الطهارة في المسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الوضوء في المسيحية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الطهارة في المسيحية هي شكل من أشكال التخلص من الأدناس، وهي على عدة أوجه: جسديّة، وروحيّة، وعقليّة، وأدبيّة. فجسديًا مطلوب من المؤمن المسيحي الاهتمام بنظافة بدنه،[1] وفي مظهره الخارجي وفي نظافة ثيابه[2] والاهتمام بالطيب والتعطر بالروائح العطرة،[3] أما روحيًا فتعني الابتعاد عن النجاسة الروحيّة وهي الخطيئة حسب المفهوم المسيحي والتي تنبع من القلب ومصدرها القلب وحده حسب المفهوم المسيحي،[4] أمّا من الناحية العقلية فهي اجتناب الأفكار النجسة مثل الاشتهاء.[5][6]

الطهارة في الدين غسل جزء من أو كل الجسم ما يغطّيه، مثل الملابس بهدف التطهر، وهناك شكل آخر من التطهير، وهي الطهارة الروحية. ويُعتبر كل من طقس المعمودية وغسل الأرجل[7] وغسل اليدين خلال القداس الإلهي وغسل اليدين والوجه قبل صلوات الساعات[8][9] من طقوس الطهارة الجسدية والروحية في المسيحية.[10] وفي زمن ترتليان، أحد آباء الكنيسة الأوائل، كان من المُعتاد أن يغسل المسيحيون أيديهم ووجههم وأقدامهم قبل الصلاة أو الدخول إلى الكنيسة، وكذلك قبل تلقي القربان.[11][12][13]

في الكتاب المقدس هنالك عدد من الآيات التي تحث وتدعو إلى النظافة الشخصية.[14][15] منها على سبيل المثال حث بولس الطرسوسي في رسالته: «أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ لِنُطَهِّرْ ذَوَاتِنَا مِنْ كُلِّ دَنَسِ الْجَسَدِ وَالرُّوحِ، مُكَمِّلِينَ الْقَدَاسَةَ فِي خَوْفِ اللهِ».[1] كذلك فإن الغسل واجب اجتماعي له أهميته، فضلًا عن غسل الجسم كله، وغسل الأيدي والأرجل.[16] شجعت الديانة المسيحية على الاعتناء بالنظافة الشخصية.[17] كما وشكلت إيديولوجية النظافة والتقدّم الاجتماعي جزءًا من الفرائض للطوائف والمجتمعات المسيحيّة.[18]

في الكتاب المقدس[عدل]

مقتنيات كنسيّة تُستخدم في طقس غسل الكاهن يديه خلال القداس الإلهي.

في الكتاب المقدس، خاصة في العهد القديم، هناك عدد من طقوس الطهارة المطلوبة والمتعلقة في الولادة، والحيض، والعلاقات الجنسية، والانبعاثات الليليّة، وسوائل الجسم غير العادية، وأمراض الجلد، زالموت والذبائح الحيوانية.[19][20]

تسمى شرائع الطهارة "بالشرائع الاجتماعية"، وهي متنوعة فمثلًا نظافة الأسنان والفم مطلوبة،[21] وفي الفصل الثاني عشر من سفر اللاويين هناك تنظيم لقواعد الحبل والولادة وكيفية الطهور بعدها إذ إن المرأة الحامل والحائض تعتبر نجسة.[22] كذلك مراسيم الطهارة بعد الجماع وبعد أي سائل آخر يخرج من الجسم والذي يعتبر عملاً نجسًا يجب الطهر منه،[23] كذلك فعادة غسل الميت وفيها يتم غسل جسده كاملًا ويرتدي قبل الدفن أفضل الملابس، يُذكر أن هذه العادة تأخذ حيّز هام لدى الكنائس المسيحية الشرقية.

وتنص شريعة العهد القديم على ضرورة الاغتسال للتطهر قبل تأدية فرائض دينية معينة،[24] وبعد أي شيء يسبِّب النجاسة.[25] وهناك ثلاثة أشكال للطهارة:

كما وتنص شريعة العهد القديم على ضرورة غسل اليدين قبل الأكل أو الصلاة،[28] وبعد الاستيقاظ من النوم، وبعد زيارة المدافن[29] أو دخول دورة المياه.[29]

في المسيحية هناك عدة أوجه للنظافة:[30] نظافة جسدية، روحية، عقلية، وأدبية. فجسديًا مطلوب من المؤمن المسيحي الاهتمام بنظافة بدنه،[1] وفي مظهره الخارجي وفي نظافة ثيابه[2] والاهتمام بالطيب والتعطر بالروائح العطرة،[3] أما روحيًا فتعنى الابتعاد عن النجاسة الروحية وهي الخطيئة حسب المفهوم المسيحي والتي تنبع من القلب ومصدرها القلب وحده حسب المفهوم المسيحي،[4] أما من الناحية العقلية فهي اجتناب الأفكار النجسة مثل الاشتهاء فمثلًا قال يسوع: «وسمِعتُمْ أنّهُ قيلَ: لا تَزنِ. أمّا أنا فأقولُ لكُم: مَنْ نظَرَ إلى اَمرأةٍ لِيَشتَهيَها، زَنى بِها في قلبِهِ.».[5][6]

طقوس الطهارة[عدل]

طقس غسل الأرجل[عدل]

المسيح يغسل أقدام الرسل، بريشة جيوتو دي بوندوني.

خلال العشاء الأخير، قام يسوع بغسل أرجل تلاميذه، حيث قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ، وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا، وصَبَّ مَاءً فِي مِغْسَل، وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التَّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِرًا بِهَا، وقد انفرد إنجيل يوحنا بتفصيل ذلك الحدث، ويضيف على لسان يسوع، أن السبب الذي دفعه للقيام بغسل أرجلهم هو تقديم مثال بالتواضع وتبيان أهمية خدمة الآخرين والمساواة بين جميع الناس،[31] وقد فسّرَ لهم ذلك بالقول: "إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، وَلاَ رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ، إِنْ عَلِمْتُمْ هذَا فَطُوبَاكُمْ إِنْ عَمِلْتُمُوهُ".[يو 13:17]

تعود جذور طقوس غسل الأرجل إلى الكتاب المقدس،[32] واستمرت ممارسة الطقس حتى بعد وفاة رسل المسيح الاثنا عشر أو نهاية ما يسمى العصر الرسولي. ويبدو أن الطقس مُورس في القرون الأولى للمسيحية على سبيل المثال، يذكر ترتليان (145-220) الممارسة في مؤلفاته دي كورونا، ولكنه لا يعطي أي تفاصيل عن الجهة التي تمارس أو الطريقة التي كانت تُمارس بها. كما أن هناك بعض الوثائق تُشير إلى أن الجماعات المسيحية مارست الطقس في ميلانو حوالي سنة 380 للميلاد، كما تمت الإشارة إلى الطقس من قبل أوغسطين حوالي سنة 400 للميلاد.[33] واستمر ممارسة طقس غسل الأرجل في وقت المعمودية في شمال أفريقيا، وفرنسا، وألمانيا، وميلانو، وشمال إيطاليا وأيرلندا.[34] هناك بعض الأدلة المذكورة حول إحياء الهوسيين لهذه الممارسة، حيث كانت هذه الممارسة جزءاً مهماً من الإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر. غالبًا ما "أُعيد اكتشاف" غسل القدمين أو "استعادة" الممارسة من قبل المصلحين البروتستانت.[35]

كاهن من الكنيسة الرسولية الأرمنية يقوم بغسل أرجل المصلين في يوم خميس العهد.

تبنّت العديد من الكنائس المسيحية ممارسة طقس غسل الأرجل بناءً على الحدث المذكور في الكتاب المقدس واقتداء في يسوع.[36] يرمز الطقس حسب التقاليد المسيحية إلى المحبة والتواضع ومبادئ العطاء، ولا يزال معظم الطوائف المسيحية تمارس الطقس بشكل خاص في يوم خميس العهد.[37] في كثير من الأحيان في هذه الخدمات، يقوم الأسقف أو رجال الدين أو رؤساء الأديرة في عملية غسل الأرجل. وقد مارست مجموعات كثيرة عبر تاريخ المسيحية غسل الأقدام بطريقة حرفية كفريضة كنسية. حتى عام 1818 مارست الكنيسة المورافية غسل الأقدام كفريضة في إجتماعات الكنيسة.[38]

تطور طقس غسل الأرجل لتتبناه الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، غير أن البابا فرنسيس عام 2013 أدخل بعض التعديلات على هذه الطقوس، حيث كسر قاعدة اعتمادها بالنسبة للرجال فقط، وأباح غسل أرجل النساء بنفس الطريقة، كتقليد جديد.[39][40] وخلال حبريته قام البابا بغسل الأقدام في أماكن مثل السجون والمستشفيات ودور التقاعد أو الأحياء الفقيرة.[40] وتقليدياً كان البابا يقوم بممارسة الطقس في كاتدرائية القديس يوحنا اللاتراني، في الغالب على اثنا عشر شخصاً في إشارة رمزية إلي رسل المسيح الاثنا عشر الذين حضروا العشاء الأخير ليسوع.[39] تمارس العديد من الكنائس المعمدانيّة طقس غسل الأرجل كفريضة دينية بشكل منتظم،[41] إلى جانب العديد من المجموعات البروتستانتية بما في ذلك الأدفنتست، والطوائف الخمسينية وبعض القائلون بتجديدية العماد مثل الأميش والمينونات.[36] كما أنّ طقس غسل الأرجل هو من الفرائض الدينية في شرائع الرهبانية الأوغسطينية والبندكتية والتي ضمت أيضاً على شرائع خاصة بطقوس الطهارة.[42][43] تاريخيًا إشترك معظم ملوك أوروبا في طقوس غسل الأرجل المُقامة في البلاط الملكي يوم خميس العهد، وهي ممارسة استمرت من قِبل إمبراطور الإمبراطورية النمساوية المجرية وملك إسبانيا والعائلة المالكة البريطانية.[43]

غسل اليدين خلال الإفخارستيا[عدل]

حوض وضوء في كنيسة إسبانيّة يعود للقرن الثاني العشر.

في الكنائس القديمة والكنائس الرومانية الكاثوليكية الحديثة، هناك عدد من أحواض الوضوء المخصصة للعلمانيين لاستخدامات رمزيّة وطقسيّة ترمز إلى تطهير النفس،[44] حيث يقوم المؤمن عادًة بغمس الأصابع في الماء المقدس، ومن ثم القيام بعلامة الصليب. تحوي الكنائس التقليديّة على أحواض الوضوء والتي تكون في أغلب الأحيان جزءًا لا يتجزأ من جدار الكنيسة، ويسخدم الكاهن والشماس حوض الوضوء لغسل أيديهم قبل القداس.[45]

بُنيت في العديد من الكنائس القديمة والأديرة نوافير كبيرة في الفناء من أجل طقوس الطهارة.[46] حيث كان التقليد المتبع بين المسيحيين آنذاك الغسل قبل الدخول إلى الكنيسة للعبادة.[44] شُرّع هذا الطقس في قوانين رهبانيّة بندكت النيرسي، ونتيجة لذلك تم بناء العديد من أحواض الوضوء في أديرة العصور الوسطى. كما يذكر كل من يوحنا فم الذهب وكيرلس الأورشليمي في مؤلفاتهم طقس غسل المسيحيين أيديهم قبل الدخول إلى الكنيسة للعبادة.[47]

في الطقس الرومانّي والغلياني وفي التقاليد المسيحية الغربية عمومًا يغسل الكاهن يديه عند قبل تلاوة طقس الأفخارستيا،[48] كذلك الأمر في الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والكنائس الكاثوليكية الشرقية؛ بالمقابل في التقاليد الأرثوذكسية المشرقية مثل الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية يغسل الكاهن يديه بعد تلاوة قانون الإيمان.[49][50] قبل صلوات الساعات (أجبية) وهي سبع صلوات تُقام على مدار اليوم من الفجر وحتى الغروب، يقوم الأرثوذكس المشرقيون مثل أتباع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية وكنيسة مالنكارا السريانيَّة الأرثوذكسية وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية بغسل أيديهم ووجوههم وأقدامهم.[8][9]

المعمودية[عدل]

قس أنجيلي يقوم بطقس المعموديّة.

المعمودية هي طقس مسيحي يمثل دخول الإنسان الحياة المسيحية. تتمثل المعمودية باغتسال المعمّد بالماء بطريقة أو بأخرى. ويعتبر سر المعمودية أحد الأسرار السبعة المقدسة في الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية وأحد السرين المقدسين في الكنائس البروتستانتية. ويُعتبر طقس المعمودية، شكل من أشكال طقوس الوضوء والطهارة في المسيحية.[51]

تعتبر الطوائف المسيحية الشرقية أن المعمودية لا تصح إلا بتغطيس الإنسان كاملا تحت الماء لأنها تشير إلى أن المعتمد بحسب التقاليد المسيحيّة دُفن مع يسوع وقام معه بناءً على الآية القائلة: «أمْ تَجْهَلُونَ أَنَّنَا كُلَّ مَنِ اعْتَمَدَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدْنَا لِمَوْتِهِ، فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ، حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِمَجْدِ الآبِ، هكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضًا فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ». أو بتغطيسه ثلاث مرات على اسم الثالوث الأقدس وليس مرة واحدة. في حين تكتفي الطوائف المسيحية الغربية برش الماء على الوجه، لأنّ المقصود من وضع الماء هو الإشارة إلى غسل الروح القدس. يعتبر بعض المسيحيين من البروتستانت مثل الكنيسة المعمدانية وتجديدية العماد أنه لا لزوم لتعميد الأطفال وأنّ الاعتماد للمؤمنين فقط، أي الذين تعدوا مرحلة الطفولة وبلغوا سن الرشد، بحيث يمكن لهم فهم الخلاص والاعتراف بالتوبة بحسب المعتقدات المسيحية. بالرغم من وجود أقليّة ترفض معمودية الأطفال الّا أنّ أغلبية المسيحيين تعتبر معمودية الصغار واجبة ما داموا أطفالاً لمؤمنين. وذلك علامة على الميثاق بين الله وبينهم بحسب المعتقدات المسيحيّة.[52] استنادًا للمعتقدات المسيحية يعتبر العماد ختم أبدي وبالتالي كل شخص نال سر المعمودية يبقى مسيحيًا حتى الممات.[53]

وقد فسّر العلماء المسيحيون التعميد عن طريق غمر الجسد أو قسم منه بالماء ضمن طقوس كنسيّة، عبر ربطهم المياه بخلق الحياة، فقد جاء في سفر التكوين: «وَقَالَ اللهُ: "لِتَفِضِ الْمِيَاهُ زَحَّافَاتٍ ذَاتَ نَفْسٍ حَيَّةٍ وَلْيَطِرْ طَيْرٌ فَوْقَ الارْضِ..."» وجاء أيضاً في وصف الأرض قبل الخليقة: «وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ»، وقال المفسّرون أنّ الحياة خرجت من الماء على هذا الشكل، وأنّ هناك ربطًا ما بين الماء وروح الله.[54] ويستند المسيحيّون إلى ما ورد في إنجيل يوحنا من أنّ التعميد بالمياه ضروري للميلاد الثاني، أي دخول الشخص في المسيحية، فقد ورد في هذا المجال: «إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ»، وفسّر العلماء ذلك بأنّ الولادة المذكورة هنا إنّما ذكرت صراحة وليس رمزيّاً.[55] كذلك، يعدّ التبرّك بالماء المقدّس من الأمور ذات الأهمّيّة والمكانة عند أغلب الكنائس المسيحيّة.[56]

غسل اليدين والوجه والقدمين قبل الصلاة[عدل]

في زمن ترتليان، أحد آباء الكنيسة الأوائل، كان من المُعتاد أن يغسل المسيحيون أيديهم (باللاتينيَّة: manulavium، نقحرة: مانولافيوم) ووجههم (باللاتينيَّة: capitilavium، نقحرة: كابيتيلافيوم) وأقدامهم (باللاتينيَّة: pedilavium، نقحرة: بيدلافيوم) قبل الصلاة أو الدخول إلى الكنيسة، وكذلك قبل تلقي القربان.[57] وهكذا بُنيت الكنائس منذ عهد قسطنطين العظيم مع ردهة تضم نافورة الكانثار حيث يغسل المسيحيون أيديهم ووجوههم وأقدامهم قبل دخول الكنيسة.[57] ممارسة الوضوء قبل الصلاة والعبادة في المسيحية ترمز إلى "الانفصال عن خطايا الروح والاستسلام للرب" وفقاً لتعاليم الكنيسة.[57] سجلّ المؤرخ الكنسي يوسابيوس القيصري هذه الممارسة للكانثار الواقعة في باحات الكنائس، حيث يغتسل المؤمنون قبل دخولهم دار العبادة المسيحية.[11] وتعود أصول هذه الممارسة إلى الممارسة اليهودية للوضوء قبل الدخول في حضرة الله المذكورة في سفر الخروج، حيث كان على هارون وأبناؤه أن يغتسلوا قبل الاقتراب من المذبح. وهنا يتم استخدام الماء كرمز للطهارة والكفارة.[13][12] على الرغم من أن الكانثار لم تعد منتشرة في الكنائس المسيحية الغربية، إلا أنها موجودة في الكنائس المسيحية الشرقية والمشرقيَّة،[12][13][11] في العديد من الكنائس الأرثوذكسية اليوم، يخلع المصلون أحذيتهم ويغسلون أقدامهم قبل دخول الكنيسة كما يفعل المسلمون قبل دخول المسجد.[12]

الكانثار هو ينبوع يستخدمه المسيحيون للوضوء قبل دخول الكنيسة.[12][13] وتشمل طقوس الوضوء غسل كل من اليدين والوجه والقدمين.[12][13] ويقع الكنثار تقليدياً في الجزء الخارجي من الكنيسة.[13][57] ويجب أن تكون المياه المنبعثة من الكانثار مياهًا جارية.[58] وكانت هذه الممارسة جزءًا من حياة الكنيسة الأولى، لدرجة أنه في الفترة التي تلت قسطنطين، أصبحت "الكانثار"، أو نافورة المياه، عنصرًا أساسيًا إلى مجاز الكنيسة للسماح للمؤمنين بتطهير أنفسهم قبل الدخول في "محضر الله" بحسب المعتقدات المسيحيَّة.[13][12]

غسل الميّت[عدل]

عندما يموت أحد رعايا الكنائس المسيحية الشرقية، يتم غسل جسد الميت كاملًا وإلباسه قَبل الدفن أفضل الملابس وتعطره بالروائح الطيبّة.[59] في الغالب الأسرة والأقرباء هم من يقوم بغسل الميّت حسب التقاليد المسيحية الشرقية. في حالة موت كاهن أو أسقف يتم تنفيذ غسل الميت من قبل رجال الدين أو الرهبان، وفي حالة موت راهبة، فإن الراهبات اللواتي أقمن معها في نفس الدير من يقومن في غسل جسدها.

في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، إلى جانب غسل جسد الميت كاملًا وهو تقليد تقوم به أسرة وأقارب الميت، يتم الصلاة على الميت وطلب الغفران على روحه، حيث تُعتبر هذه الصلوات طهارة رمزية للجسم المتوفى، وبعد نهاية الصلاة يرش الكاهن الماء المقدس على التابوت.[60]

طقوس الطهارة حسب الطائفة[عدل]

في الكنيسة الإثيوبية الأرثوذكسية[عدل]

حشود من المسيحيين الأرثوذكس خلال عيد الظهور الإلهي تتجمع في حمام فاسيلادس الطقسيّ التابع لكنيسة ديبري سيلاسي برهان.

تضع كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية ثاني أكبر الكنائس المسيحية الشرقية في العالم تركيز أكثر على تعاليم العهد القديم مقارنًة في الكنائس المسيحية الأخرى، وتحث أتباعها على التمسك في بعض الممارسات التي ما تزال موجودة في الديانة اليهودية، خصوصًا لدى اليهودية الأرثوذكسية.[61]

تلتزم كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية في شريعة الطهارة الموجودة في العهد القديم والتي تحث على ضرورة الاغتسال للتطهر قبل تأدية فرائض دينية معينة، وبعد أي شيء يسبِّب النجاسة. فضلًا على ضرورة غسل اليدين قبل الأكل أو الصلاة، وبعد الإستيقاظ من النوم، وبعد زيارة المدافن أو دخول دورة المياه، وكذلك مراسيم الطهارة بعد الجماع.[62]

تمنع كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية المرأة التي تكون في فترة الحيض والأشخاص غير الطاهرين وفقًا للشريعة من دخول الكنيسة (على سبيل المثال لا يدخل الرجال الكنيسة في اليوم واليوم التالي بعد أن كان هناك جماع مع الزوجة).[63] يُذكر أن منع المرأة التي تكون في فترة الحيض من دخول الكنيسة حتى نهاية فترة الحيض موجود أيضًا من قبل الكنائس المسيحية الشرقية الأخرى.[64] وتلتزم كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية في تنظيم قواعد الحبل والولادة المذكورة في سفر اللاويين وكيفية الطهور بعدها إذ إن المرأة الحامل والحائض تعتبر نجسة.[22] ويعتبر شهر باغمي من الشهور المقدسَّة حسب معتقدات كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية، ومن طقوس الشهر يقوم أتباع الكنيسة الإثيوبية بالاغتسال لمدة ستة أيام في الأنهار، حيث يعد الاغتسال في الأنهار «غسلاً وتطهراً من الذنوب».[65]

تفرض كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية إلى جانب كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية شريعة الختان على الذكور وتعطيه بُعد ديني.[66] كما تقوم كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية إلى جانب الكنيسة الرسولية الأرمنية والأدفنتست بفرض سلسة من الشرائع على الطعام وهي تشابه القيود الموجودة في الديانة اليهودية والتي تعرف بالكشروت.[67][68][69] وتلزم كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية المشرقيَّة، أتباعها بغسل اليدين قبل وبعد تناول الطعام.[70][71] تليها الصلاة، حيث يُصلي المسيحيون في كثير من الأحيان ليطلبوا من الله الشكر ومباركة طعامهم قبل تناوله، مثل الإفطار.[70][72]

في كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة[عدل]

غرفة من أصل عشرة غرف لممارسة طقس الغسيل والمسحة في معبد سولت لايك المورموني وتعود الصورة لحوالي عام 1911.

تمارس كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة طقس غسيل الجسد بشكل كامل إلى جانب مسحة الميرون وهو ما يعرف باسم طقس الغسل والمسحة (بالإنجليزية: Washing and anointing) كجزء من الطقوس الدينية أو إعلان الإيمان.[73] كما أن الطقس هو من طقوس الطهارة عند البالغين، وعادة ما يبدأ المورموني بممارسة الطقس بعد سنة على الأقل من حصوله على سر المعمودية.[74]

في طقس الغسل يتم غسل الجسد بالماء ومسحه مع العطور كرمز لغسل "الدم والخطايا من هذا الجيل".[75] بعد الغسل، يتم مسح رأس الشخص بالميرون أو زيت مكرس.[75] بعد طقس الغسل والمسحة، يرتدي المشارك في الطقوس الدينية ثوب أبيض دلالة على الطهارة. يربط المورمون طقوس الغسل والمسحة في الكتاب المقدس.[76] منذ 27 مارس عام 1836 تبنت كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة الطقس الكتابي غسل الأرجل والوجوه.[75]

ومن طقوس الطهارة الروحية والعقلية لدى المورمون الامتناع عن العلاقات الجنسية قبل الزواج؛ وشرب الخمر إذ تـُحرّمُ كنيسة قديسي الأيام الأخيرة، كما أن المورمون لا يشربون الشاي والقهوة وكل ما يحتوي على الكافيين، ولا يدخنون السجائر. وبعض المتشددين من المورمون يمنعون النساء من لبس التنانير القصيرة وسراويل كدلالة على الطهارة الأدبيّة.[77]

تاريخ[عدل]

العصور المبكرة[عدل]

حمامات سالونيك البيزنطيَّة في  اليونان؛ حثّت الكنيسة على نظافة البدن.[78]

في زمن ترتليان، أحد آباء الكنيسة الأوائل، كان من المُعتاد أن يغسل المسيحيون أيديهم (باللاتينيَّة: manulavium، نقحرة: مانولافيوم) ووجههم (باللاتينيَّة: capitilavium، نقحرة: كابيتيلافيوم) وأقدامهم (باللاتينيَّة: pedilavium، نقحرة: بيدلافيوم) قبل الصلاة أو الدخول إلى الكنيسة، وكذلك قبل تلقي القربان.[57] وهكذا بُنيت الكنائس منذ عهد قسطنطين العظيم مع ردهة تضم نافورة الكانثار حيث يغسل المسيحيون أيديهم ووجوههم وأقدامهم قبل دخول الكنيسة.[57] وترمز ممارسة الوضوء قبل الصلاة والعبادة في المسيحية إلى "الانفصال عن خطايا الروح والاستسلام للرب" وفقاً لتعاليم الكنيسة.[57] كما وسجلّ المؤرخ الكنسي يوسابيوس القيصري هذه الممارسة للكانثار الواقعة في باحات الكنائس، حيث يغتسل المؤمنون قبل دخولهم دار العبادة المسيحية.[11] دافع بعض آباء الكنيسة عن إقصاء النساء خلال فترة الحيض من دخول الكنائس على أساس فكرة النجاسة.[79]

في حين وضعت المسيحية دائمًا تركيزًا قويًا على النظافة؛[78] كانت الحمامات العامة الرومانيَّة مختلطة الجنسين، حيث يستحم الرجال والنساء عراة سويًة مما جعل رجال الدين المسيحيين في وقت مبكر التنديد والشجب بنمط الإستحمام المختلط بين الجنسين في الحمامات العامّة الرومانية، حيث انتقد العديد من اللاهوتيين المسيحيين عادة استحمام المرأة إلى جانب الرجال، ولكن هذا لم يمنع الكنيسة من حث أتباعها للذهاب إلى الحمامات العامَّة للإستحمام من أجل النظافة والصحة. حثَّ اللاهوتي كيرلس الأورشليمي على الاهتمام والإستحمام، وأشار إلى أن يسوع كان يتردد على الحمامات العامة في القدس من أجل الإسترخاء. وكان يعتبر الإستحمام عادة جيدة للصحة. وأعتبر بندكت النيرسي الإستحمام علاجًا صحيًا وكان ترتليان يتردد على الحمامات العامة، وفي حين نددَّ إكليمندس الإسكندري على التجاوزات الأخلاقية التي قد تحدث في الحمامات، الأ أنه حث أتباعه على الإستحمام كعادة تساهم على الصحة الجيدة والنظافة من خلال مبادئ توجيهية للمسيحيين الذين يرغبون في الذهاب الحمامات العامة.[80]

خلال عصر الإمبراطورية البيزنطية بُنِيَت العديد من الحمامات العامة من أجل النظافة؛ وتم بناء حمامات عامة كبيرة في المراكز الحضرية البيزنطية مثل القسطنطينية وأنطاكية،[81] وتبعت هذه الحمامات الهيكليَّة الأصليَّة والنموذجيَّة للحمامات الرومانية، والتي كان فيها حمام ساخن في كل الغرف.[81] لكن على خلاف الحمامات الرومانية تم بناء أقسام منفصلة بين الرجال والنساء تأثرًا بالأخلاقيات المسيحيَّة. ومنذ أوائل العصور الوسطى بَنيت الكنيسة حمامات عامة للإستحمام تفصل بين الرجال والنساء بالقرب من الأديرة ومواقع الحج المسيحيَّة.[82] بحسب التقاليد المسيحية تعتبر القديسة فيرينا شفيعة النظافة الشخصية؛[83] حيث وفقًا للتقاليد المسيحيَّة علّمت فيرونا أهل سويسرا النظافة، منذ أكثر من خمسة عشر قرنًا.[84]

العصور الوسطى[عدل]

حمامات تفليس، في  جورجيا؛ تحث المسيحيَّة على الاعتناء بالنظافة الشخصيَّة وعادة الاستحمام.[85]

خلال العصور الوسطى عُرفت الأديرة باتباعها معايير عالية من النظافة، فقد فُرض على الرهبان الإستحمام بالإضافة إلى غسل الأرجل والشعر يوميًا،[86][87] وهو من الطقوس المهمة في نظام القديس بينديكت، حيث إحتوت قواعد الجماعات الدينية الكاثوليكية مثل الرهبنة الأوغسطينية والبندكتية على طقوس طهارة.[42] وفقاً للباحث إيان برادلي، شجعّ بندكت النيرسي على ممارسة الاستحمام العلاجي؛ واستلهاماً من تعاليمه لعب الرهبان البينديكتين دوراً في تطوير وتعزيز المنتجعات الصحية.[88] كذلك فقد حثّ البابا غريغوري الأول عامة الشعب على الاهتمام بالنظافة الشخصية والاستحمام خاصةً عشية يوم السبت ويوم الأحد، إذ أعتبر النظافة حاجة لاحتياجات البدن.[82][89] وبينما نددَّت وحظرّت سلطات الكنيسة الرومانية الكاثوليكية الحمامات العامة مختلطة الجنسين، والتي نظرت إليها بريبة بسبب سمعتها وارتباطها بالدعارة وكإجراء وقائي لمنع انتشار مرض الزهريّ، الا أنَّ هذا لم يمنع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية من حث أتباعها للذهاب إلى الحمامات العامَّة منفصلة الجنسين أو الخاصة للإستحمام من أجل النظافة والصحة.[78]

واصل الباباوات بناء الحمامات العامة الواقعة داخل كنائس البازيليكا والأديرة منذ أوائل العصور الوسطى.[90] وخصصَّ الباباوات لأهل روما حمامات عامة في الدياكونيا (باللاتينيَّة: Diaconia)، أو في حمامات قصر لاتيرانو الخاصة، أو حتى في عدد لا يحصى من الحمامات الرهبانية التي كانت تعمل في القرنين الثامن والتاسع. كما وحافظ الباباوات على ثقافة الحمامات المُترفة في مساكنهم، ودُمجت الحمامات العامة بما في ذلك الحمامات الساخنة في مباني الكنيسة المسيحيَّة أو تلك الموجودة في الأديرة، والتي كانت تُعرف باسم "الحمامات الخيرية" بسبب خدمتها لرجال الدين والفقراء المحتاجين.[91] وبنى العديد من البابوات حمامات في بلدة فيتيربو والتي دُعيت لاحقًا باسم «حمامات البابوات» (بالإيطاليَّة: Terme dei Papi)،[92] ويُعد «حمام البابا» (بالإيطاليَّة: Bagno del Papa) الذي بُني خلال حبريَّة البابا نقولا الخامس في القرن الخامس عشر أبرزها وأفخمها،[92] وقد وصفه نيكولا ديلا توتشيا بأنه مبنى متشابك، يشبه القلعة مع أبراج عالية في زوايا الواجهة الجنوبية.

على عكس الصورة النمطية الخاطئة المتواجدة اليوم حول العصور الوسطى؛ فقد كان الإستحمام خلال العصور الوسطى منتشراً في المجتمعات الأوروبية، خاصًة في الصباح كما أنّ الصابون كان منتشرًا.[89] كما لم تفقد أوروبا مظاهر الاستحمام والصرف الصحي مع انهيار الإمبراطورية الرومانية.[93][94] كانت الحمامات العامة شائعة في المدن والبلدات الكبرى في العالم المسيحي القرسوطي مثل باريس وريغنسبورغ ونابولي، وتُشير وثائق تاريخية إلى وجود اثنان وثلاثون حماماً عاماً في مدينة باريس بالقرن الثالث عشر.[95][96] كما وتواجدت الحمامات العامة وثقافتها في إيطاليا،[97] وألمانيا، والمجر،[98] وروسيا،[99] وفنلندا وغيرها من الدول خلال العصور الوسطى.[100][101] وبُنيت الحمامات العامة والتي دُعيت (بالإسبانيَّة: Baño) في مختلف مدن إسبانيا المسيحيَّة،[102] وفرَضت القوانين الحضرية على الرجال والنساء، المسيحيون واليهود، بزيارة الحمامات العامة للإستحمام في أوقات مختلفة ومنفصلة.[103] بالإضافة إلى ذلك، خلال عصر النهضة والإصلاح البروتستانتي، كان يعتقد أن نوعية وحالة الملابس تعكس روح الفرد، وكانت تعكس الملابس النظيفة أيضَا الوضع الاجتماعي للفرد. وظلّت ثقافة الساونا ظاهرة شائعة في فنلندا والدول الإسكندنافيَّة، حتى أنها توسعت خلال فترة الإصلاح البروتستانتي.[104] وفقاً للباحث إيان برادلي، لعبت المسيحية البروتستانتية دوراً بارزاً في تطوير المنتجعات الصحيَّة البريطانية.[88]

«حمام البابا» في مدينة فيتيربو: بُني خلال حبريَّة البابا نقولا الخامس.

أصبحت صناعة الصابون في البداية تجارة راسخة خلال ما يُسمى بـ "العصور المظلمة". استخدم الرومان الزيوت المعطرة (معظمها من مصر)، من بين بدائل أخرى. بحلول القرن الخامس عشر، أصبحت صناعة الصابون في العالم المسيحي شبه صناعية، مع وجود مراكز لها في أنتويرب وقشتالة ومارسيليا ونابولي والبندقية.[105] في القرن السابع عشر، تسبب الصابون القشتالي حالة من الجدل الطائفي في إنجلترا، بعدما أحتكر واشترى المصنعون الكاثوليك الإسبان من حكومة تشارلز الأول ملك إنجلترا صناعة الصابون القشتالي. وقد تسببت علاقة الشركات مع الكاثوليكية إلى قيام حملة علاقات ظهور شرك للصابون محلي يديرها بروتستانت التي تُبين كيف أنها أكثر فعالية بكثير من الصابون القشتالي. أثار احتكار وبيع الصابون القشتالي في إنجلترا البروتستانتية لشركة كاثوليكية ضجة كبيرة، والتي أدّت في نهاية المطاف إلى تجريد الشركة الكاثوليكية من الاحتكار.[106]

منذ العصور الوسطى ظهرت في التقاليد المسيحية الشرقية وخاصًة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية مظاهر الغطس والإستحمام خلال عيد الظهور الإلهي أو عيد الغطاس وأحد الشعانين؛ حيث أنّ من مظاهر العيد في المجتمعات والدول ذات الطابع الأرثوذكسي مثل روسيا وبلغاريا واليونان والقسطنطينية الغطس في بِرك المياه المتجمدة والتي غالباً ما تكون على شكل صليب مسيحي.[107][108] اذ يَرمز العيد ومظاهره إلى التطهر من الخطايا وغَسلها.[109] وتشير العديد من المصادر التاريخية أنه في عصور الدولة العباسية والدولة الفاطمية كان العديد من المسلمين يُشاركون المسيحيين في الاحتفال بالأعياد المسيحية كعيد الغطاس وأحد الشعانين، ويقومون أيضًا بطقوس الغطس في البرك المخصصة للمناسبة جنبًا إلى جنب المسيحيين الشرقين.[110]

العصور الحديثة[عدل]

روسي أرثوذكسي يُمارس طقس الغطس التقليدي في حمّام الغطاس.

بشكل عام، ينصح العهد القديم إلى التمسك بمعايير عالية من النظافة البدنية،[111] فضلًا عن ذكر لبعض الطقوس التي تتعلق في النظافة.[112] ويعود استخدام الماء في العديد من البلدان المسيحية جزئياً إلى آداب استخدام المرحاض الكتابيَّة التي تشجع على الاغتسال بعد كل حالات التبرز،[113] ويُستخدم الشطاف الصحي أو مرحاض الشطف أو البيديه من أجل التنظيف من أثر البول والغائط بالماء كما جاء في شريعة العهد القديم.[114] يُستخدم الشطاف الصحي أو البيديه في العديد من البلدان المسيحيَّة وفي معظم البلدان الكاثوليكيَّة مثل الفلبين والدول الأوروبية الجنوبية،[115][116] وخاصةً في إيطاليا، حيث استنادًا لدراسة فإنّ حوالي 95% من المنازل الأسرية تملك البيديه، والبرتغال حيث يتواجد مرحاض شطف في معظم الشقق (92%). بالإضافة إلى ذلك، فهو متواجد على نطاق واسع في فرنسا (وجدت دراسة تعود لسنة 1970 أن 95% من المنازل تملك شطافة أو البيديه) وإسبانيا، وفي أرمينيا، وكرواتيا، وسلوفينيا، والمجر، وبلغاريا، وجمهورية مقدونيا، ومالطا، واليونان، وقبرص وفنلندا.[117][118][119] يُستخدم مرحاض الشطف أو البيديه في بعض البلدان في الأمريكتين، وهو متواجد في غالبيّة المنازل والمباني من فنادق وغيرها في الأرجنتين (90% من المنازل تحوي البيديه) وباراغواي وأوروغواي والبرازيل والمكسيك وفنزويلا وكولومبيا وغيرها من دول أمريكا اللاتينية.[118][120][121][122]

في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية يصوم المؤمنون بعد منتصف الليل و"يُحرِّم الاتصال الجنسي في الليلة التي تسبق المناولة".[123] كما ولا يُسمح للنساء المسيحيات الأرثوذكسيات بالحصول على المناولة أثناء فترة الحيض،[9][124] هذه الممارسة شائعة إلى حد ما في جميع أنحاء اليونان وروسيا ودول مسيحية أرثوذكسية أخرى، وكذلك من قبل المسيحيين الأرثوذكس في البلدان التي يمثلون فيها أقليَّة، بما في ذلك مصر والهند وسوريا وتركيا. أثرَّت المسيحية بشدة على تطوير الآبار المقدسة في أوروبا والشرق الأوسط، ومياهها معروفة بخصائصها العلاجية.[125]

عقيدة النظافة من الإيمان[عدل]

جيش الخلاص خلال حملة تبرّعات، كان للمنظمة دور في نشر والتوعية عن النظافة الشخصية.[126][127]

بحلول القرن التاسع عشر تبنّت عدد من الحركات المسيحية نشر والتوعية عن النظافة الشخصية خاصًة خلال الثورة الصناعية، وذلك من خلال عقيدة النظافة من الإيمان، ومنها حركات الإنجيل الاجتماعي التي ظهرت داخل الكنائس البروتستانتية،[128] ولعلّ أبرز هذه الحركات «جيش الخلاص» الذي شكَّله الزوجين وليم وكاثرين بوث، وقد كان لهم دور في نشر والتوعية عن النظافة الشخصية؛[17] ونقلًا عن كتاب الصحة والطب في التعاليم الانجيلية،[129] كان أحد شعاراتهم الأبكر: «الصابون، الحساء، والخلاص». فضلًا عن تشديدهم على الإستحمام خاصًة عشية يوم السبت ويوم الأحد تحضيرًا للقداس وتقديمهم وإنتاج منتجات خاصة بالنظافة الشخصيّة،[130] مثل فرشاة الأسنان ومعجون الأسنان والصابون.[126][127] وشكلَّت الطبقات الوسطى الإنجليزية المتمدنة أيديولوجية النظافة المصنفة جنبًا إلى جنب مع المفاهيم الفيكتورية النموذجية،[18] مثل المسيحية والاحترام والتقدم الاجتماعي.[18]

من الشخصيات التي برزت في هذه الفترة أيضًا فلورنس نايتينجيل وهي قديسة في الكنيسة الأنجليكانية،[131] فقد اهتمت فلورنس بالنظافة وقواعد التطهير، وبتمريض الصحة العامة في المجتمع وتعتبر أول من وضع قواعد للتمريض الحديث وأسس لتعليم التمريض ووضعت مستويات للخدمات التمريضية والخدمات الإدارية في المستشفيات.[132] كما ساعدت البعثات التبشيريَّة المسيحيَّة في تطبيق ممارسة النظافة وتشجيعها في الهند،[133] ويظهر ذلك في نمط حياة المجتمعات الهندية المسيحية، على سبيل المثال أعلنت مجلة "اكتشف الهند" قرية ماولينّونغ المسيحيَّة الواقعة في ميغالايا، أنها أنظف القرى في آسيا عام 2003، والأنظف في الهند عام 2005.[134]

من الموروثات المسيحية حول العادات الصحية والنظافة، المثل الشعبي "النظافة من الإيمان" (بالإنجليزية:Cleanliness Is Next To Godliness)، الذي أطلقه القس البروتستانتي جون ويزلي مؤسس الميثودية خلال احدى عظاته الدينية.[135] يُذكر أنّ ويزلي عُرف في تأكيده على النظافة والصحة والعيش البسيط. كما وأعتبر بوصفه رائدًا للطب الوقائي.[136] وقد وصفة كتاب آمايزينغ جون ويزلي «المحارب الأعظم من أجل النظافة، والمرّبي الصحيّ الأكبر في بريطانيا القرن الثامن عشر.[85]» و«من الشخصيات الأبرز في العالم المسيحي التي شاركت في نشر مبدأ وممارسة النظافة الشخصية والطب الحديث والصحة الجسديّة والعقليّة.[137]»

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت كورنثوس الثانية 7/1
  2. أ ب يعقوب 27/1
  3. أ ب نشيد الانشاد 11/4
  4. أ ب كورنثوس الثانية 17/6
  5. أ ب متى 28/5
  6. أ ب مرقس 7: 20-23
  7. ^ "ablution." ReligionWriters.com (Stylebook A) 2009. 28 Jun. 2009 Ablution in Christianity نسخة محفوظة 03 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Mary Cecil, 2nd Baroness Amherst of Hackney (1906). A Sketch of Egyptian History from the Earliest Times to the Present Day (باللغة الإنجليزية). Methuen. صفحة 399. Prayers 7 times a day are enjoined, and the most strict among the Copts recite one of more of the Psalms of David each time they pray. They always wash their hands and faces before devotions, and turn to the East. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت Tadros, Emile (2015). Reconstruction the Origins of the Coptic Church through its Liturgy (باللغة الإنجليزية). McMaster Divinity College. صفحة 16. The Coptic Church observes strict practices concerning circumcision, rituals surrounding menstruation, weekly two-days fasting, 40 ablution, and many other rituals. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "ablution." Encyclopædia Britannica. 2009. Encyclopædia Britannica Online. 28 Jun. 2009 Ablution نسخة محفوظة 26 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت ث Bingham, Joseph (1840). The antiquities of the Christian Church (باللغة الإنجليزية). W. Straker. صفحة 396. In the middle of which stood a Fountain for washing as they entered into the Church, called Cantharus and Phiala in some authors. It is further to be noted, that in the middle of the atrium, there was commonly a fountain, or a cistern of water, for people to wash their hands and face, before they went into the church. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت ث ج ح خ يان برادلي (2 November 2012). Water: A Spiritual History (باللغة الإنجليزية). دار بلومزبري. ISBN 978-1-4411-6767-5. It was probably out of the Jewish rite that the practice developed among early Christians, especially in the east, of washing their hands and feet before going into church. Early Christian basilicas had a fountain for ablutions, known as cantharus or phiala, and usally placed in the centre of the atrium. They are still found in some Eastern Orthodox churches, notably at the monastery of Laura at Mount Athos, where the phiala is an imposing struture in front of the entrance covered by a dome resting on eight pillars. In several Orthodox churches today worshippers take off heir shoes and wash their feet before entering the church just as Muslims do before going into a mosque. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت ث ج ح خ Soloviĭ, Meletiĭ M. (1970). Eastern Liturgical Theology: General Introduction (باللغة الإنجليزية). Ukrainian Catholic Religion and Culture Society of Etobicoke (Toronto) and Ukrainian Catholic Youth of Canada. صفحة 68. In the Book of Exodus (30, 18-20) Aaron and his sons were required to wash before approaching the altar. Here water is used as a symbol of purification and expiation. But water is also the most common and most indispensable drink. ... So much was the practice a part of the life of the early Church, that in the period after Constantine the “cantharus”, or water fountain, became a standard fixture in the courtyard before the basilica to permit the faithful to purify themselves before entering the presence of God. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ اشعياء 48/17
  15. ^ بطرس الاولى 1/15
  16. ^ متى 2/15
  17. أ ب كيف تنظرون إلى النظافة؟ نسخة محفوظة 07 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب ت Eveleigh, Bogs (2002). Baths and Basins: The Story of Domestic Sanitation. Stroud, England: Sutton. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ لاويين 1/ 2-17
  20. ^ لاويين2/5
  21. ^ عاموس 6/12
  22. أ ب لاويين 2/12
  23. ^ لاويين 14/ 1-32
  24. ^ Matthew 15:2; Mark 7:2
  25. ^ Leviticus 11:29-40
  26. ^ Leviticus 15:16
  27. ^ Shabbat 14b – 15a
  28. ^ شولحان عاروخ (Orach Chaim 92:4–5; 233:2), based on the تلمود, Berakhot 15a. This hand washing is unique, insofar that it does not require the use of a vessel.
  29. أ ب Shulhan Arukh (Orach Chaim 4:18)
  30. ^ وجهة نظر الكتاب المقدس عن الطهارة: هل نظافتنا مهمة في نظر الله؟ نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.360.
  32. ^ غسل الأرجل؛ الأنبا تقلا نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Washing of the Feet on Holy Thursday. Catholic Online. March 29, 2006. نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ [1] Logos, March 28, 2013. نسخة محفوظة 08 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Joseph Edmund Hutton (1909). A History of the Moravian Church (باللغة الإنجليزية). RDMC Publishing. ISBN 9780557008261. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب Peter C. Bower. The Companion to the Book of Common Worship. Geneva Press. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2009. Maundy Thursday (or le mandé; Thursday of the Mandatum, Latin, commandment). The name is taken from the first few words sung at the ceremony of the washing of the feet, "I give you a new commandment" (John 13:34); also from the commandment of Christ that we should imitate His loving humility in the washing of the feet (John 13:14–17). The term mandatum (maundy), therefore, was applied to the rite of foot-washing on this day. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ خدمة غسل الأرجل نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Ritter, Abraham (1857). History of the Moravian Church in Philadelphia: from its foundation in 1742 to the present time : comprising notices, defensive of its founder and patron, Count Nicholas Ludwig von Zinzendorff, together with an appendix (باللغة الإنجليزية). Hayes & Zell. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. أ ب "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) Logos, 28 March 2013.
  40. أ ب Pullella, Philip (21 March 2013). "Pope to hold major Holy Week service in youth jail". رويترز. London, England. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Manual of Doctrine & Government of the Brethren in Christ Church (PDF). and Brethren in Christ Church. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  42. أ ب Hembry, Phyllis (1990). The English Spa, 1560-1815: A Social History. Fairleigh Dickinson Univ Press. ISBN 9780838633915. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. أ ب  "Washing of Feet and Hands". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب Point qui est précisé dans les réponses à des questions posées au sujet du nouvel « Ordo Missae » par la congrégation du culte divin, dans les Notitiae de janvier 1970. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Report of the Royal Commission on Ecclesiastical Discipline (أنجليكانية) 1906 نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2004 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ ألان ري (1998), Dictionnaire historique de la langue française, Le Robert, صفحة 1992 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  47. ^ (بالفرنسية) Viollet-le-Duc Dictionnaire raisonné de l'architecture française du XIe au XVIe. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ رموز للقدّاس الإلهي- الأب/ لوكاس رسمي - الكنيسة الكاثوليكية نسخة محفوظة 23 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ غسل اليدين واختيار الحمل : طقس القداس الإلهي (علم اللاهوت الطقسي) نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Robinson, Nalbro' Frazier (1911), Monasticism in the Orthodox Churches, AMS Press, ISBN 978-0-404-05375-8 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  51. ^ Pomazansky, Protopresbyter Michael (1948). Orthodox Dogmatic Theology. Platina, CA: Saint Herman of Alaska Brotherhood. صفحة 270. LOC # 84-051294. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ ما هي المعمودية في الديانة المسيحية ؟ is baptism for christianity.htm نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "The Sacrament of Baptism (§1272)". Catechism of the Catholic Church. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. المعمودية تختم المسيحي بختم روحي لا يمحى (وسم). هذا الختم لا تمحوه الخطيئة أياً كانت. المعمودية سر لا يتكرر ويمنح مرة واحدة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  54. ^ موقع القديسة تقلا: كتاب اللاهوت المقارن لقداسة البابا شنودة الثالث؛ أهمية الماء ورموزه في المعمودية. نسخة محفوظة 18 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ موقع القديسة تقلا: كتاب اللاهوت المقارن لقداسة البابا شنودة الثالث؛ ما هو مركز الماء في الخلاص والميلاد الثاني؟ نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Theiler, Henry (1909). Holy Water and Its Significance for Catholics. Ratisbon, New York: F. Puster & Co. Reprint: Sophia Institute Press, 2016. (ردمك 0-7661-7553-7) pp. 13-15.
  57. أ ب ت ث ج ح خ Ferguson, Everett (8 October 2013). Encyclopedia of Early Christianity: Second Edition (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 6. ISBN 978-1-136-61158-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Lowrie, Walter (1901). Christian Art and Archæology: Being a Handbook to the Monuments of the Early Church (باللغة الإنجليزية). Macmillan Publishers. صفحة 179. In the middle of this court there was as a rule a fountain of running water (the cantharus) for the symbolical purification of those who ere about to enter the church. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Sokolof, Archpriest D. (2001), A Manual of the Orthodox Church's Divine Services (الطبعة 3rd), Jordanville, NY: Printshop of St. Job of Pochaev, Holy Trinity Monastery, صفحة 172 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  60. ^ طقوس الدفن في الكنيسة الكاثوليكية؛ الموسوعة العربية المسيحية نسخة محفوظة 11 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ دائرة المعارف المسيحية: إثيوبيا؛ الانبا تقلا نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ The Liturgy of the Ethiopian Orthodox Tewahedo Church نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ IS THE CHURCH OF ETHIOPIA A JUDAIC CHURCH ? نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ هل يجوز للمرأة الطامث أن تتناول؟؛ الأنبا تقلا نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ متأخرين 8 سنوات عن العالم... الإثيوبيون يودعون عام 2009 نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ عادةً ختان الذكور في الكنائس القبطيّة والكنائس الأخرى:
    • تحتفظ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية - وهي من أقدم أشكال المسيحية المبكرة - على العديد من المميزات التي تعود إلى عصور المسيحية المبكرة، بما في ذلك ختان الذكور.
    • "رغم أن شريعة الختان في المسيحية قد أسقطت في العهد الجديد أي أغلب الكنائس لا تلزم أتباعها بها ولا تمنعهم. بعض الكنائس المسيحية في جنوب أفريقيا تعارض هذه الممارسة، وتنظر إليها على أنها طقوس وثنية، في حين أن طوائف مسيحية أخرى، بما في ذلك الكنيسة في كينيا، تلزم أعضائها في الختان كطقس للعضوية؛ منها الكنائس البروتستانتية في كينيا، وزامبيا وملاوي تلزم في طقس الختان بسبب ذكر الختان في الكتاب المقدس وبسبب ختان يسوع."
    • "أسقطت شريعة الختان في المسيحية في المجمع الأول في أورشليم في حوالي العام 50 كما ذكر في الكتاب المقدس في سفر أعمال الرسل 15/ 23-30، إلا أن الكنائس الأرثوذكسية المشرقية مثل كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية تفرض شريعة الختان على الذكور وتعطيه بُعدًا دينيًّا".(بالإنجليزية) "circumcision"، موسوعة كولومبيا، الطبعة السادسة، 2001-05. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Salamon, Hagar (7 November 1999). Ethiopian Jews in Christian Ethiopia (باللغة الإنجليزية). University of California Press. صفحة 101. ISBN 978-0-520-92301-0. The Christians do "Basema ab wawald wamanfas qeeus ahadu amlak" [in the name of the Father, the Son, and the Holy Spirit one God] and then slaughter. The Jews say "Baruch yitharek amlak yisrael" [Blessed is the King (God) of Israel]. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Efron, John M. (1 October 2008). Medicine and the German Jews: A History (باللغة الإنجليزية). Yale University Press. صفحة 206. ISBN 978-0-300-13359-2. By contrast, the most common mode of slaughtering four-legged animals among Christians in the nineteenth century was through the deliverance of a stunning blow to the head, usually with a mallet or poleax. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Grumett, David; Muers, Rachel (26 February 2010). Theology on the Menu: Asceticism, Meat and Christian Diet (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 121. ISBN 978-1-135-18832-0. The Armenian and other Orthodox rituals of slaughter display obvious links with shechitah, Jewish kosher slaughter. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. أ ب "Prayers of the Church" (باللغة الإنجليزية). كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2020. All the faithful should strive to pray seven times a day & at the following hours: Upon rising from bed in the morning & before eating & commencing any task. Wash your hands & pray standing. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Daoud, Marcos; Hazen, Blatta Marsie (1991). "The Liturgy of the Ethiopian Orthodox Tewahedo Church" (باللغة الإنجليزية). كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Pringle, Phil (2009). Inspired to Pray: The Art of Seeking God (باللغة الإنجليزية). Gospel Light Publications. صفحة 90. ISBN 978-0-8307-4811-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ D&C 124:37–38. نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Perry (1992).
  75. أ ب ت Buerger (1987, p. 35).
  76. ^ Packer (2007).
  77. ^ Gaunt (1996).
  78. أ ب ت Warsh, Cheryl Krasnick (2006). Children’s Health Issues in Historical Perspective. Veronica Strong-Boag. Wilfrid Laurier Univ. Press. صفحة 315. ISBN 9780889209121. ... From Fleming's perspective, the transition to Christianity required a good dose of personal and public hygiene... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Women were considered ritually unclean". مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2009. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ M. Jensen, Robin (2012). Baptismal Imagery in Early Christianity: Ritual, Visual, and Theological Dimensions. Baker Books. صفحة 44. ISBN 9780801048326. ... Thus bathing also was considered a part of good health practice. For example, Tertullian attended the baths and believed them hygienic. Clement of Alexandria, while condemning excesses, had given guidelines for Christians who wished to attend the baths... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. أ ب Kazhdan, Alexander, المحرر (1991), Oxford Dictionary of Byzantium, Oxford University Press, ISBN 978-0-19-504652-6 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  82. أ ب Squatriti, Paolo (2002). Water and Society in Early Medieval Italy, AD 400-1000, Parti 400-1000. Cambridge University Press. صفحة 54. ISBN 9780521522069. ... but baths were normally considered therapeutic until the days of Gregory the Great, who understood virtuous bathing to be bathing "on account of the needs of body"... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ J. Huber, Das Leben der heiligen Jungfrau Verena (1878).
  84. ^ القديسة فيرينا: موقع تقلا؛ الأنبا تقلا نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  85. أ ب The Amazing John Wesley: An Unusual Look at an Uncommon Life, p.63
  86. ^ Philippe Braunstein "Solitude: eleventh to thirteenth century", in Georges Duby, ed. A History of Private Life: II. Revelations of the Medieval World 1988:525
  87. ^ False statements about life in the Middle Ages - Critique and Refutation by Marian T. Horvat نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  88. أ ب Bradley, Ian (2012). Water: A Spiritual History. Bloomsbury Publishing. ISBN 9781441167675. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. أ ب Fresco of c. 1320 illustrated in Charles de la Roncière, "Tuscan notables on the eve of the Renaissance" in Duby 1988:232.
  90. ^ Thurlkill, Mary (2016). Sacred Scents in Early Christianity and Islam: Studies in Body and Religion. Rowman & Littlefield. صفحة 6–11. ISBN 0739174533. ... Clement of Alexandria (d. c. 215 CE) allowed that bathing contributed to good health and hygiene... Christian skeptics could not easily dissuade the baths' practical popularity, however; popes continued to build baths situated within church basilicas and monasteries throughout the early medieval period... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Ashpitel, Arthur (1851), Observations on baths and wash-houses, JSTOR 60239734, OCLC 501833155 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  92. أ ب Mack, 1992, 46
  93. ^ The Great Famine (1315–1317) and the Black Death (1346–1351) نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ Middle Ages Hygiene نسخة محفوظة 5 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ Black, Winston (2019). The Middle Ages: Facts and Fictions. ABC-CLIO. صفحة 61. ISBN 9781440862328. Public baths were common in the larger towns and cities of Europe by the twelfth century. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Kleinschmidt, Harald (2005). Perception and Action in Medieval Europe. Boydell & Brewer. صفحة 61. ISBN 9781843831464. The evidence of early medieval laws that enforced punishments for the destruction of bathing houses suggests that such buildings were not rare. That they ... took a bath every week. At places in southern Europe, Roman baths remained in use or were even restored ... The Paris city scribe Nicolas Boileau noted the existence of twenty-six public baths in Paris in 1272 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Andrews, Cath. “Ancient Roman Baths: Cleanliness and Godliness under one roof.” Explore Italian Culture.
  98. ^ Peter F. Sugar, المحرر (22 November 1990). A History of Hungary. Indiana University Press. ISBN 978-0-253-20867-5. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Barker, Adele (12 July 2010). The Russia Reader: History, Culture, Politics. ISBN 978-0822346487. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ The Great Famine (1315-1317) and the Black Death (1346-1351) نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ Middle Ages Hygiene نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ Simonsohn, Uriel (2014). Jews, Christians and Muslims in Medieval and Early Modern Times: A Festschrift in Honor of Mark R. Cohen. BRILL. صفحة 257. ISBN 9789004267848. hot water, and communal atmosphere of a public bath house (a ḥammām in al-Andalus or a baño in Christian lands الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Simonsohn, Uriel (2014). Jews, Christians and Muslims in Medieval and Early Modern Times: A Festschrift in Honor of Mark R. Cohen. BRILL. صفحة 257. ISBN 9789004267848. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Häkkinen, Kaisa (2005) [2004]. Nykysuomen etymologinen sanakirja (باللغة الفنلندية). WSOY. ISBN 951-0-27108-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Anionic and Related Lime Soap Dispersants, Raymond G. Bistline Jr., in Anionic Surfactants: Organic Chemistry, Helmut Stache, ed., Volume 56 of Surfactant science series, CRC Press, 1996, chapter 11, p. 632, (ردمك 0-8247-9394-3).
  106. ^ Gregg, Pauline (1981). King Charles I. London. صفحة 218. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ James Hall, A History of Ideas and Images in Italian Art, 1983, John Murray, London, pp. 70–71; ISBN 0-7195-3971-4
  108. ^ البرد القارس لم يمنع أكثر من مليوني روسي من الاحتفال بعيد الغطاس نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ "The Winter Pascha, Chapter 34: The Great Blessing of Water". Antiochan Orthodox Christian Archdiocese of North America. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Kosso, Cynthia (2009). The Nature and Function of Water, Baths, Bathing, and Hygiene from Antiquity Through the Renaissance. Anne Scott. illustrata. صفحة 54. ISBN 9789004173576. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ The Bible Knowledge Commentary: Old Testament :p.190 نسخة محفوظة 17 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ The Rationale Of The Laws Of Clean And Unclean In The Old Testament نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  113. ^ E. Clark, Mary (2006). Contemporary Biology: Concepts and Implications. University of Michigan Press. ISBN 9780721625973. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^  Adler, Cyrus; Greenstone, Julius H. (1904). "MIḲWEH". In سينجر, إيزيدور (المحرر). الموسوعة اليهودية. 8. نيويورك: فانك وواجنلس. صفحة 588. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ E. Clark, Mary (2006). Contemporary Biology: Concepts and Implications. University of Michigan Press. صفحة 613. ISBN 9780721625973. Douching is commonly practiced in Catholic countries. The bidet ... is still commonly found in France and other Catholic countries. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Made in Naples. Come Napoli ha civilizzato l'Europa (e come continua a farlo) (باللغة الإيطالية). Addictions-Magenes Editoriale. 2013. ISBN 978-8866490395. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Roberto Zapperi: Zu viel Moralismus macht den Körper schmutzig., in: FAZ, 24 aprile 2010.
  118. أ ب God save le bidet نسخة محفوظة 15 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  119. ^ "Bidets in Finland" نسخة محفوظة 13 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ L'historique du papier toilette et du bidet نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ Le confident des dames. Le bidet du XVIIIè au XXè siècle : histoire d’une intimité.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ How to Use a Bidet: 10 Steps (with Pictures) - wikiHow نسخة محفوظة 12 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ Tadros, Emile (2015). Reconstruction the Origins of the Coptic Church through its Liturgy (باللغة الإنجليزية). McMaster Divinity College. صفحة 16. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Patrick Barnes. "Menstruation, Emissions, and Holy Communion". Orthodox Christian Information Center. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Barnes, Philip (2017). Streams of Healing Grace (باللغة الإنجليزية). Walsingham Review. صفحات 12–13. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. أ ب Greaves, Ian (2017). Oxford Manual of Major Incident Management. Oxford University Press. صفحة 116. ISBN 9780191503023. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. أ ب Ruth Deardorff, Neva (2018). The Promotion of the Welfare and Hygiene of Maternity and Infancy. Ohio State University Press. صفحة 190. ISBN 9780191503023. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ ثورة في الأخلاق المسيحية (بالإنجليزية)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  129. ^ Foundations for Practice - how should Christians teach medicine? نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  130. ^ Salvation Army now offering personal hygiene products medicine نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ Florence Nightingale نسخة محفوظة 30 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ تاريخ التمريض نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  133. ^ القرية "الأكثر نظافة" في آسيا، بي بي سي، 23 يونيو 2016 نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  134. ^ "Khasi Tribe and their Socio-Culture geography: A Study on Asia's Cleanest Village Mawlynnong" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ النظافة من الايمان (بالإنكليزية) نسخة محفوظة 05 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  136. ^ جون ويزلي (بالإنكليزية) نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ The Amazing John Wesley: An Unusual Look at an Uncommon Life, p.64

انظر أيضًا[عدل]