أم الزينات (حيفا)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أم الزينات هي قرية فلسطينيّة مهجرة، كانت تقع على السـفح الجنوبي لجبل الكرمل، على بعد حوالي 20 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، على ارتفاع حوالي 320 م عن سطح البحر. تقع بين دالية الكرمل في الشمال، وأيضا دايرة الروحة والمحرقة والروحة وأبو شوشة اما من الجنوب دالية الروحة وصبرين والكفرين ، وكفر لامو في الغرب، وقيرة ومرج ابن عامر في الشرق.

تبلغ مساحة أراضيها 22,156 دونما، وقدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (787) نسمة وفي عام 1945 حوالي (1470) نسمة. كان يعيش في أم الزينات حوالي 1,700 نسمة عشية سقوطها وتهجير أهلها في 15/5/1948. وقد بقي عدد من عائلات البلد في أطراف القرية والكروم المحيطة بها، إلا أن القوات الإسرائيلية قامت بطردهم في 8/8/1948، ثم هدمت القرية كلياً في اليوم التالي. وفي عام 1949 أقام الصهاينة على أنقاض القرية مستعمرة (ألياكيم) .

من عائلات أم الزينات الشوشاري و سلامة و بشر وبشير والفحماوي والشيخ يوسف وبياري والحردان وصبح وحسان وأبو خليل أبوطالب ( الموسى ) ودبور والخطيب وعليان وإن أهل أم الزينات في أغلبهم هم أساساً من يعبد. يعود اصلهم إلى الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الانصاري الذي عاش في الطفيله و كان احد احفاده عواد الصدقي الذي عاش في فلسطين و حكم منطقة يعبد و جنين، و تفرعت عنه عشائر متعدده في نابلس و الناصره و ام الفحم و حيفا ، و لقد قدموا للسكن فيها بعد أن هجرها سكانها الاقدم مثل عائلة أبو زينه وغيرها في نهاية القرن الثامن عشر.

ابرز الشخصيات

  • أبو زيدان الشوشاري

مقالة لسلمان الناطور تتحدث عن أبو زيدان :- أبــو زيــدان الشوشــاري يتحـدى أهــل الطيــرة وينتصــر لأهـل الداليــة فــي طوشــة عيــن الشماليـــة الحديث عن الزير ابن المهلهل يرتبط على لسان الشيخ بالحديث عن أبي زيدان الشوشاري. "كان زلمه شجاع وتحدى أهل الطيره! كانوا يحترموه فوق ما تتصور. مرة إتهموا أهل الدالية بقتل زلمه من دار الماضي، أهل الطيره هجموا على الداليه، يومها كان أبو زيدان خيال الحصان نازل في الداليه، وقعت الطوشه عند عين الشمالية، وولع ضرب الدمش، وراحوا ياكلوها أهل الداليه لولا أبو زيدان، خلع الحطة عن راسه وضربها في الارض وصاح :- باطل! أنا أبو زيدان! أهل الطيره وقفوا في وجهه ولما رأوه قالوا : هاي كل أهل أم الزينات فازعين للداليه. تركوا المنطقة ورجعوا". هكذا كان أبو زيدان الشوشاري، شخصية معروفة في أم الزينات، "كان واحد من هالناس البسطاء، كريم وبيته مفتوح، خيال الحصان، ويوم أن ولد ابنه زيدان أهداه أهل الداليه كل أراضي وادي الملح، ويوم عرس أولاد الشوشاري حضر كل أهالي المنطقة، من المي للمي، ومن عرب الصقر للبحر".

-طالب محمد الموسى

من قادة ثورة عز الدين القسام في الثلاثينات من القرن العشرين ومن أهم المعرك التي خاضها معركة ام الدرج ولد سنة ١٩٠٣ بام الزينات وتوفي سنة ١٩٩١ في مخيم الجلزون برام الله

مخاتير ام الزينات ١- اسعد مصطفى فحماوي ٢-يوسف العيسى

من شهداء أم الزينات:

  • المجاهد الشهيد قاسم مصطفى قاسم سلامة (1910 ـــ 1939م):

وُلد الشهيد قاسم مصطفى سلامة في قرية أم الزينات جنوبي شرقي مدينة حيفا عام 1910م. أتمّ دراسة المرحلة الإبتدائية في مدرسة القرية نفسها. وكان الشهيد يعمل بالزراعة مع والده مصطفى قاسم سلامة. وكان الشهيد بحكم مقدرته على القراءة والكتابة يطلّع على بعض الصحف التي كانت تصدر في تلك الآونة، كما كان يتصل ببعض الجمعيات السرية والنوادي التي أسسها الأحرار في بلاد الشام لمناهضة الحكم العثماني ابتداءً من منتصف القرن التاسع عشر. وقد كان لهذا كله دور كبير في صقل شخصيته الوطنية وتفتحها المبكر وإبراز كثير من مواهبه التي تجلت فيما بعد عند التحاقه بالعمل الوطني الفلسطيني. وبعد سنوات من فرض الإنكليز انتدابهم على فلسطين، شرع الشهيد في الإنخراط في صفوف المناضلين ضد هذا الإنتداب. وانطلاقاً من هذه الروح فقد شارك في كل أعمال المعارضة والمظاهرات والإحتجاجات التي تلت دخول القوات البريطانية إلى فلسطين. وفضلاً عن مشاركته في أعمال الاحتجاج ضد السلطات الإنكليزية في حيفا فقد انتقل من مكان إلى مكان داخل الأرض الفلسطينية يشارك الأحرار الفلسطينيين أعمال الاحتجاج والتظاهر ضد السلطات الإنكليزية وأعمال الاستيطان الصهيونية وتشجيع الإنكليز لأعمال الهجرة اليهودية إلى أرض فلسطين. وكان الشهيد على رأس من شاركوا في انتفاضة هبة البراق عام 1929م. وكانت هذه الحادثة نقطة تحول في حياته إذ تبلورت أفكاره حول العمل الذي بدا له أنه ضروري لمناهضة الاحتلال الإنكليزي والهجرة الصهيونية وأعمال الاستيطان اليهودية. وهكذا كان من الطبيعي أن ينتهي به التطور إلى أن يصبح واحداً من رفاق عزالدين القسّام الذي قاد الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936م. وقد شارك الشهيد في كل أعمالها ابتداءً من لحظة انطلاقها. وقد كان يُنتدب من قبل بعض قيادات الثورة لجلب السلاح من سورية من قبل الوطنيين السوريين. وعندما انطلقت ثورة عام 1936م تشكلت منظمة سرية تُدعى الكف الأسود يرأسها أحمد طافش من صفد وهي إحدى الأذرع العسكرية للثورة القسامية، وقد انخرط في صفوفها عدد من الشباب، وكان الشهيد قاسم سلامة من أبرز أعضائها. وكان من مهام هذه المنظمة اغتيال الشخصيات الإنكليزية التي كانت تُنكل وتعتقل الوطنيين والثوار الفلسطينيين. وقد غدا الشهيد ومجموعته من أبرز المطلوبين لسلطات الإحتلال الإنكليزي. وفي أواخر عام 1938م تمكنت السلطات الإنكليزية من القاء القبض عليه مع بعض رفاقه، وأسرتهم في سجن عكا. ثم حوكموا محاكمة غير عادلة وصدر الحكم بإعدامهم شنقاً ونُفذ الحكم في سجن عكا بتاريخ 13/3/1939م. أما رفاقه الذين أُعتقلوا معه ونفذ فيهم حكم الإعدام فهم: محمد أحمد غنايم وسليم أحمد سماره (من قرية أم الزينات) و زعل تركي الماضي ( من قرية إجزم). وبعد تنفيذ حكم الإعدام في الشهداء الأربعة شُيعوا بجنازة مهيبة حضرها الآلاف من سكان قضاء حيفا. وتم دفن الشهداء الثلاثة في قرية أم الزينات، في قبر مشترك ويُطلق عليه اسم(الفستقية)، وذلك حسب وصيتهم. أما الشهيد الرابع(زعل تركي الماضي) فقد دُفن في قرية إجزم. وللشهيد قاسم سلامة أبناء هم: أحمد قاسم سلامة(أبو بسام): (1932م ــــ 2010م): عميد أسرة آل سلامة في سورية والمهجر. مقيم بدمشق ــ مخيم اليرموك وقد توفي في 28/3/2010م.

ومحمد قاسم سلامة ومقيم في بلجيكا ــــ بروكسل.
وابنة وهي جهاد سلامة مقيمة في الأردن ــــ الرصيفة. وتوفيت في العام 2009م.

لقد كان وما زال الشهيد قاسم سلامة مفخرة أم الزينات. ولا زال أبناء هذه القرية يذكرونه بكل فخر وإجلال عبر التاريخ، فقد سطَّر بدمائه الزكية فاتحة طريق النضال والمقاومة الذي شهدته هذه القرية الأبية.

شهداء ال 1948: 1-الشهيد حسين رجا مصطفى فحماوي ٢- الشهيد حافظ عبدالله غحماوي ٣-الشهيد صبري كيوان فحماوي ٤- الشهيد محمد حسين فحماوي ٥- الشهيد سعيد عبد الفتاح فحماوي ٦-الشهيد إسماعيل خلسل فحماوي ٧-الشهيد صالح حمزة حردان ٨-الحاج عبد الغني بشر ٩-محمد سليم حردان ١٠- الملقب بالكم او أبو احمد الكم

تواجد في ام الزينات مدرستين ، واحدة انشأها العثمانيين والثانيه كانت بمنزل صالح محمد الموسى ودرسو في المدرستين حتى صف السابع وخريجي اول فوج ذهبوا للتعلم خارج القرية في عكا ونابلس منهم :إبراهيم محمد فحماوي، حسين محمد فحماوي ،عبداللطيف حردان ،محمود حج عبد الغني ،بشر احمد الكم ، اعتاش اهالي القرية على الزراعة والمواشي وكثر فيها اشجار الزيتون حيث انها ثاني اغنى قضاء حيفا بالزيتون وزراعة الدخان والحبوب . تزود اهالي ام الزينات بالماء من بئر الناطف وبئر الهرامس وعدة عيون او ينابيع حول القرية . من الناحية الاجتماعية عاش اهالي القرية بمحبة ووئام دون مشاكل كعائلة واحدة .

القرية اليوم[عدل]

حُوّلت منازل القرية إلى أنقاض يتبعثر ركامها في أرجاء الموقع، الذي اكتسحته الأشواك والقندول ونبات الصبّار وأشجار التين والرمان. وثمة غابة صغيرة تكسو جزءاً من الموقع. ولا تزال مقبرة القرية بادية للعيان. أمّا الأراضي المحيطة فيستخدم الإسرائيليون بعضها مرعى للمواشي، وبعضها الآخر لزراعة الأشجار المثمرة والزيتون.

انظر أيضاً[عدل]

قائمة المدن والقرى الفلسطينية التي طرد منها سكانها خلال حرب 1948

المصادر[عدل]