خط الرقعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نموذج من لخط حاسوبي يحاكي خط الرقعة

خط الرقعة هو خط عربي يتميز بالسرعة في كتابته يجمع في حروفه بين القوة والجمال في آن واحد. لا يهتم بتشكيله إلا في الحدود الضيقة باستثناء الآيات القرآنية.

وهو من الخطوط المعتادة التي تكتب في معظم الدول العربية. وجميع حروفه مطموسة عدا الفاء والقاف الوسطية.

تكتب جميع حروف الرقعة فوق السطر ما عدا الهاء الوسطية والجيم والحاء والخاء والعين والغين المنفصلات وميم آخر الكلمة أو الميم المنفصلة.

بشكل عام يميل القلم إلى الأسفل عند التحر ك من اليمين إلى اليسار في الكتابة.

الخط العربي المكتوب من العامة هذه الأيام يكون غالبا مزيجا بين النسخ والرقعة.

وضع قواعد هذا الخط ممتاز بك في عهد السلطان عبد المجيد عام 1280هـ\1863 م.

نشأته وتاريخه وانتشاره[عدل]

نشأ خط الرقعة متطورا من الخط الكوفي اللين الذي كان يكتب به لتدوين المكاتبات والمراسلات والمعاملات والكتابات المماثلة, وهذا الخط الكوفي اللين انبثق من خط النسخ ثم خط الثلث وباقي الأنواع الأخري .

والخط الكوفي اللين يحمل في خصائصه اليبوسة وجرات القلم المستقيمة الجافة والأفقية والرأسية والتي تساعده بشكل ما علي الأداء السريع في المجال الكتابي التدويني. وتطورت الكتابة التدوينية السريعة إلي أن أخذت شكلا قارب أن يكون متفقا عليه في كل مكان وانتشر شكله في العالم الإسلامي إلا وهو خط الرقعة.

وخط الرقعة هو الخط السريع الذي لا يحتاج من كاتبه تعبا ولا تكلفا في دوران اليد لكتابة الحروف أو فرك القلم أو برمة ليأتي بأجزاء من حروفه ,لهذا فهو خط المراسلات أو خط التدوين في الدواوين أو خط المكاتبات أو خط المعاملات.

وقد اصطبغ هذا الخط بهذه الصبغة- فجاءت كتابته علي نفس الخصائص من السرعة وغيرها فلا تركيب فيه ولا تشكيل ولا تزويق ولا حليات ولا زخارف إضافية- لأنه يحمل صفات السرعة في الأداء. ولذا فهو الخط الوحيد في الخطوط المجودة الذي يتم تعله بسرعة دون زيادة من إضافات تحسينية .

وهذه الخصائص مجتمعه أصبحت من مميزات الكتابة السريعة لأي نوع من أنواع الخط فالخط الفارسي إذا كتب بسرعة (بإعتبار الكتابة الاعتيادية في بلاد فارس يسمي الفارسي التدويني أي الرقعي. والخط المغربي إذا كتب بسرعة (بإعتبار الكتابة الاعتيادية في بلاد المغرب) يسمي المغربي التدويني أو الرقعي –وكان خط النسخ يكتب في المخطوطات بسرعة فسمي خط النسخ التدويني وفيه كثره من خصائص السرعة أي خصائص الرقعة.

وخط الرقعة حاليا هو الكتابة الاعتيادية لجميع العرب.

وقام المستشار ممتاز بك في الدولة العثمانية بوضع قواعد خط الرقعة في القرن الثالث عشر الهجري ( عام 1280هجريا)- فهو لم يخترعه وإنما كتب قواعده.

خط الرقعة الحديث[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]