متلازمة زولينجر إيليسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
متلازمة زولينجر إيليسون
صورة بالتنظير الباطني تظهر عدة قرحات في العفج لمريض مصاب بمتلازمة زولنجر إيليسون
صورة بالتنظير الباطني تظهر عدة قرحات في العفج لمريض مصاب بمتلازمة زولنجر إيليسون

معلومات عامة
الاختصاص علم الغدد الصم  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع متلازمة  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية

متلازمة زولينجر-إيليسون (متلازمة زد-إي) (بالإنجليزية: Zollinger-Ellison syndrome)‏ هي مرض تسبب فيه الأورام زيادة إنتاج الحمض في المعدة، ما يؤدي إلى تشكل القرحات الهضمية. تشمل الأعراض الألم البطني والإسهال.

تنتج المتلازمة عن ورم مفرز للغاسترين (غاسترينوما)، وهو من أورام الغدد العصبية الصماء يفرز هرمون الغاسترين.[1] تؤدي زيادة تركيز الغاسترين في الدم (فرط غاسترين الدم) إلى زيادة إنتاج حمض كلور الماء من قبل الخلايا الجدارية في المعدة. أشيع أماكن ظهور الأورام المفرزة للغاسترين هي العفج والبنكرياس والمعدة.

في 75% من الحالات، تظهر متلازمة زولينجر-إيليسون بشكل عشوائي، في حين تكون في 25% من الحالات جزءًا من متلازمة وراثية جسدية سائدة (غير مرتبطة بالجنس) تعرف باسم النمط الأول من تكون الورم الصماوي المتعدد (متلازمة إم إي إن 1).[2]

الأعراض والعلامات[عدل]

قد يشكو المصابون بمتلازمة زولينجر-إيليسون من الألم البطني والإسهال.[1] نشك بوجودها أيضًا لدى المرضى المصابين بتقرحات شديدة في المعدة والأمعاء الدقيقة، خصوصًا إذا فشلت محاولات العلاج التقليدي. وتشمل أعراض المتلازمة ما يلي:

الإسهال المزمن والإسهال الدهني.

ألم المريء الذي يشعر به المريض في الصدر والمنطقة الشرسوفية، خصوصًا بين الوجبات وبعد تناول الطعام في الليل.

  • الغثيان.
  • الوزيز.
  • التقيؤ الدموي.
  • التغوط الأسود.
  • سوء التغذية.
  • فقدان الشهية.
  • سوء الامتصاص.

قد تظهر الأورام المفرزة للغاسترين كأورام مفردة أو أورام صغيرة متعددة. تكون الأورام المفردة خبيثة بنسبة 50% إلى 67%، وتنتشر بشكل أساسي إلى الكبد والعقد اللمفية قرب البنكرياس والأمعاء الدقيقة.

يملك نحو ربع المصابين بالغاسترينوما أورامًا متعددة في سياق مرض اسمه النمط الأول من تكون الورم الصماوي المتعدد (متلازمة إم إي إن 1). يصاب مرضى هذه المتلازمة بأورام في الغدة النخامية والغدد جارة الدرقية، إضافة إلى أورام البنكرياس مثل الغاسترينوما.[3]

الفيزيولوجيا المرضية[عدل]

يعمل الغاسترين على الخلايا الجدارية في الغدد المعدية، مؤديًا إلى إفراز المزيد من شوارد الهيدروجين إلى اللمعة. إضافة إلى ذلك، يعمل الغاسترين كعامل نمو للخلايا الجدارية، مؤديًا إلى فرط تنسج الخلايا الجدارية.

في الحالة الطبيعية، يخضع إفراز شوارد الهيدروجين للتحكم بآلية التلقيم الراجع السلبي من خلايا المعدة بغرض الحفاظ على درجة حموضة مناسبة. لكن ورم الغدد العصبية الصماء الموجود لدى مرضى متلازمة زولينجر-إيليسون لا يخضع لأي تقييد، ما يؤدي إلى إفراز كميات كبيرة من الغاسترين.[4][5] وبالتالي تحدث زيادة كبيرة في عدد الخلايا المفرزة للحمض، وتنتج كل منها كميات إضافية. يساهم ارتفاع الحموضة الناتج في إحداث القرحات الهضمية في المعدة والعفج (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة) والصائم (الجزء الثاني من الأمعاء الدقيقة) في بعض الأحيان، وتعرف قرحات الصائم باسم «القرحات غير النموذجية».[6]

التشخيص[عدل]

يشك الطبيب بوجود متلازمة زولينجر-إيليسون عندما لا تستجيب الأعراض السابقة على العلاج، أو عندما تكون الأعراض موجهة بشكل كبير إلى المتلازمة أو عندما يبدي التنظير الهضمي العلوي مظهرًا وصفيًا للقرحات. يوضع التشخيص اعتمادًا على عدد من الاستقصاءات المخبرية والشعاعية:[7]

  • اختبار تحريض الإفراز: والذي يقيس مستويات الغاسترين المحرض. الآلية التي يعتمد عليها هذا الاختبار هي تثبيط الإفراز الفيزيولوجي لهرمون الغاسترين من خلايا جي في المعدة عند إعطاء السيكريتين ، على عكس خلايا الغاسترينوما التي تطلق الغاسترين ردًا على إعطاء الغاسترين،,[8][9]وبالتالي يمكن أن يكون هذا الاختبار حساسًا في التفريق بين الحالتين.
  • قياس مستوى الغاسترين الصيامي (على الريق) ثلاث مرات على الأقل.[10]
  • الإفراز الحمضي المعدي ودرجة حموضة المعدة (معدل الإفراز الحمضي المعدي الأساسي أقل من 10 ميلي مكافئ في الساعة، أما في متلازمة زولينجر-إيليسون، يكون أكثر من 15 ميلي مكافئ في الساعة).[11]
  • ارتفاع مستوى الكروموغرانين أ، وهو واسم ورمي شائع لأورام الغدد العصبية الصماء.

إضافة إلى ذلك، يمكن تحديد مصدر الإنتاج المفرط للغاسترين باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالأوكتريوتيد المشع.[12]

العلاج[عدل]

تُستخدم مثبطات مضخة البروتون (مثل أوميبرازول وبانتوبرازول) ومضادات مستقبلات الهيستامين 2 (مثل فاموتيدين ورانيتيدين) لكبح الإفراز الحمضي. عند كبح إفراز الحمض تتحسن الأعراض عادة. يمكن أخذ العلاج الجراحي لإزالة القرحات الهضمية والأورام المفرزة للغاسترين بعين الاعتبار.[13]

الوبائيات[عدل]

تؤثر هذه المتلازمة بشكل شائع على الأشخاص بين عمر الثلاثين والستين.[14] معدل الشيوع ليس معروفًا بدقة، لكنه يقدر بنحو واحد من كل 100,000 شخص.[15]

التاريخ[عدل]

ذكرت تقارير متفرقة حالات غريبة من القرحات الهضمية بوجود الأورام البنكرياسية قبل عام 1955، لكن الجراحين آر إم زولينجر وإي إتش إيليسون من جامعة ولاية أوهايو كانا السباقين لاقتراح علاقة سببية بين هذه الموجودات. شهد اجتماع الجمعية الأمريكية للجراحين في ولاية فيلادلفيا بتاريخ أبريل 1955 أول وصف لهذه المتلازمة، تبع ذلك نشر زولينجر وإيليسون ملاحظاتهما في دورية أنالز أوف سرجري.[16]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Zollinger-Ellison syndrome". Mayo Clinic. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Rt, Jensen; B, Niederle; E, Mitry; Jk, Ramage; T, Steinmuller; V, Lewington; A, Scarpa; A, Sundin; A, Perren (2006). "Gastrinoma (Duodenal and Pancreatic)". Neuroendocrinology (باللغة الإنجليزية). 84 (3): 173–82. doi:10.1159/000098009. PMID 17312377. S2CID 5096249. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Thakker, Rajesh V. (June 2010). "Multiple endocrine neoplasia type 1 (MEN1)". Best Practice & Research Clinical Endocrinology & Metabolism. 24 (3): 355–370. doi:10.1016/j.beem.2010.07.003. ISSN 1521-690X. PMID 20833329. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Cho MS, Kasi A. Zollinger Ellison Syndrome. [Updated 2020 Jun 29]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2020 Jan-. Available from: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK537344/ نسخة محفوظة 18 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Cho, Min S.; Kasi, Anup. "Zollinger Ellison Syndrome". In: StatPearls [Internet]. StatPearls Publishing. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Meko, M.D, J. B.; Norton, M.D, J. A. (February 1995). "Management of Patients with Zollinger-Ellison Syndrome". Annual Review of Medicine. 46 (1): 395–411. doi:10.1146/annurev.med.46.1.395. ISSN 0066-4219. PMID 7598474. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hennen, Georges (2001-10-03). Endocrinologie (باللغة الفرنسية). De Boeck Supérieur. ISBN 9782804138165. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bradley, E L; Galambos, J T (1976). "Diagnosis of gastrinoma by the secretin suppression test". Surgery, Gynecology & Obstetrics. 143 (5): 784–8. PMID 982259. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Chiba, T; Yamatani, T; Yamaguchi, A; Morishita, T; Nakamura, A; Kadowaki, S; Fujita, T (1989). "Mechanism for increase of gastrin release by secretin in Zollinger-Ellison syndrome". Gastroenterology. 96 (6): 1439–44. doi:10.1016/0016-5085(89)90510-6. PMID 2565843. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Zollinger-Ellison Syndrome. Information about ZES Syndrome". Patient.info. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Elizabeth D Agabegi; Agabegi, Steven S (2008). Step-Up to Medicine. Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 192. ISBN 978-0-7817-7153-5. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Jensen RT (2004). "Gastrinomas: advances in diagnosis and management". Neuroendocrinology. 80 Suppl 1: 23–7. doi:10.1159/000080736. PMID 15477712. S2CID 44311651. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Zollinger-Ellison syndrome | Genetic and Rare Diseases Information Center (GARD) – an NCATS Program". rarediseases.info.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Zollinger Ellison Syndrome - NORD (National Organization for Rare Disorders)". Rarediseases.org. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Orphanet: Zollinger Ellison syndrome". Orpha.net. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Primary peptic ulcerations of the jejunum associated with islet cell tumors of the pancreas". Ann. Surg. 142 (4): 709–23, discussion, 724–8. 1955. doi:10.1097/00000658-195510000-00015. PMC 1465210. PMID 13259432. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)