علي بن أبي بكر السكران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
علي بن أبي بكر السكران
معلومات شخصية
الميلاد 818 هـ
تريم،  اليمن
الوفاة 12 محرم 895 هـ
تريم،  اليمن
مكان الدفن مقبرة زنبل
مواطنة سلطنة آل يماني  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
المذهب الفقهي الشافعي
العقيدة أهل السنة والجماعة
الأب أبو بكر السكران
إخوة وأخوات
أقرباء عمر المحضار (عم)
أبو بكر العدني (ابن أخ)
عائلة آل باعلوي
الحياة العملية
المهنة عالم مسلم،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
أعمال بارزة مسجد الشيخ علي

علي بن أبي بكر السكران (818 - 895 هـ) إمام وشيخ متصوف من أعيان علماء حضرموت في زمانه.[1] وهو شاعر وجداني مكثر، وأكثر شعره صوفي المنحى في التأمل بالله وفي مدح الرسول. له مسجد مشهور بمدينة تريم وهو مسجد الشيخ علي أوقف عليه أوقافًا كبيرة، وكان يقضي أيامه في أعمال البر وخدمة المجتمع. و «السكران» لقب لوالده أطلق عليه لما يعتريه من الأحوال وشدة التأثر في العبادة التي تجعل من يراه يظنه سكران.

نسبه[عدل]

علي بن أبي بكر السكران بن عبد الرحمن السقاف بن محمد مولى الدويلة بن علي بن علوي الغيور بن الفقيه المقدم محمد بن علي بن محمد صاحب مرباط بن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيد الله بن أحمد المهاجر بن عيسى بن محمد النقيب بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب، وعلي زوج فاطمة بنت محمد .

فهو الحفيد 22 لرسول الله محمد في سلسلة نسبه.

مولده ونشأته[عدل]

ولد ببلدة تريم في حضرموت سنة 818 هـ، ووالدته مريم بنت أحمد بن محمد بارشيد. توفي جده وهو ابن سنة، وتوفي والده وهو ابن ثلاث سنوات، فنشأ تحت رعاية أخيه عبد الله العيدروس، وعمه عمر المحضار، وتلقى عن نوابغ العلماء في تريم وفيهم الصلحاء وأكابر المجتهدين في ذلك العصر.[2] حفظ القرآن الكريم وتلاه بالتجويد، وأحكم قراءة الشيخين أبي عمرو ونافع، وحفظ «الحاوي الصغير» للقزويني في الفقه، و «الحاوي» في النحو، وعدة متون في كثير من الفنون. وكان كثير الاعتناء بكتاب «تحفة المتعبد» والعمل بما فيه، وبكتب الإمام الغزالي لاسيما كتاب «إحياء علوم الدين» فقد قرأه على أخيه عبد الله العيدروس خمسًا وعشرين مرة، وعند ختمه في كل مرة يصنع له أخوه وليمة للطلبة والفقراء.[3]

شيوخه[عدل]

رحل إلى الشحر والغيل ومكث هناك أربع سنين، يقرأ على الفقهاء ويستزيد من علومهم، ثم رحل إلى عدن وزبيد وأخذ من علمائها، ثم إلى الحرمين الشريفين عام 849 هـ، فحج واعتمر وزار جده وأخذ عن كثير من العلماء هناك، ثم عاد إلى تريم. فمن مشايخه الذين أخذ عنهم:[4]

  • محمد بن علي باعديلة
  • إبراهيم بن محمد باهرمز
  • محمد بن أحمد باغشير
  • عبد الله بن محمد باغشير
  • عبد الله بن عبد الرحمن باوزير
  • مسعود بن سعد باشكيل

تلاميذه[عدل]

ولما قدم تريم نصب نفسه للتدريس والإفتاء والإلباس والتحكيم، فأخذ عنه كثيرون في عدة فنون منهم أولاده، ومنهم:

  • محمد بن أحمد باجرفيل
  • قاسم بن محمد العراقي
  • محمد بن سهل باقشير
  • محمد بن عبد الرحمن باصهي

من كلامه[عدل]

وله كلام نفيس في علم الطريقة والحقيقة، منه:

  • وافِقِ الكل، واجعل النية مع الله.
  • عوّد نفسك التغافل؛ فإن مدار مصالح أهل الزمان عليه.
  • القَبول من الله أقرب إلى سليم الجنان، من فصيح المنطق وبليغ اللسان.
  • تعليم الصبي على يد غير أبيه أولى؛ لأن تعليم الأب للابن يورث الغلظة، فيتولد منه العقوق.
  • الأدب الباطن له تأثير كما أن الأدب الظاهر له تأثير، فإذا أحدث ابن آدم معصية نفرت منه القلوب، ثم إذا ندم أثر ندمه في قلوب الناس، فترجع وتميل إليه، والندم هذا ضروري.

شعره[عدل]

وإذا ألقينا نظرة على شعره نجد فيه العواطف القومية، ولا يتخطى الجو الصوفي، ونعرض هنا نموذجا منه بقطع من مطولات:[5]

في الكون وعجائبه

سبحان من فطر الكونين مقتدراوشق رتقهما في الروح والصور
وأحكم الكل في إتقان صنعتهوأحسن الخلق والإبداع في الفطر
وزين الكون في ترتيب محكمهكنظم عقد من الياقوت والدرر
وانظر عجائبه تشهد لموجدهمنطوق ذراته في كل منتشر
لا يشهد الكون إلا من مكونهولا الوجود سوى جود لمقتدر
إن تملت في الكون آيات موسعةيطول مجموعها في مشهد النظر
فارجع لأنموذج يحكي عجائبهاويشهد الكون في المأثور والأثر
فقد طوى الكون رب في عوالمهبكل أسراره في الهيكل البشري
وقد توسع في أنوار جوهرهووسع أسراه في الجوهر الخطر
ومن تمكن في هذا رأى عجبافي كل كليه والجزء والثمر

منظر قومي

فأعظم بسادات حووا في انتسابهمعلى شرفي مجد يطول ويكبر
بنو علوي الأكرمون بهم علتتريم ومن فيها يعز ويفخر
محبهم والجار يسمو بفضلهموفضل نداهم للأباعد يغمر
وأسرارهم تمتد من بحر أحمدإلى جاههم أم البرايا وكبروا

في العلم

بالعلم يعلو الورى مجدا ويفتخروينبت الخير والأنوار تنتشر
فالعلم أس أصول المجد أجمعهاوفضله ليس يحصيه لنا بشر
لا غنية عنه في الدنيا وآخرةفالعلم للقلب غيث هاطل غمر
تحيى القلوب بفيض العلم زاكيةبكل فضل ومجد ياله ثمر
يحكي رياضا زهت في حسن بهجتهامطولة في الضحى أغصانها الخضر
لا فخر كالعلم فيه كل منفعةوفضله في كلا الدارين منتشر
والجهل داء عضال مهلك وبهلا شك يدرس رسم الخير والأثر
كم فوت الجهل للسادات من خبروكنز علم وآيات بها اشتهروا

مؤلفاته[عدل]

وصفه جماعة من العلماء بحسن التصنيف والملاحة وحسن التعبير وكمال الفصاحة. ومؤلفاته عديدة في مواضيع مختلفة، في تكبيرة الإحرام والاستفتاح والتعوذ والبسملة، وكذا في النكاح وفي قواعد النحو وعلم الميقات، وله وصية نافعة في الحث والتقوى والاعتناء بتحصيل الفضائل والفواضل، ومن مصنفاته أيضا:

  • «معارج الهداية إلى ذوق جنى المعاملة في النهاية»
  • «البرقة المشيقة في ذكر الخرقة الأنيقة وشيوخ الطريقة»
  • «الدر المدهش البهي في مناقب الشيخ سعد بن علي المذحجي»
  • ديوان شعر أكثره في علوم الصوفية وفي الحضرات الربانية

ذريته[عدل]

له سبعة بنين وخمس بنات، فأما البنات: بهية، وعلوية، ورقية، ومريم، وعائشة، والبنون: عبد الرحمن، ومحمد، وعمر، وعبد الله، وعلوي، وحسن، وأبو بكر.[6]

وفاته[عدل]

توفي بتريم في الثاني عشر من شهر محرم سنة 895 هـ، وقُبر بجانب عمه المحضار في مقبرة زنبل.

المراجع[عدل]

  • الشلي, محمد بن أبي بكر (1402 هـ)، المشرع الروي في مناقب السادة الكرام آل أبي علوي (PDF) (ط. الثانية)، ج. الجزء الثاني، ص. 470. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  • خرد, محمد بن علي (2002)، غرر البهاء الضوي ودرر الجمال البديع البهي، القاهرة، مصر: المكتبة الأزهرية للتراث، ص. 296.

استشهادات[عدل]

  1. ^ الزركلي, خير الدين (2002)، الأعلام (PDF)، بيروت، لبنان: دار العلم للملايين، ج. الجزء الرابع، ص. 267، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 سبتمبر 2020.
  2. ^ الحامد, صالح بن علي (1423 هـ)، تاريخ حضرموت، صنعاء، اليمن: مكتبة الإرشاد، ج. الجزء الثاني، ص. 767. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ الحبشي, أحمد بن زين، شرح العينية، سنغافورة: مطبعة كرجاي المحدودة، ص. 200.
  4. ^ الحبشي, عيدروس بن عمر (1430 هـ)، عقد اليواقيت الجوهرية، تريم، اليمن: دار العلم والدعوة، ج. الجزء الثاني، ص. 980. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. ^ السقاف, عبد الله بن محمد (1356 هـ)، تاريخ الشعراء الحضرميين، القاهرة، مصر: مطبعة حجازي، ج. الجزء الأول، ص. 78. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ المشهور, عبد الرحمن بن محمد (1404 هـ)، شمس الظهيرة (PDF)، جدة، السعودية: عالم المعرفة، ج. الجزء الأول، ص. 130، مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 يناير 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)