كيبلر (مركبة فضائية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مهمة كبلر)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كيبلر
انطباع فنان عن تلسكوب كيبلر
انطباع فنان عن تلسكوب كيبلر

كيبلر (مركبة فضائية)
المشغل ناسا / LASP [بالإنجليزية]
نوع الرحلة مرصد فضائي
تاريخ الاطلاق 7 مارس، 2009، 03:49:57 ت.ع.م
المكوك الحامل دلتا 2[1]  تعديل قيمة خاصية مركبة الإطلاق الفضائية (P375) في ويكي بيانات
SATCAT 34380
الموقع الإلكتروني https://kepler.nasa.gov
Fleche-defaut-droite-gris-32.png داون
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
تلسكوب كبلر الفضائي

كيبلر (بالإنجليزية: Kepler) هي مرصد فضائي تم إطلاقه من قِبل ناسا إلى الفضاء من أجل استكشاف إذا ما كانت هناك حياة في مجرة درب التبانة، تم إرسال المسبار في 6 مارس 2009 من القاعدة الجوية في كيب كانافيرال. سمي المسبار كبلر على اسم العالم الفلكي يوهانز كيبلر.[2]. والمسبار عبارة عن تلسكوب فضائي سوف يصل إلى مدار حول الشمس لمراقبة ورصد مساحات من الكون يعتقد انها تحتوي على ما يقرب من 100 ألف نجم شبيه بالشمس.

الإطلاق[عدل]

تم إطلاق التلسكوب الفضائي الجديد على متن صاروخ دلتا 2 قبل الحادية عشرة من مساء الجمعة في 6 مارس 2009، من القاعدة الجوية في ولاية فلوريدا، الواقعة على ساحل المحيط الأطلسي. آلية إطلاقه ستضعه عند مدار في المجموعة الشمسية وليس عند مدار الأرض، ويكون مداره على شكل القطع الناقص وسابحا خلف الأرض مما يجعله بمنأى عن الاعتراض الذي يمكن أن تسببه الأرض الكواكب المجاورة لمجال رؤيته، وسيقوم برصد بصفة أساسية منطقة تعتبر قريبة من المجموعة الشمسية تعرف باسم "سيغنوس ليرا"، تمتاز بكثرة النجوم والكواكب فيها.

مهمة تلسكوب كبلر الفضائي[عدل]

من المنتظر ان يبدأ بارسال أول نتائج عملياته الاستقصائية خلال ثلاثة أشهر من الوصول إلى موقعه المداري حول الشمس. سيراقب المسبار الحديث أكثر من 100 ألف نجم "شمسي" بشكل متواصل لمدة تترواح بين أربعة وستة أعوام، أو ربما أكثر.[3]

صمم مسبار كبلر لالتقاط أضعف درجات الضوء التي يمكن ان تكون قد صدرت من نجوم، أو شموس، بعيدة أثناء دورانه حول الشمس. تتمثل المهمة بالتركيز على نقطة واحدة في الفضاء لمدة ثلاثة أعوام ونصف، للبحث عن كواكب قد تكون شبيهة بالأرض. مزود بجهاز خاص يسمح له بقياس الاختلافات الحاصلة في ضوء النجوم لدى مرور الكواكب المحيطة بها في المنطقة المواجهة لعدسة التليسكوب، حتى وإن كانت تلك الاختلافات بالغة الصغر.

أوضح جيمس فانسون، مدير برنامج "كبلر": "إذا وجهنا هذا التلسكوب نحو مدينة صغيرة على سطح الأرض خلال الليل، فسيكون بمقدوره رصد الضوء الصادر عن مصباح يدوي".[4]</nowiki>. ولكن لا يكفي رصد تغييرات لمرة واحدة في ضوء النجوم للجزم بوجود كوكب في مكان ما من نظام "سيغنوس ليرا"، بل يتوجب على "كبلر" أن يرصد هذا التغيير لأكثر من مرة وبشكل منتظم، حتى يمكن التأكد من وجود مدار ثابت.

يحمل مسبار كبلر على متنه أقوى كاميرا نصبت على متن مهمة فضائية حتى الآن. يعتقد العلماء ان كواكب موجودة فيما يعرف بـ "المنطقة الدافئة"، أو المنطقة القابلة للعيش، قد تحتوى على مياه على سطحها، وهي أولى علامات وجود حياة.

سريان البعثة[عدل]

كان اطلاق التلسكوب المتكلف 600 مليون دولار أمريكي في يوم 7 مارس 2009 في الساعة 3:49:57 توقيت عالمي منسق على من صاروخ حامل من نوع Delta-II-7925-10L من المنصة 17 ب من كيب كانافيرال. [5] وكان هذا الإطلاق رقم 339 لصاروخ دلتا. وبعد أداء عدة اختبارات ومعايرة للأحجهزة بدأ التلسكوب عمله الطبيعي بعد شهرين.[6]

في يناير 2010 اكتشف التلسكوب كبلر 5 كواكب ؛ كبلر 4 ب إلى كبلر 8ب ، وكبلر 6 وكبلر 7 . ref name="Kepler-4b-5b-6b-7b-8b" />

وكانت كبلر 1ب إلى كبلر 3ب قد اكتشفت قبل الإطلاق بواسطة مراصد أرضية . وهم جميعا كوكاب تدور حول نجومها على بعد نحو 0,1 وحدة فلكية وتبلغ درجات حرارتها أعلى مما نجده في المجموعة الشمسية.

وفي يونيو 2010 جمع تلسكوب كبلر بيانات من 306 من ضمن 706 كوكب مرشح وقامت ناسا بنشرها .[7] وتحتاج مشاهدة كواكب باردة تعبر نجومها وقتا طويلا ، وهي من الكواكب المرشحة لتكون مشابهة للأرض ؛ لهذا أجلت تلك الأرصاد لوقت لاحق.

في يناير 2011 أعلنت ناسا أن كبلر عثر على أصغر كوكب صخري اكتشف حتى ذلك الحين خارج المجموعة الشمسية : Kepler-10b. وقد قام التلسكوب كبلر بمشاهدته من مايو 2009 حتى يناير 2010 . يكبر كبلر 10 ب عن :كتلة الأرض بنحو 6و4 مرات ويصل حجمه 4و1 من حجم الأرض ويدور في مدار حول نجمه المركزي كل 84و0 يوم . وهو قريب من النجم ، أقرب نحو 20 مرة من عطارد بالنسبة للشمس. .[8] ثم اكتشف كبلر 37 ب فيما بعد وكان اصغر كوكب صخري معروف ، فهو أصغر من عطارد وأكبر قليلا من القمر.

وفي 2 فبراير 2011 أعلنت ناسا أن تلسكوب كبلر قد عثر على 1235 كوكب مرشح منذ بدء عمله . من ضمنها 5 يبلغ حجمها مقاربا لحجم الأرض ويوجدون في نطاق صالح للسكن. في مجموعها توجد 54 كوكب في النطاق الصلح للحياة و 68 كوكب مرشح تبلغ أحجامها قريبة من حجم الأرض. كما عثر على كواكب مرشحة أخرى 288 كوكب توصف بأنها أرض عظمى ، و 662 في حجم نبتون ، و 165 في حجم المشتري و 19 أكبر من المشتري. [9][10]

في 5 ديسمبر 2011 اكدت ناسا العثور على أول كوكب في النطاق الصالح للحياة وهو يتبع نجما مشابها للشمس.[11]

Kepler-22b هو الأول من بين 54 أعلن عنها في 2 فبراير 2011 بأنها كواكب في نطاق صالح للسكن . كذلك أعلنت ماسا أن عدد الكواكب المرشحة قد وصل إلى 2326 ، من ضمنها 207 تبلغ حجمها حجم الأرض تقريبا . علاوة على 680 من الكواكب التي تسمة "أرض عظمى" ، و1181 كوكب مشلبهة نبتون ، و203 كوكب مشابه للمشتري و 55 كوكب أكبر من المشتري.

في يوليو 2012 تعطلت عجلة توجيه من الأربعة الموجودة على تلسكوب كبلر ، وهي تعمل على ضبط وضعه في الفضاء . [12] في بداية شهر يناير 2013 ظهرت قيم احتكاك على أحد العجلات الأخرى . لهذا قامت ناسا لفي 17 يناير 2013 تشغيل كبلر بطريقة التشغيل الاحطياطي لمدة عشرة أيام ، على أمل أن ينتشر التشحيم خلال كراسي الحمل أثناء توقفها. وبدأ التشغيل بعدها ثانيا بلا متاعب بين 27 - 29 يناير 2013 [13]

وفي يوم 11 مايو 2013 توقفت العجلة الثانية من عجلات التوجيه ، واعلنت ناسا عنه في يوم 21 مايو 2013 ..[14] Es wurde zunächst davon ausgegangen, dass Kepler zwar in einen schlechter stabilisierten Modus übergehen muss, aber weiterhin Daten sammeln kann.[15]

وفي يوم 15 أغسطس 2013 أعلنت ناسا في مؤتمر صحفي توقيف مهمة كبلر التي كان مخطط لها . ولكن قدمت ناسا عطاء للقيام بدراسة بحث كيفية تشغيل تلسكوب كبلر بعجلتين اثنتين بدلا من أربعة عجلات على تساعد نفاثات ضبط الارتفاع في التوجيه. soll.[16]

بعثة K2[عدل]

بعد عطل عجلتين من الأربعة عجلات التوجيه بدأ التفكير في تعديل خطة تشغيل التلسكوب. ويكون ذلك بأن يوجه التلسكوب بحيث لا يعمل ضغط الإشعاع الشمسي على تدويره. هذا سيسمح بالمشاهدة في اتجاه خط الاستواء السماوي ، ويوجه التلسكوب كل 75 يوم في اتجاه آخر من السماء ، وسيتمر البحث عن كواكب خارج المجموعة الشمسية. [17] سيقوم أيضا باستكشاف التجمعات النجمية و النجوم القديمة والنجوم حديثة النشأة ، وكذلك المجرات النشطة و والمستعرات العظمى.[18]

في ديسمبر 2014 أعلنت ناسا عن اكتشاف أول كوكب خارج المجموعة الشمسية (HIP 116454b) خلال البعثة K2; ويعتمد هذا الاكتشاف على بيانات سجلها التلسكوب أثناء فترة التجريب بالطريقة الجديدة في فبراير 2014.[19][20]

وفي فبراير 2015 جمع قائمة 36 مرشح لكوكب خارج المجموعة الشمسية ونشرت القائمة. ,[21] وأدت الفحوص التي أحجريت حتى نهاية شهر مارس 2015 إلى التأكد من 18 كوكب ، مكن ضمنها كوكب في نطاق صالح للسكن بالنسبة للنجم التابع له ، وهو عبارة عن قزم أحمر من التصنيف الطيفي M2) و 6 كصور مشوهة لم تعتبر كواكبا واقعية.[22] ويبلغ قدر دورات الكواكب المرشحة بين 5 و 33 يوم حول نجم كل منها ، وذلك طبقا لإمكانيات المشاهدة المتاحة للبعثة K2 .

وفي 8 أبريل2016 أعلنت ناسا أنها قد بدأ تشغيل كبلر بطريقة التشغيل الاحطياطي . وطبقا لهذه الطريقة يجرى التوجيه بواسطة نفاثات تضبط الموضع وهي تستهلك كمية أكبر من الوقود.[23] وفي 10 أبريل استطاعت ناسا ضبط التلسكوب من جديد وتوجيهه في وضع مستقر ,[24] واستطاعت مداومة التشغيل يوم 22 أبريل في الإطار المعتاد .[25]

ومن نهاية أبريل حتى أوائل يوليو 2016 يقوم كبلر بالبعثة K2 لرصد مركز المجرة كما شارك في دورة مشاهدات لفحص أحداث عدسات ميكرونية كانت تقوم بها مراصد كبيرة على الأرض. [26]

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : Jonathan's Space Report — المؤلف: Jonathan McDowell — الناشر: International Space University
  2. ^ Johannes Kepler: His Life, His Laws and Times
  3. ^ انطلاق مهمة البحث عن عوالم "كالارض"
  4. ^ "ناسا" تطلق "كيبلر" في مهمة للبحث عن "أشقاء" للأرض سي إن إن بالعربية<nowiki>
  5. ^ NASA – Kepler Launch (englisch)
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع nasa_121114
  7. ^ Borucki et al., Characteristics of Kepler Planetary Candidates based on the first Data Set: The Majority are found to be Neptune-size and smaller
  8. ^ Stefan Deiters: Erster Gesteinsplanet entdeckt. astronews.com, 2011-01-11. Retrieved on 2013-02-16.
  9. ^ NASA Finds Earth-size Planet Candidates in Habitable Zone, Six Planet System nasa.gov, 2. Februar 2011
  10. ^ Kepler Planet Hunter Finds 1,200 Possibilities New York Times, 2. Februar 2011 (abgerufen am 3. Februar 2011)
  11. ^ NASA's Kepler Mission Confirms Its First Planet in Habitable Zone of Sun-like Star. NASA, 2011-12-05. Retrieved on 2011-12-06. (en)
  12. ^ Kepler Mission Manager Update. NASA, 2013-01-17. Retrieved on 2013-01-29. (en)
  13. ^ Kepler Mission Manager Update: Kepler Returns to Science Mode. NASA, 2013-01-29. Retrieved on 2013-01-30. (en)
  14. ^ Kepler Mission Manager Update. NASA, 2013-05-21. Retrieved on 2016-04-26.
  15. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Mission_update
  16. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع End
  17. ^ G.Á.Bakos et al: HAT-P-54b: A hot jupiter transiting a 0.64 Msun star in field 0 of the K2 mission. 2014-04-17. Retrieved on 2014-05-19. (englisch, es wird ein vor Missionsbeginn mit erdgebundenen Instrumenten entdeckter Exoplanet und dessen Bedeutung für mit der K2-Mission vorgesehene Vergleichsmessungen beschrieben.)
  18. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع NotEnd
  19. ^ NASA’s Kepler Reborn, Makes First Exoplanet Find of New Mission. NASA, 2014-12-18. Retrieved on 2014-12-19. (en)
  20. ^ Martin Holland: NASA: Gerettetes Weltraumteleskop Kepler findet wieder Exoplaneten. heise.de, 2014-12-19. Retrieved on 2014-12-19.
  21. ^ Daniel Foreman-Mackey, Benjamin T. Montet, David W. Hogg, Timothy D. Morton, Dun Wang, Bernhard Schölkopf: A systematic search for transiting planets in the K2 data. 2015-02-16. Retrieved on 2015-04-16. (أرشيف خي:1502.04715}})
  22. ^ Benjamin T. Montet, Timothy D. Morton, Daniel Foreman-Mackey, John Asher Johnson, David W. Hogg, Brendan P. Bowler, David W. Latham, Allyson Bieryla, Andrew W. Mann: Stellar and Planetary Properties of K2 Campaign 1 Candidates and Validation of 18 Systems, Including a Planet Receiving Earth-like Insolation. 2015-03-26. Retrieved on 2015-04-16. (أرشيف خي:1503.07866}})
  23. ^ Michele Johnson: Kepler is Back in Business Collecting Science Data for the K2 Mission!. In: NASA. Retrieved on 2016-04-25.
  24. ^ Kepler Planet-Hunting Spacecraft Bounces Back After Glitch - See more at: http://www.space.com/32534-nasa-kepler-exoplanet-spacecraft-recovers-glitch.html. 2016-04-11. Retrieved on 2016-04-12.
  25. ^ Kepler Recovered and Returned to the K2 Mission. NASA, 2016-04-22. Retrieved on 2016-04-25.
  26. ^ Searching for Far Out and Wandering Worlds. NASA, 2016-04-07. Retrieved on 2016-04-25.