سدوم وعمورة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 31°12′N 35°30′E / 31.2°N 35.5°E / 31.2; 35.5

خسف سدوم وعمورة, جون مارتن

سدوم وعمورة بحسب ما جاء في القرآن والعهد القديم هي مجموعة من القرى التي خسفها الله بسبب ما كان يقترفه أهلها من مفاسد وفق ما جاء للنصوص الدينية. القصة مذكورة بشكل مباشر وغير مباشر في الديانات السماوية الثلاث الإسلام والمسيحية واليهودية. يعتقد كثير من الباحثين وعلماء الدين أن القرى التي خسفها الله تقع في منطقة البحر الميت وغور الأردن. بحسب المصادر العبرية القرى هي :سدوم، عمورة، أدومة، صبييم. صب الله غضبه على هذه القرى وخسفها بأهلها حسبما جاء في النصوص الدينية، بسبب سوء خلقهم واتيانهم الذكور من دون النساء.

قوم لوط والمدينة التي قلبت رأساً على عقب[عدل]

عاش النبي لوط في نفس زمن النبي إبراهيم مرسلاً إلى بعض الأقوام المجاورة لإبراهيم، كان هؤلاء القوم كما يخبرنا القرآن الكريم يمارسون نوعاً من الشذوذ لم تعرفه البشرية قبلهم، وهو اللواط. عندما نصحهم لوط بأن يقلعوا عن ممارسة هذا الشذوذ وأنذرهم بطش الله وعقابه، كذبوه وأنكروا نبوته ورسالته، وتمادوا في شذوذهم وغيهم، وفي النهاية هلك القوم بما وقع عليهم من كارثة مريعة.

في العهد القديم يشار إلى المنطقة التي أقام فيها لوط على أنها سدوم، وحيث إن هذه المنطقة تقع إلى الشمال من البحر الأحمر، فقد كشفت الأبحاث أن الدمار قد لحق بها تماماً كما جاء في القرآن الكريم، تدل الدراسات الأثرية أن تلك المدينة كانت في منطقة البحر الميت التي تمتد على طول الحدود الأردنية الفلسطينية.

هدد القومُ لوطاً عندما دعاهم إلى إتباع الطريق الصحيح، لقد أبغضوه لأنه يدعوهم إلى الحق والطهر، وعزموا على طرده هو والذين آمنوا معه. وعرض لوط على قومه الحقيقة واضحة وأنذرهم بشكل واضح وصريح، إلا أنهم لم يكترثوا لأي تهديد أو وعيد، واستمروا في نكرانهم وتكذيبهم بالوعيد الذي جاء به

توجه لوط إلى الله يسأله العون فاستجاب الله لرسوله، فأرسل ملكين في صورة رجلين، مر هذان الملَكان على إبراهيم قبل أن يصلوا لوطاً، وأعطوه البشرى بأن امرأته ستلد له غلاماً، وشرح الملكان لإبراهيم سبب إرسالهم إلى قوم لوط: لقد حكم على قوم لوط المتغطرسين بالهلاك.

وبعد أن غادر الملَكان - وهما على هيئة رسولين - إبراهيم وصلوا لوطاً، اغتم لوط لمجيء الرسل في بادئ الأمر لأنه لم يكن قد رآهم قبلاً، إلا أنه هدأ بعد أن تكلما معه.

في هذه الأثناء عرف القوم أن لوطاً يستضيف ضيوفاً، فلم يترددوا في إيذائهم بممارساتهم البشعة، فطوقوا منـزل لوط ينتظرون خروجهم، خاف لوط على ضيوفه من أن يلحق بهم الأذى فخاطب قومه، طالباً منهم ألاّ يلحقوا الأذى بضيوفه

ظن لوط أنه أصبح وضيوفه مُعَرَّضِين إلى تلك الممارسة الشيطانية إلا أن ضيوفه ذَكَّروه بأنهم رسل الله إليه. وعندما وصل شذوذ القوم الذُّرْوَةَ، أنقذ الله لوطاً بمساعدة الملَكين، وفي الصباح أُهلك القوم بالكارثة المدمرة التي أنذرهم بها لوط من قبل.

وعندما دُمِّرَ القوم لم ينج منهم إلا لوط ومن آمن معه، وهؤلاء جميعاً لم يكونوا يتعدون عدد أفراد الأسرة الواحدة. إلا أن امرأة لوط لم تكن من المصدقين فهلكت مع الهالكين.

وكما ورد في التوراه : هاجر لوط مع إبراهيم بعد أن هلك القوم الضالون ومسحت منازلهم وجه الأرض.

القصة في الكتاب المقدس[عدل]

تكوين 18

17 فقال الرب هل اخفي عن إبراهيم ما انا فاعله. 18 وإبراهيم يكون امة كبيرة وقوية ويتبارك به جميع امم الارض. 19 لاني عرفته لكي يوصي بنيه وبيته من بعده ان يحفظوا طريق الرب ليعملوا برا وعدلا لكي ياتي الرب لابراهيم بما تكلم به. 20 وقال الرب ان صراخ سدوم وعمورة قد كثر وخطيتهم قد عظمت جدا. 21 انزل وارى هل فعلوا بالتمام حسب صراخها الاتي الي.والا فاعلم. 22 وانصرف الرجال من هناك وذهبوا نحو سدوم.واما إبراهيم فكان لم يزل قائما امام الرب 23 فتقدم إبراهيم وقال افتهلك البار مع الاثيم. 24 عسى ان يكون خمسون بارا في المدينة.افتهلك المكان ولا تصفح عنه من اجل الخمسين بارا الذين فيه. 25 حاشا لك ان تفعل مثل هذا الامر ان تميت البار مع الاثيم فيكون البار كالاثيم.حاشا لك.اديان كل الارض لا يصنع عدلا.26 فقال الرب ان وجدت في سدوم خمسين بارا في المدينة فاني اصفح عن المكان كله من اجلهم. 27 فاجاب إبراهيم وقال اني قد شرعت اكلم المولى وانا تراب ورماد. 28 ربما نقص الخمسون بارا خمسة.اتهلك كل المدينة بالخمسة.فقال لا اهلك ان وجدت هناك خمسة واربعين. 29 فعاد يكلمه أيضا وقال عسى ان يوجد هناك اربعون.فقال لا افعل من اجل الاربعين. 30 فقال لا يسخط المولى فاتكلم.عسى ان يوجد هناك ثلاثون.فقال لا افعل ان وجدت هناك ثلاثين. 31 فقال اني قد شرعت اكلم المولى.عسى ان يوجد هناك عشرون.فقال لا اهلك من اجل العشرين. 32 فقال لا يسخط المولى فاتكلم هذه المرة فقط.عسى ان يوجد هناك عشرة.فقال لا اهلك من اجل العشرة. 33 وذهب الرب عندما فرغ من الكلام مع إبراهيم ورجع إبراهيم إلى مكانه

تكوين 19

1 فجاء الملاكان إلى سدوم مساء وكان لوط جالسا في باب سدوم.فلما راهما لوط قام لاستقبالهما وسجد بوجهه إلى الارض. 2 وقال يا سيدي ميلا إلى بيت عبدكما وبيتا واغسلا ارجلكما.ثم تبكران وتذهبان في طريقكما.فقالا لا بل في الساحة نبيت. 3 فالح عليهما جدا.فمالا اليه ودخلا بيته.فصنع لهما ضيافة وخبز فطيرا فاكلا 4 وقبلما اضطجعا احاط بالبيت رجال المدينة رجال سدوم من الحدث إلى الشيخ كل الشعب من اقصاها. 5 فنادوا لوطا وقالوا له اين الرجلان اللذان دخلا اليك الليلة.اخرجهما الينا لنعرفهما. 6 فخرج اليهم لوط إلى الباب واغلق الباب وراءه. 7 وقال لا تفعلوا شرا يا اخوتي. 8 هوذا لي ابنتان لم تعرفا رجلا.اخرجهما اليكم فافعلوا بهما كما يحسن في عيونكم.واما هذان الرجلان فلا تفعلوا بهما شيئا لانهما قد دخلا تحت ظل سقفي. 9 فقالوا ابعد إلى هناك.ثم قالوا جاء هذا الإنسان ليتغرب وهو يحكم حكما.الان نفعل بك شرا اكثر منهما.فالحوا على الرجل لوط جدا وتقدموا ليكسروا الباب. 10 فمد الرجلان ايديهما وادخلا لوطا اليهما إلى البيت واغلقا الباب. 11 واما الرجال الذين على باب البيت فضرباهم بالعمى من الصغير إلى الكبير.فعجزوا عن ان يجدوا الباب 12 وقال الرجلان للوط من لك أيضا ههنا.اصهارك وبنيك وبناتك وكل من لك في المدينة اخرج من المكان. 13 لاننا مهلكان هذا المكان.إذ قد عظم صراخهم امام الرب فارسلنا الرب لنهلكه. 14 فخرج لوط وكلم اصهاره الاخذين بناته وقال قوموا اخرجوا من هذا المكان.لان الرب مهلك المدينة.فكان كمازح في اعين اصهاره. 15 ولما طلع الفجر كان الملاكان يعجلان لوطا قائلين قم خذ امراتك وابنتيك الموجودتين لئلا تهلك باثم المدينة. 16 ولما توانى امسك الرجلان بيده وبيد امراته وبيد ابنتيه لشفقة الرب عليه واخرجاه ووضعاه خارج المدينة. 17 وكان لما اخرجاهم إلى خارج انه قال اهرب لحياتك.لا تنظر إلى ورائك ولا تقف في كل الدائرة.اهرب إلى الجبل لئلا تهلك. 18 فقال لهما لوط لا يا سيد. 19 هوذا عبدك قد وجد نعمة في عينيك وعظمت لطفك الذي صنعت الي باستبقاء نفسي.وانا لا اقدر ان اهرب إلى الجبل.لعل الشر يدركني فاموت. 20 هوذا المدينة هذه قريبة للهرب اليها وهي صغيرة.اهرب إلى هناك.اليست هي صغيرة.فتحيا نفسي. 21 فقال له اني قد رفعت وجهك في هذا الامر أيضا ان لا اقلب المدينة التي تكلمت عنها. 22 اسرع اهرب إلى هناك.لاني لا استطيع ان افعل شيئا حتى تجيء إلى هناك.لذلك دعي اسم المدينة صوغر 23 واذ اشرقت الشمس على الارض دخل لوط إلى صوغر. 24 فامطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من عند الرب من السماء. 25 وقلب تلك المدن وكل الدائرة وجميع سكان المدن ونبات الارض. 26 ونظرت امراته من وراءه فصارت عمود ملح 27 وبكر إبراهيم في الغد إلى المكان الذي وقف فيه امام الرب. 28 وتطلع نحو سدوم وعمورة ونحو كل ارض الدائرة ونظر واذا دخان الارض يصعد كدخان الاتون. 29 وحدث لما اخرب الله مدن الدائرة ان الله ذكر إبراهيم وارسل لوطا من وسط الانقلاب.حين قلب المدن التي سكن فيها لوط

القصة في القرآن الكريم[عدل]

Ra bracket.png كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ Aya-33.png إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آَلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ Aya-34.png نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ Aya-35.png وَلَقَدْ أَنْذَرَهُمْ بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ Aya-36.png وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَنْ ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-37.png وَلَقَدْ صَبَّحَهُمْ بُكْرَةً عَذَابٌ مُسْتَقِرٌّ Aya-38.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة القمر[1]

Ra bracket.png كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ Aya-160.png إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ Aya-161.png إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ Aya-162.png فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ Aya-163.png وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ Aya-164.png أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ Aya-165.png وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ Aya-166.png قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ Aya-167.png قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ الْقَالِينَ Aya-168.png رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ Aya-169.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الشعراء[2]

Ra bracket.png ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآَخَرِينَ Aya-172.png وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ Aya-173.png إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ Aya-174.png وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ Aya-175.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الشعراء[3]

Ra bracket.png وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ Aya-80.png إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ Aya-81.png وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ Aya-82.png فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ Aya-83.png وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ Aya-84.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الأعراف[4]

Ra bracket.png وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ Aya-28.png أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ Aya-29.png قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ Aya-30.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة العنكبوت[5]

Ra bracket.png قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ Aya-31.png قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ Aya-32.png لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ Aya-33.png مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ Aya-34.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الذاريات[6]

Ra bracket.png إِلَّا آَلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ Aya-59.png إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ Aya-60.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الحجر[7]

Ra bracket.png قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ Aya-62.png قَالُوا بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ Aya-63.png وَأَتَيْنَاكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ Aya-64.png فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ Aya-65.png وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ Aya-66.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الحجر[8]

Ra bracket.png قَالَ إِنَّ هَؤُلَاءِ ضَيْفِي فَلَا تَفْضَحُونِ Aya-68.png وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ Aya-69.png قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ Aya-70.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الحجر[9]

Ra bracket.png فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ Aya-73.png فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ Aya-74.png إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ Aya-75.png وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ Aya-76.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة الحجر[10]

Ra bracket.png وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ Aya-77.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة هود[11]

Ra bracket.png قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ Aya-80.png قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ Aya-81.png فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ Aya-82.png مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ Aya-83.png La bracket.png القرآن الكريم, سورة هود[12]

سدوم وعمورة[عدل]

كان من المعتقد أن تدمير سدوم وعمورة من الأمور الخيالية. حتى كشف الدليل الأثري أن الخمس مدن المذكورة بالتوراة كانت بالفعل مراكز تجارية نشطة بالمنطقة، وكانت مواقعها الجغرافية هي بالضبط كما وصف الكتاب المقدس. وكذلك يظهر أن وصف التوراة لنظام الحكم يبدو أنه ليس أقل دقة. تشير الأدلة أيضاً إلى تواجد نشاط بركاني، وأن طبقات الأرض المختلفة قد انفجرت وتشتت عالياً في الهواء. فالبيتوفين منتشر بدرجة عالية هناك، والوصف الدقيق يبرهن على أن الكبريت (أحد مخلفات البيتوفين) قد سقط على تلك المدن التي رفضت الله، وهناك أدلة أخرى توضح أن الصخور الرسوبية قد اختلطت مع بعضها البعض بفعل الحرارة الهائلة. وهناك دلائل نراها فوق جبل سدوم تؤكد أن الحريق والتدمير الهائل الذي حدث في ذلك الزمن البعيد، ربما حدث بسبب انفجار خزان بترولي أسفل البحر الميت واشتعل ودمّر، مثل هذا التفسير لا يقلل من شأن القيمة الإعجازية للحدث، لأن الله يسيطر على قوى الطبيعة كما أن وقت حدوث أي حادث، كذلك شكل الإنذار وظهور الملائكة، كل هذا يوضِّح الطبيعة الإعجازية للحـدث.

مواضيع مرتبطة[عدل]

هاروت و ماروت

مراجع[عدل]

  • "عالم الإنجيل" علم الآثار والتاريخ تموز- آب 1993.
  • وورنر كيلر، الإنجيل كتاريخ، إثبات كتاب الكتب، نيويورك: ويليام مورو، 1964.
  • إيرنست رايت "إحياء العهد القديم"، المجلة الجغرافية الوطنية مجلد 112 كانون الأول 1957.