أورخان غازي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 13 سبتمبر 2016
أُورخان غازي
أورخان غازي

الحكم
مدة الحكم 726 - 761هـ\1326 - 1360م
عهد قيام الدولة العثمانية
اللقب غازي، بك، شُجاعُ الدين والدُنيا
التتويج 726هـ\1326م
العائلة الحاكمة آل عثمان
السلالة الملكية العثمانية
نوع الخلافة وراثية ظاهرة
الوريث مُراد الأوَّل
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عُثمان الأوَّل
مُراد الأوَّل Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم الكامل أُورخان بن عُثمان بن أرطُغرُل القايوي الغزّي
الميلاد 687هـ\1281م
سُكود، الأناضول، Flag of the Kayihan Khanate (c. 1326).svg الخانيَّة القاييوية
الوفاة 761هـ\1360م
بورصة، الأناضول، Fictitious Ottoman flag 1.svg الإمارة العُثمانيَّة
مكان الدفن تُربة عثمان الغازي، بورصة،  تركيا
الديانة مُسلم سُني
الزوجة انظر
أبناء مراد الأول،  وشاهزاده خليل  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب عُثمان الأوَّل
الأم مال خاتون
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة زعيم عشيرة قايى التُركيَّة
التوقيع
أورخان غازي

السُلطانُ الغازي شُجاعُ الدين والدُنيا أُورخان خان بن عُثمان بن أرطُغرُل القايوي التُركماني (بالتُركيَّة العُثمانيَّة: غازى سُلطان اورخان خان بن عُثمان بن ارطُغرُل؛ وبالتُركيَّة المُعاصرة: Sultan Orhan Gazi Han ben Osman)، ويُعرف كذلك باسم أورخان بك (بالتُركيَّة المُعاصرة: Orhan Bey)؛ هو ثاني سلاطين آل عُثمان والابن الثاني لِمُؤسس هذه السُلالة الملكيَّة عُثمان الأوَّل. وُلد في مدينة سُكود عاصمة إمارة والده سنة 687هـ المُوافقة لِسنة 1281م، والدتُه هي مال خاتون بنت الشيخ «إده بالي»، وجدُّه لِأبيه هو الأمير الغازي أرطُغرُل بن سُليمان شاه، وجدَّتُه لِأبيه هي حليمة خاتون.

تولَّى السُلطة سنة 726هـ المُوافقة لِسنة 1326م بعد وفاة والده،[ْ 1][ْ 2] وبعد أن تنازل لهُ أخاه علاءُ الدين عن العرش طوعًا، وكان عهده أطول عُهود سلاطين بني عُثمان على الإطلاق، إذا امتدَّ لِحوالي 35 سنة. وقد شهد عهده توسُّع الإمارة العُثمانيَّة وضمِّها لِلعديد من الأراضي والبِلاد المُجاورة وتصفية آخر مراكز النُفوذ والقُوَّة البيزنطيَّة في آسيا الصُغرى، فهزمت الجُيُوش العُثمانيَّة الروم بِقيادة الإمبراطور أندرونيقوس الثالث پاليولوگ في معركة پيليكانون، وفتحت ما تبقَّى من قِلاعٍ وحُصونٍ بيزنطيَّةٍ في غرب وشمال غرب الأناضول، ثُمَّ حوَّل أورخان أنظاره ناحية جيرانه المُسلمين ففتح أراضي إمارة قره سي وضمَّها إلى مُمتلكاته. وقد استفاد أورخان من النزاع الأُسري والحرب الأهليَّة التي نشبت في بلاد الروم بعد وفاة الإمبراطور أندرونيقوس الثالث واعتلاء يُوحنَّا الخامس ذي السنوات التسع العرش، إذ استعان به الإمبراطور القائم بِحُكم الأمر الواقع يُوحنَّا السادس قانتاقوزن لِقتال أنصار الإمبراطور الشرعي اليافع بِقيادة والدته حنَّة الساڤويَّة، ممَّا سمح لِلعُثمانيين بِالحُصول على الكثير من الغنائم الحربيَّة من مُختلف أنحاء تراقيا، وقد تزوَّج أورخان بِتُيُودورا ابنة الإمبراطور لِقاء هذه الخدمات. وفي الحرب الأهليَّة الأُخرى التي دارت رحاها بين الروم ما بين سنتيّ 1352 و1357م، عاود کانتاکوزين الاستعانة بِأُورخان ضدَّ يُوحنَّا الخامس نفسه هذه المرَّة، ومنحهُ لقاء هذه الخدمة قلعة «جنبي» الواقعة في شبه جزيرة گاليپولي حوالي سنة 1352م.[ِ 1][ِ 2] وفي يوم 6 صفر 755هـ المُوافق فيه 2 آذار (مارس) 1354م، ضرب زلزالٌ شديد گاليپولي فدمَّرها وانهارت أسوارها، فعبر إليها العُثمانيُّون بِقيادة سُليمان بن أورخان وسيطروا عليها وأعادوا تعميرها، لِيكون ذلك أوَّل استقرارٍ إسلاميٍّ بِالبلقان، وأولى الخُطوات العُثمانيَّة نحو حصار القُسطنطينيَّة.

تكمُنُ قيمة أورخان في التاريخ الإسلامي أنَّهُ شهد أوَّل استقرارٍ لِلمُسلمين في أوروپَّا الشرقيَّة، كما شهد ظُهور نظامٍ عسكريٍّ جديدٍ وأوَّل جيشٍ نظاميٍّ في القارَّة العجوز هو جيش الإنكشاريَّة، الذي قُدِّر لهُ أن يكون أعظم جيشٍ في العالمين الإسلاميّ والمسيحيّ لِفترةٍ طويلةٍ من الزمن، وأن يُلقي الرُعب في قُلوب المُلوك والأباطرة والأُمراء الأوروپيين لِمُدَّة أربعة قُرونٍ مُتتالية، بِالإضافة إلى ظُهور الإمارة العُثمانيَّة التي أصبحت تمتد من أنقرة إلى تراقيا، بعد أن ضاعف الأراضي التي ورثها عن والده ست مرَّات، وأرسى أوَّل تنظيمٍ لِلدولة.[1] وكما كان حالُ والده، عاش أورخان حياةً زاهدةً أقرب إلى حياة المُتصوفين، ولم يُلقَّب بِالسُلطان رُغم شُيُوع ذلك اللقب في المُؤلَّفات التي تتحدث عنه، بل عُرف بِلقب «بك» أي «أمير». وعندما زار الرحَّالة المُسلم ابن بطوطة الأناضول في فترة حُكم أورخان وقابله هُناك، قال عنه: «إِنَّهُ أكبَرُ مُلُوكِ التُركُمَان، وَأكثَرَهُم مَالًا وَبِلَادًا وَعَسكَرًا، وَإنَّ لَهُ مِنَ الحُصُونِ مِا يُقَارِبُ مَائَة حِصنٍ، يَتَفَقَّدُهَا وَيُقِيمُ بِكُلِّ حِصنٍ أيَّامًا لِإصلَاحِ شُؤُونِهِ».[2]

حياته قبل الإمارة[عدل]

بداياته[عدل]

رسمٌ إفرنجيّ تخيُليٌّ لِأورخان في شبابه.

لا يُعرف سوى القليل عن شباب أورخان وحياته قبل تولِّيه زعامة إمارة أبيه، كما أنَّ هُناك خِلافٌ حول تاريخ ميلاده. تنُصُّ أغلب المصادر على أنَّ ميلاد هذا السُلطان كان في سنة 687هـ المُوافقة لِسنة 1281م، وبعضُها الآخر يجعل ولادته في سنة 688هـ المُوافقة لِسنة 1281م،[ْ 3] وعاش 80 سنة وفقًا لِكتابٍ باسم «مناقب أورخان» كُتب في عصره.[ْ 4] كما أنَّ المصادر المُتأخره بعضها يُشير إلى أن ميلاده كان في سنة 1281م والبعض الأخر ينص على أنَّ ميلاده كان في سنة 1274م، أو 1279م، أو 1287م.[ْ 5] لا يُعرف كيف قضى أورخان غازي طُفُولته وشبابه، كما لا يعُرف كيف تربَّى وحصل على التعليم، بل حتَّى لا يُعرف إن كان أُميًا أم مُتعلمًا. أوَّلُ ظُهورٍ مُوثقٍ لِأوخان غازي في التاريخ كان في سنة 1298م عند زواجه من ابنة صاحب يار حصار، وتُدعى نيلوفر خاتون، فولدت لهُ سُليمان ومُراد.[3] ظهر مرَّة أُخرى عندما نقل والده مركز دولته من بيله جك إلى يني شهر في سنة 1299م حيثُ أُرسل أورخان مع الأتابك گُندز ألب صاحب الخبرة إلى قره جه حصار. وفي سنة 1300م فتح أورخان قلعة كوبري حصار ومن بعدها أصبح أميرًا لِلحُدود في قره جه حصار. ومن بعد ذلك حصل على رُتبة بكلربك أو أمير الأُمراء، وعُيِّن قائدًا لِجيش الإمارة الصغير وانضم إلى كُل عمليَّات والده العسكريَّة.[ْ 6] فاشترك في حصار إزنيق سنة 1301م، وحرب ديم بوز (دين بوز) سنة 1303م، بينما لم يُشارك في حرب لفكه لبقائه في أسكي شهر وقره جه حصار لمواجهة تهديدات الإمارة الكرميانيَّة التُركمانيَّة المُجاورة. وقد بقي معه رجال والده الموثوقين ككوسه ميخائيل وصالتوق ألب. وأثناء انشغال والده بالفُتوحات قام الأمير الكرمياني «چفدر تتر» بالهُجوم على سوق قره جه حصار ونهبه ثُمَّ انسحب. اقتفى أورخان أثر الناهبين ولحقهم حتَى قلعة چفدر حصار، وأعاد ما نهبوه وأسر ابن چفدر تتر. وقد عقد عثمان غازي مُعاهدة مع الكرميانيين بهذا الأسير وأرجعه لوالده.[ْ 7] وعندما قرر عُثمان البقاء في قره جه حصار لصد أي هُجومٍ مُحتملٍ لِلكرميانيين، أرسل ولدهُ مع بعض القادة العسكريين من رفاق دربه وقادة الآخية الفتيان أمثال «غازي ألبلر»، و«آقچه خُجا» و«قُونور ألب» و«الغازي عبدُ الرحمٰن» و«كوسه ميخائيل» إلى سقاريا في سنة 1305م. ووفقًا لِعاشق باشا زاده فإنَّ تلك الغزوة كانت أوَّل حربٍ يقودها أورخان غازي.[4] كما فتح أورخان قلعة «قره چپوش» ذات الأهمية الاستراتيجية، وقلعة «قره تكين» الواقعة أمام إزنيق، وقلعة أبسو، وانضمَّ بعد ذلك إلى والده في يني شهر، وكان الهدف من تلك الحملات والغزوات قطع الإمدادات القادمة إلى إزنيق وإجبار حاميتها على الاستسلام. وقد اكتسب أورخان تجربته العسكرية في تلك الحروب. تشيرُ بعض المصادر أيضًا أنَّ عُثمان أرسل ولده أورخان ما أن بلغ 20 سنةً من العُمر لِيتولَّى حُكم مُقاطعة «ناقهير» الصغيرة، لكنَّ الأخير لم يمكث فيها طويلًا، وعاد إلى العاصمة سُكود سنة 1309م.

فتح بورصة[عدل]

جانب من أسوار مدينة بورصة القديمة التي حاصرها العُثمانيّون قُرابة 10 سنوات.

ركَّز السُلطان عُثمان جُهوده في سنواته الأخير على فتح المُدن البيزنطيَّة الكبيرة المعزولة، ورأى أن يبدأ بِفتح مدينة بورصة، فبنى بالقُرب منها قلعتين تُشرفان عليها وتُحيطان بها،[5] (وفي إحدى الروايات ثلاثة حُصون). استمرَّ الحصار العُثماني لِبورصة ما بين 10 و11 سنة، ويرجع طول الحصار إلى عدم امتلاك العُثمانيين أيَّة أدوات حصار في تلك الفترة من تاريخهم، كما أنَّ المدينة نفسها كانت حصينة ومنيعة، إذ حمتها قلعة يبلغ طولها 3400 متر تحتوي على 14 بُرج مراقبة و6 أبواب ضخمة، وكان هناك سورين سميكين في المنطقة الواقعة تحت جبل أولوطاغ المُجاور لِلمدينة.[6] وأثناء استمرار عمليَّة الحصار، قام عُثمان وقادته بتطهير جوار الإمارة من بقايا الحُصون الروميَّة، ففتحوها الواحد تلو الأُخرى، ودخل بعض قادة تلك الحُصون مع حامياتهم في خدمة عُثمان، وأسلم البعضُ منهم فيما بقي البعض الآخر على المسيحيَّة. وفي تلك الفترة أُصيب عُثمان بِداء النٌقطة (الصرع)، فبدا واضحًا أنه لم يعد قادرًا على قيادة حصار المدينة بنفسه، فعهد إلى ابنه أورخان باستكمال الأمر، واعتزل هو الخُروج مع الجُيوش ولازم دياره. واستمرَّ حصار أورخان للمدينة دون أي قتالٍ أو حرب، لكنَّه تابع عزلها عن مُحيطها، ففتح مودانيا قاطعًا صلة المدينة بالبحر، ثُمَّ فتح بلدة «پرونتكوس» في الساحل الجنوبي لِإزميد، وغيَّر اسمها إلى «قره مُرسل» تيمنًا باسم فاتحها «قره مُرسل بك»، كما فتح بلدة «أدرانوس» أو «أدرنوس» الواقعة جنوب بورصة على قمة جبل أناضولي داغ، التي وُصفت بأنها مفتاح المدينة، وسُميت «أورخان ألي».[7][8] ضيَّق العُثمانيّون الحصار على المدينة حتَّى دبَّ اليأس في قلب حاكمها وحاميتها، وأيقن الإمبراطور البيزنطي أنَّ سُقوطها في أيدي المُسلمين مسألة وقتٍ لا أكثر، فاتخذ قرارًا صعبًا، وأمر عامله عليها بإخلائها، ففعل، وانسحبت الحامية البيزنطيَّة من المدينة، ودخلها أورخان يوم 2 جُمادى الأولى 726هـ المُوافق فيه 6 نيسان (أبريل) 1326م، ولم يتعرَّض لأهلها بِسُوء بعد أن أقرّوا بالسيادة العُثمانيَّة وتعهدوا بدفع الجزية.[9][10][11] واستسلم صاحب المدينة المدعو «أقرينوس» إلى أورخان، ثُمَّ أشهر إسلامه أمامه وبايع أباه عُثمان ودخل في طاعته، فأُعطي لقب «بك» إكرامًا له وتقديرًا لما أبداه من شجاعةٍ وصبرٍ خِلال الحصار الطويل، وأصبح من قادة الدولة العُثمانيَّة البارزين فيما بعد، وتأثر به عددٌ آخر من قادة الروم الذين بقوا في المدينة وحُصونها المُجاورة، فأشهروا إسلامهم وانضموا تحت لواء العُثمانيين.[12] وبهذا فُتحت بورصة بعد طول انتظار، وأسرع أورخان عائدًا إلى سُكود لينقل الخبر إلى والده.

تولِّيه الإمارة[عدل]

ظُروف تولِّي أورخان السُلطة[عدل]

خارطة تُبيَّن حُدود الإمارة العُثمانيَّة في بداية عهد السُلطان أورخان غازي وعند وفاة والده عُثمان الأوَّل (الأحمر الباهت).
مُنمنمة عُثمانيَّة لِأورخان مُتربعًا على تخت الإمارة.

لمَّا بلغ أورخان سُكود استُدعي على الفور إلى والده، فوجده في حالة النزاع، ولم يلبث أن أسلم الروح بعد أن أوصى بالمُلك من بعده لِأورخان، وهو ثاني أولاده، بعد أن رآه أفضل وأكثر تهيُئًا لِزعامة الإمارة وقيادة الدولة من أخيه الأكبر علاء الدين، الذي اتصف بالورع الديني وميله إلى العُزلة.[13] على أنَّ بعض المُؤرخين قالوا بِأنَّ موضوع حُصول أورخان على الإمارة وهل كان في حياة والده أم بعد وفاته محل نقاش.[ْ 8] ووفقًا لِلمُؤرِّخ البيزنطي «ليونيكوس خلقوقوندليس» (الذي تحدث دون أن يستند إلى مصدر) فأنَّ أورخان حين توفي والده انسحب إلى جبل أولوطاغ وجمع الجنود حوله ثُمَّ حارب إخوته: باظارلي بك، وچوبان بك، وحميد بك، وعلاءُ الدين باشا، ومالك بك، وصاوجي بك، وهزمهم وسيطر على العرش بِالقُوَّة.[ْ 9] وقال ابن كمال أوَّل المُؤرخين العُثمانيين في تاريخه أنَّ أورخان أصبح أميرًا بقرار قادة جماعة الآخية الفتيان المُجاهدين والمُرابطين على الثُغور الإسلاميَّة في الأناضول، والذين كانوا يُكنُّون كامل الاحترام والوفاء لِوالده عُثمان.[ْ 10] ووفقًا لِلرأي السائد، وهو رأي المُؤرخين العُثمانيين الأوائل أمثال عاشق زاده باشا وأوروچ بك ونصري باشا والحكايات المسرودة المقبولة والشائعة، فإنَّ وُجهاء الإمارة اجتمعوا مع أولاد عُثمان غازي بعد وفاته، وفي هذا الإجتماع اقترح أورخان ولاية أخيه علاءُ الدين، ولكنَّ علاء الدين رفض هذا المُقترح، وأفاد أنَّهُ يرى أنَّ أخيه أورخان هو المُناسب لِهذا المنصب بسبب نجاحاته العسكريَّة، ووافقهُ في ذلك وُجهاء الإمارة، وهكذا أصبح أورخان أميرًا على بِلاد أبيه، وقد ناهز الأربعين من عُمره،[ْ 11] واكتفى علاءُ الدين بِمنصب الوزارة وإدارة الشُؤون الداخليَّة، لِيكون بِهذا أوَّل صدرٍ أعظمٍ في التاريخ العُثماني.[14] كان الاتفاق على تولية أورخان إمارة أبيه أحد أهم الانجازات التي حقَّقها العُثمانيُّون في تلك الفترة من تاريخهم، فقد تخطوا استحقاق وفاة زعيمهم الكبير من دون أن تتكبَّد الإمارة العتيدة أي خسارة لِوحدتها، ذلك أنَّ العُثمانيين لم يتبعوا التقليد التُركي والمغولي، كما فعلت الإمارات التُركمانيَّة المُحيطة بهم، القائم على اقتسام السُلطة وتوزيعها بين الإخوة. وهكذا ورث أورخان دولةً ليست لها قوانين أو عملة أو حُدود واضحة، يُحيطُ بها جيران أقوى منها، فكان عليه أن يُقيم دولةً راسخة الأقدام، والتوسُّع على حساب جيرانه، وتحويل أتباعه إلى أُمَّة.[15]

وصيَّة والده[عدل]

قبر عُثمان الأوَّل في مدينة بورصة.

تنصُّ المصادر العُثمانيَّة أنَّ عُثمانًا ترك وصيَّةً مكتوبة لِولده أورخان يوصيه فيها بإكمال مسيرة الغزو والجهاد ضدَّ الروم، وأن يلتزم بتعاليم الشريعة الإسلاميَّة ويُلازم العُلماء ويعدل مع الرعيَّة ويُخلص إلى الإسلام ورسالته. كما تضمَّت وصيَّته بعض النصائح إلى سائر أبناءه وإلى رفاق دربه الذين شهدوا معه كُل الغزوات أو مُعظمها. أمَّا نص الوصيَّة فهو:[ِ 3]

بسم الله الرحمن الرحيم

يا بُنيّ: إيَّاك أن تشتغل بِشيءٍ لم يأمر به الله ربُّ العالمين، وإذا واجهتك في الحُكم مُعضلة فاتخذ من مشورة عُلماء الدين موئلًا. يا بُنيّ: أحط من أطاعك بِالإعزاز. وانعم على الجُنود، ولا يغُرَّنَّك الشيطان بِجُندك وبِمالك، وإيَّاك أن تبتعد عن أهل الشريعة. يا بُنيّ: إنَّك تعلمُ أنَّ غايتنا هي إرضاءُ الله ربُّ العالمين، وأنَّ بِالجهاد يعِمُّ نور ديننا كُلَّ الآفاق، فتحدُث مرضاة الله جل جلاله. يا بُنيّ: لسنا من هؤلاء الذين يُقيمون الحُروب لِشهوة حُكمٍ أو سيطرة أفرادٍ، فنحنُ بالإسلام نحيا ولِلإسلام نموت، وهذا يا ولدي ما أنت لهُ أهل.[16] إعلم يا بُنيّ، أنَّ نشر الإسلام، وهداية النَّاس إليه، وحماية أعراض المُسلمين وأموالهم، أمانةٌ في عُنقك سيسألك الله عز وجل عنها.[17] يا بُنيّ: إنني أنتقلُ إلى جوار ربي، وأنا فخورٌ بك بأنَّك ستكون عادلًا في الرعيَّة، مُجاهدًا في سبيل الله، لِنشر دين الإسلام. يا بُنيّ: أوصيك بِعُلماء الأُمَّة، أدم رعايتهم، وأكثر من تبجيلهم، وانزل على مشورتهم، فإنهم لا يأمُرون إلَّا بخير. يا بُنيّ: إيَّاك أن تفعل أمرًا لا يُرضي الله عز وجل، وإذا صعُب عليك أمرٌ فاسأل عُلماء الشريعة، فإنهم سيدلُّونك على الخير. واعلم يا بُنيَّ أنَّ طريقنا الوحيد في هذه الدُنيا هو طريقُ الله، وأنَّ مقصدنا الوحيد هو نشر دين الله، وأننا لسنا طُلَّاب جاهٍ ولا دُنيا. وصيَّتي لِأبنائي وأصدقائي، أديموا عُلوَّ الدين الإسلامي الجليل بِإدامة الجهاد في سبيل الله. أمسكوا راية الإسلام الشريفة في الأعلى بِأكمل جهاد. اخدموا الإسلام دائمًا؛ لِأنَّ الله عز وجل قد وظَّف عبدًا ضعيفًا مثلي لِفتح البُلدان. اذهبوا بِكلمة التوحيد إلى أقصى البُلدان بِجهادكم في سبيل الله، ومن انحرف من سُلالتي عن الحق والعدل حُرم من شفاعة الرسول الأعظم Mohamed peace be upon him.svg يوم الحشر. يا بُنيّ: ليس في الدُنيا أحدٌ لا يُخضع رقبتهُ للموت، وقد اقترب أجلي بِأمر الله جل جلاله أُسلمُك هذه الدولة وأستودعك المولى عز وجل. إعدل في جميع شؤونك...[18][19]

إنشاء جيش الإنكشاريَّة[عدل]

إنكشاريُّون.

عني أورخان بِتنظيم إمارته تنظيمًا مُحكمًا،[20] والتفت في بداية حُكمه إلى سن القوانين وإحداث التنظيمات الضروريَّة لِحماية إمارته، وأدرك أنَّ الأعباء المُلقاة على عاتقها أكبر من إمكاناتها، وبِخاصَّةً بعد أن أصبحت الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة تنظر إليها بِعين الريبة، ولِذا اهتمَّ أولًا بِإعادة تنظيم الجيش الذي يُشكِّلُ عماد الدولة، فلجأ إلى وسيلةٍ تكفل لهُ زيادة عدد أفراده وتوفير فئة خاصَّة شديدة الولاء لِلدولة. لم يكن لِلإمارة العُثمانيَّة عند قيامها جيشٌ نظاميٌّ تعتمدُ عليه، وقد وقع عبء الفُتوح الأولى كُلها على عاتق المُجاهدين والباحثين عن الغنائم وجماعات الدراويش، وكانوا كُلَّهم من الفُرسان، فيجتمعون في مكانٍ مُحددٍ عن طريق المُنادين، ثُمَّ يخرجون إلى الحرب، فإذا انتهت تفرَّقت جُمُوعهم وعاد كُلُ واحدٍ إلى عمله الأساسي.[21] والواقع أنَّ العُثمانيين اعتمدوا، مُنذُ أوَّل ظُهورهم في التاريخ، نظامًا إقطاعيًا كان الهدف منهُ تأمين مصدرٍ ثابتٍ لِإمداد جُيُوشهم بِالجُند، يُغنيهم عن إنشاء جيشٍ نظاميٍّ دائمٍ ويُوفِّرُ لهم نفقاته، وكان أساس هذا النظام هو إقطاع أو منح المُحاربين والمُجاهدين بعض المُقاطعات الزراعيَّة مُقابل التزامهم بِأن يكونوا دومًا على استعدادٍ لِلسير إلى الحرب متى يُدعون إليها، مع أعدادٍ من الفُرسان من أتباعهم تتناسب ومساحة الإقطاعة الممنوحة لِكُلٍ منهم، وأن يُجهزوهم بِكُل ما يحتاجون إليه من خيلٍ وسلاحٍ.[21] بناءً على هذا، وضع الصدر الأعظم علاءُ الدين باشا نظامًا لِلجُيوش التابعة لِأخيه السُلطان وجعلها دائميَّة،[22] وقسَّمها إلى وحدات تتكوَّن كُل وحدة من عشرة أشخاص، أو مائة شخص، أو ألف شخص، وخصَّص خُمس الغنائم لِلإنفاق منها على الجيش، وأنشأ لها مراكز خاصَّة يتم تدريبُها فيها.[23]

لكنَّ أورخان أدرك، من خِلال عمليَّاته العسكريَّة السَّابقة، حاجتهُ إلى جيشٍ من المُشاة يستطيع بِواسطته أن يفتح القِلاع ويقتحم الأسوار المنيعة، وقد فشلت جُهُوده في تحويل الفُرسان التُرك إلى جُنودٍ مُشاة حتَّى مع تنظيمات أخيه علاء الدين، وكان قبل تلك التنظيمات يُعاني من تأخير الفُرسان الإقطاعيين في الوُصول إلى ساحة القتال في الوقت المُحدَّد، وعدم تحمُّلهم القيام بِعمليَّات حصارٍ طويلة، بِالإضافة إلى أنَّهُ لم يكن من المُمكن الرُكون إليهم في عمليَّاتٍ عسكريَّةٍ بعيدٍ عن مناطق إقطاعاتهم من دون التعرُّض لِبعض المشاق.[21] كما استدرك علاءُ الدين أمرًا خطرًا آخر ظهر في جيش الإمارة العتيدة، وهو تحزُّب كُل فريقٍ من الجُند إلى القبيلة التابع إليها، فخشي انفصام عرى الوحدة العُثمانيَّة التي كان كُل سعيه وسعي شقيقه السُلطان في إيجادها.[22][24] لِهذا، كان من الطبيعي أن يسعى الرجُلان لِإنشاء جيشٍ من المُشاة دائمٍ ومُحترف، وهذا ما سمحت الظُروف بِتحقيقه في النصف الأوَّل من القرن الرَّابع عشر الميلاديّ،[25][26] وذلك باستخدام عُنصُر غير مُسلم وغير تُركي، وهو نظامٌ عسكريٌّ جديدٌ لم يكن مُتبعًا في الدُول التُركيَّة الإسلاميَّة السَّابقة على العُثمانيين.[21] كان صاحبُ هذه الفكرة هو قره خليل باشا الجندرلي، وهو أحد مُستشاري أورخان، فاقترح عليه أن تأخذ الدولة خُمس أسرى الحرب من فتيان الروم مُقابل الضريبة المُستحقة عليهم إستنادًا إلى قانون الخُمس الذي صدر في عهد أورخان، وأن يُؤخذ أيضًا الأطفال الأيتام والمُشردين من الروم والأوروپيين ويُفصلون عن كُل ما يُذكرهم بِقومهم وأصلهم وتتم تربيتهم تربية إسلاميَّة تشمل الفكر والجسم لِترسيخ مبادئ الإسلام في قُلوبهم وأنفُسهم بحيثُ لا يعرفون أبًا إلَّا السُلطان ولا حرفةً إلَّا الجهاد والحرب، وأن يُخضعوا بعد ذلك لِتدريبٍ عنيفٍ خاص يهدف إلى تقوية أبدانهم وتعويدهم خُشونة العيش، حتَّى إذا بلغوا السن اللائق لِلخدمة العسكريَّة أُدخلوا ضمن فرق الجيش.[21] وممَّا حبَّب هذه الفكرة إلى أورخان وزيَّنها إليه أنَّ هؤلاء الغلمان كان لا يُخشى على تحزُّبهم إلَّا لِلدولة والسُلطان والإسلام نظرًا لِعدم وُجود أقارب لهم يُخشى على ميلهم إليهم، كما استحسن أخوه علاء الدين هذا النظام.[22][27] ويُذكر أنَّ أخذ الفتيان أو ما اصطُلح على تسميته بـ«ضريبة الغلمان»، كان مقصورًا على رعايا الدولة النصارى الذين يتبعون الكنيسة الأرثوذكسيَّة الشرقيَّة، رُبما بِسبب أنهم يُشكلون الغالبيَّة العُظمى من رعايا الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة وبالتالي المناطق التي فتحها المُسلمون.[28] هذا وتقول بعض الرويات أيضًا أن أورخان قرأ كتاب «سفرنامه» لنظام المُلك الوزير السلجوقي وقد ذكر فيه الطريقة المُثلى لِإنشاء قُوَّة مُحاربة، وبعدها بدأ أورخان في البحث عن طريقة لِتأسيس تلك القُوَّة.[29]

الحاج بكطاش وليّ. يُشاع أنَّهُ بارك الإنكشاريَّة ودعا لهم بِالنصر على الإعداء عندما زاره السُلطان أورخان بصُحبة جيشه الجديد.

بدأ أورخان مُنذ سنة 731هـ المُوافقة لِسنة 1330م بتأسيس جيش بلاده الجديد،[30] فأقام الغلمان والفتيان المُشردين والأيتام في ثكناتٍ خاصَّةٍ تُسمَّى «أوطة» (ثُمَّ حُرِّف لفظها بِالعربيَّة فصارت «أوضة»)، أي «غُرفة»، وجعل يُلقنهم التعليم العسكري الأساسي في مدرسةٍ حربيَّةٍ عُرفت بـ«الأوجاق». ووضع لهم قانونًا خاصًا تضمَّن أربع عشرة مادَّة تُحدِّدُ النظام الداخلي وتنظيم علاقات الأفراد بعضهم بِبعض، كما نصَّ على وُجوب الطَّاعة المُطلقة والانقياد التَّام لِلسُلطان.[31] وحرَّم عليهم الزواج، فكان الفردُ منهم يعيش من دون أملٍ في تكوين أُسرة، كما حرَّم عليهم الاختلاط بِالمُجتمع، وإنما وهبوا أنفُسهم لِلدفاع عن الدين الإسلامي وملَّة المُسلمين والسُلطان، فالإسلامُ عقيدتهم والقُرآنُ كتابهم والسُلطانُ والدهم والثكنة العسكريَّة مأواهم والحربُ مهنتهم. والقصة المشهورة أنَّ أورخان غازي لمَّا صار عنده من هؤلاء الجُنود عددٌ ليس بِقليل سار بهم إلى السيِّد مُحمَّد بن إبراهيم الخُراساني الشهير باسم «الحاج بكطاش ولي» شيخ الطريقة البكطاشيَّة بِأماسيا لِيدعو لهم بِالخير ويُباركهم، فدعا لهم بِالخير والبركات والنصر على الأعداء وأن يُبيِّض الله وُجوههم ويجعل سُيوفهم حادَّة قاطعة،[32] وأعطى كُل واحدٍ منهم قطعة من طرف عباءته، فعُلِّقت على رؤوسهم تبرُّكًا بها، وكانوا ينسبون قطع اللبَّاد التي في أغطية رؤوسهم إلى هذا الشيخ،[33][34][35][36][37] وقال بعد أن باركهم: «لِيَكُن اسمُهُم "يَڭِيچِرِى"»،[22] أي «الجيش الجديد» أو «الجُند الجديد»، وهذا الاسم مُكوَّن من كلمتين: «يڭى» وتعني «الجديد»، و«چرى» وتعني «عسكر». وقد حدث خطأ في نقل الكلمة إلى العربيَّة فالكاف في كلمة «يڭى» هي كاف نونيَّة أو مُثلثة، والجيم في «چرى» هي جيم مشوبة، فالكلمة تُكتب «يڭيچرى» وتُنطق «يني تشري».[22][38] وهُناك بعضُ المُؤرخين الذين يُشكِّكون في صحَّة رُجوع أورخان إلى الشيخ بكطاش ولي، بل يُنفونها، على أساس أنَّ هذا الصُوفيّ تُوفي قبل قرنٍ من إنشاء هذه الفرقة، وإنما باركهم أحد خُلفائه.[39]

راية الإنكشاريَّة وعليها سيف ذو الفقار.

وكانت راية الجيش الجديد من قُماشٍ أحمر وسطُها هلال، وتحت الهلال صورة لِسيف أطلقوا عليها إسم «ذي الفقار» تيمُنًا بِسيف رابع الخُلفاء الراشدين الإمام علي بن أبي طالب.[40] وعمل أورخان على زيادة عدد جيشه الجديد بعد أن ازدادت تبعات الجهاد ومُناجزة البيزنطيين، فاختار عددًا من شباب البيزنطيين الذين أسلموا وحسُن إسلامهم، فضمَّهم إلى الجيش واهتمَّ اهتمامًا كبيرًا بِتربيتهم تربية إسلاميَّة جهاديَّة. ولم يلبث الجيش الجديد حتَّى تزايد عدده، وأصبح يضم آلافًا من الجُنود،[32] وقد اعتمد لهم التقسيم العشري سالِف الذِكر، فجعل قائد الفرقة المُكوَّنة من عشرة جُنود يُسمَّى «أونباشي»، وقائد الفرقة المُكوَّنة من مائة «يوزباشي»، وقائد الفرقة المُكوَّنة من ألف «بنباشي». ويعتبر المُؤرخين أنَّ الجيش الإنكشاريّ هو أوَّلُ جيشٍ نظاميٍّ دائمٍ ذو أفرادٍ يتلقون الرواتب بانتظام عرفته أوروپَّا قبل قرنٍ كاملٍ من اعتماد شارل السابع ملك فرنسا نظام العساكر الدائمة، والتي يُشار إليها غالبًا خطأً بِأنها أقدم جيشٍ نظاميٍّ في العالم.[ِ 4]

الفُتوحات في الأناضول[عدل]

فتح سواحل بحر مرمرة[عدل]

ظهر أورخان بِمظهر الفاتح في حياة أبيه، وكان قد استولى على بورصة من غير سفكٍ لِلدماء وجعلها عاصمةً لِدولته لِحُسن موقعها، ونقل جُثمان والده إليها لِيُدفن فيها بناءً على وصيَّته التي كتبها قبل مماته: «يَا بُنَيَّ، عِندَمَا أَمُوتُ ضَعْنِي تَحْتَ تِلكَ القِبَّةِ الفِضِّيَةِ فِي بُورُصَة».[41] وهذا هو الرأي الراجح عند عامَّة المُؤرخين العُثمانيين، على أنَّ عاشق زاده باشا مُؤرِّخ ذلك العصر يُفيد بِأنَّ أورخان غازي أعطها لابنه مُراد كسنجق.[ْ 12] وبِجميع الأحوال فإنَّ أورخان أمضى الفترة الأولى من عهده مُنشغلًا بِالفُتوحات في الأناضول. وقد اعتُبر خِلال فترة إمارته الأولى هذه تابعًا لِلدولة الإلخانيَّة المغوليَّة في فارس كباقي إمارت الأناضول التُركمانيَّة، واستمر في دفع الضريبة لِلإلخان المغولي المُقيم في تبريز.[42] على أنَّ إمارته كانت قد حازت قُوَّة وشُهرة في البلاط المغولي بِسبب هجماتها وغاراتها على الأراضي البيزنطيَّة. كما كان يُدينُ بِالولاء لِلخليفة العبَّاسي القائم على عرش الخِلافة الإسلاميَّة في القاهرة. أضحت كُلٌ من نيقوميدية ونيقية في بدايات عهد أورخان هدفًا في سياسته التوسُّعيَّة،[ِ 5] ثُمَّ استولى على شبه جزيرة بيثينيا الواقعة في أقصى الشمال،[ِ 6] وعلى قلعتيّ سمندرة وأبيدوس المُحصنتين،[43] وكانتا تحرُسان الطريق العسكري بين القُسطنطينيَّة ونيقوميدية، ونزل في تراقيا،[ِ 7] ثُمَّ راح يُعدُّ العدَّة لِمُهاجمة مدينة نيقية.

معركة پيليكانون[عدل]

مُنمنمة بيزنطيَّة من القرن الرَّابع عشر الميلاديّ لِقيصر الروم الإمبراطور أندرونيقوس الثالث پاليولوگ قائد الجيش البيزنطي في معركة پيليكانون.

يُعتبر عام 729هـ المُوافق لِعام 1329م من نقاط التحوُّل في التاريخ العُثماني، فقد استقر العُثمانيَّون في الفترة المُمتدة بين سنتي 1305م إلى 1329م في شرق آدابازاري وسبانجا وأضحوا على مقرُبةٍ من القُسطنطينيَّة، كما كانت نيقوميدية ونيقية قد حوصرتا من كُل الجهات ولم يبقَ مجالٌ إلَّا سُقوطهما في أيدي المُسلمين، وكانت نيقية تحديدًا مُستعدة لِلاستسلام بِسبب الجوع الذي ألمَّ بِأهلها وحاميتها بعد انقطاعها عن سائر بلاد الروم، لا سيَّما بعد فتح بورصة التي كانت بِمثابة الشريان الحيوي إليها. دفعت الحالة القائمة البيزنطيين إلى الاعتقاد بأنَّ الوضع أصبح مسألة حياةٍ أو موت، لا سيَّما أنَّ المُسلمين بعد استيلائهم على بُحيرة إزنيق بِالكامل، أخذوا يستعدون بِقيادة أورخان لِلقيام بِهُجومٍ حاسمٍ أخير لِفتح نيقية ونيقوميدية. وحدث في غُضون ذلك أن اعتلى الإمبراطور أندرونيقوس الثالث پاليولوگ العرش البيزنطي، فسعى لِإنقاذ نيقية وإيقاف التقدُّم العُثماني المُندفع تجاه عاصمة الروم، على أمل أن يُعيد الوضع على الحُدود الإسلاميَّة البيزنطيَّة إلى حالة الاستقرار والرُكود.[ِ 8] لِذلك قاد بِنفسه حملةً عسكريَّةً بلغ تعدادها 4,000 رجل وعبر بها مضيق البوسفور في 2 شعبان 729هـ المُوافق فيه 1 حُزيران (يونيو) 1329م، وهبط في أُسكُدار وأتى إلى پيليكانون، وهدفه الظاهر العُبور إلى الطرف الأخر من مضيق نيقوميدية، وأن يهبط من وادي يالاق دار ويُنقذ نيقية. وما أن علم أورخان بذلك حتَّى سار مع حوالي 8,000 من جُنوده[ِ 9] وسيطر على تلال پيليكانون قاطعًا بِذلك الطريق الاستراتيجيَّة التي كان على البيزنطيين استخدامها لِلوُصول إلى نيقوميدية.[ِ 10]

وفي يوم 11 شعبان المُوافق فيه 10 حُزيران (يونيو)، أرسل أورخان 300 فارس نبَّال أسفل التلال لِاستدراج البيزنطيين إلى حيثُ يتمركز الجيش العُثماني، لكنَّ الروم تمكنوا من صدِّ هؤلاء، ورفضوا التقدُّم أكثر من ذلك بعد أن شعروا بِالفخ.[ِ 11] فهبط عليهم العُثمانيُّون من مواقعهم، واشتبك الجيشان في معركةٍ قويَّةٍ بِالقُرب من ميناء جبزي بالقرب من سهل المكان المُسمَّى قديمًا «پيليكانون» واليوم «أسكي حصار»، ودارت الدائرة على الجيش البيزنطي الذي حاول التقهقر والانسحاب دون أن يترك لهم العُثمانيُّون فُرصةً كبيرةً لِذلك، فقُتل منهم الكثيرون، وسرت شائعة تقول أنَّ الإمبراطور قُتل في المعركة، ممَّا أشاع الفوضى والهلع في صُفوف الجُند،[ِ 12] وفي واقع الأمر أنَّ الإمبراطور كان قد أُصيب إصابةً طفيفة، فولَّى هاربًا إلى القُسطنطينيَّة عن طريق البحر، وكان هُروبه هذا إيذانًا بِتخلِّي الأباطرة البيزنطيين عن آسيا الصُغرى إلى الأبد.[ِ 13] وطاردت الجُيُوش العُثمانيَّة فُلول المُنهزمين البيزنطيين الهاربة إلى فيلكورين، وهي مدينة ساحليَّة صغيرة، وأعملت فيها القتل وأسرت من تبقَّى من الجيش البيزنطي ولم يتمكن من الهرب. فقد أورخان في هذه المعركة 275 جُنديًا فقط، وغنم المُسلمون السرداق الإمبراطوري والرايات الإمبراطوريَّة الروميَّة، وتوجَّس الإمبراطور البيزنطي خوفًا بعد هذه الهزيمة، فطلب من العُثمانيين بحث طُرق المُصالحة.[44]

والواقع أنَّ انهزام البيزنطيين في معركة پيليكانون كان قاضيًا على الأمل في المُحافظة على نيقية، ما دفع الإمبراطور البيزنطي لِلتوقف عن المُقاومة في الأناضول، أو تعزيز الحاميات البيزنطيَّة المُتبقية هُناك. كذلك لا شك أنَّ نصر أورخان وفتحه نيقية فيما بعد كان كفتح القُسطنطينيَّة آنذاك، ونُقطة تحوُّل في العلاقات العُثمانية البيزنطيَّة، فلم يعد أمام أورخان أي حاجزٍ ليستولي على نيقية ومن بعدها نيقوميدية. وقد أدَّى هذا النصر أيضًا إلى انضمام كُل القلاع الصغيرة التي على الساحل إلى الأراضي العثمانية بما فيها جبزي وهاراكا، وكان سُقوط كُل حُصون وقلاع الأناضول يعني تحوُّل الخطر العُثماني نحو القُسطنطينيَّة.[ْ 13] اشتهر أورخان بعد هذه الإنتصار وأنشئ علاقات صداقة مع أوَّل سلاطين الأُسرة الجلائرية حسن بزرك،[ْ 14] كما وصلت أخبار انتصاراته إلى القاهرة ودمشق حيثُ عمَّ الفرح، وخلع عليه الخليفة العبَّاسي أبو الربيع سُليمان المُستكفي بالله ألقابًا تشريفيَّة كثيرة هي: «السُلطان» و«سُلطان الغُزاة» و«الغازي ابن الغازي» و«شُجاعُ الدين والدُنيا» و«اختيارُ الدين» و«سيفُ الدين».[44]

حصار وفتح نيقية[عدل]

رسمٌ إفرنجيّ قديم لِمدينة نيقية بُعيد الفتح الإسلامي لها.

بعد هزيمة البيزنطيين في پيليكانون، شدَّد أورخان الحصار على مدينة نيقية، ولمَّا رأى أهلها أنَّ الأمل مفقود في وُصول أي مددٍ من القُسطنطينيَّة وأنَّ الإمبراطور تخلَّى عنهم أمام الأمر الواقع المفروض، أعلنوا استسلامهم وفتحوا أبواب المدينة لِلمُسلمين، ولم يُحاول أيٌ منهم مُقاومة الجُنود العُثمانيين، فسقطت المدينة في 21 جُمادى الأولى 731هـ المُوافق فيه 2 آذار (مارس) 1331م. وأظهر أورخان تساهُلًا وتسامُحًا كبيرين مع سُكَّان المدينة المفتوحة، فسمح لهم بِالبقاء فيها أو مُغادرها أنَّى شاؤوا، ولم يُعارض من أراد البقاء منهم في إقامة شعائر دينهم، وأذن لِمن يُريد المُهاجرة بِأخذ كافَّة منقولاته وبيع عقاراته مع تمام الحُريَّة في إجراءاته.[45] وقد دفعت هذه المُعاملة الكثير من سُكَّانها إلى اعتناق الدين الإسلامي.[46] وأصلح أورخان ما تهدَّم من مبانيها وأسوارها، وأسرف في الإنفاق على تحسينها، وحوَّل بعض كنائسها إلى مساجد ومدارس، وأسَّس بها مجموعةً جديدةً من المدارس والتكايا لِلفُقراء والمعوزين، وأنشئ وقفاً لزوجته نيلوفر خاتون. وسُرعان ما استعادت المدينة مركزها الهام، وبخاصَّة في صناعة القاشاني ونسيج الحرير، وأضحت أزهى مُدن الدولة العُثمانيَّة وأكثرها رخاء، ومركزًا لِلحياة العقليَّة الإسلاميَّة.[47] وجعل أورخان أكبر أولاده المدعو سُليمان باشا حاكمًا عليها، ولم يلبث في هذا المنصب إلَّا قليلًا حتَّى عُين صدرًا أعظم بعد وفاة عمِّه علاءُ الدين.[45] هذا وقد غُيِّر إسم المدينة من نيقية إلى «إزنيق»، وبِسُقوطها في أيدي المُسلمين انتهت سُلطة الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة عمليًا في آسيا الصُغرى.

حصار نيقوميدية وفتح ما بقي من بلاد الروم في الأناضول[عدل]

واصل أورخان فُتوحاته داخل الأراضي البيزنطيَّة في آسيا الصُغرى، فأرسل قُوَّةً عسكريَّةً في سنة 733هـ المُوافقة لِسنة 1333م، بِقيادة ابنه سُليمان، لِفتح المناطق الواقعة شمالي نهر سقاريا، ففتح قلاع كوينيك ومودرينة وتُركجي،[48] وبِسُقوط تلك القلاع تقلَّصت المُمتلكات البيزنطيَّة في آسيا الصُغرى، ولم يعد لها سوى بعض المُدن المُتفرِّقة أشهرُها نيقوميدية وآلاشهر وهرقلة. وتعرَّض الإمبراطور البيزنطي آنذاك لِضغطٍ مُزدوج، فقد كثَّف التُركمان، المُنطلقون من إماراتهم الساحليَّة على بحر إيجة، غاراتهم على الأراضي البيزنطيَّة في أوروپَّا، كما تعرَّضت المُمتلكات البيزنطيَّة في البلقان لِغاراتٍ من قِبل الصربيين، فحرِص على ضمان حياد أورخان لِيتفرَّغ لِهذين الخطرين، وشرع في إجراء مُفاوضاتٍ معه. وكان أورخان بِغُضون ذلك الوقت قد ضرب الحصار على نيقوميدية بِجيشٍ كبيرٍ حرَّكهُ من خالكيذيكي، وشرع المُسلمون يقذفون أسوارها بِالمنجنيق. وقد ذكر القائد الرومي يُوحنَّا قانتاقوزن (الذي أصبح إمبراطورًا لاحقًا) معلوماتٍ مُهمَّة حول هذا الموضوع. ووفقًا لِتلك المعلومات فإنَّهُ هرع بِسُرعةٍ لمُساعدة المدينة. وقد أرسل أورخان رسولًا بينما كان الأُسطول البيزنطي في الطريق وعلى وشك الوصول إلى نيقوميدية. وأخبر قانتاقوزن أنَّهُ مُستعدٌ لِلإنسحاب وترك المدينة وشأنها إن وافق الإمبراطور على شُروطه الخاصَّة لِلصُلح، ومُستعدٌ للحرب إن لم يوافق. ورضي الإمبراطور بِهذا، وتمَّ توقيع مُعاهدة صُلح بين الطرفين في شهر ذي الحجَّة 733هـ المُوافق فيه شهر آب (أغسطس) 1333م، وقد اقتضت المُعاهدة صداقة أورخان لِلإمبراطور، وعدم القيام بأي حركاتٍ عدائيَّةٍ ضد المُدن البيزنطيَّة، وفي المقابل يتعهَّد الروم بِدفع مبلغٍ من المال لِلعُثمانيين.[49][50][51] وأرسل أورخان، كبادرة حُسن نيَّة، عدَّة هدايا إلى الإمبراطور، منها خُيُولًا تُركمانيَّة وعربيَّة مُطهَّمة، وكلاب صيد سلوقيَّة، وفراء نُمورٍ وسجَّاد، وحصل بِالمُقابل على أطباقٍ من الفضَّة، وأقمشةٍ صوفيَّة وحريريَّة، وبطانات سُروج، إلى جانب 12 ألف قطعة ذهبية سنويَّة لِقاء تراجُعه عن حصار نيقوميدية.[ْ 15]

ضم إمارة قره سي وفتح نيقوميدية[عدل]

الحُدود التقريبيَّة لِإمارة قره سي ومسار الجُيُوش العُثمانيَّة عند فتحها وضمِّها إلى بلادهم.

وفي 15 ربيع الآخر 736هـ المُوافق فيه 1 كانون الأوَّل (ديسمبر) 1335م، تُوفي آخر إلخانات المغول في فارس أبو سعید بهادُر خان، فسارع أورخان إلى إعلان استقلال إمارته عن الدولة الإلخانيَّة بعد أن تفتتت وانقضى أجلُها، ليُصبح بِهذا سُلطانًا حقيقيًا غير تابع لِأحد، وبِصفته أقدر أُمراء ورثة سلطنة سلاجقة الروم، فقد أعلن بِصُورةٍ رسميَّةٍ أنَّهُ الخلف الشرعي لِلعرش السُلجوقي الذي خلا. اختلفت مواقف الإمارات التُركمانيَّة الأُخرى إزاء هذا الادعاء، فبينما عارضته صراحةً إمارة القرمان التي كانت تُسيطرُ على مدينة قونية التي كانت عاصمة العرش السُلجوقي، تأرجحت مواقف الإمارات الأُخرى بين التعاون مع إمارة القرمان والمُوافقة على موقفها المُعارض أحيانًا، وبين مُساندتهم لِبني عُثمان كسبًا لِودِّهم وخشيةً من قُوَّتهم العسكريَّة المُتنامية أحيانًا أُخرى.[42]

وفي الواقع، فإنَّ إعلان أورخان هذا كان يُفيد بِمدى شُعوره بالاطمئنان والقُوَّة أمام جيرانه، ويُفيد عن نيَّة دولته العُثمانيَّة الناشئة أن ترث دولة سلاجقة الروم في آسيا الصُغرى، وترث ما كانت تملكه.[52] وفي نفس الوقت أدَّى اندفاع العُثمانيين باتجاه الغرب إلى رغبتهم في تأمين واجهةٍ لهم على الساحل الجنوبي لِبحر مرمرة، وكان موقع إمارة قره سي يُحقق لهم هذه الرغبة، لِذلك تطلَّع أورخان إلى ضمِّها. ويذكر يُوحنَّا قانتاقوزن أن مُحاربي القره سي قاموا بغاراتٍ على الروملِّي قبل العُثمانيين. وكانت إمارة قره سي تضم في الغرب مضيق إدرميت وبرغمة وطروادة وأيدين جك في جنوب سواحل مرمرة، وبالق أسير في الشرق. وقد كان القره سيُّون في مقدمة الإمارات التُركمانيَّة التي شرعت بِالإغارة على الروملِّي ومضيق چنق قلعة من الناحية الأخرى، ومن المعروف أنَّ الأمير ياخشي بك كان قد أغار على شبه جزيرة گاليپولي وتراقيا قبل سنواتٍ من عُبُور العُثمانيين إليها.[ْ 16]

موقع نيقوميدية على أطراف الأناضول.

بدأ العُثمانيُّون في الاستيلاء على أراضي إمارة قره سي قطعة قطعة في الفترة المُمتدة بين سنتيّ 1336م إلى 1361م. وكان دمير خان أمير قره سي أراد أن يتحد سابقًا مع عُثمان غازي في سبيل توحيد الجبهة الإسلاميَّة ضدَّ البيزنطيين، وبعد وفاة دمير خان دبَّ النزاع بين ولديه طورسون وتيمورطاش حول الأحقيَّة في العرش، فالتجأ طورسون إلى أورخان على أمل أن يحصل منهُ على العون ضدَّ شقيقه، ولم يُفوِّت أورخان هذه الفُرصة لِيضم أراضي قره سي إلى مُلكه. فعقد مع الأمير مُعاهدةّ نصَّت على ضم بلاده بالكُليَّة لِلدولة العُثمانيَّة، على أن يترك قلعة بهرام، ومنطقة «قزل جه - طُزلا» التي تُخرج مقادير وافرة من الملح.[ْ 17] وبِهذا، أصبحت إمارة قره سي أوَّل إمارةٍ إسلاميَّةٍ في الأناضول يضُمَّها العُثمانيُّون إلى أملاكهم، وذلك في سنة 735هـ المُوافقة لِسنتيّ 1334-1335م.[53] وبِذلك أضحى الساحل الجنوبي لِبحر مرمرة عُثمانيًا، وغدا العُثمانيُّون يتحكمون في مضيق الدردنيل، كما أصبحوا أقوى الإمارات التُركمانيَّة في المنطقة.[54][ِ 14]

بعد الانتهاء من ضم إمارة قره سي، حوَّل أورخان أنظاره مُجددًا ناحية نيقوميدية طامحًا في ضمِّها إلى مُمتلكاته، ولم يعبئ بِمُعاهدة الصُلح المُنعقدة بينه وبين الروم سابقًا.[55] ذكر قانتاقوزن أن أندرونيقوس إمبراطور البيزنطيين خرج في سفرٍ طويلٍ بجيشة لِمواجهة المُتمرديين الأرناؤوط (الألبان) في سنة 1337م، ولم يكن هناك أي احتماليَّة لِمجيئه إلى شبه جزيرة نيقوميدية، وكانت حاكمةُ المدينة في تلك الفترة أميرة من عائلة الإمبراطور. ولم يُفوِّت أورخان تلك الفُرصة وسارع بِمُحاصرة نيقوميدية وعندما وصل إلى هناك انضم إليه كل المُحاربيين المُسلمين الذين في الجوار. ولم يصمد أهل المدينة أمام الحصار بسبب الجوع ونقص المُؤن، فقرَّرت الأميرة الإستسلام،[ْ 18] واتفقت مع أورخان على شروط التسليم، ونصت الاتفاقية على رحيل من يُريد من الروم إلى القُسطنطينيَّة ودُخول الجيش العُثماني أثناء ترك هؤلاء للقلعة.[ْ 19] وهكذا فُتحت نيقوميدية سنة 737هـ المُوافقة لِسنة 1337م، وسُميت «إزميد»، وبِفتحها امتدت الأراضي العُثمانية من الشواطئ الآسيويَّة لِبحر إيجة حتَّى شواطئ البحر الأسود في شمال غرب الأناضول. كما أنه باستيلاء أورخان على بورصة وإزنيق وإزميد وصل العُثمانيُّون لِدرجةٍ من القُوَّةٍ تُمكنهم من إنشاء دولةٍ مُستقلَّةٍ.

ترسيخ دعائم الإمارة العُثمانيَّة العتيدة[عدل]

عملة نقديَّة ضُربت في عهد أورخان: يظهر على الوجه الأيمن لقب الخليفة العبَّاسي: «الإمام المُستنصر بِالله»، وعلى الوجه الأيسر البسملة (بسم الله الرحمٰن الرحيم) يليها عِبارة «أورخان بن عُثمان عزَّ الله نصره».

أمضى أورخان بعد استيلائه على إمارة قره سي عشرين سنةً دون أن يقوم بِأي حُروب، بل قضاها في صقل النُظم المدنيَّة والعسكريَّة التي أوجدتها الدولة، وفي تعزيز الأمن الداخلي، وبناء المساجد ورصد الأوقاف عليها، وإقامة المُنشآت العامَّة الشاسعة، واهتمَّ بِتوطيد أركان دولته وتولَّى الأعمال الإصلاحيَّة والعُمرانيَّة ونظم شُؤون الإدارة وقوى الجيش وأنشأ المعاهد العلميَّة،[56] وأشرف عليها خيرة العُلماء والمُعلمين، وكانوا يحظون بِقدرٍ كبيرٍ من الاحترام في الدولة، وكانت كُل قرية بها مدارسها، وكُل مدينةٍ بها كُليَّتها التي تُعلِّم النحو والتراكيب اللُغويَّة والمنطق وفلسفة ما بعد الطبيعيَّات وفقه اللُغة وعلم الإبداع اللُغوي والبلاغة والهندسة والفلك، إلى جانب تحفيظ القُرآن وتدريس عُلُومه والسُنَّة النبويَّة والفقه والعقائد.[57] ومن آثار أورخان في هذه الفترة أنَّهُ أسَّس مدرسة عالية في مدينة بورصة وأُخرى في مدينة إزنيق، وأجزل العطايا لِلشُعراء والعُلماء.[45] وحرص أورخان على تعزيز سُلطانه في الأراضي التي ضمَّها، وحرص على طبع كُل أرضٍ جديدة بِطابع الدولة المدني والعسكري والتربوي والثقافي، وبِذلك تُصبح جُزءًا لا يتجزَّأ من الأملاك العُثمانيَّة، بِحيثُ أصبحت أملاك الدولة في آسيا الصُغرى مُتماثلة ومُستقرَّة.[58]

وقد قام أورخان بِتنظيم ممالكه تنظيمًا إداريًا مُحكمًا، فقسَّمها إلى سناجق[20] بلغ تعدادها قبل عُبوره إلى أوروپَّا 4 سناجق، وهي: الإمارة الأُم وهي المنطقة الشاملة على مدينتيّ سُكود وأسكي شهر وما جاورها من القُرى والكور؛ السنجق الخداوندگاري وهي ما عُرف بِـ«بلاد السُلطان» واشتمل على بورصة وإزنيق وقُراها وكورها؛ سنجق قوجه إيلي وهو يشتمل على البلاد الواقعة ضمن شبه الجزيرة المُحيطة بِإزميد؛ سنجق قره سي المُشتمل على أراضي الإمارة سالِفة الذِكر.[ِ 15] وعيَّن ولده سُليمان على إزميد، وأرسل ولده الآخر مُراد إلى سنجق بورصة، وعين ابن عمه گُندُز ألب على قره جه حصار.[ْ 20] أيضًا، أمر أورخان بِضرب العملة من الذهب والفضَّة،[20] ونقش اسمه على إحدى وُجوهها، واسم الخليفة العبَّاسي المُقيم بِالقاهرة على الوجه الآخر.

الفُتوحات في أوروپَّا[عدل]

العُبُور الأوَّل نحو الروملِّي[عدل]

عندما اعتلى أورخان عرش الإمارة العُثمانيَّة، كانت القبائل التُركيَّة قد عبرت المضيق إلى الجانب الأوروپي مرَّاتٍ عدَّة، من دون أن تُحقق نجاحًا أو تترك أثرًا، ولِذلك لم يعرها الإمبراطور البيزنطي أيَّة أهميَّة، لكن نشأت من هذه الغزوات، مع مُرور الزمن، حملاتٍ مُنظمةٍ نمت شيئًا فشيئًا على أيدي إمارات الأناضول التُركمانيَّة، والرَّاجح أنَّ آمور بك، حاكم آيدين، قام بِغاراتٍ مُتكرِّرةٍ على الأراضي البيزنطيَّة في أوروپَّا.[55] وحاول الإمبراطور البيزنطي التحالف مع الغرب الأوروپي لِوقف الزحف التُركماني بِعامَّةً والعُثماني بِخاصَّةً، على الرُغم من المُعاهدة المُبرمة مع أورخان، فتقرَّب من البابا يُوحنَّا الثاني والعشرين، وأقنعهُ بِضرورة شن حملة صليبيَّة ضدَّ العُثمانيين،[ِ 16] ويبدو أنَّ انهماك حُكَّام الغرب الأوروپي بِمُشكلاتهم الداخليَّة والخارجيَّة، وعدم مُوافقة رجال الدين البيزنطيين الأرثوذكس على التعاون مع البابا والكنيسة الكاثوليكيَّة، أفسد هذا المشروع، ما أعطى أورخان فُرصةً طيِّبة لِلتوسُّع في أوروپَّا استغلَّها بِنجاح. ففي سنة 737هـ المُوافقة لِسنة 1337م حاول أورخان مُهاجمة القُسطنطينيَّة وتثبيت أقدام المُسلمين في تراقيا، بِواسطة أُسطولٍ صغيرٍ يتكوَّن من ستٍ وثلاثين سفينة، لكنَّهُ هُزم أمام البيزنطيين.[59] ومع ذلك فقد أوقعت هذه الغزوةُ الرُعب في قلب الإمبراطور البيزنطي، فسعى إلى مُصالحة أورخان والتقرُّب منه وزوَّجهُ ابنته، ولكنَّ هذا الزواح لم يحل بين العُثمانيين وبين الاندفاع إلى الأمام لاحقًا.[60]

تدهور أوضاع الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة[عدل]

الإمبراطور البيزنطي يُوحنَّا السادس قانتاقوزن القائم على العرش بِحُكم الأمر الواقع. شهد عهده القصير تدهور أوضاع الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة بشكلٍ كبيرٍ غير معهود.

تُوفي الإمبراطور البيزنطي أندرونيقوس الثالث پاليولوگ يوم 30 ذو الحجَّة 741هـ المُوافق فيه 15 حُزيران (يونيو) 1341م، وسُرعان ما تدهورت أوضاع الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة بعد وفاته حيثُ عانت من الحُروب الأهليَّة والصراع الداخلي على السُلطة بين زُعماء اعتراهُم الوهن والضعف، لم يُقدِّروا الخطر الذي يُواجه دولتهم، ومن جهةٍ أُخرى فقد الشعب ثقته بِنفسه وبِزُعمائه الذين راحوا يتسابقون لِلاستعانة بِالعُثمانيين ضدَّ بعضهم البعض، في الوقت الذي ازدادت فيه قُوَّة الإمارة العُثمانيَّة، ما قضى نهائيًا على تلك المُعاهدة المُبرمة مع أندرونيقوس الثالث.[61] وتنازع على عرش الإمبراطوريَّة آنذاك كُلٍ من الإمبراطور الشرعي يُوحنَّا الخامس پاليولوگ والإمبراطور يُوحنَّا السادس قانتاقوزن، وبلغ من شدَّة ضُعف الإمبراطوريَّة أن أخذت الدُويلات البحريَّة الإيطاليَّة صاحبة المُستعمرات التجاريَّة القائمة بِجوار القُسطنطينيَّة تتقاتل فيما بينها لِتدفع كُلٍ منها الأُخرى عن مركز السيادة التجاريَّة في المياه البيزنطيَّة، دون أن يكون لِلروم رأيٌ في ذلك، بل إنَّ بعضها تطاول على الإمبراطوريَّة نفسها. فكانت جُمهُوريَّة جنوة تُسيطر على مُستعمرة غلطة الواقعة على الجانب المُقابل من مضيق القرن الذهبي، وفي سنة 1348م أعلن الجنويين الحرب على الروم عندما قرَّر الإمبراطور يُوحنَّا قانتاقوزن إنقاص قيمة التعريفات الضريبيَّة على السُفن الداخلة إلى الجانب البيزنطي من القرن الذهبي في سبيل استقطاب التجارة إلى الإمبراطوريَّة وتحويل انتباه التُجَّار عن الجنويين، ودامت الحرب بين الطرفين حوالي سنة، وانتهت بِتنازُل الجنويين عن بعض الأراضي المُحيطة بِغلطة، وبِإبقاء الروم على التعريفات الضريبيَّة السابقة.[ِ 17] وفي سنة 1352م أدَّت المُنافسة التجاريَّة القويَّة بين البُندُقيَّة وجنوة إلى نُشوب حربٍ بينهما، وقد حالف البيزنطيين البنادقة رغبةً منهم بِطرد الجنويين والانتقام منهم، وزوَّدوهم بِبعض السُفن الحربيَّة، غير أنَّهم تعرَّضوا لِهزيمةٍ قاسيةٍ على يد الجنويين.[ِ 18] ودخل الصربيُّون آنذاك على خط الصراع السياسي، فاستغلُّوا النزاعات البيزنطيَّة الداخليَّة، وغزوا الأراضي البيزنطيَّة في سنة 750هـ المُوافقة لِسنة 1349م بِقيادة القيصر أسطفان دوشان، فاستولوا على سالونيك وبعض المُدن الأُخرى.[61]

العُبُور الثاني نحو الروملِّي وفتح گاليپولي[عدل]

كان الإمبراطور البيزنطي القائم بِحُكم الأمر الواقع يُوحنَّا السادس قانتاقوزن قد استنجد سابقًا بِأمير آيدين آمور بك في حُروبه ضدَّ البلغار، فأرسل إليه الأخير جيشه وأُسطوله عدَّة مرَّات ودخل الروملِّي ثُمَّ عاد. ولمَّا غزا الصرب أراضي الإمبراطوريَّة عاد وطلب منهُ المُساعدة مُجددًا، فأجابه آمور بك بِأنَّهُ مشغول في الحرب مع الكاثوليك اللاتين - أعداء البيزنط - في إزمير، ومن ثُمَّ فإنَّهُ سوف يتعذَّر عليه المجيء، وأوصاه بِطلب المعونة من أورخان بك بن عُثمان.[62] وفي نفس الوقت كان السُلطان أورخان يقفُ موقف المُتيقظ ممَّا كان يحدث في البلاط البيزنطي، ووضع نصب عينيه استراتيجيَّةً جديدةً في التعامل مع الروم تقتضي مُسايستهم بِدقَّة ومُساندتهم عسكريًا لو اضطُرَّ الأمر، وعدم البدء بالاعتداء أو الهُجوم.[62] وأدرك بِفطنته وحنكته السياسيَّة أنَّ الروم سوف يطلبون العون من العُثمانيين عاجلًا أم آجلًا، بعد أن تكاثر عليهم الأعداء ونخرت سوسة الفساد والحُروب الأهليَّة بلادهم، وليس لهم من حليفٍ قويٍّ مُجاورٍ إلَّا العُثمانيين، وبناءً على رؤيته هذه قرَّر أورخان أن يكون إرساله لِلجُنود نحو الروملَّي لِمُساعدة البيزنطيين، هو بداية استحواذ العُثمانيين على أراضٍ في تلك البلاد وبداية استقرار المُسلمين فيها، وأن تكون تلك فاتحة الانطلاق نحو فتح بلادٍ أوروپيَّة غير مُسلمة.[ْ 21] وبِالفعل حصل ما توقَّعهُ أورخان، إذ أوعزت إليه الإمبراطورة حنَّة الساڤويَّة، والدة يُوحنَّا الخامس والوصيَّة عليه، أن يُرسل جيشًا لِمُساعدتها ضدَّ يُوحنَّا السادس قانتاقوزن، ما دفع هذا الأخير إلى استقطاب أورخان بِأن زوَّجه ابنته تُيُودورا مُقابل ستَّة آلاف جُندي يُقدمها له أورخان،[ِ 19] وفي 21 شوَّال 747هـ المُوافق فيه 3 شُباط (فبراير) 1347م، دخل الجيش العُثماني ليلًا إلى القُسطنطينيَّة بناءً على دعوة الإمبراطور، الذي كان قد دعى أورخان لِلحُضُور كذلك لكنَّ الأخير لم يقبل الدعوة، بل أرسل ابنه سُليمان قائدًا عامًا بدلًا منه.[62] وتمكَّن الإمبراطور بِهذه القُوَّة العسكريَّة من الاستيلاء على المُدن الواقعة على شواطئ البحر الأسود باستثناء سوزوپوليس، واعتلاء العرش في سنة 748هـ المُوافقة لِسنة 1347م.[63] ويُعتبرُ العُبُور الثاني إلى الروملِّي ودُخول العُثمانيين إلى البلقان والقارَّة الأوروپيَّة أحد أهم الوقائع التاريخيَّة، فانطلاقًا من هذه النُقطة تغيَّر مجرى التاريخ الأوروپي ومصير الدُول الأوروپيَّة كذلك.[62]

صُورة ساتليَّة لِشبه جزيرة گاليپولي التي شهدت أوَّل استقرارٍ إسلاميٍّ في شرق أوروپَّا خِلال عهد السُلطان أورخان.

وفي سنة 750هـ المُوافقة لِسنة 1349م، تطلَّع الإمبراطور البيزنطي مُجددًا إلى مُساعدة العُثمانيين بعد أن استولى الصرب بِقيادة أسطفان دوشان على سالونيك وبعض المُدن الأُخرى كما أُسلف، وشجَّعهم هذا النجاح إلى التطلُّع نحو القُسطنطينيَّة نفسها،[ِ 20] بهدف إقامة دولة أرثوذكسيَّة قويَّة على أنقاض الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة المُتهالكة تلُم شمل جميع النصارى الأرثوذكس الشرقيين بِمُواجهة البابويَّة الكاثوليكيَّة.[ِ 21] ومن المعروف أنَّ الوُلاة البيزنط الذين كانوا يتولون إدارة الولايات البلقانيَّة كانوا دومًا على خِلافٍ مع الأقوام الصقلبيَّة (السلاڤيَّة)، مثل الصرب والبلغار، ولم يكونوا قادرين على إدارتهم بالهيِّن. وعندما تقابل أورخان مع الإمبراطور سنة 1347م في أُسكُدار، تناولا بِالحديث التدابير المُشتركة تجاه الخطر الصقلبي في البلقان، وإمكانيَّة التعاون ضدَّ الصقالبة.[62] وبعد هذا الغزو، أرسل الإمبراطور يُوحنَّا السادس إلى أورخان يطلب منه الاستعانة بِجُنوده، مرَّة أُخرى، لِوقف الزحف الصربي، فأمدَّهُ بِعشرين ألف جُندي بِقيادة ابنه سُليمان.[ِ 22] لكن حدث أن تراجع أسطفان دوشان قبل وُصوله إلى العاصمة البيزنطيَّة، في حين نجحت القُوَّات العُثمانيَّة في إبعاد الصربيين عن إقليم تساليا، بعد معركة إيميثيون على نهر ماريتزا، وأعادت سالونيك إلى حظيرة الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة، وسلَّمها سُليمان إلى الأمير متياس قانتاقوزن،[62] ثُمَّ عاد مع جُنوده إلى آسيا الصُغرى.[ِ 23] ويبدو أنَّ الإمبراطور يُوحنَّا السادس قد تعرَّض مُجددًا لِمُشكلاتٍ من قِبل مُنافسه يُوحنَّا الخامس في سنة 753هـ المُوافقة لِسنة 1352م، إذ هاجم يُوحنَّا الخامس مدينة أدرنة التي يحكمها متياس بن يُوحنَّا السادس، واحتلها بِمُساعدة الصرب، ما دفع يُوحنَّا السادس إلى طلب المُساعدة من صهره أورخان، الذي أرسل إليه قُوَّة عسكريَّة قوامها عشرين ألف جُندي بِقيادة ابنه سُليمان، فسار جنبًا إلى جنب مع جيشٍ بيزنطيّ نحو أدرنة، وأنقذ تلك المدينة. وبعد عدَّة أشهُر هزم الجيش العثماني جيشًا بلغاريًا صربيًا مُشتركًا على ضفاف نهر مريج كان يتقدَّم لاحتلال القُسطنطينيَّة،[62][ِ 24] واعترافًا بِفضل سُليمان باشا، أهدى الإمبراطور إليه في سنة 1353م قلعة «چمپه» الصغيرة الواقعة على الضفة الأوروپيَّة من مضيق چنق قلعة، لِتسهيل عُبوره إلى أوروپَّا وكي يتخذها قاعدةً له.[62] استغلَّ سُليمان هذه الفُرصة وبدأ بتسكين عائلات الجُنود والتُركمان المُهاجرين في تلك المنطقة وأنحائها، ولمَّا رأى الإمبراطور بداية استقرار المُسلمين فيها، عرض عشرة ألاف قطعة ذهبية لِأورخان كتعويضٍ عنها، ورغب في مقابلته لِلتشاور في ذلك. ولكنَّ أورخان لم يقبل بتلك المُقايضة، ويقولُ بعض المُؤرخين أنَّ العرض لم يسمع به أورخان أصلًا كونه كان يعيش أيَّامه الأخيرة آنذاك، وكان قد أصبح شيخًا عليلًا.[ْ 22][ِ 25]

مُقارنة بين حُدود الإمارة العُثمانيَّة في بدايات عهد أورخان (الأحمر الداكن) وفي أواخر عهده بعد تمام فُتوحاته في الأناضول وأوروپَّا.

عسكرت قُوَّة سُليمان بن أورخان تحت أسوار العاصمة البيزنطيَّة لِفترةٍ من الزمن، لكنَّها استُدعيت فجأة إلى الأناضول بِسبب خطرٍ غير مُحدد، ويبدو أنَّ السبب هو عدم وفاق العُثمانيين مع جيرانهم من الإمارات التُركمانيَّة، إذ كان العُثمانيُّون قد انتزعوا خِلال فترة حملتهم في الروملِّي مدينة أنقرة من القرمانيين، فلجأ هؤلاء إلى الإيريتنيين، أتباع الأمير «أرتنا»، الذين كانوا يُعدون أنفُسهم مسؤولين عن إدارة الأناضول بعد رحيل الحاكم المغولي تيمورطاش في سنة 727هـ المُوافقة لِسنة 1327م، وقد نتج عن ذلك أن خرجت أنقرة عن سيطرة العُثمانيين، لكنَّ هؤلاء احتفظوا بِقلعة «چمپه» المُهمَّة وراحوا يشُنُّون الغارات منها على مدينة گاليپولي الواقعة على شاطئ الدردنيل، وهي ذات أهميَّة اقتصاديَّة كبيرة، وعلى تراقيا، واستطاعوا خِلال مُدَّة وجيزة من فتح گاليپولي، وذلك إثر زلزالٍ شديدٍ تعرَّضت له في 6 صفر 755هـ المُوافق فيه 2 آذار (مارس) 1354م تصدَّعت خلاله أسوارها، ثُمَّ ساءت الحياة بشكلٍ أكبرٍ فيها بعد العواصف الثلجيَّة والمطر الشديد الذي خلف ذلك الزلزال. وكان سُليمان في «قره بيجة» القريبة منها، فاستغلَّ هذه الفُرصة وحاصر المدينة ثُمَّ فتحها، كما فتح قلاعًا عدَّة في المنطقة منها أبسالا ورودستو،[64] فاشتدَّ بِذلك الضغط العُثماني على القُسطنطينيَّة، وأضحى قطاع تراقيا هدف العُثمانيين التالي، وفعلًا خضع هذا الإقليم لهم.[64] وحتَّى يُثبِّت أقدام العُثمانيين في المناطق المفتوحة ومنع البيزنطيين من استعادتها، عمد أورخان إلى نقل أعداد كبيرة من الرُعاة التُركمان إليها بِهدف أسلمتها وتتريكها. والواقع أنَّ دُخول التُرك بِعامَّةً إلى منطقة الروملِّي وترسيخ أقدامهم فيها، جرى بشكلٍ مُنظمٍ، فكانت كُلَّما تقدمت مناطق الحُدود التي استوطنها المُجاهدون القادمون من الأناضول، نحو الغرب، ازدادت فُرص العمل والرزق في الأراضي المفتوحة، فتجتذب الناس الذين كانوا يعيشون في ضيقٍ في الأناضول.[65] وفي خلال عدَّة أشهر أُصلحت منازل گاليپولي بشكلٍ يجعلها صالحة لِلحياة، وأُنشئت أسوارها من جديد، وتحوَّلت إلى مدينةٍ مُسلمة كُل سُكَّانها تُركٌ مُسلمون. طلب الإمبراطور البيزنطي من سُليمان باشا وجُنوده والتُركمان الذي استقروا في گاليپولي الانسحاب منها بعد أن رأى تبدُّل الوجه الديمُغرافي لِلمنطقة، إلَّا أنَّ سُليمان باشا ردَّ عليه بأنَّهُ وقومه جاؤوا إلى المنطقة ولم يُخرجوا أحدًا من بيته بِالقُوَّة وأنهم لن يردُّوا عطية الله لهم. وحاول الإمبراطور إغراء العُثمانيين لِلخُروج منالمدينة، فعرض عليهم مصاريف إخلائها ودفع تعويضاتٍ لهم، إلَّا أنَّ سُليمان باشا لم يقبل رُغم ذلك. واشتكى الإمبراطور لصهره أورخان غازي، وتقرر أن يُقابله في إزميد، إلَّا أنَّ أورخان يذهب لِلقاء بِسبب مرضه وصُعوبة سفره. أمَّا الإمبراطور الذي اعتبر ذلك هزيمة كبيرة أُصيب بيأسٍ كبير.[ِ 26] وما حدث في القُسطنطينيَّة آنذاك من حسم الصراع على السُلطة، حيثُ حمَّل الشعب البيزنطي يُوحنَّا السادس مسؤوليَّة استقرار المُسلمين في البلقان، الأمر الذي دفعهُ إلى التنازل عن الحُكم في 1 ذي الحجَّة 756هـ المُوافق فيه 4 كانون الأوَّل (ديسمبر) 1355م لِصالح يُوحنَّا الخامس؛ أتاح لِلعُثمانيين التدخُّل في صميم الحياة البيزنطيَّة، لِأنَّ سُليمان تدخَّل في هذا النزاع لِمصلحة الثاني، وتأكَّد هذا التعاون بِالتقارُب الأُسري حيثُ خطب الشاهزاده خليل بن أورخان إحدى بنات الإمبراطور، وجرى الاحتفال بِمراسم الخِطبة في القُسطنطينيَّة.[66]

سنواته الأخيرة ووفاته[عدل]

قبر أورخان الغازي في بورصة.
رسمٌ لِأورخان في شيخوخته.

اعتزل أورخان العمل السياسي والخُروج مع الجُيُوش في أيَّامه الأخيرة، وأمضى ما تبقَّى من حياته في بورصة مُتضرعًا ومُتعبدًا لِله، وأوكل جميع الأُمور الإداريَّة في الدولة لابنه مُراد. وفي سنة 1356م، خُطف ابن أورخان وتُيُودورا الشاهزاده خليل على يد أحد القباطنة الجنويين الذي كان يعمل بِالقرصنة إلى جانب عمله بِالتجارة، فاقتادهُ إلى جزيرة «فوچة» في بحر إيجة، الخاضعة لِلجنويين. ثار غضبُ أورخان لمَّا علم بِهه الحادثة، فلجأ إلى صهره الإمبراطور يُوحنَّا الخامس لِمُساعدته على حل المُشكلة، واتفقا على أن يتوجَّه الأُسطول البيزنطي إلى الجزيرة، ويدفع فدية الأمير العُثماني التي بلغ قدرُها 100,000 هيپرپيرون، فتوجَّه الأُسطول حاملًا الفدية وعاد بِالأمير إلى بلاده. بعد ذلك بِفترة حصلت فاجعة في حياة أورخان، إذ بينما كان وليّ عهده سُليمان باشا يركب حصانه في أوائل سنة 760هـ المُوافق فيه أواخر سنة 1358م، زلَّت أرجُله على بعض الحجارة فسقط عنهُ سُليمان واصطدم رأسه عليها، فمات على الفور وعُمره 41 سنة،[62] وقيل أيضًا أنَّ وفاته جاءت نتيجة اصطدامه بِبعض الأشجار وهو على صهوة جواده، الذي ثار ولم يستمع لِتعليمات سيِّده. وكانت وفاة سُليمان سببًا في وقف التقدُّم العُثماني في أوروپَّا إلى حين، لِأنَّ سُليمان كان الأكثر قُدرةً، من بين أبناء أورخان على مُتابعة هذه المسيرة. وحزن أورخان حُزنًا شديدًا على وفاة ابنه، حتَّى قيل أن أجله اقترب أكثر من شدَّة حُزنه. وفي شهر جُمادى الأولى 761هـ المُوافق فيه شهر آذار (مارس) 1360م، توفي أورخان وسنُّه 81 سنة ومُدَّة حُكمه 35 سنة،[67] بعد أن أيَّد إمارته بِفُتُوحاته الجديدة وتنظيماته العديدة وترتيباته المُفيدة، ودُفن في مدينة بورصة في تُربة والده عُثمان، وإلى جانب ابنه سُليمان.[68]

تجديداته وتنظيماته الإداريَّة[عدل]

في مضمار الدولة[عدل]

جعل أورخان غازي من إمارة العُثمانيين دولةً فعليَّة بِفضل القوانين الجديدة والتنظيمات التي سنَّها. فكان إنشاء منصب الصدارة العُظمى لأوَّل مرَّة في تلك الحقبة، وهو أوَّل من عيَّن القُضاة والصوباشيين، وأرسل القُضاة إلى السناجق، وأنشئ الديوان الهمايوني، وكذلك نظام الوقف. بلغت مساحة الأراضي العُثمانيَّة عشيَّة وفاة أورخان 950,000 كلم2، وهي تُمثِّل 6 أضعاف الأراضي التي كانت عند جُلوسه على العرش. شملت هذه المساحة كامل ولايات بيله جك الحاليَّة، وبورصة، وبالق أسير - مع جُزر بحر مرمرة -، وسقاريا، وقوجه إيلي؛ بِالإضافة إلى ولاية چنق قلعة، وأقضية بيغا، وأمروز، وبوزجا آدا، وولاية سنجق أسكي شهر، والجانب الآسيوي من إسطنبول عدا بضعة قُرى في الجُزر البحريَّة المُجاورة لِلمدينة، وأقضية كشان وأبسالا التابعة لِأدرنة، وقضاء لوله برغاز التابع لِولاية قرقلر إيلي، وولاية تكرطاغ عدا قضاء سراي، وأقضية سوما وقرق آغاچ التابعة لِولاية مانيسا، ودومانچ التابعة لِولاية كوتاهية، وبرغمة، وديكيلي، وقينق لِولاية إزمير، وأقضية المركز، ونالليخان، وبك بازاري، وعيَّاش، وقيزاجه حمام، وحيمانا، وبولاتي التابعة لِولاية أنقرة.[69] وهكذا ترك السُلطان أورخان قطرًا لا يُستهانُ به، خاصَّةً إذا ما أُخذ بِعين الاعتبار أنَّ تعداد سُكَّان هذه الأراضي في ذلك العصر كان يفوق بِكثير تعداد سُكَّان مملكة إنگلترا، إذ يُقدَّرُ عدد العُثمانيين في سنة 1362م بِما يفوق 3 ملايين نسمة بِقليل، بينما بلغ عدد الإنگليز مليونيّ نسمة حينها.[69]

في مضمار الجيش[عدل]

وصل عدد الجُنود العُثمانيين في عهد السُلطان أورخان بدايةً من سنة 1332م إلى 90,000 جُندي: 40,000 منهم خيَّالة و50,000 مُشاة، وعندما فتح إمارة قره سي سنة 1345م، انضمَّ جُنود هذه الإمارة البالغ عددهم 25,000 إلى الجيش العُثماني، ولم يكن في تلك الأيام لِأي أميرٍ أناضوليٍّ مثل هذا العدد الكبير من العساكر، الذين وصل عددُهم في نهاية عهد أورخان إلى 115,000 جُندي. وعلى سبيل المِثال فإنَّ من بين أقدر الجُيُوش الإمارات التُركمانيَّة كان جيش الإمارة القرمانيَّة، وقد تكوَّن من 50,000 جُندي منهم 25,000 خيَّال و25,000 مُشاة. وتُبيِّن هذه الأرقام مقدار أرجحيَّة كفَّة الميزان لِصالح العُثمانيين.[69] كذلك، عندما ألحق أورخان إمارة قره سي بِبلاده، أصبحت الإمارة العُثمانيَّة تمتلك أُسطولًا صغيرًا، فقد كان لِبني قره سي أُسطولٌ حربيٌّ وجُنُودٌ بحَّارة وأُمراء بِحار مجريُّون.[62] طوَّر سُليمان باشا هذا الأُسطول وجعل ميناء «آيدن جك» المُواجه لِباندرمه، في الرأس الشرقي لِخليج «أردك» لِيكون قاعدةً بحريَّةً لِهذا الأُسطول. وبِهذا الأُسطول عبر سُليمان باشا مضيق چنق قلعة وفتح في 6 صفر 755هـ المُوافق فيه 2 آذار (مارس) 1354م قلعة گاليپولي.[62]

في مضمار التجارة والاقتصاد[عدل]

أصدر أورخان غازي قانون التجارة في بورصة بعد قانون والده عُثمان غازي الذي صدر في أسكي شهر حوالي سنة 699هـ المُوافقة لِسنة 1300م، وهو من أقدم القوانين العُثمانيَّة ومُكوَّن من 21 مادة.[ْ 23] وبِالإضافة إلى المواد التي تُحدد الضربية المفروضة على أهل الحرف وأصحاب الدكاكين، فقد وُضعت لِأوَّل مرَّة عدة قواعد لِتحديد معايير الانتاج والتشغيل لِعُمَّال الحمَّامات والسمكريين وبائعي الشراب.[ْ 24]

شخصيَّته وبُنيته الجسديَّة[عدل]

مُنمنمة عُثمانيَّة يظهر فيها أورخان وهو يجلس بِحضرة أحد عُلماء زمانه المشهورين المدعو علاءُ الدين الأسود، كما وصفها الرسَّام طاش كوبريللي زاده.

تُفيد المصادر أنَّ أورخان بن عُثمان كان وسيمًا ومهيبًا وقويًا، فكان وجهه أبيض اللون يميلُ إلى الورديّ، وكان عاقد الحاجبين، ومُدوَّر اللحية، وطويل القامة، وعريض المنكبين، وكان أنفه يُشبه كبش الدك، وكانت عيناه واسعتين. أمَّا المُؤرِّخ الرومي «هالكوكونديلس» فيقول أنَّ أورخان كان «شديد اللباقة، وكريمًا بِشكلٍ خاص مع الفاتحين والفنانين والفُقراء». أمَّا المُؤرِّخ العُثماني «نشري» فيقول إنَّهُ كان يُحب العُلماء وحفظة القُرآن، وخصَّص لهم رواتب تُسمَّى بِالتُركيَّة «أُلفة».[70] يعتبرُ الباحثُ التُركي «دوغان قوبان» أنَّهُ نظرًا لافتقار المُؤرخين والباحثين إلى المعلومات المُؤكدة عمَّا إذا كان الغازي أورخان يهتم بِالفُنون الجميلة أم لا، يُمكن اعتبار المزهريَّة المعروضة في متحف اللوڤر بباريس والتي تحملُ اسمه بِمثابة طرف خيط في هذا الموضوع، والتعمُّق في الجانب الفني لِأورخان.[71] ويُروى أنَّ أكثر ما كان يُدخل البهجة إلى نفس أورخان كان إشعاله قناديل الجوامع التي أمر ببنائها، وتوزيعه الطعام الذي أمر بِطهيه في قصره على الفُقراء والمساكين بِنفسه.[72] أمَّا المُؤرخ التُركي أحمد حمدي طانبار فيصف الخُصوصيَّة التأسيسيَّة لِأورخان على النحو التالي: «إنَّهُ في نُقطة البداية لا يتوقَّف عند حُدود بناء إمبراطوريَّة، فيُضيفُ إليها عُمق الرحمة والشفقة أيضًا».[73] حسب كتاب «التاريخ الصافي» لِيحيى بُستان زاده، كان أورخان يصوم أيَّام الاثنين والخميس، ويعتمر قُبَّعة من وبر الصوف، ويلُفها بِلفَّةٍ بيضاء تيمُنًا بِالمُلَّا جلالُ الدين الرومي.[74] وبِحسب بعض المصادر كان يعتمر قُبَّعة من وبر حيوانٍ أبيض. أخيرًا وصف الشاعر يُونُس إمره خِصال وقيم السُلطان أورخان بِقوله: «أنا لا أُميِّز بين يُونُس والغازي أورخان ومن معه ممن عملوا على تأسيس الإمبراطوريَّة الثانية. كُلما انحنيتُ نحو وجه الغازي أورخان، رأيتُ خُطوطًا مُنعكسةً من ديوان يُونُس. وأُحيِّي عالم القِيَم البنَّاءة المُتولِّدة من لُغته التُركيَّة وزوبعة روحه الكامنة خلف تلك الفُتُوحات كُلَّها».[75]

زوجاته وأولاده[عدل]

تزوَّج أورخان بِعدَّة نساء خِلال حياته، مهُنَّ مُسلمات ومنهُنَّ مسيحيَّات، وبعضُ تلك الزيجات كان لِدوافع سياسيَّة محض، وبعضُها الآخر كان زواجًا تقليديًا، وقد توفيت بعض زوجاته في حياته، وتزوَّج من بعدهن، وأنجب عدَّة أولاد من ذُكورٍ وإناث. أمَّا قائمة زوجاته وأولاده فهي:

  • سُلطان بك خاتون (1324–1362م) وأنجب منها:
    • خديجة خاتون. تزوَّجت سُليمان بك الداماد ابن ساوجي بك ابن أخ جدِّها عُثمان الأوَّل.
السُلطانُ الغازي مُراد خان الأوَّل، ابنُ أورخان ونيلوفر خاتون، وخليفة والده على العرش العُثماني.
  • نيلوفر خاتون (1283-1383م) ابنة صاحب يني حصار البيزنطي.[ِ 27][ِ 28][ِ 29] ويُلاحظ أنَّ هذا الزواج كان لهُ وضعًا غريبًا من الناحية العُمريَّة، إذ عندما تزوَّج أورخان من نيلوفر كان في الحادية عشرة أو الثانية عشرة من عُمره. وبِهذا تكون نيلوفر أكبر من أورخان بِخمس سنواتٍ أو ست، وبِالتالي يُمكن القول إنَّ زواجها منه - في البداية على الأقل - لم يكن سوى عملٍ رمزيٍّ. لِهذا السبب، وكما يعتقد الباحث رشيد أكرم قوتشو، إنَّهُ من غير المعقول أن ينشأ عشقٌ جسديٌّ بين صبيّ في الحادية عشرة أو الثانية عشرة من عُمره، وصبيَّة في السادسة عشرة من عُمرها.[76] أنجبا ولدان على الأقل، أو ثلاثة، بقي نسلُ سلاطين آل عُثمان مُتحدرًا من واحدٍ منهم فقط هو مُراد، لِهذا السبب قيل بِأنَّ السُلالة العُثمانيَّة من نسل نيلوفر خاتون:[76]
    • سُليمان باشا (ح. 1316 - 1357م). الابن البِكر لِأورخان ووليّ عهده المُفترض وصاحب الفُتوحات الكبيرة في أوروپَّا. تُوفي بعد أن سقط عن حصانه كما أُسلف.
    • مُراد الأوَّل (1326 - 1389م). تولَّى الإمارة بعد أبيه وتوسَّع في الفُتوحات بِأوروپَّا وفتح بلاد الصرب وأقسامًا كبيرة من الروملِّي وعزل القُسطنطينيَّة عن مُحيطها. قضى نحبهُ في معركة قوصوه على يد جُندي صربي.[ِ 30][ِ 31][ِ 32]
    • قاسم باشا (ت. 1346م).
  • بيالون خاتون.
  • آسپورچه خاتون. نسبها موضع خِلافٍ بين المُؤرخين،[ِ 33] وقد تزوَّجها أورخان سنة 1316م، وأنجب منها صبي وبنتان،[ِ 34][ِ 35] ولمَّا ماتت دُفنت مع زوجها في تُربته بِبورصة.
    • إبراهيم باشا (1316–1362م)، تولَّى حُكم أسكي شهر.
    • فاطمة خاتون.
    • سُلجوق خاتون.
قُبُور زوجات أورخان وأولاده في تُربته الكائنة في مدينة بورصة.
  • تُيُودورا قانتاقوزن خاتون. ابنة إمبراطور بيزنطة يُوحنَّا السادس قانتاقوزن وآيرين آسانينا. تزوَّجها أورخان سنة 1346م، وبِموجب هذا الزواج وضع العُثمانيُّون خمسة آلاف جُندي تحت تصرُّف البيزنطيين. ويبدو أنَّهُ كانت لِلإمبراطور شُروطٌ أُخرى كأن يُمكِّن أورخان زوجته من رؤية عائلتها كُلَّما استبدَّ بها الشوق لِرؤيتهم. وتُشيرُ إحدى السجلَّات إلى أنَّ أورخان أتى مع زوجته هذه إلى جوار أُسكُدار سنة 1347م، حيثُ مدَّ جُنوده سجَّادًا على العُشب، وأتى جُنُودٌ بيزنطيُّون على متن زورق إلى قُرب بُرج العذراء على مدخل مضيق البوسفور، واصطحبوا تُيُودورا إلى قصر والدها، وبعد بقاء تُيُودورا هُناك فترة، وإشباع شوقها لِعائلتها أعادوها إلى جوار بُرج العذراء، وسلَّموها لِجُنُود أورخان. ومن المعلوم أنَّ عُرس تُيُودورا أُقيم في منطقة سيلڤري، وجاءت السُفن العُثمانيَّة إلى هُناك لِأخذ العروس، وانطلقت من مودانيا إلى بورصة، واصطحبتها إلى قصر السُلطان.[77] أنجبا إبنًا واحدًا على الأقل:
    • خليل باشا (1347 - 1362م). يشتهر بِسبب حادثة خطفه على يد بعض القراصنة الجنويين وتواسُط الإمبراطور البيزنطي لِفدائه وإطلاق سراحه كما أُسلف.
  • مريم خاتون ابنة الإمبراطور البيزنطي أندرونيقوس الثالث پاليولوگ.
  • إفتان ديسه خاتون ابنة محمود گُندُز ألب عم أورخان وشقيق والده عُثمان.[ِ 36]

وفي سنة 1351م حدثت مُفاوضات بين العُثمانيين والصربيين في مُحاولةٍ من القيصر الصربي أسطفان دوشان استقطاب أورخان إلى جانبه. وكان من ضمن المُباحثات أن تتم تقوية أواصر العلاقات الصربيَّة العُثمانيَّة عن طريق المُصاهرة، فعرض أسطفان دوشان أن يُزوِّج ابنته تُيُودورا لِأورخان أو لِأحد أبنائه. غير أنَّ المُفاوضين الصرب هُوجموا من قِبل نقفور أورسيني حاكم إمارة إپيروس الروميَّة بِإيعازٍ من الإمبراطور البيزنطي لِإفشال تلك المُباحثات، فتوقفت المُفاوضات ولم يتم الزواج، واستمرَّت الأعمال الحربيَّة بين الصرب والعُثمانيين.[ِ 37]

ميراثه[عدل]

طغراء أورخان الغازي بِخط يده.

يقول المُؤرِّخ التُركي أحمد حمدي طانبار أنَّ أورخان كان نموذجًا لِجميع السلاطين على مدى قرنٍ ونصف. ويرى كاتب تاريخ العُثمانيين الشيخ إدريس البدليسي في كتابه الموسوم بِالفارسيَّة «هشت بهيشت» (أي «ثمانية سلاطين» أو «ثمانية جِنان»)[78] أنَّ أورخان غازي هو المُؤسس الحقيقي لِلدولة العُثمانيَّة. بينما يرى المُؤرِّخ الكبير خليل إينالجك أنَّ أورخان كان أوَّل حاكمٍ عُثمانيٍّ لُقِّب بِلقب «سُلطان». ويعتبر عبد الرحمٰن شرف بك آخر المُؤرخين العُثمانيين أنَّهُ مقدام، ووضع أُسسًا قويَّةً لِبناء الدولة التي بدأ والده ببنائها، ونجح بِنقل قبيلة كانت تجوب فيافي الأناضول إلى دولة حكمت في أوروپَّا وآسيا بِفضل إدارته العادلة.[78]

يُعزي المُؤرِّخ الشيخ عبدُ القادر أوزجان نجاح أورخان إلى ما تلقَّاه من الآداب والعُلوم على يد جدِّه لِأُمِّه الشيخ «إده بالي»، وإرادة والده عُثمان الفولاذيَّة التي ورثها عنه، وصدقه الذي اشتهر به حتَّى قيل بأنَّهُ لم يُحيد عنه في حياته، وصراحته الدائمة، ودُعاء عُلماء المرحلة لهُ بِالبركة والحُفظ، كما يقول أوزجان أنَّ تواضع علاء الدين بن عُثمان يُشكِّلُ سببًا إضافيًا لِنجاح أورخان كمُؤسس لِلدولة العُثمانيَّة.[79] هذا ومن المعروف أنَّ أورخان كان أوَّل سُلطانٍ رُسمت طغراء باسمه، وسار على نهجه جميه سلاطين بني عُثمان الذين أتوا من بعده حتَّى انهيار الدولة بعد حوالي 600 سنة. شكَّل حُكمُ أورخان بداية النهاية بِالنسبة لِلإمبراطوريَّة البيزنطيَّة، ومرحلةً جديدةً في التاريخ الإسلامي شهدت أوَّل استقرارٍ لِلمُسلمين في أوروپَّا الشرقيَّة، وبالإجمال يُنظر إليه على أنَّهُ أحد أنجح السلاطين العُثمانيين خُصوصًا والمُسلمين عُمومًا في مسيرتهم العسكريَّة والسياسيَّة، وبِفضل إنشائه جيش الإنكشاريَّة توسَّعت الدولة العُثمانيَّة لاحقًا حتَّى فتحت كامل البلاد البلقانيَّة وضمَّت ما جاورها من بلادٍ إسلاميَّة، بعد أن أصبح ذلك الجيش أكبر عامل من عوامل تقدُّم الفُتوحات والتوسُعات.

المراجع[عدل]

بِاللُغة العربيَّة[عدل]

  1. ^ طقّوش، مُحمَّد سُهيل (1429هـ - 2008م). تاريخ العثمانيين: من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 43. ISBN 9789953184432. 
  2. ^ الصفصافي, أحمد القطوري (2015). "رجل من صناع التاريخ، أورخان غازي". جامعة عين شمس: مجلة حراء. اطلع عليه بتاريخ 4 أيلول (سپتمبر) 2016. 
  3. ^ سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 19. 
  4. ^ عاشق باشا زاده، درويش أحمد؛ إعداد: نهال آطصز؛ تعريب: مُصطفى حمزة (1970). تاريخ عاشق باشا أوغلو (باللغة التركيَّة). إسطنبول - تُركيَّا: منشورات وزارة التربية القوميَّة. صفحة 108. 
  5. ^ القرماني، أحمد بن يُوسُف بن أحمد؛ تحقيق: بسَّام عبد الوهَّاب الجابي (1405هـ - 1985م). تاريخ سلاطين آل عثمان (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار البصائر. صفحة 12. 
  6. ^ تُركيَّا پوست: عواصم الدولة العثمانية الثلاث. بقلم: زهراء كرمان. تاريخ النشر: 18 أغسطس 2015
  7. ^ موسوعة «مُقاتل من الصحراء»: ميلاد "أورخان غازي بن عُثمان"، 683هـ \ 1284م
  8. ^ فريد بك، مُحمَّد؛ تحقيق: الدُكتور إحسان حقّي (1427هـ - 2006م). تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة (pdf) (الطبعة العاشرة). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 120. 
  9. ^ سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 28 - 29. 
  10. ^ دوافع التوجهات العثمانية نحو أوربا الشرقية 1358 -1299م؛ "دراسة تاريخية". بقلم: د. رائد سامي حميد الدوري. جامعة تكريت
  11. ^ الموسوعة العربيَّة: العُثمانيّون؛ توسع السلطنة العثمانية حتى فتح القسطنطينية (699ـ857هـ/1299ـ1453م)
  12. ^ كوبريلّي، مُحمَّد فؤاد؛ تعريب: أحمد السعيد سُليمان (1993). قيام الدولة العُثمانية (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 28. 
  13. ^ فريد بك، مُحمَّد؛ تحقيق: الدُكتور إحسان حقّي (1427هـ - 2006م). تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة (pdf) (الطبعة العاشرة). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 122. 
  14. ^ حليم بك، إبراهيم (1988م). تاريخ الدولة العُثمانيَّة العليَّة (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: مُؤسسة الكُتب الثقافيَّة. صفحة 16. 
  15. ^ مُصطفى، أحمد عبد الرحيم (1993م). في أُصُول التاريخ العُثماني (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: دار الشُروق. صفحة 38. 
  16. ^ أبو غنيمة، زياد (1403هـ - 1983م). جوانب مُضيئة في تاريخ العُثمانيين الأتراك (الطبعة الأولى). عمَّان - الأُردُن: دار الفُرقان للنشر والتوزيع. صفحة 21. 
  17. ^ أبو غنيمة، زياد (1403هـ - 1983م). جوانب مُضيئة في تاريخ العُثمانيين الأتراك (الطبعة الأولى). عمَّان - الأُردُن: دار الفُرقان للنشر والتوزيع. صفحة 3. 
  18. ^ حرب مُحمَّد (1409هـ - 1982م). العُثمانيّون في التاريخ والحضارة (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار القلم. صفحة 26. 
  19. ^ موقع قصَّة الإسلام: عُثمان بن أرطُغرُل. بقلم: تامر بدر. تاريخ النشر: 8 آذار (مارس) 2014
  20. ^ أ ب ت جحا، شفيق؛ البعلبكي، مُنير؛ عُثمان، بهيج (1999م). المُصوَّر في التاريخ (الطبعة التاسعة عشرة). بيروت، لُبنان: دار العلم للملايين. صفحة 116. 
  21. ^ أ ب ت ث ج طقّوش، مُحمَّد سُهيل (1429هـ - 2008م). تاريخ العثمانيين: من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 34 - 35. ISBN 9789953184432. 
  22. ^ أ ب ت ث ج فريد بك، مُحمَّد؛ تحقيق: الدُكتور إحسان حقّي (1427هـ - 2006م). تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة (pdf) (الطبعة العاشرة). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 122 - 123. 
  23. ^ دهيش، عبدُ اللطيف عبد الله (1416هـ - 1995م). قيام الدولة العُثمانيَّة (الطبعة الثانية). مكَّة المُكرَّمة - السُعوديَّة: مكتبة ومطبعة النهضة الحديثة. صفحة 32. 
  24. ^ بيهم، مُحمَّد جميل (1954). فلسفة التاريخ العثماني، مخطوط متن باضيۀ حاصرليان: مبدأ قانون يڭيچرى اوجاقى تاريخى، ورقة أ5. بيروت - لُبنان. صفحة 125- 126. 
  25. ^ فراشري، شمسُ الدين سامي (1317هـ). قاموس تركي، مادة «يڭيچرى» (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: إقدام مطبعۀ سى. صفحة 1551-1552. 
  26. ^ الخراشي، سُليمان صالح (1420هـ). كيف سقطت الدولة العُثمانية (الطبعة الأولى). الرياض - السُعُوديَّة: دار القاسم. صفحة 14. 
  27. ^ رافق، عبدُ الكريم (1974). العرب والعُثمانيُّون. دمشق - سوريا. صفحة 35. 
  28. ^ سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 42. 
  29. ^ شرف، عبدُ الرحمٰن. تاريخ دولت عليۀ عثمانيۀ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه. صفحة 72. 
  30. ^ سُلطان، علي (1991). تاريخ الدولة العُثمانيَّة (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: منشورات مكتبة طرابلس العلمية العالمية. صفحة 29. 
  31. ^ عوض، عبدُ العزيز مُحمَّد (1969). الإدارة العُثمانية في ولاية سورية 1864 - 1914 (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار المعارف. صفحة 13. 
  32. ^ أ ب الصلَّابي، علي مُحمَّد (1434هـ - 2013م). السُلطان مُحمَّد الفاتح فاتح القُسطنطينيَّة. صيدا - لُبنان: المكتبة العصريَّة. صفحة 46 - 47. ISBN 9786144140321. 
  33. ^ عاشق باشا زاده، درويش أحمد؛ إعداد: نهال آطصز؛ تعريب: مُصطفى حمزة (1970). تاريخ عاشق باشا أوغلو (باللغة التركيَّة). إسطنبول - تُركيَّا: منشورات وزارة التربية القوميَّة. صفحة 204-206. 
  34. ^ الحراوي, مُحمَّد عبدُ اللطيف (فبراير 1988م). "من خصائص تاريخ العُثمانين". مجلَّة الدارة. العدد 4 (السنة الثالثة عشر): 204. 
  35. ^ گُندُز، عرفان (1984). الدولة العُثمانية والتصوُّف. إسطنبول - تُركيا. صفحة 133. 
  36. ^ جودت باشا، أحمد؛ تعريب: عبد القادر الدنا (1308هـ). تاريخ جودت، الجُزء الأوَّل. بيروت - ولاية بيروت - الدولة العثمانية. صفحة 39. 
  37. ^ دحلان، أحمد زيني (1417هـ - 1997م). الفُتُوحات الإسلاميَّة بعد مضيّ الفُتُوحات النبويَّة، الجُزء الثاني (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار صادر. صفحة 120. 
  38. ^ شمسُ الدين نجم, زينُ العابدين (1413هـ). "الوظائف العسكريَّة والتشكيلات القتاليَّة في العهد المملوكي والعهد العُثماني". مجلَّة كُليَّة خالد العسكريَّة. العدد 39 (السنة العاشرة): 29. 
  39. ^ طقّوش، مُحمَّد سُهيل (1429هـ - 2008م). تاريخ العثمانيين: من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 36. ISBN 9789953184432. 
  40. ^ أبو غنيمة، زياد (1403هـ - 1983م). جوانب مُضيئة في تاريخ العُثمانيين الأتراك (الطبعة الأولى). عمَّان - الأُردُن: دار الفُرقان للنشر والتوزيع. صفحة 147. 
  41. ^ أرمغان، مُصطفى؛ تعريب: مُصطفى حمزة (2006). المدينة المُؤسسة للعُثمانيين: مدائحيَّة لِبُورصة (باللغة التركيَّة) (الطبعة الثانية). إسطنبول - تُركيَّا: منشورات تيماش. صفحة 64. 
  42. ^ أ ب أوزتونا، يلماز؛ ترجمة: عدنان محمود سلمان (1431هـ - 2010م). موسوعة تاريخ الإمبراطوريَّة العُثمانيَّة السياسي والعسكري والحضاري، المُجلَّد الأوَّل (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للموسوعات. صفحة 93. 
  43. ^ حليم بك، إبراهيم (1988م). تاريخ الدولة العُثمانيَّة العليَّة (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: مُؤسسة الكُتب الثقافيَّة. صفحة 36. 
  44. ^ أ ب أوزتونا، يلماز؛ ترجمة: عدنان محمود سلمان (1431هـ - 2010م). موسوعة تاريخ الإمبراطوريَّة العُثمانيَّة السياسي والعسكري والحضاري، المُجلَّد الأوَّل (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للموسوعات. صفحة 94. 
  45. ^ أ ب ت فريد بك، مُحمَّد؛ تحقيق: الدُكتور إحسان حقّي (1427هـ - 2006م). تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة (pdf) (الطبعة العاشرة). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 124. 
  46. ^ سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 42 - 43. 
  47. ^ ابن بطوطة، أبو عبد الله مُحمَّد بن عبد الله بن مُحمَّد بن إبراهيم اللواتي الطنجي (1407هـ - 1987م). تُحفة النُظَّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار إحياء العلوم. صفحة 339 - 340. 
  48. ^ سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 44 - 45. 
  49. ^ كوبريلّي، مُحمَّد فؤاد؛ تعريب: أحمد السعيد سُليمان (1993). قيام الدولة العُثمانية (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 164. 
  50. ^ القرماني، أحمد بن يُوسُف بن أحمد؛ تحقيق: بسَّام عبد الوهَّاب الجابي (1405هـ - 1985م). تاريخ سلاطين آل عثمان (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار البصائر. صفحة 11. 
  51. ^ مانتران، روبير؛ ترجمة: بشير السباعي؛ بيلديسينو، إيرين (1992). تاريخ الدولة العُثمانيَّة، الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: دار الفكر للدراسات والنشر والتوزيع. صفحة 13. 
  52. ^ الصلَّابي، علي مُحمَّد (1434هـ - 2013م). السُلطان مُحمَّد الفاتح فاتح القُسطنطينيَّة. صيدا - لُبنان: المكتبة العصريَّة. صفحة 48. ISBN 9786144140321. 
  53. ^ ابن بطوطة، أبو عبد الله مُحمَّد بن عبد الله بن مُحمَّد بن إبراهيم اللواتي الطنجي (1407هـ - 1987م). تُحفة النُظَّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار إحياء العلوم. صفحة 335. 
  54. ^ سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 48 - 49. 
  55. ^ أ ب طقّوش، مُحمَّد سُهيل (1429هـ - 2008م). تاريخ العثمانيين: من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 40. ISBN 9789953184432. 
  56. ^ الرشيدي، سالم (1410هـ - 1989م). مُحمَّد الفاتح (الطبعة الثالثة). جدَّة - السُعُوديَّة: دار الإرشاد. صفحة 25. 
  57. ^ مُصطفى، أحمد عبدُ الرحيم (1406هـ - 1986م). في أصول التاريخ العثماني (PDF) (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: دار الشُروق. صفحة 40. 
  58. ^ الصلَّابي، علي مُحمَّد (1434هـ - 2013م). السُلطان مُحمَّد الفاتح فاتح القُسطنطينيَّة. صيدا - لُبنان: المكتبة العصريَّة. صفحة 48 - 49. ISBN 9786144140321. 
  59. ^ رُستُم، أسد (1988). الرُوم في سياستهم وحضارتهم ودينهم وثقافتهم (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: منشورات المكتبة البوليسيَّة. صفحة 230. 
  60. ^ جحا، شفيق؛ البعلبكي، مُنير؛ عُثمان، بهيج (1999م). المُصوَّر في التاريخ (الطبعة التاسعة عشرة). بيروت، لُبنان: دار العلم للملايين. صفحة 117. 
  61. ^ أ ب طقّوش، مُحمَّد سُهيل (1429هـ - 2008م). تاريخ العثمانيين: من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 41. ISBN 9789953184432. 
  62. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز أوزتونا، يلماز؛ ترجمة: عدنان محمود سلمان (1431هـ - 2010م). موسوعة تاريخ الإمبراطوريَّة العُثمانيَّة السياسي والعسكري والحضاري، المُجلَّد الأوَّل (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للموسوعات. صفحة 94 -96. 
  63. ^ إينالجك، خليل إبراهيم؛ تعريب: مُحمَّد م. الأرناؤوط (2002م). تاريخ الدولة العُثمانيَّة من النُشوء إلى الانحدار (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار المدار الإسلامي. صفحة 19 - 20. ISBN 9959290883. 
  64. ^ أ ب سعد الدين أفندي، خواجه مُحمَّد (1862 - 1863). تاج التواريخ، الجُزء الأوَّل (باللغة التُركيَّة العُثمانيَّة). إستانبول - دولت عليَّة عثمانيه: طبعخانۀ عامره. صفحة 55. 
  65. ^ طقّوش، مُحمَّد سُهيل (1429هـ - 2008م). تاريخ العثمانيين: من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 42. ISBN 9789953184432. 
  66. ^ بيلديسينو، إيرين؛ تعريب: بشير السباعي (1993). البدايات، عُثمان وأورخان، فصلٌ في كتاب تاريخ الدولة العُثمانيَّة، الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: دار الفكر لِلدراسات. صفحة 31. 
  67. ^ القرماني، أحمد بن يُوسُف بن أحمد؛ تحقيق: بسَّام عبد الوهَّاب الجابي (1405هـ - 1985م). تاريخ سلاطين آل عثمان (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار البصائر. صفحة 31. 
  68. ^ فريد بك، مُحمَّد؛ تحقيق: الدُكتور إحسان حقّي (1427هـ - 2006م). تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة (pdf) (الطبعة العاشرة). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 129. 
  69. ^ أ ب ت أوزتونا، يلماز؛ ترجمة: عدنان محمود سلمان (1431هـ - 2010م). موسوعة تاريخ الإمبراطوريَّة العُثمانيَّة السياسي والعسكري والحضاري، المُجلَّد الأوَّل (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للموسوعات. صفحة 97. 
  70. ^ أرمغان، مُصطفى؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1435هـ - 2014م). التَّاريخ السرّي للإمبراطوريَّة العُثمانيَّة: جوانب غير معروفة من حياة سلاطين بني عُثمان (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للعُلوم ناشرون. صفحة 18 - 19. ISBN 9786140111226. 
  71. ^ قوبان، دوغان؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1986). الثقافة والفُنُون التُركيَّة. إسطنبول - تُركيَّا: منشورات بنك الأناضول. صفحة 119. 
  72. ^ بُستان زاده، يحيى أفندي؛ إعداد نجدت سقَّا أوغلو (1978). التاريخ الصافي. إسطنبول - تُركيَّا: منشورات ملييت. صفحة 31. 
  73. ^ طانبار، أحمد حمدي؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1988). خمس مُدُن. إسطنبول - تُركيَّا: منشورات وزارة التربية القوميَّة. صفحة 114 - 115. 
  74. ^ شهصوار أوغلو, بديع (1968). "آخر أيام السلاطين العُثمانيين". مجلَّة التاريخ التُركي بالوثائق (عدد 5 شُباط (فبراير) 1968): 48. 
  75. ^ أرمغان، مُصطفى؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1435هـ - 2014م). التَّاريخ السرّي للإمبراطوريَّة العُثمانيَّة: جوانب غير معروفة من حياة سلاطين بني عُثمان (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للعُلوم ناشرون. صفحة 22. ISBN 9786140111226. 
  76. ^ أ ب أرمغان، مُصطفى؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1435هـ - 2014م). التَّاريخ السرّي للإمبراطوريَّة العُثمانيَّة: جوانب غير معروفة من حياة سلاطين بني عُثمان (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للعُلوم ناشرون. صفحة 19. ISBN 9786140111226. 
  77. ^ قوظان أوغلو, جمال (تشرين الثاني 1994). "زواج تُيُودورا والغازي أورخان في سيلڤري". مجلَّة التاريخ الاجتماعي (العدد 11): 27 – 29. 
  78. ^ أ ب أرمغان، مُصطفى؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1435هـ - 2014م). التَّاريخ السرّي للإمبراطوريَّة العُثمانيَّة: جوانب غير معروفة من حياة سلاطين بني عُثمان (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للعُلوم ناشرون. صفحة 18. ISBN 9786140111226. 
  79. ^ أوزجان، عبدُ الله (1989). علاءُ الدين بك، الموسوعة الإسلاميَّة، المُجلَّد الثاني (الطبعة الأولى). إسطنبول - تُركيَّا: الأوقاف الدينيَّة التُركيَّة. صفحة 320. 

بِاللُغة التُركيَّة[عدل]

  1. ^ Orhan Bey'in beylik yılları için çok ayrıntılı ve inanılır dış kaynaklar: Gökbilgin, Tayyip, "Orhan", İslam Ansiklopedisi, C.IX say.399-408 Ankara ve İstanbul:Türkiye Cumhuriyeti, Maarif Bakanlığı, 1940 ve sonrası
  2. ^ Sakaoğlu, Necdet (1999), Bu mülkün sultanları, İstanbul: Oğlak yayınları ISBN 975-329-299-6, say.52-62
  3. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 43
  4. ^ Celâl-zâde Sâlih Çelebi, Ḥadīḳatü’s-Selāṭīn, vr. 43b-44a; Hasan Yüksel-H. İbrahim Delice nşr., TTK, Ankara 2013, s. 48.
  5. ^ Sakaoğlu, Necdet, "Orhan" (1999) Yaşamları ve Yapıtlarıyla Osmanlılar Ansiklopedisi, İstanbul:Yapi Kredi Kültür Sanat Yayıncılık A.Ş. C.2 s.386-389 ISBN 975-08-00710
  6. ^ Sakaoğlu, Necdet, "Orhan" (1999) Yaşamları ve Yapıtlarıyla Osmanlılar Ansiklopedisi, İstanbul:Yapi Kredi Kültür Sanat Yayıncılık A.Ş. C.2 s.386-389 ISBN 975-08-00710
  7. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 45
  8. ^ Sakaoğlu, Necdet, "Orhan" (1999) Yaşamları ve Yapıtlarıyla Osmanlılar Ansiklopedisi, İstanbul:Yapi Kredi Kültür Sanat Yayıncılık A.Ş. C.2 s.386-389 ISBN 975-08-00710
  9. ^ Sakaoğlu, Necdet, "Orhan" (1999) Yaşamları ve Yapıtlarıyla Osmanlılar Ansiklopedisi, İstanbul:Yapi Kredi Kültür Sanat Yayıncılık A.Ş. C.2 s.386-389 ISBN 975-08-00710
  10. ^ Sakaoğlu, Necdet, "Orhan" (1999) Yaşamları ve Yapıtlarıyla Osmanlılar Ansiklopedisi, İstanbul:Yapi Kredi Kültür Sanat Yayıncılık A.Ş. C.2 s.386-389 ISBN 975-08-00710
  11. ^ Sakaoğlu, Necdet (1999), Bu Mülkün Sultanları;, İstanbul:Oğlak Yayınları ISBN 975-329-2996 s.33
  12. ^ Derviş Ahmed Aşıki (haz. Cemil Çiftçi), (2008) Aşık Paşazade Tarihi, İstanbul:Mostar Yayınları ISBN 978-605-101-018-2.
  13. ^ inalcık, halil. Devlet-i 'Aliyye Osmanlı İmparatorluğu Üzerine Araştırmalar - I. türkiye iş bankası, kültür yayınları. صفحة 39. 
  14. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 46-47-48
  15. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 50
  16. ^ inalcık, halil. Devlet-i 'Aliyye Osmanlı İmparatorluğu Üzerine Araştırmalar - I. türkiye iş bankası, kültür yayınları. صفحة 41. 
  17. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 52
  18. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 50-51
  19. ^ inalcık, halil. Devlet-i 'Aliyye Osmanlı İmparatorluğu Üzerine Araştırmalar - I. türkiye iş bankası, kültür yayınları. صفحة 41. 
  20. ^ kuruluş dönemi osmanlı sultanları 1302-1481, halil inalcık, İSAM yayınları, s, 51
  21. ^ İnalcık, Halil (2009) "Osmanlı Sultanı Orhan (1324-1362) Avrupa'da Yerleşme" TTK Belleten Cilt LXXIII Sayı 226 Nisan 2009, sayfa.77-
  22. ^ Aktepe, M.Münir (1950) "Osmanlıların Rumelide ilk fetihleri: Çimpe kalesi", Tarih Dergisi, C.2 say.283-307
  23. ^ Hakan Yılmaz, "Kuruluş Devri Osmanlı Sosyo-Ekonomik Tarihi Üzerine Araştırmalar-1: Osmanlılar'da İhtisab Kurumunun Menşei, Gelişimi ve Orhan Gâzî'nin Bursa'da Çıkardığı İlk 'İḥtisāb Ḳānūn-nāmesi' / Researches on Socioeconomic History of Ottoman State During Its Foundation-1: The Origin and Development of the Municipal Tax Collection Department in the Ottoman State and The first 'Law on Municipal Tax Collection Department' Introduced by Orhan Ghazi in Bursa", JTS/TUBA, Vol. 43 / December 2015, s. 201-236.
  24. ^ H. Yılmaz, a.g.m., s. 213-214, 221-225.

بِاللُغة الإنگليزيَّة[عدل]

  1. ^ Nicolle, David and Hook, Adam. Ottoman Fortifications 1300-1710. Osprey Publishing, 2010. Retrieved 3 Sep 2011.
  2. ^ Goffman, Daniel. The Ottoman Empire and Early Modern Europe. Cambridge University Press, 2002. Retrieved 3 September 2011.
  3. ^ OSMAN GAZI (OTHMAN GHAZI) 1281 - 1326: His TESTAMENT (Addressed to His Son Orhan Ghazi)
  4. ^ Edward S. Creasy, History of the Ottoman Turks. (Beirut: Khayats, 1961), 13
  5. ^ Gibbons, Herbert Adam (21 August 2013). The Foundation of the Ottoman Empire: A History of the Osmanlis Up To the Death of Bayezid I 1300-1403. Routledge. صفحة 55-56. ISBN 978-1-135-02982-1. 
  6. ^ The Cambridge Medieval History: The Byzantine Empire, Part I, Vol. IV, ed. J.M. Hussey, D.M. Nicol and G. Cowan, (Cambridge University Press, 1967), p 759
  7. ^ Shaw, Stanford (1976). History of the Ottoman Empire and modern Turkey (PDF). 1. New York: Cambridge University Press. صفحة 15. ISBN 9780521291668. 
  8. ^ Treadgold, W. "A History of the BYzantine State and Society", Stanford University Press, 1997. p.761.
  9. ^ Bartusis, Marc C. The Late Byzantine Army: Arms and Society, 1204-1453, University of Pennsylvania Press, 1997, p. 91
  10. ^ Nicol, Donald M. (2002). The Reluctant Emperor: A Biography of John Cantacuzene, Byzantine Emperor and Monk, C. 1295-1383. Cambridge University Press. صفحات 32–33. ISBN 9780521522014. 
  11. ^ Kyriakidis, Savvas (2011). Warfare in Late Byzantium, 1204-1453. BRILL. صفحة 204. ISBN 9789004206663. 
  12. ^ Nicol, Donald M. (1993). The Last Centuries of Byzantium, 1261-1453. Cambridge University Press. صفحة 171. ISBN 9780521439916. 
  13. ^ Gibbons, Herbert Adam (21 August 2013). The Foundation of the Ottoman Empire: A History of the Osmanlis Up To the Death of Bayezid I 1300-1403. Routledge. صفحة 59-60. ISBN 978-1-135-02982-1. 
  14. ^ Gibbons, Herbert Adam (21 August 2013). The Foundation of the Ottoman Empire: A History of the Osmanlis Up To the Death of Bayezid I 1300-1403. Routledge. صفحة 66. ISBN 978-1-135-02982-1. 
  15. ^ S.J.Shaw (19760, History of the Empire and Modern Turkey. Vol. 1: Empire of Ghazis, Cambridge U.P., pp.15-16
  16. ^ Gibbons, Herbert Adam (21 August 2013). The Foundation of the Ottoman Empire: A History of the Osmanlis Up To the Death of Bayezid I 1300-1403. Routledge. صفحة 85. ISBN 978-1-135-02982-1. 
  17. ^ Norwich, John. A Short History of Byzantium, Alfred A. Knopf Press, New York, (1997). p.346
  18. ^ J.J.Norwich (1996) Byzantium: the Decline and Fall, Penguin, London Chp.19
  19. ^ Nicol, Donald MacGillivray (1996). The Reluctant Emperor: A Biography of John Cantacuzene, Byzantine Emperor and Monk, c. 1295–1383. Cambridge University Press. صفحات 76–77. ISBN 978-0-521-52201-4. 
  20. ^ Fine, John Van Antwerp (1994), The Late Medieval Balkans: A Critical Survey from the Late Twelfth Century to the Ottoman Conquest, University of Michigan Press, صفحة 322, ISBN 978-0-472-08260-5 
  21. ^ Nicol, Donald MacGillivray (1993). The Last Centuries of Byzantium, 1261–1453. Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 121. ISBN 0-521-43991-4. 
  22. ^ Gibbons, Herbert Adam (21 August 2013). The Foundation of the Ottoman Empire: A History of the Osmanlis Up To the Death of Bayezid I 1300-1403. Routledge. صفحة 94. ISBN 978-1-135-02982-1. 
  23. ^ Shaw, Stanford (1976). History of the Ottoman Empire and modern Turkey (PDF). 1. New York: Cambridge University Press. صفحة 16. ISBN 9780521291668. 
  24. ^ Norwich, John Julius (1995) Byzantium: the Decline and Fall (Bizans: Gerileme ve Çöküş), Penguin:Londra. ISBN 0-679-41650-1 (انجليزي) say.302
  25. ^ J.J.Norwich (1996) Byzantium: the Decline and Fall, Penguin, London p.320
  26. ^ Norwich, John Julius (1995) Byzantium: the Decline and Fall (Bizans: Gerileme ve Çöküş), Penguin:Londra. ISBN 0-679-41650-1 (انجليزي) say.302
  27. ^ The Fall of Constantinople, Steven Runciman, Cambridge University Press, p.36
  28. ^ The Nature of the Early Ottoman State, Heath W. Lowry, 2003 SUNY Press, p.153
  29. ^ History of the Ottoman Empire and Modern Turkey, Stanford Jay Shaw, Cambridge University Press, p.24
  30. ^ Helmolt, Ferdinand. The World's History, p.293. W. Heinemann, 1907.
  31. ^ Fine, John. The Late Medieval Balkans, p.410. University of Michigan Press, 1994. ISBN 0-472-08260-4
  32. ^ Kinross, Lord. The Ottoman Centuries, p.58-59. Morrow Quill 1977. ISBN 0-688-03093-9.
  33. ^ Peirce, L.P., The Imperial Harem: Women and Sovereignty in the Ottoman Empire (OUP: New York/Oxford, 1993), p. 34
  34. ^ "Consorts Of Ottoman Sultans (in Turkish)". Ottoman Web Page. 
  35. ^ Anthony Dolphin Alerson (1956). The Structure of the Ottoman Dynasty. Clarendon Press. 
  36. ^ Leslie P. Peirce (1993). The Imperial Harem: Women and Sovereignty in the Ottoman Empire. Oxford University Press. صفحات 106–107. ISBN 978-0-195-08677-5. 
  37. ^ George Ostrogorsky (1986), Byzantine sources on the history of the peoples of Yugoslavia, (Institute of Byzantine Studies), VI-280.

مصادر[عدل]

  • Kemal, Namık (2005). Osmanlı Tarihi Cilt 1. İstanbul: Bilge Kültür Sanat yayınları. ISBN 9756316470.(İlk Osmanlıca yayın:1908)
  • İnalcık, Halil, "Orhan (ö. 763/1362) Osmanlı padișahı: (1324-1362)." Türkiye Diyanet Vakfı İslâm Ansiklopedisi : Cilt:33 Nesih - Osmanlılar, s. 378-386. Ankara: TDV, 2007 [1]
  • İnalcık, Halil (2003). Osmanlı İmparatorluğu Klasik Çağ (1300-1600). İstanbul: Yapı Kredi Yayınları. ISBN 975-08-0588-7.
  • Sakaoğlu, Necdet (1999). Bu Mülkün Sultanları. İstanbul: Oğlak Yayınları. ISBN 875-329-299-6. say. 33-41.
  • Uzunçarşılı, İsmail Hakkı (2003). Büyük Osmanlı Tarihi Cilt I. Anadolu Selçukluları ve Anadolu Beylikleri Hakkında Bir Mukaddime İle Osmanlı Devleti'nin Kuruluşundan İstanbul'un Fethine Kadar. Ankara: Atatürk Kültür, Dil ve Tarih Yüksek Kurumu Türk Tarih Kurumu Yayınları. ISBN 975-16-0011-1.
  • Kuşoğlu, Sevinç (2008). Osmanlı Sultanları. İstanbul: Timas Yayınları. ISBN 978-975-263-712-2.
  • Kinross, Lord (1977). The Ottoman Centuries. İstanbul: Sander Kitabevi. ISBN 0-224-01379-8.
  • Shaw, Stanford J. (1976). History of the Ottoman Empire and Modern Turkey: Vo. 1 Empire of Gazis. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 0-521-29163-1.

وصلات خارجيَّة[عدل]

أورخان غازي
ولد: 1281 توفي: 1362
ألقاب ملكية
سبقه
عُثمان الأوَّل
سُلطان الدولة العُثمانيَّة (بك)
1326 – 1362م


تبعه
مُراد الأوَّل