انتقل إلى المحتوى

خلاصة البلميط المنشاري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

خلاصة البلميط المنشاري هو مستخلص من ثمار البلميط المنشاري. يتم تسويقه كعلاج لتضخم البروستاتت الحميد (BPH)، لكن مراجعات التجارب السريرية، بما في ذلك تلك التي أجراها المركز الوطني للطب التكميلي والطب البديل، وجدت أنها غير فعالة لهذا الغرض.[1]

طبي[عدل]

الطب التاريخي والشعبي[عدل]

يستخدم البلميط المنشاري في عدة أشكال من الأدوية العشبية التقليدية. استخدم الهنود الأمريكيون الفاكهة للأغذية ولعلاج مجموعة متنوعة من مشاكل الجهاز التناسلي والجهاز البولي. والمايا يشرب ومنشط، والسيمينول استخدام التوت باعتباره مقشعا ومطهرا.[2]

أبحاث[عدل]

على الرغم من أن المستخلص قد ادُّعِيَ أنه علاج عشبي لتضخم البروستات الحميد (BPH)، فهو علاج غير فعال،[1][3][4][5] ولم يؤثر على مستويات المستضد البروستاتي النوعي، حتى عندما كان المستخلص المقدم بجرعات عالية.[6] ومع ذلك، استخدمت دراسات كوكرين مقتطفات مختلفة. يشير هذا إلى أن نقص التأثير الموجود في مراجعة كوكرين الأخيرة كان بسبب الاختلافات في مقتطفات البلميط المستخدمة. تم استخدام علاج البيرميكسون (الذي يستخدم لتخفيف أعراض احتقان البروستات، الناتج من تضخم غدة البروستاتا الحميد) في دراسة عام 2016.[7] بحثت الدراسات المحدودة في المختبر والحيوان عن إمكانية استخدامه في علاج السرطان.[8][9] ومع ذلك، وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، «لا تدعم الدراسات العلمية المتاحة الادعاءات التي ترى أن البلميط يمكن أن يمنع أو يعالج سرطان البروستات لدى البشر».[10] ينصح المرضى المهتمون بأخذ خلاصة البلميط المنشاري لتضخم البروستات الحميد بالتشاور أولاً مع مقدم الرعاية الصحية.[11]

بيتا سيتوسترول، مادة كيميائية موجودة في مستخلص البلميط المنشاري، تشبه كيميائيا الكوليسترول. في إحدى التجارب ارتبطت مستويات عالية من سيتوسترول المصل بزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية.[12] ومع ذلك، لم يرى التحليل التلوي لـ 17 تجربة أي صلة بين حالة سيتوسترول المصل وأمراض القلب والأوعية الدموية.[13]

الاحتياطات وموانع الاستعمال[عدل]

الأطفال[عدل]

لا ينصح باستخدام خلاصة البلميط المنشاري عند الأطفال دون سن 12 عامًا لأنه قد يؤثر على التمثيل الغذائي لهرمونات الأندروجين والإستروجين.[14]

الحمل والرضاعة[عدل]

لا ينبغي استخدام المستخلص أثناء الحمل.[14] يمكن أن تؤثر تأثيرات مستخلص المنشار بالميتو على استقلاب الأندروجين والإستروجين على ضعف نمو الأعضاء التناسلية للجنين.[15] يجب أيضًا تجنب مستخلص البلميط المنشاري أثناء الرضاعة الطبيعية بسبب نقص المعلومات المتاحة.

مخاطر الجراحة والنزيف[عدل]

في تقرير حالة، قام مريض أخذ المستخلص بزيادة وقت النزيف أثناء الجراحة. عاد وقت النزيف إلى طبيعته بعد التوقف عن تناول العشب.[16] قامت إحدى التجارب السريرية بمعالجة مرضى جراحة البروستات قبل العلاج بالمستخلص لمدة خمسة أسابيع قبل الجراحة، لأنه كان هناك دليل من الأدبيات السابقة على أن هذا العلاج المسبق يقلل من النزيف الجراحي. ذكرت التجربة أنه لا يوجد أي تحسن مع هذا الدواء الوهمي.[17] كقاعدة عامة، يجب أن يطلب الجراحون من المرضى التوقف عن المكملات الغذائية قبل الجراحة المجدولة.[18]

التفاعلات[عدل]

قد يقلل المستخلص من فعالية منتجات هرمون الاستروجين عن طريق تقليل مستويات هرمون الاستروجين في الجسم من خلال آثاره المضادة للأستروجين.[15] يمكن أن تتداخل مع استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين كمكون نشط. ونتيجة لذلك، فمن المستحسن أن شكلا آخر من أشكال تحديد النسل، مثل الواقي الذكري يمكن أن تستخدم لمنع الحمل عند المرضى الذين يتناولون حبوب منع الحمل مع المستخلص. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتداخل المستخلص أيضًا مع العلاج بالهرمونات البديلة عن طريق تقليل فعالية حبوب الإستروجين. يجب استخدام مزيج مستخلص البلميط المنشاري مع منتجات الإستروجين بحذر.

عند استخدامه مع دواء مضاد للتخثر أو مضاد للصفيحات، يمكن لمستخلص البلميط أن يزيد من خطر النزيف من خلال تعزيز مضادات التخثر أو التأثيرات المضادة للصفيحات. بعض الأمثلة على الأدوية المضادة للتخثر والمضادة للصفيحات تشمل الأسبرين، كلوبيدوقرل، الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)، والوارفارين. لذلك، يجب استخدام مزيج من مستخلص البلميط المنشاري مع الأدوية المضادة للتخثر أو الصفيحات بحذر.[15]

المراجع[عدل]

  1. ^ ا ب "Serenoa repens for benign prostatic hyperplasia". Cochrane Database Syst Rev. ج. 12: CD001423. 2012. DOI:10.1002/14651858.CD001423.pub3. PMC:7084061. PMID:23235581.
  2. ^ "Saw palmetto (Serenoa repens [Bartram] Small)". مايو كلينك. مؤرشف من الأصل في 2014-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-15.
  3. ^ "Saw palmetto for benign prostatic hyperplasia" (PDF). N. Engl. J. Med. ج. 354 ع. 6: 557–66. فبراير 2006. DOI:10.1056/NEJMoa053085. PMID:16467543. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-07-25.
  4. ^ "Phytotherapy for lower urinary tract symptoms secondary to benign prostatic hyperplasia". J. Urol. ج. 179 ع. 6: 2119–25. يونيو 2008. DOI:10.1016/j.juro.2008.01.094. PMID:18423748.
  5. ^ "Multiple doses of saw palmetto (Serenoa repens) did not alter cytochrome P450 2D6 and 3A4 activity in normal volunteers". Clin. Pharmacol. Ther. ج. 74 ع. 6: 536–42. ديسمبر 2003. DOI:10.1016/j.clpt.2003.08.010. PMID:14663456.
  6. ^ Andriole, Gerald L.; McCullum-Hill, Christie; Sandhu, Gurdarshan S.; Crawford, E. David; Barry, Michael J.; Cantor, Alan; CAMUS Study Group (Feb 2013). "The Effect of Increasing Doses of Saw Palmetto Fruit Extract on Serum Prostate Specific Antigen: Analysis of the CAMUS Randomized Trial". Journal of Urology (بالإنجليزية). 189 (2): 486–492. DOI:10.1016/j.juro.2012.09.037. ISSN:0022-5347. PMC:3979451. PMID:23253958.
  7. ^ Novara G, Giannarini G, Alcaraz A, Cózar-Olmo JM, Descazeaud A, Montorsi F, Ficarra V (2016). "Efficacy and Safety of Hexanic Lipidosterolic Extract of Serenoa repens (Permixon) in the Treatment of Lower Urinary Tract Symptoms Due to Benign Prostatic Hyperplasia: Systematic Review and Meta-analysis of Randomized Controlled Trials". Eur Urol Focus. ج. 2 ع. 5: 553–561. DOI:10.1016/j.euf.2016.04.002. PMID:28723522.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  8. ^ "Characterizing components of the Saw Palmetto Berry Extract (SPBE) on prostate cancer cell growth and traction". Biochemical and Biophysical Research Communications. ج. 379 ع. 3: 795–8. فبراير 2009. DOI:10.1016/j.bbrc.2008.11.114. PMID:19059205.
  9. ^ Anderson ML (2005). "A preliminary investigation of the enzymatic inhibition of 5alpha-reduction and growth of prostatic carcinoma cell line LNCap-FGC by natural astaxanthin and Saw Palmetto lipid extract in vitro". Journal of Herbal Pharmacotherapy. ج. 5 ع. 1: 17–26. DOI:10.1300/J157v05n01_03. PMID:16093232.
  10. ^ "Saw Palmetto". جمعية السرطان الأمريكية. 28 نوفمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2015-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-13.
  11. ^ Lewis, Sharon Mantik, author. (2017). Medical-surgical nursing : assessment and management of clinical problems. ISBN:978-0-323-32852-4. OCLC:944472408. {{استشهاد بكتاب}}: |مؤلف1= باسم عام (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  12. ^ "Plasma sitosterol elevations are associated with increased incidence of coronary events in men: results of a nested case-control analysis of the Prospective Cardiovascular Münster (PROCAM) study". Nutrition, Metabolism, and Cardiovascular Diseases : NMCD. ج. 16 ع. 1: 13–21. يناير 2006. DOI:10.1016/j.numecd.2005.04.001. PMID:16399487.
  13. ^ "Plant sterols and cardiovascular disease: a systematic review and meta-analysis". Eur. Heart J. ج. 33 ع. 4: 444–51. 2012. DOI:10.1093/eurheartj/ehr441. PMC:3279314. PMID:22334625.
  14. ^ ا ب "Fructus Serenoae Repentis". WHO Monographs on Selected Medicinal Plants. World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 2018-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-29.
  15. ^ ا ب ج "Saw Palmetto". Natural Standard: The Authority on Integrative Medicine. Natural Standard. مؤرشف من الأصل في 2020-05-31. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-29.
  16. ^ Cheema، P؛ El-Mefty، O؛ Jazieh، AR (أغسطس 2001). "Intraoperative haemorrhage associated with the use of extract of Saw Palmetto herb: a case report and review of literature". J Intern Med. ج. 250 ع. 2: 167–9. DOI:10.1046/j.1365-2796.2001.00851.x. PMID:11489067.
  17. ^ "Effects of short-term dutasteride and Serenoa repens on perioperative bleeding and microvessel density in patients undergoing transurethral resection of the prostate". Scand. J. Urol. Nephrol. ج. 43 ع. 5: 377–82. 2009. DOI:10.3109/00365590903164498. PMID:19921983.
  18. ^ "Commonly Used Dietary Supplements on Coagulation Function during Surgery". Medicines (Basel). ج. 2 ع. 3: 157–185. 2015. DOI:10.3390/medicines2030157. PMC:4777343. PMID:26949700.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)

روابط خارجية[عدل]