جهاز تناسلي أنثوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجهاز التناسلي الأنثوي (أو جهاز التكاثر الأنثوي) يتكون من الأعضاء الجنسية الداخلية والخارجية والتي تقوم بوظيفتها في التكاثر. في أنثى الإنسان، يكون الجهاز التناسلي غير ناضج عند الولادة ويتطور للنضج عند البلوغ ليصبح قادرًا على إنتاج أمشاج، وحمل الجنين حتى الولادة. الأعضاء الجنسية الداخلية هي الرحم وقنوات فالوب، والمبيضين. يستوعب الرحم الجنين الذي يتطور لجنين حي. ينتج الرحم كذلك إفرازات مهبلية ورحمية تساعد في نقل الحيوان المنوي إلى قناة فالوب. ينتج المبيضان البويضات (الخلايا البيضية). الأعضاء الجنسية الخارجية تعرف كذلك بالأعضاء التناسلية وهي الفرج ويشمل الشفران، والبظر وفتحة المهبل. يتصل المهبل بالرحم عن طريق عنق الرحم.[1]

على فترات محددة، يحرر المبيض بويضة، تمر عبر قناة فالوب إلى الرحم. إذا التقت البويضة بحيوان منوي، أثناء عبورها، يستطيع حيوان منوي واحد أن يدخل ويندمج مع البويضة، مخصبًا إياها.

يحدث التخصيب عادة في قناة فالوب ويشير لبداية تكوين الجنين. تنقسم بعد ذلك البويضة المخصبة عبر عدد كاف من الأجيال من الخلايا لتكوين كيسة أريمية، التي تغرس نفسها في جدار الرحم. يبدأ هذا فترة الحمل ويستمر الجنين في النمو حتى نهاية الحمل. حين يتطور الجنين بما يكفي للنجاة خارج الرحم، يتسع عنق الرحم وتدفع انقباضات الرحم الجنين عبر قناة الولادة (المهبل).

جهاز تناسلي أنثوي
الاسم اللاتيني
systema genitale femininum
Blausen 0399 FemaleReproSystem 01-ar.png
الجهاز التناسُلي الأنثوي

تفاصيل
ترمينولوجيا أناتوميكا 09.1.00.001   تعديل قيمة خاصية معرف ترمينولوجيا أناتوميكا 98 (P1323) في ويكي بيانات
FMA 45663  تعديل قيمة خاصية معرف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0000474  تعديل قيمة خاصية معرف أوبيرون (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D005836  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات

الأعضاء الداخلية[عدل]

الأعضاء الجنسية الأنثوية الداخلية هي المهبل، والرحم، وقنوات فالوب، والمبيضين.[2][3]

المهبل[عدل]

المهبل هو قناة ليفية عضلية (مصنوعة من نسيج ليفي وعضلي) تمتد من خارج الجسم إلى عنق الرحم. يشار إليه كذلك بقناة الولادة في إطار الحمل. يستوعب المهبل قضيب الذكر أثناء الجماع. يتم قذف المني المحتوي على حيوانات منوية من الذكر عند هزة الجماع، في المهبل ما يعطي فرصة لحدوث تخصيب للبويضة.

عنق الرحم[عدل]

عنق الرحم هو رقبة الرحم، الجزء السفلي الضيق أين تنضم للجزء العلوي للمهبل. هو أسطواني أو مخروطي الشكل، ويبرز عبر الجزء العلوي للجدار الأمامي للمهبل. نصف طوله تقريبًا مرئي، فيما يقع الجزء الباقي بعيدًا عن النظر. يحتوي المهبل على طبقة سميكة في الخارج وهي الفتحة التي يخرج منها الجنين خلال الولادة.

الرحم[عدل]

الرحم هو العضو التناسلي الأكبر في الإناث. يوفر الرحم حماية ميكانيكية، ودعم غذائي، وإزالة لمخلفات الجنين. بالإضافة لذلك، انقباضات الجدار العضلي للرحم مهمة في دفع الجنين للخارج في وقت الولادة.

يحتوي الرحم على 3 أربطة تعليق تساعد على تثبيت وضع الرحم وتحد من نطاق حركته. يحفظ الرباط الرحمي العجزي جسم الرحم من الحركة لأسفل وللأمام. الرباط المستدير يحد من حركة الرحم للخلف. تمنع الأربطة الرئيسية كذلك الحركة السفلية للرحم.

الرحم هو عضو عضلي كمثري الشكل. وظيفته الرئيسية هي أن يستقبل البويضة المخصبة والتي تنغرس في بطانة الرحم، وتشتق تغذيتها من الأوعية الدموية التي تنمو لهذا الغرض فقط. تصبح البويضة المخصبة جنين والذي يتطور إلى جنين حي ويستمر الحمل حتى الولادة. إذا لم تنغرس البيضة في جدار الرحم، تبدأ الأنثى في الحيض.[1][4]

قنوات فالوب[عدل]

قنوات فالوب هما قناتان يمتدان من المبيضين إلى الرحم. عند نضوج البويضة، يتمزق جريب وجدار المبيض، ما يسمح للبويضة بالهروب ودخول قناة فالوب. هناك، تسافر البويضة نحو الرحم، مدفوعة بحركة الأهداب على البطانة الداخلية للقنوات. تستغرق تلك الرحلة ساعات أو أيام. إذا تم تخصيب البويضة في قناة فالوب، فإنها تنغرس بشكل طبيعي في بطانة الرحم حين تصل للرحم، ما يشير لبدء الحمل.

المبيضان[عدل]

المبيضان هما عضوان صغيران يوجدان بالقرب من الجدران الجانبية لتجويف الحوض. تلك الأعضاء مسئولة عن إنتاج البويضات وإفراز الهرمونات. العملية التي يتم بها تحرير البويضة من المبيض تسمى إباضة. سرعة الإباضة دورية وتؤثر بشكل مباشر على طول الدورة الشهرية.

بعد الإباضة، تلتقط قناة فالوب الخلية البيضية، التي تسافر عبر قناة فالوب إلى الرحم، ويتم تخصيبها أحيانًا في طريقها بواسطة حيوان منوي. تلعب الخلية البيضية دورًا أثناء التخصيب، حيث تصدر جزيئات معينة ضرورية لتوجيه الحيوان المنوي وتسمح لسطح الخلية البيضية بالالتصاق بالحيوان المنوي. تستطيع البيضة بعد ذلك أن تمتص الحيوان المنوي ويبدأ التخصيب عندئذ. تبطن قنوات فالوب بشعرات صغيرة (أهداب) لمساعدة الخلية البيضية على الانتقال.

الأعضاء الخارجية[عدل]

يتكون الفرج من كل الأجزاء والأنسجة الخارجية ويشمل جبل العانة، والشق الفرجي، والشفران الكبيران، والشفران الصغيران، وغدد بارتولين، والبظر، وفتحة المهبل.[5]

الفسيولوجيا[عدل]

الممر التناسلي هو التجويف الذي يبدأ كممر واحد عبر المهبل، وينقسم إلى تجويفين في الرحم، يستمر كلُ منهما عبر قناتي فالوب، وينتهيان بفوهة أنبوب الرحم التي تفتح في تجويف البطن.

في غياب التخصيب، ستعبر البويضة في النهاية الممر التناسلي بالكامل من قناة فالوب حتى تخرج من المهبل خلال الحيض.[6]

يمكن أن يستخدم الممر التناسلي للعديد من الإجراءات الطبية عبر التجويف مثل منظار الخصوبة، والتلقيح الصناعي، والتعقيم.

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ 1926-، Ellis, Harold, (2013). Clinical anatomy : applied anatomy for students and junior doctors (الطبعة 13th ed). Chichester, West Sussex, UK: Wiley-Blackwell. ISBN 9781118373767. OCLC 856017698. 
  2. ^ "Female Reproductive System: Diagram, Functions, Anatomy". MedicineNet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 28 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  3. ^ "Female Reproductive System: Diagram, Functions, Anatomy". MedicineNet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 28 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  4. ^ "Female Reproductive System: Diagram, Functions, Anatomy". MedicineNet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 28 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  5. ^ "Your Guide to the Female Reproductive System". WebMD (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 06 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  6. ^ "Female Reproductive Physiology - an overview | ScienceDirect Topics". www.sciencedirect.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 

وصلات خارجية[عدل]