسط والشرق الأوسط وأفريقيا والهند بشكل خاص. وهناك عدة أسماء لهذا المرض ، فإضافة إلى فقر الدم المنجلي فانه يطلق عليه أيضا اسم الانيميا المنجلية أو مرض المنجلية.

مرض فقر الدم المنجلي، المعروف أيضا باسم أنيميا "فقر الدم "، وجود الكريات المنجلية، هو خلل وراثي في الدم، والتي تتميز بشكل غير طبيعي في جزيء الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء. وهذا يؤدي إلى ميل طبيعي للخلايا لأن تكون غير طبيعية، جامدة، منجليه الشكل تحت ظروف معينة. ويرتبط مرض الخلية المنجلية مع عدد من المشاكل الصحية الحادة والمزمنة، مثل الالتهابات الحادة، هجمات من ألم شديد ("أزمة الخلايا المنجلية")، والسكتة الدماغية، وهناك خطر متزايد للموت.

الشكل (أ) يعرض خلايا الدم الحمراء الطبيعية التي تتدفق بحرية من خلال الأوردة. يظهر الشكل قطاع عريض من خلايا الدم الحمراء الطبيعية مع الهيموغلوبين الطبيعي. الشكل (ب) يظهر خلايا الدم الحمراء المنجلية غير الطبيعية ، تلتصق وتتجمع عند نقطة التفرع في الوريد. وتظهر الصورة قطاع عريض من خلية المنجل مع خيوط طويلة مبلمرة تمتد وتشوه شكل الخلية.

يحدث مرض الخلية المنجلية عندما يرث الشخص نسختين من الجين غير الطبيعي من الهيموجلوبين، واحد من كل من الوالدين. توجد عدة أنواع فرعية، اعتمادا على الطفرة بالضبط في كل جين الهيموغلوبين. شخص مع نسخة غير طبيعية واحدة لا يعانون من أعراض ويقال أن يكون "سمة المنجلي". ويقال إلى مثل هؤلاء الناس أيضا باسم الناقلين. مضاعفات مرض الخلية المنجلية يمكن منعها إلى حد كبير مع التطعيم، والمضادات الحيوية الوقائية، ونقل الدم، والأدوية هيدروكسي يوريا / هيدروكسي يوريا. وهناك نسبة صغيرة تتطلب عملية زرع خلايا نخاع العظام.

يولد ما يقرب من 300،000 طفل مع شكل من أشكال مرض الخلية المنجلية كل عام، معظمهم في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ولكن أيضا في أجزاء أخرى من العالم مثل جزر الهند الغربية والناس من أصل أفريقي في أي مكان آخر في العالم. في عام 2013 أنه قد أدى إلى 176،000 حالة وفاة مقارنة ب 113،000 حالة وفاة في عام 1990.[1] وكان أول وصف الشرط في الأدبيات الطبية من قبل الطبيب الأمريكي جيمس ب. مساهمات هيريك في عام 1910، وفي عقد 1940 و 1950 الحائز على جائزة نوبل لينوس بولنغ جعل ذلك المرض الأول حيث تم توضيح الخلل الجيني والجزيئي المحدد.

الخلايا المنجلية في الدم البشري: كل من خلايا الدم الحمراء الطبيعية والخلايا المنجلية موجودة.


خلايا الدم العادية القادمة لخلية المنجل الدم والمسح الضوئي الملون هي صورة من المجهر الإلكتروني.

أصل التسمية[عدل]

و كلمة المنجلية مأخوذه من المنجل (الذي يحصد به النبات وفي بعض المناطق يطلق عليه المحش) و ذلك لان كريات الدم الحمراء تحت المجهر تأخذ شكل مقوس كالمنجل أو الهلال. وكلمة انيميا تعني فقر دم.

علم الأوبئة[عدل]

تم العثور على أعلى تردد من مرض فقر الدم المنجلي في المناطق المدارية، وخاصة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمناطق القبلية في الهند والشرق الأوسط.[2] هجرة أعداد غفيرة من هذه المناطق انتشار عالية للبلدان الانتشار المنخفض في أوروبا قد ازداد بشكل ملحوظ في العقود الأخيرة، وفي بعض الدول الأوروبية مرض الخلية المنجلية وقد تجاوز الآن حالات وراثية أكثر مألوفة مثل الناعور والتليف الكيسي.[3] وفي عام 2013 أدى إلى 176،000 حالة وفاة بسبب مرض الانيما المنجلي ارتفاعا من 113،000 حالة وفاة في عام 1990.[1]

يحدث مرض الخلية المنجلية أكثر شيوعا بين الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الواقعة جنوب الصحراء الكبرى المدارية وشبه المدارية حيث الملاريا أو كان شائعا الأجداد. حيث الملاريا هو شائع، والتي تحمل أليل المنجلي واحد (سمة) يضفي ميزة انتقائية وبعبارة أخرى، لكونها متغايرة هو مفيد. على وجه التحديد، والبشر مع واحد من اثنين الأليلات من المعرض مرض الخلية المنجلية أعراض أقل حدة عند المصابين بالملاريا.[4]

أفريقيا[عدل]

ثلاثة أرباع الحالات المنجلي تحدث في أفريقيا. وقدر تقرير منظمة الصحة العالمية مؤخرا أن حوالي 2٪ من الأطفال حديثي الولادة في نيجيريا تأثرت فقر الدم المنجلي، أي ما مجموعه 150،000 الأطفال المتضررين يولدون كل عام في نيجيريا وحدها. تردد الناقل يتراوح بين 10٪ و 40٪ في أفريقيا الاستوائية، وخفض إلى 1-2٪ على ساحل شمال افريقيا و<1٪ في جنوب أفريقيا.[5] وكانت هناك دراسات في أفريقيا أن تظهر انخفاضا كبيرا في معدل وفيات الرضع معدل تتراوح أعمارهم بين 2-16 شهرا، بسبب سمة المنجلي. حدث هذا في المناطق الغالبة من الحالات ملاريا.[6]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

انتشار المرض في الولايات المتحدة ما يقرب من 1 في 5000، والتي تؤثر في الغالب الأمريكيين من أصل أفريقي جنوب الصحراء الكبرى، وفقا للمعهد الوطني للصحة.[7] وفي الولايات المتحدة، حوالي واحد من كل 500 الأميركيين الأفارقة الاطفال وواحد من بين كل 36000 طفل اسباني الأمريكية لديها فقر الدم المنجلي.[8] وتشير التقديرات إلى أن مرض فقر الدم المنجلي يؤثر 90000 الأميركيي.[9] ويتم تحديد معظم الاطفال مرض الانيما المنجلي الذين يعانون من الذين يولدوا في الولايات المتحدة الآن من قبل فحص الأطفال حديثي الولادة الروتينية. أربعة وأربعون ولاية إلى جنب مع مقاطعة كولومبيا وبورتوريكو وجزر فيرجن حاليا توفر فحص الأطفال حديثي الولادة ل مرض الانيما المنجلي[10][11] سمة الخلية المنجلية يحدث بين حوالي 1:12 الأمريكيين من أصل أفريقي و 1: 100 اسباني-امريكيين[12] وتشير التقديرات إلى أن 2.5 مليون أمريكي يحملون صفة الجين المنجلي المتخالف"التعاكس"[13]

فرنسا[عدل]

نتيجة للنمو السكاني في مناطق أفريقيا والبحر الكاريبي فرنسا في الخارج والهجرة من شمال وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى الى البر الرئيسى فرنسا، أصبح مرض الخلية المنجلية مشكلة صحية كبيرة في فرنسا.[14] مرض الانيما المنجلي أصبح الأكثر شيوعا الوراثية المرض في البلاد، مع انتشار الولادة العام لل1/2415 فى البر الرئيسى فرنسا، في مقدمة"في الطليعة" بيلة الفينيل كيتون" مرض وراثي ويمثل بعدم القدرة على تحطيم-تكسير الفنيل الأنين الذي يسبب دمار وتلف في الدماغ والأعصاب إذا لم يعالج. (1/10862)، قصور الغدة الدرقية الخلقي (1/3132)، وتضخم الغدة الكظرية الخلقي (1/19008) والتليف الكيسي (1/5014 ) لنفس الفترة المشار إليها. في عام 2010، 31.5٪ من جميع الأطفال حديثي الولادة في البر الرئيسى"اليابسة" فرنسا (253466 من SCDأصل 805958) تم فحصهم ب (كانت هذه النسبة 19٪ في عام 2000). تم العثور على 341 حديثي الولادة معهم وناقلات متخالف 8744 تمثل 1.1٪ من جميع الأطفال حديثي الولادة في فرنسا. منطقة العاصمة باريس (إيل-دو-فرانس) هي المنطقة التي تمثل أكبر عدد من المواليد الجدد فحص ل مرض الانيما المنجلي "60٪ في عام 2010". على ثاني أكبر عدد من المعرضين للخطر في بروفانس ألب كوت دازور في ما يقرب من 43.2٪ وأقل عدد هو في بريتاني عند 5.5٪.[15][16]

المملكة المتحدة[عدل]

في المملكة المتحدة ويعتقد أن ما بين 12،000 إلى 15،000 الناس لديهم مرض فقر الدم المنجلي[68] مع تقدير 250،000 حاملة للحالة في إنجلترا وحدها. كما يقدر عدد من شركات فقط، وجميع الأطفال حديثي الولادة في المملكة المتحدة تحصل على فحص الدم الروتيني للكشف عن هذه الحالة.[17] نظرا لكثير من البالغين في المجموعات المعرضة للخطر لا يعرفون إذا كانوا يحملون والنساء الحوامل والشركاء على حد سواء في وتقدم بضع الفرز حتى يتمكنوا من الحصول على المشورة إذا كان لديهم سمة فقر الدم المنجلي.[18] In addition blood donors from those in high risk groups are also screened to confirm whether they are carriers and whether their blood filters properly.[19] وبالإضافة إلى ذلك يتم فحص المتبرعين بالدم أيضا عن تلك الموجودة في المجموعات المعرضة للخطر لتأكيد ما إذا كانوا يحملون وعما إذا كانت المرشحات الدم "فلترة الدام" تعمل بشكل صحيح.[19] الجهات المانحة التي وجدت لتكون بعد ذلك يتم إبلاغ الناقلين ودمائهم، في حين غالبا ما تستخدم لأولئك نفس المجموعة العرقية، لا يتم استخدام لأولئك المصابين بمرض فقر الدم المنجلي الذين يحتاجون إلى نقل الدم.[20]

الشرق الأوسط[عدل]

في المملكة العربية السعودية حوالي 4.2٪ من السكان تحمل سمة المنجلي و 0.26٪ يتلقى مرض الخلية المنجلية. أعلى نسبة انتشار في المنطقة الشرقية حيث تحمل ما يقرب من 17٪ من سكان الجينات و 1.2٪ لديهم مرض الخلية المنجلية.[21] في عام 2005 في المملكة العربية السعودية وبدأ اختبار قبل الزواج الإلزامي بما "HB electrophoresisفي ذلك اطلاق " حركة الجسيمات المشحونة في السائل أو الجل تحت تأثير المجال الكهربائي". وهو عبارة عن " ويهدف إلى تقليل الإصابة بمرض الانيما المنجلي والثلاسيميا.[22]

الهند ونيبال[عدل]

مرض فقر الدم المنجلي هو شائع في الناس القبائل في وسط الهند الذين يشتركون في الربط الجينية مع السباق الأفريقي، حيث تراوح معدل انتشار 9،4 حتي 22،2٪ في المناطق الموبوءة ماديا براديش وراجستان وتشاتيسغار.[23] وهو أيضا منتشرة بين الناس ثارو من نيبال والهند، ولكن لديهم معدل الإصابة لسبع مرات أقل من الملاريا على الرغم من الذين يعيشون في منطقة تنتشر فيها الملاريا.[24]

جزر الكاريبي[عدل]

في جامايكا، و 10٪ من السكان تحمل الجين المنجلي، مما يجعلها اضطراب وراثي الأكثر انتشارا في البلاد.[25]

أعراض المرض[عدل]

وتكمن مشكلة المرض في إنتاج نخاع العظم لكريات دم حمراء - التي تنقل ثنائي الأكسجين O2 إلى مختلف أنحاء الجسم – غير طبيعية. نتيجة لخلل في تكوين الهيموجلوبين(خضاب الدم)وفي كميته أيضا.وهذه الخلايا غير الطبيعية تأخذ شكل المنجل وهي قابلة إلى التكسر وتتحلل بعد فترة قصيرة من إنتاجها وقد تعيق مرور الدم خلال الشعيرات الدموية، وقد تسد الأوعية الدموية فتسبب آلاما مبرحه في اجزاء مختلفة من الجسم خاصة في العظام منها عظام الاطرف والظهر.و قد تسد كريات الدم الحمراء المنجلية اي وعاء دموي في الرئتين أو في البطن أو حتى في المخ وقد تسبب مضاعفات خطيرة إضافة إلى الألام المبرحه التي يعاني منها الشخص المصاب. وأيضا الاضرار النفسية والاجتماعية للمريض وعدم القدرة على التحصيل العلمى والمعرفى بسبب تكرار دخوله للمستشفي بشكل شبة دائم. ويعتبر فقر الدم المنجلى من الأمراض الوراثية المزمنة. لما يسببة من آلام مبرحة وجدا قاسية. وعند حدوث نوبات الالم الشديدة لابد من استخدام العقاقير الطبية والمسكنات القوية.

قد يؤدي مرض الخلية المنجلية لحدوث مضاعفات الحادة والمزمنة المختلفة، والعديد منها لديها ارتفاع في معدل الوفيات.[26]

أزمة الخلايا المنجلية[عدل]

المصطلح "أزمة الخلايا المنجلية" أو "أزمة التمنجل" يمكن استخدامها لوصف العديد من الحالات الحادة المستقلة التي تحدث في المرضى الذين يعانون من مرض الانيما المنجلي . نتائج مرض الانيما المنجلي في فقر الدم والأزمات التي قد تتكون من العديد من الأنواع بما في ذلك ازمة انسداد الأوعية الدموية، أزمة اللاتنسجية، أزمة تراكد الدم في الطحال، أزمة الدم الانحلالي، وغيرها. معظم نوائب أزمة التمنجل تستمر ما بين خمسة وسبعة أيام.[27] على الرغم من الإصابة، والجفاف، وحموضة الدم (وكلها لصالح عملية التمنجل) يمكن أن تكون بمثابة محفزات، في معظم الحالات، لا يوجد ظروف مهيئة لهذا المرض.[28]

أزمة انسداد الأوعية الدموية[عدل]

سبب هذه الأزمة خلايا الدم الحمراء المنجلية التي تعرقل الشعيرات الدموية وتحد من تدفق الدم إلى العضو مما يؤدي إلى نقص الأكسجين، والألم، وموت الخلايا، وغالبا ما تلف العضو .التكرار والشدة والمدة لهذه الأزمات تختلف إلى حد كبير. يتم التعامل مع الأزمات المؤلمة مع الإكثار من الماء، والمسكنات، ونقل الدم. يتطلب إدارة الألم تناول الأفيونات على فترات منتظمة حتى انقشاع الأزمة. لأزمات أكثر اعتدالا، مجموعة فرعية من المرضى تعمل على إدارة الألم باستخدام الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب (مثل ديكلوفيناك أو نابروكسين). لأزمات أشد، فإن معظم المرضى يحتاجون إلى إدارة الألم بأخذ الافيونات في الوريد. وتستخدم أجهزة تسكين التي تسيطر على المريض عادة في هذا الإعداد. أزمة انسداد الأوعية الدموية التي تنطوي على أجهزة مثل القضيب[29] أو تعتبر الرئتين حالة الطوارئ وتعالج مع نقل خلايا الدم الحمراء. آلة تحسين التنفس، هي تقنية موصى بها لتشجيع التنفس العميق للحد من تطوير انهيار وإغلاق الرئة.[30]

أزمة تراكد الدم في الطحال[عدل]

بسبب أوعيتها الضيقة ووظيفتها في تطهير خلايا الدم الحمراء التالفة، كثيرا ما تتأثر الطحال.[31] وعادة ما تموت أنسجتها قبل نهاية مرحلة الطفولة في الأفراد الذين يعانون من فقر الدم المنجلي.هذا الضرر الطحال يزيد من خطر العدوى من الكائنات البكتيرية المحاطة ب كبسولة للحماية[32][33]. ينصح المضادات الحيوية الوقائية والتطعيمات لأولئك الذين يفتقرون إلى وظيفة الطحال المناسبة.

ازمة تراكد الدم في الطحال هي توسعات مؤلمة حادة في الطحال، والناجمة عن محاصرة خلايا الدم الحمراء داخل الطحال مما أدى إلى انخفاض حاد في مستويات الهيموجلوبين مع احتمال نقص حاد في حجم الدم. تعتبر هذه الأزمة حالة طارئة. إذا لم يعالج، المرضى قد يموتون في غضون 1-2 ساعات بسبب فشل في الدورة الدموية. احيانا يمكن ادارة الوضع بنقل الدم. هذه الأزمات هي عابرة، فإنها تستمر لمدة 3-4 ساعات، ويمكن أن تستمر ليوم واحد.[34]

أزمة الصدر الحادة[عدل]

يتم تعريف متلازمة الصدر الحادة من قبل اثنين على الأقل من العلامات التالية أو الأعراض: ألم في الصدر، الحمى، ارتشاح رئوي أو شذوذ بؤري، أعراض تنفسية، أو نقص الأكسجين.[35] ومن المضاعفات الثانية الأكثر شيوعا وحساب نحو 25٪ من الوفيات في المرضى الذين يعانون من مرض الانيميا المنجلية، معظم الحالات الحالية مع أزمة انسداد الأوعية الدموية ثم يتطورون لحدوث أزمة الصدر الحاد[36][37] ، مع ذلك’ حوالي 80٪ من المرضى الذين لديهم أزمة انسداد الأوعية الدموية أثناء وجود أزمة الصدر الحاد.

أزمة اللاتنسجية[عدل]

أزمة اللاتنسجية هي تدهورات حادة من فقر الدم ، وتنتج مظهر شاحب، وسرعة في دقات القلب، والتعب. يتم تشغيل هذه الأزمة عادة باستخدام ب19، والتي تؤثر بشكل مباشر على إنتاج خلايا الدم الحمراء عن طريق غزو سوالف الخلايا الحمراء ومضاعفاتها وتدميرها.[38] العدوى الفيروسية يمنع تماما تقريبا إنتاج خلايا الدم الحمراء لمدة يومين أو ثلاثة أيام. في الأفراد الأسوياء، وهذا هو نتيجة تذكر، ولكن نتائج قصر عمر الخلية الحمراء من مرضى الانيميا المنجلية هي حالة مفاجئة تهدد الحياة . انخفاض تعداد الخلايا الشبكية (الخلايا الحمراء غير الناضجة) بشكل كبير خلال المرض (يسبب نقصان غير طبيعي في خلايا الدم غير الناضجة)، وسرعة دوران خلايا الدم الحمراء يؤدي إلى انخفاض في الهيموغلوبين. هذه الأزمة يستغرق 4 أيام إلى أسبوع واحد لتختفي. معظم المرضى يمكن أن تدار داعمة. بعضهم بحاجة لنقل الدم.[39]

أزمة الدم الانحلالي[عدل]

الأزمات الدم الانحلالي هي نزول متسارع حاد في مستوى الهيموغلوبين. حيث تكسر خلايا الدم الحمراء بمعدل أسرع. وهذا أمر شائع خاصة في المرضى الذين يعانون من نقص G6PD في الوجود (مرض التفول)[40]. احيانا عملية إدارته عملية داعمة، وذلك مع عمليات نقل الدم.[30]

أخرى[عدل]

واحدة من أقدم المظاهر السريرية هو التهاب الأصابع، كما عرض في وقت مبكر من ستة أشهر من العمر، ويمكن أن يحدث في الأطفال الذين يعانون من سمة المنجلية.[41] إن الأزمة يمكن أن تصل إلى شهر واحد.[42] وثمة نوع آخر معترف به من أزمة المنجلية ومتلازمة الصدر الحادة، ويتميز بحمى وألم في الصدر، صعوبة في التنفس، والارتشاحات الرئوية على الصدر بالأشعة السينية. وبالنظر إلى أن الالتهاب الرئوي والتمنجل في الرئة على حد سواء يمكن إنتاج هذه الأعراض، يتم التعامل مع المريض على حد سواء الظروف.[43] ويمكن أن يكون سببها أزمة مؤلمة، عدوى الجهاز التنفسي، انصمام نخاع العظم، أو ربما عن طريق الانخماص، إدارة المواد الأفيونية، أو الجراحة.

علم الوراثة[عدل]

توزيع سمة المنجلي هو مبين في الوردي والأرجواني
توزيع التاريخي الملاريا (لم يعد وباء في أوروبا) التي تظهر باللون الأخضر
التوزيع الحديث للملاريا

عادة، البشر لديهم الهيموجلوبين A، التي تتألف من اثنين ألفا وسلسلتي بيتا، الهيموغلوبين A2، والتي تتألف من اثنين ألفا واثنين من سلاسل الدلتا، والهيموجلوبين F، تتكون من اثنين ألفا وسلسلتين جاما في أجسامهم. من هذه، الهيموجلوبين F تهيمن حتى حوالي 6 أسابيع من العمر ثم A تهيمن في جميع مراحل الحياة.

شروط المنجلي لديها نمط مقهورة من الميراث من الآباء والأمهات. أنواع الهيموجلوبين شخص يجعل في خلايا الدم الحمراء تعتمد على جينات الهيموغلوبين الموروثة من والديه. إذا كان أحد الأبوين فقر الدم المنجلي والآخر لديه سمة المنجلي، ثم الطفل لديه فرصة 50٪ من وجود مرض الخلايا المنجلية وفرصة 50٪ من وجود سمة المنجلي. عندما يكون كلا الوالدين سمة المنجلي، وهو طفل لديه فرصة 25٪ من أمراض الدم المنجلي، و 25٪ لا تحمل أي أليل المنجلي، و 50٪ لديهم حالة متخالف.

طفرة جين اخلية المنجلية ربما نشأت عفويا في مناطق جغرافية مختلفة، كما اقترح تحليل اقتطاع نوكلياز داخلية. وتعرف هذه المتغيرات كما الكاميرون والسنغال وبنين والبانتو، والمملكة العربية الآسيوية. هذه الأهمية السريرية لأن ترتبط بعض مع أعلى مستويات هيموغلوبين f، على سبيل المثال، والسنغال، والمتغيرات السعودية الآسيوية، وتميل إلى أن تكون أكثر اعتدالا في المرض.[44]

في الناس متخالف hgbs(ناقلات من الهيموجلوبين المتمنجل)، مشاكل البلمرة طفيفة، وذلك لأن أليل(allele) "واحد من اثنين أو أكثر من الأشكال البديلة من الجين والذي ينشأ عن طريق الطفرات وتوجد في نفس المكان على كروموسوم" العادي قادر على إنتاج أكثر من 50٪ من الهيموجلوبين. في الناس متماثل لHgbS، وجود سلسلة طويلة من البوليميرات من HBS تشوه شكل خلايا الدم الحمراء من سلسة مثل شكل دونات لخشنة وكامل"مليء" من المسامير، مما يجعلها هشة وعرضة للكسر داخل الشعيرات الدموية. ناقلات لديهم أعراض إلا إذا يحرمون من الأكسجين (على سبيل المثال، في حين تسلق الجبال) أو أثناء الجفاف الشديد. يحدث مرض الخلية المنجلية عندما يتم استبدال الحمض الأميني السادس، وحمض الجلوتاميك، من خلال فالين لتغيير بنيتها ووظيفتها. على هذا النحو، وكما هو معروف فقر الدم المنجلي كما E6V. فالينحمض اميني هو مسعور، مما تسبب في الهيموجلوبين للانهيار على نفسه في بعض الأحيان. لم يتم تغيير بنية خلاف ذلك. عندما ينهار كمية كافية من الهيموغلوبين على نفسها خلايا الدم الحمراء تصبح منجلية الشكل.

الخلل الجيني هو طفرة معروفة لنيوكليوتيد منفرد (انظر احدى النوكليوتيدات من السلسلة ) (A to T ) من جين غلوبين β، والذي ينتج حمض الجلوتاميك يجري الاستعاضة عن فالين في الموقع رقم 6. لاحظ، وضع الترقيم التاريخي هذه بقايا حمض الجلوتاميك في موقف 6 بسبب تخطي ميثيونين الكودون الاول في موقع الترقيم لحمض الاميني للبروتين. وتدعو التسميات الحالية لحساب ميثيونين كأول الأحماض الأمينية، مما أدى إلى بقايا حمض الجلوتاميك الوقوع في موقف 7. العديد من المراجع لا تزال تشير إلى موقف 6 وكلا أن من المحتمل أن يكون مرجعا للوضوح. يشار الهيموغلوبين S مع هذه الطفرة على أنها HBS، على عكس الكبار العادي HBA. ويرجع ذلك إلى طفرة من النوكليوتيدات واحدة من اضطراب وراثي، من GAG لGTG كودون على حبلا الترميز، والذي كتب من حبلا القالب إلى كودون GUG. هذا هو عادة طفرة حميدة، مما تسبب في عدم وجود آثار واضحة على الهياكل الثانوية، الثلاثية، أو الرباعية للهيموغلوبين في ظروف تركيز الأكسجين العادي. الذي تسمح في ظل ظروف من تركيز الأكسجين منخفضة، هو بلمرةهيموغلوبين (HbS ) S نفسها. الشكل غير المؤكسج من الهيموجلوبين يعرض على رقعه مسعورة على البروتين بين لوالب E و F . سلسلة الجانب الدهني"كربوني" الذي لا يذوب مع الماء "التي تميل إلى صد أو فشل الخلط مع المياه." من بقايا حمض أميني أساسي في موقف 6 من سلسلة بيتا في الهيموجلوبين قادرة على ربط مع الرقعة المسعورة*"الدهني-الكربوني الذي لا يختلط ولا يذوب مع الماء"، مما تسبب في جزيئات الهيموغلوبين S لتتجمع وتشكيل رواسب ليفية.

-الأليل "واحد من اثنين أو أكثر من أشكال بديلة من الجين الذي ينشأ عن طريق الطفرات وتوجد في نفس المكان على كروموسوم." المسؤولة عن فقر الدم المنجلي يمكن العثور عليه في الذراع القصير للكروموسوم 11، وبشكل أكثر تحديدا 11p15. والشخص الذي يحصل على الجينات المعيبة من كل من الأب والأم تطور المرض. الشخص الذي يحصل اليل واحد معيب وواحد أليل صحي لا يزال بصحة جيدة، ولكن يمكن أن تمر على هذا المرض وكما هو معروف بالناقل أو متغايرة الزيجوت. متغايرة الزيجوت لا تزال قادرة على التعاقد الملاريا، ولكن الأعراض عادة ما تكون أقل حدة.[45]

يرجع ذلك إلى ميزة التكيف في متغايرة، وهذا المرض لا يزال سائدا، خاصة بين الأشخاص الذين يعانون من أصل مؤخرا في المناطق المنكوبة الملاريا، مثل أفريقيا والبحر الأبيض المتوسط والهند والشرق الأوسط.[46] وكان تتوطن فيها الملاريا تاريخيا للجنوب أوروبا، ولكن تم الإعلان عن القضاء عليها في منتصف القرن 20، باستثناء حالات متفرقة نادرة.[47]

طفيلي الملاريا لديه دورة حياة معقدة وينفق جزء منها في خلايا الدم الحمراء. في الناقل، وجود طفيل الملاريا يتسبب في خلايا الدم الحمراء مع الهيموغلوبين معيب للتمزق قبل الأوان، مما يجعل من الطفيليات المتصورة (بلازموديوم) غير قادرة على التكاثر. وعلاوة على ذلك، بلمرة الهيموغلوبين يؤثر على قدرة الطفيل على هضم الهيموغلوبين في المقام الأول. لذلك، في المناطق التي الملاريا فيها مشكلة، فرص الناس من البقاء على قيد الحياة تزيد في الواقع إذا كانت تحمل سمة المنجلي (الاختيار-الانتقاء للمتغايرة المختلفة).

في الولايات المتحدة الأمريكية، مع عدم وجود مرض الملاريا، وانتشار فقر الدم المنجلي بين السود أقل (حوالي 0.25٪) منها في غرب أفريقيا (نحو 4.0٪)، مع النزول المستمر. دون وجود الملاريا، طفرة الخلايا المنجلية هي ضارة، وتميل إلى الانخفاض في السكان المتضررين من الانتقاء الطبيعي، والآن بشكل مصطنع من خلال الفحص الجيني ما قبل الولادة. ومع ذلك، ينحدر المجتمع الأمريكيين من أصل أفريقي من خليط كبير من عدة مجموعات عرقية أفريقية وغير أفريقية، ويمثل أيضا أحفاد الناجين من الاسترقاق وتجارة الرقيق. وهكذا، وعلى درجة أقل من زواج الأقارب، وخاصة، وارتفاع ضغط غير طبيعي الصحي انتقائية من خلال العبودية قد تكون التفسيرات الأكثر قبولا لانخفاض معدل انتشار فقر الدم المنجلي (وربما غيرها من الأمراض الوراثية) بين الأمريكيين من أصل أفريقي مقارنة شبه الأفارقة جنوب الصحراء الكبرى. وثمة عامل آخر يحد من انتشار جينات الدم المنجلي في أمريكا الشمالية هو عدم وجود الميول الثقافية لتعدد الزوجات، والذي يسمح للذكور المتضررة على مواصلة البحث عن الأطفال تتأثر مع عدة شركاء.[48]

الفسيولوجيا المرضية[عدل]

صورة مجهرية/ المسح باستخدام المجهر الالكتروني تظهر خليط من خلايا الدم الحمراء، مع بعض التشكل الطبيعي –مستديرة-، مع بعض التمنجل المتوسط"المعتدل" يظهر استطالة والانحناء.
مرض الانيميا المنجلية "مرض وراثي" وهو مورث في الجسم على النمط "بصفة الجين" المتنحي

فقدان مرونة خلايا الدم الحمراء هي المركزية إلى الفيسيولوجيا المرضية لمرض الخلية المنجلية. خلايا الدم الحمراء العادية هي مرنة جدا، والذي يسمح للخلايا لتغيير شكلها للمرور عبر الشعيرات الدموية. في مرض الخلية المنجلية، انخفاض توتر الاكسجين يعزز تمنجل خلايا الدم الحمراء ونوبات متكررة من التمنجل تؤدي الى تلف غشاء الخلية وانخفاض مرونة الخلية. تفشل هذه الخلايا للعودة إلى الشكل الطبيعي عند استعادة التوتر الأكسجين العادي. ونتيجة لذلك، وهذه الخلايا في الدم جامدة غير قادرة على تغيير شكلها لأنها تمر من خلال الشعيرات الدموية الضيقة، مما يؤدي إلى انسداد الأوعية ونقص الأوكسجين.

ويتسبب فقر الدم الفعلي للمرض من قبل انحلال الدم، وتدمير خلايا الدم الحمراء، بسبب شكلها. على الرغم من أن نخاع العظم يحاول تعويض من خلال خلق خلايا الدم الحمراء جديدة، فإنه لا تتناسب مع معدل الدمار.[49] خلايا الدم الحمراء الصحية تعمل عادة ل90-120 يوما، ولكن الخلايا المنجلية فقط 10-20 أيام.[50]

التشخيص[عدل]

في هيموغلوبين المتوافق، وتعداد الدم الكامل يكشف مستويات الهيموجلوبين في حدود 6-8 غ / ديسي لتر مع عدد الخلايا الشبكية عالية (كما يعوض نخاع العظام لتدمير الخلايا المنجلية من خلال إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء). في أشكال أخرى من أمراض الدم المنجلي، ومستويات الهيموغلوبين تميل إلى أن تكون أعلى من ذلك. فيلم الدم قد تظهر ملامح قصور الطحال (الخلايا المستهدفة والاجسام هاول-جولي).

تمنجل خلايا الدم الحمراء على فيلم الدم، يمكن أن يتسبب من خلال إضافة ميتابيسلفيت الصوديوم. ويمكن أيضا وجود الهيموجلوبين المنجلي ان يظهر مع "اختبار الذوبان المنجلية". مزيج من الهيموغلوبين س (الهيموغلوبين س ) في محلول الحد (مثل دايثيونات الصوديوم) يعطي مظهر العكرة، في حين الهيموغلوبين الطبيعي يعطي محلولا واضحا.

ويمكن الكشف عن أشكال الهيموجلوبين غير طبيعية على الهيموجلوبين الكهربائي، وهو شكل من هلام الكهربائي Cالذي مختلف أنواع الهيموجلوبين تتحرك بسرعات متفاوتة. الهيموجلوبين المنجلي والهيموجلوبين سي مع التمنجل(HgbSC) وهما الأكثر شيوعا أشكال يمكن التعرف عليها من هناك. يمكن تأكيد التشخيص والتفريق اللوني السائل عالي الاداء. نادرا ما يتم تنفيذ الاختبارات الجينية، من تحقيقات أخرى هي محددة للغاية للهيموغلوبين (س وسي) HbS and HbC.[51]

وغالبا ما عجلت أزمة الخلايا المنجلية الحادة عن طريق العدوى. ولذلك، فإن تحليل البول للكشف عن وجود عدوى المسالك البولية غامض، والصدر بالأشعة السينية للبحث عن الالتهاب الرئوي غامض، ينبغي أن يقام به بشكل روتيني.[52]

الناس الذين يعرفون بحاملة للمرض غالبا ما يخضع الاستشارة الوراثية قبل أن إنجاب طفل. اختبار لمعرفة ما إذا كان الجنين قد يأخذ المرض إما عينة دم من الجنين أو عينة من السائل الأمنيوسي. منذ أخذ عينة دم من الجنين لديها مخاطر أكبر، وعادة ما يستخدم الاختبار الأخير. يوفر فحص الأطفال حديثي الولادة ليس فقط وسيلة للكشف المبكر للأفراد المصابين بأمراض الدم المنجلي، ولكن يسمح أيضا للتعرف على مجموعات من الناس التي تحمل سمة فقر الدم المنجلي.[53]

المعالجة[عدل]

حمض الفوليك والبنسلين[عدل]

الأطفال الذين ولدوا مع مرض الخلية المنجلية تخضع للمراقبة من طبيب الأطفال وتتطلب معالجة من قبل أمراض الدم للتأكد من أنها لا تزال في صحة جيدة. هؤلاء المرضى تأخذ جرعة 1 ملغ من حمض الفوليك يوميا لمدى الحياة. من الولادة وحتى سن الخامسة، كما أن لها أن تأخذ البنسلين يوميا بسبب نظام المناعة غير الناضجة الذي يجعلها أكثر عرضة لأمراض الطفولة المبكرة.

الوقاية الكيميائية الملاريا[عدل]

لا ينطبق تأثير وقائي من سمة المنجلي للأشخاص الذين يعانون مرض الخلية المنجلية. في الواقع، هم أكثر عرضة للإصابة بالملاريا، لأن السبب الأكثر شيوعا من الأزمات المؤلمة في بلدان الملاريا هو الإصابة بالملاريا. ولذلك فمن المستحسن أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الخلية المنجلية الذين يعيشون في بلدان الملاريا يجب أن يتلقى الوقاية الكيميائية المضادة للملاريا للحياة.[54]

ازمة انسداد الاوعية الدموية[عدل]

معظم الناس يعانون من مرض فقر الدم المنجلي والحلقات مؤلمة بشكل مكثف دعت بأزمة انسداد الاوعية الدموية. ومع ذلك، فإن تكرار وشدة ومدة هذه الأزمات تختلف بشكل كبير. يتم التعامل مع الأزمات المؤلمة عرضيا مع أدوية الألم. يتطلب معالجة الألم معالجة أفيونية على فترات منتظمة حتى انقشاع الأزمة. لأزمات أكثر اعتدالا، مجموعة فرعية من المرضى على إدارة المسكنات (مثل ديكلوفيناك أو نابروكسين). لأزمات أشد، فإن (PCA)معظم المرضى يحتاجون إلى معالجة للمرضى بادخال أفيونات في الوريد. وتستخدم تسكين الأجهزة التي تسيطر عليها المريض عادة في هذا الإعداد. دايفينهايدرامين هو أيضا عامل فعال أن الأطباء كثيرا ما يصف للمساعدة في التحكم في الحكة المرتبطة باستخدام المواد الأفيونية.

أزمة حادة في الصدر[عدل]

معالجة مشابهة لأزمة انسداد الاوعية الدموية، مع إضافة المضادات الحيوية (عادة الكينولون أو ماكرولايد، منذ جدار الخلية التي تعاني من نقص ويعتقد ["شاذة"] البكتيريا للمساهمة في متلازمة)[55] مكملات الأكسجين لنقص الأكسجين، و مراقبة قريبة. يجب أن تتفاقم الارتشاح الرئوي أو زيادة متطلبات الأكسجين، بحيث يشار الى نقل دم بسيط أو تبديل الدم. ينطوي هذا الأخير تبادل لجزء كبير من الكتلة المرضية من الخلايا الحمراء العادية، Sمما يقلل من نسبة الهيموغلوبين المنجلي في دم المريض. المريض الذي يشتبه اصابته بمتلازمة الصدر الحادة يجب أن يتم قبولهم" ابقاءهم "بالمستشغى مع خطر تفاقم الموشر "التدريج أ" الذي يشير إلى إدخالهم وحدة العناية المركزية.[35]

هيدروكسي يوريا[عدل]

أول دواء تمت الموافقة عليه لعلاج فقر الدم المنجلي ، هيدروكسي يوريا، وقد تبين خفض عدد وشدة الهجمات [56] Charache et al في دراسة أجريت في 1995 بواسطة وتبين أن من المحتمل زيادة وقت بقاء في دراسة في عام2003 شتاينبرغ وآخرون.[57] ويتحقق ذلك، جزئيا، عن طريق إعادة تنشيط إنتاج الهيموغلوبين الجنيني بدلا من الهيموغلوبين (س) يسبب فقر الدم المنجلي. هيدروكسي يوريا سبق استخدامها كعامل العلاج الكيميائي، وهناك بعض القلق من أن الاستخدام طويل الأمد قد تكون ضارة، ولكن ثبت هذا الخطر أن يكون إما غائبة أو صغيرة جدا وأنه من المرجح أن الفوائد تفوق المخاطر.[26][58]

العلاج بنقل الدم[عدل]

وغالبا ما تستخدم عمليات نقل الدم في إدارة مرض الخلايا المنجلية في الحالات الحادة ومنع حدوث مضاعفات من خلال خفض عدد خلايا الدم الحمراء التي يمكن أن المنجل بإضافة خلايا الدم الحمراء العادية.[59] وفي الأطفال وقائية الدم الحمراء المزمن وقد تبين أن تكون فعالة إلى حد ما في الحد من خطر السكتة الدماغية الأولى أو السكتة الدماغية الصامتة عندما يظهر دوبلر عبر الجمجمةالموجات فوق الصوتية غير طبيعية زيادة الدماغية سرعات تدفق الدم. في أولئك الذين أصيبوا حدث السكتة الدماغية مسبق كما أنه يقلل من خطر الاصابة بالسكتة الدماغية والسكتات الدماغية الصامتة المتكررة إضافية.[60][61]

زرع نخاع العظم[عدل]

وقد أثبتت عمليات زرع نخاع العظم فعال في الأطفال. زرع نخاع العظم هي العلاج الوحيد المعروف ل. ومع ذلك، زرع نخاع العظم.[62] HLA مع ذلك, زرع نخاع العظم من الصعب الحصول على لنوع/صنف المحدد اللازم. من الناحية المثالية، فإن أعضاء الأسرة التوأم (مسانج/ماثلة جينيا أو متطابقة، وبالتالي متوافقة مناعيا، وخاصة المتعلقة بشكل وثيق أن زرع لا تثير استجابة مناعية.) أو قريب (خيفي/الممنوحة أو مترع بها أي التي تنطوي على الأنسجة أو الخلايا التي تختلف وراثيا، وبالتالي تتعارض مناعيا، على الرغم من الأفراد من نفس النوع.) تبرع نخاع العظام الضروري للزرع. [63]

الطقس[عدل]

حوالي 90٪ من المرضى البقاء على قيد الحياة إلى سن 20، وعلى مقربة من 50٪ البقاء على قيد الحياة بعد انقضاء العقد الخامس.[64] وفي عام 2001، وفقا لإحدى الدراسات التي أجريت في جامايكا، وكان يعني البقاء على قيد الحياة المقدرة لمرضى فقر الدم المنجلي 53 سنة للرجال و 58 سنة للنساء مع متماثل.

مضاعفات[عدل]

فقر الدم المنجلي يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مختلفة، بما في ذلك:

زيادة خطر العدوى البكتيرية شديدة بسبب فقدان الأنسجة يعمل الطحال (وقابلة للمقارنة لخطر العدوى بعد أن الطحال جراحيا). عادة ما تحدث هذه العدوى عن طريق الكائنات مغلفة مثل العقدية الرئوية والمستدمية النزلية. الوقاية اليومية بالبنسلين هو العلاج الأكثر شيوعا في مرحلة الطفولة، مع بعض مواصلة العلاج إلى أجل غير مسمى. المرضى الذين يستفيدون اليوم من التطعيم الروتيني لل.(س) الرئوية.[65]

السكتة الدماغية، والتي يمكن أن تنجم عن التآكل التدريجي للأوعية الدموية، ويمنع الاكسجين من الوصول إلى المخ. يحدث احتشاء الدماغ لدى الأطفال والنزيف الدماغي في البالغين. [بحاجة لمصدر]

السكتة الدماغية الصامتة تسبب أي أعراض فورية، ولكن يرتبط مع تلف في خلايا المخ. السكتة الدماغية الصامتة وربما خمسة أضعاف المشتركة كما السكتة الدماغية الأعراض. حوالي 10-15٪ من الأطفال مرض الانيما المنجلي والذين يعانون من يعانون السكتات الدماغية، مع السكتات الدماغية الصامتة السائدة في المرضى الأصغر سنا.[66][67]

تحص صفراوي (حصى في المرارة) والتهاب المرارة قد تنجم عن إنتاج البيليروبين الزائد بسبب انحلال الدم لفترة طويلة. نخر اوعائي (نخر العظام العقيم) من الورك والمفاصل الرئيسية الأخرى قد تحدث نتيجة لنقص الأوكسجين.[68] انخفضت التفاعلات المناعية نتيجة لقصور الطحال (خلل في الطحال) [69] فحولة واحتشاء القضيب [70] التهاب العظم والنقي (عدوى بكتيرية العظام)، والسبب الأكثر شيوعا لالتهاب العظم والنقي في مرض الانيما المنجلي هو السالمونيلا (وخاصة الأنماط المصلية شاذة السالمونيلا التيفية الفأرية، السالمونيلا الملهبة، كوليرا السالمونيلا , السالمونيلا التيفية ب)، تليها المكورات العنقودية الذهبية والعصيات المعوية سلبية الغرام ربما بسبب التمنجل داخل الأوعية الدموية من الأمعاء يؤدي إلى احتشاء الدماغية غير مكتمل.[71]

يمكن أن يحدث التسامح المواد الأفيونية كما طبيعية، والاستجابة الفسيولوجية للاستخدام العلاجي للمواد الأفيونية. الإدمان على المواد المخدرة لم يحدث أكثر شيوعا بين الأفراد يعانون من مرض فقر الدم المنجلي من بين غيرهم من الأفراد تعامل مع المواد الأفيونية لأسباب أخرى. [بحاجة لمصدر]

  • نخر حليمي حاد في الكلى
  • قرحة الساق[72]
  • في العيون، واعتلال الشبكية الخلفية، واعتلال الشبكية التكاثري، نزف الزجاجي، وانفصال الشبكية يمكن أن يؤدي إلى العمى.[73] ينصح بفحص منتظم للعين سنوياً

خلال فترة الحمل، تأخر النمو داخل الرحم، والإجهاض العفوي، وتسمم الحمل الألم المزمن: وحتى في حالة عدم وجود الألم الحاد فازو-مسد، وكثير من المرضى الذين لديهم ألم مزمن غير المبلغ عنه

ارتفاع ضغط الدم الرئوي (زيادة الضغط على الشريان الرئوي) يمكن أن يؤدي إلى الضغط على البطين الأيمن ومخاطر فشل القلب؛ الأعراض النموذجية هي ضيق في التنفس، وانخفاض القدرة على التحمل، وحلقات إغماء [بحاجة لمصدر] 21٪ من الأطفال و 30٪ من البالغين لديهم دليل على ارتفاع ضغط الدم الرئوي عند اختباره"عند الفحص"؛ هذا ويرتبط مع انخفاض مسافة قريبة وزيادة معدل الوفيات.[74]

الفشل الكلوي المزمن بسبب اعتلال الكلية المنجلي يتجلى مع ارتفاع ضغط الدم، وفقدان البروتين في البول، وفقدان خلايا الدم الحمراء في البول وتفاقم فقر الدم. إذا كان يتقدم حتى نهاية مرحلة الفشل الكلوي، فإنه يحمل بسوء التشخيص.[75]

سبب المرض[عدل]

سبب حدوث هذا المرض هو حدوث خلل وراثي أثناء اصطناع الهيموغلوبين (خضاب الدم) في الجسم. يتألف الهيموغلوبين بروتين كرية الدم الحمراء من زوجين من سلاسل البولي ببتايد تتألف من 141 حمض أميني على سلسلة و146 على الأخرى، مما يشكل بالإجمال 574 وحدة حمض أميني في السلاسل الأربعة والتي لكل منها موقع محدد. يحدث المرض عند اصطناع الهيموغلوبين والذي يحصل على mRNA حيث يحل GUG مكان GAG بالتالي يحل الفالين محل حمض الغلوتاميك في مكانه الخاص، بالتالي فإن الروابط الهيدروجينية التي تشكل البنى الأعلى من الهيموغلوبين تعطي شكل غير طبيعي للبروتين المتشكل. hba هموغلوبين طبيعي hbs هموغلوبين غير طبيعي إلى ما تعود A و B?

ويعتبر جهاز (VARIANT) من صناعة شركة بيوراد من أهم الأجهزة المرجعية في العالم لفحص هذا المرض .

مضاعفات المرض[عدل]

  • الدوار والدوخة عند القيام
  • الغشيان عند السقوط من مكان شبه عالي
  • متلازمة الصدر الحادة
  • قصور القلب
  • قصور كلوي مزمن
  • ارتفاع ضغط الشريان الرئوي
  • تكوين حصوات مرارية
  • تضخم وقصور في الطحال
  • ضعف المناعه
  • تلف مع خشونة في مفصل الورك
  • جلطة الدماغ
  • تقرحات قدمية مزمنة
  • اعتلال شبكية العين
  • الموت

علاج المرض[عدل]

تختلف شدة المرض من شخص إلى اخر. غالبا ما ينقص المرض من عمر المريض الافتراضي إلا أن هناك أناس معمرين بهذا المرض.

  • على المريض تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة أكبر من الحديد مثل الأكباد بأنواعها ككبدة الإبل والبقر والغنم حتى كبدة الدجاج وكذلك الكلاوي والطحال والقلب، وتجد من الأطباء الحاذقين من يصف هذه الأشياء للحوامل لتقوية العظام عند الجنين وكذلك تناول الأسماك وصفار البيض.
  • تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على الحديد على وجه الخصوص مثل السبانخ والبقدونس وكذلك العدس والفاصوليا.
  • شرب الكثير من السوائل مثل شراب البنجر وأخص شرب فيتامين حمض الفوليك يوميا ولو تناولت المريض أو المريضة كبسولة حمض الفوليك 5ملجم لكان هذا نافع جداً أما بالنسبة لشرب الحليب فقد ساد الاعتقاد أنه مصدر للحديد وهذا غير صحيح، نعم فيه نسبة من الحديد ولكن لايعد مصدر أساسي ولكن فيه عنصر الكالسيوم الذي يساعد على امتصاص الحديد ومثله الأجبان والألبان.
  • يصرف دواء الهيدروكسي يوريا إذا كان المرض شديد. الشفاء من المرض لا يمكن الا بزراعة نخاع عظم جديد وهذا الخيار متاح لفئة قليلة من المرضى وخصوصا الأطفال.

التاريخ[عدل]

التقرير الحديث الأول من مرض الخلية المنجلية قد تكون في عام 1846، حيث تمت مناقشة عملية التشريح من العبد هارب تنفيذها. وكانت النتائج الرئيسية غياب الطحال[76][77] وكانت هناك أيضا تقارير بين العبيد الأفارقة في الولايات المتحدة واظهار مقاومة للملاريا ولكن يجري عرضة للقرحات الساق.[77] الخصائص غير طبيعية من خلايا الدم الحمراء، التي قدمت في وقت لاحق اسمهم إلى الشرط، وصفت لأول مرة من قبل إرنست إدوارد الحديد (1877-1959)، المتدرب إلى القلب شيكاغو وأستاذ الطب جيمس ب. هيريك (1861-1954)، في عام 1910. شوهد الحديد"غريب ممدود و "الخلايا على شكل المنجل في دم رجل يدعى والتر كليمنت نويل، في السنة الأولى وهو طالب يبلغ من العمر 20 عاما الأسنان من غرينادا. ونويل تم قبولهم في مستشفى شيكاغو المشيخية في ديسمبر 1904 يعانون من فقر الدم.[78][79] وقد أعيدوا نويل عدة مرات على مدى السنوات الثلاث المقبلة ل "الروماتيزم العضلي" و "هجمات صفراوي" ولكن أكمل دراسته وعاد إلى عاصمة غرينادا (سانت جورج) لممارسة طب الأسنان. مات من الالتهاب الرئوي في عام 1916 ودفنت في مقبرة كاثوليكية في في شمال غرينادا.[79][80] بعد فترة وجيزة تقرير هيريك، ظهرت قضية أخرى في ولاية فرجينيا الطبية نصف شهرية مع نفس العنوان " غريب مطول والمنجل على شكل كريات الدم الحمراء في حالة فقر شديد ". ويستند هذا المقال على المريض ادخل الى مستشفى جامعة فرجينيا في 15 نوفمبر، 1910.[81] وفي وصف لاحق من قبل فيرن ميسون في عام 1922، اسم "فقر الدم المنجلي" واستخدم لأول مرة.[82][83] مشاكل الطفولة تتصل الخلايا المنجلية لم يتم الإبلاغ عنها المرض حتى 1930 على الرغم من أن هذا لا يمكن أن يكون من غير المألوف في السكان من أصل إفريقي.[77]

ممفيس الطبيب يمل تايلور، وهو باحث غزير في مرض فقر الدم المنجلي، لأول مرة التمييز بين مرض فقر الدم المنجلي وسمة في عام 1933، على الرغم من أن الأمر استغرق حتى 1949 حتى تم توضيح الخصائص الجينية بواسطة جيمس ف نيل و بنجر [80] 1949 كان العام عندما وصف لينوس بولينغ في السلوك الكيميائي غير عادي من الهيموغلوبين" س"وعزا ذلك إلى خلل في الجزيء نفسه.[80][84] وقد وصفت التغيير الجزيئي الفعلي في هيموجلوبين س في أواخر عام 1950 بواسطة فيرنون انجرام[80] وقال انه في وقت متأخر 1940 وأوائل عام 1950 شهدت مزيدا من التفاهم في العلاقة بين الملاريا ومرض فقر الدم المنجلي. في عام 1954، وإدخال الهيموجلوبين الكهربائي يسمح اكتشاف فرعية معينة، مثل مرض HbSC مرض الانيميا المنجلية.[80]

وأدخلت دراسات التاريخ الطبيعي على نطاق واسع وإجراء المزيد من الدراساتفي 1970 و1980، مما أدى إلى زيادة انتشار استخدام العلاج الوقائي ضد الالتهابات الرئوية بين تدخلات أخرى. في عام 1972، الحائز على جائزة إيمي فيلم تلفزيوني بيل كوسبي، إلى كل أصدقائى على الشاطئ، يصور قصة والدي طفل يعاني من مرض hydroxycarbamide"هيدروكسي كاربامايد" الخلية المنجلية.[85] ورأى في 1990 تطوير ا ، وتقارير علاج من خلال يبدو زرع نخاع العظم في عام 2007.[80]

بحث[عدل]

انظر أيضا: قائمة الباحثين مرض الخلية المنجلية

زرع دم الحبل السري[عدل]

في ديسمبر 1998، أجرى باحثون من جامعة إيموري إجراء عملية زرع نخاع العظم التجريبية على مجموعة من 22 طفلا تقل أعمارهم عن 16 سنة.[86] واحد من هؤلاء المرضى، بن البالغ من العمر 12 عاما" كيوني بن" ، كان على ما يبدو أول شخص يمكن علاجه من مرض الخلية المنجلية من خلال هذه الطريقة.[87] وكان مصدر الخلايا الجذعية من متبرع لا علاقة لها ب" بن". في 2007 مشروع قانون في مجلس الشيوخ جورجيا اقتراح جمع والتبرع بمواد الخلايا الجذعية، و"إنقاذ قانون شفاء"، والملقب ب "قانون في" تكريما له.

بحلول منتصف عام 2007 مجموعة مماثلة من التجارب السريرية في بالتيمور والشفاء أيضا العديد من البالغي.[88]

العلاج الجيني[عدل]

في عام 2001 ذكر أن مرض فقر الدم المنجلي قد عولج بنجاح في الفئران باستخدام العلاج الجيني.[89][90] واستخدم الباحثون ناقلات فيروسية لجعل الفئران التي لديها أساسا نفس الخلل الذي يسبب إنتاج المنجل البشري يعبر عن انتاج الهيموغلوبين الجيني HBF،الذي يتوقف-ينقطع عادة بشكل طبيعي في الافرد لإنتاج بعد فترة قصيرة من الولادة. في البشر، استخدام HBFهيدروكسي يوريا لتحفيز انتاج كان من المعروف أن تقلل بشكل مؤقت من أعراض مرض الخلية المنجلية. أظهر الباحثون أن هذا الأسلوب العلاج الجيني هو وسيلة أكثر ديمومة لزيادة الإنتاج[91] وقد بدأت المرحلة 1 من التجارب السريرية العلاج الجيني لمرض فقر الدم المنجلي في البشر في عام 2014[92][93] اعتبارا من 2014 ولكن لم ترد تقارير عن تجارب عشوائية محكومة"مسيطر عليها" [94]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب GBD 2013 Mortality and Causes of Death، Collaborators (17 December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet 385: 117–171. doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. PMC 4340604. PMID 25530442. 
  2. ^ Weatherall DJ, Clegg JB (2001). "Inherited haemoglobin disorders: an increasing global health problem". Bull. World Health Organ. 79 (8): 704–12. PMC 2566499. PMID 11545326. 
  3. ^ Roberts I, de Montalembert M (July 2007). "Sickle cell disease as a paradigm of immigration hematology: new challenges for hematologists in Europe". Haematologica 92 (7): 865–71. doi:10.3324/haematol.11474. PMID 17606434. 
  4. ^ Wellems TE, Hayton K, Fairhurst RM (September 2009). "The impact of malaria parasitism: from corpuscles to communities". J. Clin. Invest. 119 (9): 2496–505. doi:10.1172/JCI38307. PMC 2735907. PMID 19729847. 
  5. ^ WHO. "Sickle-cell anaemia - Report by the Secretariat" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 2010-11-27. 
  6. ^ Aidoo M, Terlouw DJ, Kolczak MS, McElroy PD, ter Kuile FO, Kariuki S, Nahlen BL, Lal AA, Udhayakumar V (2002). "Protective effects of the sickle cell gene against malaria morbidity and mortality". Lancet 359 (9314): 1311–2. doi:10.1016/S0140-6736(02)08273-9. PMID 11965279. 
  7. ^ National Heart, Lung and Blood Institute. "Sickle cell anemia, key points". اطلع عليه بتاريخ 2010-11-27. 
  8. ^ "September is Sickle Cell Awareness Month". CDC. اطلع عليه بتاريخ 6 February 2011. 
  9. ^ "Sickle Cell Disease: Data & Statistics". Centers for Disease Control and Prevention. 16 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 8 November 2011. 
  10. ^ American Academy of Pediatrics Section on Hematology/Oncology Committee on Genetics (2002). "Health Supervision for Children with Sickle Cell Disease". Pediatrics 109 (3): 526–535. doi:10.1542/peds.109.3.526. PMID 11875155. 
  11. ^ Pass KA, Lane PA, Fernhoff PM, Hinton CF, Panny SR, Parks JS, Pelias MZ, Rhead WJ, Ross SI, Wethers DL, Elsas LJ (2000). "US newborn screening system guidelines II: follow-up of children, diagnosis, management, and evaluation". J Pediatr 137 (37): S1–S46. doi:10.1067/mpd.2000.109437. PMID 11044838. 
  12. ^ "Sickle Cell Disease and Your Baby". March of Dimes®. February 2008. اطلع عليه بتاريخ 11 November 2014. 
  13. ^ Cinnchinsky EP, Mahoney DH, Landlaw SA (29 November 2011). "Uptodate: Sickle Cell Trait". اطلع عليه بتاريخ 8 November 2011. 
  14. ^ Bardakdjian J, Wajcman H (September 2004). "[Epidemiology of sickle cell anemia]". Rev Prat (باللغة French) 54 (14): 1531–3. PMID 15558961. 
  15. ^ Bardakdjian-Michau J, Bahuau M, Hurtrel D, Godart C, Riou J, Mathis M, Goossens M, Badens C, Ducrocq R, Elion J, Perini JM (January 2009). "Neonatal screening for sickle cell disease in France". J. Clin. Pathol. 62 (1): 31–3. doi:10.1136/jcp.2008.058867. PMID 19103855. 
  16. ^ Le dépistage néonatal de la drépanocytose en France. Numéro thématique. La drépanocytose en France : des données épidémiologiques pour améliorer la prise en charge, Bardakdjian-Michau J, INVS, July 2012
  17. ^ "Inheriting sickle cell anaemia - Live Well - NHS Choices". www.nhs.uk. 
  18. ^ "Who is offered screening and when?". screening.nhs.uk. 
  19. ^ أ ب "Give Blood - Resources - Sickle Cell and Blood Donation". Give Blood. 
  20. ^ "Why is Blood from Afro-Caribbean Donors Special?". sicklecellsociety.org. 
  21. ^ Jastaniah W (2011). "Epidemiology of sickle cell disease in Saudi Arabia". Annals of Saudi Medicine 31 (3): 289–93. doi:10.4103/0256-4947.81540. PMC 3119971. PMID 21623060. 
  22. ^ Memish ZA, Saeedi MY (2011). "Six-year outcome of the national premarital screening and genetic counseling program for sickle cell disease and β-thalassemia in Saudi Arabia". Annals of Saudi Medicine 31 (3): 229–35. doi:10.4103/0256-4947.81527. PMC 3119961. PMID 21623050. 
  23. ^ Awasthy N, Aggarwal KC, Goyal PC, Prasad MS, Saluja S, Sharma M (2008). "Sickle cell disease: Experience of a tertiary care center in a nonendemic area". Annals of Tropical Medicine and Public Health 1 (1): 1–4. doi:10.4103/1755-6783.43069. 
  24. ^ http://nepalitimes.com/article/nation/Life-%20with-sickle-cell,1460
  25. ^ Asnani MR, McCaw-Binns AM, Reid ME (2011). "Excess Risk of Maternal Death from Sickle Cell Disease in Jamaica: 1998–2007". PLoS ONE 6 (10): e26281. doi:10.1371/journal.pone.0026281. PMC 3200316. PMID 22039456. 
  26. ^ أ ب Yawn BP, Buchanan GR, Afenyi-Annan AN, Ballas SK, Hassell KL, James AH, Jordan L, Lanzkron SM, Lottenberg R, Savage WJ, Tanabe PJ, Ware RE, Murad MH, Goldsmith JC, Ortiz E, Fulwood R, Horton A, John-Sowah J (Sep 10, 2014). "Management of sickle cell disease: summary of the 2014 evidence-based report by expert panel members.". JAMA 312 (10): 1033–48. doi:10.1001/jama.2014.10517. PMID 25203083. 
  27. ^ "BestBets: How long should an average sickle cell crisis last?". اطلع عليه بتاريخ 2010-11-27. 
  28. ^ Kumar, Vinay; Abbas, Abul K.; Fausto, Nelson; Aster, Jon (2009-05-28). Robbins and Cotran Pathologic Basis of Disease, Professional Edition: Expert Consult - Online (Robbins Pathology) (Kindle Locations 33498-33499). Elsevier Health. Kindle Edition.
  29. ^ Olujohungbe A, Burnett AL (2013). "How I manage priapism due to sickle cell disease". British Journal of Haematology 160 (6): 754–65. doi:10.1111/bjh.12199. PMID 23293942. 
  30. ^ أ ب Glassberg J (August 2011). "Evidence-based management of sickle cell disease in the emergency department". Emergency Medicine Practice 13 (8): 1–20; quiz 20. PMID 22164362. 
  31. ^ Anie KA, Green J (2012). "Psychological therapies for sickle cell disease and pain". In Anie، Kofi A. Cochrane Database of Systematic Reviews (Online) 2: CD001916. doi:10.1002/14651858.CD001916.pub2. PMID 22336781. 
  32. ^ Pearson HA (Aug 1977). "Sickle cell anemia and severe infections due to encapsulated bacteria" (Free full text). J Infect Dis. 136 Suppl: S25–30. doi:10.1093/infdis/136.Supplement.S25. ISSN 0022-1899. PMID 330779. 
  33. ^ Wong WY, Powars DR, Chan L, Hiti A, Johnson C, Overturf G (Mar 1992). "Polysaccharide encapsulated bacterial infection in sickle cell anaemia: a thirty year epidemiologic experience". Am J Hematol 39 (3): 176–82. doi:10.1002/ajh.2830390305. PMID 1546714. 
  34. ^ Khatib R, Rabah R, Sarnaik SA (January 2009). "The spleen in the sickling disorders: an update". Pediatric Radiology 39 (1): 17–22. doi:10.1007/s00247-008-1049-9. PMID 19002450. 
  35. ^ أ ب Glassberg، J (August 2011). "Evidence-based management of sickle cell disease in the emergency department.". Emergency medicine practice 13 (8): 1–20; quiz 20. PMID 22164362. 
  36. ^ Mekontso Dessap A, Leon R, Habibi A, Nzouakou R, Roudot-Thoraval F, Adnot S, Godeau B, Galacteros F, Brun-Buisson C, Brochard L, Maitre B (2008). "Pulmonary hypertension and cor pulmonale during severe acute chest syndrome in sickle cell disease". Am. J. Respir. Crit. Care Med. 177 (6): 646–53. doi:10.1164/rccm.200710-1606OC. PMID 18174543. 
  37. ^ Paul RN, Castro OL, Aggarwal A, Oneal PA (2011). "Acute chest syndrome: sickle cell disease". Eur. J. Haematol. 87 (3): 191–207. doi:10.1111/j.1600-0609.2011.01647.x. PMID 21615795. 
  38. ^ Kumar, Vinay; Abbas, Abul K.; Fausto, Nelson; Aster, Jon (2009-05-28). Robbins and Cotran Pathologic Basis of Disease, Professional Edition: Expert Consult - Online (Robbins Pathology) (Kindle Location 33329). Elsevier Health. Kindle Edition.
  39. ^ Slavov SN, Kashima S, Pinto AC, Covas DT (August 2011). "Human parvovirus B19: general considerations and impact on patients with sickle-cell disease and thalassemia and on blood transfusions". FEMS Immunology and Medical Microbiology 62 (3): 247–62. doi:10.1111/j.1574-695X.2011.00819.x. PMID 21585562. 
  40. ^ Balgir RS (March 2012). "Community expansion and gene geography of sickle cell trait and G6PD deficiency, and natural selection against malaria: experience from tribal land of India". Cardiovascular & Hematological Agents in Medicinal Chemistry 10 (1): 3–13. doi:10.2174/187152512799201190. PMID 22264009. 
  41. ^ Jadavji T, Prober CG (April 1985). "Dactylitis in a child with sickle cell trait". Can Med Assoc J 132 (7): 814–5. ISSN 0008-4409. PMC 1345873. PMID 3978504. 
  42. ^ Worrall VT, Butera V (1976). "Sickle-cell dactylitis". J Bone Joint Surg Am 58 (8): 1161–3. PMID 1002763. 
  43. ^ Miller ST (May 2011). "How I treat acute chest syndrome in children with sickle cell disease". Blood 117 (20): 5297–305. doi:10.1182/blood-2010-11-261834. PMID 21406723. 
  44. ^ Green NS, Fabry ME, Kaptue-Noche L, Nagel RL (Oct 1993). "Senegal haplotype is associated with higher HbF than Benin and Cameroon haplotypes in African children with sickle cell anemia". Am. J. Hematol. 44 (2): 145–6. doi:10.1002/ajh.2830440214. ISSN 0361-8609. PMID 7505527. 
  45. ^ Allison AC (October 2009). "Genetic control of resistance to human malaria". Current Opinion in Immunology 21 (5): 499–505. doi:10.1016/j.coi.2009.04.001. PMID 19442502. 
  46. ^ Kwiatkowski DP (Aug 2005). "How Malaria Has Affected the Human Genome and What Human Genetics Can Teach Us about Malaria". Am. J. Hum. Genet. 77 (2): 171–92. doi:10.1086/432519. ISSN 0002-9297. PMC 1224522. PMID 16001361. 
  47. ^ Ponçon N, Toty C, L'Ambert G, Le Goff G, Brengues C, Schaffner F, Fontenille D (2007). "Biology and dynamics of potential malaria vectors in Southern France". Malar. J. 6 (1): 18. doi:10.1186/1475-2875-6-18. PMC 1808464. PMID 17313664. 
  48. ^ Lesi FE, Bassey EE (July 1972). "Family study in sickle cell disease in Nigeria". J Biosoc Sci 4 (3): 307–13. doi:10.1017/S0021932000008622. PMID 5041262. 
  49. ^ "How Does Sickle Cell Cause Disease?". اطلع عليه بتاريخ 2010-11-27. 
  50. ^ "Sickle Cell Anemia: eMedicine Emergency Medicine". اطلع عليه بتاريخ 2010-11-27. 
  51. ^ Clarke GM, Higgins TN (August 2000). "Laboratory investigation of hemoglobinopathies and thalassemias: review and update". Clin. Chem. 46 (8 Pt 2): 1284–90. PMID 10926923. 
  52. ^ "BestBets: Does routine urinalysis and chest radiography detect occult bacterial infection in sickle cell patients presenting to the accident and emergency department with painful crisis?". اطلع عليه بتاريخ 2010-11-27. 
  53. ^ Lee, C., Davies, S.,& Dezatoux, C. (2000). Neonatal Screening for sickle cell disease. The Cochrane Collaboration. John Wiley & Sons, Ltd.
  54. ^ Oniyangi O, Omari AA (2006). "Malaria chemoprophylaxis in sickle cell disease". In Oniyangi، Oluseyi. Cochrane Database of Systematic Reviews 13 (4): CD003489. doi:10.1002/14651858.CD003489.pub2. PMID 17054173. 
  55. ^ Aldrich TK, Nagel RL. (1998). Reynolds HY, Bone RC, Dantzker DR, George RB, Matthay RA, الناشر. Pulmonary and Critical Care Medicine (الطبعة 6th). St. Louis: Mosby. صفحات 1–10. ISBN 0-8151-1371-4. 
  56. ^ Charache S, Terrin ML, Moore RD, Dover GJ, Barton FB, Eckert SV, McMahon RP, Bonds DR (May 1995). "Effect of hydroxyurea on the frequency of painful crises in sickle cell anemia. Investigators of the Multicenter Study of Hydroxyurea in Sickle Cell Anemia". N. Engl. J. Med. 332 (20): 1317–22. doi:10.1056/NEJM199505183322001. ISSN 0028-4793. PMID 7715639. 
  57. ^ Steinberg MH, Barton F, Castro O, Pegelow CH, Ballas SK, Kutlar A, Orringer E, Bellevue R, Olivieri N, Eckman J, Varma M, Ramirez G, Adler B, Smith W, Carlos T, Ataga K, DeCastro L, Bigelow C, Saunthararajah Y, Telfer M, Vichinsky E, Claster S, Shurin S, Bridges K, Waclawiw M, Bonds D, Terrin M (April 2003). "Effect of hydroxyurea on mortality and morbidity in adult sickle cell anemia: risks and benefits up to 9 years of treatment". JAMA 289 (13): 1645–51. doi:10.1001/jama.289.13.1645. PMID 12672732. 
  58. ^ Platt OS (Mar 2008). "Hydroxyurea for the treatment of sickle cell anemia". N. Engl. J. Med. 358 (13): 1362–9. doi:10.1056/NEJMct0708272. PMID 18367739. 
  59. ^ Drasar E, Igbineweka N, Vasavda N, Free M, Awogbade M, Allman M, Mijovic A, Thein SL (March 2011). "Blood transfusion usage among adults with sickle cell disease - a single institution experience over ten years". Br. J. Haematol. 152 (6): 766–70. doi:10.1111/j.1365-2141.2010.08451.x. PMID 21275951. 
  60. ^ Gyang E, Yeom K, Hoppe C, Partap S, Jeng M (January 2011). "Effect of chronic red cell transfusion therapy on vasculopathies and silent infarcts in patients with sickle cell disease". Am. J. Hematol. 86 (1): 104–6. doi:10.1002/ajh.21901. PMID 21117059. 
  61. ^ Mirre E, Brousse V, Berteloot L, Lambot-Juhan K, Verlhac S, Boulat C, Dumont MD, Lenoir G, de Montalembert M (March 2010). "Feasibility and efficacy of chronic transfusion for stroke prevention in children with sickle cell disease". Eur. J. Haematol. 84 (3): 259–65. doi:10.1111/j.1600-0609.2009.01379.x. PMID 19912310. 
  62. ^ Walters MC, Patience M, Leisenring W, Eckman JR, Scott JP, Mentzer WC, Davies SC, Ohene-Frempong K, Bernaudin F, Matthews DC, Storb R, Sullivan KM (August 1996). "Bone marrow transplantation for sickle cell disease". N. Engl. J. Med. 335 (6): 369–76. doi:10.1056/NEJM199608083350601. PMID 8663884. 
  63. ^ Wierenga KJ, Hambleton IR, Lewis NA (2001). "Survival estimates for patients with homozygous sickle-cell disease in Jamaica: A clinic-based population study". Lancet 357 (9257): 680–683. doi:10.1016/s0140-6736(00)04132-5. PMID 11247552. 
  64. ^ Kumar, Vinay; Abbas, Abul K.; Fausto, Nelson; Aster, Jon (2009-05-28). Robbins and Cotran Pathologic Basis of Disease, Professional Edition: Expert Consult - Online (Robbins Pathology) (Kindle Locations 33530-33531). Elsevier Health. Kindle Edition.
  65. ^ Kavanagh PL, Sprinz PG, Vinci SR, Bauchner H, Wang CJ (2011). "Management of children with sickle cell disease: a comprehensive review of the literature". Pediatrics 128 (6): e1552–74. doi:10.1542/peds.2010-3686. PMID 22123880. 
  66. ^ Adams RJ, Ohene-Frempong K, Wang W (2001). "Sickle cell and the brain". Hematology Am Soc Hematol Educ Program 2001 (1): 31–46. doi:10.1182/asheducation-2001.1.31. PMID 11722977. 
  67. ^ Adams RJ (November 2007). "Big strokes in small persons". Arch. Neurol. 64 (11): 1567–74. doi:10.1001/archneur.64.11.1567. PMID 17998439. 
  68. ^ Martí-Carvajal، A؛ Dunlop، R؛ Agreda-Perez، L (18 October 2004). "Treatment for avascular necrosis of bone in people with sickle cell disease.". The Cochrane database of systematic reviews (4): CD004344. doi:10.1002/14651858.CD004344.pub2. PMID 15495103. 
  69. ^ Kenny MW, George AJ, Stuart J (July 1980). "Platelet hyperactivity in sickle-cell disease: a consequence of hyposplenism". Journal of Clinical Pathology 33 (7): 622–5. doi:10.1136/jcp.33.7.622. PMC 1146172. PMID 7430367. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-23. 
  70. ^ Chrouser KL, Ajiboye OB, Oyetunji TA, Chang DC (April 2011). "Priapism in the United States: the changing role of sickle cell disease". American Journal of Surgery 201 (4): 468–74. doi:10.1016/j.amjsurg.2010.03.017. PMID 21421100. 
  71. ^ Almeida A, Roberts I (May 2005). "Bone involvement in sickle cell disease". Br. J. Haematol. 129 (4): 482–90. doi:10.1111/j.1365-2141.2005.05476.x. PMID 15877730. 
  72. ^ Rudge FW (1991). "Hyperbaric oxygen therapy in the treatment of sickle cell leg ulcers". J. Hyperbaric Med 6 (1): 1–4. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-23. 
  73. ^ Elagouz M, Jyothi S, Gupta B, Sivaprasad S (July 2010). "Sickle cell disease and the eye: old and new concepts". Survey of Ophthalmology 55 (4): 359–77. doi:10.1016/j.survophthal.2009.11.004. PMID 20452638. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-23. 
  74. ^ Caughey MC, Poole C, Ataga KI, Hinderliter AL (9 April 2015). "Estimated pulmonary artery systolic pressure and sickle cell disease: a meta-analysis and systematic review". British Journal of Haematology 170: 416–424. doi:10.1111/bjh.13447. 
  75. ^ Powars DR, Elliott-Mills DD, Chan L, Niland J, Hiti AL, Opas LM, Johnson C (Oct 1991). "Chronic renal failure in sickle cell disease: risk factors, clinical course, and mortality". Annals of Internal Medicine 115 (8): 614–20. doi:10.7326/0003-4819-115-8-614. ISSN 0003-4819. PMID 1892333. 
  76. ^ Lebby R (1846). "Case of absence of the spleen". Southern J of Med Pharmacol 1: 481–3. 
  77. ^ أ ب ت Ballas SK, Gupta K, Adams-Graves P (Nov 1, 2012). "Sickle cell pain: a critical reappraisal.". Blood 120 (18): 3647–56. doi:10.1182/blood-2012-04-383430. PMID 22923496. 
  78. ^ Herrick JB (1910). "Peculiar elongated and sickle-shaped red blood corpuscles in a case of severe anemia". Arch. Intern. Med. 6 (5): 517–521. doi:10.1001/archinte.1910.00050330050003. ; reprinted as Herrick JB (2001). "Peculiar elongated and sickle-shaped red blood corpuscles in a case of severe anemia. 1910". The Yale journal of biology and medicine 74 (3): 179–84. PMC 2588723. PMID 11501714. 
  79. ^ أ ب Savitt TL, Goldberg MF (Jan 1989). "Herrick's 1910 case report of sickle cell anemia. The rest of the story". JAMA 261 (2): 266–71. doi:10.1001/jama.261.2.266. PMID 2642320. 
  80. ^ أ ب ت ث ج ح Serjeant GR (Dec 2010). "One hundred years of sickle cell disease.". British journal of haematology 151 (5): 425–9. doi:10.1111/j.1365-2141.2010.08419.x. PMID 20955412. 
  81. ^ Washburn, R.E. (1911). "Peculiar elongated and sickle-shaped red blood corpuscles in a case of severe anemia". The Virginia Medical Semi-Monthly 15 (21): 490–493. 
  82. ^ "UVa Hospital Celebrating 100 Years". University of Virginia. اطلع عليه بتاريخ 28 January 2015. 
  83. ^ Mason VR (1922). "Sickle cell anemia". JAMA 79 (14): 1318–1320. doi:10.1001/jama.254.14.1955. PMID 3900438. 
  84. ^ Pauling L, Itano HA (1949). "Sickle cell anemia, a molecular disease". Science 110 (2865): 543–548. doi:10.1126/science.110.2865.543. PMID 15395398. 
  85. ^ "Foster, Gloria". Facts On File History Database. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-25. 
  86. ^ http://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJM199608083350601#t=article
  87. ^ http://www.ajc.com/news/news/local-obituaries/keone-penn-27-medical-trailblazer-wanted-to-be-a-c/nYXxF/
  88. ^ http://www.journalnow.com/archives/breakthrough-baltimore-woman-becomes-one-of-the-first-adults-to/article_ba1d879b-4727-5cc1-a156-1a52403b4100.html
  89. ^ Pawliuk R, Westerman KA, Fabry ME, Payen E, Tighe R, Bouhassira EE, Acharya SA, Ellis J, London IM, Eaves CJ, Humphries RK, Beuzard Y, Nagel RL, Leboulch P (2001). "Correction of Sickle Cell Disease in Transgenic Mouse Models by Gene Therapy". Science 294 (5550): 2368–71. doi:10.1126/science.1065806. PMID 11743206. 
  90. ^ Wilson, Jennifer Fisher (18 March 2002). "Murine Gene Therapy Corrects Symptoms of Sickle Cell Disease". The Scientist – Magazine of the Life Sciences. اطلع عليه بتاريخ 17 December 2014. 
  91. ^ St. Jude Children's Research Hospital (4 December 2008). "Gene Therapy Corrects Sickle Cell Disease In Laboratory Study". ScienceDaily. اطلع عليه بتاريخ 17 December 2014. 
  92. ^ (15 December 2014) Stem Cell Gene Therapy for Sickle Cell Disease, ClinicalTrials.gov Identifier: NCT02247843 ClinicalTrials.gov, U.S. National Institutes of Health, Retrieved 17 December 2014
  93. ^ (15 December 2014) Collection and Storage of Umbilical Cord Stem Cells for Treatment of Sickle Cell Disease; ClinicalTrials.gov Identifier: NCT00012545 ClinicalTrials.gov, U.S. National Institutes of Health, Retrieved 17 December 2014
  94. ^ Olowoyeye، A؛ Okwundu، CI (10 October 2014). "Gene therapy for sickle cell disease.". The Cochrane database of systematic reviews 10: CD007652. doi:10.1002/14651858.CD007652.pub4. PMID 25300171.