الأزمة الإيرانية في 1946

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أزمة إيران عام 1946، والمعروفة أيضا باسم الأزمة بين إيران وأذربيجان ، أعقبت نهاية الحرب العالمية الثانية ، ونتجت عن رفض الاتحاد السوفيتي التخلي عن الأراضي الإيرانية المحتلة ، على الرغم من التأكيدات المتكررة بالتخلي عنها . في عام 1941 كانت قوات الحلفاء من الجيش الأحمر السوفياتي قد غزت إيران من الشمال والبريطانيون من الوسط والجنوب ، واستخدمت إيران كطريق لنقل وتوفير إمدادات حيوية لحلفاء الاتحاد السوفيتي خلال الحرب. وكان الحلفاء (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد السوفياتي) قد وافقوا على الانسحاب من إيران بعد ستة أشهر من انتهاء أعمال العدوان ، ولكن عندما جاء هذا الموعد النهائي في بداية عام 1946 ، بقى السوفييت في إيران وأعلن الإيرانيون الموالون للاتحاد السوفياتي انفصالهم تحت ما يعرف بجمهورية أذربيجان الشعبية . قادت المفاوضات التي قام بها رئيس الوزراء الإيراني أحمد قوام والضغوط الدبلوماسية على السوفيت من قبل الولايات المتحدة إلى الانسحاب السوفياتي. واعتبرت الأزمة وكأنها واحدة من الصراعات المبكرة فيما عرف لاحقًا بالحرب الباردة التي أخذت في النمو منذ ذلك الحين.

انظر أيضا[عدل]

Flag of Iran.svg هذه بذرة مقالة عن إيران تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.