غزل (شعر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الوطن العربي
CarpetmakingAlgiers1899.jpg

هذه المقالة جزء من السلسلات حول:

الثقافة العربية

الغزل، هو التغني بالجمال، وإظهار الشوق إليه، والشكوى من فراقه، والغزل فنُّ شعري يهدف إلى التّشبّب بالحبيبة ووصفها عبر إبراز محاسنها ومفاتنها. وهو ينقسم إلى قسمين: الغزل العذري وله مسميات أخري وهي الغزل العفيف أو الغزل البدوي، والغزل الصريح وله مسميات أخرى وهي الغزل الحضري.

انطلاقاً من الاصطلاح اللغوي المتقدم، تعبير الغزل من الناحية الأدبية: فناً من فنون القصيدة الغنائية للتعبير عن الحب وأحاسيس المحبين وانفعالاتهم وما تعكسه تلك الانفعالات في النفس من ألوان الشعور. وهكذا يكون الغزل، إذا نبغ من تجربة الشاعر الصادقة أحد الوان الشعر الغنائي عند العرب وأقربها إلى النزعة الوجدانية فيه، يستمد الشاعر معانيه بما فيها من عطاء الشعور وأثر الحس والخيال من علاقته بالمرأة ونظرته إليها، ومنزلتها في واقعة ووجوده، ما يترتب عن ذلك من ميل أو حب، على تباين في صوره تبعاً للعوامل المؤثرة في أمزجة الشعراء وعوامل البيئة والعصر.

الغزل في العصر الجاهلي[عدل]

تربع الغزل على عرش الشعر في العصر الجاهلي وتكاد لا تخلو قصيدة من الغزل حتى وإن لم يكن هو الغرض الأساس فيها فلا بد للشاعر أن يذكر الغزل في قصيدته، واقتصرت أغلب القصائد الغزلية على وصف الجمال الخارجي للمرأة كجمال الوجه والجسم وكان الشعراء يتفننون بوصف هذا الجمال لكنهم قلما تطرقوا إلى وصف ما ترك هذا الجمال من أثر في عواطفهم ونفوسهم ويمكن تصنيف الغزل في هذا العصر إلى خطين:

  • أولهما الغزل الفاحش وزعيمه امرؤ القيس ونجد ذلك واضحا في معلقته بمغامراته الليلية مع النساء وأيضا يتجسد ذلك في إحدى قصائده:

سموت إليها بعد ما نام أهلها

سمو حباب الماء حالا على حال

فقالت سباك الله إنك فاضحي

ألست ترى السمار والناس أحوال

فقلت يمين الله أبرح قاعدا

ولو قطعوا رأسي لديك وأوصالي

حلفت لها بالله حلفة فاجر

لناموا فما إن من حديث ولا صال

فلما تنازعنا الحديث وأسمحت

هصرت بغصن ذي شماريخ ميال

وصرنا إلى الحسنى ورق كلامنا

ورضت فذلت صعبة أي إذلال

فأصبحت معشوقا وأصبح بعلها

عليه القتام سيء الظن والبال

يغط غطيط البكر شد خناقه

ليقتلني والمرء ليس بقتال

أيقتلني والمشرفي مضاجعي

ومسنونة زرق كأنياب أغوال

وليس بذي رمح فيطعنني به

وليس بذي سيف وليس بنبال

أيقتلني وقد شغفت فؤادها

كما شغف المهنوءة الرجل الطالي

وقد علمت سلمى وإن كان بعلها

بأن الفتى يهذي وليس بفعال

وماذا عليه أن ذكرت أوانسا

كغزلان رمل في محاريب أقيال

وعموما لما كثرت حياة الترحال عند البدو في الجاهلية، صار الشعراء يقفون على أطلال حبيباتهم ويبكونها. فصارت القصيدة العربية في الجاهلية لا تخلو من مقدمة طللية يذكر فيها الشاعر حبيبته ويتغزل بها.

الغزل في عصر صدر الإسلام[عدل]

هذب الإسلام الغزل في هذا العصر فقد جاء أكثر تعففا لكن بالرغم من هذا ضلت طائفة من الشعراء تعاقر الخمر في اشعارها وتشبب بالنساء وتتغزل بهن غزلا فاحشا امثال ابي محجن الثقفي، لكن عموم الشعراء اتسم شعرهم بالغزل العفيف الذي لم يقف الإسلام بوجهه والدليل على ذلك ان كعب بن زهير عندما مدح الرسول محمد بدأ قصيدته الشهيرة بالغزل ومنها:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول

متيم إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد غداة البين إذ رحلوا

إلا أغن غضيض الطرف مكحول

هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة

لا يشتكى قصر منها ولا طول

تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت

كأنه منهل بالراح معلول

شجت بذي شبم من ماء محنية

صاف بأبطح أضحى وهو مشمول

تجلو الرياح القذى عنه وأفرطه

من صوب سارية بيض يعاليل

الغزل في العصر الأموي[عدل]

ازدهر الغزل في هذا العصر ازدهارا لا مثيل له وذلك لأسباب منها:

  • التسامح الديني الذي كان سائداً في ذلك العصر.
  • الهدوء والاستقرار الأمني.

واتجه الغزل في ثلاثة اتجاهات أو ثلاثة مدارس هي:

يَهواكِ ما عِشتُ الفُؤادُ فَإِن أَمُت يَتبَع صَدايَ صَداكِ بَينَ الأَقبُرِ
  • الغزل الحضري: وسمي كذلك لأنتشاره في حواضر الشام وزعيم هذا النوع عمر بن أبي ربيعة ويتميز بعدم الاكتفاء بحبيبة واحدة وحتى القصيدة الواحدة نرى شعراء هذا النوع يتغزلون بها في عدة نساء ويتجسد ذلك في قول عمر بن ابي ربيعة:
سَلامٌ عَلَيها ما أَحَبَّت سَلامَنا فَإِن كَرِهَتهُ فَالسَلامُ عَلى أُخرى

الغزل في العصر العباسي[عدل]

شهد العصر العباسي ازدهارا في شتى مجالات العلوم ومنها الشعر بكل أغراضه لكن خفت صوت المدرسة العذرية في الغزل وكثر الغزل الفاحش ولعل الخطر في هذا ظهور نوع من الغزل يعد أكثر الأنواع انحطاطا وهو الغزل الغلماني، ولكن بالرغم من ذلك ظل الشعراء يتركون هذا النوع في قصائدهم الرسمية وهناك أيضا شعراء يحافظون على قدر كبير من الغزل العفيف ومن سمات الغزل في هذا العصر الأخرى تليين اللغة والابتعاد عن ايراد الغريب من الالفاظ ومن أهم شعراء الغزل في هذا العصر أبو نواس وبشار بن برد وأبو فراس الحمداني وأبو تمام وعباس بن الأحنف والكثيرين غيرهم. وكمثال على الغزل العفيف قول أبو تمام:

نَقِّل فُؤادَكَ حَيثُ شِئتَ مِنَ الهَوى ما الحُبُّ إِلّا لِلحَبيبِ الأَوَّلِ
كَم مَنزِلٍ في الأَرضِ يَألَفُهُ الفَتى وَحَنينُهُ أَبَداً لِأَوَّلِ مَنزِلِ

الغزل في العصر الأندلسي[عدل]

أذكيت جذوة الغزل في هذا العصر وازدهر الغزل ومن أسباب ذلك جمال الطبيعة التي وصفها ابن خفاجة:

يَأَهلَ أَندَلُسٍ لِلَّهِ دَرُّكُمُ ماءٌ وَظِلٌّ وَأَنهارٌ وَأَشجارُ
ما جَنَّةُ الخُلدِ إِلّا في دِيارِكُمُ وَلَو تَخَيَّرتُ هَذا كُنتُ أَختارُ

وظهرت في هذا العصر الموشحات ومن خصائص هذا النوع اتباع الشعراء في الأندلس نهج المشرقيين في كثير من القصائد فعرفوا الغزل التقليدي والوقوف على الأطلال والغزل الفاحش والعفيف ومن مزايا الغزل في هذا العصر:

  1. إقبال المرأة على الغزل وتغزلها بالرجل وكثرت الشاعرات الغزليات مثل حمدونة بنت زياد ونزهون.
  2. ازدياد الغزل الغلماني وانحطاط الألفاظ.
  3. ظهور الموشحات التي طرق معظمها موضوع الحب.

ومن أشهر الشعراء ابن خفاجة وابن زيدون وأشهر قصيدة له هي أضحى التنائي أو نونية ابن زيدون يحن إلى أيامه مع محبوبته ولادة بنت المستكفي ومنها:

أضحى التنائي بديلا عن تدانينا،

وناب عن طيب لقيانا تجافينا

ألا وقد حان صبح البين، صبحنا

حين، فقام بنا للحين ناعينا

من مبلغ الملبسينا، بانتزاحهم،

حزنا، مع الدهر لا يبلى ويبلينا

أن الزمان الذي ما زال يضحكنا

أنسا بقربهم قد عاد يبكينا

غيظ العدا من تساقينا الهوى فدعوا

بأن نغص، فقال الدهر آمينا

فانحل ما كان معقودا بأنفسنا؛

وانبت ما كان موصولا بأيدينا

وقد نكون، وما يخشى تفرقنا،

فاليوم نحن، وما يرجى تلاقينا

يا ليت شعري، ولم نعتب أعاديكم،

هل نال حظا من العتبى أعادينا

لم نعتقد بعدكم إلا الوفاء لكم

رأيا، ولم نتقلد غيره دينا

ما حقنا أن تقروا عين ذي حسد

بنا، ولا أن تسروا كاشحا فينا

كنا نرى اليأس تسلينا عوارضه،

وقد يئسنا فما لليأس يغرينا

بنتم وبنا، فما ابتلت جوانحنا

شوقا إليكم، ولا جفت مآقينا

نكاد، حين تناجيكم ضمائرنا،

يقضي علينا الأسى لولا تأسينا

حالت لفقدكم أيامنا، فغدت

سودا، وكانت بكم بيضا ليالينا

العصر الحديث[عدل]

أُدخلت صور جديدة في الغزل في هذا العصر حيث ازدادت العواطف والوجدانيات في الغزل وابتعد عن إيراد الغريب من الألفاظ وكان للغزل النصيب الأكبر في دواوين عدد كبير من الشعراء وذلك بسبب خفوت الكثير من الأغراض الشعرية مثل الهجاء والفخر والمدح والوقوف على الأطلال وانتهى الغزل الغلماني.

ومن أبرز شعراء هذا العصر نزار قباني وسعيد عقل وإبراهيم ناجي وعلي محمود طه وإسماعيل صبري وغيرهم الكثير.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]