مرض أديسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مرض أديسون
سواد الجلد الذي يظهر على أرجل مريض يعاني من زيادة الميلانين.
سواد الجلد الذي يظهر على أرجل مريض يعاني من زيادة الميلانين.

تسميات أخرى مرض أديسون، قصور الغدة الكظرية الأولي،[1] قصور قشرة الكظرية الأولي، قصور الغدة الكظرية المزمن، قصور قشر الكظرية المزمن
معلومات عامة
الاختصاص علم الغدد الصم
من أنواع نقص وظيفة قشرة الكظرية  [لغات أخرى]‏،  وأمراض الغدد الصماء،  ومرض تناسلي أنثوي،  واعتلال الكلية،  ومرض تناسلي ذكري،  ومرض  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب مشاكل في الغدة الكظرية[1]
المظهر السريري
البداية المعتادة إناث في منتصف العمر[1]
الأعراض ألم البطن، ضعف، فقدان الوزن، سواد الجلد[1]
المضاعفات نوبة كظرية[1]
الإدارة
التشخيص اختبارات الدم، اختبارات البول، التصوير الطبي[1]
العلاج الكورتيكوستيرويد الاصطناعي مثل الهيدروكورتيزون والفلودروكورتيزون[1][2]
أدوية
الوبائيات
انتشار المرض 0.9–1.4 لكل 10000 شخص (العالم المتقدم)[1][3]
التاريخ
سُمي باسم توماس أديسون  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
وصفها المصدر قاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي الصغير  [لغات أخرى]‏،  وقاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي،  والموسوعة البريطانية نسخة سنة 1911،  وموسوعة بلوتو  [لغات أخرى]‏،  والموسوعة السوفيتية الكبرى  [لغات أخرى]‏،  والموسوعة السوفيتية الأرمينية  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

مرض أديسون (بالإنجليزية: Addison's disease)‏ المعروف أيضا باسم القصور الكظري الأولي،[4] هو اضطراب نادر في الغدد الصماء على المدى الطويل يتميز بعدم كفاية إنتاج هرمونات الستيرويد الكورتيزول والألدوسترون من قبل الطبقتين الخارجيتين من خلايا الغدد الكظرية (قشرة الكظرية)، مما يسبب قصور الكظرية.[5] تحدث الأعراض بشكل عام ببطء وخبث وقد تشمل ألم البطن، مشاكل الجهاز الهضمي، الدوار عند الوقوف، ضعف، وفقدان الوزن.[1] قد يحدث سواد الجلد أيضا في مناطق معينة.[1] في ظل ظروف معينة، قد تحدث أزمة الغدة الكظرية مع انخفاض ضغط الدم، قيء، ألم أسفل الظهر، وفقدان الوعي.[1] قد تحدث تغيرات مزاجية أيضا. تشير البداية السريعة للأعراض إلى فشل الغدة الكظرية الحاد وهو حالة خطيرة وناشئة.[5] يمكن أن تحدث أزمة الغدة الكظرية بسبب الإجهاد، مثل الإصابة، الجراحة أو العدوى.[1]

ينشأ مرض أديسون من مشاكل في الغدة الكظرية بحيث لا يتم إنتاج ما يكفي من هرمون الستيرويد الكورتيزول وربما الألدوستيرون.[1] في البلدان المتقدمة، غالبا ما تعزى مسببات مرض أديسون إلى الأضرار مجهولة السبب من قبل الجهاز المناعي للجسم، وفي البلدان النامية غالبا بسبب مرض السل.[6] تشمل الأسباب الأخرى بعض الأدوية، عدوى الدم، والنزيف في كلتا الغدد الكظرية.[1][6] يحدث قصور الغدة الكظرية الثانوي بسبب عدم كفاية هرمون قشر الكظر (ACTH) (الذي تنتجه الغدة النخامية) أو هرمون إفراز الكورتيكوتروبين (CRH) (الذي ينتجه منطقة ما تحت المهاد).[1] على الرغم من هذا التمييز، يمكن أن تحدث أزمات الغدة الكظرية في جميع أشكال قصور الغدة الكظرية.[1] يتم تشخيص مرض أديسون بشكل عام عن طريق اختبارات الدم، اختبارات البول، والتصوير الطبي.[1]

يمكن وصف مرض أديسون بالاقتران مع داء المبيضات المخاطي الجلدي المزمن، قصور الغدة الدرقية المكتسب، داء السكري، فقر الدم الخبيث، قصور الغدد التناسلية، التهاب الكبد المزمن والنشط، سوء الامتصاص، تشوهات الغلوبولين المناعي، الثعلبة، البهاق، الوذمة المخاطية التلقائية، مرض جريفز، والتهاب الغدة الدرقية الليمفاوي المزمن.[7]

يتضمن العلاج استبدال الهرمونات الغائبة.[1] يتضمن ذلك تناول الكورتيكوستيرويد الاصطناعي، مثل الهيدروكورتيزون أو فلودروكورتيزون.[1][2] عادة ما تؤخذ هذه الأدوية عن طريق الفم.[1] مطلوب علاج بديل الستيرويد المستمر مدى الحياة، مع متابعة منتظمة للعلاج والمراقبة للمشاكل الصحية الأخرى.[8] قد يكون اتباع نظام غذائي غني بالملح مفيدا أيضا لدى بعض الأشخاص.[1] إذا تفاقمت الأعراض، يوصى بحقن الكورتيكوستيرويد ويجب أن يحمل الناس جرعة معهم.[1] في كثير من الأحيان، هناك حاجة أيضا إلى كميات كبيرة من السوائل الوريدية مع سكر الجلوكوز.[1] بدون علاج، يمكن أن تؤدي أزمة الغدة الكظرية إلى الوفاة.[1]

يؤثر مرض أديسون على حوالي 9 إلى 14 لكل 100000 شخص في العالم المتقدم.[1][3] يحدث في أغلب الأحيان في الإناث في منتصف العمر.[1] قصور الغدة الكظرية الثانوي أكثر انتشارا.[3] عادة ما تكون النتائج طويلة الأجل مع العلاج مواتية.[9] سميت على اسم توماس أديسون، خريج كلية الطب بجامعة إدنبرة، الذي وصف الحالة لأول مرة في عام 1855.[10]

الأسباب[عدل]

تُصنّف أسباب قصور الغدة الكظرية على حسب الآلية المُؤدية إلى إنتاج كمية غير كافية من الكورتيزول. وهي خلل في تكوين الغدة الكظرية (لم تتشكّل الغدة بشكل كاف أثناء نمو الجنين)، ضعف توليد الستيرويد (الغدة موجودة ولكنها غير قادرة كيميائياً على إنتاج الكورتيزول) أو تدمير الغدة الكظرية (المرض يؤدي إلى تلف القشرة الكظرية).[11]

تدمير الغدة الكظرية[عدل]

هناك عدة أسباب تؤدي إلى تدمير نسيج القشرة الكظرية

خلل تكوّن الغدة الكظرية[عدل]

ضعف توليد الستيرويد[عدل]

أعراض وعلامات[عدل]

تتطور أعراض مرض أديسون بشكل عام تدريجيا.[12] قد تشمل الأعراض تعب، ضعف العضلات، فقدان الوزن، غثيان، قيء، فقدان الشهية، الدوار عند الوقوف، تهيج، اكتئاب، وإسهال.[12] بعض الناس لديهم الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة المالحة بسبب فقدان الصوديوم من خلال بولهم.[12][13] يمكن رؤية فرط تصبغ الجلد، خاصة عندما يعيش الشخص في منطقة مشمسة، وكذلك سواد راحة اليدين، مواقع الاحتكاك، الندوب الأخيرة، حدود الشفتين، والجلد التناسلي.[14] لا تتم مواجهة هذه التغيرات الجلدية في قصور الغدة الكظرية الثانوي والثالثي.[15]

  • تغيرات الجلد
    • فرط تصبغ الجلد
    • البهاق
  • تغيرات الجهاز الهضمي
    • الغثيان والقيء
    • فقدان الوزن
    • ألم البطن
    • أقل شيوعا ولكنه لا يزال يحدث: سوء التغذية وهزال العضلات
  • الاضطرابات السلوكية
    • قلق
    • اكتئاب
    • تهيج
    • ضعف التركيز
  • التغيرات في الإناث
    • فقدان أو عدم انتظام الدورة الشهرية
    • فقدان شعر الجسم
    • انخفاض الدافع الجنسي

عند الفحص البدني، يمكن ملاحظة هذه العلامات السريرية:

نوبة كظرية[عدل]

«أزمة الغدة الكظرية» أو «أزمة أديسون» هي مجموعة من الأعراض التي تشير إلى قصور الغدة الكظرية الحاد. إنها حالة طبية طارئة وربما تهدد الحياة وتتطلب علاجا طارئا فوريا.[16] الأعراض المميزة هي:

التشخيص[عدل]

يمكن التأكد من الإصابة بمرض اديسون عن طريق قياس معدل الكورتيزول في الدم، حيث تقل القيمة في هذه الحالة عن 5 ميكروجرام في الملليلتر الواحد من الدم. كما يمكن الكشف عن القصور عن طريق اختبار تنشيط الغدة بواسطة الهرمون الموجه لقشر الكظر حيث تفشل الغدة في إفراز كمية الكورتزول الكافية.

ويتم عمل تصوير طبقي محوسب لمشاهدة آثار التكلس في الكظر نتيجة للدرن.

- ظهور طبقة بيضاء والالتهابات داخل الفم.

العلاج[عدل]

يعتمد العلاج على تعويض الكورتيزول في الجسم ويتم عن طريق حقن الهيدروكورتزون. ويتم زيادة الجرعة في حالات الضغط النفسي والتوتر كما في العدوى والعمليات الجراحية. يتم السيطرة على نوبة قصور الغدة الكظرية الحادة عن طريق حقن محاليل الملح والجلوكوز وحقن الكورتيزول في الوريد، علماً بأن التأخير في علاج هذه النوبة الحادة قد يفضي إلى الوفاة.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ "Adrenal Insufficiency & Addison's Disease | NIDDK"، National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2022.
  2. أ ب Napier, Catherine؛ Pearce (2014-06)، "Current and emerging therapies for Addison's disease"، Current Opinion in Endocrinology, Diabetes, and Obesity، 21 (3): 147–153، doi:10.1097/MED.0000000000000067، ISSN 1752-2978، PMID 24755997، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. أ ب ت Brandão Neto, Rodrigo Antonio؛ de Carvalho, Jozélio Freire (2014-04)، "Diagnosis and classification of Addison's disease (autoimmune adrenalitis)"، Autoimmunity Reviews، 13 (4–5): 408–411، doi:10.1016/j.autrev.2014.01.025، ISSN 1873-0183، PMID 24424183، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  4. ^ Oelkers, W. (2000)، "Clinical diagnosis of hyper- and hypocortisolism"، Noise & Health، 2 (7): 39–48، ISSN 1463-1741، PMID 12689470، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2022.
  5. أ ب Sencen, Lisa، "Addison's Disease"، NORD (National Organization for Rare Disorders) (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2022.
  6. أ ب Grainger & Allison's diagnostic radiology : a textbook of medical imaging. (ط. Sixth edition)، Edinburgh، 2015، ISBN 978-0-7020-6128-8، OCLC 871067912، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2021. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  7. ^ Neufeld, M.؛ Maclaren, N. K.؛ Blizzard, R. M. (1981-09)، "Two types of autoimmune Addison's disease associated with different polyglandular autoimmune (PGA) syndromes"، Medicine، 60 (5): 355–362، doi:10.1097/00005792-198109000-00003، ISSN 0025-7974، PMID 7024719، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ Napier, Catherine؛ Pearce, Simon H. S. (2012-12)، "Autoimmune Addison's disease"، Presse Medicale (Paris, France: 1983)، 41 (12 P 2): e626–635، doi:10.1016/j.lpm.2012.09.010، ISSN 2213-0276، PMID 23177474، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  9. ^ J. M. (2006)، Mini Oxford handbook of clinical medicine. (ط. 6th ed.)، Oxford: Oxford University Press، ISBN 0-19-857071-6، OCLC 64554074، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2022. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  10. ^ The Autoimmune Diseases (ط. Fifth edition)، Amsterdam: Elsevier/Academic Press، 2014، ISBN 978-0-12-384930-4، OCLC 865333549، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  11. ^ "Clinical review 130: Addison's disease 2001"، The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism، 86 (7): 2909–2922، 2001، doi:10.1210/jc.86.7.2909، PMID 11443143، مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2009.
  12. أ ب ت "Addison's disease - Symptoms"، nhs.uk (باللغة الإنجليزية)، 22 يونيو 2018، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2022.
  13. ^ Ten, S.؛ New, M.؛ Maclaren, N. (2001-07)، "Clinical review 130: Addison's disease 2001"، The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism، 86 (7): 2909–2922، doi:10.1210/jcem.86.7.7636، ISSN 0021-972X، PMID 11443143، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ Nieman, Lynnette K.؛ Chanco Turner, Maria L. (2006-07)، "Addison's disease"، Clinics in Dermatology، 24 (4): 276–280، doi:10.1016/j.clindermatol.2006.04.006، ISSN 0738-081X، PMID 16828409، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  15. ^ de Herder, Wouter W.؛ van der Lely, Aart Jan (2003-05)، "Addisonian crisis and relative adrenal failure"، Reviews in Endocrine & Metabolic Disorders، 4 (2): 143–147، doi:10.1023/a:1022938019091، ISSN 1389-9155، PMID 12766542، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  16. ^ "Adrenal Insufficiency and Addison's Disease | Concise Medical Knowledge"، www.lecturio.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2022.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية