جامع 17 رمضان (بغداد)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامع 17 رمضان
مبنى (جامع 17 رمضان) في ساحة الفردوس 2017
مبنى (جامع 17 رمضان) في ساحة الفردوس 2017

معلومات عامة
النمط المعماري إسلامية
القرية أو المدينة بغداد/ الرصافة
الدولة العراق العراق
المساحة 5000م2
تاريخ بدء البناء 1355هـ/ 1938م -1379هـ/ 1959م
المواصفات
عدد المصلين 250
عدد المآذن 1
عدد القباب 1
التفاصيل التقنية
المواد المستخدمة الطابوق
التصميم والإنشاء
باني المسجد دائرة الأوقاف

جامع 17 رمضان هو أحد مساجد العراق التاريخية التي تقع في جانب الرصافة من مدينة بغداد، وفي منطقة الكرادة الشرقية. [1]

ويتميز المسجد ببنائهِ وطرازه الإسلامي الجميل، ويعتبر أحد معالم بغداد العمرانية القديمة التي بنيت في العهد الملكي وبتمويل من دائرة الأوقاف، حيث وضع حجر الأساس في عهد الملك غازي عام 1355هـ/ 1938م، وكان من المقرر تسميته بجامع الملك فيصل الأول ثم بدأ العمل به في عهد الامير عبد الإله في 10 تموز 1940م، وبعد ذلك توقف العمل في البناء حتى عام 1951م، حيث أصدر مجلس الأوقاف قرارا لتشكيل لجنة بمتابعة العمل في بناء الجامع على أن يسمى جامع الملك فيصل الثاني، وتم العمل فيه حتى عام 1953م، ثم توقف مرة أخرى حيث ان جلال خالد مدير الأوقاف العام عارض بناؤه، إذ عزمت مديرية الأوقاف العامة يوم ذاك على إكمال الجامع واختارت المهندس اللبناني فوزي العيتاني لوضع الخرائط والتصاميم واتجهت النية لتسميته بجامع العلوية، ولم ينتهي البناء إلا في عهد عبد الكريم قاسم، حيث كان من المقرر تسميته جامع (الجمهورية) ولكن عندما أفتتحه عبد الكريم قاسم في يوم العيد الوطني للثورة في 14 تموز 1959م، سماه (جامع الشهيد)، ولكنهُ بقى مغلقاً ولا تقام فيه الصلاة، لمدة أربع سنوات وكانت أول صلاة اقيمت به في عهد الرئيس عبد السلام عارف وذلك يوم الجمعة 6 كانون الأول 1963م، ولقد أفتتح الجامع وسماه (جامع 14 رمضان) تخليداً لذكرى ثورة 14 رمضان سنة 1383هـ/ 1963م.[2]

وحالياً بعد غزو العراق 2003 تمت تسميتهِ باسم (جامع 17 رمضان) لذكرى موقعة غزوة بدر.

المحتويات والعمارة[عدل]

جامع 17 رمضان في ساحة الفردوس عام 2011
مشهد للجامع في ساحة الفردوس عام 2003

وتبلغ مساحة الجامع الكلية 5000م2، ويحتوي الجامع على مصلى واسع يتسع لأكثر من 2500 مصل، ويضم حرم الجامع محراب، وتعلو الحرم قبة مزخرفة بنقوش جميلة، كما ان للجامع منارة مئذنة مرتفعة ذات حوضين وبنيت بطراز معماري فريد ومغطاة بالكاشي الكربلائي الأزرق.

وللجامع دار مخصص للإمام والخطيب وقاعة لاقامة المناسبات الدينية ومجالس العزاء، كما يحوي على مصلى للنساء، وغرفة للإدارة والخدم، ومن حول الحرم حديقة.

وتعرض الجامع للتخريب بعد تفجير ضريح العسكريين في سامراء عام 2006م، ولكن لم يؤثر ذلك على المبنى، وتراجع عدد المصلين فيه وقل النشاط فيه للفترة بين عامي 2006-2008م، وتقام فيه حاليا صلاة الجمعة والصلوات الخمس.

مصادر[عدل]