هالي بوتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هالي بوتر
معلومات شخصية
الميلاد 24 فبراير 1994 (العمر 27 سنة)
ويستفيلد، ماساتشوستس
الجنسية أمريكية
سبب الشهرة ألهمت قضية الإعتداء عليها العديد من التغييرات في طريقة تعامل إدارة الخدمات الاجتماعية في ولاية ماساتشوستس مع تقارير إساءة المعاملة وقرارات نهاية العمر للأطفال المحتجزين لديها

هالي بوتر (بالإنجليزية: Haleigh Poutre)‏ (من مواليد: 24 نوفمبر 1994)، امرأة أمريكية أصبحت موضوع جدال قانوني بشأن إزالة حفظ الحياة للمرضى في الحالات النباتية المستديمة. في عام 2006، استيقظت بوتر من غيبوبة قبل فترة وجيزة من إزالتها من دعم الحياة، فكانت تبلغ من العمر 11 عام. أصيبت بوتر بإصابات شديدة في الدماغ يحتمل أنها تكون ناتجة عن سوء معاملة والدتها بالتبني.[1] أحدثت القضية العديد من التغييرات في إدارة الخدمات الاجتماعية في ولاية ماساتشوستس، سواء في طريقة تعاملها مع تقارير إساءة معاملة الأطفال أو سياساتها الخاصة برعاية الأطفال في نهاية حياتهم.[2]

خلفية[عدل]

ذهبت هالي بوتر للعيش مع خالتها الأم، هولي ستريكلاند، وزوجها جيسون، وهي في سن الرابعة، إثر مزاعم بالاعتداء الجنسي على يد صديق والدتها.[3] في عام 2001، تبنت هولي ستريكلاند بوتر. عندما سئل جيسون زوج ستريكلاند عن سبب عدم تبني هالي قانونا، أجاب " بصراحة، لم أشعر أنني بحاجه إلى ورقة لأقول إنني والدها".[4]

الإصابة[عدل]

في 11 سبتمبر 2005، تم نقل هالي إلى غرفة الطوارئ في مستشفى نوبل في ويستفيلد، ماساتشوستس، بواسطة هولي وجيسون ستريكلاند. أبلغوا الطاقم الطبي أنها أصبحت غير مستجيبة بعد معاناتها من "أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا". قرر الأطباء أن جذع دماغها قد انكسر جزئياً، وتركها في حالة نباتية. لاحظ الأطباء أيضًا عددًا من الإصابات الأخرى بما في ذلك الأسنان المكسورة والعديد من الكدمات والجروح على جسم هالي وعدة حروق في مختلف مراحل الشفاء.[5]

في 20 سبتمبر 2005، تم القبض على ستريكلاند ووجهت إليهم اتهامات بالاعتداء والضرب. بعد يومين بينما كانت في الخارج تم إطلاق النار عليها حتي الموت. تعتقد الشرطة أن وفاتها في 22 سبتمبر 2005، كانت عملية انتحار على يد جدتها، كونستانس يونغ..[6][7]

نهاية مناقشة الحياة[عدل]

بعد الاتهامات الجنائية، تولت إدارة الخدمات الاجتماعية رعاية بوتر البالغة من العمر 11 عام. بعد ثماني ايام من نقلها إلي المستشفى، سعي هاري سبسن، مفوض إدارة الخدمات الاجتماعية في ماساتشوستس، إلي إبعادها من الدعم الحياتي. أكد الأطباء المشاركين في القضية أن بوتر كانت في حالة نباتية و "ميته فعليًا في المخ". في 5 أكتوبر 2005، وافق القاضي علي طلب هاري سبسن.[8] استأنف جيسون ستريكلاند، زوج أم بوتر القرار. على الرغم من أن جيسون ستريكلاند لم يعتمد قانونًا من قبل على بوتر، فقد أكد على حقه في اتخاذ القرار بصفته الوالد الفعلي.[9]

كانت القضية الجنائية ضد جيسون ستريكلاند. في حالة وفاة بوتر، يمكن للدولة توجيه تهم القتل ضد ستريكلاند. لكن إذا ظلت بوتر علي قيد الحياة، حتي في حالة نباتية، فإن التهم التي تتوجه إلي ستريكلاند ستكون أقل حده بكثير. رأى الكثيرون أن تصرفات ستريكلاند كانت محاولة للتهرب من تهم القتل.[8]

في 17 يناير 2006، حكمت المحكمة القضائية العليا في ماساتشوستس لصالح إدارة الخدمات الاجتماعية بأنه يمكن إزالة الدعم مدى الحياة من علي بوتر.[10] في 18 يناير 2006، أشارت والدة بوتر البيولوجية إلى أن بوتر كانت تستجيب لها. بينما كان الأطباء يستعدون لإزالة دعم الحياة، استعادت بوتر وعيها. بحضور هاري سبنس، طلب الأخصائيون الاجتماعيون من بوتر تحديد سلسلة من العناصر أمامهم وأتمت المهمة بنجاح.[8] تم إلغاء طلب إزالة حق الحياة. يشارك عدد من مجموعات الحق في قضية بوتر. وأشاروا إلى أوجه الشبه بين هذه القضية وقضية تيري شيافو البارزة التي انتهت بوفاتها في وقت سابق من ذلك العام. قامت عائلة شيافو، التي تدير مركز تيري شندلر شيافو لمؤسسة أخلاقيات الرعاية الصحية، بميت رومني لتتعرف علي أحداث قضية بوتر. قال والد شيافو بوب شندلر الأب، أن هناك العديد من الحالات المماثلة وهدف المؤسسة هو "في الأساس حماية هذا الاندفاع نحو الحكم".[11]

التغييرات في السياسة ردا علي القضية[عدل]

واجهت دائرة الخدمات الاجتماعية انتقادات شديدة لدورها في القضية. في 14 يونيو 2006، قررت لجنة الرقابة التشريعية أن دائرة الخدمات الاجتماعية كانت مخطئة لفشلها في حماية بوتر. أقر مسؤولو إدارة الخدمات الاجتماعية أنهم لم يدركوا علامات سوء المعاملة قبل نقلها إلى المستشفى في سبتمبر.[12] بين عامي 2001 و 2005، تلقي فريق دائرة الخدمات الاجتماعية ما لا يقل عن اثني عشر تقريراً عن سوء معاملة أو إهمال بوتر. وكان الفريق يعمل مع عائلة ستريكلاند منذ عام 1998.[13] أوصى الفريق بعدد من التغييرات، بما في ذلك إنشاء مكتب تدقيق لمراجعة الحالات، وزيادة المتطلبات التعليمية للأخصائيين الاجتماعيين، وتجديد أنظمة الإبلاغ عن سوء المعاملة.[12]

في مارس 2006، قام الحاكم ميت رومني بتعيين لجنة من المتخصصين لتقييم القضية. وقالوا "حالة بوتر تبرز التقاء مخيف لنظام الرعاية الصحية يجهل سوء المعاملة ويجهل نظام حماية الطفل بالطب". كما قالت اللجنة أيضًا أن الإجراءات الحالية لإدارة الخدمات الاجتماعية "غير كافية إلى حد كبير" في قدرتهم على اتخاذ القرارات المتعلقة بسحب الدعم الحياتي من الأطفال المحتجزين لديهم. تضمنت التوصيات عددًا من التغييرات، بما في ذلك زيادة فرص الحصول على الخبرة الطبية، وإساءة معاملة الأطفال، وإنشاء نظام جديد لاتخاذ قرارات نهاية العمر.[14]

في 8 يوليو 2008، وقع الحاكم ديفال باتريك قانونًا جديدًا لإصلاح نظام رعاية الطفل في ماساتشوستس. تتضمن التغييرات أن تخضع القضية لمراجعة خاصة من قبل مجلس الدولة إذا تلقت إدارة الخدمات الاجتماعية ثلاثة أو أكثر من التقارير عن سوء معاملة الأطفال. ثم يتم تقييم نتائج هذا الاستعراض من قبل المدعين العامين والشرطة في المنطقة. كما تم إنشاء منصب محامي جديد للطفل. هذا المحامي يقدم تقاريره مباشرة إلى المحافظ فيما يتعلق بإساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم في الولاية. يتضمن القانون الجديد أيضًا عقوبات متزايدة لعدم الإبلاغ عن إساءة معاملة الأطفال. كما تم تنفيذ سجل جديد لتتبع أولياء الأمور. تم إجراء هذه التغييرات إلى حد كبير استجابة لقضية بوتر.[2]

القضية[عدل]

في عام 2008، حوكم جيسون ستريكلاند علي الاعتداء، واعترف بأنه لاحظ إصابات بوتر، لكنه ادعي أنه كان يعتقد أن إصابات بوتر كانت ذاتية. كما صدقت دائرة الخدمات الاجتماعية على القصة وكانت السبب في عدم إخراجها من المنزل على الرغم من التقارير العديدة التي قدمتها للوكالة.[15]

أثناء المداولات، تساءل المحلفون عما إذا كان يجب على جيسون ستريكلاند أن يكون حاضراً وقت الاعتداء حتى يتمكنوا من إعادة الحكم. قال القاضي كارهارت بأن ليس من الضروري أن يكون حاضرًا، لكن عليهم أن يصدقوا أن "الشخص العادي" كان سيدرك أن ترك بوتر في رعاية هولي ستريكلاند يمثل خطرًا جسيمًا من الأذى الجسدي. أدين ستريكلاند بموجب هذه الفرضية.[16] في وقت آخر من المحاكمة، شهدت إحدى صديقات هولي ستريكلاند أنها شاهدت هولي وهي تدفع بوتر إلى أسفل الدرج ثلاث مرات متتالية كعقوبة، وفي كل مرة تصرخ عليها للمشي مرة أخرى قبل دفعها إلى الأسفل مرة أخرى. لم يعتقد المحلفون أن جيسون ستريكلاند كان حاضراً في الهجوم الذي أدى إلى إصابات قاتلة بالقرب من بوتر، لكنه كان يعلم أن الإساءة مستمرة.[17] كما أدين بتهم أخرى كالاعتداء والضرب وبتهمة ضرب بوتر نفسها في مناسبات سابقة؛ على الرغم من أن هولي كانت المعتدي الرئيسي، لكنه أدين علي انه فشله في وقف اعتداء هولي علي بوتر. حُكم على ستريكلاند بالسجن لمدة 12 عامًا.[18]

شفاء بوتر[عدل]

في عام 2008، تم إطلاق سراح بوتر من مستشفى إعادة التأهيل في برايتون للعيش كطفله بالتبني مع كيث وبيكى أرنيت في ساوثويك، ماساتشوستس. تبنتها ارنيت عام 2010 في سن السادسة عشرة وحضرت برنامجًا تعليميًا خاصًا في نظام المدارس العامة بساوثويك.[19] إنها لا تزال معاقة إلى حد كبير وتعتمد على كرسي متحرك، ولكنها قادرة على إطعام نفسها واستخدام لوح إلكتروني للتواصل. فيما يتعلق بالهجوم، أفادت والده بوتر بالتبني أن بوتر تعرف عن إصابتها، لكنها غير قادرة على تذكر أي تفاصيل عن الحدث.[20][15]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Boston Herald Court records: Haleigh Poutre ’making statements’ about abuse, February 27, 2008 نسخة محفوظة 7 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  2. أ ب Ring, Dan (July 8, 2008). "Gov. Patrick signs child welfare law overhaul". The republican. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Wen, Patricia (May 15, 2008). "Haleigh Poutre's mother seeks documents from DSS". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Spencer, Buffy (November 21, 2008). "Jason Strickland denies hitting his stepdaughter, Haleigh Poutre". The Republican. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Spencer, Buffy. "Nurses tell court about Haleigh Poutre's lifeless condition when she was brought to hospital". The republican. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ November 5, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Spencer, Buffy (December 19, 2008). "Strickland sentenced to 12 to 15 years in state prison in Haleigh Poutre case". The Republican. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Chronology of alleged abuse case". Boston Globe. January 18, 2006. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Wen, Patricia (January 27, 2006). "Girl with damage to brain is sent to rehab center". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Fahrenthold, David (January 18, 2006). "Comatose girl can be removed from life support, court rules". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Wen, Patricia (January 17, 2006). "SJC: State can remove 11 year old from life support". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Helman, Scott (Apr 25, 2006). "SCHIAVO'S KIN JOIN POUTRE DEBATE". The Boston Globe. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Levenson, Michael (June 14, 2006). "Lawmakers criticize DSS care of Haleigh Poutre". the Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Spencer, Buffy (November 18, 2008). "Jury in Jason Strickland trial sees videotape showing Haleigh Poutre in rehabilitation hospital". The Republican. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Wen, Patricia (March 21, 2006). "Romney panel blasts system familure in haleigh poutre case". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Wen, Patricia (November 18, 2008). "Video shows Haleigh Poutre writing, feeding self". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Spencer, Buffy (December 8, 2008). "Sentencing delayed for Jason Strickland, convicted of allowing assault on his stepdaughter, Haleigh Poutre". The Republican. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Spencer, Buffy (November 17, 2008). "Haleigh Poutre's babysitter testifies she saw child abuse". The Republican. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Reitz, Stephanie (December 18, 2008). "Mass. man gets 12-15 years for stepchild beating". Fox News. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Wen, Patricia (August 3, 2014). "Timeline: The case of Haleigh Poutre". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Goslee, Kaitlin (May 11, 2015). "Haleigh Poutre, 10 years later". WWLP News 22. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]