السلالة الأفشارية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
السلالة الأفشارية
شعار السلالة الأفشارية
شعار السلالة الأفشارية

نوع العائلة ملكية
البلد Nader Shah Flag.svg الدولة الأفشاريَّة
الألقاب شاه
التأسيس 1736
نادر شاه
نهاية الحكم 1796
شاهرخ ميرزا
العرقية آل أفشار

كانت السلالة الأفشارية (بالفارسية: افشاریان) سلالة إيرانية نشأت من قبيلة أفشار بمقاطعة خراسان في شمال شرق إيران، وحكمت إيران (بلاد فارس) في منتصف القرن الثامن عشر. تأسست الأسرة عام 1736 على يد القائد العسكري[1] اللامع نادر شاه، الذي عزل آخر عضو من السلالة الصفوية وأعلن نفسه شاه إيران.

خلال عهد نادر، وصلت إيران إلى أقصى حد لها منذ الإمبراطورية الساسانية. في ذروتها، سيطرت على إيران العصر الحديث، وأرمينيا، وجورجيا، و جمهورية أذربيجان، وأجزاء من شمال القوقاز (داغستانوأفغانستان، والبحرين، وتركمانستان، وأوزبكستان، وباكستان، وأجزاء من العراق، وتركيا، والإمارات العربية المتحدة، وعمان. بعد وفاته، قُسِّمَت معظم إمبراطوريته بين الزنديين، والدرانيين، والجورجيين، وخانات القوقاز، بينما كان الحكم الأفشاري محصورًا في دولة محلية صغيرة في خراسان. أخيرًا، أطاح محمد خان قاجار بالسلالة الأفشارية في عام 1796، وكان من شأنه أن يؤسس إمبراطورية إيرانية أصلية جديدة ويعيد السيادة الإيرانية على العديد من المناطق المذكورة أعلاه.

سُميت السلالة على اسم قبيلة أفشار التركمانية من خراسان الكبرى في شمال شرق إيران،[2] والتي انتمى نادر إليها. هاجر الأفشار في الأصل من تركستان إلى أذربيجان (أذربيجان الإيرانية) في القرن الثالث عشر. في أوائل القرن السابع عشر، نقل عباس شاه الأكبر العديد من الأفشار من أذربيجان إلى خراسان للدفاع عن الحدود الشمالية الشرقية لدولته ضد الأوزبك، وبعد ذلك أصبح الأفشار سكانًا أصليين لتلك المناطق. كان نادر ينتمي إلى فرع القرخلو من الأفشار. [3]

تأسيس الأسرة الحاكمة[عدل]

ولد نادر شاه (باسم نادر قُلي) في عائلة شبه بدوية متواضعة من قبيلة أفشار في خراسان،[4] حيث أصبح أمير حرب محليًا.[5] بدأ طريقه إلى السلطة عندما أطاح محمود شاه هوتاكي من قبيلة غلزائي بالشاه الصفوي سلطان حسين عام 1722. في الوقت نفسه، استولت القوات العثمانية والروسية على الأراضي الإيرانية. استولت روسيا على مساحات شاسعة من أراضي القوقاز الإيرانية في شمال القوقاز ومنطقة ما وراء القوقاز، وكذلك أراضي شمال إيران، من خلال الحرب الروسية الفارسية، بينما غزا العثمانيون المجاورون من الغرب. بموجب معاهدة القسطنطينية لعام 1724، اتفقوا على تقسيم المناطق المحتلة فيما بينهم. [6]

على الجانب الآخر من الساحة، تحالف نادر مع نجل سلطان حسين، طهماسب الثاني، وقاد المقاومة ضد أفغان غلزائي، حيث أخرج زعيمهم أشرف خان بسهولة من العاصمة في عام 1729، ووضع طهماسب على العرش. قاتل نادر من أجل استعادة الأراضي التي أخذها العثمانيون والروس، واستعادة الهيمنة الإيرانية في إيران. بينما كان بعيدًا في الشرق يقاتل قوات غلزائي، سمح طهماسب للعثمانيين باستعادة الأراضي في الغرب. لم يكن نادر راضيًا، ونتيجة لذلك، أطاح بطهماسب لصالح ابنه الرضيع عباس الثالث في عام 1732. بعد أربع سنوات، بعد أن استعاد معظم الأراضي الفارسية المفقودة، شعر نادر بالثقة الكافية ليعلن نفسه شاه بحكم سلطته في حفل على سهل موغان. [7]

بعد ذلك، جعل نادر الروس يتنازلون عن الأراضي المُستولى عليها في 1722-1723، وكان ذلك من خلال معاهدة رشت لعام 1732 ومعاهدة غنجة لعام 1735.[8] بعد أن استعاد السيطرة على المناطق الشمالية المتكاملة، ومع تحالف روسي إيراني جديد ضد العدو العثماني المشترك،[9] واصل الحرب العثمانية الفارسية. طُرِدت الجيوش العثمانية من غرب إيران وبقية القوقاز، وأُجبِر العثمانيون على تأكيد السيادة الإيرانية على القوقاز بموجب معاهدة القسطنطينية لعام 1736 الناتجة، واعترفوا بنادر كالشاه الإيراني الجديد (الملك). [10]

غزوات نادر شاه ومشكلة الخلافة[عدل]

سقوط سلالة هوتاكي[عدل]

تواصل طهماسب وزعيم القاجار فتح علي خان (سلف آقا محمد خان قاجار) مع نادر وطلبوا منه الانضمام إلى قضيتهما وطرد أفغان غلزائي من خراسان. وافق نادر، وبالتالي أصبح شخصية ذات أهمية وطنية. عندما اكتشف نادر أن فتح علي خان كان يتراسل مع مالك محمود وكشف ذلك للشاه، أعدمه طهماسب وجعل نادر قائدًا لقواته بدلًا منه. اتخذ نادر لاحقًا لقب طهماسب قلي (خادم طهماسب). في أواخر عام 1726، استعاد نادر مدينة مشهد.[11]

اختار نادر ألا يزحف مباشرة على أصفهان. أولًا، في مايو 1729، هزم الأفغان الأبداليين بالقرب من هراة. انضم العديد من الأفغان الأبداليين بعد ذلك إلى جيشه. قرر الشاه الجديد لأفغان غلزائي، أشرف، التحرك ضد نادر، ولكن في سبتمبر 1729، هزمه نادر في معركة دامغان، ومرة أخرى بشكل حاسم في نوفمبر في مورتشاخورت، وطرد الأفغان من الأراضي الفارسية إلى الأبد. فر أشرف ودخل نادر أصفهان أخيرًا، وسلمها إلى طهماسب في ديسمبر ونهب المدينة لدفع أجور جيشه. جعل طهماسب نادر حاكمًا على العديد من المقاطعات الشرقية، بما في ذلك موطنه خراسان، وزوجه من أخته. طارد نادر وهزم أشرف الذي قُتِل على يد أتباعه.[12] في عام 1738، حاصر نادر شاه ودمر آخر مقر للسلطة تابع للهوتاكي، في قندهار. بنى مدينة جديدة قريبة، وأطلق عليها اسم «نادرآباد». [13]

الحملة العثمانية الأولى واستعادة القوقاز[عدل]

في ربيع عام 1735، هاجم نادر العثمانيين، المنافس الرئيسي لبلاد فارس، واستعاد معظم الأراضي التي فُقِدت خلال الفوضى الأخيرة. في الوقت نفسه، تمرد الأفغان الأبداليون وحاصروا مشهد، مما أجبر نادر على تعليق حملته وإنقاذ شقيقه إبراهيم. استغرق نادر أربعة عشر شهرًا لسحق هذه الانتفاضة.

تراجعت العلاقات بين نادر والشاه مع شعور الشاه بالجزع إزاء النجاحات العسكرية لقائده. بينما كان نادر غائبًا في الشرق، حاول طهماسب تأكيد سلطته من خلال إطلاق حملة لاستعادة يريفان. انتهى به الأمر إلى خسارة كل مكاسب نادر الأخيرة للعثمانيين، ووقع معاهدة تنازل فيها عن جورجيا وأرمينيا مقابل تبريز. ثار نادر، ورأى أن الوقت قد حان لخلع طهماسب. رفض المعاهدة، وحشد الدعم الشعبي للحرب ضد العثمانيين. في أصفهان، قرر نادر جعل طهماسب يثمل، ثم أراه لرجال الحاشية وسألهم عما إذا كان رجل في مثل هذه الحالة صالحًا للحكم. في عام 1732، أُجبِرَ طهماسب على التنازل لصالح ابن الشاه الرضيع عباس الثالث، الذي أصبح نادر وصيًا عليه.

قرر نادر، بينما واصل حرب 1730-35، أنه قد يتمكن من استعادة الأراضي في أرمينيا وجورجيا من خلال الاستيلاء على بغداد العثمانية ثم عرضها في مقابل المقاطعات المفقودة، لكن خطته باءت بالفشل عندما هُزم جيشه من قبل الجنرال العثماني طوبال عثمان باشا بالقرب من المدينة في عام 1733. قرر نادر أنه بحاجة لاستعادة زمام المبادرة في أقرب وقت ممكن لإنقاذ منصبه لأن الثورات كانت قد اندلعت بالفعل في بلاد فارس. واجه طوبال مرة أخرى بقوة أكبر وتمكن من هزيمته وقتله. حاصر بعد ذلك بغداد، وكذلك كنجه في المقاطعات الشمالية، وكسب تحالفًا روسيًا ضد العثمانيين. سجل نادر انتصارًا حاسمًا على قوة عثمانية متفوقة في يغوارد (أرمينيا الحالية) وبحلول صيف عام 1735، كانت أرمينيا الفارسية وجورجيا تحت حكمه مرة أخرى.[14][15] في مارس 1735، وقع معاهدة مع الروس في كنجه، وقد وافقوا بموجبها على سحب جميع قواتهم من الأراضي الفارسية، تلك التي لم يُتنازَل عنها بعد بموجب معاهدة رشت لعام 1732، في المقام الأول ديربينت، وباكو، وتاركي، والأراضي المحيطة، وذلك أدى إلى إعادة إرساء الحكم الإيراني على جميع مناطق القوقاز وشمال إيران مرة أخرى.

نادر يصبح ملكًا[عدل]

اقترح نادر على أقرب المقربين منه، بعد حفلة صيد في سهول موغان (التي تنقسم حاليًا بين جمهورية أذربيجان وإيران)، أنه يجب أن يُعلن الملك الجديد (الشاه) بدلًا من عباس الثالث صغير السن. ضمت المجموعة الصغيرة من المقربين، أصدقاء نادر، طهماسب خان جلاير وحسن علي بك بستامي. بناءً على اقتراح نادر، لم «تعترض» الجماعة، وظل حسن علي صامتًا. عندما سأله نادر عن سبب التزامه بالصمت، رد حسن علي بأن أفضل مسار للعمل لنادر هو تجميع جميع قادة الدولة، من أجل الحصول على موافقتهم في «وثيقة موافقة موقعة ومختومة». وافق نادر على الاقتراح، وكلف كتّاب المستشارية، التي ضمت مؤرخ المحكمة ميرزا مهدي خان استرآبادي، بإرسال أوامر إلى الجيش ورجال الدين ونبلاء الأمة إلى السهول. كانت الاستدعاءات لحضور الناس قد خرجت في نوفمبر 1735، وبدأوا في الوصول في يناير 1736.[16] في نفس الشهر من يناير 1736،[17] عقد نادر كورولتاي (اجتماع كبير في تقليد جنكيز خان وتيمور) في سهول موغان. اختير سهل موغان خصيصًا لحجمه و«وفرة العلف».[18] وافق الجميع على اقتراح أن يصبح نادر الملك الجديد، كثير منهم - إن لم يكن معظمهم - بحماس، والبقية خشوا غضب نادر إذا أظهروا دعمًا للصفويين المخلوعين. تُوِّج نادر شاه إيران في 8 مارس 1736، وهو التاريخ الذي اختاره المنجمون على أنه ملائم بشكل خاص،[19] في حضور «تجمع كبير بشكل استثنائي» تألف من الجيش ورجال الدين ونبلاء الأمة، وكذلك السفير العثماني علي باشا. [20]

السياسة الدينية[عدل]

أدخل الصفويون الإسلام الشيعي كدين للدولة في إيران. ربما نشأ نادر على أنه شيعي،[21] لكنه اعتنق فيما بعد العقيدة السنية عندما اكتسب السلطة وبدأ في اقتحام الإمبراطورية العثمانية. كان يعتقد أن المذهب الشيعي الصفوي كثف الصراع مع الدولة العثمانية السنية. كان جيشه مزيجًا من الشيعة والسنة (مع أقلية ملحوظة من المسيحيين)، وشمل قزلباش خاصًا به، بالإضافة إلى الأوزبك، والأفغان، والمسيحيين الجورجيين والأرمن، وغيرهم. أراد أن تتبنى بلاد فارس شكلًا من أشكال الدين يكون أكثر قبولًا لدى السنة، واقترح أن تتبنى شكلًا من المذهب الشيعي أسماه «الجعفري»، تكريمًا للإمام الشيعي السادس جعفر الصادق. حظر بعض الممارسات الشيعية التي كانت مسيئة بشكل خاص للسنة، مثل شتم الخلفاء الثلاثة الأوائل. شخصيًا، قيل أن نادر كان غير مبال تجاه الدين، وذكر اليسوعي الفرنسي الذي عمل كطبيبه الشخصي أنه كان من الصعب معرفة أي دين اتبعه، والعديد ممن يعرفونه على أفضل وجه قالوا إنه لم يكن لديه أي دين. كان نادر يأمل أن تُقبَل «الجعفرية» كمدرسة خامسة (مذهب) للإسلام السني،[22] وأن يسمح العثمانيون لأتباعها بالحج إلى مكة، التي كانت داخل أراضيهم. في مفاوضات السلام اللاحقة، رفض العثمانيون الاعتراف بالجعفرية كمذهب خامس لكنهم سمحوا للحجاج الفارسيين بالذهاب إلى الحج. كان نادر مهتمًا بالحصول على حقوق الفرس في الذهاب إلى الحج جزئيًا بسبب عائدات تجارة الحج. كان هدف نادر الأساسي الآخر في إصلاحاته الدينية هو إضعاف الصفويين أكثر فأكثر لأن الإسلام الشيعي كان دائمًا عنصرًا رئيسيًا في دعم السلالة. كان قد أعدم كبير الملا في بلاد فارس بعد أن سُمع وهو يعبر عن دعمه للصفويين. كان من بين إصلاحاته إدخال ما أصبح يعرف باسم كلاه نادري. كانت هذه قبعة ذات أربع قمم ترمز إلى الخلفاء الأربعة الأوائل.

قائمة الملوك الأفشاريين[عدل]

شجرة العائلة[عدل]

إمام قلي
(d. 1704)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
إبراهيم خان
(d. 1738)
نادر شاه
(r. 1736–1747)1
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عادل شاه
(r. 1747–1748)2
إبراهيم شاه الأفشاري
(r. 1748)3
رضا قلي ميرزا
(b. 1719 – d.1747)
 
 
شاهرخ ميرزا
(r. 1748–1796)4
 
 
نادر ميرزا
(d. 1803)

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Sword of Persia: Nader Shah, from Tribal Warrior to Conquering Tyrant : "NADER SHAH, ruler of Persia from 1736 to 1747, embodied ruthless ambition, energy, military billiance, cynicism and cruelty" نسخة محفوظة 2019-12-15 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Michael Axworthy's biography of Nader, The Sword of Persia (I.B. Tauris, 2006), pp. 17–19: "His father was of lowly but respectable status, a herdsman of the Afshar tribe ... The Qereqlu Afshars to whom Nader's father belonged were a semi-nomadic Turcoman tribe settled in Khorasan in north-eastern [[إيران|]] ... The tribes of Khorasan were for the most part ethnically distinct from the Persian-speaking population, speaking Turkic or Kurdish languages. Nader's mother tongue was a dialect of the language group spoken by the Turkic tribes of Iran and Central Asia, and he would have quickly learned Persian, the language of high culture and the cities as he grew older. But the Turkic language was always his preferred everyday speech, unless he was dealing with someone who knew only Persian."
  3. ^ Cambridge History of Iran Volume 7, pp. 2–4
  4. ^ Encyclopedia Iranica : "Born in November 1688 into a humble pastoral family, then at its winter camp in Darra Gaz in the mountains north of Mashad, Nāder belonged to a group of the Qirqlu branch of the Afšār Turkmen." نسخة محفوظة 2020-05-26 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Encyclopedia Iranica[وصلة مكسورة]
  6. ^ Martin, Samuel Elmo (1997). Uralic And Altaic Series. Routledge. صفحة 47. ISBN 0-7007-0380-2. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Michael Axworthy Iran: Empire of the Mind (Penguin, 2008) pp.153–156
  8. ^ "Russia at War: From the Mongol Conquest to Afghanistan, Chechnya, and Beyond ..." مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Tucker, Ernest (2006). "Nāder Shah". Encyclopædia Iranica Online. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  11. ^ Axworthy pp. 57–74
  12. ^ Axworthy pp. 75–116
  13. ^ Encyclopædia Iranica
  14. ^ Elton L. Daniel, "The History of Iran" (Greenwood Press 2000) p. 94
  15. ^ Lawrence Lockhart Nadir Shah (London, 1938)
  16. ^ Fisher et al. 1991، صفحات 34.
  17. ^ Fisher et al. 1991، صفحات 36.
  18. ^ Fisher et al. 1991، صفحات 35.
  19. ^ This section: Axworthy pp.137-174
  20. ^ Fisher et al. 1991، صفحات 34-36.
  21. ^ Axworthy p.34
  22. ^ Axworthy p.168

روابط خارجية[عدل]