التهاب الشفة الزاوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من صماغ)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Angular cheilitis
صورة معبرة عن التهاب الشفة الزاوي
التهاب الشفة الزاوي ثنائي الجانب لدى شخص كبير السن (كهل) لديه سن مستعار مع فقر الدم الناجم عن نقص الحديد إلى جانب جفاف الفم.

من أنواع مرض، والتهاب الشفة   تعديل قيمة خاصية نوع فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الجلد
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 K13.0
ت.د.أ.-9 528.5, 686.8
ن.ف.م.ط. D002613


التهاب الشفة الزاوي[1] أو الصُمّاغ أو تشقق الشفاه أو صدوع الشفة أو التهاب الشفة المقرني أو التهاب الفم الزاوي[2] هو أحد التهابات الفم الأكثر شيوعًا. يصيب زاوية واحدة أو زاويتي الفم ويمكن أن يمتد إلى الخدّين. ويحدث غالبًا نتيجة انهيار جهاز المناعة وتكاثر البكتيريا الموجودة بالفعل داخل تجاويف الجسم فيما يعرف بالعدوى الانتهازية، مع العديد من العوامل المحفزة لتطور العدوى في الفم أو الجسم عمومًا, كنقص التغذية [2] ونقص معدل فيتامين ب3، وفرط اغلاق الفم، وجفاف الفم [2]، وعادة لعق الشفاه، وسيلان اللعاب، وضعف المناعة، وغيرها، مثل ارتداء طقم أسنان ملوث [1]. يختلف علاج التهاب الشفة الزاوي باختلاف الاسباب الحقيقية لكل حالة، ولكن غالبا ما يتم استخدام كريم موضعي مضاد للفطريات أو البكتيريا.

طفل مصاب بمرض كواشيوركور الناتج عن سوء التغذية تظهر عليه أعراض التهاب الشفة الزاوي وانتفاخ الوجه

الأسباب[عدل]

التهاب الشفة الزاوي له العديد من الاسباب وقد يصيب جميع الفئات العمرية دون اسثناء [3] ومن أسبابه [4]:

  • سوء التغذية : كنقص العناصر الغذائية الهامه مثل نقص فيتامين ب3 ونقص الزنك و أنيميا نقص الحديد وحمض الفوليك والإصابة بأمراض سوء التغذية كمرض كواشيوركور .
  • الفطريات والبكتيريا تلعب دورا كبيرا في التهاب الشفة الزاوي خاصة الفطريات من نوع المبيضات البيض (candida albican) ويحدث هذا النوع من الالتهابات بسبب تجمع اللعاب في زاوية الفم والتي تجعل المناخ مناسبا لنمو الفطريات .
  • تزداد احتمالية إصابة المرضى الذين سبق لهم التعرض للعلاج بالاشعاع بالتهاب الشفة الزاوي .
  • زوايا الفم المنسدلة التي تسببها أطقم الاسنان الصناعية التي لا تدعم بشكل كاف عضلات الوجه .
  • سيلان اللعاب عند النوم هما أيضًا من الأسباب الشائعة ففي حالة السيلان ينحصر اللعاب في زاوية الفم مما يكوِّن بيئة مناسبة جدًا لنمو الفطريات.
  • التعرض القاسي لأشعة الشمس, حيث يقوم الفرد بلعق شفاه باستمرار لترطيبها كعادة خاطئة, وهو ما يساعد على تكون الفطريات ونموها بشكل اسرع واقوى
  • بعض الأمراض العامة قد تجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الشفة الزاوي كمرض السكري والإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الأيدز) و مرضفقدان الشهية العُصابي والذي يتصف بالاضطراب الشديد في الأكل مما يسبب ضعف عام ونقص عناصر غذائية أساسية في الجسم. ومرض جفاف الفم الذي يمثل حوالي 5% من أسباب حالات التهاب الشفة الزاوي وقد يكون جفاف الفم في حد ذاته ناتجًا عن مرض أكبر كمتلازمة شوغرن. بالإضافة أيضًا لأمراض الأمعاء الالتهابية (Inflammatory bowel disease), ومتلازمة بلومر فنسون.
  • قد يسبب تعاطي بعض الأدوية التهاب الشفة الزاوي كدواء آيزوتريتينوين المستخدم في علاج حب الشباب و الهيروين وهو مخدر قوي للجهاز العصبي المركزي و الميثامفيتامين وهو عقار منشط و الكوكايين وهو مخدر.

العلامات والأعراض[عدل]

يمكن تصنيف حالات التهاب الشفة الزاوي إلى حادة ومزمنة وغير مستجيبة للعلاج.[3] و قد يحدث الاتهاب على جانبي الفم ولكن في بعض الأحيان قد يتأثر جانب واحد فقط. و في بعض الحالات، قد يبقى الاتهاب في الغشاء المخاطي المبطن للشفه فقط ، وقد يمتد إلى خارج الفم ويظهر على جلد الوجه وتظهر الأعراض كالآتي [5]:

  • في البداية تظهر زوايا الفم باللون الرمادي والأبيض. وفي وقت لاحق، من تظهر منطقة مثلثة الشكل تقريبًا من الاحمرار [3] والتورم وانهيار الجلد في أي ركن من أركان الفم [3].
  • تشقق وتصدع و تيبس وتقرح الغشاء المخاطي للشفة وأحيانًا قد يحدث تصدع أيضًا في جلد الوجه القريب من زوايا الفم. من النادر أن التهاب الجلد (الذي قد يشبه الأكزيما) يمكنه أن يمتد من زاوية الفم إلى جلد الخد أو الذقن أو الغدة النكافية.
  • وجع وألم و حكة في مكان الالتهاب يزداد مع تناول الطعام [3].
  • رائحة كريهة للفم.
  • اذا كان الالتهاب ناجم عن حدوث عدوى ببكتيريا من نوع المكورات العنقودية الذهبية، فأنه قد تظهر قشور صفراء ذهبية.
  • و في التهاب الشفة الزاوي المزمن، قد يكون هناك تقيح (تكوين صديد)، و تقشير.
  • ويمكن أن تظهر أعراض وعلامات السبب الرئيسي لالتهاب الشفة ، فإذا كان الالتهاب نتيجة استخدام طقم أسنان ملوث أو رديء فقد تظهر علامات فرط الإغلاق الفك السفلي (انهيار فكي) وأعراض التهابات الأسنان واللثة. و إذا كان الالتهاب ناجم عن نقص في التغذية، فقد يجد الطبيب علامات وأعراض مثل التهاب اللسان (تورم اللسان) أو تورم الوجه والبطن والأطراف السفلية. وإذا كان الالتهاب ناتجًا عن أنيميا نقص الحديد بقد تظهر على المريض أعراض الشحوب والخمول والصداع.
  • قد يحدث نزيف في حالات قليلة.

العلاج[عدل]

يتم التعامل مع حالة التهاب الشفة الزاوي من خلال أربعة محاور [6].

أولًا : التعرف على سبب العدوى داخل الفم والقضاء عليها. وفي حالة إهمال علاج السبب فإن المريض سيعاني من تكرر الإلتهاب من وقت لآخر, وينصح المرضى الذين يستخدمون أطقم الأسنان الطبية بعدم ارتدائها أثناء النوم وتنظيفها بالماء يوميًا. كما ينصح المرضى بالتوقف عن التدخين والحفاظ على نظافة الفم.

ثانيًا : لابد من دعم الفك السفلي لمنع فرط إغلاق الفك السفلي مما يسبب تهدل طبقات الجلد والتهابها, ويكون ذلك بعمل طقم أسنان للفك السفلي أو بحقن مادة الكولاجين أو عملية حقن الدهون الذاتي.

ثالثًا : القضاء على العدوى نفسها ويختلف العلاج باختلاف الجسيم المسبب لعدوى : في حالة عدوى الفطريات يستخدم مرهم موضعي مضاد للفطريات يحتوي على عقار كلوتريمازول أو أمفوتيريسين ب أو كيتوكونازول أو نيستاتينوقد يضاف إليه عقار كورتيكوستيرويد للحد من الالتهاب. أما في حالة عدوى البكتيريا فيستخدم مرهم موضعي مضاد للبكتيريا بحتوي على عقار كلورهيكسيدين أو مترونيدازول أو موبيروسين أو نيوميسين.

رابعً : في الحالات المزمنة الغير مستجيبة للعلاج لابد من البحث بشكل أدق عن مرض عام أو سبب آخر للالتهاب كإجراء فحوص نقص الحديد ونقص الفيتماينات وفحوص فيروس نقص المناعة المكتسبة واختبارات الحساسية.

مصير المرض[عدل]

تستجيب معظم الحالات للعلاج بالمراهم الموضعية, وقد تتحول الحالة إلى مزمنة وتطول مدتها أو يتكرر ظهورها بعد اكتمال العلاج.


انظر أيضا[عدل]


مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب "التهاب الشفة الزاوي". الطبي. 11-8-2015. اطلع عليه بتاريخ 5-3-2016. 
  2. ^ أ ب ت Park، KK؛ Brodell RT؛ Helms SE. (Jul 2011). "Angular cheilitis, part 2: nutritional, systemic, and drug-related causes and treatment.". Cutis. 2011 Jul;88(1):27–32. 88 (1): 27–32. PMID 21877503. 
  3. ^ أ ب ت ث ج Park، KK؛ Brodell، RT؛ Helms، SE (June 2011). "Angular cheilitis, part 1: local etiologies.". Cutis; cutaneous medicine for the practitioner 87 (6): 289–95. PMID 21838086. 
  4. ^ "التهاب الشفة الزاوي". opa-project.net. 6-2012. اطلع عليه بتاريخ 6-3-2016. 
  5. ^ http://medical-dictionary.thefreedictionary.com/angular+stomatitis
  6. ^ Samaranayake، LP (2009). Essential microbiology for dentistry (الطبعة 3rd). Elseveier. صفحات 296, 297. ISBN 978-0702041679.