إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

محمد محمد صادق الصدر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد صادق الصدر
Shaheed Syed Muhammad al-Sadr.jpg
 

معلومات شخصية
اسم الولادة محمد صادق
الميلاد 23 مارس / آذار 1943.
الكاظمية،  العراق.
الوفاة 19 فبراير 1999 (55 سنة)
النجف،  العراق.
سبب الوفاة اغتيال
الجنسية عراقي
اللقب السيد الشهيد ، وحي الجمعة ، الليث الابيض ، شهيد الجمعة
الديانة مسلم
المذهب الفقهي شيعي
أبناء مصطفى  · مؤمل  · مرتضى  · مقتدى
الأب محمد صادق مهدي الصدر ولد 1906 ومات 1986
الحياة العملية
المهنة عالم عقيدة
سبب الشهرة خطبة الجمعة

السيد مُحمّد بن مُحمّد صادق بن محمد مهدي بن إسماعيل الصدر المعروف بمُحمّد مُحمّد صادق الصدر, (19431999). هو رجل دين ومرجع شيعي عراقي معروف؛ كان من مُعارضي النظام العراقي في فترة حكم حزب البعث العربي الاشتراكي وقد عُرف بنشاطه المُناهض للنظام وهو الذي أدّى لاغتياله.

ولادته ونشأته[عدل]

ولد في يوم المولد النبوي الذي يصادف 17 ربيع الأول عام 1362 هجريه الموافق 23 اذار 1943 م 23 آذار 1943 في الكاظمية ونشأ في اسرة دينية معروفة ضمت علماء كبار منهم والده محمد صادق الصدر وجده لأمه آية الله العظمى محمد رضا آل ياسين وهو من المراجع المشهورين وتزوج من بنت عمه محمد جعفر الصدر ورزق بأربعة أولاد منها هم مصطفى ومقتدى ومؤمل ومرتضى.

نسبه[عدل]

محمد بن محمد صادق بن محمد مهدي بن إسماعيل بن صدرالدين محمد بن صالح بن محمد بن إبراهيم شرف الدين بن زين العابدين بن نور الدين علي بن علي نور الدين بن الحسين بن محمد بن الحسين بن علي بن محمد بن تاج الدين ابي الحسن بن محمد شمس الدين بن عبد الله بن جلال الدين بن احمد بن حمزة الاصغر بن سعد الله بن حمزة الأكبر بن ابي السعادات محمد بن ابي محمد عبد الله بن ابي الحرث محمد بن ابي الحسن علي بن عبد الله بن ابي طاهر بن ابي الحسن بن ابي الطيب طاهر بن الحسين القطعي بن موسى بن إبراهيم المرتضى الأصغر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن السبط ابي عبدالله الحسين بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم.[1]

دراسته وتدرجه العلمي[عدل]

درس في الحوزة العلمية في سن مبكرة حيث ارتدى الزي الديني وهو في الحادية عشر من عمره درس النحو على يد والده محمد صادق الصدر ثم على يد طالب الرفاعي وحسن طراد العاملي أحد علماء الدين في لبنان، ثم أكمل بقية المقدمات على يد محمد تقي الحكيم ومحمد تقي الأيرواني وقد دخل إلى كلية الفقه في 1957 ودرس على يد عدد من كبار علماءها وتخرج منها في دورتها الأولى عام 1964 م وباشر بتدريس البحث الخارج في عام 1978 م وكانت مادة البحث آنذاك من المختصر النافع للمحقق الحلي وبعد فترة باشر ثانيه بالقاء أبحاثه في الفقه والأصول ابحاث الخارج عام 1990 م واستمر في ذلك متخذا من مسجد الرأس الملاصق للصحن الحيدري مدرسه لتلك الأبحاث ، ومن ارائه المشهورة موقفه من الشيخ الزاهد عبد القادر الجيلاني الذي يقول فيه ردا على سؤال وجهه له الدكتور (أحمد ظفر الكيلاني - متولي الأوقاف القادرية) سنة 1994 انه رجل مصلح وتقي ووسطي وكان محبوبا ومحترما من قبل العامة والخاصة ومن الطائفتين ، مؤكدا على نسبه الحسني المتواتر، وهذا يدلل على انفتاح الشهيد الصدر على كافة المدارس الفكرية والفقهية في الإسلام واقفا منها موقف الناقد البصير والمحقق المدقق[2][3].

أساتذته[عدل]

لقد درس على يد عدد من العلماء الشيعة الكبار ومنهم الخميني ومحمد باقر الصدر والخوئي والحكيم.

نشاطه الديني والسياسي[عدل]

تصدى للمرجعية الدينية وسعى للحفاظ على الحوزة العلمية في النجف، وقام بخطوات كبيرة في هذا المجال وفقاً لما تتطلبه الساحة الفكرية والحياة العصرية، وقام بإرسال العلماء إلى كافة أنحاء العراق لممارسة مهامهم التبليغية وتلبية حاجات المجتمع، وبادر إلى إقامة المحاكم وفق المذهب الشيعي، وتعيين العلماء المتخصصين للقضاء وتسيير شؤون أبناء المجتمع، واقام صلاة الجمعة وأمها بنفسه في مسجد الكوفة في النجف، وتعميم اقامتها بمدن العراق الأخرى رغم منعها في ذلك الوقت، مما وَلّدَ لدى النظام الحاكم في العراق الذي كان يرأسه صدام حسين خوفاً من خطر مباشر على مستقبله، وشارك الصدر في الانتفاضة الشعبانية عام 1991 كقائد لها لبضعة ايام، لكن سرعان ماتم اعتقاله من قبل عناصر من الامن

وفاته[عدل]

Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (أبريل 2019)
محمد الصدر مقتولا ومخضبا بدمائه.

أصبح الصدر مصدر الهام روحي لأغلب اتباع المذهب الجعفري سواء كانوا عرب ام عجم على إثر ذلك هناك ظهر للشهيد الكثير من الأعداء الذين أثار حفيظتهم بعد أن أرجع المذهب الجعفري إلى مكانته الروحية في قلوب الناس، وفي يوم الجمعة الرابع من ذي القعدة الموافق التاسع عشر من شباط 1999 وبينما كان الصدر برفقة ولدية مؤمل ومصطفى في سيارته عائداً إلى منزله في الحنانة أحد مناطق النجف، تعرض لملاحقة من قبل سيارة مجهوله فاصطدمت سيارته ميتسوبيشي بشجرة قريبة، وحسب التقارير الطبية والشهود العيان ان المهاجمين ترجلوا من السيارة وأطلقوا النار على الصدر ونجليه وتوفى إبنه مؤمل الصدر فورا، اما محمد محمد صادق الصدر فقد جاءته رصاصات عدة، ولكنه بقي على قيد الحياة، وعند نقله إلى المستشفى تم قتله برصاصة بالرأس، أما إبنه مصطفى أصيب بجروح ونقل إلى المستشفى من قبل الأهالي وتوفى هناك متأثراً بجراحه. في أعقاب مقتل الصدر، فقد شهدت مناطق جنوب العراق، ومدينة صدام (مدينة الصدر حاليا) اضطرابات ونزاعات عسكرية سميت بانتفاضة الصدر 1999 حيث قامت مجاميع مسلحة بالهجوم على قوات الامن ومراكز الشرطة ومقرات حزب البعث في الجنوب.

مؤلفاته[عدل]

  • نظرات إسلامية في إعلان حقوق الإنسان. هو مناقشة للائحة حقوق الإنسان التي أصدرتها الجمعية التأسيسية التي تشكلت عقيب الثورة الفرنسية عام 1789.
  • فلسفة الحج ومصالحه في الإسلام.
  • أشعة من عقائد الإسلام. هو ثلاث بحوث تتكفل بعض جوانب أصول الدين.
  • القانون الإسلامي، وجوده، صعوباته، منهجه. هو محاولة مختصرة لإثبات إمكان كتابة الفتاوى الفقهية على شكل مواد قانونية.
  • موسوعة الإمام المهدي. وتقسم لأجزاء هي:
  • تاريخ الغيبة الصغرى.
  • تاريخ الغيبة الكبرى.
  • تاريخ ما بعد الظهور.
  • اليوم الموعود بين الفكر المادي والديني.
  • ما وراء الفقه. وهو موسوعة فقهية عبارة عن عشرة أجزاء بأقسام، تحتوي هذه الموسوعة على أسئلة تخص الثقافة الفقهية المعمقة.
  • فقه الأخلاق. يقع في جزئين، وهي دورة فقهية يبحث فيها عن الأحكام الأخلاقية والمستحبات في الفقه. وقد سئل عن ما احتواه فقه الأخلاق، فأجاب أنه جواهر بين التراب إشارة لما فيه من اللمحات العرفانية العقلية والبعد الفكري.
  • فقه الفضاء. اشتمل هنا الكتاب على بحوث شرعية تعد نادرة وجديدة في ميدان الفقه، حيث خرج هذا الكتاب إلى التكليف الشرعي خارج نطاق الأرض.
  • بحث حول الكذب. عبارة عن كتيب يبحث فيه الكذب من كل جوانبه ويوضحه ويميز الجائز منه وغيره الجائز.
  • بحث حول الرجعة. كراس يتناول موضوع رجوع الأئمة بشيء من الاستدلال القرآني والروائي.
  • كلمة في البداء. كراس يتناول موضوع البداء عند الشيعة الإمامية والنظرة الصحيحة لهذا الموضوع بشيء من الإسناد القرآني والروائي.
  • الصراط القويم. رسالة عملية تحتوي على فقه متكامل ومختصر في الفتاوى التي تفيد المقلدين.
  • منهج الصالحين. رسالة عملية مُكوّنةٌ من خمس أجزاء تمثل موسوعة فقهية على مستوى الفتاوى العملية.
  • مناسك الحج.
  • كتاب الصلاة.
  • أضواء على ثورة الحسين.
  • منّة المنان في الدفاع عن القرآن.
  • دورة كاملة في علم الأصول من بحث الخارج الاستدلالي الذي حضره عند المحقق الخوئي.
  • اللمعة في أحكام صلاة الجمعة.
  • شذرات من فلسفة الإمام الحسين.
  • فقه الطب.
  • فقه العشائر.
  • مسائل في حرمة الغناء.
  • صلاة الليل.
  • بحث حول الشيطان.
  • أصول علم الأصول.
  • الدر النضيد في شرح سبب صغر الجسم البعيد.
  • البيع. هذا الكتاب يحتوي تقريرات دروس الخميني التي دوّنها وقرّرها الصدر.
  • بحوث في صلاة الجمعة. هذا الكتاب يحتوي دروسه في البحث الخارج.
  • القضاء في مدارك فقه الفضاء.
  • الكلمة التامة في الولاية العامة.


ما كُتب عنه[عدل]

ظهرت العديد من الكتب حول محمد محمد صادق الصدر خصوصاً بعد وفاته ، تشيد بدوره البطولي في مواجهة نظام صدام حسين ، من أهمها :

- كتاب اغتيال شعب لفائق الشيخ علي - طبع مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية العراقي ، لندن ، 2000 .

- كتاب الصدر الثاني - الشاهد والشهيد لمختار الاسدي - طبع مؤسسة الأعراف ، 1999 .

- كتاب مرجعية الميدان - مشروع التغيير ووقائع الإغتيال لعادل رؤوف - طبع مركز العراقي للإعلام والدراسات ، 1999 .

الصدر في الأفلام[عدل]

  • انتج عام 2005 فيلم عن حياة محمد محمد صادق الصدر ودوره السياسي واقامته صلاة الجمعة وكذلك اغتياله

مقالات ذات علاقة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "نسب السادة آل الصدر وتاريخ الأجداد". مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
  2. ^ الشيخ عبدالقادرالكيلاني -عند الامامية الاثناعشرية (نصرهم الله) - منتديات يا حسين نسخة محفوظة 02 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ محمد محمد صادق الصدر نسخة محفوظة 30 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.