تيبيريوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من تيبريوس)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تيبيريوس
(باللاتينية: Tiberius Claudius Nero)‏، و(باللاتينية: Tiberius Iulius Caesar)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Tiberius palermo.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (باللاتينية: Tiberius Claudius Nero)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 16 نوفمبر 42 ق م
روما
الوفاة 16 مارس 37
مكان الدفن ضريح أغسطس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة روما القديمة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة فيبسانيا أغريبينا (19 ق.م–11 ق.م)
جوليا الكبرى (11 ق.م–2 ق.م)[1]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
الأب طيباريوس كلاوديوس نيرون[2]،  وأغسطس قيصر  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم ليفيا دروسيلا[2]  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة السلالة اليوليوكلاودية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
قنصل روماني[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
7 ق.م  – 7 ق.م 
قنصل روماني[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
13 ق.م  – 13 ق.م 
إمبراطور روماني (2 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
18 سبتمبر 14  – 16 مارس 37 
قنصل روماني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
18  – 18 
قنصل روماني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
21  – 21 
قنصل روماني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
31  – 31 
عضو مجلس الشيوخ الروماني القديم[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب حتى
37 
الحياة العملية
المهنة جندي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات اللاتينية،  والإغريقية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

تيبريوس قيصر أو طِيباريوس قيصر (16 نوفمبر 42 ق.م - 16 مارس 37م) - واسمه الكامل تيبريوس يوليوس قيصر اوغسطس، واسمه بالأصل تيبريوس كلاوديوس نيرو، كاسم أبيه.[4]

هو الامبرطور الروماني الثاني حيث حكم من عام 14م - 37م. وكان خليفة اغسطس قيصر وابنه بالتبني وصهراً له. في فترة ملكه، حكم مقاطعة "يهودا" كواليين فاليريوس جراتوس وبيلاطس البنطي. وقد أشرف هيرودس انتيباس على بناء طبريا ، والتي سميت تيمنَا باسمه، على بحر الجليل إجلالاً له. وقد عجل بموته سنة 37 م كاليغولا الذي خلفه.

في أيام تيبيريوس والنائب عنه في يهودا، بيلاطس البنطي، صُلب يسوع المسيح.[5] وكان يعتبر امبراطورًا معتدلا رغم إظهاره للقسوة العرضية مثل لمّا نفى كل من الايزيسيون واليهود ومن تحوّلوا لليهودية من الرومان عن روما في عام 19م[6] ولكنه ألغى أمره فيما بعد وعوَض عليهم بسبب قساوة حكام الأقاليم.

طفولته المبكّرة[عدل]

ولد تيبيريوس سيزر أغسطس في روما عام 42 قبل الميلاد لوالديه طيباريوس كلاوديوس نيرون وليفيا دروسيلا اللذين انحدرا من عائلة كلوديا الرومانية، وهي عائلة من البطارقة العريقة التي هييمنت الساحة السياسية في أواخر المملكة الرومانية القديمة وأوائل نهضة الجمهورية الرومانية، وقد كان نفوذها قد شارف نهايته وأصبح غير ملحوظ في عصر الامبراطورية الرومانية.[7][8]

في عام 39 قبل الميلاد، طلّقت والدته والده البيولوجي، على الرغم من أنها حامل مرة أخرى منه، وتزوجت أوكتافيان، الذي عُرف فيما بعد باسم أغسطس قيصر. وفي عام 38 قبل الميلاد ولد شقيقه نيرو كلوديوس دروسوس. في عام 33 قبل الميلاد، مات والده وفي سنة 32 قبل الميلاد، ألقى تيبيريوس، وهو في التاسعة من عمره، تأبينًا لوالده البيولوجي في روسترا، وهي منصة ألقيت فيها الخطابات في عصر الجمهورية الرومانية. في 29 قبل الميلاد، ركب عربة النصر مع والده بالتبني أوكتافيان احتفالًا بهزيمة أنطوني وكليوباترا في أكتيوم.[9]

مسألة خلافة الإمبراطور[عدل]

في عام 23 قبل الميلاد، أصيب الإمبراطور أوغسطس بمرض خطير، وهددت وفاته المحتملة العالم الروماني حيث عنت التوغل بالمزيد من الصراع المدني. يتفق المؤرخون عمومًا على أنه خلال هذا الوقت أصبحت مسألة وريث أغسطس أكثر حدة، وبينما بدا أحيانًا أن أغسطس أشار إلى أن أغريبا ومارسيلوس سيواصلان منصبه في حالة وفاته، الا انّ المسألة كان يكتنفها الغموض وأصبحت إحدى أكبر مشاكل أغسطس قيصر.[10] رداً على ذلك، يبدو أنه تم اختيار سلسلة من الورثة المحتملين، من بينهم تيبريوس وشقيقه دروسوس. في عام 24 قبل الميلاد، في سن السابعة عشرة، دخل تيبيريوس السياسة تحت إشراف أغسطس، وحصل على منصب الكيوستور.[11]

زيجاته وذريته[عدل]

تزوج تيبيريوس مرتين، ولم ينجب سوى أول اتحاد له طفلًا يعيش حتى سن الرشد:

لقد كان لتيبريوس زواجَا سعيدًا مع فيبسانيا، ما لم يكن معهودًا في طبقة نبلاء الرومان آنذاك ويرّجح انهما تزوجا في العامين 19-20 ق.م.[13] قد أسفر هذا الزواج عن طفل دروسوس. و في 11 قبل الميلاد، بناء على طلب أغسطس قيصرأبيه بالتبني، طلّق تيبيريوس فيبسانيا الحامل (لكنّها أجهضت الجنين قبل ولادته)[12] وتزوّج جوليا الكبرى ، ابنة أغسطس الوحيدة، حيث انها ترمّلت حديثًا وذلك بعد موت زوجها وأب فييسانيا، أغريبا. كان تيبيريوس مترددًا جدًا في القيام بذلك، حيث كانت جوليا قد أعربت عن اعجابها به عندما كانت متزوجة ، حينما كان لتيبريوس زواجٌ سعيدٌ مع فيبسانيا. كان زواجه الجديد من جوليا سعيدًا في البداية ، لكنه تعكر بسرعة. تكلّل هذا الزواج الثاني بالفضائح، وكان بائس للغاية، ولم ينجب عنه أولاد سواء مولود مات في الطفولة؛[12] فتبنى تيبيريوس ابن أخيه ، جيرمانيكوس، وريثًا له. إضافة لذلك في عام 2 ق.م تم إرسال جوليا إلى المنفى على يد ابيها بسبب فضائحها وسلوكها المنحلّ وانخراطها العلني في المجون، حيث بقيت حتى مماتها في عهد تيبيريوس في عام 14م.[14]

يدعي سويتونيوس أنه في احدى المرات التقى تيبيريوس بفيبسانيا صدفة في مكان يزحم بالناس، وتبعها الى منزلها وهو يبكي ويتوسل المغفرة؛ بعد ذلك بوقت قصير، التقى تيبيريوس بأغسطس، واتُخذت خطوات لضمان عدم لقاء تيبيريوس وفيبسانيا مرة أخرى.[15]

حاكم الإمبراطورية الرومانية[عدل]

على الرغم من أن السنوات الأولى من حكم تيبيريوس تبدو تقريبًا نموذجًا للحكم الحكيم والمعتدل، إلا أنها لم تكن خالية من مظاهر القوة والعنف، من النوع الذي تم تصميمه لتأمين سلطته. حيث قُتل المنافس الوحيد المحتمل على العرش، بوستوموس، على الأرجح بأوامر من تيبيريوس. واما التهديد الحقيقي الوحيد لسلطته ، كان مجلس الشيوخ الروماني ، الذي تعرض للترهيب على يد الامبراطور وحرسه الإمبراطوري بشكل مستتّب. بصرف النظر عن مثل هذه الأفعال ، كانت قوانين وسياسات تيبيريوس تشير الى كونه صبورًا وغير متسرّع. فلم يخطط غزوات جديدة ولم يحرك الجيوش أو يغير حكام المقاطعات بدون سبب. لقد أوقف إهدار الخزانة الإمبراطورية ، حتى أنه عندما توفي ترك وراءه 20 ضعف الثروة التي ورثها ، ولم تكن روما قط أكثر امانًا مما كانت في عهده، فقد عزز البحرية الرومانية وقوّاها وتخلى عن ممارسة تقديم ألعاب المصارعة ومنع بعض أشكال الاحترام الأكثرغرابة لمنصبه ، مثل تسمية شهر من التقويم بعده ، على عكس سابقيه يوليوس قيصر(سمي على اسمه شهر يوليو) وأغسطس (سمي على اسمه شهر اغسطس).[16] على الرغم من انّ طيبيريوس أدارالدولة في البداية بكفاءة وأجرى بعض الإصلاحات، الّا انه اظهر ايضًا قسوة عرضية اتجاه الحاشية، مثل نفي السكان اليهود في روما بذريعة. عندما توفي ابنه دروسوس في ظروف غامضة ، أعطى ثقته لسيجانوس وتم إقناعه بالانتقال إلى كابري.حيث أصبح عنيفًا بشكل متزايد ، وقتل وتعذيب لمجرد نزوات. بعد أن احتل سيجانوس منصب اداريًا، شكك تيبيريوس في طموحه وأعدمه ، ثم عين كاليجولا وريثه. في 37م أعلن الحرس الإمبراطوري دعمه لكاليجولا وقتل تيبيريوس وهو على فراش الموت.[17]

مماته[عدل]

توفي تيبيريوس في ميسينوم في 16 مارس 37 م ، قبل بضعة أشهر من عيد ميلاده الثامن والسبعين. يروي تاسيتوس أن الإمبراطور بدا وكأنه توقف عن التنفس ، وأن كاليجولا ، الذي كان في فيلا تيبيريوس ، كان يتلقى التهنئة على خلافته للإمبراطورية ، عندما وصلت الأخبار أن الإمبراطور قد بدأ يتعافى وبدأ يستعيد اشاراته الحيوية. وقام احد الحرس باستغلال الفوضى ليخنق تيبريوس بملابسه الخاصة. أفاد سيوتنيوس بالعديد من الشائعات ، بما في ذلك أن الإمبراطور قد تسمم من قبل كاليجولا ، وتم تجويعه ، وخنق بوسادة ووجد نفسه مهجورًا من قبل المرافقين له ، وحاول النهوض من على أريكته ، لكنه مات. وفقًا لكاسيوس ديو ، رفض كاليجولا ، خوفًا من تعافي الإمبراطور ، طلبات تيبيريوس للطعام ، وأصر على أنه يحتاج إلى الدفء وليس الطعام ؛ ثم بمساعدة الحرس ، قام بخنق الإمبراطور بملابسه.[18]

علاقته باليهود والمسيحيين[عدل]

بحسب الأناجيل ، كان يسوع الناصري من معاصري طيبريوس، فقد بشّر يسوع الناصري وأعدم في عهد طيبريوس ، على يد بيلاطس البنطي ، الحاكم الروماني لمقاطعة يهودا. يذكر لوقا في انجيله، أن يوحنا المعمدان دخل في خدمته العامة في السنة الخامسة عشرة من حكم طيباريوس.[19] سميت مدينة طبريا ، الواقعة على الشاطئ الغربي لبحيرة طبريا من قبل هيرودس أنتيباس تكريمًا لطيبيريوس، كما توجد اشارات اخرى في الاناجيل لحكمه مثل عمله النقدية. خلال فترة حكم تيبيريوس ، أصبح اليهود أكثر بروزًا في روما وبدأ أتباع يسوع من اليهود وغير اليهود في التبشير للمواطنين الرومان ، مما زاد من استياء طويل الامد لدى جزء كبير من الرومان. وفي عام 19 بعد الميلاد ، أمر تيبيريوس اليهود من في سن التجنيد بالانضمام إلى الجيش الروماني. ونفى باقي السكان اليهود في روما واصبحوا عبيدًا.[20] لم يكن هناك اضطهاد منهجي للمسيحيين في عهد تيبريوس بعد صلب المسيح عام 30 بعد الميلاد. يرى المؤرخ جوسا أنه من "غير المعقول" أن يكون تيبيريوس كان على علم بالمسيحية كإيمان منفصل عن اليهودية. فيعتقد معظم المؤرخين أن التمييز الروماني بين اليهود والمسيحيين بدأ في الأربعينيات ميلادي ، في عهد كاليجولا ، واكتمل بحلول عام 70 بعد الميلاد تقريبًا.[20]

كانت نظرة الكنيسة المسيحية إلى طبريا ايجابية بشكل عام. لا يُدرج معهد التاريخ المسيحي تيبيريوس كإمبراطور روماني الذي اضطهد المسيحيين. أول إمبراطور روماني مدرج كذلك هو كلوديوس وقد أتى بعده.[21]

تيبيريوس[عدل]

ظروف نشأته[عدل]

يذكرأشرف صالح في مقاله "الملامح الشخصية لأجدر حاكم للإمبراطورية الرومانية" انّه "قبل مولد تيبيريوس بخمسمائة عام كانت روما تقع تحت الحكم الجمهوري، حيث كانت معظم طبقات الشعب حرة وعدد السكان بلغ ما يزيد عن النصف مليون نسمة. وكان جايوس يوليوس قيصر (100 ق.م – 44 ق.م) يسعى نحو أن يكون ملكاً، ولكنه استطاع أن يكون إمبراطور فكان أول صاحب لهذا اللقب. ولكنه قُتل بخناجر أنصار الجمهورية، مما أشعل أكبر حرب أهلية في تاريخ روما استمرت ثلاثة عشر عاماً.وفي خضمّ تلك الأحداث وبعد انتصار جيوش المنتصرين على الجمهوريين في معركة فيليبي، أو بالأحرى بعد مرور شهرين وفي 16 نوفمبر 42 ق.م ولد تيبيريوس Tiberius في عالم مليء بالأحداث الكثيرة حيث سُرقت الكثير من المدن وبيعت شعوب كاملة في سوق العبيد.[22]

وقد قطع تيبيريوس شوطاً في التعلم أولاً على يد أساتذة روما ثم في قصر أوغسطس، ولقد كان لديه قدرة مبكرة على الخطابة ذوت بسبب ميله للعزلة والبعد عن الناس.تعلم تيبيريوس من أوغسطس كيف أن المصلحة وحدها هي المقياس الصحيح للعلاقات. وكان تيبيريوس يجيد الإغريقية ويحب الأدب الإغريقي، كما درس الكثير من علوم عصره مثل علم تفسير الأحلام وعلم الفلك. وكان ينظم بعض الشعر ويجيد الكتابة والخطب والرسائل. كما أنه تمرس أيضاً بطقوس الديانة وأساليب الحكم. وكان عالماً ضالعاً في الأدب اليوناني واللاتيني وعلم الطب وعلم قراءة الطوالع.وكان شغوفاً بالرسم والنحت واتخذ بطانة من الشعراء وعلماء الرياضة، وأهديت إليه المؤلفات والأشعار.

وقد تدرب على القتال وهو ما يزال صبياً، إلا أنه كان يطمع في أن يكون رجلاً عظيماً وكان يرغب في أن يتبع الطريق التقليدي لذلك وهو الجندية – في ذلك الوقت – ومن بعدها ينتقل إلى المناصب القيادية في حكومة روما. كان تيبيريوس يعيش بين جنوده عيشة متواضعة، فكان يشاركهم متاعبهم ولا يميز نفسه عنهم بمظاهر الرخاء والرفاهية التي كان يتمسك بها القواد الآخرون، فكان ضباطه يألفونه ويمازحونه. وكان ينتقل على ظهور الخيل ويأبى أن يستخدم المحفة التي يحملها العبيد، وكان يأكل كالجنود وهو جالس، حيث أن النبلاء الرومان كانوا يأكلون وهم مستلقون على بطونهم فإذا فرغوا من الطعام تحولوا إلى أحد الجانبين.

وقد أخذ من التربية كل ما يستطيع أن يأخذه عن الرومان واليونان والبيئة والتبعة، وأتقن اللغتين اليونانية والرومانية وآدابهما، وكتب الأغاني الشعرية، ودرس التنجيم و«غفل عن الآلهة». وكان يحب أخاه الأصغر دروسوس رغم أنه كان أحب منه إلى الشعب؛ وكان زوجاً مخلصاً وفياً لـ فيبسانيا Vipsania ، مكرماً لأصدقائه إكراماً لم يكن يترددون معه في أن يهدوا إليه الهدايا وينتظروا منه أن يهدي إليهم أربعة أمثالها. وكان أقسى قواد زمانه وأقدرهم، فنال بذلك إعجاب جنوده وتعلقهم به، لأنه كان يعني بكل شؤونهم مهما صغرت، ولأنه كان يكسب المعارك بفنه أكثر مما يكسبها من دماء جنده. وكان لدى تيبيريوس جواريه المخصصات لتعليمه فنون الجنس وتدريبه عليها، وأيضاً العبيد المخصصون لتدريبه على فنون القتال. ويعتقد أن؛ هذه الخبرة السابقة لتيبيريوس وميله للعزلة والانطواء ما جعله متهكم وكثير المجون، فقد كان يهوى هتك الأطفال ويطارد سيدات روما بعروض قذرة وكان يتمتع بتعذيب الآخرين فيكونون وقود لمزاجه الدموي.

وكان يؤمن ببعض الحكم الخاطئة الواضح أنها كانت نتيجة خبراته وظروف حياته، ومن هذه الحكم «ومن بعدي فلتأكل النيران الأرض». و«كان منطوياً على نفسه، صبوراً». على حد قول ستونيوس «إذا ما وجهت إليه وإلى أسرته الشتائم والافتراءات والمطاعن». وكان يقول في ذلك «إن البلد الحر يجب أن تطلق فيه حرية القول والفكر». وقد عاش تيبيريوس حتى سن الثامنة والسبعين، ولكنه لم يحصل على السعادة في تلك السنين الطويلة إلا لمدة أثنى عشر عاماً فقط، وهي المدة التي قضاها مع فيبسانيا Vipsania زوجته.ومع ذلك؛ فإن طبيعته الانطوائية لم تتغير وظل يعيش وتحدث بنفس ذلك البطء الذي كان يثقل على الناس، وكان تعليق أوغسطس على ذلك هو «يا لروما المسكينة التي سوف يحكمها هذا الإنسان الكئيب».[22]

صفاته[عدل]

"كان تيبيريوس Tiberius طويل القامة شديد البأس، حلو الملامح، ولكن حب الشباب ضاعف من حيائه، وسماجة طباعه، وإحجامه وحبه للعزلة. ويمثل رأسه الجميل المحفوظ في متحف بوسطن في صورة قس شاب عريض الجبهة، واسع العينين غائرهما، ذو وجه يدل على الحزن وعميق التفكير، وقد بلغ من جده ووقاره في شبابه أن أطلق عليه بعض المجان اسم «الرجل العجوز». يستطيع أن يكون شرساً إذا غضب، وكان أقرب إلى العزلة والانطواء دائماً منذ صغره، كما كان يفتقر إلى الحب، وكان صبوراً قليل الكلام حريصاً فيه وهو ما زاد من كره البعض له، حيث أنه كان يتوقف وسط الجملة لكي يبحث عن اللفظ المناسب لما يقصده.وفي عام 27 ق.م كان تيبيريوس Tiberius في الخامسة عشر من عمره، وكان فتى طويلاً قوياً عريض الأكتاف، وكانت الطراوة تبدو على ملامحه، ولقد تنبأ واحد من معلميه وهو تيودروروس الجادراني بمستقبله حين قال عنه أنه «طين معجون بالدماء»."[22]

المصادر[عدل]

  • تاريخ الإمبراطورية الرومانية السياسي والحضاري، ط3، دار النهضة العربية، القاهرة 1996.
  • أشرف صالح محمد، تيبيريوس: ثاني الأباطرة الرومان، ط1، شركتة الكتاب العربي، بيروت 2008.
  • ارنست ماسون، الإمبراطور الرهيب تيبيريوس/ تعريب جمال السيد، الهية المصرية العامة للكتاب، القاهرة 1985.

انظر أيضا[عدل]

مراجع وهوامش[عدل]

  1. ^ العنوان : Julia the Elder — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume XLI, 1904 — إقتباس: для третьего брака представлялось много претендентов, но Август нашел необходимым сочетать ее с пасынком своим Тиберием (11 г.), несмотря на сопротивление последнего, которому для этого пришлось развестись с любимой им женой Випсанией.
  2. أ ب العنوان : Tiberius — نشر في: القاموس الحقيقي للآثار الكلاسيكية للوبكر
  3. ^ العنوان : Prosopographia Imperii Romani — الباب: C 0941
  4. ^ "Tiberius | Biography, Accomplishments, Facts, & Death | Britannica"، www.britannica.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2022.
  5. ^ طيباريوس قيصر | St-Takla.org نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "ROME - JewishEncyclopedia.com"، www.jewishencyclopedia.com، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2022.
  7. ^ "Tiberius | Biography, Accomplishments, Facts, & Death | Britannica"، www.britannica.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2022.
  8. ^ "Tiberius"، World History Encyclopedia (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2022.
  9. ^ Barbara Levick (1999)، Internet Archive (المحرر)، Tiberius the politician (باللغة الإنجليزية)، Routledge، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2022.
  10. ^ Patricia Southern (1998)، Augustus (باللغة الإنجليزية)، Routledge، ص. 119-120، ISBN 9781138085817.
  11. ^ Paterculus, Velleius، "Velleius Paterculus, Roman History, Book II: Chapters 94‑131".
  12. أ ب ت "C. Suetonius Tranquillus, Tiberius, chapter 7"، www.perseus.tufts.edu، مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2022.
  13. ^ "Tib.htm"، roman-emperors.sites.luc.edu، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2022.
  14. ^ "Julia | daughter of Augustus | Britannica"، www.britannica.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2022.
  15. ^ C. Suetonius Tranquillus (1913)، the Loeb Classical Library (المحرر)، The Lives of the Twelve Caesars, Life of Tiberius (باللغة اللاتينية)، the Loeb Classical Library، ج. 7، ص. 303.
  16. ^ "Tiberius - Reign as emperor | Britannica"، www.britannica.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2022.
  17. ^ "Tiberius summary | Britannica"، www.britannica.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2022.
  18. ^ Cassius Dio، Roman History, lviii. 28.
  19. ^ انجيل لوقا، ج. 3:1، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021.
  20. أ ب Giorgio Jossa (2006)، Jews or Christians، ص. 123-126، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2022.
  21. ^ "Persecution in the Early Church: A Gallery of the Persecuting Emperors | Christian History Magazine"، Christian History Institute (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2022.
  22. أ ب ت أشرف صالح، الملامح الشخصية لأجدر حاكم للإمبراطورية الرومانية، دار ناشري، مارس 2008