مرض بهجت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Behçet's mouth ulcer

مرض بهجت أو متلازمة بهجت[1]: او مرض طريق الحرير، هو مرض نادر وشكل من أشكال التهابات الأوعية الدموية[2] التي تظهر في معظم الأحيان مع تقرّح الاغشية المخاطية ومشاكل بصرية. سمي هذا المرض منذ 1937 على اسم مكتشفه الطبيب التركي خلوصي بهجت في جامعة اسطنبول بعد أن وصفه بثلاثة أعراض متلازمة وهي: التقرحات الفموية والتناسلية والتهاب القزحية. يصنف على أنه مرض شامل يصيب كامل الجسم، فيؤثر على الأعضاء الداخلية مثل: الجهاز الهضمي والتنفسي والعضلي الهيكلي والدوران والعصبي. وهذه المتلازمة يمكن أن تسبب الوفاة نتيجة لتمزق الاوعية الدموية المتمددة "انيورسم" أو مضاعفات عصبية حادة.[3]

العلامات والأعراض[عدل]

Funduscopic photo left eye centered on the optic disc.
A person with hypopyon which can be seen in anterior uveitis in a person with Behcet's disease.

تبدأ أعراض هذا المرض بالظهور في العشرينات ‏والثلاثينات من عمر المريض، ولكنه قد يصيب كل الأعمارحيث يمر المرض بحالتين متعاقبتين على الدوام، الأولى الحالة الحادة والتي ‏تظهر فيها الأعراض، والثانية الحالة الكامنة والتي تختفي فيها الأعراض، وتتعاقب هاتان الحالتان باستمرار، وتبعا لذلك فقد نجد ‏المريض يعاني من الأعراض بصفة دائمة أو دورية، وكذلك ربما تكون الأعراض قوية ومؤلمة وربما تكون خفيفة .

الأغشية المخاطية و الجلد[عدل]

تقريباً يعاني جميع المرضى من تقرحات جلدية مخاطية مؤلمة تظهر على الفم على شكل تقرحات فموية أو تقرحات لا تترك ندب [3] تشبه تلك التي نجدها في داء الأمعاء الالتهابي ويمكن ان تنهار، بالإضافة إلى تقرحات تناسليه مؤلمة حول الفرج و فتحة الشرج وكيس الخصيتين، وتسبب ندب عند 75% من المرضى .[3] بالإضافة إلى ذلك قد يرافق المصابين ظهور عقد حمراء صلبة على الذقن و القدمين (حالة جلدية)، التهاب الأوعية الدموية الجلدية البثرية، وتقرحات مشابهة لتقيح الجلد الغنغريني .[3]

الجهاز البصري[عدل]

قد يصاب المريض بالتهابات العين في بدايات المرض التي تؤدي إلى فقدان النظر الدائم في20% من الحالات، إصابة العين قد تكون على شكل التهاب العنبية الأمامي، التهاب العنبية الخلفي، و التهاب الأوعية الشبكية[3]s.

  • التهاب العنبية الامامي : ألم و احمرار و قيح في العين و انخفاض حدة الرؤية
  • التهاب العنبية الخلفي : غير مؤلم مع انخفاض في حدة ومدى الرؤية
  • التهاب الاوعية الشبكيه : غير مؤلم مع انخفاض في الرؤية و ووجود خلل بصري[3]

وجود خلل في العصب البصري في مرض بهجت قليل جدا واذا وجد يتمثل بضمور وفقدان البصر .مع ذلك لوحظ حدوث حالات من الإصابة بالأمراض العصبية البصرية الحادة وخصوصا نقص في التروية في الجهة الامامية للعين[4] . ضمور عصب العين هو المسبب الأكثر شيوعا لخلل البصر. وقد ينتج مرض بهجت من شمول العصب البصري الأولي و الثانوي - وَذَمَةُ حُلَيمَةِ العَصَبِ البَصَرِيّ نتيجة الانسداد الجيبي [5] و ضمور ناتج من أمراض الشبكية عرف كالمسبب الثاني لضمور العصب البصري في مرض بهجت [6][7] .

أعراض الاعتلال العصبي البصري[عدل]

  1. الم
  2. فقدان البصر لعين واحدة أو كلتيهما
  3. انخفاض حدة البصر
  4. انخفاض الرؤية الملونة
  5. تضيق في بؤبؤ العين عند تعريضه للضوء
  6. عتمة مركزية
  7. تورم القرص البصري
  8. تجمع السوائل في شبكية العين
  9. ألم خلف المقلة.

- ظهور هذه الاعراض بالتزامن مع تقرحات مخاطية جلديه قد تشير إلى وجود اعتلال بصري حاد في مرض بهجت .الضمور البصري التدريجي قد يؤدي إلى انخفاض حدة البصر أو رؤية الألوان. قد يصاحب ذلك ارتفاع ضغط الدم في العين و انتفاخ قرص العين.

الأمعاء[عدل]

آلام في البطن، غثيان، إسهال مع أو بدون دم، وغالباً ما يؤثر على الصمام الأعوري اللفائفي.[3] يعاني الأشخاص المصابون بالتهابات الأمعاء من صلابة في البطن وانتفاخ وألم حاد وعدم راحة في البطن مشابه لمتلازمة القولون العصبي.

الرئتان[عدل]

دم مصاحب للمخاط، التهاب الجنبة، وهي الغشاء المحيط بالرئتين، سعال او حمى، في الحالات الشديدة يمكن أن يكون مهدد للحياة اذا كان هناك انهيار حاد بالأوعية الدموية ونزيف بسبب تمزق و تمدد الأوعية في الشريان الرئوي[3] ، عقيدات، وجود العقد وتجمع السوائل وكتل في التجويف الرئوي [8] ويحدث أحيانا تجلط في الشريان الرئوي .

الجهاز العضلي الهيكلي[عدل]

ألم مفاصل عند نصف المرضى في المفاصل الكبيرة للأطراف السفلية [3]

الجهاز العصبي[عدل]

التهاب السحايا المزمن، كتل في الدماغ، أو جذع الدماغ أو المادة البيضاء في النصف العميق للمخ ،وقد تشبه تلك التي نراها في التصلب اللويحي . وقد نلاحظ ضمور في جذع المخ في الحالات المزمنة. تتراوح الأعراض من التهاب السحايا العقيم إلى تجلط الأوعية الدموية مثل جيب الام الجافيه "dural sinus" ، متلازمة المخ العضوية المتمثلة في نوبات، ارتباك، فقدان في الذاكرة.[3] غالبا ما تظهر في مراحل متقدمة من المرض ولكنها تكون مرتبطة بالتنبؤ الخاطئ لتطور المرض .

القلب[عدل]

التهاب التامور [8] ، وقد نرى قلس أبهري مزمن بسبب مرض في الجذر الابهري .[9]

مشاكل في عمل الكلى[عدل]

تعب عام في جميع انحاء الجسم و الهزال[عدل]

التهاب الاوردة تحت الجلد، و حدوث جلطات و خثرات في هذه الأوردة[عدل]

الأسباب[عدل]

السبب ليس واضحاً لكن يتمثل أساساً بوجود التهاب الأوعية الدموية الذاتي على الرغم من استبعاده حيث يتم التشخيص من خلال فحص باثولوجي للمناطق المتضررة .[10] المناعة الذاتية هي السبب الأولي في حدوث الضرر، وتعرف بفرط نشاط نظام المناعه الذي تهاجم خلاياه جسم المريض نفسه لسبب غير معروف حتى الآن .في الحقيقة لا أحد يعرف لماذا يبدأ جهاز المناعة بالتصرف بهذه الطريقة في مرض بهجت..ويظهر أن هناك سبب وراثي؛ الأقارب من الدرجة الأولى يمثلون الشريحة الأكبر من المرضى. وجود خلل في كروموسوم 7 .[11] الجينات المسؤوله GIMAP1، GIMAP2 و GIMAP4.

الفيسيولوجيا المرضية[عدل]

HLA-B51 is strongly associated with Behçet's disease[12]

يعتبر مرض بهجت من أكثر الأمراض انتشاراً في المناطق المحيطة ب"طريق الحرير[1] أحد الطرق التجارية قديما في الشرق الأوسط واسيا الوسطى، لكنه لا يقتصر على أهل هذه المناطق فقط . عدد كبير من الدراسات السيرولوجية،علم دراسة الأمصال، أظهرت أن العلاقة بين مرض بهجت و نوع من الأمصال HLA-B51 .[13]

HLA-B51 أكثر ما وجد من الشرق الأوسط إلى جنوب شرق سيبيريا . لكن أظهرت دراسات أخرى أن انتشار B51 أكثر ثلاث مرات من الناس الطبيعيين، مع ذلك لا يظهر B51 عندما يرتبط المرض بجين SUMO4 [14] ، والأعراض تكون أكثر اعتدالاً بوجود HLA-B27 .[15]

في الوقت الحالي لم يُؤكَّد وجود أساس عدوى مشابه تؤدي إلى مرض بهجت. لكن تم العثور على سلالات بكتيرية Streptococcus sanguinis لها مولدات مضاده متماثلة .[16] تحدث مجموعة من التبدلات أهمها :

1-الاصابة الوعائية.

2-فرط نشاط العدلات (أكثر أنواع كريات الدم البيضاء غزارة لدى الإنسان).

3-اضطرابات المناعة.

التهاب الأوعية الدموية المؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية التي تمد العصب البصري قد يكون سبب اعتلال العصب البصري الحاد وضموره التدريجي في مرض بهجت .الفحص النسجي للحالات المصابة باعتلال العصب البصري الحاد أظهر وجود خلايا نجمية ليفية مكان محور العصب بدون أي تغيرات في الشبكية.[7] إصابة الجهاز العصبي قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمه بسبب تجلط الأوعية الدموية [5] و ضمور العصب البصري الثانوي لاحقا .

التشخيص[عدل]

لا يوجد أي اختبار مرضي معين أو أسلوب متاح لتشخيص المرض، على الرغم من أن معايير مجموعة الدراسة الدولية للمرض حساسة للغاية ومحددة، حيث تنطوي على المعايير السريرية واختبار الأرجية المتعددة.[3][17] مرض بهجت يتشابه بدرجة كبيرة مع الأمراض المسببة للآفات الجلدية المخاطية، مثل: هربس الفموي البسيط، فيبقى الشك السريري إلى أن يتم استبعاد كافة الآفات الفموية الأخرى باستخدام التشخيص التفريقي .

ظهور أعراض مرض بهجت ووجود آفات مخاطية جلدية بالتزامن مع فقدان حدة البصر و القدرة على رؤية الألوان قد يشير إلى إصابة العصب البصري . تشخيص المرض يعتمد على النتائج السريرية، بما في ذلك ظهور تقرحات الفم والأعضاء التناسلية والآفات الجلدية، متل : حُمامَى عَقِدَة، حب الشباب، التهاب الجريبات، التهابات العين، و الأرجية المتعدده .قد ترتفع نسب علامات الالتهابات مثل ESRوCRP( فحوصات للدلالة على وجود التهابات) .فحص العين الشامل قد يتضمن : فحص المصباح الشقي تصوير مقطعي للتماسك البصري للكشف عن فقدان العصب، فحص مجال الرؤية، استخدام الفندوسكوب لتقييم ضمور العصب وأمراض الشبكية، تصوير الأوعية باستخدام الفندوسكوب، تحفيز امكانية النظر، والتي توضح زيادة فترة التاخير .يمكن تحسين العصب البصري من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي في بعض المرضى الذين يعانون من اعتلال بصري حاد، مع ذلك الدراسات لم تستبعد وجود اعتلال بصري. تحليل السائل الدماغي (CSF)قد يظهر ارتفاعاً في البروتين مع أو بدون خلايا السائل النخاعي، تصوير الأوعية قد يشير إلى وجود انسداد في الأوعية الجيبية؛ كسبب لارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمه و ضمور العصب البصري .

مبادئ التشخيص[عدل]

Magnetic resonance venogram demonstrating occlusion of the left sigmoid and transverse sinuses.

وفقاً لمجموعة الدراسة الدولية لتشخيص مرض بهجت [17] ، يجب أن يكون لدى المريض تقرحات فموية، أي حجم أو شكل أو عدد، على الأقل 3 خلال 1 شهر، إلى جانب ظهور عرضين من الأربعة أعراض المميزة التالية :

في بعض الحالات لا تتحقق تلك الأعراض الأربعة، لكن هذه الأعراض قد تساعه في التشخيص المبدئي :

العلاج[عدل]

حتى اللحظة لا يوجد علاج لهذه الحالة. يهدف العلاج الحالي إلى : تقليل الأعراض، الحد من الاتهابات، والسيطرة على الجهاز المناعي .[18]

  • عادة ما يتم استخدام جرعة عالية من الكورتيكوستيرويد في حالة الأعراض الشديدة للمرض [19] فقط،و لا تعطى في حالات الهوادة و إلا سيؤدي إلى فقد البصر أو الموت
  • استخدام مضاد عامل نخر الورم ( anti-TNF ) مثل انفلكسيماب أظهر الأمل لعلاج التهاب القزحية.[20][21]
  • هناك ANTI-TNF آخر "ايتانرسبت" قد يكون مفيداً في الحالات الجلدية والمخاطية .[22]
  • في حالة التقرحات التناسلية والفموية قد يكون النترفيرون الفا 2-A علاج بديل فعال بالأخص إذا استخدم مع الازاثيوبرين .[23]
  • كولشيسين قد يكون مفيداً في حالات التقرحات التناسلية و التهاب المفاصل و العقدة الحمامية .[24]
  • يمكن استخدام الثايلدوميد بسبب تأثيره على الجهاز المناعي .[25]
  • الريباميبيد و الدابسون أظهرا فائدة علاجية في حالات الآفات المخاطية الجلدية .[26][27]

نظراً لندرته، لم يثبت وجود علاج أمثل في حالات الاعتلال البصري الحاد المصاحب لمرض بهجت، الكشف المبكر والعلاج مهم . هناك استجابة لسيكروسبورين، تريامسينولون المحيط بالعين، ميثلبريدنيزون IV متبوعاً بريدنيزون عن طريق الفم على الرغم من حدوث انتكاسات قد تؤدي إلى فقدان البصر .[28] مثبطات المناعه قد تحسن الأعراض المرتبطة بالعين . في الحلات المعقدة[29] يستخدم Intravenous immunoglobulin [30][31]]

انتشار المرض[عدل]

ينتشر هذا المرض بكثرة في دول ‏‏(طريق الحرير) الذي يمتد من الشرق الأوسط إلى الصين، ويشمل دول الشرق الأوسط والأقصى معا ‏‏، وفي هذه الدول يصيب هذا المرض الرجال أكثر من النساء، وأما في دول العالم الأخرى فيوجد هذا المرض بنسبة أقل ‏ويصيب النساء أكثر من الرجال.

  • نادر الانتشار في أميركا لكنه شائع في آسيا والشرق الاوسط، مما يشير إلى سبب متوطن في المناطق الاستوائية .[32]
  • ليس له صلة بالسرطان، وارتباطه بالأنسجة قيد الدراسة
  • لا يتبع النمط المعتاد لأمراض المناعه الذاتية
  • إحدى الدراسات كشفت وجود علاقه مع حساسية الطعام خاصة منتجات الألبان [33]
  • تم تشخيص ما يقارب 15،000 الى 20،000 حالة في أميركا، أما في بريطانيا فمن بين كل 100،000 هناك حاله مصابة بهذا المرض.[34] Globally, males are affected more frequently than females.[35]
  • على الصعيد العالمي يتاثر الذكور اكثر من الاناث.
  • 56% من المرضى يعانون من تأثر العين في عمر ال30 [36]
  • أظهر الفندوسكوب إصابة 17.9 % بضمور العصب البصري و 17.4 % بشحوب القرص البصري
  • 23.7% مصابون بتغلف الأوعية الدموية[6] ، 9% نزيف شبكية العين[6] ، 11.3% وذمة البقعة الصفراء[6] ، 5.8 % انسداد الوريد الشبكي[6] ، 6،6% تورم الشبكية .[6]
  • السبب الرئيسي في اعتلالات العين، سببها عند 54%، هو ضمور العصب البصري[6]

يزداد انتشار المرض عند الانتقال من الشمال إلى الجنوب .[37]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Neville BW, Damm DD, Allen CM, Bouquot JE. (2008). Oral & maxillofacial pathology (الطبعة 3rd). Philadelphia: W.B. Saunders. صفحة 336. ISBN 978-1416034353. 
  2. ^ "Glossary,". تمت أرشفته من الأصل على 19 April 2009. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-28. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Bolster MB (2009). MKSAP 15 Medical Knowledge Self-assessment Program: Rheumatology. Philadelphia, Pa: American College of Physicians. ISBN 1-934465-30-5. 
  4. ^ Eye (2011-01-07). "Access : A case of anterior ischemic optic neuropathy associated with Behcet's disease : Eye". Nature.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-03. 
  5. ^ أ ب Fujikado T, Imagawa K (1994). "Dural sinus thrombosis in Behçet's disease--a case report". Jpn. J. Ophthalmol. 38 (4): 411–6. PMID 7723211. 
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ Ozdal PC, Ortaç S, Taşkintuna I, Firat E (2002). "Posterior segment involvement in ocular Behçet's disease". Eur J Ophthalmol 12 (5): 424–31. PMID 12474927. 
  7. ^ أ ب Kansu T, Kirkali P, Kansu E, Zileli T (December 1989). "Optic neuropathy in Behçet's disease". J Clin Neuroophthalmol 9 (4): 277–80. PMID 2531168. 
  8. ^ أ ب Hatemi G, Seyahi E, Fresko I, Hamuryudan V (2012) Behçet's syndrome: a critical digest of the recent literature. Clin Exp Rheumatol
  9. ^ editors, Steven S. Agabegi, Elizabeth Agabegi ; contributing author, Adam C. Ring. Step-up to medicine (الطبعة 3rd). Philadelphia: Wolters Kluwer/Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 266. ISBN 978-1609133603. 
  10. ^ "Behcet Disease: Overview - eMedicine Dermatology". اطلع عليه بتاريخ 2009-03-28. 
  11. ^ Lee YJ, Horie Y, Wallace GR, Choi YS, Park JA, Choi JY, Song R, Kang YM, Kang SW, Baek HJ, Kitaichi N, Meguro A, Mizuki N, Namba K, Ishida S, Kim J, Niemczyk E, Lee EY, Song YW, Ohno S, Lee EB (Sep 1, 2013). "Genome-wide association study identifies GIMAP as a novel susceptibility locus for Behcet's disease.". Annals of the rheumatic diseases 72 (9): 1510–6. doi:10.1136/annrheumdis-2011-200288. PMID 23041938. 
  12. ^ Ohno S, Ohguchi M, Hirose S, Matsuda H, Wakisaka A, Aizawa M (September 1982). "Close association of HLA-Bw51 with Behçet's disease". Arch. Ophthalmol. 100 (9): 1455–8. doi:10.1001/archopht.1982.01030040433013. PMID 6956266. 
  13. ^ Durrani K, Papaliodis GN (2008). "The genetics of Adamantiades-Behcet's disease". Semin Ophthalmol 23 (1): 73–9. doi:10.1080/08820530701745264. PMID 18214795. 
  14. ^ Hou S, Yang P, Du L, Zhou H, Lin X, Liu X, Kijlstra A (October 2008). "SUMO4 gene polymorphisms in Chinese Han patients with Behcet's disease". Clin. Immunol. 129 (1): 170–5. doi:10.1016/j.clim.2008.06.006. PMID 18657476. 
  15. ^ Ahn JK, Park YG (October 2007). "Human leukocyte antigen B27 and B51 double-positive Behçet uveitis". Arch. Ophthalmol. 125 (10): 1375–80. doi:10.1001/archopht.125.10.1375. PMID 17923546. 
  16. ^ Yanagihori H, Oyama N, Nakamura K, Mizuki N, Oguma K, Kaneko F (July 2006). "Role of IL-12B promoter polymorphism in Adamantiades-Behcet's disease susceptibility: An involvement of Th1 immunoreactivity against Streptococcus Sanguinis antigen". J. Invest. Dermatol. 126 (7): 1534–40. doi:10.1038/sj.jid.5700203. PMID 16514412. 
  17. ^ أ ب International Study Group for Behçet's Disease (May 1990). "Criteria for diagnosis of Behçet's disease". Lancet 335 (8697): 1078–80. doi:10.1016/0140-6736(90)92643-V. PMID 1970380. 
  18. ^ Taylor J, Glenny AM, Walsh T, Brocklehurst P, Riley P, Gorodkin R, Pemberton MN (Sep 25, 2014). "Interventions for the management of oral ulcers in Behçet's disease.". The Cochrane database of systematic reviews 9: CD011018. doi:10.1002/14651858.CD011018.pub2. PMID 25254615. 
  19. ^ CMDT (Current Medical Diagnosis & Treatment) 2007, Chapter 20, page 872
  20. ^ Sfikakis PP, Theodossiadis PG, Katsiari CG, Kaklamanis P, Markomichelakis NN (2001). "Effect of infliximab on sight-threatening panuveitis in Behcet's disease". Lancet 358 (9278): 295–6. doi:10.1016/S0140-6736(01)05497-6. PMID 11498218. 
  21. ^ Sfikakis PP (2002). "Behçet's disease: a new target for anti-tumour necrosis factor treatment". Ann Rheum Dis. 61 Suppl 2 (Suppl 2): ii51–3. doi:10.1136/ard.61.suppl_2.ii51. PMC 1766720. PMID 12379622. 
  22. ^ Melikoglu M, Fresko I, Mat C, Ozyazgan Y, Gogus F, Yurdakul S, Hamuryudan V, Yazici H (2005). "Short-term trial of etanercept in Behcet's disease: a double blind, placebo controlled study". J Rheumatol 32 (1): 98–105. PMID 15630733. 
  23. ^ Hamuryudan V, Ozyazgan Y, Fresko Y, Mat C, Yurdakul S, Yazici H (2002). "Interferon alpha combined with azathioprine for the uveitis of Behcet's disease: an open study". Isr Med Assoc J 4 (11 Suppl): 928–30. PMID 12455182. 
  24. ^ Yurdakul S, Mat C, Tüzün Y, Ozyazgan Y, Hamuryudan V, Uysal O, Senocak M, Yazici H (2001). "A double-blind trial of colchicine in Behcet's syndrome". Arthritis Rheum 44 (11): 2686–92. doi:10.1002/1529-0131(200111)44:11<2686::AID-ART448>3.0.CO;2-H. PMID 11710724. 
  25. ^ Hamuryudan V, Mat C, Saip S, Ozyazgan Y, Siva A, Yurdakul S, Zwingenberger K, Yazici H (1998). "Thalidomide in the treatment of the mucocutaneous lesions of the Behcet syndrome. A randomized, double-blind, placebo-controlled trial". Ann Intern Med 128 (6): 443–50. doi:10.7326/0003-4819-128-6-199803150-00004. PMID 9499327. 
  26. ^ Matsuda T, Ohno S, Hirohata S, Miyanaga Y, Ujihara H, Inaba G, Nakamura S, Tanaka S, Kogure M, Mizushima Y (2003). "Efficacy of rebamipide as adjunctive therapy in the treatment of recurrent oral aphthous ulcers in patients with Behcet's disease: a randomised, double-blind, placebo-controlled study". Drugs R D 4 (1): 19–28. doi:10.2165/00126839-200304010-00002. PMID 12568631. 
  27. ^ Sharquie KE, Najim RA, Abu-Raghif AR (2002). "Dapsone in Behcet's disease: a double-blind, placebo-controlled, cross-over study". J Dermatol 29 (5): 267–79. doi:10.1111/j.1346-8138.2002.tb00263.x. PMID 12081158. 
  28. ^ Voros GM, Sandhu SS, Pandit R (2006). "Acute optic neuropathy in patients with Behçet's disease. Report of two cases". Ophthalmologica 220 (6): 400–5. doi:10.1159/000095869. PMID 17095888. 
  29. ^ Seider N, Beiran I, Scharf J, Miller B (November 2001). "Intravenous immunoglobulin therapy for resistant ocular Behçet's disease". Br J Ophthalmol 85 (11): 1287–8. doi:10.1136/bjo.85.11.1287. PMC 1723778. PMID 11673289. 
  30. ^ Shutty B, Garg KJ, Swender D, Chernin L, Tcheurekdjian H, Hostoffer R (July 2012). "Optimal use of ivig in a patient with Behçet syndrome and common variable immunodeficiency". Ann. Allergy Asthma Immunol. 109 (1): 84. doi:10.1016/j.anai.2012.05.014. PMID 22727170. 
  31. ^ Beales IL (December 1998). "Gastrointestinal involvement in Behçet's syndrome". Am. J. Gastroenterol. 93 (12): 2633. doi:10.1111/j.1572-0241.1998.02633.x. PMID 9860455. 
  32. ^ Behcet's syndrome (Medline Plus).
  33. ^ Triolo G, Accardo-Palumbo A, Dieli F, Ciccia F, Ferrante A, Giardina E, Licata G (May 2002). "Humoral and cell mediated immune response to cow's milk proteins in Behçet's disease". Ann. Rheum. Dis. 61 (5): 459–62. doi:10.1136/ard.61.5.459. PMC 1754076. PMID 11959773. 
  34. ^ Behcet's disease.
  35. ^ Escudier M, Bagan J, Scully C (March 2006). "Number VII Behçet's disease (Adamantiades syndrome)". Oral Dis 12 (2): 78–84. doi:10.1111/j.1601-0825.2005.01144.x. PMID 16476027. 
  36. ^ Krause L, Köhler AK, Altenburg A, Papoutsis N, Zouboulis CC, Pleyer U, Stroux A, Foerster MH (May 2009). "Ocular involvement in Adamantiades-Behçet's disease in Berlin, Germany". Graefes Arch. Clin. Exp. Ophthalmol. 247 (5): 661–6. doi:10.1007/s00417-008-0983-4. PMID 18982344. 
  37. ^ Hatemi G, Seyahi E, Fresko I, Hamuryudan V (2013). "Behçet's syndrome: a critical digest of the 2012-2013 literature". Clin Exp Rheumatol 31 (3 Suppl 77): 108–117. 

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مرض بهجت