هربيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مايو_2011)

قرية هربيا الفلسطينية هي قرية عربية كانت تتبع قضاء غزة قبل عام 1948، وتقع إلى شمال غزة على بعد 15 كيلومتر منها، تحيط بأراضيها أراضي قرية الخصاص والجورة وبربرة من الشمال، وأراضي بيت جرجا ودير سنيد من الشرق، وأراضي بيت لاهيا من الجنوب، وترتفع هربيا حوالي 25 مترا عن سطح البحر.

المساحة والسكان

تبلغ مساحة أراضي هربيا 22312 دونما، أما مساحة القرية فتبلغ 42 دونما، وبلغ عدد سكان القرية عام 1922 حوالي 1307 نسمة، وفي عام 1931 بلغوا 1510 منهم 803 ذكور و 707 إناث، وفي 1/4/1945 قدروا بـ (2240) نسمة. بينهم من يعود بنسبه إلى مصر ومنهم من بقايا الصليبيين الذين أسلموا.

من الشخصيات البارزة التي تعود أصلها للقرية عضو المجلس التشريعي ووزير الصحة الفلسطيني السابق ووزير الشئون الإجتماعية الحالي : الدكتور كمال الشرافي والدكتور محمد العبد الشرافي الرئيس السابق لوكالة الأنباء الرسمية وفا والمختار حسين حسني الشرافي والنائب في المجلس التشريعي الحالي الدكتور يوسف الشرافي والدكتور محمد حسين الشرافي: مدير جمعية بنك الدم المركزي في غزة والأستاذ هاني مقبل رئيس الكتلة الإسلامية في غزة والدكتور جبر الداعور نائب رئيس جامعة الأزهر بغزةوالدكتور / شادي بدر أبو ظاهر نائب رئيس الجالية الفلسطينية في النمسا والدكتور / رأفت بدر أبو ظاهر بروفيسور متخصص في أمراض الكلى ويشرف على مركز لغسيل الدم في برلين والدكتور/ إسماعيل رضوان وزير الأوقاف في حكومة غزة المقالة وكذلك الدكتور/عبد السميع خميس العرابيد. أستاذ التفسير وعلوم القرآن الكريم المشارك - جامعة الأقصى الأستاذ الدكتور/ رفيق أسعد محمد رضوان عميد كلية الشريعة والقانون- الجامعة الإسلامية, الدكتور عبد الكريم سعيد رضوان د. بالجامعة الإسلامية, الاستاذ المستشار القانوني إبراهيم محمد رضوان مستشار قانوني بالمجلس التشريعي الفلسطيني ومدير عام المجلس سابقاً, والدكتور خالد رضوان د. بالجامعة الإسلامية

الحياة الاجتماعية[عدل]

ضمت القرية مجموعة حارات كان أكبرها حارتين هما: الحارة الشرقية والحارة الغربية، كان أهالي الحارات متحابين متعاونين يشتركون مع بعضهم البعض في الملمات وفي الأفراح، وقد عرفت القرية أسماء العائلات التالية:أكبرها عائلة الشرافي , سالم، الغول، مقبل، أبو ظاهر ،جابر، عليان، كريزم، الداعور، العرابيد، أبو كلوب، حسونة، النحال، أبو عميرة، الطناني، رضوان، أبو غبن، أبو شقفة، الشيخ عمر، الترامسي، الهسي، دواس، جبر، أبو الجبين، وشح، عبد ربه (الأعرج)، التري(عبد الرحمن-حوسو)، الفيري، أبو جلهوم، كريم، أبو عوكل، الخطيب، شاهين، أبو سمرة، الكومي, وعرفت القرية العديد من المخاتير منذ أواخر العهد التركي وعهد الانتداب البريطاني منهم: محمود سالم، العبد عليان، جابر أحمد سالم، صلاح مصلح الغول، إبراهيم العرابيد،رمضان مقبل،فارس الغول أما مخاتير أهالي هربيا في الوقت الحاضر في قطاع غزةالمختار عناية سالم (أبو محمود)وهو مهندس زراعي يعمل في وزارة الزراعه، والمختار عيسى الغول (أبو العبد)وهو موظف متقاعدكان يعمل في مديرية التربيه والتعليم والمختار أحمد رمضان مقبل (أبو إيهاب)وهو مهندس مدني يعمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP / غزة كمسئول عن العقود والمشتريات .

الحياة الاقتصادية[عدل]

كانت المهنة الرئيسية لأهالي القرية الزراعة المعتمدة على مياه الأمطار، وقد اشتهرت هربيا بكثرة البيارات وزراعة أشجار الحمضيات بالإضافة إلى توفر آبار المياه التي يتراوح عمقها بين 10 – 50 مترا ويقول أهالي هربيا أنه كان في قريتهم ما يقارب 150 بيارة كان يملك منها بعض العائلات الغزية مثل عائلة أبو رمضان، العلمي، الصايغ، سكيك، ويضيف أهالي القرية أنهم كانوا يزرعون في أراضيهم الحبوب ومعظم أنواع الخضروات والفواكه وبخاصة العنب والقصب، كان الإنتاج من الحمضيات وبخاصة البرتقال يشحن بسيارات الشحن ثم يصدر عن طريق التجار إلى الخارج، وقد عرف أهالي هربيا أسماء العديد من مواقع أراضي القرية ومنها الزلطة، الواجهة، المرج، الشراف، الطباخ، البيار، سعد، ووجد في القرية في أواخر الأربعينيات 6 سيارات شحن امتلكتها عائلات سالم، الغول، الداعور، وبالإضافة إلى أعمال الزراعة فقد عمل بعض الأهالي في صيد الأسماك وبخاصة عائلتي الهسي والنحال، ووجد في القرية في الأربعينيات ما يقارب 20 دكانا للبقالة، 5 لحامين، 3 حلاقين، 10 بنائين، وعدد قليل من النجارين.

الرحيل والنزوح[عدل]

مع نشوب حرب 1948 تجمع معظم أهالي القرى الجنوبية في هربيا، ومع انسحاب القوات المصرية وسيطرة القوات الإسرائيلية على الكثير من القرى والمدن والمواقع، أجبر أهالي هربيا وجميع من كانوا فيها من المهاجرين على الرحيل، فاتجهوا إلى غزة، وتم تدمير معظم القرية بعدها، و(هربيا) اليوم خراب فقد دمّرها اليهود بعد اغتصابهم لها. وأقاموا عليها مستعمرتهم (كرمي).

معركة هربيا[عدل]

معركة هربيا (642 هـ : 17 تشرين الأول 1244 م) تولى (الملك الصالح نجم الدين أيوب) أمر الدولة الأيوبية في عـام 1239 م. وكان عمه (الصـــالح إسماعيل) من أكبر أعدائه فاستولى على دمشق واتحد مع الصليبيين ونزل لهم عن طبرية وعسقلان والشقيف والقدس ليعضدوه ويكونوا معه على ابن أخيه. فاسـتعان نجم الدين بقبائل (الخُوارِ زِميـَة) المسلمة لكسر أعدائه فاتفقوا معه على شرط أن يقطعهم الإقطاعات ويسكنهم البلدان. تجند الخوارزميون واخترقوا سورية إلى أن وصلوا إلى غزة فنزلوها وسيروا إلى الملك الصالح نجم الدين في صفر من عام 642 هـ يخبرونه بقدومهم فأمرهم بالإقامة في غزة ووعدهم ببلاد الشام بعدما خلع على رُسلهم، وسير إليهم الخلع والأموال. ثم أعد الملك الصالح نجم الدين حملة عسكرية بقيادة الأمير ركن الدي بيبرس البندقداري الصالحي، أحـد مماليكه، فسار إلى غزة والتقى بالخوارزمية الذين كان قد انضم إليهم جماعة من (القَـيمَريِة). ومن جهة أُخرى جهز الصالح إسماعيل جنده من سوريا وولى عليهم الملك المنصور صاحب حمص وسار بهم ورافقه الإفرنج من عكا وغيرها بالفارس والراجل ليحارب المسلمين من مصريين وخوارزميين، وساروا جميعهم إلى غزة ثم أتتهم نجدة (الناصر داود) من الكرك. التقى الجمعان في هربيا 642 هـ:1244 م وقد رفع الإفرنج الصلبان على عسكر دمشق فوق رأس المنصور صاحب حمص. وكان في الميمنة الإفرنج في الميسرة عسكر الكـرك وفي القلب المنصور إبراهيم. وكانت القيادة العـامة الكونت دي بار وسمعان دي منتفورت. وقدر عدد القتلى باكثر من 000، 30 ألف.

ولاشك انّ هذه أعظم كارثة حلت بالصليبيين منذ وقعة حطين عــام 1187 حتى أطلق المؤرخون على هذه الموقعة اسم (حطين الثانية).

وعلى أثر هذه الموقعة استولى الملك الصالح نجم الدين أيوب على القدس والساحل وغيرهما.

<كمال الشرافي]] وزير الشئون الإجتماعية 2013 ووزير الصحة الفلسطيني 2006 وعضو المجلس التشريعي 1966-2006

منتدى عائلة الشرافي منتدى عائلة الشرافي فيسبوك