أعمال شغب مناهضة للصرب في سراييفو (1914)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أعمال شغب مناهضة للصرب في سراييفو
1914-06-29 - Aftermath of attacks against Serbs in Sarajevo.png
حشد متجمع حول أكوام من الممتلكات الصربية التي دمرت في سراييفو في 29 يونيو 1914

المكان سراييفو، البوسنة والهرسك، الإمبراطورية النمساوية المجرية
التاريخ 28–29 يونيو 1914
السبب بسبب اغتيال ولي عرش الإمبراطورية النمساوية المجرية فرانس فرديناند مع زوجته على يد الصربي غافريلو برينسيب
الإحداثيات 43°52′00″N 18°25′00″E / 43.8666°N 18.4166°E / 43.8666; 18.4166إحداثيات: 43°52′00″N 18°25′00″E / 43.8666°N 18.4166°E / 43.8666; 18.4166
الوفيات مقتل صربيان
الخسائر المادية Numerous houses and buildings owned by Serbs
استجواب More than 100 Serbs arrested on suspicions of supporting the assassins of Franz Ferdinand[1]
58 non-Serbs arrested[2]

أعمال الشغب المناهضة للصرب في سراييفو هو رد معادي للصرب حدث في 28 و29 يونيو 1914 بسبب اغتيال ولي عرش الإمبراطورية النمساوية المجرية فرانس فرديناند مع زوجته على يد الصربي غافريلو برينسيب، وقد تسبب هذا الشغب في الاعتداء على المحلات التجارية الصربية والمدارس مما تسبب في مقتل شخصين. وقد تسببت هذه الشرارة التي فيها اُغتيل ولي العرش في بدء الحرب العالمية الأولى.

تضمنت أعمال الشغب المناهضة للصرب في سراييفو أعمال عنف واسعة النطاق ضد الصرب في سراييفو في 28 و29 يونيو عام 1914 بعد اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند. اكتسبت المظاهرات العنيفة سمات البوغروم بتشجيع من الحكومة النمساوية المجرية، وأدت إلى انقسامات عرقية غير مسبوقة في تاريخ المدينة. قُتل اثنان من الصرب في اليوم الأول للمظاهرات، وتعرض كثيرون للهجوم، بينما هُدِم أو نُهِب العديد من المنازل والمتاجر والمؤسسات التي يملكها الصرب.

خلفية[عدل]

سادت المشاعر المعادية للصرب في جميع أنحاء النمسا والمجر في أعقاب اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند على يد الطالب الصربي البوسني غافريلو برينسيب البالغ من العمر تسعة عشر عامًا، مما أدى إلى عنف ضد الصرب.[3] اندلعت أعمال شغب ومظاهرات مناهضة للصرب في جميع أنحاء البلاد في أجزاء أخرى من الإمبراطورية النمساوية المجرية في ليلة الاغتيال، ولاسيما في أراضي البوسنة والهرسك وكرواتيا الحديثين.[4][5] اقتنعت الحكومة النمساوية المجرية بشكل سريع بأن مملكة صربيا كانت وراء الاغتيال؛ وذلك لأن المتآمرين مع برينسيب كانوا غالبًا من الصرب العرقيين وأعضاء منظمة من الصرب والكروات والمسلمين تسمى ملادا بوسنا (البوسنة الشابة) مكرسة لاتحاد جنوب السلاف.[3] نُظِّمت المذابح ضد الصرب بعد الاغتيال مباشرة واستمرت لأيام. [6][7][8]

تمكن أوسكار بوتيوريك من تنظيمهم وتشجيعهم، وهو الحاكم النمساوي المجري للبوسنة والهرسك الذي كان مسؤولًا عن أمن الأرشيدوق وزوجته في يوم الاغتيال.[9][10][11] نُظِّمت أول مظاهرات مناهضة للصرب بقيادة أتباع يوسيب فرانك في وقت مبكر من مساء يوم 28 يونيو في زغرب.[12] أصبحت المظاهرات المناهضة للصرب في المدينة أكثر عنفًا في اليوم التالي، ووُصِفت بأنها مذبحة. لم تفعل الشرطة والسلطات المحلية في المدينة أي شيء لمنع العنف ضد الصرب.[13]

تفاعلات[عدل]

شعب سراييفو[عدل]

زارت مجموعة من السياسيين البارزين في سراييفو، تتألف من جوزو سوناريتش وشريف أرناوتوفيتش ودانيلو ديموفيتش، الذين مثلوا الطوائف الدينية الثلاث في سراييفو، بوتيوريك، وطالبوه باتخاذ تدابير لمنع الهجمات ضد الصرب.[14] ذكر بوتيوريك في التقارير التي قدمها إلى فيينا يومي 29 و30 يونيو أن المتاجر الصربية في سراييفو دُمِّرت تمامًا، وأن حتى نساء الطبقة العليا شاركن في أعمال النهب والسرقة.[15] صفق العديد من سكان سراييفو للحشد وهم يشاهدون الأحداث من نوافذهم، بينما ذكرت السلطات أن المتظاهرين يتمتعون بدعم واسع النطاق بين السكان غير الصرب في المدينة.[16]

أشار الكاتب إيفو أندريتش إلى العنف على أنه «جنون سراييفو للكراهية».[17]

السياسيون السلافيون الجنوبيون في النمسا والمجر[عدل]

قال المؤلف كريستوفر بينيت إن العلاقات بين الكروات والصرب في الإمبراطورية كانت ستخرج عن نطاق السيطرة لولا تدخل السلطات المجرية.[18] دعا السياسي السلوفيني المحافظ إيفان زوسترشيتش غير الصرب إلى «تحطيم جمجمة أي صربي يحيى فيه جنون العظمة».[19]

امتنع السلاف الجنوبيين الآخرين في النمسا والمجر، وخاصة أولئك في دالماسيا والزعماء الدينيين المسلمين في البوسنة والهرسك، باستثناء القوى السياسية اليمينية المتطرفة الضعيفة، عن المشاركة في أعمال العنف ضد الصرب، أو أدانوا ذلك بينما أعرب بعضهم علانية عن التضامن مع الشعب الصربي، بما في ذلك صحف حزب الحقوق، والتحالف الكرواتي الصربي، والأساقفة الكاثوليك ألوجزيج ميسيك وأنطون بونافينتورا جيغليتش. كُشِف مصدر الدعم الوحيد لموقف الحكومة المناهض للصرب الذي استمر الرجعيين المدعومين من الدولة في إرساله حتى بداية يوليو؛ بينما كان هناك نوع من التضامن السلافي الجنوبي مع الصرب على الرغم من شكله غير المتطور.[19]

ذكر المؤلفان بيديلوكس وجيفريز أن القادة السياسيين الكروات أظهروا ولاءً شرسًا للنمسا والمجر؛ وأشارا إلى أن الكروات أصبحوا أكثر انخراطًا بشكل عام في القوات المسلحة النمساوية المجرية عند اندلاع الحرب العالمية الأولى؛ وعلّقا على ارتفاع عدد مقاتلي الخطوط الأمامية مقارنة بإجمالي السكان.

الصحف والدبلوماسيون[عدل]

أشعلت الصحافة الكاثوليكية والرسمية في سراييفو أعمال الشغب بنشرها كتيبات وشائعات معادية للصرب، وزعمت فيها أن الصرب يحملون قنابل مخبأة.[13] ذكرت صحف سراييفو أن أعمال الشغب ضد المدنيين من أصل صربي وممتلكاتهم تشبه «أعقاب أحداث المذابح الروسية».[20][21] ذكرت بعض التقارير سماح الشرطة في سراييفو بوقوع أعمال الشغب. تشير بعض التقارير إلى أن السلطات النمساوية المجرية وقفت مكتوفة الأيدي بينما قُتل صرب سراييفو وأُحرقت ممتلكاتهم. كان لأعمال الشغب ضد الصرب تأثير مهم على موقع الإمبراطورية الروسية، وذكرت صحيفة روسية أن «مسؤولية الأحداث ليست على عاتق صربيا، بل على من دفعوا النمسا إلى البوسنة، لذا فإن الالتزام الأخلاقي لروسيا يتجه نحو حماية الشعب السلافي للبوسنة والهرسك من نير ألمانيا».[22] تحدث ميلوراد إكميتشيتش عن ما ذكرته إحدى التقارير الروسية بتدمير أكثر من ألف منزل ومتجر في سراييفو.[23]

صرح القنصل الإيطالي في سراييفو عن تمويل الحكومة النمساوية المجرية للأحداث. ذكر القنصل الألماني، الذي وُصِف بأنه «صديق الجميع ما عدا الصرب»، أن سراييفو عاشت تجربة مذبحة سان بارتيليمي.[13]

ما بعد الكارثة[عدل]

توفي اثنان من الصرب، وهم بيرو بريجافيتش ونيكولا نويتشيتش، بعد بضعة أيام نتيجة للإصابات التي لحقت بهم بعد تعرضهم للضرب. تلقى خمسون شخصًا العلاج في مستشفيات سراييفو نتيجة أعمال الشغب التي استمرت لمدة يومين. قُتِل أيضًا كرواتي بالرصاص وهو يدافع عن محل توابل شقيقه. انتحر مسلم بسبب شائعات عن وجود قنبلة بحوزته.[24] اختفت مخزونات كاملة من البضائع وكذلك الأموال من المتاجر والمنازل الصربية بسبب النهب. ترك الدمار أثرًا عميقًا على الأعمال التجارية والصناعية المملوكة للصرب بالنظر إلى أهمية الأقلية الصربية في سراييفو في تلك المناطق.[25]

حوادث في أماكن أخرى[عدل]

نُطِّمت المظاهرات وأعمال الشغب المناهضة للصرب ليس فقط في سراييفو وزغرب ولكن أيضًا في العديد من المدن النمساوية المجرية الكبرى بما في ذلك شكوفو، وبترينجا، وسلافونسكي برود في كرواتيا الحالية، وتشابليينا، وليفنو، وبوغوينو، وترافنيك، ومكلاي، وموستار، وزينيتسا، وتوزلا، ودوبوي، وواريش، وبرتشكو، وبوسانسكي شاميتس في البوسنة والهرسك الحديثة.[26] واجهت محاولات الحكومة النمساوية المجرية لتنظيم مظاهرات مناهضة للصرب في دالماسيا نجاحًا أقل؛ إذ شارك عدد قليل فقط في الاحتجاجات المناهضة للصرب في سبليت ودوبروفنيك، وذلك على الرغم من نهب عدد من المتاجر التي يملكها الصرب في شيبينيك.[27][28][29]

سشوتزكوربس[عدل]

سجنت السلطات النمساوية المجرية في البوسنة والهرسك وسلمت حوالي 5500 شخص من الصرب البارزين، توفي منهم 700 إلى 2200 في السجن.[30][31][32] حُكم على 460 صربيًا بالإعدام وتشكلت ميليشيا خاصة تُعرف باسم سشوتزكوربس واضطهدت الصرب.[33] طُرِد نتيجة لذلك حوالي 5200 عائلة صربية من البوسنة والهرسك.[32] كان هذا أول اضطهاد لعدد كبير من مواطني البوسنة والهرسك بسبب انتمائهم العرقي، ووصفه المؤلف السلوفيني فيليكونجا بأنه نذير مشؤوم لأشياء قادمة. [34]

مراجع[عدل]

  1. ^ Donia 2006، صفحة 127
  2. ^ Donia 2006، صفحة 128
  3. أ ب Bennett 1995، صفحة 31.
  4. ^ Bennett 1995، صفحة 31
    «...high throughout the Habsburg Empire and in Croatia and Bosnia-Hercegovina it boiled over into anti-Serb pogroms.»
  5. ^ Reports Service: Southeast Europe series. American Universities Field Staff. 1964. صفحة 44. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. ... the assassination was followed by officially encouraged anti-Serb riots in Sarajevo and elsewhere and a country-wide pogrom of Serbs throughout Bosnia-Herzegovina and Croatia. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kasim Prohić; Sulejman Balić (1976). Sarajevo. Tourist Association. صفحة 1898. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. Immediately after the assassination of 28th June, 1914, veritable pogroms were organised against the Serbs on the... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Wes Johnson (2007). Balkan inferno: betrayal, war and intervention, 1990–2005. Enigma Books. صفحة 27. ISBN 978-1-929631-63-6. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. Pogroms broke out in Zagreb, Sarajevo and elsewhere, which raged on for days... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bideleux & Jeffries 2006، صفحة 188.
  9. ^ Dimitrije Djordjević; Richard B. Spence (1992). Scholar, patriot, mentor: historical essays in honor of Dimitrije Djordjević. East European Monographs. صفحة 313. ISBN 978-0-88033-217-0. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2021. Following the assassination of Franz Ferdinand in June 1914, Croats and Muslims in Sarajevo joined forces in an anti-Serb pogrom. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Reports Service: Southeast Europe series. American Universities Field Staff. 1964. صفحة 44. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. ... the assassination was followed by officially encouraged anti-Serb riots in Sarajevo ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Novak, Viktor (1971). Istorijski časopis. صفحة 481. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. Не само да Поћорек није спречио по- громе против Срба после сарајевског атентата већ их је и организовао и под- стицао. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ King, G.; Woolmans, S. (2013). The Assassination of the Archduke: Sarajevo 1914 and the Murder that Changed the World. Pan Macmillan. ISBN 978-0-230-75958-9. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت Mitrović 2007، صفحة 18
  14. ^ "Period 1918.-1945. god". City of Sarajevo website. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. Ugledni grarlanski političari i zastupnici Bosanskog sabora, dr. Jozo Sunarić, Serif Arnautović i Danilo Dimović su odmah posjetili zemaljskog poglavara Oscara Potioreka i tražili intervenciju kako bi se neredi i napadi na Srbe spriječili. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Letopis Matice srpske. U Srpskoj narodnoj zadružnoj štampariji. 1995. صفحة 479. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. „У извештајима које је поднео Бечу 29. и 30. јуна 1914, генерал Поћорек вели да су 'у Сарајеву српске радње потпуно разорене' и да је 'међу пљачкашким елементима било чак и дама из бољих сарајевских слојева'. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Donia 2006، صفحة 125
  17. ^ Daniela Gioseffi (1993). On Prejudice: A Global Perspective. Anchor Books. صفحة 246. ISBN 978-0-385-46938-8. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. ...Andric describes the "Sarajevo frenzy of hate" that erupted among Muslims, Roman Catholics, and Orthodox believers following the assassination on June 28, 1914, of Archduke Franz Ferdinand in Sarajevo... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Bennett 1995، صفحة 31
    «Though these pogroms were clearly incited by Habsburg authorities, it eventually took Hungarian intervention to prevent relations between Croats and Serbs within the Empire getting totally out of hand.»
  19. أ ب Mitrović 2007، صفحة 19
  20. ^ Marius Turda; Paul Weindling (January 2007). "Blood and Homeland": Eugenics and Racial Nationalism in Central and Southeast Europe, 1900–1940. Central European University Press. صفحة 105. ISBN 978-963-7326-81-3. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. ...resembled, according to a Sarajevo newspaper, "the aftermath of the Russian pogroms... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Jannen 1996، صفحة 10
    «A conservative Vienna paper reported the next day that "Sarajevo looks like the scene of a pogrom."»
  22. ^ Bernadotte Everly Schmitt (1966). The coming of the war 1914. 1. Fertig. صفحة 442. ...crime rested really, not with Serbia, but with those who had pushed Austria on in Bosnia and against Serbia, and that "in the ... and that the "pogroms" made desirable the liberation of the Serbs and the other Slav nationalities from the German yoke. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Ekmečić 1973، صفحة 165
    «Према једном руском из- вјештају, само у Сарајеву било је уништено преко хиљаду кућа и радњи. [...] "Ријеч „демонстрација" овдје нема право значење, и ту филологија не стоји у складу са реалношћу историје; назив- „погром" је адекватнији."»
  24. ^ Lyon 2015، صفحة 22.
  25. ^ Lyon 2015، صفحات 21-22.
  26. ^ Andrej Mitrović (2007). Serbia's Great War, 1914–1918. Purdue University Press. صفحة 19. ISBN 978-1-55753-477-4. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Joseph Ward Swain (1933). Beginning the Twentieth Century: A History of the Generation that Made the War. W.W. Norton, Incorporated. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ John Richard Schindler (1995). A hopeless struggle: the Austro-Hungarian army and total war, 1914–1918. McMaster University. صفحة 50. ISBN 9780612058668. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. ...anti-Serbian demonstrations in Sarajevo, Zagreb and Ragusa. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Zadarska revija. Narodni list. 1964. صفحة 567. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. Iskoristili su atentat da udare u Dubrovniku i Šibeniku na Srbe i na njihovu imovinu الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Tomasevich 2001، صفحة 485
    «The Bosnian wartime militia (Schutzkorps), which became known for its persecution of Serbs, was overwhelmingly Muslim.»
  31. ^ John R. Schindler (2007). Unholy Terror: Bosnia, Al-Qa'ida, and the Rise of Global Jihad. Zenith Imprint. صفحة 29. ISBN 978-1-61673-964-5. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب Velikonja 2003، صفحة 141
  33. ^ Herbert Kröll (28 February 2008). Austrian-Greek encounters over the centuries: history, diplomacy, politics, arts, economics. Studienverlag. صفحة 55. ISBN 978-3-7065-4526-6. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2013. ...arrested and interned some 5.500 prominent Serbs and sentenced to death some 460 persons, a new Schutzkorps, an auxiliary militia, widened the anti-Serb repression. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Velikonja 2003، صفحة 141
    «For the first time in their history, a significant number of Bosnia Herzegovina's inhabitants were persecuted and liquidated for their national affiliation. It was an ominous harbinger of things to come.»