نجم الدين الغزي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شيخ الإسلام  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
نجم الدين الغزي
معلومات شخصية
الميلاد 20 يناير 1570  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 7 يونيو 1651 (81 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية
ولاية سوريا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وأهل السنة والجماعة[1]،  وشافعية[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد بن نجم الدين الصالحي  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون ابن بلبان الحنبلي  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  ومؤرخ،  وكاتب،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

شيخ الإسلام نجم الدين محمد بن محمد بن محمد الغزّي الدمشقي العامري (20 يناير 1570 - 7 يونيو 1651) (13 شعبان 977 - 18 جمادى الاخرة 1061) عالم مسلم شامي. ولد في دمشق ونشأ بها على شيوخها. حتى برع في العلوم، وتصدر للإفادة والتحديث في مسجد الأموي، هو فقيه شافعي، عالم بالأصول والتفسير والحديث وله مؤلفات في الأدب والشعر أيضًا. توفي في مسقط رأسه ودفن بها. له مؤلفاتٌ كثيرةٌ تنيف على ثمانين مؤلفًا. [2][3][4]

نسبه[عدل]

هو محمد نجم الدين بن محمد بدر الدين بن محمد رضي الدين بن محمد بن عبد الله بن بدر بن عثمان بن جابر بن تغلب بن ضوء بن شداد بن عاد بن مفرج بن لقيط بن جابر ابن وهب بن ضباب بن جحيش بن معيض بن عامر بن لؤي بن غالب الغزي الأصل، الدمشقي المولد والمنشأ والوفاة، العامري القرشي الشافعي.

سيرته[عدل]

ولد نجم الدين محمد الغزي في 13 شعبان 977 هـ/ 20 يناير 1570 م في دمشق ومات والده وعمره سبع سنين، وأجازه بمروياته، وقرأ القرآن على يحيى بن العماد ولازم العلامة شهاب الدين أحمد العيثاوي وغيره من شيوخ دمشق، حتى برع في العلوم، وتصدر للإفادة والتحديث في مسجد الأموي، وانتهت إليه في عصره رياسة العلم السنية، وتولى تدريس تحت قبة النسر، بعد الشمس الميداني.
توفي في 18 جمادى الاخرة 1061 هـ/ 7 يونيو 1651 م ودفن بتربة آبائه المعروفة. [4]

في الأدب[عدل]

وكان يميل لفن الأدب، "ومفاكهة أهله، ويمزح للطافته، وحسن أخلاقه جدَّ القول بهزله، تارةٌ ينظم في الغزل ما تصبو إليه القرائح، وطورًا يجتني ثمار الوعظ والنصائح" [4]من شعره :

أعاطيه كؤوسًا من لُجَينٍفيجعلُ لي من الذهبِ الأداءَ
ولستُ مرائيًا في ذا ولكنخيارُ الناسِ أحسنُهم قضاءَ

وقوله:

أنظر إليه كأنه متبرمٌمما تُغازلُه عيونُ النرجسِ
فكأنَّ صحفةَ خدِّه ياقوتةٌوكأن عارضَه خميلةُ سندسِ


مؤلفاته[عدل]

له مؤلفاتٌ كثيرةٌ تنيف على ثمانين مؤلفًا:

  • الكواكب الزاهرة في أخبار المائة العاشرة، في مجلدين
  • تاريخ آخر كبير ذكر فيه أهل عصره
  • شرح على لامية ابن الوردي
  • شرح بديع على ألفية ابن مالك
  • كتاب جمع فيه أشراط الساعة، وأوصلها إلى ألف، في مجلد ضخم وسماه تحبير العبارات في تحرير الأمارات
  • عقد النظام لعقد الكلام
  • شرح على ألفية جده الرضي الغزي في التصوف


روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ ISBN 9789933418946
  2. ^ "الغزي، نجم الدين • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "المُؤرّخ المُسند الأديب محمد نجم الدين الغزّي العامريّ". مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت مصطفى بن فتح الله الحموي (2011). فوائد الإرتحال ونتائج السفر في أخبار القرن الحادي عشر. المجلد الأول (الطبعة الأولى). دمشق، سوريا: دار نوادر. صفحة 148-151. ISBN 9789933418946. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)