حمض الفالبرويك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حمض الفالبرويك
حمض الفالبرويك

الاسم النظامي
2-propylpentanoic acid
يعالج
اعتبارات علاجية
الوضع القانوني إدارة الغذاء والدواء:وصلة
فئة السلامة أثناء الحمل D—علم المسوخ
الوضع القانوني دواء الوصفات (المملكة المتحدة) دواء الوصفات (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء فموي، في الوريد
بيانات دوائية
توافر حيوي Rapid absorption
ربط بروتيني Concentration-dependent, from 90% at 40 µg/mL to 81.5% at 130 µg/mL
استقلاب (أيض) الدواء كبد—اقتران غلوكوروني 30–50%, mitochondrial β-oxidation over 40%
عمر النصف الحيوي 9–16 ساعة
إخراج (فسلجة) أقل من 3% يخرج بدون تغير في البول.
معرفات
CAS 99-66-1
ك ع ت N03N03AG01 AG01
بوب كيم CID 3121
ECHA InfoCard ID 100.002.525  تعديل قيمة خاصية ECHA InfoCard ID (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك APRD00256
كيم سبايدر 3009
المكون الفريد 614OI1Z5WI  تعديل قيمة خاصية معرف المكون الفريد (P652) في ويكي بيانات
كيوتو C07185  تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة كيوتو للجينات والمجينات (P665) في ويكي بيانات
ChEMBL CHEMBL109  تعديل قيمة خاصية معرف مختبر علم الأحياء الجزيئي الأوروبي الكيميائي (P592) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C8H16O2 
الكتلة الجزيئية 144.211 g/mol

حمض الڤالپرويك Valproic acid (VPA) هو مركب كيميائي لاقى استخداماً سريرياً كعقارمضاد للتشنج ومثبت للمزاج، يستعمل أساساً في علاج الصرع، الإضرابات ثنائية القطب ، وبدرجة أقل شيوعاً للإكتئاب الكبير. ويستعمل كذلك في علاج الصداع النصفي الصداع والإنفصام العقلي.

التاريخ[عدل]

تم تصنيع حمض فالبرويك لأول مرة في عام 1882 من قبل BS بيرتون بوصفه نظير كيميائي من حمض الفاليريك ، بطبيعة الحال وجدت في الفاليريان إنه يمتلك مجموعتين بروبيل، ومن هنا جاء اسم "val.pro ~ جيم". حمض فالبرويك هو حمض كاربوكسيلى، وهو سائل واضح في درجة حرارة الغرفة. لعقود عديدة، وكان استخدامه فقط في المختبرات كمذيب "خامل في عمليات الأيض" للمركبات العضوية. في عام 1962، فإن الباحث الفرنسي بيير Eymard اكتشف مصادفة الخصائص المضادة للتقلصات لحمض فالبرويك حين استخدامه كوسيلة مائعة لعدد من المركبات الأخرى التي يجري فرزهم للنشاط المضاد للتقلص. وجد أنه منع التشنجات التي يسببها بنتيلين تترازول في فئران التجارب.[3] وتمت الموافقة عليه باعتباره دواء للصرع في عام 1967 في فرنسا، وأصبح من الأدويةالمضادة للصرع على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم الأكثر المقررة.[4] كما تم استخدام حمض فالبرويك للوقاية من الصداع النصفي والإضطراب ثنائي القطب.[5]

الفارماكولوجي[عدل]

آلية العمل[عدل]

ويعتقد أن فالبروات تؤثر على وظيفة الناقل العصبي غابا (حمض الغاما-أمينوبيوتيريك) في الدماغ البشري، مما يجعلها بديلا لملح الليثيوم في علاج الاضطراب ثنائي القطب. يتضمن آلية عملها تعزيز الناقل العصبي من غابا (عن طريق تثبيط GABA ترانس أمينيز، والذي يكسر غابا). ومع ذلك، تم اقتراح عدة آليات أخرى للعمل في الاضطرابات العصبية والنفسية للحمض فالبرويك في السنوات الأخيرة.[6]

حمض فالبرويك أيضا يضاد جهد بوابات قنوات الصوديوم وقنوات الكالسيوم من نوع T. هذه الآليات تجعل حمض فالبرويك عقار مضاد للتقلصات واسع الطيف .

حمض فالبرويك هو الأنزيم المثبط من إنزيم هستون ديكاربوكسيليز 1 (HDAC1)، وبالتالي فإنه هو مثبط هستون دى أسيتيلاز.

الاستخدامات[عدل]

باعتباره مضاد للتقلص، يستخدم حمض فالبرويك للسيطرة نوبات الغياب والنوبات التوترية الارتجاجية و(جراند مالنوبات التقلصات الجزئية والصرع ميوكولونك للصغار juvenile myoclonic epilepsy ، والنوبات المرتبطة متلازمة لينوكس غاستو. كما انها تستخدم في علاج رمع عضلي myoclonus . في بعض البلدان، يستخدم حمض فالبرويك بالحقن من فالبروات أيضا كعلاج الخط الثاني من حالة صرعية، كبديل للالفينيتوين. فالبروات هي واحدة من أكثر الأدوية شيوعا لعلاج صرع بعد الصدمة [7] ومؤخرا يجري استخدامه لعلاج آلام الأعصاب، كعامل الخط الثاني، ولا سيما ألم الطعن من الألياف ا دلتا.

مضادات الاستعمال[عدل]

التداخلات الدوائية[عدل]

تراكيب الدواء والأسماء التجارية[عدل]

Branded products include:

Branded products include:
Depakene (مختبرات أبوت في الولايات المتحدة وكندا)
Convulex (فايزر في Madaus والمملكة المتحدة وبيك في جنوب أفريقيا)
Stavzor (نوفن شركة أدوية).)
Depakine (سانوفي سانتيه أستراليا)
Epival (مختبرات أبوت الولايات المتحدة وكندا)

دور حمض الڤالپرويك في التعلم[عدل]

الحبوب ضد التقلصات عادة ما تستخدم لعلاج الصرع، ويمكن أن تعطي للبالغين ، حيث ستمنحهم قوى التعلم البكر كما للأطفال قوى التعلم للطفل هى قوى هائلة ، وفقا لبحث جديد.

حمض فالبرويك، وهو العنصر الرئيسي في العقاقير المستخدمة لعلاج الاضطرابات النفسية والصرع، يمكن أن تساعد البالغين كى يعودو إلى حالة أكثر porous من التعلم بحيث تكون أكثر قدرة على تعلم مهارات جديدة.

أظهرت دراسة قوة العنصر من خلال مساعدة مجموعة من الذكور البالغين لتعلم تحولهم إلى pitch perfect فيما يعرف بالحاسة المطلقة Absolute Pitch لدى الموسيقيين.

وذكرت صحيفة الأسبوع أنه عادة ما يتم تدريس تلك المهارة، والتى يمتلكها فقط نحو شخص واحد في 10،000 وتمكن الموسيقيين ليصلوا إلى إدراك النغمات على وجه التحديد، من سن مبكرة.

ومع ذلك، فقد أثبت تاكاو Hensch، أستاذ البيولوجيا الجزيئية والخلوية في جامعة هارفارد، أنه يمكن أن تدرس للبالغين أيضا.

لقد درس حمض فالبرويك، والذي يستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الاضطرابات المزاجية لتمكين الذكور البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و27 ليصبحوا قادرين على إدراك درجة الكمال في الحاسة المطلقة.

وكان هدفه الحقيقي معرفة ما إذا كان العنصر أو المادة الكيمائية يمكنها أن تجعل من السهل على الكبار تعلم مهارات جديدة واستيعاب المعلومات.

قالت NPR انها العقار الذى يسبب استقرار المزاج، ولكن وجدنا أنه يعيد أيضا اللدونة في الدماغ إلى حالة الأحداث .

وكان الرجال الذين شاركوا في التجربة ليس لديهم أي تدريب موسيقي مثل الأطفال وطلب منهم تنفيذ مهام على الانترنت لتدريب آذانهم.

بعد أسبوعين من التدريبات، كانوا على اختبار قدرتهم على تمييز نغمات لمعرفة ما إذا كان التدريب أكثر تأثير من يفعل عادة للرجال في سنهم

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : NDF-RT — NDF-RT: https://mor.nlm.nih.gov/RxNav/search?searchBy=NUI&searchTerm=N0000147028 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ مذكور في : بوب كيمhttps://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/3121 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — العنوان : VALPROIC ACID — الرخصة: محتوى حر
  3. ^ Meunier، H.؛ Carraz، G.؛ Neunier، Y.؛ Eymard، P.؛ Aimard، M. (1963). "Pharmacodynamic properties of N-dipropylacetic acid". Therapie. 18: 435–438. PMID 13935231. 
  4. ^ Perucca، E. (2002). "Pharmacological and therapeutic properties of valproate: A summary after 35 years of clinical experience". CNS drugs. 16 (10): 695–714. PMID 12269862. doi:10.2165/00023210-200216100-00004. 
  5. ^ Henry، T. R. (2003). "The history of valproate in clinical neuroscience". Psychopharmacology bulletin. 37 Suppl 2: 5–16. PMID 14624229. 
  6. ^ PMID 17514356 (ببمد 17514356)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  7. ^ Posner E, Lorenzo N (October 11, 2006). "Posttraumatic epilepsy". Emedicine.com. Retrieved on 2008-07-30.

قراءات اضافية[عدل]

الروابط الخارجية[عدل]