مجلس الخبراء الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مجلس الخبراء الأول
مجلس خبراء الدستور
النوع
التأسيس 19 أغسطس 1957 (1957-08-19)
النوع برلمان بغرفة واحدة
القيادة
الرئيس حسين علي المنتظري
نائب الرئيس محمد بهشتي, الحزب الجمهوري الإسلامي
الأعضاء 73
الجماعات السياسية الحزب الجمهوري الإسلامي (الأكثرية)
مكان الإجتماع
مجلس سنا
طهران
إيران

تم انتخاب مجلس الخبراءالأول [1] في إيران (المعروف أيضًا باسم مجلس خبراء الدستور) في صيف عام 1979 لكتابة دستور جديد للجمهورية الإسلامية. وقد بدأ أعضاء المجلس في 18 أغسطس 1979 بمراجعة مسودات الدستور وصياغة التعديلات المقترحة على الدستور حتی استكمل في 15 نوفمبر،[2] ثم طرحوه في استفتاء شعبي يوم 2 ديسمبر 1979 [3] وتمت الموافقة النهائية عليه بالأصوات الساحقة (99.5 في المئة).[4]

يختلف مجلس خبراء الدستور عن مجلس خبراء القيادة، وهو الهيئة الدينية التي نص عليها الدستور في تعيين المرشد الأعلى للجمهورية ومراقبة عمله.

التاريخ[عدل]

بعد قيام الثورة الإسلامية في فبراير 1979 كتبت أول مسودة للدستور الايراني علی يد حسن حبيبي الذي أصبح فيما بعد عضوا في مجلس الثورة الإسلامية للبلاد. اعتمد حبيبي في المسودة علی الدستور الايراني لعام 1906 ودستور الجمهورية الفرنسية الخامسة التي صاغها الجنرال ديغول عام 1958. وبعد برهة من الزمن، اعيد النظر فيها من لجنة تكونت من ستة فقهاء مدنيين. ثم أرسلت الحكومة المؤقتة برئاسة مهدي بازرغان مسودة الدستور مع بعض التعديلات، إلى آية الله خميني للمصادقة عليها.[5] لم يخالف آية الله الخميني تلك المسودة مستعدًا لتقديمها لاستفتاء وطني، لكن خالف اليساريون هذا الإجراء وطالبوا مراجعة مسودات الدستور من قبل جمعية تأسيسية. وساند آية الله علي شريعتمداري هذه المطالب.[4]

الاعضاء[عدل]

ففي 4 فبراير 1979، بعد مضی اربعة اشهر من انتصار الثورة، امر الإمام الخميني بتأسيس مجلس خبراء الدستور لدراسة الدستور النهائي للجمهورية الإسلامية الإيرانية وأكد علی ضرورة اجراء انتخابات لاختيار أعضائه بأسرع وقت ممكن.[6] ففي 3 أغسطس 1979مـ جرت انتخابات مجلس خبراء الدستور. وعين أول مجلس خبراء من ثلاثة وسبعين عضوا اكثرهم من رجال الدين. وكان أكثرية الاعضاء ينتمون إلی الحزب الجمهوري الإسلامي وباقي الاعضاء كانوا من الأحزاب الأخرى أو كانوا من المستقلين.[7]

جزء من سلسلة مقالات سياسة إيران
إيران
Emblem of Iran.svg

رؤساء مجلس خبراء الدستور[عدل]

# الاسم تولى المنصب ترك المنصب الدورة الصورة
1 حسين علي المنتظري 19 أغسطس 1979 1 نفمبر 1979 خاصّ Montazeri.jpg
2 محمد بهشتي 1 نفمبر 1979 15 نفمبر 1979 خاصّ Mohammad Beheshti portrait.jpg

مراجعة الدستور[عدل]

في 18 أغسطس 1979 بدأ الأعضاء المنتخبون بمراجعة المسودات وصياغة التعديلات المقترحة على الدستور لتمهيد الطريق لاجراءاستفتاء شعبي علی الدستور. وقد لاقت بعض بنود المسودة نقاشات عديدة في الأوساط الفقهية والمجامع العلمية، مما ادی إلی انقسام التحالفات الاصلية كالجماعات العلمانية والراديكالية والدينية والثيوقراطية، الذين كانوا قد اتحدوا معاً للإطاحة بالشاه.[8][9][10]

وكان من أهم المواد الخلافية المثيرة للجدل هي مسألة ولاية الفقيه ودخولها في القانون الأساسي للدولة. ولكن على الرغم من مخالفات الحكومة المؤقتة والليبراليين والشيوعيين ضد هذا القانون، تمت الموافقة عليه بأكثرية آراء اعضاء المجلس.[11] وقد أضيف ستة عشر مورداً في دستور الجمهورية الإسلامية في إيران يتناول موضوع ولاية الفقيه. أعلن الخميني أن "ولاية الفقيه ليست من انشاءات المجلس وانما هي فريضة الهية، [12] كما قال سابقا وقبل انتصار الثورة، "ان الهدف من تاسيس الحكومة الإسلامية ليس ان يدير الزعماء الدينيون الدولة، بل الهدف هو تلبية مطالب الناس الإسلامية".[13][14]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Islamic Republic of Iran<
  2. ^ Bakhash, Reign of the Ayatollah's (1984) p.83
  3. ^ Assembly of Experts
  4. ^ أ ب History of Iran: Iran after the victory of 1979's Revolution
  5. ^ أحمد نوري النعيمي، السياسة الخارجية الإيرانية 1979-2011 م ، دار جنان للنشر والتوزيع، صفحة :122.
  6. ^ علي خامنئي، الإمام الخمینی : مقاربة أولیة فی نهجه و معالم شخصیته، مجلة بقية الله، حزیران 2001 - العدد 117 ، صفحة:14.
  7. ^ Bakhash, Reign of the Ayatollah's (1984) p.81
  8. ^ Schirazi, Constitution of Iran (1997) p.31-32
  9. ^ Keddie, Modern Iran (2003) p.247
  10. ^ Schirazi, Constitution of Iran (1997) p.24-48
  11. ^ محسن خليلي، دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية من وجهة نظر الإمام الخميني (فارسي)، صفحة :251.
  12. ^ International Herald Tribune, 24, October 1979
  13. ^ from Le Monde newspaper October 25, 1978, "in one of his last interviews before leaving Paris," p.14 of The Last Revolution by Robin Wright, c2000) (source: Benard and Khalilzad, The Government of God)
  14. ^ صحيفة الإمام الخميني(فارسي)، الجزة الثالث، صفحة: 466.