بلوغ مبكر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بلوغ مبكر
معلومات عامة
الاختصاص طب النساء, علم الغدد الصم
الإدارة
أدوية

البلوغ المبكر(بالانجليزية: Precocious puberty)، هو البلوغ الذي يحدث في سن مبكرة بشكل غير عادي. وفي معظم الحالات، تعتبر العملية طبيعية في كل جانب ما عدا ظهورها في سن مبكرة بشكل غير عادي، ويمثل ببساطة تنوع في التطور الطبيعي. في أقلية من الأطفال، ينجم البلوغ المبكر عن مرض مثل: ورم، أو إصابة في الدماغ.[1] حتى ولو لم يكن هناك مرض، يمكن أن يسبب البلوغ المبكر بشكل غير عادي آثارا سلبية على السلوك الاجتماعي، والنمو النفسي، وتقليل احتمال الطول في البالغين، كما يمكن أن يسبب بعض المخاطر الصحية المستمرة مدى الحياة. يمكن علاج البلوغ المبكر المركزي عن طريق قمع هرمونات الغدة النخامية التي تحفز إنتاج الستيرويد الجنسي. والظاهرة المعاكسة هى تأخر البلوغ. يستخدم المصطلح بعدة معاني مختلفة قليلا، والتي عادة ما تكون واضحة من السياق. وفي معناه الأوسع، عادة ما يُبسط في البلوغ المبكر، كما أنه يشير أحيانًا إلى أي تأثير الهرمون الجنس البدني، والذي يحدث لأي سبب، إذا حدث في وقت أبكر من العمر المعتاد، وخصوصًا عندما يتم اعتباره مشكلة طبية. يشير التعريف الأكثر صرامة للبلوغ المبكر إلى البلوغ المركزي فقط، والذي يبدأ قبل سن محددة إحصائيا على أساس النسبة المئوية في السكان ( على سبيل المثال، 2.5 انحراف معياري أقل من متوسط السكان )،[2] على توصيات الخبراء للأعمار التي يوجد فيها أكثر من فرصة ضئيلة لاكتشاف سبب غير طبيعي، أو بناء على الرأي بالنسبة للعمر الذي سن البلوغ المبكر قد يكون له آثار ضارة. وهناك تعريف مشترك للأغراض الطبية، يبدأ قبل 8 سنوات في البنات، أو 9 سنوات في الأولاد.[3]

الأسباب[عدل]

بيوبارتاس برايكوكس(Pubertas praecox)، هو المصطلح اللاتيني المستخدم من قبل الأطباء في القرن التاسع عشر. قد ينشأ شعر العانة المبكر، نمو الثدي، أو نمو الأعضاء التناسلية من النضج المبكر الطبيعي، أو من عدة شروط أخرى.

مركزي[عدل]

إذا كان من الممكن إرجاع السبب إلى ما تحت المهاد، أو الغدة النخامية، فإنه يعتبر سبب مركزي. أسماء أخرى لهذا النوع هي "البلوغ المبكر الكامل"، أو "الحقيقي".[4] أسباب البلوغ المبكر المركزي يمكن أن تشمل:

يمكن أن يكون البلوغ المبكر المركزي بسبب الأورام داخل الجمجمة، والعدوى (سل الجهاز العصبي المركزي هو الأكثر شيوعًأ، وخاصة في البلدان النامية)، والرضة، واستسقاء الرأس، ومتلازمة أنجلمان.[5] كما يرتبط سن البلوغ المبكر بتقدم سن العظام، الأمر الذي يؤدي إلى الالتحام المبكر للمشاش، مما يؤدي إلى تقليل الطول النهائي، وقصر القامة.[6]

ويمكن للبلوغ المبكر أن يجعل الطفل خصبا عندما يكون صغيرا جدا، وسجلت لينا مدينا كأصغر أم، والتي أنجبت في سن 5 سنوات، و 7 أشهر، و 17 يوما في تقرير،[7] ويقال في 6 سنوات، و5 أشهر في آخر.[8] تم الإبلاغ عن البلوغ المبكر المركزي في بعض المرضى الذين يعانون من الكيسات العنكبوتية فوق السرج (بالانجليزية: suprasellar arachnoid cysts)، وانخلاع المشاشة الفخذية الرأسية (بالانجليزية: Slipped capital femoral epiphysis)، يحدث أيضًا في مرضى البلوغ المبكر المركزي؛ نتيجة للنمو السريع، وتغيرات في إفراز هرمونات النمو.[9] إذا لم يتم تحديد أي سبب، فإنه يعتبر مجهول السبب، أو بنيوي.

محيطي[عدل]

ويشار إلى التطور الجنسي الثانوي الناجم عن المنشطات الجنسية من مصادر غير طبيعية أخرى باسم "البلوغ المبكر المحيطي"، أو "البلوغ المبكر الكاذب". وعادة ما تظهر الأعراض بشكل حاد مع الأطفال. وتكون الأعراض نتيجة ل قصور الغدة الكظرية (بسبب نقص 21-هيدروكسيلاز، أو نقص 11-بيتا هيدروكسيلاز، الأول هو أكثر شيوعا)، والذي يتضمن ولكن لا يقتصر على ارتفاع ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم، شذوذ الكهارل، غموض الأعضاء التناسلية في الإناث، وظهور علامات التذكير في الإناث. وتكشف اختبارات الدم عادة عن مستوى عالٍ من الاندروجين، مع مستويات منخفضة من الكورتيزول. ومن الممكن أن تشتمل الأسباب على:

مماثل الجنس، أو مغاير الجنس[عدل]

عمومًا، مرضى البلوغ المبكر الذين يتطور عندهم نمط ظاهري مناسب من الخصائص الجنسية الثانوية، يسمى هنا بالبلوغ المبكر "مماثل الجنس".[12] وفي بعض الأحيان، قد يتطور المريض في الاتجاه المعاكس. على سبيل المثال، يمكن أن يظهر في الذكور تطور الثدي، والخصائص الأنثوية الأخرى، في حين أن الإناث قد يتطور عندهم صوت عميق، وشعر الوجه. وهذا ما يسمى بالبلوغ المبكر "مغاير الجنس"، وهو نادر جدًا مقارنةً بالبلوغ المبكر مماثل الجنس، وعادة ما يظهر في ظروف إستثنائية. على سبيل المثال، الأطفال الذين يعانون من حالة وراثية نادرة جدا تسمى فرط الإستروجين العائلي، والتي تظهر فيها مستويات عالية للغاية استثنائية من هرمون الاستروجين وتؤدي عادة إلى تطور البلوغ المبكر. ويظهر فرط التأنيث في الذكور والإناث على حد سواء في هذه المتلازمة.

بحث[عدل]

العديد من أسباب البلوغ المبكر غير واضحة إلى حد ما، على الرغم من أن الفتيات اللواتي لديهن نظام غذائي عالي الدسم، ولا ينشطن بدنيا، أو يعانين من السمنة هم أكثر عرضة للنضج البدني في وقت أسبق.[13][14][15] وتعد الفتيات البدينات (التي تعرف على أنها لا تقل عن 10 كيلوغرامات (22 رطلا) من الوزن الزائد)، لديها فرصة 80 في المئة لتطور الثدي قبل عيد ميلادهم التاسع، وبدء الحيض قبل سن 12 ( المتوسط الغربي للحيض حوالي 12.7 سنة ).[15] ويعد التعرض إلى المواد الكيميائية التي تحاكي هرمون الاستروجين (المعروف باسم زينوستروجين)، سبب محتمل للبلوغ المبكر للفتيات. وقد تبين أن بيسفينولA (وهو زينوستيروجين وجد في البلاستيك الصلب)، يؤثر على التطور الجنسي.[16][17] ولكن هناك حاجة إلى عوامل أخرى غير السمنة، ربما وراثية، و/أو بيئية، لشرح ارتفاع معدل انتشار البلوغ المبكر للفتيات السود مقابل البيض.[14]

تشير بعض الأبحاث أن المزيد من الفتيات يدخلن سن البلوغ بشكل متزايد في سن أصغر، في حين أن بعض الأولاد يبدأون في وقت لاحق ( تأخر البلوغ ).[18][19] يقول الباحثون في نظام الصحة بجامعة ميشيغان، أن زيادة معدلات الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة، وزيادة الوزن في الولايات المتحدة قد تسهم في ظهور البلوغ في وقت لاحق لدى الأولاد.[19]

وقد تم ملاحظة مستويات عالية من بيتا-إتش سي جي (موجهة الغدد التناسلية المشيمائية) في الدم، وفي السائل الدماغي الشوكي، كمؤشر إلى ورم الغدة الصنوبرية، ويسمى الورم بورم الغدة الصنوبرية المفرز لهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية. ويؤدي العلاج الإشعاعي، والعلاج الكيماوي إلى تقليل حجم الورم، وإعادة البيتا-إتش سي جي إلى مستواه الطبيعي.[20]

و في دراسة باستخدام الميلاتونين حديث الولادة على الفئران، تشير النتائج إلى أن الميلاتونين المرتفع يمكن أن يكون مسؤولا عن بعض حالات البلوغ المبكر.[21] وقد تم الإبلاغ عن حالات عائلية من البلوغ المبكر المركزي مجهول السبب، مما أدى بالباحثين إلى الاعتقاد بأن هناك موضحات جينية خاصة للبلوغ المبكر المركزي. الطفرات في الجينات مثل: لين28(LIN28)،[22][23] ليب (LEP)، وليبر (LEPR)، التي تشفر اللبتين، ومستقبلات اللبتين،[24] قد ارتبطت بالبلوغ المبكر. وتم التحقق من صحة العلاقة بين LIN28 وتوقيت البلوغ تجريبيا في الجسم الحي، عندما تبين أن الفئران التي تظهر فيها المظاهر المنتبذة من LIN28 تظهر فترة ممتدة من نمو ما قبل البلوغ، وتأخر كبير في بداية سن البلوغ.[25]

كما يعتقد أن الطفرات في الكسببتين (KISS1) ومستقبلاتها KISS1R (المعروف أيضا باسم GPR54)، التي تشارك في إفراز الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، وبلوغ سن البلوغ، هي السبب في البلوغ المبكر المركزي مجهول السبب.[26][27] ومع ذلك، لا يزال هذا المجال مثير للجدل من البحوث، ووجد بعض المحققين أنه لا يوجد أي ارتباط بين الطفرات في الجينات LIN28 و KISS1 / KISS1R و كونهم السبب المشترك الكامن وراء البلوغ المبكر المركزي مجهول السبب.[28]

تم استنساخ الجين MKRN3، وهو جين مطبوع عند الأم، لأول مرة من قبل جونغ وآخرون في عام 1999. وكان MKRN3 اسمه في الأصل بروتين إصبع الزنك 127. وهو يقع على منطقة حرجة 2 على الذراع الطويلة للكروموسوم البشري رقم 15 في متلازمة برادر ويلي، ومنذ ذلك الحين تم تحديدها كسبب للتطور الجنسي المبكر، أو البلوغ المبكر المركزي. وكان التعرف على الطفرات في MKRN3 المؤدية إلى حالات متفرقة من البلوغ المبكر المركزي مساهمة كبيرة في فهم أفضل لآلية البلوغ.[29][30] ويعمل MKRN3 كفرامل للمحور الوطائي النخامي. ولذلك فإن فقدان الطفرات الوظيفية للبروتين، تسمح بالتنشيط المبكر للهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، وظهور البلوغ المبكر المركزي. كما أن المرضى الذين يعانون من طفرة MKRN3، تظهر عليهم كل أعراض البلوغ المبكر المركزي، بما في ذلك التطور المبكر للثدي، والخصيتين، وزيادة الشيخوخة العظمية، وارتفاع مستوى الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، والهرمون المنشط للجسم الأصفر.[31]

التشخيص[عدل]

تشير الدراسات إلى أن نمو الثدي لدى الفتيات، وظهور شعر العانة في الفتيات والفتيان، قد بدأ في وقت أسبق من الأجيال السابقة.[14][32][33] ونتيجة لذلك، لم يعد "البلوغ المبكر" لدى الأطفال، ولا سيما الفتيات، الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 10 سنوات، غير طبيعي، على الرغم من أنه قد يكون مزعجا للآباء،[18][34] ويمكن أن يكون ضارا بالأطفال الذين ينضجون جسديا في وقت غير ناضجين فيه عقليًا.[35] لا يوجد عمر فاصل بطريقة موثوقة بين العمليات الطبيعة والغير طبيعية في الأطفال، ولكن يعتقد أن العتبات العمرية التالية للتقييم تقلل إلى أدنى حد من خطر فقدان مشكلة طبية كبيرة:

  • تطور الثدي في الأولاد قبل ظهور شعر العانة، أو نضوج الخصية
  • ظهور شعر العانة، أو تضخم الأعضاء التناسلية في الأولاد قبل 9.5 سنوات
  • ظهور شعر العانة قبل 8 سنوات، أو تطور الثدي في الفتيات قبل 7 سنوات
  • الحيض في الفتيات قبل 10 سنوات

أحيانًا يكون التقييم الطبي ضروريًا للتعرف على الأطفال الصغار الذين يعانون من ظروف خطيرة من الأغلبية الذين دخلوا سن البلوغ في وقت مبكر، ولكن مازالوا طبيعيين. ويستلزم التطور الجنسي المبكر التقييم لأنه قد:

  • يحث على نضج العظام، ويقلل من الارتفاع النهائي في البالغين.
  • يشير إلى وجود ورم، أو مشكلة خطيرة أخرى.
  • يؤدي بالطفل، ولاسيما الفتاة إلى أن يصبح هدفًا للاهتمام الجنسي للبالغين.[15][36][37]

ويعتقد أن البلوغ المبكر يجعل الفتيات أكثر عرضة للإيذاء الجنسي،[15][37] وهذا لا علاقة له بالغلمانية، وذلك لأن الطفل قد تطورت لديه الخصائص الجنسية الثانوية؛ ومع ذلك، فإن العلاقة السببية، حتى الآن، غير حاسمة.[37] كما أن البلوغ المبكر أيضا يضع الفتيات في خطر أعلى للتحرش، أو البلطجة، واضطرابات الصحة النفسية، وقصر القامة عند البالغين.[15][36][38] ويقترح مساعدة الأطفال على السيطرة على وزنهم للمساعدة في تأخير سن البلوغ. كما أن الفتيات في سن 8 سنوات على نحو متزايد يبدأن في الحيض، نمو الثديين، وظهور شعر العانة، والشعر تحت الإبط، وهذه المعالم البيولوجية عادة ما كانت تحدث في سن 13 أو أكثر في الماضي. والفتيات من أصل أفريقي عرضة بشكل خاص للبلوغ المبكر.[14] وهناك نظريات تناقش اتجاه البلوغ المبكر، ولكن الأسباب الدقيقة غير معروفة. وعلى الرغم من أن الأولاد يواجهون مشاكل أقل عند البلوغ المبكر من الفتيات، فإن البلوغ المبكر ليس دائما إيجابيا بالنسبة للبنين؛ يمكن أن يصاحب النضج الجنسي المبكر لدى الأولاد زيادة في العدوانية بسبب زيادة الهرمونات التي تؤثر عليهم.[39] ولأنهم يظهرون أكثر من أقرانهم، قد يواجه الأولاد المحتلمون ضغوطا اجتماعية متزايدة لتتوافق مع معايير البالغين؛ المجتمع قد ينظر إليهم على أنهم أكثر تقدما عاطفيا، على الرغم من أن التنمية المعرفية، والحراك الاجتماعي قد تتأخرعن نضجهم المظهري. وقد أظهرت الدراسات أن الأولاد الناضجين في مرحلة مبكرة هم أكثر عرضة للنشاط الجنسي، وهم أكثر عرضة للمشاركة في السلوكيات الخطرة.[39][40]

العلاج[عدل]

يعتبر الأناستروزول(anastrozole)، وخلات الهيستريلين(Histrelin acetate)، وترايبتورلين(triptorelin)، أو ليوبروليد(leuprolide)، وأي محفز للهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، من العلاجات المحتملة والتي يمكن استخدامها. ويعتبر الاستخدام الغير مستمر لمحفزات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية(GnRH agonists)محفزًا لإطلاق الهرمون المنشط للحوصلة(FSH)، والهرمون المنشط للجسم الأصفر(LH). ولكن عند استخدامها بانتظام؛ فإنها تقلل من إطلاق الهرمون المنشط للحوصلة، والهرمون المنشط للجسم الأصفر.[41] كما أن الاستخدام المطول يحمل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام. بعد توقف استخدام محفزات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، تستمر تغيرات البلوغ في خلال 3-12 شهر.

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Precocious Puberty". KidsHealth. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2013. 
  2. ^ precocious puberty في المَكتبة الوَطنية الأمريكية للطب نظام فهرسة المواضيع الطبية (MeSH).
  3. ^ "precocious puberty" في معجم دورلاند الطبي
  4. ^ David Gardner, Dolores Shoback. Basic And Clinical Endocrinology. McGraw-Hill Medical; 2011. 9th Edition. Pg. 550
  5. ^ Dickerman، R. D.؛ Stevens، Q. E.؛ Steide، J. A.؛ Schneider، S. J. (2004). "Precocious puberty associated with a pineal cyst: is it disinhibition of the hypothalamic-pituitary axis?". Neuro endocrinology letters. 25 (3): 173–175. PMID 15349080. 
  6. ^ Kumar، Manoj؛ Mukhopadhyay، Satinath؛ Dutta، Deep (2015-01-15). "Challenges and controversies in diagnosis and management of gonadotropin dependent precocious puberty: An Indian perspective". Indian Journal of Endocrinology and Metabolism. 19 (2): 228–235. doi:10.4103/2230-8210.149316. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2015. 
  7. ^ "Six decades later, world's youngest mother awaits aid". صحيفة التلغراف (كلكتا). August 27, 2002. مؤرشف من الأصل في July 16, 2009. اطلع عليه بتاريخ April 13, 2016. 
  8. ^ "Little Mother". تايم (مجلة). December 16, 1957. مؤرشف من الأصل في July 16, 2009. اطلع عليه بتاريخ January 9, 2008. 
  9. ^ Yamato، Fumiko؛ Takaya, Junji؛ Higashino, Hirohiko؛ Yamanouchi, Yasuo؛ Suehara, Hiroshi؛ Kobayashi, Yohnosuke (March 2005). "Slipped capital femoral epiphysis during the treatment of precocious puberty with a gonadotropin-releasing hormone-agonist: aetiological considerations". European Journal of Pediatrics. 164 (3): 173–174. PMID 15592875. doi:10.1007/s00431-004-1578-7. 
  10. ^ Masse، R. J.؛ Shaw، P. J.؛ Burgess، M. (2008). "Intracranial choriocarcinoma causing precocious puberty and cured with combined modality therapy". Journal of Paediatrics and Child Health. 29 (6): 464–467. PMID 8286166. doi:10.1111/j.1440-1754.1993.tb03022.x. 
  11. ^ Antoniazzi، F.؛ Zamboni، G. (2004). "Central precocious puberty: current treatment options". Paediatric drugs. 6 (4): 211–231. PMID 15339200. doi:10.2165/00148581-200406040-00002. 
  12. ^ Jarzabek-Bielecka، G؛ Warchoł-Biedermann، K؛ Sowińska، E؛ Wachowiak-Ochmańska، K (April 2011). "[Precocious puberty].". Ginekologia polska. 82 (4): 281–6. PMID 21735696. 
  13. ^ (Tanner, 1990).
  14. أ ب ت ث Kaplowitz، P. B.؛ Slora، E. J.؛ Wasserman، R. C.؛ Pedlow، S. E.؛ Herman-Giddens، M. E. (2001). "Earlier onset of puberty in girls: relation to increased body mass index and race". Pediatrics. 108 (2): 347–353. PMID 11483799. doi:10.1542/peds.108.2.347. 
  15. أ ب ت ث ج McKenna، Phil (2007-03-05). "Childhood obesity brings early puberty for girls". نيو ساينتست. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. 
  16. ^ Jane Houlihan؛ Sonya Lunder؛ Anila Jacob. "Timeline: BPA from Invention to Phase-Out". Environmental Working Group. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2013. 
  17. ^ Libertun، C.؛ Lux-Lantos، V.؛ Bianchi، M.؛ Fernández، M. (2009). "Neonatal Exposure to Bisphenol a Alters Reproductive Parameters and Gonadotropin Releasing Hormone Signaling in Female Rats". Environmental Health Perspectives. 117: 757–762. PMC 2685838Freely accessible. PMID 19479018. doi:10.1289/ehp.0800267. 
  18. أ ب Cooney، Elizabeth (2010-02-11). "Puberty gap: Obesity splits boys, girls. Adolescent males at top of the BMI chart may be delayed". إم إس إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. 
  19. أ ب "Childhood Obesity May Contribute to Later Onset of Puberty for Boys". علم يوميا. February 2010. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. 
  20. ^ Kuo، H. C.؛ Sheen، J. M.؛ Wu، K. S.؛ Wei، H. H.؛ Hsiao، C. C. (2006). "Precocious puberty due to human chorionic gonadotropin-secreting pineal tumor". Chang Gung medical journal. 29 (2): 198–202. PMID 16767969. 
  21. ^ Esouifino، A. I.؛ Villanúa، M. A.؛ Agrasal، C. (1987). "Effect of neonatal melatonin administration on sexual development in the rat". Journal of Steroid Biochemistry. 27 (4–6): 1089–1093. PMID 3121932. doi:10.1016/0022-4731(87)90194-4. 
  22. ^ Park، Sung Won؛ Lee, Seung-Tae؛ Sohn, Young Bae؛ Cho, Sung Yoon؛ Kim, Se-Hwa؛ Kim, Su Jin؛ Kim, Chi Hwa؛ Ko, Ah-Ra؛ Paik, Kyung-Hoon؛ Kim, Jong-Won؛ Jin, Dong-Kyu (1 January 2012). "polymorphisms are associated with central precocious puberty and early puberty in girls". Korean Journal of Pediatrics. 55 (10): 388–92. PMC 3488615Freely accessible. PMID 23133486. doi:10.3345/kjp.2012.55.10.388. 
  23. ^ Ong، Ken K؛ Elks, Cathy E؛ Li, Shengxu؛ Zhao, Jing Hua؛ Luan, Jian'an؛ Andersen, Lars B؛ Bingham, Sheila A؛ Brage, Soren؛ Smith, George Davey؛ Ekelund, Ulf؛ Gillson, Christopher J؛ Glaser, Beate؛ Golding, Jean؛ Hardy, Rebecca؛ Khaw, Kay-Tee؛ Kuh, Diana؛ Luben, Robert؛ Marcus, Michele؛ McGeehin, Michael A؛ Ness, Andrew R؛ Northstone, Kate؛ Ring, Susan M؛ Rubin, Carol؛ Sims, Matthew A؛ Song, Kijoung؛ Strachan, David P؛ Vollenweider, Peter؛ Waeber, Gerard؛ Waterworth, Dawn M؛ Wong, Andrew؛ Deloukas, Panagiotis؛ Barroso, Inês؛ Mooser, Vincent؛ Loos, Ruth J؛ Wareham, Nicholas J (16 May 2009). "Genetic variation in LIN28B is associated with the timing of puberty". Nature Genetics. 41 (6): 729–733. PMC 3000552Freely accessible. PMID 19448623. doi:10.1038/ng.382. 
  24. ^ Su، Pen-Hua؛ Yang, Shun-Fa؛ Yu, Ju-Shan؛ Chen, Suh-Jen؛ Chen, Jia-Yuh (15 February 2012). "Study of leptin levels and gene polymorphisms in patients with central precocious puberty". Pediatric Research. 71 (4–1): 361–367. PMID 22391636. doi:10.1038/pr.2011.69. 
  25. ^ Zhu H، Shah S، Shyh-Chang N، Shinoda G، Einhorn WS، Viswanathan SR، Takeuchi A، Grasemann C، Rinn JL، Lopez MF، Hirschhorn JN، Palmert MR، Daley GQ (July 2010). "Lin28a transgenic mice manifest size and puberty phenotypes identified in human genetic association studies". Nat Genet. 42 (7): 626–30. PMC 3069638Freely accessible. PMID 20512147. doi:10.1038/ng.593. 
  26. ^ Teles، Milena Gurgel؛ Silveira, Leticia Ferreira Gontijo؛ Tusset, Cintia؛ Latronico, Ana Claudia (1 October 2011). "New genetic factors implicated in human GnRH-dependent precocious puberty: The role of kisspeptin system". Molecular and Cellular Endocrinology. 346 (1–2): 84–90. PMID 21664234. doi:10.1016/j.mce.2011.05.019. 
  27. ^ Silveira، LG؛ Noel, SD؛ Silveira-Neto, AP؛ Abreu, AP؛ Brito, VN؛ Santos, MG؛ Bianco, SD؛ Kuohung, W؛ Xu, S؛ Gryngarten, M؛ Escobar, ME؛ Arnhold, IJ؛ Mendonca, BB؛ Kaiser, UB؛ Latronico, AC (May 2010). "Mutations of the KISS1 gene in disorders of puberty". The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 95 (5): 2276–80. PMC 2869552Freely accessible. PMID 20237166. doi:10.1210/jc.2009-2421. 
  28. ^ Tommiska، Johanna؛ Sørensen, Kaspar؛ Aksglaede, Lise؛ Koivu, Rosanna؛ Puhakka, Lea؛ Juul, Anders؛ Raivio, Taneli (1 January 2011). "LIN28B, LIN28A, KISS1, and KISS1R in idiopathic central precocious puberty". BMC Research Notes. 4 (1): 363. PMC 3184284Freely accessible. PMID 21939553. doi:10.1186/1756-0500-4-363. 
  29. ^ Abreu AP، Dauber A، Macedo DB، Noel SD، Brito VN، Gill JC، Cukier P، Thompson IR، Navarro VM، Gagliardi PC، وآخرون. (2013). "Central precocious puberty caused by mutations in the imprinted gene MKRN3". N Engl J Med. 368: 2467–2475. 
  30. ^ Macedo DB، Abreu AP، Reis AC، Montenegro LR، Dauber A، Beneduzzi D، Cukier P، Silveira LF، Teles MG، Carroll RS، وآخرون. (2014). "Central precocious puberty that appears to be sporadic caused by paternally inherited mutations in the imprinted gene makorin ring finger 3". J Clin Endocrinol Metab. 99: E1097–1103. doi:10.1210/jc.2013-3126. 
  31. ^ Abreu AP، Macedo DB، Brito VN، وآخرون. (2015). "A new pathway in the control of the initiation of puberty: the MKRN3 gene". Journal of Molecular Endocrinology. 54: R131–R139. doi:10.1530/jme-14-0315. 
  32. ^ Zukauskaite، S.؛ Lasiene، D.؛ Lasas، L.؛ Urbonaite، B.؛ Hindmarsh، P. (2005). "Onset of breast and pubic hair development in 1231 preadolescent Lithuanian schoolgirls". Archives of Disease in Childhood. 90 (9): 932–936. PMC 1720558Freely accessible. PMID 15855182. doi:10.1136/adc.2004.057612. 
  33. ^ Roberts، Michelle (2005-05-15). "Why puberty now begins at seven". BBC News. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. 
  34. ^ Ritter، Jim (2000-08-02). "Parents worried by girls' earlier start of puberty". شيكاغو سن-تايمز. 
  35. ^ Diana Zuckerman (2001). "Early Puberty in Girls". The Ribbon. Cornell University Program on Breast Cancer and Environmental Risk Factors. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2010. 
  36. أ ب (Stattin & Magnussion, 1990).
  37. أ ب ت Mendle J، Leve L، Van Ryzin M، Natsuaki M (August 2013). "Linking Childhood Maltreatment With Girls' Internalizing Symptoms: Early Puberty as a Tipping Point". Journal of Research on Adolescence. 24 (3): 626–30. doi:10.1111/jora.12075. 
  38. ^ (Caspi et al.1993: Lanza and Collins, 2002)
  39. أ ب Garn, SM. Physical growth and development. In: Friedman SB, Fisher M, Schonberg SK. , editors. Comprehensive Adolescent Health Care. St Louis: Quality Medical Publishing; 1992. Retrieved on 2009-02-20
  40. ^ Susman, EJ; Dorn, LD; Schiefelbein, VL. Puberty, sexuality, and health. In: Lerner MA, Easterbrooks MA, Mistry J. , editors. Comprehensive Handbook of Psychology. New York: Wiley; 2003. Retrieved on 2009-02-20
  41. ^ Florence Comite؛ Cutler, Gordon B.؛ Rivier, Jean؛ Vale, Wylie W.؛ Loriaux, D. Lynn؛ Crowley, William F. (24 December 1981). "Short-Term Treatment of Idiopathic Precocious Puberty with a Long-Acting Analogue of Luteinizing Hormone-Releasing Hormone". New England Journal of Medicine. 305 (26): 1546–1550. PMID 6458765. doi:10.1056/NEJM198112243052602. 

روابط خارجية[عدل]