المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.

انعدام الأسنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هذه الصورة الإشعاعية السنية تظهر سنين منتصبين وحدهما #21 و #22 ,كبقايا من 16 سن المكملين لهما في الفك السفلي، وهذه الحالة من انعدام الأسنان الجزئي تظهر نتيجة لمرض في الأربطة المحيطة بالأسنان, كما من المتوقع خسارة العظم حول السنين الاثنين المتبقيين.

انعدام الأسنان أو الدَّرَدُ[1] هي حالة من فقدان الأسنان بدرجة معينة, ففي بعض الكائنات الذي يعتبر من الطبيعي لديها وجود الأسنان (كالإنسان) , تعد خسارة بعضها هي حالة انعدام أسنان جزئي ،أما خسارتها جميعا فهي حالة من انعدام الأسنان الكلي. في حين يعتبر الأشخاص الذين خسروا أسنانهم (كليا أم جزئيا ) من عديمي الأسنان , بينما أولئك الذين لم يفقدوا أسنانهم يوصفوا بـ المسننين. وقد تحتوي دراسة علمية على مجموعة من عديمي الأسنان جزئيا و مجموعة أخرى صحية مكونة من أشخاص مسننين ( كمجموعة مرجعية ).

كما أن الكائنات التي لم تمتلك أية أسنان نهائيا يوصفون بأنهم درد والمفرد أدرد، مثل أعضاء رتبة الفصيلة الحيوانية السابقة الدرد, والتي احتوت على آكل النمل و الكسالى الذين لم يمتلكوا جميعا أسنان أمامية وخلفية، أو أسنان خلفية قليلة التطور.

انعدام الأسنان هو أكثر من مجرد وجود أو فقدان للأسنان؛ هي حالة معقدة بيوكيميائيا عند الكائنات المسننة بشكل طبيعي ؛لأن الأسنان,والفكين, و مخاطية الفم هي ليست أجزاء ثابتة بل هي أجزاء ديناميكية (متحركة مع الوقت ). وتعتبر العمليات مثل اعادة تشكيل العظم ( هدم أو بناء العظم ) في الفكين ،و التهابات الأنسجة الرخوة كاستجابة لـمجهريات البقعة مهمة سريريا للأشخاص عديمي الأسنان. كـارتشاف العظم في الفك الذي يفسر غالبا قدرة الأسنان على السقوط في ؛لأن المنطقة عديمة الأسنان تجعل الفك يتعرض للمزيد من ارتشاف العظم حتى بعد فقدان الأسنان؛ في حين ان ادخال زرعات الأسنان يحفز عملية تكون عظم جديد , مما يؤدي إلى غرس الزرعة بالعظم, وتقوم أيضاالبكتيريا و الخمائر في تجويف الفم ،و جهاز مناعة الجسم المضيف لها بخلق تفاعل معقد للغاية و داىم التغير ؛ مما يسبب أمراضا مثل التهاب اللثة, وتسوس الأسنان, والتهاب الفم و أمراض أخرى متعلقة بالأربطة المحيطة بالأسنان.

العلامات و الأعراض[عدل]

تمتلك الأسنان وظائف مهمة للغاية عدا عن تلك الوظيفة البديهية التي يتعارفها الناس بينهم, حيث تقوم الأسنان ب :

دعم الوجه و المظهر الجمالي[عدل]

عندما يكون فم الشخص في راحة, فإن الأسنان في الفكين المتقابلين بالكاد يتلامسون؛ و هو ما يدعى بالحيز الحر الذي يقدر ب 2-3 مم. و هذه المسافة يتم المحافظة عليها جزئيا كنتيجة لمنع الأسنان من تجاوز نقطة الاعتراض الكبرى. فعندما لا يكون هنالك أية أسنان في الفم، يتم فقدان المسافة العمودية للإطباق و يميل الفم للزيادة في الإطباق، وهذا يعطي للخدين منظر "غائر" و خطوط تجاعيد تتكون عند التقاطعات. ثم إن الأسنان الأمامية, ان وجدت, تقوم بالدعم الصحيح للأسنان و تعطي خصائص جمالية معينة, كالمحافظة على الزاوية الحادة بين الأنف و الشفة ،كما أن فقدان توتر العضلة و مرونة الجلد بسب الزيادة في العمر يزيد من انعدام الأسنان.

اللسان، و الذي يتكون من مجموعة عضلية شديدة الحركة, يقوم يملئ الحيز المسموح له, و في حالة غياب الأسنان، [2] سيزيد عرضه مما بجعل عملية صنع أطقم كاملة ،أو أطقم جزئية متحركة في البداية أكثر صعوبة للمرضى الذين يعانون من انعدام أسنان جزئي أو كلي, على التوالي، وعندما يتم استعادة المساحة من قبل الأسنان الصناعية, سيعود اللسان إلى حجمه الأصغر.

المسافة العمودية للإطباق[عدل]

هي وضعية أكبر إغلاق للفم في حالة وجود الأسنان تدعى بـ تشابك الحدبات , و العلاقة العمودية بين الفكين في هذه الحالة تدعى بـ المسافة العمودية للإطباق. وعند فقدان الأسنان يحدث نقصان في هذه المسافة, مما يسمح للفم بالزيادة في الإطباق وبالتالي تقليل الحركة العمودية للفك السفلي باتجاه الفك العلوي. وهذا قد يعطي مظهرا غائرا للخدين, لأن لدينا الآن "كمية زائدة" من الخدود أكثر مما نحتاجه لتعبئة المسافة بين الفك العلوي والفك السفلي في وضعية الإطباق الزائد.وإذا لم يتم العلاج لعدة سنوات, فإن العضلات و الأربطة في الفك السفلي ،و المفصل الصدغي الفكي قد يصيبها تغير في الشدة و المرونة.

النطق[عدل]

تلعب الأسنان دورا مهما في الكلام؛ إذ إنبعض أصوات الحروف تتطلب الشفاه ،أو اللسان للتلامس مع الأسنان لصنع النطق الصحيح للصوت, و النقص في الأسنان سيؤثر بديهيا على الطريقة التي يقوم بها فرد عديم الأسنان بنطق هذه الأصوات . كالأصوات الساكنة الاحتكاكية في لغة إنجليزية، مثل : s, z, x, d, n, l, j, t, th, ch و sh ويمكن الحصول عليهم من خلال تلامس اللسان مع الأسنان, و الأصوات الاحتكاكية مثل : f و v كما ويمكن الحصول على هذه الأصوات من خلال التلامس بين الشفة و الأسنان. وهي صعبة للغاية على الأشخاص عديمي الأسنان.

المحافظة على ارتفاع الحرف السنخي[عدل]

Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة.
الخط الأخضر يظهر الأبعاد الوجهية- اللسانية لحافة شخص فقد أسنانه مؤخرا, بينما يظهر الخط الأزرق هذه الأبعاد بعد ظهور حالة شديدة من ارتشاف العظم.

الأحراف السنخية : هي أعمدة من العظم التي تحيط و تثبت الأسنان على امتداد كامل لطول السن, والعرض الأفقي لقوسي الأسنان لـ الفك العلوي و الفك السفلي .

إن العظم السنخي هو فريد من نوعه حيث أنه يوجد فقط من أجل الأسنان التي يثبتها؛ و في حالة فقدان الأسنان فإن العظم يرتشف ببطء.أما الفك العلوي فيتآكل باتجاه علوي خلفي، و الفك السفلي يتآكل باتجاه سفلي أمامي، و بالنهاية يقوم بتحويل مخطط الإطباق للفرد من التصنيف الأول إلى لتصنيف الثاني. إذ إن فقدان الأسنان يغير شكل العظم السنخي في 91% من الحالات.[3]

بالإضافة إلى ارتشاف العظم في الأبعاد العمودية و العلوية الخلفية, فإن العظم السنخي يتآكل أيضا بالاتجاه الوجهي اللساني مما يقلل من عرض العظم السنخي. بحيث يكون حافة طويلة, وعريضة, يشبه شكلها انحناء الجرس " بالاتجاه الوجهي السني" ، ثم تصبح بالنهاية قصيرة وضيقة, لها منظر متعرج مما لا يوحى حتى بالحرف. وارتشاف العظم يزيد مع زيادة الضغط على العظم؛ وبالتالي فإن الأشخاص الذين يرتدون أطقم كاملة للأسنان على فترة زمنية طويلة سيتعرضون لتآكل شديد للعظم أكثر من أولئك الذين لا يرتدونا ،وبإمكان مرتدو الأطقم تقليل فقدان العظم من خلال الحصول على بعض جذور الأسنان على شكل دواعم فوق الأطقم ،أو القيام بتركيب زرعات. لاحظ أن الصورة التمثيلية تظهر تغير شديد للغاية و أنه قد يأخذ عدة سنوات من ارتداء الطقم ليحدث.

في حين أن تآكل الحرف قد يغير شكل الأحراف الأخرى إلى أشكالا يصعب التنبؤ بها, مثل شكل بصلي مع "إبطات" أو حتى أحراف, حادة, ورفيعة تشبه السكين, معتمدة في ذلك على العديد من العوامل المؤثرة بالتآكل.

إن فقدان العظم مع فقدان الأسنان,واللجوء إلى الأطقم السنية الكاملة و الجزئية هي عملية متقدمة. وبحسب قانون وولف, فإن العظم يحفز, و يقوى و يتجدد باستمرار من خلال الارتباط المباشر مع سن أو زرعة سنية ،والذين يساعدان على التحفيز المباشر مما يطور عظما أقوى حولهم. وأظهرت دراسة باحثة تمت عام 1970 ل 1012 مريض من قبل jozewicz ،أن مرتدي أطقم الأسنان أظهروا معدلات مرتفعة لفقدان العظم بشكل واضح. كما أظهرت دراسة أخرى لتالغران عام 1970 والتي امتدت 25 سنة أن مرتدي أطقم الأسنان استمروا بفقدان العظم على مر السنوات. حيث أن قوة العض على اللثة تقوم بتحفيز العظمفيذوب مع نقصان في الحجم و الكثافة.

إن فقدان الأفراد لأسنانهم, وقيامهم بارتداء الأطقم الكاملة أو الجزئية, يقلل عظم الموجود في فكوكهم. وهذا قد يؤدي إلى قدرة متدنية في مضغ الطعام بشكل جيد, وبالتالي جودة متدنية في الحياة, حيث يجبرون على الامتناع عن بعض أنواع الطعام. لتجمعها تحت الطبيقة مما يمنعهم من التمتع بالأكل لذلك يجعل من اختيار بقالتهم و المطاعم التي يرتادونها معتمدا على ما يستطيعون أكله. حيث أشارت العديد من التقارير إلى وجود ربط بين نوعية الطعام و طول حياة الأفراد ،و قدرتهم على المضغ.بالاضافة إلى انعدام الأمن الاجتماعي، والتقليل من المظهر الجمالي بسبب الانهيار في الثلث الأخير من الوجه. وهناك دراسات عن زرعات الأسنان من سنة 1977 من قبل برانمارك و العديد غيره أظهرت أن هذه الزرعات توقف خسارة الأسنان و تثبت العظم لزمن الطويل. كما أن الأسنان المزروعة تقدم استبدال للأسنان مستقر و فعال ،ويعطي شعور طبيعي في الفم ،وقدرة أفضل على المضغ براحة ،و حس أفضل بالحياة لأولئك الذين فقدوا العديد من أسنانهم.وفي طب الأسنان أصبحت هذه الزرعات هي الاستبدال المعياري للأسنان.

فاعلية المضغ[عدل]

فسيولوجيا, تساعد الإنسان على مضغ الطعام بشكل عميق, من خلال زيادة مساحة السطح اللازمة للـإنزيمات في اللعاب, كما في المعدة و الأمعاء, لهضم الطعام ، حيث تقطعه إلى بلعات صغيرة يمكن بلعها بسهولة أكبر من القطع العشوائية كبيرة الحجم. حتى بالنسبة لعديمي الأسنان بشكل جزئي, يمكن أن يصبح صعب للغاية مضغ الطعام بفاعلية والبلع بارتياح, مع أن هذا يعتمد بشكل كلي على نوع الأسنان التي تم فقدها ؛لأنه عندما يفقد الفرد أسنانه الخلفية يصبح المضغ صعبا , إذ إنهم يحتاجون إلى تقطيع طعامهم إلى قطع صغيرة للغاية و التعلم كيفية استغلال أسنانهم الأمامية في المضغ. وإذا كانت كمية الأسنان الخلفية المفقودة كبيرة, فلن يؤثر فقط على قدرتهم على المضغ, و لكن سيؤثر أيضا على الإطباق؛ حيث تساعد الأسنان الخلفية بـالإطباق المحصن المشترك على حماية الأسنان الأمامية و المسافة العمودية للإطباق , وإذا فقدت تبدأ الأسنان الأمامية بتحمل كمية أكبر من القوة التي شكلت لأجلها.إذن, فقدان الأسنان الخلفية, سيؤدي إلى تحطيم الأسنان الأمامية، وهذا يمكن تجنبه عن طريق تركيب البدلات السنية , مثل الأطقم الجزئية المتحركة , أوالجسور ،أو التيجان المدعومة بـزرعات. بالإضافة إلى استعادة الإطباق، كما أن هذه البدلات السنية تستطيع أن تحسن قدرة الفرد على المضغ بشكل هائل.

ونتيجة لنقص معين في التغذية بسبب تغير في العادات الغذائية, تطرأ مشكلات صحية مختلفة معتدلة إلى متطرفة. كما أن النقص في بعض الفيتامينات المعينة ( A, E and C )،و مستويات منخفضة من الرايبوفلافين و الثيامينقد يسبب العديد من المشاكل, تتراوح بين الإمساك, وفقدان الوزن, والتهاب المفاصل ،و الروماتيزم. هنالك أيضا مشاكل أكثر خطورة مثل مشاكل في القلب ،و مرض باركنسون ،و حتى مشاكل متطرفة كبعض أنواع السرطان.

إن العلاج يشمل تغيير العادات الغذائية مثل تقطيع الطعام مقدما لتسهيل عملية الأكل ،بالإضافة للمنتجات الصحية للمستهلكين مثل الفيتامينات المتعددة ،و المعادن المتعددة المصممة خصيصا لدعم الأوضاع الغذائية التي يعاني منها مرتدي الأطقم السنية. وقامت دراسات عديدة بربط انعدام الأسنان بالعديد من الأمراض و الحالات الصحية ،ففي دراسة هاماشا و غيره وجدوا اختلافات مهمة بين المسننين و عديمي الأسنان من حيث معدلات أمراض التصلب العصيدي الوعائية, والفشل القلبي, والداء القلبي الإفقاري, و أمراض في المفاصل .[4]

السبب[عدل]

إن المسببات لانعدام الأسنان, يمكن أن تكون متعددة الأوجه. ومما يساعد في حدوثه أيضا قلع أسنان غير مستعادة أو غير مناسبة من قبل الطبيب، وتعتبر أمراض الأربطة المحيطة بالأسنان في الدول المتطورة هي السبب المسيطر في انعدام الأسنان. وقد تبقى الأسنان خالية من التسوس كليا لكن العظم المحيط و الذي يقدم الدعم للأسنان قد يتآكل و يختفي, مما يسبب حركة في الأسنان و في النهاية يؤدي إلى فقدان الأسنان.

في الصورة إلى اليمين, السن #21 (الضاحك الأول الأسفل الأيسر, إلى يمين #22, الناب الأسفل الأيسر) يتعرض إلى 50% من خسارة في العظم, مسببا عيب أفقي قاص و عيب عامودي أنسي.كذلك السن #22 يتعرض تقديريا إلى 30% من خسارة في العظم.

التصنيف السريري[عدل]

تصنيف كينيدي الذي يقدر انعدام الأسنان الجزئي. وهناك أيضا مخطط له في مقالة الأطقم السنية الجزئية المتحركة.

علم الأوبئة[عدل]

عدد السنوات المفقودة من الحياة الصحية بسبب انعدام الأسنان لكل 100.000 مواطن لعام 2004 [5]
  no data
  less than 30
  30–35
  35–40
  40–45
  45–50
  50–60
  60–65
  65–70
  70–75
  75–80
  80–85
  more than 85

انعدام الأسنان يؤثر على حوالي 158 مليون شخص في العالم وذلك عن عام 2010(2.3 من السكان).[6] إذ إنه شائع أكثر لدى الإناث بمعدل 2.7% مقارنة بالذكور الذين بلغ معدلهم 1.9%.[6] إذ يحدث انعدام الأسنان غالبا للناس الذين هم من الطرف الأدنى من السلم الاجتماعي الاقتصادي.[7]

المجتمع والثقافة[عدل]

وتشير التقديرات إلى أن فقدان الأسنان تسببب خسائر في الإنتاجية في جميع أنحاء العالم بحجم حوالي 63 مليار $ سنويا.[8]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ «الدَّرَدُ: ذَهَابُ الأَسْنَانِ، دَرِدَ دَرَدًا. ورجلٌ أَدْرَدٌ: ليس في فمه سنّ، بَيِّنُ الدَّرَدِ، والأُنثى دَرْدَاءُ».ابن منظور. لسان العرب. مادة (درد).
  2. ^ The resulting tightness of the lips and oral musculature leads to difficulty in placing teeth in the neutral zone – that is, a zone where there is equality of pressure acting on the polish surfaces of the denture; (Full Dentures (1971) – Alan Mack pg 11)
  3. ^ Abrams, H. Incidence of anterior ridge deformities in partially edentulous patients. J Prosthet Dent 1987;57:191–194.
  4. ^ (Hutton, Feine, Morais, 2002)
  5. ^ "Mortality and Burden of Disease Estimates for WHO Member States in 2002" (xls). World Health Organization. 2002. 
  6. أ ب Vos، T (Dec 15, 2012). "Years lived with disability (YLDs) for 1160 sequelae of 289 diseases and injuries 1990–2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010.". Lancet. 380 (9859): 2163–96. PMID 23245607. doi:10.1016/S0140-6736(12)61729-2. 
  7. ^ Social inequalities in oral health: from evidence to action (PDF). 2015. ISBN 9780952737766. 
  8. ^ Listl، S.؛ Galloway، J.؛ Mossey، P. A.؛ Marcenes، W. (28 August 2015). "Global Economic Impact of Dental Diseases". Journal of Dental Research. doi:10.1177/0022034515602879.