مسيحيون يهود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المسيحيون اليهود أو المسيحيون العبريون أو اليهود المسيحيون عبارة يشار بها إلى المسيحية المبكرة، فقد كان يسوع وتلاميذه وعائلته وشيوخ الدين وكل أتباعه الأوائل تقريبًا من اليهود أو المتحولين إلى اليهودية.[1]

جماعات مسيحية يهودية قديمة[عدل]

الناصريون[عدل]

الناصريون هم طائفة مسيحية يهودية قديمة، ورد ذكرها للمرة الأولى في سفر أعمال الرسل في العهد الجديد حين اتُهم بولس الطرسوسي بأنه زعيم طائفة الناصريين.[2] بعدئذ، استخدم الاسم للإشارة إلى أتباع يسوع الناصري كما لا يزال يطلق عليهم في العبرية נוֹצְרִי. ولكن خلال القرون الأربعة الميلادية الأولى، أطلق هذا المصطلح على طائفة من أتباع يسوع كانوا أقرب لليهودية من باقي المسيحيين،[3] حسبما سمّاهم إبيفانيوس السلاميسي، وكذلك فعل جيروم وأوغسطينوس من بعده.[4][5] ميّز هؤلاء بين الناصريون الذين تواجدوا في زمانهم وبين أولئك الذين ذكروا في سفر أعمال الرسل، حين وجّه تيرتولوس إتهامه لبولس الطرطوسي في قيصرية عاصمة مقاطعة يهوذا الرومانية أمام أنطونيوس فيلكس بزعامته لطائفة الناصريين.[6]

الإبيونيون[عدل]

الإبيونية (باليونانية: Ἐβιωναῖοι) (مشتقة من الكلمة العبرية: אביונים؛ إبيونيم، والتي تعني «فقير» أو «فقراء»)، هو مصطلح آباء الكنيسة للإشارة إلى حركة مسيحية يهودية تواجدت في العصور الأولى للمسيحية،[7] كانت تنظر إلى يسوع على أنه الماشيح وتنكر ألوهيته،[8] وتصر على إتباع الشريعة اليهودية،[9] ولا يؤمنون إلا بأحد الأناجيل المسيحية اليهودية، ويبجّلون يعقوب البار.

ذكر بعض آباء الكنيسة في كتاباتهم أن الإبيونيين اهتمّوا بإتّباع وصايا موسى، واعتبروا أورشليم أقدس المدن، وقصروا الكشروت على الأمميين المتحولين إلى اليهودية. ذكر إبيفانيوس السلاميسي أن الإبيونيين بالغوا في ممارسة الميكفاه،[10] وزعموا أن المسيح هو الروح القدس الذي تجسّد في شخص يسوع الذي تبنّاه الرب،[11][12] وعارضوا التضحية بالقرابين الحيوانية،[12] وعارضوا أجزاء من الشرائع الموسوية[13] ومارسوا عادات الختان والسبت اليهودي.[14] كما رفضوا العديد من تعاليم العقيدة النيقية مثل أزلية المسيح وطبيعته اللاهوتية الناسوتية وولادته البتولية وصلبه ليفدي البشر وقيامته الجسدية من قبره،[15] وآمنوا بوحدانية الإله وناسوتية يسوع الابن البيولوجي لمريم العذراء ويوسف النجار الذي اختاره الرب لتقواه ليكون نبيًا ماشيحًا مثل موسى عندما مسحه الروح القدس بالزيت عند معموديته، واعتقدوا بأن قوة إلهية حلت على المسيح عند معموديته، ولكن هذه القوة الإلهية فارقت يسوع على الصليب.[16]

جماعات باقية تعود إلى أصولها إلى اليهودية والمسيحية المبكرة[عدل]

عليّة صهيون، حيث تم العشاء الأخير والعنصرة، وكانت مركز المسيحية المبكرة الأول.

ترتبط العديد من الجماعات المسيحية في الهند، وسوريا، ولبنان، وإسرائيل / الأراضي الفلسطينية وتركيا تقليديًا ببعض التراث اليهودي المسيحي (مثل الختان وتقاليد الزواج وطقوس الدفن) الذي يعود إلى القرن الأول. الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، والكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسيّة وكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك هي من الكنائس المسيحيّة المعروفة التي يعود أصول أتباعها إلى عصور المسيحية المبكرة.[17]

كل من هذه الكنائس الثلاثة يعود غالبية معتنقها إلى أصول يهودية، أو عربيّة أو إغريقيّة أو سريانيّة. الكنيسة السريانية الأرثوذكسية تتبع التقاليد المسيحية السريانية وطقوس القداس الذي يحتفل باللغة السريانية وما تزال الكنيسة تحمل بعض العادات التي تعتبر اليوم طقوس يهودية بحتة.

اليوم، ترتبط بعض الأسر المسيحية المشرقية بنسب مع اليهود المسيحيين الأوائل ويعود أصولهم إلى عصور المسيحية المبكرة ويتواجدون في مدن مثل أنطاكية، ودمشق، والقدس، وبيت لحم، والناصرة وفي منطقة الجليل. بعض هذه الأسر تحمل ألقاب مثل حنا، حنانيا، صهيون، إلياس، منسّى، سليمان، يواكيم، زكريا وغيرها.[18]

يهود تحولوا إلى المسيحية[عدل]

مجموعة صور لمشاهير يهود تحولوا إلى المسيحية.

تشير الموسوعة اليهودية إلى بعض الإحصاءات عن تحول اليهود إلى البروتستانتية والكاثوليكية، والمسيحية الأرثوذكسية (التي تسميها "الكاثوليكية اليونانية").[19] اعتنق حوالي 2,000 من يهود أوروبا المسيحية في كل عام خلال القرن التاسع عشر ، ولكن في 1890 وكان العدد أقرب إلى 3,000 سنويًا، و 1,000 في هنغاريا والنمسا (غاليسيا)، 1,000 في روسيا فضلًا عن (بولندا وبيلاروسيا وأوكرانيا وليثوانيا)، و500 في ألمانيا (بوسن)، والباقي في العالم الإنجليزي. شهد القرن التاسع عشر تحول 250,000 يهودي على الأقل للديانة المسيحية وفقا للسجلات الموجودة.[20]

حاليًا يعيش في الأرجنتين 64,000 كاثوليكي من أصول يهودية،[21] كما ويتواجد في إسرائيل حوالي 40,000 من المسيحية الكاثوليك ذوي الأصول اليهودية، وينتمون إلى الطقس اليهودي العبري ،[22] إضافة إلى الآلآف من اليهود الإسرائيليين ممن اعتنقوا المسيحية ويتوزعون بين البروتستانتية التقليدية والإنجيلية.[23]

كشف استطلاع من مركز بيو للدراسات وللرأي اجري بين يهود أمريكا في أكتوبر 2013 ونشرته صحيفة "هارتس"، نقلا عن "نيو يورك تايمز"، كشف عن ارتفاع عدد المسيحيون من خلفية يهودية وبين الاستطلاع انه يقطن في الولايات المتحدة 1,600,000 يهودي تحول للمسيحية أو مسيحي من خلفية يهودية.[24] بحسب إحصائية تعود لعام 2012 وجدت أن 17% من يهود روسيا يعتنقون الديانة المسيحية؛ الغالبية منهم تتبع مذهب الكنيسة الروسية الأرثوذكسية.[25][26]

تشير الدراسات أن حوالي 19.3% من الإسبان والبرتغاليين الكاثوليك هم سليلي ذريَّة وأسر يهودية سفاردية في شبه الجزيرة الإيبيرية الذين اعتنقوا الكاثوليكية طوعًا أو قسرًا في القرن الرابع عشر والقرن الخامس عشر.[27] وتشير التقديرات الى ما لا يقل عن 10% من سكان أمريكا اللاتينية ممن تنحدر أصولهم الى شبه الجزيرة الإيبيرية هم من أصول يهودية سفاردية.

تشمل قائمة اليهود المتحولين للمسيحية العديد من الشخصيات التي تركت آثر في التاريخ منهم موسيقيين أمثال فيلكس مندلسون،[28] وغوستاف مالر،[29] وأرنولد شوينبيرج، وفلاسفة أمثال إدموند هوسرل، وإديت شتاين، وسيمون فايل،[30] ومورتيمر أدلر، وسياسيين أمثال بينجامين دزرائيلي[31] وروبرت موسباكر وأدباء وشعراء أمثال راحيل فارنهاجن، وهاينرش هاينه، ولورنزو دابونتي، ورومان ياكوبسون،[32] وعلماء أمثال غوستاف ماغنوس،[33] وجون فون نيومان،[34] وليز مايتنر،[35] وليوبلد كرونكر،[36] ودافيد ريكاردو،[37] وابرام يوفي،[38] وأوتو لوبارش، وأبراهام سموالوفيتش بيسيكوفيتش وحاصلين على جائزة نوبل أمثال بوريس باسترناك،[39] وفريتز هابر،[40]:33 وجرتي كوري،[41][42] وكارل لاندشتاينر،[43] وماكس بورن،[44] وفولفغانغ باولي،[45] ويوجين ويغنر،[46] ودنيس غابور،[47] ومشاهير أمثال بوب ديلن،[48][49] وشيا لابوف،[50] وويليام ليفي،[51] ورجال أعمال أمثال جوليوس رويتر،[52] ومارسيل داسو،[53][54] وبوريس بيريزوفسكي،[55] ولاعبي الشطرنج أمثال لويس راميريز دي لوسينا،[56] وزيغبرت تاراش[57] وغيرهم آخرين.

مسيحيون يهود معاصرون[عدل]

كنيسة يهوديّة ميسيانيّة في مدينة نيويورك.

اليهود المسيحيين هم يهود عرقيًا وإثنيًّا الذين تحولوا إلى الديانة المسيحية. وهم في الغالب أعضاء في الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية، وتم استيعابهم ثقافيًا بشكل عام في صلب التيار المسيحي المركزي، على الرغم من أنّ بعض هذه الجماعات المسيحية اليهودية تحتفظ بشعور قوي تجاه هويتها اليهودية. بعض هؤلاء اليهود المسيحيين يعرّفون أنفسهم على أنهم مسيحيون عبرانيون. أحد الأمثلة على ذلك هو مسيحيين بني ماكير في أندونيسيا. مثال آخر مسيحيون مار توما في الهند المرتبطين تقليديًا ببعض التراث اليهودي المسيحي الذي يعود إلى المسيحية المبكرة.

تستعمل أيضًا العبارة مسيحيون يهود للإشارة إلى مذاهب دينية جديدة تجمع بين اليهودية والمسيحية. داخل الديانة المسيحية هناك عدد من الجماعات التوفيقية أبرزها الكاثوليك العبرانيين (بالعبرية: עברים קתולים) وهي حركة كاثوليكية يَتّكون أتباعها من اليهود المتحولين إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية. تُبقي الحركة على التقاليد والثقافة اليهودية في ضوء المذهب الكاثوليكي وهي تؤمن بالعقائد الكاثوليكية بشكل كامل وهي بتواصل كامل مع الفاتيكان. فضلًا عن الجوئتا (بالإسبانيّة: Chueta؛ بالكاتالانية:Xuetes) وهي مجموعة إجتماعية دينية في جزيرة مايوركا، وهم أحفاد اليهود الذين تحولوا إلى المسيحية طوعًا أو قسرًا. مارست الجماعة تقاليد صارمة منها زواج الأقارب، كما أن العديد من ذريتهم ما تزال تمارس مسيحية الجوئتا وهي تيار مسيحي توفيقي جزء من التيار الكاثوليكي المركزي.[58][59] داخل المسيحية البروتستانتية ظهرت جماعات مسيحية-يهودية توفيقية أبرزها اليهود المسيانيين (بالعبريّة: יְהוּדִים מָשִׁיחַיים) وهي حركة إنجيلية بروتستانتية تؤكد على العنصر "اليهودي" في الإيمان المسيحي ويتكون أتباعها من اليهود المؤمنين بالمسيح ويعتبر اليهود المسيانيين حركة يهودية عرقيًا مسيحية دينيًا.[60][61][62][63]

داخل الديانة اليهودية أبرز المجتمعات اليهودية-مسيحية توفيقية هي كل من بني موشيه (بالعبرية: בני משה) والمعروفين أيضًا بإسم يهود الإنكا، ومجتمع السوبوتنيكم (بالعبرية :סוּבּוֹתְניקים؛ بالروسية: Субботники) والتي تعني حرفيًّا السبتيين، وطائفة يهود سان نيكاندرو هي طائفة صغيرة تنحدر من عدد من الأسر غير اليهوديّة التي تحولت لليهودية في القرن الخامس عشر من بلدة سان نيكاندرو غارغانيكو في إيطاليا.[64]

مراجع[عدل]

  1. ^ Historical and Scriptural (NT) references to the original Jesus movement and its Jewish nature. half-jewish.org/israelite_christianity
  2. ^ Acts 24:5 "For we have found this man a pestilent fellow, and a mover of sedition among all the Jews throughout the world, and a ringleader of the sect of the Nazarenes."
  3. ^ David C. Sim The Gospel of Matthew and Christian Judaism 1998 p182 "The Nazarenes are first mentioned by Epiphanius who records that they upheld the Torah, including the practice of circumcision and sabbath observance (Panarion 29:5.4; 7:2, 5; 8:1-7), read the Hebrew scriptures in the original Hebrew"
  4. ^ Petri Luomanen "Nazarenes" in A companion to second-century Christian "heretics" pp279
  5. ^ Memoirs of Dr. Joseph Priestley - Page 670 The term Ebionites occurs in Irenaeus, Tertullian, Origen, and Eusebius but none makes any mention of Nazarenes. They must have been even more considerable in the time of these writers,
  6. ^ Edward Hare The principal doctrines of Christianity defended 1837 p318 "The Nazarenes of ecclesiastical history adhered to the law of their fathers ; whereas when Tertullus accused Paul as "a ringleader of the sect of the Nazarenes," he accused him as one who despised the law, and " had gone about to the temple," Acts xxiv, 5, 6. "
  7. ^ The Oxford Dictionary of the Christian Church. Oxford University Press. 1989. .
  8. ^ "Ebionites". Encyclopædia Britannica. .
  9. ^ Kohler، Kaufmann (1901 – 1906). Jewish Encyclopedia. .
  10. ^ Epiphanius, Panarion, 19:28–30.
  11. ^ Epiphanius, Panarion, 30, 14, 5.
  12. ^ أ ب Epiphanius, Panarion, 30, 16, 4-5.
  13. ^ Epiphanius, Panarion, 30, 18, 7–9.
  14. ^ Epiphanius of Salamis, Panarion, 30:17:5
  15. ^ Hyam Maccoby (1987). The Mythmaker: Paul and the Invention of Christianity. HarperCollins. صفحات 172–183. ISBN 0-06-250585-8. , an abridgement
  16. ^ قاموس الكتاب المقدس - دائرة المعارف الكتابية المسيحية - شرح كلمة الأبيونية
  17. ^ " Conflict and Diversity in the Earliest Christian Community", Fr. V. Kesich, O.C.A.
  18. ^ Bar Ilan, Y. Judaic Christianity: Extinct or Evolved? pp. 297-315. 
  19. ^ JewishEncyclopedia.com - STATISTICS:
  20. ^ Gundry، Stanley N؛ Goldberg، Louis، How Jewish is Christianity?: 2 views on the Messianic movement (Books)، Google، صفحة 24 .
  21. ^ تعداد اليهود السكانيّ لعام 2013، الجامعة العبرية في القدس صفحة 49، 9 نوفمبر 2013. (إنجليزية)
  22. ^ الكاثوليك العبرانيين يحافظون على ايمانهم (بالإنكليزية).
  23. ^ يهود يتحولون إلى المسيحية الانجيلية (بالإنكليزية).
  24. ^ How many Jews are there in the United States?.
  25. ^ Arena - Atlas of Religions and Nationalities in Russia. Sreda.org
  26. ^ 2012 Survey Maps. "Ogonek", № 34 (5243), 27/08/2012. Retrieved 24-09-2012.
  27. ^ Adams، Susan M.؛ Bosch، Elena؛ Balaresque، Patricia L.؛ Ballereau، Stéphane J.؛ Lee، Andrew C.؛ Arroyo، Eduardo؛ López-Parra، Ana M.؛ Aler، Mercedes et al. (2008). "The Genetic Legacy of Religious Diversity and Intolerance: Paternal Lineages of Christians, Jews, and Muslims in the Iberian Peninsula". The American Journal of Human Genetics 83 (6): 725–36. doi:10.1016/j.ajhg.2008.11.007. PMC 2668061. PMID 19061982. 
  28. ^ Todd 2003, p. 34.
  29. ^ Carr, pp. 83–84
  30. ^ George A Panichas (1977). Simone Weil Reader. Moyer Bell. صفحات xxxviii. ISBN 0-918825-01-6. 
  31. ^ Blake (1967), p. 10
  32. ^ "YIVO | Jakobson, Roman Osipovich". Yivoencyclopedia.org. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-17. 
  33. ^ . "Converts to Christianity, Modern"
  34. ^ Bochner، S. (1958). "John von Neumann; A Biographical Memoir" (PDF). الأكاديمية الوطنية للعلوم. اطلع عليه بتاريخ August 16, 2015. 
  35. ^ Sime, Ruth Lewin (1996) Lise Meitner: A Life in Physics (Series: California studies in the history of science volume 13) University of California Press, Berkeley, California, page 1, ISBN 0-520-08906-5
  36. ^ James، Ioan Mackenzie (2009). Driven to Innovate A Century of Jewish Mathematicians and Physicists. Peter Lang. صفحات 90–94. ISBN 978-1-906165-22-2. 
  37. ^ Francisco Solano Constancio, Paul Henri Alcide Fonteyraud. 1847. Œuvres complètes de David Ricardo, Guillaumin, (pp. v-xlviii): A part sa conversion au Christianisme et son mariage avec une femme qu'il eut l'audace grande d'aimer malgré les ordres de son père
  38. ^ Abram Ioffe article in Electronic Jewish Encyclopedia (روسية)
  39. ^ Ivinskaya (1978), p 332.
  40. ^ Stoltzenberg، Dietrich. Fritz Haber : Chemist, Nobel laureate, German, Jew. Philadelphia: Chemical Heritage Foundation. ISBN 0-941901-24-6. 
  41. ^ http://www.csupomona.edu/~nova/scientists/articles/cori.html
  42. ^ https://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/biography/cori.html
  43. ^ Anna L. Staudacher: "… meldet den Austritt aus dem mosaischen Glauben". 18000 Austritte aus dem Judentum in Wien, 1868–1914: Namen – Quellen – Daten. Peter Lang, Frankfurt, 2009, ISBN 978-3-631-55832-4, p. 349
  44. ^ Greenspan 2005, pp. 61–62.
  45. ^ "Jewish Physicists". اطلع عليه بتاريخ 2006-09-30. 
  46. ^ Szanton 1992, p. 38.
  47. ^ http://www.bookrags.com/biography/dennis-gabor-wop/
  48. ^ Heylin (2000), p. 494.
  49. ^ Gray (2006), pp. 76–80.
  50. ^ Mitchell، Elvis (October 20, 2014). "Shia LaBeouf". Interview Magazine. اطلع عليه بتاريخ October 21, 2014. 
  51. ^ Notimex، Domingo (July 12, 2009). "William Levy was baptized and confirmed" (باللغة Spanish). Quién.com. اطلع عليه بتاريخ October 20, 2010. "William Levy fue bautizado y confirmado" 
  52. ^ Encyclopedia of World Biography 2004
  53. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع FundingUniverse
  54. ^ Britannica Online: Marcel Dassault retrieved February 23, 2012
  55. ^ James Arnold, "'No regrets' for tarnished tycoon" (23 March 2003). BBC News.
  56. ^ مقال بالإيطالية للكاتب دانييل سياني حول لويس لوسينا، على موقع الأنترنيت Chess Archeology
  57. ^ ملاحظات شطرنج: إدوارد نورتن
  58. ^ "El cristianismo judío de un chueta pobre". Monografias.com (باللغة es). اطلع عليه بتاريخ November 2011. 
  59. ^ "La de los chuetas es una historia muy triste" (باللغة es). اطلع عليه بتاريخ November 2011. 
  60. ^ browse.asp?s=messianic&f=tqak&offset=4 Orthodox: "Why Don't Jews Believe in Jesus?"
  61. ^ Jews Not J5480.html Conservative:"Messianic Jews Are Not Jews"
  62. ^ Reform: "Missionary Impossible"
  63. ^ Reconstructionist/Renewal: "What is ALEPH's position on so called messianic Judaism?"
  64. ^ Judaism – Reflections on Giur

انظر أيضًا[عدل]