يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

فرط النوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (مارس 2016)

فرط النوم أو النعاس المفرط (بالإنجليزية: Hypersomnia) يتمثل في زيادة النوم ضمن دورة اليوم الكامل (24 ساعة) وعدم القدرة على الوصول إلى الشعور النشاط الذي يأتي عادة من النوم و كما ورد في النسخة الخامسة من الدليل التّشخيصي الإحصائي للاضطرابات النّفسيّة الذي تم نشره في عام 2013 على أنه اضطراب في النوم يتمثل في الشعور الزائد بالنعاس خلال النّهار وعدم القدرة على الوصول الى الشعور للنشاط الذي ياتي عادي من النوم [1] ، أو النوم ليلاً لفتراتٍ طويلةٍ تزيد عن الحد الطبيعي لما يحتاجه الإنسان. ويقسم إلى عدّة أنواع فرعية[2].

الأعراض[عدل]

يعد العرض الأهم عند الأشخاص الذين يعانون من فرط النوم هو الشّعور الزائد بالنعاس أثناء النَّهار حتى وإن أخذوا قسطاً كافياً من النوم أثناء الليل[3]، كما أن المريض قد ينام لساعات طويلة ليلاً تزيد عن حاجة الإنسان الطبيعي، ولتشخيص الإنسان كمريض بفرط النوم يجب أن يتم ذلك بعد متابعة لمدّة ثلاثة أشهر على الأقل[4].

فرط النوم إحصائيّاً[عدل]

يصيب فرط النوم تقريباً 5% من سكان العالم، مع العلم بأن النسبة الأعلى من المرضى هم من الذكور وذلك نتيجةً لحالة انقطاع النفس الانسدادي النومي[4].

التشخيص[عدل]

إن خطورة و درجة النعاس الزائد أثناء النهار يجب أن تُقدَّر بمقاييس خاصة/ ذاتية (كمقياس إبوورث للنعاس ESS الذي يتكوّن من ثمانية أسئلة تُتطرح على المريض)، وفحوص هادفة كاختبار MSTL لدراسة مدى سرعة النوم أثناء النهار على فترات عدة[4]. كما و يُستخدم مقياس ستانفورد للنعاس SSS لتشخيص هذه الحالة أيضاً.[5] وعندما يُقرّر أن المريض يعاني من حالة النعاس الزائد نهاراً، يتم عمل فحص طبي كامل، وتقييم شامل للاختلالات الكامنة عنده لإجراء المزيد من الفحوص التشخيصيّة (وغالباً ما يكون ذلك مكلفاً ويأخذ وقتاً طويلاً)[4].

التشخيص المميٍّز[عدل]

فرط النوم قد يكون أولي (من أصل مركزي/الدماغ)، أو قد يكون ثانوي نتيجةً لأي من الحالات الصحية العديدة. وقد يوجد أكثر من نوع من حالات فرط النوم عند المريض الواحد. حتى وإن كان سبب الإصابة معروفاً، فإن من الواجب تقييم دور هذا السبب في المعاناة من حالة النعاس الزائد نهاراً. وعندما تكون العلاجات المخصصة لهذه الحالة هذه غير كافية للتخلص من الشعور بالنعاس الزائد، عندها يجب البحث عن المزيد من الأمور التي قد تكون سبباً في هذا المرض[6]. فعلى سبيل المثال، لو كان هناك مريض يعاني من انقطاع أو توقّف التنفس بشكل مؤقت، وقد تمّت معالجته عن طريق ضغط الهواء بشكل مستمرّ في المجاري التنفسية CPAP، إلا أن ذلك لم يكن كافياً للتخلص من حالة النعاس الزائد، عندها يجب البحث عن أسباب أخرى للعرض. إن توقّف التنفس أثناء النوم يحدث بشكل متكرّر في حالة التغفيق - وهو أحد اضطرابات النوم يتعرض فيه الفرد إلى نوبات شديدة من النوم لا يمكن مقاومتها أثناء الأنشطة اليومية – وقد يكون سبباً في تأخير التشخيص بهذه الحالة لعدة سنوات كما قد يتعارض مع التدبير الأمثل لها[7].

فرط النوم الأولي[عدل]

تشمل أنواع فرط النوم الأولي: التغفيق ( مع أو بدون ارتخاء العضلات cataplexy )، فرط النوم ذاتي العلة (مجهول السبب)، وفرط النوم المتتابع ( كما في متلازمة كلاين ليفين )[4].

أشباه فرط النوم الأولي[عدل]

يوجد هناك أيضاً عدة اختلالات جينية مرتبطة بفرط النوم المركزي/الأولي. وهي تشمل: متلازمة برادر- ويلي، مرض نوري، مرض نيمان بك نوع سي C، والضمور العضلي. ومع ذلك، فإن فرط النوم في هذه الاختلالات قد يكون مرتبطاً بمسبباتٍ ثانويةٍ، لذالك فإن من الضروري عمل تقييم وتفعيل شامل للحالة. إن من المثير للانتباه معرفة أن ضمور العضلات غالباً ما يكون مرتبطاً ببداية نوم حركة العين السريعة SOREMPs (كما يحدث في حالة التّغفيق)[4]. هناك العديد من الاضطرابات العصبيّة التي قد تشبه فرط النوم الأولي، التغفيق، وفرط النوم مجهول السبب، منها: أورام الدماغ، السكتة الدماغية، وخلل وظائف المهاد؛ تحت المهاد (الهايبوثالامس)؛ أو جذع الدماغ. كما أن حالات انحلال أو تلف الأعصاب كمرض الزهايمر، الباركنسون ( الشلل الرعاشي)، أو ضمور أجهزة الجسم المختلفة MSA ترتبط باستمرار بفرط النوم الأولي. ولكن في هذه الحالات يجب استثناء الأسباب الثانوية الأخرى[4]. إن استسقاء الرأس/الدّماغ المبكّر (وهو تراكم السائل النخاعي في الجيوب والتجاويف الداخلية للدماغ)[8] من الممكن أن يسبب حالة النعاس الزائد نهاراً، بالإضافة إلى ذلك، فإن إصابات الرأس قد ترتبط بفرط النوم المركزي/الأولي، ويمكن ملاحظة بعض الأعراض كتلك المصاحبة لفرط النوم مجهول السبب خلال 6-18 شهراً بعد الإصابة، إلا أن هذه الأعراض كوجع الرأس، فقدان الذاكرة، وقلّة أو ضعف التركيز، تتركز في إصابات الرأس أكثر منها في فرط النوم مجهول السبب. " وقد سُجٍّلت حالات من احتماليّة حدوث تغفيق ثانوي عند الأشخاص الذين كانوا قد تعرّضوا مسبقاً إلى إصابات في الرأس بدون أعراض مصاحبة ".[4]

فرط النوم الثانوي[عدل]

إن حالات فرط النوم الثانوي كثيرة ومتعدّدة. فقد يكون كنتيجة ثانوية لاختلالاتٍ عدةٍ، كالاضطراب الاكتئابي، التصلّب المتعدد (اللويحي)، التهاب الدماغ، الصّرع، أو السُّمنة. كما قد يكون فرط النوم عَرَضاً لاضطراب نومي آخر، كانقطاع النفس الانسدادي النومي. كما قد يحدث كأثر جانبيٍّ ضارٍّ لتناول بعض الأدوية، أو الإفراط في شرب الكحول. غير أن فرط النوم قد يكون نتيجةً لوجود جيناتٍ معيّنةٍ عند بعض الأشخاص تهيٍّئهم للإصابة بفرط النوم. وفي بعض الحالات قد يكون نتيجة عامل فيزيائي كوجود ورمٍ، إصابةٍ في الرأس، أو خللٍ في الجهاز العصبي الذّاتي أو المركزي.

تعد حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي من أكثر الحالات المسبٍّبة لفرط النوم الثانوي، حيث تصيب 4% من البالغين متوسّطي الأعمار، أغلبهم من الرجال. وتعد حالة مقاومة (ممانعة) التنفس أثناء الليل UARS واحدة من المتغيّرات السريريّة المصاحبة لانقطاع النفس الانسدادي النومي والتي قد تتسبّب في فرط النوم الثانوي[4]، كغيرها من اضطرابات النوم المصاحبة (كالتغفيق). إن هناك العديد من حالات مقاومة (ممانعة) التنفس أثناء الليل UARS تتسبّب في حالة النعاس الزائد نهاراً حتى بعد معالجتها عن طريق ضغط الهواء بشكل مستمرّ في المجاري التنفسية CPAP، مشيرةً إلى أسبابٍ إضافيّةٍ لفرط النوم تحتاج المزيد من التقييم[6]. إن من الممكن لاضطرابات الحركة أثناء النوم، كمتلازمة تململ السَّاقين RLS واضطراب حركة الأطراف أثناء النوم PLMD or PLMS أن تسبب فرط النوم الثانوي أيضاً. مع العلم بأن متلازمة تململ السَّاقين RLS تسبب أيضاً حالة النعاس الزائد نهاراً، بعكس إضراب حركة الأطراف أثناء النوم الذي لم يوجد أي دليل بأنَّه يسبب أو له دور في مثل هذه الحالة. في الواقع، اثنتان من الدراسات أشارتا إلى عدم وجود أي علاقة تربط بين اضطراب حركة الأطراف أثناء النوم وبين المعطيات المتعلٍّقة بحالة النعاس الزائد نهاراً. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الحالة (حالة النعاس الزائد نهاراً) تُعالَج عن طريق المُحفٍّزات النَّفسية، وليس باستخدام عوامل أو مواد محتوية على مادَّة الدوبامين تُعرَف بمقدرتها على تثبيط اضطرابات حركة الأطراف أثناء النوم[6].

غالباً ما تؤدي الاضطرابات العصبية العضلية واختلالات النخاع الشوكي إلى اضطرابات أثناء النوم، نتيجةً لخللٍ ما في الجهاز التنفسي، ينتج حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي، كما من الممكن أن تؤدي إلى الأرق كنتيجةٍ للألم المصاحب[9]. وهنالك تغيّرات واختلالات أخرى تحدث أثناء النوم، كاضطرابات حركة الأطراف أثناء النوم عند الأشخاص المصابين بأمراض النخاع الشوكي قد تمّ الكشف عنها باستخدام تخطيط النوم (Polysomnography)[9].

إن من النَّادر تشخيص فرط النوم الأولي عند مرضى السٍّكَّري، والأشخاص المصابين بالاعتلال الدماغي الكبدي، أو حتى بداء ضخامة الأطراف. ولكن مثل هذه الحالات الطبية يمكن أن ترافق الإصابة بفرط النوم الثانوي، وانقطاع النفس الانسدادي النومي، وكذلك اضطراب حركة الأطراف أثناء النوم[4].

قد ترتبط متلازمة التّعب المزمن و متلازمة الألم العضلي المتفشّي (فيبروميلغيا) بفرط النوم. "وتُشخّص متلازمة التّعب المزمن بالشعور الدائم أو المتقطٍّع بالإعياء الذي لا يمكن التخلّص منه بمجرّد النوم أو الراحة. ويُظهر جهاز تشخيص وتسجيل التَّغيُّرات الفيزيائية والحيويّة أثناء النوم (Polysomnography) انخفاض كفاءة النوم، كما قد تتخلّله أمواج ألفا التي يتم تسجيلها بجهاز تخطيط أمواج الدّماغ. وقد وُجِد أن عدد من الحالات التي تُعرف على أنها مرتبطة بمتلازمة التّعب المزمن، هي حالات غير مميزة في متلازمة مقاومة التنفس أثناء النوم"[10] أو حتى اختلالات النوم الأخرى، كالنوم القهري ( التغفيق )، انقطاع النفس الانسدادي النومي، واضطراب حركة الأطراف أثناء النوم، إلخ[11].

تماماً كما يحدث في متلازمة التعب المزمن، فإن متلازمة الألم العضلي المتفشٍّي (فيبروميلغيا) قد ترتبط بنشاط غير طبيعي لأمواج ألفا (تتمثّل بحالة من التَّيقُّظ) خلال نوم حركة العين غير السريعةNREM)[12]). وقد أظهرت دراسة قام بها بعض الباحثون أن أي تشويش أو انقطاع في المرحلة الرَّابعة من النوم عند أشخاص في سن الشباب ويتمتَّعون بصحة جيّدة، قد يؤدي إلى ضعف العضلات مع حالة من الألم الشديد عند الضغط عليها، كتلك التي تصاحب "متلازمة نَهَك الجهاز العظمي العضلي". ويزول هذا الألم بمجرَّد أن يسترجع الأشخاص المصابين بهذه الحالة نمط نومهم الاعتيادي[13].

غالباً ما يرتبط مرض الكلى المزمن بأعراض النوم والشعور الزّائد بالنعاس نهاراً. إذ يعاني حوالي 80% من المرضى الذين يقومون بغسيل الكلى من اضطرابات النوم. وتزيد احتماليّة حدوث انقطاع النفس الانسدادي النومي بمقدار 10 أضعاف عند مرضى اليوريمية (تبولن الدم) عن الأشخاص العاديّين، كما قد تصيب 30-80% ممّن يقومون بغسيل الكلى، مع أنّ إجراء غسيل الكلى أثناء الليل قد يحسٍّن من ذلك. يعاني تقريباً 50% من المرضى الذين يقومون بغسيل الكلى من فرط النوم، إذ إن أمراض الكلى الخطيرة قد تسبّب حالة من الاعتلال الدماغي نتيجة تبولن الدّم، وزيادة في السيتوكين المحفّزة للنوم، وكذلك اختلال في كفاءة النوم. كما أن 70% من المرضى الذين يقومون بغسيل الكلى قد يصابون بالأرق، وكذلك قد تصيب متلازمة تململ السّاقين واضطراب حركة الأطراف أثناء النوم 30% منهم، مع ذلك، فإن مثل هذه الحالات قد يبدأ بالتحسن بعد غسيل أو زراعة الكلى. معظم أنواع السرطان وعلاجاته يمكن أن تسبّب الإعياء والنوم المضطرب، إذ تصيب 25-99% من المرضى وغالباً ما تستمرّ لسنوات عدّة بعد العلاج التام. " يعد أرق النوم صفة عامّة ودليل للإعياء عند مرضى السّرطان، ويوضّح تخطيط النوم انخفاض كفاءة النوم، ازدياد المدّة اللازمة للنوم، والاستيقاظ لفترات أطول ليلاً." إن متلازمة الإصابة بالورم الثانوي (تكون الأعراض فيه نتيجة الهورمونات وغيرها، وليس بسبب كتلة الورم نفسه كالمعتاد) يمكن أن تسبٍّب الأرق، فرط النوم أو حتّى باراسومنيا (وتتمثل باختلال الحركات والتّصرّفات والمشاعر أثناء النوم).

إن الأمراض المناعيّة الذّاتية، وبالأخصّ الذّئبة الحماميّة الشاملة والتهاب المفاصل الرّوماتويدي، غالباّ ما ترتبط بفرط النوم كذلك. إن متلازمة مورفان تُعدّ مثالاً لمرض مناعي نادر يسبب فرط النوم. وكذلك فإن الدّاء البطني يُعتبر مثالاً على مرض مناعي غالباً ما يرتبط بانخفاض كفاءة النوم (والذي قد يؤدي لفرط النوم)، "ليس فقط خلال التّشخيص، ولكن أيضاً أثناء العلاج بالأغذية الخالية من الجلوتين[14]. وقد وجد أن الداء البطني قد يصاحبه حالات من فرط النّوم المركزي[15]، وكذلك بالنّسبة لمتلازمة تململ السّاقين، "فهي تتكرّر كثيراً في هذا الدّاء" إذ إن من المحتمل أن يكون ذلك بسبب نقص الحديد في الجسم[14][15].

إن قصور الدّرقيّة و نقص الحديد في الجسم (مع أو بدون فقر الدّم) يمكن أيضاً أن يسبّب فرط النوم الثّانوي. وحاليّاً يتم إجراء اختبارات فحوص الدّم وبالتالي يمكن معالجة هذه الحالات[16]. ويمكن أن تظهر حالة فرط النوم بعد أشهرٍ من الإصابة بالفيروسات كداء ويبلز، كثرة الوحيدات العدوائيّة، وفيروس العوز المناعي البشري، ومتلازمة غيلان باريه[4]. إن متلازمة نقص الدّم المتعلّقة بتصرّفات المريض يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار أثناء التشخيص المميّز لفرط النّوم الثّانوي. مثل هذا الاختلال يحدث عند الأشخاص الذين يفشلون في أخذ قسط كافٍ من النوم على الأقل لمدّة ثلاثة أشهر. في مثل هذه الحالة، يعاني المريض من اضطراب النّوم (حرمان النوم المزمن )، مع العلم بأن المريض قد لا يعلم بذلك. مثل هذه الحالات غالباً ما تكون سائدة في المجتمعات الغربيّة نتيجةً للاحتياجات والمتطلّبات العصريّة والتغيّرات الواقعة على الأفراد[4]. هناك العديد من العلاجات والأدوية التي قد تؤدي إلى فرط النوم الثانوي، ولذلك يجب مراجعة كافّة الأدوية التي يأخذها المريض خصوصاً فيما يتعلّق بالأعراض الجانبيّة الخاصّة بالنوم والإعياء. وفي مثل هذه الحالات، يجب التقليل التدريجي لاستخدام الأدوية المسبّبة لذلك، ولكن بحذر شديد، وتستخدم أدوية بديلة بعد ذلك[4]. إن اضطرابات المزاج، كالاكتئاب، واضطراب القلق، واضطراب ذو اتّجاهين (الاضطراب الوجداني ثنائي القطب أو الهوس الاكتئابي ) قد تصاحب فرط النّوم، وغالباً ما ترتبط حالة النعاس الزائد نهاراً وقلّة النوم ليلاً بها كذلك. "كما قد يصاحب الأرق وحالة النعاس الزائد نهاراً هذه الاضطرابات، خاصّةً عند الاكتئاب."[4] إن فرط النّوم المصاحب لاضطرابات المزاج غالباً ما يرتبط "بقلّة الاهتمام والشّعور بالخمول ونقص الطّاقة أكثر من الميول لزيادة النّوم أو نوم حركة العين السّريعة". في جميع هذه الحالات، فإن بداية نوم حركة العين السريعة SOREMPs تكون ضمن الوضع الطّبيعي[4].

العلاج[عدل]

على الرّغم من عدم وجود علاج لفرط النوم المزمن، إلا أن هناك عدة علاجات من شأنها تحسين نوعيّة الحياة عند المريض، بالاعتماد على السّبب أو الأسباب التي أدت إلى حالة فرط النوم بناءً على التّشخيص[4].

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ فرط النوم، جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، تاريخ الولوج 15 ديسمبر 2012
  2. ^ "Recent Updates to Proposed Revisions for DSM-5: Sleep-Wake Disorders". DSM-5 Development. American Psychiatric Association. 
  3. ^ "NINDS Hypersomnia information page". 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Dauvilliers, Yves (2006). "Differential Diagnosis in Hypersomnia". Current Neurology and Neuroscience Reports 6 (2): 156–162. doi:10.1007/s11910-996-0039-2. PMID 16522270. 
  5. ^ Neil Freedman, MD. "Quantifying sleepiness". اطلع عليه بتاريخ 2013-07-23. 
  6. ^ أ ب ت Montplaisir (2001). "Idiopathic hypersomnia: a diagnostic dilemma. A commentary of "Idiopathic hypersomnia" (M. Billiard and Y. Dauvilliers)". Sleep Medicine Reviews. 
  7. ^ Sansa، G؛ Iranzo، Alex؛ Santamaria، Joan (Jan 2010). "Obstructive sleep apnea in narcolepsy". Sleep Med 11 (1): 93–5. doi:10.1016/j.sleep.2009.02.009. PMID 19699146. 
  8. ^ "International classification of sleep disorders, revised: Diagnostic and coding manual". American Academy of Sleep Medicine. 2001. اطلع عليه بتاريخ 25 January 2013. 
  9. ^ Billiard، M.؛ Dauvilliers، Y. (Oct 2001). "Idiopathic Hypersomnia". Sleep Med Rev 5 (5): 349–358. doi:10.1053/smrv.2001.0168. PMID 12530998. 
  10. ^ Gotts، Zoe؛ Deary، V.؛ Newton، J.؛ Van Der Dussen، D.؛ De Roy، P.؛ Ellis، J. G. (Apr 2013). "Are there sleep-specific phenotypes in patients with chronic fatigue syndrome? A cross-sectional polysomnography analysis". BMJ Open 3 (6): e002999. doi:10.1136/bmjopen-2013-002999. PMC 3669720. PMID 23794547. 
  11. ^ Moldofsky H, Scarisbrick P, England R, Smythe H (1 July–August 1975). "Musculosketal symptoms and non-REM sleep disturbance in patients with "fibrositis syndrome" and healthy subjects". Psychosom Med 37 (4): 341–51. doi:10.1097/00006842-197507000-00008. PMID 169541. 
  12. ^ Moldofsky H, Scarisbrick P (1 January–February 1976). "Induction of neurasthenic musculoskeletal pain syndrome by selective sleep stage deprivation". Psychosom Med 38 (1): 35–44. doi:10.1097/00006842-197601000-00006. PMID 176677. 
  13. ^ أ ب Zingone، F.؛ Siniscalchi، M.؛ Capone، P.؛ Tortora، R.؛ Andreozzi، P.؛ Capone، E.؛ Ciacci، C. (2010). "The quality of sleep in patients with coeliac disease". Alimentary Pharmacology & Therapeutics 32 (8): 1031–1036. doi:10.1111/j.1365-2036.2010.04432.x. ISSN 02692813. 
  14. ^ أ ب "Abstractverwaltung Congrex". اطلع عليه بتاريخ Aug 10, 2014. 
  15. ^ "About Hypersomnia". Hypersomnia Foundation. اطلع عليه بتاريخ 8 February 2013.