إمساك (داء)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إمساك
Constipation
تصوير أشعة يظهر إمساك لدى طفل. تشير الدوائر لمناطق تحتوي على براز (البراز يظهر بلون أبيض شفاف مُحاط بأمعاء مليئة بالغازات والتي تظهر بالأسود)
تصوير أشعة يظهر إمساك لدى طفل. تشير الدوائر لمناطق تحتوي على براز (البراز يظهر بلون أبيض شفاف مُحاط بأمعاء مليئة بالغازات والتي تظهر بالأسود)

تسميات أخرى عسر التغوط[1][2]
معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز الهضمي  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع خلل وظيفي في الأمعاء  [لغات أخرى]‏،  وعلامة سريرية،  ومرض  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب بطء حركة البراز داخل القولون، متلازمة القولون العصبي، الداء البطني، حساسية الغلوتين-غير السيلياك، اضطرابات قاع الحوض[3][4][5]
المظهر السريري
الأعراض عدم انتظام أو صعوبة تمرير حركات الأمعاء، ألم البطن، انتفاخ[2][6]
المضاعفات بواسير، شق شرجي، انحشار البراز[3]
الإدارة
العلاج شرب ما يكفي من السوائل، وتناول المزيد من الألياف، ممارسة الرياضة[3]
أدوية
الوبائيات
انتشار المرض 2–30%[7]
التاريخ
وصفها المصدر قاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي،  ومعجم التخاطب لماير  [لغات أخرى]‏،  وقاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي الصغير  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

الإمساك، المعروف أيضًا باسم عسر التغوط (بالإنجليزية: Constipation)‏ هو ضعف في الأمعاء يجعل حركات الأمعاء غير منتظمة أو يصعب تمريرها.[2] غالبا ما يكون البراز صلبا وجافا.[3] قد تشمل الأعراض الأخرى آلام البطن، الانتفاخ، والشعور كما لو أن المرء لم يمرر البراز تماما.[6] قد تشمل المضاعفات الناجمة عن الإمساك البواسير، الشق الشرجي، أو انحشار برازي.[3] يتراوح التردد الطبيعي لحركات الأمعاء لدى البالغين بين ثلاثة في اليوم وثلاثة في الأسبوع.[3] غالبا ما يكون لدى الأطفال من ثلاث إلى أربع حركات أمعاء يوميا بينما عادة ما يكون لدى الأطفال الصغار من اثنين إلى ثلاثة في اليوم.[8]

الإمساك له العديد من الأسباب.[3] تشمل الأسباب الشائعة بطء حركة البراز داخل القولون، متلازمة القولون العصبي، واضطرابات قاع الحوض.[3] تشمل الأمراض المرتبطة الأساسية قصور الغدة الدرقية، السكري، مرض باركنسون، الداء البطني، حساسية الغلوتين-غير السيلياك، سرطان القولون، التهاب الردب، وداء الأمعاء الالتهابي.[3][4][5][6] تشمل الأدوية المرتبطة بالإمساك أشباه أفيونيات، بعض مضادات الحموضة، حاصرات قنوات الكالسيوم، ومضادات الكولين.[3] من بين أولئك الذين يتناولون المواد شبه الأفيونية يصاب حوالي 90٪ بالإمساك.[9] الإمساك أكثر إثارة للقلق عندما يكون هناك فقدان للوزن أو فقر دم، دم موجود في البراز، هناك تاريخ من مرض التهاب الأمعاء أو سرطان القولون في عائلة الشخص، أو يكون له بداية جديدة في الأشخاص الأكبر سنا.[10]

يعتمد علاج الإمساك على السبب الكامن ومدة وجوده.[3] تشمل التدابير التي قد تساعد شرب ما يكفي من السوائل، تناول المزيد من الألياف، استهلاك العسل[11] وممارسة الرياضة.[3] إذا لم يكن هذا فعالا، فقد يوصى بالمُسهلات، مطهرات البراز، أو نوع الملينات التشحيمية.[3] عادة ما يتم حجز المسهلات المنشطة عندما تكون الأنواع الأخرى غير فعالة.[3] قد تشمل العلاجات الأخرى الارتجاع البيولوجي أو في حالات نادرة الجراحة.[3]

في عموم السكان، تتراوح معدلات الإمساك بين 2–30 في المائة.[7] بين كبار السن الذين يعيشون في دار رعاية، يتراوح معدل الإمساك بين 50–75 في المائة.[9] ينفق الناس، في الولايات المتحدة، أكثر من 250 مليون دولار أمريكي على أدوية الإمساك سنويا.[12]

أسباب[عدل]

يمكن تقسيم أسباب الإمساك لأسباب تعود لعيوب خلقية، أسباب أولية أو أسباب ثانوية.[13] الأسباب الأكثر شيوعًا للإمساك هي أسباب أولية والتي لا تشكّل خطرًا حياتيًا.[6] أما في كبار السن، فقد تشمل الأسباب: استهلاك كمية غير كافية من الألياف الغذائية، استهلاك سوائل غير كافي (شرب الماء 2 لتر في اليوم في الشتاء وأكثر من ذلك في الصيف) ، قلة الحركة عموما و النشاط البدني، أو يكون من أعراض جانبية لأدوية، أو قصور الدرقيّة، أو انسداد ناجم عن سرطان القولون.[14]

الأسباب الهضمية[عدل]

الأسباب غير الهضمية[عدل]

  • النظام الغذائي:

قد يكون النظام الغذائي سبب للإمساك أو سبب يؤدي إلى تفاقمه عند اتباع نظام غذائي منخفض الألياف الغذائية، أو منخفض السوائل.[15][16]

  • الأدوية: أشهر الأدوية المسببة للإمساك هي المهدئات ومضادات التشنج
  • أسباب غدية: قصور درق، فرط نشاط جارات الدرق يؤدي لفرط كالسيوم وزيادة التقلصات القطعية، داء السكري المسبب لاعتلال أعصاب سكري.
  • اضطراب الشوارد: فرط الكالسيوم أو نقص البوتاسيوم.
  • أسباب عرضية: الحمل، بعد العمليات، امتناع المريض عن الطعام.

أعراض الإمساك[عدل]

  • اصفرار الوجه.
  • اكتساء اللسان بطبقة لها طعم كريه.
  • الصداع.

علاج الإمساك[عدل]

  • تنظيم الغذاء.
  • مزاولة الرياضة، لتنبيه الكبد كي يقوم بإفراز الصفراء التي تساعد العفج على هضم الطعام بشكل جيد.
  • إدخال المواد النباتية في الطعام (حساء الخضار)، الخبز الأسمر، الخضروات الطازجة.
  • احتساء كميات كبيرة من الماء.وتناول الخس، تناول ملين بسيط في حالات الإمساك المزمنة.

علم الأوبئة[عدل]

الإمساك هو الشكوى الأكثر شيوعا في الجهاز الهضمي في الولايات المتحدة وفقا لبيانات الاستطلاع.[17] حسب التعريف المستخدم، فإنه يحدث في 2% إلى 20% من السكان.[18][19] إنه أكثر شيوعا في النساء، كبار السن والأطفال.[19] الأسباب التي تجعله يصيب كبار السن كثيرا هي ازدياد المشاكل الصحية مع التقدم في العمر وانخفاض النشاط البدني.[20]

  • 12% من السكان في جميع أنحاء العالم أعلنوا إصابتهم بالإمساك.[21]
  • الإمساك المزمن مسؤول عن 3% من جميع الزيارات السنوية إلى عيادات الأطفال الخارجية
  • تكاليف الرعاية الصحية الخاصة بالإمساك تبلغ 6.9 مليار دولار سنويا في الولايات المتحدة
  • أكثر من 4 ملايين أمريكي لديه إمساك متكرر، وهذا يمثل 2.5 مليون زيارة للطبيب سنويا.
  • ينفق حوالي 725 مليون دولار على المنتجات الملينة كل عام في الولايات المتحدة.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Costiveness - Definition and More from the Free Merriam-Webster Dictionary"، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019.
  2. أ ب ت Chatoor D, Emmnauel A (2009)، "Constipation and evacuation disorders"، Best Pract Res Clin Gastroenterol، 23 (4): 517–30، doi:10.1016/j.bpg.2009.05.001، PMID 19647687.
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض "Constipation | NIDDK"، web.archive.org، 15 مارس 2017، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2022.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  4. أ ب "Symptoms & Causes of Celiac Disease | NIDDK"، National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2022.
  5. أ ب Makharia, Archita؛ Catassi؛ Makharia (10 ديسمبر 2015)، "The Overlap between Irritable Bowel Syndrome and Non-Celiac Gluten Sensitivity: A Clinical Dilemma"، Nutrients، 7 (12): 10417–10426، doi:10.3390/nu7125541، ISSN 2072-6643، PMID 26690475، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2022.
  6. أ ب ت ث Locke GR, Pemberton JH, Phillips SF (ديسمبر 2000)، "American Gastroenterological Association Medical Position Statement: guidelines on constipation"، Gastroenterology، 119 (6): 1761–6، doi:10.1053/gast.2000.20390، PMID 11113098.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  7. أ ب Andromanakos, Nikolaos؛ Skandalakis؛ Troupis؛ Filippou (2006-04)، "Constipation of anorectal outlet obstruction: Pathophysiology, evaluation and management"، Journal of Gastroenterology and Hepatology (باللغة الإنجليزية)، 21 (4): 638–646، doi:10.1111/j.1440-1746.2006.04333.x، ISSN 0815-9319، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ Colombo, Jennifer M.؛ Wassom؛ Rosen (2015-09)، "Constipation and Encopresis in Childhood"، Pediatrics in Review، 36 (9): 392–401, quiz 402، doi:10.1542/pir.36-9-392، ISSN 1526-3347، PMID 26330473، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  9. أ ب Dioctyl Sulfosuccinate or Docusate (Calcium or Sodium) for the Prevention or Management of Constipation: A Review of the Clinical Effectiveness، CADTH Rapid Response Reports، Ottawa (ON): Canadian Agency for Drugs and Technologies in Health، 2014، PMID 25520993، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2022.
  10. ^ Brenner, Darren M.؛ Shah (2016-06)، "Chronic Constipation"، Gastroenterology Clinics of North America، 45 (2): 205–216، doi:10.1016/j.gtc.2016.02.013، ISSN 1558-1942، PMID 27261894، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ Li, Yuyuan؛ Long؛ Liu؛ Ma؛ Li؛ Xiaoqing؛ Yuan؛ Li؛ Hou (2020-08)، "Gut microbiota is involved in the alleviation of loperamide-induced constipation by honey supplementation in mice"، Food Science & Nutrition، 8 (8): 4388–4398، doi:10.1002/fsn3.1736، ISSN 2048-7177، PMID 32884719، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  12. ^ Canan (2008)، Manual of gastroenterology : diagnosis and therapy (ط. 4th ed)، Philadelphia: Wolters Kluwer Health/Lippincott Williams & Wilkins، ISBN 978-0-7817-6974-7، OCLC 156845844، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2022. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  13. ^ Chatoor D, Emmnauel A (2009)، "Constipation and evacuation disorders"، Best Pract Res Clin Gastroenterol، 23 (4): 517–30، doi:10.1016/j.bpg.2009.05.001، PMID 19647687.
  14. ^ Leung FW (فبراير 2007)، "Etiologic factors of chronic constipation: review of the scientific evidence"، Dig. Dis. Sci.، 52 (2): 313–6، doi:10.1007/s10620-006-9298-7، PMID 17219073.
  15. ^ Walia R, Mahajan L, Steffen R (أكتوبر 2009)، "Recent advances in chronic constipation"، Curr Opin Pediatr، 21 (5): 661–6، doi:10.1097/MOP.0b013e32832ff241، PMID 19606041.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  16. ^ McCallum IJ, Ong S, Mercer-Jones M (2009)، "Chronic constipation in adults"، BMJ، 338: b831، doi:10.1136/bmj.b831، PMID 19304766.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  17. ^ "CONSTIPATION"، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016.
  18. ^ Locke GR, Pemberton JH, Phillips SF (December 2000)، "American Gastroenterological Association Medical Position Statement: guidelines on constipation" (PDF)، Gastroenterology، 119 (6): 1761–6، doi:10.1053/gast.2000.20390، PMID 11113098، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  19. أ ب Sonnenberg A, Koch TR (1989)، "Epidemiology of constipation in the United States"، Dis. Colon Rectum، 32 (1): 1–8، doi:10.1007/BF02554713، PMID 2910654.
  20. ^ Hsieh C (ديسمبر 2005)، "Treatment of constipation in older adults"، Am Fam Physician، 72 (11): 2277–84، PMID 16342852.
  21. ^ [80] ^ Wald A, Kamm MA, Muller-Lissner SA, Scarpignato C, Marx W, Schuijt C. The BI Omnibus Study: دراسة مسحية دولية للمجتمع على الإمساك واستخدام الملينات من قبل البالغين. أسبوع اضطرابات الجهاز الهضمي. 20-25 مايو 2006. T1255 مجردة. http://www.dulcolaxo.es/es/Main/Notas_de_Prensa/Poster_Epi_data_FINAL_06.05.08.pdf،[وصلة مكسورة] بالرجوع إليه في 7-18-10) "نسخة مؤرشفة" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2020.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية