هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تاريخ السيارات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تاريخ السيارات

هو إبداع تكنولوجي هام جداً تم اختراعه في القرن التاسع عشر كمصدر للطاقة. وبدأ بإستخدام البخار واستمر بعد ذلك بإستخدام النفط فى محركات الإحتراق الداخلي. وقد إكتسبت سرعة الدراسات في يومنا هذا على إنتاج السيارات التي تعمل بمصادر الطاقة البديلة.

وإعتباراً من وقت ظهور السيارات فقد أسست نفسها كطريقة رئيسية للنقل في نقل البشر والبضائع في الدول المتقدمة. وبعد الحرب العالمية الثانية فقد كانت صناعة السيارات واحدة من الصناعات الأكثر نفوذاً. وبلغ عدد السيارات فى العالم في عام 1907 إلى 250,000 سيارة. وبظهور موديل فورد في عام 1914 وصل عدد السيارات إلى 500,000، وقد وصل هذا العدد إلى 50 مليون فقط قبل الحرب العالمية الثانية. وبعد الحرب تضاعف عدد السيارات في السنوات الثلاثين الماضية إلى ست مرات، ووصل في عام 1975 إلى 300 مليون سيارة. وقد تجاوز إنتاج السيارات السنوية في العالم ال70 مليون في عام 2007.[1]

وكانت السيارات لا تُصنع من قبل شخص واحد فقد ظهرت مع قدوم الإختراعات الناشئة في جميع أنحاء العالم على مدار قرن تقريباً.[2] وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 100,000 من شراء براءة الإختراع حدث بعد ظهور السيارات الحديثة.[2]

وفتحت السيارات عهداً جديداً في مجال النقل حيث أنها أدت إلى تغييرات إجتماعية عميقة ولا سيما فيما يتعلق بأماكن الأفراد. وسهلت تطوير العلاقات الإقتصادية والثقافية فقد أسفرت عن تطوير مرافق عامة جديدة واسعة النطاق مثل: الطرق وموقف السيارات بالطرق السريعة. وكانت الأساس لثقافة عالمية جديدة وكان ينظر إليها على أنها أشياء مستهلكة. وحصلت على مكانة هامة من أجل الأسر والعائلات في الدول الصناعية على أنها أشياء مستحيل الإستغناء عنها. فأصبحت السيارات تحتل مكاناً هاماً في الحياة اليومية.

فأثرت السيارات على الحياة الإجتماعية فقد كانت دائماً مسار للجدل. ومنذ عام 1920 والذي بدأت السيارات فيه بالإنتشار أكثر والتوسع وأصبحت بؤرة إنتقادات بسبب تأثيرها على البيئة مثل: استخدام مصادر الطاقة الغير متجددة، وزيادة نسبة الوفاة نتيجة للحوادث والتصادم، وسبب في التلوث البيئي. وتأثيرها أيضاً على الحياة الإجتماعية مثل: زيادة النزعة الفردية، وتغييرات في مخططات البيئة. ومع تزايد استخدام السيارات فقد أصبحت منافساً هاماً في مواجهة استخدام القطارات السريعة بين المدن والترام داخل المدن. وبناءً على ذلك فق أُضيفت أيضاً أزمة مالية عالمية والتي تأثرت بعمق في صناعة السيارات والتي وقعت بين العامي 2007 _ 2009. وبسبب هذه الأزمة فقد واجهت مجموعة السيارات العالمية الهامة صعوبات خطيرة.

الخطوات الأولى للسيارات[عدل]

مقدمات وعلم الإشتقاق[عدل]

صورة للعبة ذات مجادف بخارية رسمها فربيست في عام 1672

جاءت كلمة السيارة إلى اللغة التركية من كلمة (automobil) الفرنسية والتي هي بمعنى آلة أى أنها تحرك نفسها بنفسها بدلاً من سحبها أو جرها أو أنها تُدفع من قبل آلة آخرى أو من قبل حيوان آخر. وتشكلت من خلال الجمع بين الكلمات (mobilis) اللاتينية والتي يُعنى بها: المتحركة، وكلمة (autós) اليونانية والتي يُعنى بها: نفسها. وقد استخدمت في أواخر عام 1800 في أعمال (رسائل المدينة) من قبل أحمد راسم النفيس بإعتباره أول من كتب بالتركية.

وتحدث روجر بيكون في الرسالة التي كتبها إلى غيوم همبرت في القرن ال13 عن إمكانيات هذه الآلة وسرعة تحركها الغير معقولة وبدون أن تسحب بحصان.[3] ووفقاً لمعنى هذه الكلمة فقد أقام فرديناند _المبشر اليسوعي _ آلة بخارية صغيرة بإعتبارها لعبة من أجل إمبراطور الصين في بكين مابين العامين 1679_ 1681 ومن المحتمل أنها تكون أول آلة كبيرة تحرك نفسها بنفسها.[4][5][6] وهذة الآلة التي صُممت على أنها لعبة بها مراجل بخارية تقع على موقد صغير وتتكون من عجلات صغيرة وتتنقل بعجلات مسننة ودواره وتسير بالبخار. وشرح فربيست في مؤلفاته بعنوان (علم الفلك الأوروبي) التي كتبها في عام 1668 وشرح كيف تعمل هذه الآلة.[7][8]

ووفقاً للبعض فقد تناول ليوناردو دا فينشي أيضاً _الرسمة الأولى لهذه الآلة التي تتحرك بدون حصان _ في مؤلفاته بعنوان (دستور أطلاتيكوس) الخاص بالقرن ال15.[2][9] ومن قبل دا فينشي وفي عصر النهضة الأوروبية فقد تضمنت في دراسات فرانسيسكو دى جيورجيو مارتيني الرسم المشار إليها بإسم سيارة والتي تشبه الآلة ذات أربع عجلات دواره.[10]

عصر البخار[عدل]

لو فارد دي، نموذج 1771، تم عرضها في متحف الفنون والحرف في باريس

قام نيكولاس جوزيف فون جاكوين الفرنسي بتشغيل هذه الآلة في 23 تشرين الأول والذي أطلق عليها اسم العربة البخارية "fardier à vapeur" لأنها تعمل بمراجل بخارية وقد أتت إلى الحياة عن طريق أفكار فردينان فربيست في عام 1769.[11] وتطورت هذه الآلة من أجل الجيش الفرنسي بهدف نقل المدافع الثقيلة. فقد كان بها تحكم ذاتي لمدة 15 دقيقة وبلغت سرعتها حوالي 4كم في الساعة. وقد تهدم جداراً بسبب حادث خلال المحاولة الأولى التي كانت بلا عجلة قيادة ومكابح وقد بين هذا الحادث مدى قوة هذه السيارة التي كانت بطول 7متر.[9][12][13]

وأهتم تشوبسيول دوق _وزير الحرب والبحرية للشئون الخارجية الفرنسية في ذلك الوقت _ بهذا المشروع عن قرب وبشكل وثيق وأنتج النموذج الثاني منه في عام 1771.[11] ولكن دوق انفصل عن وظيفته قبل عام مما كان متوقعاً فلم يرد أن يهتم بعربيات من خلفه وقد تبين من خلال رولاند المفوض العام للمدفعية في عام 1800 أن السيارة وضعت في المخزن ولكن لا تستطيع أن تلفت إنتباه نابليون بونابرت.[9]

وقد أنتجت سيارات مشابهه أيضاً في دول آخرى ماعدا فرنسا. وبدأ أيضاً إيفان كوليبن في العمل على آلة (سيارة) تعمل بمراجل بخارية ودواسة في روسيا في عام 1780. وانجزت هذه الآلة ذات الثلاثة عجلات في عام 1791 والتي تتفق تماماً مع السيارات الحديثة وتميزت بخصائص مثل: الحذافات، الفرامل، علبة الفيتيس، والمحامل. ومع ذلك فلا يمكن أن تذهب الدراسات أبعد من ذلك لأن الحكومة لا تستطيع أن ترى إمكانات السوق القوية لهذه الآلة كما هو الحال في الإختراعات الآخرى لكوليبن.[14][15] واكتشف المخترع الأمريكي أوليفر إيفانز ماكينات بخار تعمل بإرتفاع ضغط البخار.[2] وعرضت أفكاره في عام 1797 ولكنه تم تأييد أفكاره هذه من قبل أشخاص قليلون جداً، وتوفي من قبل أن يرى أهمية إختراعه في القرن التاسع عشر. وقام ريتشارد تريفيثيك الإنجليزي بعرض أول آلة إنجليزية ذات الثلاثة عجلات وتعمل بالبخار في عام 1801.[2][16] وقطعت هذه الآلة 10 متر في شوارع لندن والتي أُطلق عليها اسم (لندن نقل البخار).[11] وتسببت المشاكل الأساسية المتعلقة بعجلة القيادة وأجهزة إمتصاص الصدمات ومجموعة النوابض في دفعها جانباً وإستبدالها بالسكك الحديدة كوسيلة نقل مثل السيارت وبين الطرق المختلفة.[17] ويمكن أن نعد العربة البخارية إختراع ضمن أربع شخصيات والتي قام به والتر هانكوك الإنجليزي في عام 1838 آلة بخارية تعمل بالزيت[18] وقام أيضاً تشيك جوزيف بوزك في 1815 بتجارب آخرى حول السيارة البخارية.[18]

وبدأت الدراسات من جديد حول آلات الطرق في نتائج التطورات التي بين الماكينات البخارية. وأعاقت هذه التطورات (قانون لوكوموتيف). فقد أصدر هذا القانون بفرض ذهاب شخص ما ذو علم أحمر من أمام السيارات. والذى جعل سرعة السيارات البخارية تقتصر على 10 كيلو متر في الساعة. وخرجت هذه السيارة أيضاً في 1839 ويعتقد أنها تزعمت التطورات لآلات الطرق البخارية في انجلترا وأصبحت رائداً لتطورات السكك الحديدة.[17]

ولذلك قد واصلت تطوير السيارات البخارية في فرنسا. نوع مطيع (L'Obéissante) هي واحدة من أمثلة المحركات البخارية ويمكن أن تعد أول سيارة حقيقة قدمها أميدي بولي للسوق في عام 1873. ويمكن أن تحمل هذه السيارة مايصل إلى 12 شخصاً وتسير أكثر من 40 كيلو متر في الساعة. ثم بعد ذلك صمم بولي سيارة ركاب بخارية يمكنها أن تتجه وتتحرك بسهولة وذات دفع رباعي في عام 1876. وكان يمكن أن تذهب هذه الآلة إلى أكثر من 40 كيلو متر في الساعة بسهولة وراحة أكثر من النموذج السابق بـ 2,7 طن والتي سميت بـ(اللومان).[19] وتم نقل هاتان السيارتان إلى فئات السكك الحديدة وعُرضت في المعرض العالمي في باريس.

آلة ذات ثلاثة عجلات لسربولت

وقد جذبت هذه الآلات الجديدة _التي عُرضت في المعرض العالمي في باريس لعام 1878_ إنتباه كل من الشعب والصناعيين الكبار على حدٍ سواء. وفي عام 1880 أسس بولي شركة في ألمانيا وبدأ بالتوصية عليها من كل مكان وخاصة من ألمانيا. ومابين العامي 1880_ 1881 قدم بولي نماذج متنزهاً حول العالم من سوريا إلى إنجلترا ومن موسكو وحتى روما. وفي عام 1880 تم إخراج نموذج جديد بمحرك بخاري في قوة 15 حصان وبمعدلين وسُمي باسم (لانوفيل).[20]

وقُدم نموذج (لاربيده) إلى السوق والذي وصل إلى سرعة 63 كيلو متراً في الساعة ويحمل ستة أشخاص. وهناك آثار أيضاً لنماذج آخرى تم الحصول عليها بنسب ثقيلة. وعندما ينظر إلى الأداء أو التشغيل فيبدو أنها تسير في الإتجاه الصحيح بدون إخراج محركات البخار. وعمل كل من بولي وابنه أميدي تجارب ومحاولات بمحرك يعمل بالحكول وفي النهاية قد قُبل البترول ومحرك الإحتراق الداخلي.[19]

المصادر[عدل]

  1. ^ "OICA Üretim İstatistiği". International Organization of Motor Vehicle Manufacturers. 2007. Erişim tarihi: 13 Eylül 2009.(İngilizce)
  2. ^ أ ب ت ث ج "Automobile History". About Inventors., Early Steam Powered Cars (İngilizce)
  3. ^ Letter on secret works of art and of nature and on the invalidity of magic", İngilizce'ye çeviren Michael S. Mahoney (İngilizce)
  4. ^ Ainsi naquit l'automobile, J. Ickx (1961) (Fransızca)
  5. ^ "1679-1681. Chariot à vapeur du R. P. Verbiest". L'histoire de l'Automobile des origines à 1900. Hergé.(Fransızca)
  6. ^ Setright, L. J. K. (2004). Drive On!: A Social History of the Motor Car. Granta Books. ISBN 1-86207-698-7.(İngilizce)
  7. ^ "Ferdinand Verbiest". La Belgique insolite. (Fransızca)
  8. ^ Biographie des hommes remarquables de la Flandre-Occidentale..., Van de Putte et Delepierre (1884) s 269 (Fransızca)
  9. ^ أ ب ت Il y a un siècle, L'automobile,T. Coulibaly (2007) s 8 (Fransızca)
  10. ^ Les Ingénieurs de la Renaissance, B. Gilles (1960) (Fransızca)
  11. ^ أ ب ت Les pionniers de la locomotion terrestre, S. Bellu (1998), s 10 (Fransızca)
  12. ^ Fulton, Georges et Robert Stephenson, ou, Les bateaux à vapeur et les chemins de fer,A. Janin (1861), s 237 (Fransızca)
  13. ^ "Fardier de Cugnot". Histomobile. (Fransızca)
  14. ^ Kulibin'in araç tasarımları (Rusça)
  15. ^ Kulibin'in araç tasarımları (Rusça)
  16. ^ World History of the Automobile,E. Eckermann (2001), s 15 (İngilizce)
  17. ^ أ ب Encyclopédie de A à Z, G. Bordes (1979), cilt 2, s 578 (Fransızca)
  18. ^ أ ب Georgano, G.N. (1985). Cars: Early and Vintage, 1886-1930. London: Grange-Universal. (İngilizce)
  19. ^ أ ب T. Coulibaly (2007), Il y a un siècle, L'automobile, p 12 (Fransızca)
  20. ^ Eric Favre. "Bollée Amédée fils, faire avancer l'automobile". (Fransızca)