نعل النبي محمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رسم يبيّن شكل نعل النبي محمد كما نقله المقري في كتابه فتح المتعال في مدح النعال

نعل النبي محمد، هو نعل نبي الإسلام محمد، حيث اهتم كثير من علماء المسلمين به وألفوا في موضوعه، واهتموا بالبحث الدقيق والدراسة العميقة عن صفتها ومثالها ولونها وجنسها وعددها وحاملها ومدحها والثناء عليها والتفنن في ذلك شعراً ونثراً. وقد ألف بعضهم رسائل خاصة في هذا الموضوع، ومنهم الشيخ أبو العباس أحمد المقري في كتابه فتح المتعال في مدح النعال،[1] والشيخ أشرف علي التهانوي، من علماء الهند في رسالته "نيل الشفا بنعل المصطفى".

وصفها[عدل]

ذكر بعض الحُفّاظ بأن نعل النبي محمد كانت صفراء اللون، وفي روايات متعددة أنّها صُنعت من جلود البقر، وأنّها كانت مُخصرة (لها خصر أو التي قُطع خصراه)، مُعقبة (لها عقب تضم به الرجل)، مُلسنة (الذي فيه طول على هيئة اللسان)، لها قبالان (الزمام وهو السير الذي يعقد فيه الشسع الذي يكون بين إصبعي الرجل).[2]

تاريخها[عدل]

كان للنبي محمد عدّة نعال تناقلها المسلمون عبر العصور، منها:

  • النعل التي كانت عند عائشة بنت أبي بكر، ثم صارت إلى أختها أم كلثوم والتي تزوّجها عبد الله بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي ربيعة المخزومي بعد وفاة زوجها طلحة بن عبيد الله، فصارت عند عند حفيده إسماعيل المخرومي. ولم يُعرف ما صارت إليه هذه النعل.[3]
  • قطعة كانت عند القاضي عبد الباسط بن خليل بن إبرهيم الدمشقي المتوفى في القاهرة سنة 854 هـ، قال المقري: «ولعلها كانت من التي بالأشرفية بالشام، وكان لهذا القاضي الجاخ العريض والتصرف في مملكة الإسلام بمصر والشام وما يليهما فلا يبعد أن يخصل له ذلكمنها أو من غيرها من النعال النبوية التي كانت يتوارثها من خصه الله بها والله أعلم».[3]
  • النعل التي في دار الشرفاء الطاهريين الحسينيين الصقليين في فاس في المغرب، وكان السلطان آنذاك مولاي إسماعيل قد أخذ أحد الفردتين بالقوة منهم سنة 1114 هـ، فأدخلها في بيته بقصد التبرك وبنى قبّة بداره تُسمّى "قبّة النعال".[3]
  • النعل التي كانت في دار الحديث الأشرفية في دمشق، وهي فردة واحدة (يُقال أنّها اليُسرى وأنّ اليُمنى كانت بالمدرسة الدماغية) كانت عند بني أبي الحديد يتوارثونها، ثم صارت للملك الأشرف موسى بن العادل الأيوبي، فجعلها في دار الحديث الأشرفية في دمشق، قال ابن كثير: «واشتهر في حدود سنة ستمائة وما بعدها عند رجل من التجار يقال له: ابن أبي الحديد، نعل مُفردة ذكر أنّها نعل النبي Mohamed peace be upon him.svg فسامها الملك الأشرف موسى بن الملك العادل أبي بكر ابن أيّوب منه بمال جزيل فأبى أن يبيعها، فاتفق موته بعد حين، فصارت إلى الملك الأشرف المذكور، فأخذها إليه وعظّمها، ثم لما بنى دار الحديث الأشرفية إلى جانب القلعة، جعلها في خزانة منها، وجعل لها خادمًا، وقرر له من المعلوم كل شهر أربعون درهمًا، وهي موجودة إلى الآن في الدار المذكورة». وذكر المقري أن هذه النعل كانت عند زوجة النبي محمد ميمونة بنت الحارث، فتوارثها ورثتها إلى أن وصلت إلى بني أبي الحديد. وكانت أول ما وصلت إليهم من جدهم الصحابي سليمان السلمى المعروف بأبي الحديد، فتوارثها بنوه إلى أن وصلت إلى آخرهم أحمد بن عثمان المتوفى سنة 625 هـ ثم صارت للملك الأشرف موسى. وقال المقري في مصيرها أنّها ذهبت في فتنة تيمورلنك حين هاجم دمشق وأحرقها سنة 803 هـ.[3] وقد قال بعضهم في هذه النعل:

دار الحديث الأشرفية لي الشفافبها رأت عيناي نعل المصطفى
ولثمتُها حتى قنعتُ وقلتً يانفسي أنعمي أكفاك قالت لي كفى
لله أوقات وصلت بها المًنىمن بعد طيبة ما أجل وأشرفا

أشعار قيلت في النعل[عدل]


(يوسف النبهاني[4])

على رأس هذا الكون نعل محمدعلت فجميع الخلق تحت ظلاله
لدى الطور موسى نودي اخلع وأحمدعلى القرب لم يؤمر بخلع نعاله
مثال حكى نعلاً لأشرف مرسلتمنت مقام الترب منه الفراقد
ضرائرها الشبع السموات كلهاغيارى وتيجان الملوك حواسد
مثال لنعل المصطفى ما له مثللروحي به راح لعيني به كحل
فأكرم به تمثال نعل كريمةلها كل رأس ود لو أنه رجل
ولما رأيت الدهر قد حارب الورىجعلت لنفسي نعل سيده حصناً
تحصنت منه في بديع مثالهابسور منيع نلت في ظله الأمنا
إني خدمت مثال نعل المصطفىلأعيش في الدارين تحت ظلالها
سعد ابن مسعود بخدمة نعلهوأنا السعيد بخدمتي لمثالها

(ابن معصوم الحسني[5])

مثال نعل رسول اللّه ذي الكرمشفاء كل عليل من ضنى السقم
أكرم به من مثال ذانه شرفمن أشرف الرسل خير الخلق كلهم
محمد أحمد المحمود من شرفتبوطي نعليه أرض القدس والحرم
فألثمه لثم محب لم يفز بلقاحبيبه فرأى الآثار للقدم
وعفر الخد فيه واكتحل نظراًبه فرؤيته تشفي من الألم
واحمله تظفر بما ترجوه من أملواحفظه تحفظ من الأسواء واللمم
وكم نجاحاً ملوه الحافظون لهمن سوء خطب ملم فادح عمم
وراجع النفحات العنبرية فيوصف النعال التي فاقت على القمم
تظفر بما يبرئ الأبصار من رمدوالقلب من كمد والسمع من صمم
للّه در امام حبرّت يدهتلك الدراري التي صيغت من الكلم
وكم فتى فاته لثم النعال غدايرجو ويأمل أن يلقاه من أمم
وراح ينشد والأشواق تزعجهمثال نعليه هلا قبلة بفمي

مصادر[عدل]

  1. ^ نيل وفرات: كناب فتح المتعال في مدح النعال نسخة محفوظة 27 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ فتح المتعال في مدح النعال، المقري، دار القاضي عياض، ط1، 1997، ص141-162.
  3. ^ أ ب ت ث الآثار النبوية، أحمد تيمور باشا، مطبعة دار الكتب العربي، القاهرة، ص109-125.
  4. ^ جواهر البحار في فضائل النبي المختار، يوسف النبهاني، ج3، ص948.
  5. ^ موقع الوراق: سلافة العصر في محاسن الشعراء بكل مصر، ابن معصوم الحسني، ص341 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.