طب الغدد الصماء التناسلية والعقم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

طب الغدد الصماء التناسلية والعقم هو اختصاص فرعي جراحي لأمراض النساء والتوليد يقوم بتدريب الأطباء في مجال طب الإنجاب لمعالجة الأمراض المتعلقة بالهرمونات المتعلقة بوظيفة التكاثر وأمراض العقم. في حين يركز معظم المتخصصين في هذا المجال في المقام الأول على علاج العقم، إلا أنهم يتدربون على تشخيص وعلاج أمراض الغدد الصماء التناسلية أيضًا لتقييم وعلاج الاختلالات الهرمونية في الإناث والذكور خارج حالات العقم. يتلقى أخصائيو الغدد الصماء الإنجابية تدريبًا متخصصًا في مجال طب النساء التوليد قبل حصولهم على التدريب في التخصص الفرعي للحصول على الزمالة.

تعتبر الجراحة الإنجابية تخصص متصل بهذا التخصص الفرعي، حيث يتخصص الطبيب في طب النساء والتوليد أو المسالك البولية في العمل على الاضطرابات التشريحية التي تؤثر على الخصوبة.[1]

الشهادة[عدل]

في عدد من البلدان، تُنظم العملية التعليمية ليصير المتخرج متخصصًا فرعيًا في هذا المجال. ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، يضع المجلس الأمريكي لأمراض النساء والولادة والمجلس الأمريكي القومي لأمراض طب النساء والتوليد معايير لأخصائيي التخصصات الفرعية ليصبحوا معتمدين. بعد أربع سنوات من التدريب في طب التوليد والنسائيات، يجب إكمال زمالة معتمدة لمدة ثلاث سنوات بنجاح. بعد ذلك، يجب أولاً أن يكمل المتدرب شهادة البورد في طب التوليد والنسائيات من خلا امتحان كتابي وشفوي لكي يصبح حاصلاً على شهادة البورد في أمراض الغدد الصمّاء التناسلية والعقم. ومن ثَمّ يصبح متخصصًا في طب الغدد الصماء التناسلية والعقم.

في الولايات المتحدة، تستغرق الزمالة في الغدد الصماء التناسلية والعقم عادةً 3 سنوات، ويتم تقديمها في 40 مركزًا في جميع أنحاء البلاد اعتبارًا من عام 2013.[2]

في الاتحاد الأوروبي، يمتلك المجلس الأوروبي وكلية أمراض النساء والولادة (EBCOG) مراكز اعتماد لبرنامج تدريب تخصصي في طب الإنجاب في 4 مراكز عبر الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من عام 2012.[3]

في أستراليا ونيوزيلندا، يستغرق برنامج التدريب في مجال الغدد الصماء التناسلية والعقم 3 سنوات، ويتم تقديمه في 15 مركزًا في كلا البلدين.[4]

المجتمعات الطبية[عدل]

غالبًا ما ينتمي اختصاص الغدد التناسلية المعتمد من قبل مجلس الأمريكي لأمراض النساء والولادة إلى مجتمع طبي محدد يدعى الغدد الصماء التناسلية والعقم. ويجب أن يصدق المجلس الأمريكي القومي لأمراض طب النساء والتوليد على الممارسين الطبيين للحصول على العضوية الكاملة لاختصاص طب الغدد التناسلية والعقم.[5]

المجلات[عدل]

  • تُنشر مجلة الصحة الإنجابية بالنيابة عن الجمعية الأوربية لعلم التكاثر البشري والأجنة. وفقا لمجلة سي ماجو SCImago Journal ، تُعتبر مقالات تلك المجلة المُراجعة هي أكثر المقالات تحريرًا في طب التوليد والنسائيات في عام 2008.[6]
  • تُنشر مجلة الإنجاب بالنيابة عن جمعية التناسل والخصوبة في المملكة المتحدة.
  • مجلة علم الأحياء التناسلية والغدد الصماء هي مجلة مفتوحة المصدر متاحة عبر الإنترنت تنشره مؤسسة بيوميد المركزية.[7] تتعامل تلك المجلة مع كل من الطب البيطري والطب الإنجابي
  • مجلة الخصوبة والعقم هي مجلة شهرية تصدرها الجمعية الأمريكية للطب التناسلي
  • يوجد أيضًا العديد من المجلات الأكاديمية في طب النساء والتوليد التي تنشر العديد من المقالات المتعلقة بأمراض الغدد الصماء التناسلية والعقم.

احتياجات المريض[عدل]

وفقًا لمراجعة منهجية، يرغب مرضى الخصوبة في أن يُعاملوا مثل البشر الذين يحتاجون إلى المهارات الطبية والاحترام والتنسيق وإمكانية الوصول والمعلومات والراحة والدعم ومشاركة الشركاء والموقف الجيد والعلاقة مع موظفي عيادة الخصوبة.[8]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Glossary The InterNational Council on Infertility Information Dissemination (INCIID). Last Updated: May 4, 2004 نسخة محفوظة 20 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ DIRECTORY OF FELLOWSHIP PROGRAMS IN REPRODUCTIVE ENDOCRINOLOGY AND INFERTILITY - Fellowships Available in 2013 at Society for Reproductive Endocrinology and Infertility نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Accredited centres at الجمعية الأوربية لعلم التكاثر البشري والأجنة. Retrieved Mars 2012 نسخة محفوظة 09 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Certification in Reproductive Endocrinology and Infertility, Training Program Handbook 2015". ranzcog.edu.au. Royal Australian and New Zealand College of Obstetricians and Gynaecologists. 2014. 
  5. ^ Society for Reproductive Endocrinology Brochure, Retrieved on Jan. 21, 2011. نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ scimagojr.com > Obstetrics and gynecology Retrieved on April 15, 2010 نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Reproductive Biology and Endocrinology > about Retrieved on May 29, 2010 نسخة محفوظة 03 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Dancet EA؛ Nelen WL؛ Sermeus W؛ De Leeuw L؛ وآخرون. (March 2010). "The patients' perspective on fertility care: a systematic review". Hum Reprod Update. 16 (5): 467–487. PMID 20223789. doi:10.1093/humupd/dmq004. 

روابط خارجية[عدل]