جامع أم القرى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامع أم القرى
جامع أم القرى في بغداد
جامع أم القرى في بغداد

إحداثيات 33°20′16″N 44°17′46″E / 33.337711°N 44.296058°E / 33.337711; 44.296058  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
النمط المعماري هندسة معمارية حديثة
القرية أو المدينة بغداد/ الكرخ
الدولة العراق العراق
المساحة 20 ألف م2
تاريخ بدء البناء 1421هـ/ 2001م
المواصفات
عدد المآذن 4
عدد القباب 1
التصميم والإنشاء
باني المسجد الرئيس صدام حسين

يعتبر جامع أم القرى من مساجد العراق الحديثة والكبيرة التي شيدت وبنيت في عهد الرئيس السابق صدام حسين في بغداد، وسمي بجامع أم المعارك لأنه كان الأسم الرسمي لحرب الخليج الثانية في العراق، ولقد بدأ تنفيذ بناء المسجد في أواخر عام 1999م، وتم الانجاز في شهر نيسان من عام 2001م، ولقد كلف بناؤه في وقتها 7.5 مليون دولار تقريبا، وبعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003م تم تغيير أسمه، وسمي المسجد بجامع أم القرى وأصبح مقراً لهيئة علماء المسلمين، ويشغل مباني الجامع حالياً رئاسة ديوان الوقف السني بعد عام 2012م. وتقام فيهِ صلاة الجمعة وصلاة العيدين والصلوات الخمس.

التصميم الهندسي[عدل]

مشهد لجامع أم القرى كما يشاهد من على طريق الخط السريع 2004

صمم مبنى الجامع بشكل مستطيل وبمساحة 20 ألف م2، ومصلى الحرم الرئيسي على شكل دائرة تحيط بهِ أربعة أبراج، ويبلغ قطر دائرة الحرم 32 متراً ويبلغ ارتفاعها من الداخل 28 متراً ومن الخارج 37 متراً، وحول المسجد أربعة ابراج خارجية بارتفاع 42 متراً، وفيهِ مصلى صيفي يتسع لأكثر من 900 مصل، ويحتوي على موقفين للسيارات يسع كل منهما 200 سيارة.

ولقد صمم المسجد على هيئة وشكل خارطة كبيرة للوطن العربي وفي موقع العراق وضعت نجمة ثمانية وتصميم المسجد كذلك على هيئة نجمة ثمانية كبيرة وكانت هذه النجمة الثمانية تعتبر رمزاً لكل الصروح العمرانية التي شيدت في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

ولقد صممت منائر المسجد على شكل فوهة البندقية الرشاش ak47 والمعروف بسلاح الكلاشنكوف الروسي والذي كان يستخدمهُ صنف المشاة في الجيش العراقي، وصمم موقف السيارات بشكل يمثل هيئة مخزن رشاشة (مخزن عتاد).

وهيئة المسجد على شكل خارطة الوطن العربي حيث ان البحار المحيطة بالوطن العربي ممتلئة بأحواض بحيرات ماء داخل المسجد.[1]

تفجير جامع أم القرى[عدل]

في ليلة يوم الأحد المصادف 28 آب/أغسطس 2011م، وإثناء قيام المصلين داخل المسجد بإداء صلاة التراويح قام شخص انتحاري بتفجير نفسه داخل المسجد بالقرب من رئيس ديوان الوقف السني في العراق الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي، ولقد أدى الأنفجار إلى مقتل 6 أشخاص من بينهم نائب في البرلمان العراقي يدعى خالد الفهداوي وطفلان لم يتجاوزا الخامسة من العمر وأصيب حوالي 12 شخصاً بجروح، بينما نجى أحمد السامرائي.[2].[3]

مراجع[عدل]