نقد الأديان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نقد الدين هو انتقاد صحة الدين أو مفهومه أو أفكاره.[1]

يعود تاريخ نقد الدين على أقل تقدير إلى القرن الخامس قبل الميلاد في اليونان القديمة، وخاصةً من قبل الملحد دياغوراس من ميلوس. ومن الأمثلة في روما القديمة، كانت قصيدة الفيلسوف والشاعر الروماني لوكريتيوس «في طبيعة الأشياء» المعروفة منذ القرن الأول قبل الميلاد.

يعزز كل تفرد ديني في العالم (وكذلك كل رؤية كونية متفردة للعالم) مطالب حقيقية تفردية أو حصرية لدين معين؛ ما سيُشوه حتمًا المطالب الحقيقية للأديان الأخرى.[2] وهكذا تُصبح بعض الانتقادات الدينية انتقادات لجانب واحد أو أكثر من جوانب تقليد ديني معين.

قد يصف نقاد الدين بشكل عام الدين بواحد أو أكثر مما يلي: بأنه دين قديم ومهجور أو مضر بالفرد أو مضر بالمجتمع أو أنه يُشكل عائقًا أمام تقدم العلم وأنه مصدر لأفعال وعادات غير أخلاقية وأنه أداة سياسية تسعى للسيطرة الاجتماعية.

تعريف الدين[عدل]

كان الدين قبل القرن السابع عشر مختلطًا مع الحياة اليومية العادية للأشخاص. وتطور الدين كمفهوم غربي حديث من القرن السابع عشر وما بعد.[3][4][5][6] وعلى سبيل المثال، لم يُعرّف أي شخص في آسيا قبل القرن التاسع عشر نفسه بأنه هندوسي أو أي هويّات أخرى مماثلة.[7][3]

أما اليوم، فيُعد الدين بصورة عامة تجريدًا يضم المعتقدات والمذاهب والأماكن المقدسة، وذلك رغم أن الثقافات القديمة وثقافات العصور الوسطى -التي أنتجت النصوص المقدسة مثل الكتاب المقدس أو القرآن- لم يكن لديها مثل هذه المفاهيم أو الأفكار في لغاتها وثقافاتها أو تاريخها.[3][4] غير أنه لا يوجد حتى الآن إجماع عالمي حول ماهية الدين.[8][3][4][6]

تاريخ نقد الدين[عدل]

كتب الشاعر الروماني لوكريتيوس في قصيدته «في طبيعة الأشياء» في القرن الأول قبل الميلاد: «لكنه ذلك الدين هو نفسه الذي أظهر إلى حد بعيد الفسوق القبيح للرجال».[9] اعتقد لوكريتيوس الفيلسوف بالمذهب الأبيقوري أن العالم يتكون من مادة وفراغ فقط، وأنه بإمكاننا فهم جميع الظواهر على أنها ناتجة عن أسباب طبيعية بحتة. وعلى الرغم من إيمانه بوجود الإله، شعر لوكريتيوس -مثل أبيقور- أن الدين نشأ من الخوف والجهل، وأن فهم العالم الطبيعي سيُحرّر الناس من قيوده.[10][11] لم يكن لوكريتيوس ضد الدين بحد ذاته، بل كان ضد الدين التقليدي الذي اعتبره مثل خرافة هدفها تعليم الناس أن الإله يتدخل بالعالم.[12]

في بداية القرن السادس عشر، قال المفكر والفيلسوف نيكولو مكيافيلي: «نحن الإيطاليون غير متدينين وفاسدين مقارنةً مع الآخرين..... لأن الكنيسة وممثليها وضعونا في أسوأ حال».[13] بالنسبة لمكيافيلي، كان الدين مجرد أداة مفيدة لحاكم يرغب في التلاعب بالرأي العام.[14]

في القرن الثامن عشر، كان الكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير ربوبيًا، وكان ينتقد بقوة التعصب الديني. اشتكى فولتير أيضًا من قتل اليهود على يد يهود آخرين بسبب عبادتهم للعجل الذهبي والطقوس الأخرى المماثلة، وأدان أيضًا كيفية قتل المسيحيين لبعضهم البعض بسبب الاختلافات الدينية وكيفية قتل المسيحيين للأمريكيين الأصليين لعدم تعميدهم. ادعى فولتير أن السبب الحقيقي وراء عمليات القتل هذه هو أن المسيحيين أرادوا نهب ثروات الذين قُتلوا. وانتقد فولتير أيضًا تعصب المسلمين.[15]

في القرن الثامن عشر أيضًا، انتقد الفيلسوف ديفيد هيوم الحجج الغائية للدين (حجج لوجود الله). وادعى أن التفسيرات الطبيعية لنظام الكون وترتيبه كانت معقولة ومنطقية. وكان أحد الأهداف المهمة لكتابات هيوم هو إظهار عدم سلامة الأساس الفلسفي للدين وصحته.[16]

في أوائل القرن الحادي والعشرين، أصبح الملحدون الجدد نقّادًا محوريين في النقد الحديث للدين.[17][18] أتى مؤلفو مصطلح الإلحاد الجديد الأربعة من خلفيات مختلفة واسعة، ونشروا كتبًا كان تركيزها موجهًا لانتقاد الروايات الدينية، مع أكثر من 100 كتاب ومئات المقالات العلمية التي علقت على أعمال «الفرسان الأربعة» وانتقدتهم. أثارت كتبهم ومقالاتهم جدلًا في مجالات متعددة من الاستطلاعات، ونُقلت على وسائل الإعلام الشعبية (منتديات الإنترنت واليوتيوب والتلفزيون وبرامج الفلسفة الشعبية).

في كتاب نهاية الإيمان للفيلسوف الأمريكي سام هاريس، ركز الكاتب على العنف من بين الصفات السيئة للدين. وفي كتاب كسر السحر، ركز الفيلسوف دانيال دينيت على سؤال: «لماذا نصدق أشياء غريبة؟». وفي كتاب وهم الإله، غطّى عالم الأحياء البريطاني ريتشارد دوكنز كل جوانب الدين تقريبًا، إذ جمع فيه أسلوبَي السخرية والفكاهة معًا. وفي كتاب الإله ليس عظيمًا، ركز الصحفي والناقد كريستوفر هيتشنز على كيفية مهاجمة القوى الدينية للكرامة البشرية وعلى فساد المنظمات الدينية. ووفقًا لكتاب أكسفورد للإلحاد للكاتب توماس زينك، نُشرت الكتب الأربعة خلال فترة من الجدال القوي والمكثف حول المسائل السياسية والدينية والاجتماعية. اشتركت الأعمال في العديد من المواضيع الشائعة إلا أنها اختلفت اختلافًا ملحوظًا في المجال والأسلوب والمحتوى. ووفقًا لزينك، رغم ظهور بدايات حركة الإلحاد الجديد بشكل واسع إلا أنها لم ترقَ إلى التعريف الكامل للحركة.[19]

نقد المفاهيم الدينية[عدل]

كانت بعض الانتقادات للديانات التوحيدية كالتالي:

أصل الدين ووظيفته[عدل]

التركيبة الاجتماعية[عدل]

أكد كل من دينيت وهاريس أن الديانات الإلهية وكتبها المقدسة ليست مصدر إلهام بشكل مقدس، ولكن الإنسان خُلق لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والحيوية والسياسية.[24][25] وازن ريتشارد دوكنز بين فوائد المعتقدات الدينية (مثل العزاء العقلي وبناء المجتمع وتعزيز السلوكيات الفاضلة) وعواقبها.[26] تُعامل مثل هذه الانتقادات الدين على أنه تركيبة اجتماعية،[27] وبالتالي مجرد إيديولوجية إنسانية أخرى.

رواية توفيره المرء بالراحة والمعنى[عدل]

جادل الفيلسوف ديفيد هيوم بأن الدين تطور كمصدر للراحة في مواجهة الشدائد، وليس مجرد صراع مع حقيقة يمكن إثباتها، وبالتالي الدين سيكون شكلًا بسيطًا من أشكال التفكير.[28]

قال دانييل دينيت إنه -باستثناء الأديان الأكثر حداثة مثل الديانة الرائيلية والمورمونية والسينتولوجيا والبهائية- معظم الديانات قد نشأت خلال فترة كانت فيها بعض الأمور مثل أصل الحياة وطريقة عمل الجسم وطبيعة النجوم والكواكب غير مفهومة بشكل جيد.[29] كان هدف هذه الروايات إعطاء البهجة والشعور بالانتماء مع القوى الأكبر. وهكذا، ربما أدت العديد من الوظائف المهمة في المجتمعات القديمة. وتتضمن الأمثلة على ذلك، وجهات النظر التقليدية للعديد من الأديان تجاه كسوف الشمس وخسوف القمر وظهور المذنبات (من أشكال علم التنجيم).[30][31] وبالنظر إلى الفهم الحالي للعالم المادي، إذ ازدادت المعرفة البشرية بشكل دراماتيكي، يؤكد كل من دوكنز والفيلسوف الفرنسي الملحد ميشال أونفراي أن الاستمرار بالتمسك بأنظمة المعتقدات هذه هو أمر غير منطقي ولم يعد مفيدًا.[32]

الدين هو أفيون الشعوب[عدل]

قال الفيلسوف كارل ماركس مؤسس الاشتراكية العلمية:

«إن المعاناة الدينية هي التعبير عن المعاناة الحقيقية والاحتجاج عليها في نفس الوقت. الدين هو زفرة الإنسان المسحوق وروح عالمٍ لا قلب له، وهو أيضًا روح الظروف الاجتماعية التي طُرد منها الروح. إنه أفيون الشعوب».

ووفقًا لكارل ماكس، أبو «الاشتراكية العلمية»، يعتبر الدين أداةً تستخدمها الطبقات الحاكمة بحيث يمكن للجماهير أن تخفف من معاناتها قليلًا عبر تجريب تفعيل المشاعر الدينية. ومن مصلحة الطبقات الحاكمة أن تغرس في الجماهير القناعة الدينية بأن معاناتهم الحالية ستتحول إلى سعادة في نهاية المطاف. ولذلك، ما دام الجمهور يؤمن بالدين، فإنه لن يحاول بذل أي جهد حقيقي لفهم السبب الحقيقي وراء معاناته والتغلب عليها، والذي كان وفق رأي ماركس النظام الاقتصادي الرأسمالي. ومن هذا المنظور، رأى ماركس أن الدين هو الهروب من الواقع.[33]

أعلام نقد الأديان[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Fitzgerald, Timothy (2003) [2000]. The Ideology of Religious Studies. New York: Oxford University Press. صفحة 235. ISBN 9780195347159. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2019. [...] this book consists mainly of a critique of the concept of religion [...]. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ See Saumur v Quebec (City of). See also: Katharine Gelber; Adrienne Sarah Ackary Stone (2007). Hate Speech and Freedom of Speech in Australia. Federation Press. صفحة 179. ISBN 978-1-86287-653-8. In some belief systems, religious leaders and believers maintain the right to both emphasise the benefits of their own religion and criticise other religions; that is, they make their own claims and deny the truth claims of others. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Michael Herz; Peter Molnar (9 أبريل 2012). The Content and Context of Hate Speech: Rethinking Regulation and Responses. Cambridge University Press. ISBN 978-1-107-37561-1. people of every religion, as well as of no religion, have a reason for wanting it to be possible to face other people with challenges to their faith, namely that this is the only way those people can be brought to see the truth. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)"NO COMPULSION IN RELIGION: AN ISLAMIC CASE AGAINST BLASPHEMY LAWS" (PDF). Quilliam Foundation. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. Due to the nature of religious belief, one person's faith often implies that another's is wrong and perhaps even offensive, constituting blasphemy. For example, the major world religions often have very different formulations and beliefs concerning god or gods, Muhammad, Jesus, Buddha and the Hindu deities, as well as about various ethical and social matters الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث Morreall, John; Sonn, Tamara (2013). "Myth 1: All Societies Have Religions". 50 Great Myths of Religion. Wiley-Blackwell. صفحات 12–17. ISBN 9780470673508. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت Nongbri, Brent (2013). Before Religion: A History of a Modern Concept. Yale University Press. ISBN 978-0300154160. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Harrison, Peter (2015). The Territories of Science and Religion. University of Chicago Press. ISBN 978-0226184487. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Dubuisson, Daniel (2007). The Western Construction of Religion : Myths, Knowledge, and Ideology. Baltimore, Md.: Johns Hopkins University Press. ISBN 978-0801887567. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Josephson, Jason Ananda (2012). The Invention of Religion in Japan. University of Chicago Press. صفحات 11–12. ISBN 978-0226412344. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Fitzgerald, Timothy (2007). Discourse on Civility and Barbarity. Oxford University Press. صفحات 45–46. ISBN 9780198041030. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  9. ^ Titus Lucretius Carus. "De Rerum Natura". مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Lucretius (c.99 – c.55 BCE). مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Lucretius – Stanford Encyclopedia". مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Lucretius (1992). On the Nature of Things Translated by W.H.D. Rouse. Harvard University Press. صفحة 8. ISBN 978-0-674-99200-9. This (superstition) or "false religion", not "religion," is the meaning of "religio". The Epicureans were opposed, not to religion (cf. 6.68–79), but to traditional religion which taught that the gods govern the world. That Lucretius regarded "religio" as synonymous with "superstitio" is implied by "super....instans" in [line] 65. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Middlemore, S. G. C.; Burckhardt, Jacob; Murray, Peter; Burke, Peter (1990). The Civilization of the Renaissance in Italy. Penguin Classics. ISBN 978-0-14-044534-3. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Machiavelli, Nicolo (1532). The Prince. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Voltaire's Philosophical Dictionary". مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Hume on Religion". مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Bailey, David. "What are the merits of recent claims by atheistic scholars that modern science proves religion to be false and vain?". مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ The New Atheists. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ The Oxford Handbook on Atheism. Chapter 16, New Atheism. Oxford University Press. 2016 (ردمك 9780199644650)
  20. ^ White, Andrew D. (1993). A History of the Warfare of Science with Theology in Christendom : Two volumes. Prometheus Books. ISBN 978-0879758264. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Bart Ehrman; إساءة اقتباس يسوع, 166
  22. ^ Bruce M. Metzger, The Text of the New Testament: its transmission, corruption, and restoration, pp. 199–200
  23. ^ Brown, Raymond Edward (1999-05-18). The Birth of the Messiah: a commentary on the infancy narratives in the Gospels of Matthew and Luke. Yale University Press. صفحة 36. ISBN 978-0-300-14008-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Dennett, Daniel (2006). Breaking the Spell. Allen Lane. ISBN 978-0-7139-9789-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Harris, Sam (2005). The End of Faith. W. W. Norton. ISBN 978-0-393-32765-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Dawkins, Richard (2006). The God Delusion. Houghton Mifflin. ISBN 978-0-618-68000-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Lim, Chaeyoon; Puntam, Robert (2010). "Religion, Social Networks, and Life Satisfaction". American Sociological Review. 75 (6): 914–933. doi:10.1177/0003122410386686. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Bashevkin, Dovid. "Jonah and the Varieties of Religious Motivation." نسخة محفوظة 2016-10-12 على موقع واي باك مشين. Lehrhaus. 9 October 2016. 2 October 2017.
  29. ^ Dennett, Daniel Clement (2006). Breaking the Spell : Religion as a Natural Phenomenon. Viking Adult. ISBN 978-0-670-03472-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "When solar fears eclipse reason". BBC News. 2006-03-28. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Comets in Ancient Cultures". NASA. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Onfray, Michel (2007). Atheist Manifesto: The Case Against Christianity, Judaism, and Islam. Arcade Publishing. ISBN 978-1-55970-820-3. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Marx, Karl (فبراير 1844). "Introduction". A Contribution to the Critique of Hegel's Philosophy of Right. Deutsch-Französische Jahrbücher. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)