عقيدة مسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
إن هذه المقالة حالياً مرشحة كمقالة جيدة. وتعد من الصفحات التي تحقق مستوى معين من الجودة وتتوافق مع معايير المقالة الجيدة في ويكيبيديا . اطلع على عملية الترشيح وشارك برأيك في هذه الصفحة.
تاريخ الترشيح 8 يوليو 2014

تؤمن المسيحية بإله واحد كما صرّح الكتاب المقدس في مواضع عدّة منها: "اسمع يا إسرائيل، الرّب إلهنا ربّ واحد، فأحبّ الرب إلهك، بكل قلبك، وبكل نفسك، وبكل فكرك، وبكل قوتك، هذه هي الوصية الأولى"؛[مر 12:30][1] وهو في آن: واحد وثالوث، واحد من حيث الجوهر والطبيعة، الإرادة والمشيئة، القدرة والفعل، وثالوث من حيث إعلانه عن نفسه ومن حيث أعماله: فقد خلق العالم بكلمته، وكلمته هي في ذاته نفسها؛ وهو حي، وروحه في ذاته نفسها؛[2][3][4] وتدعى أطراف الثالوث الإلهي "أقانيم[5][6] ويعتبر سر الثالوث من أسرار الله الفائقة، ويستدلّ عليها من مواضع شتّى في الكتاب؛[لو 1:35][7][8] وقد رفض هذا السر عبر التاريخ جماعات قليلة تدعى لاثالوثية.[9]

صفات الإلوهة في المسيحية متنوعة أهمها، الأزلية والخلود، والثبات عن التغيير في الجوهر، وكلية القدرة والسلطان، والنزاهة عن الزمان والمكان، وكمال المحبّة والرحمة، وأصل الخير والعدل، فهو «ضابط الكل»، وخالق الأمور المنظورة والغير منظورة؛[10] التي هي في حدود معرفتنا الملائكة، أي الكائنات التي خلقها الله لخدمته، وإيصال رسائله للبشرية في بعض الحالات، ولها شفاعة في مؤمني الأرض،[11] ورئيسها هو الملاك ميخائيل، وكذلك جبرائيل؛ وقد عصت بعضها الله فغدت أرواحًا شريرة يترأسها الشيطان الذي يعمل على إغواء البشرية،[أف 6:11] وقد يتلبس كائنًا بشريًا فيطرد عبر التعزيم.[12]

العقائد المسيحية[عدل]

الله[عدل]

أيقونة معمودية يسوع، بريشة فرانسيسكو ألباني عام 1600: وقت العماد ظهر الثالوث مجتمعًا، فبينما كان الابن يعتمد حلّ الروح القدس بشكل طائر الحمام وسمع صوت الآب يقول من السماء: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت.متى 3/ 16-17

المسيحيون يؤمنون بأن الله واحد وقد جاء في إنجيل مرقس: الرب إلهنا رب واحد.[مرقس 29/12] غير أن الله في العقيدة المسيحية، مكون من ثلاثة أقانيم متحدة في نفس الجوهر الذي يتساوى به منذ الأزل وإلى الأبد.[13] وتسمى هذه العقيدة بعقيدة الثالوث الأقدس.[4] ولا يمكن قبول أحد الأقانيم منفردًا بل يجب التسليم بها جميعًا،[14] ويقول القديس غريغوريوس النياسي فيما يخص الثالوث:

   
عقيدة مسيحية
إن الأقانيم الثلاثة الإلهية: الآب والابن والروح القدس، لا يمكن فصلها عن بعضها البعض، كما لا يمكن فهمها عن بعضها البعض، كذلك لا يمكن استيعابها كحقائق بشرية، بل هي الطريقة التي عبّر فيها الله عن طبيعته التي لا يمكن تسميتها ولا التحدث عنها، ويتكيف مفهومنا عنها وفقًا لمحدودية عقولنا البشرية.

إن لفظة ”أقنوم“ المشتقة من اللغة الآرامية لا يوجد ما يقابلها في لغاتنا اليوم، وهي تشير إلى وحدة الكيان، فالنفس أقنوم والجسد أقنوم، وهما يتحدان سوية لتكوين الإنسان فهل الإنسان اثنان؟ حاشا!8 واستنادًا إلى ذلك لم يقل المسيح في خاتمة إنجيل مرقس عمدوهم بأسماء الآب والأبن والروح القدس بل باسم الآب والابن والروح القدس.[15]

   
عقيدة مسيحية

يظهر الثالوث مجتمعًا في مواضع عدة من العهد الجديد أشهرها عند عماد يسوع في متى 4/ 16-17 فبينما كان المسيح يعتمد هبط الروح القدس بشكل طائر الحمام في حين سمع صوت الآب من السماء.[16] بعض المفسرين وآباء الكنيسة يشيرون إلى أن الثالوث الأقدس قد ذكر أيضًا في العهد القديم بشكل أو بآخر، كاستخدام لفظ الجمع ألوهيم للإشارة إلى الله، واستخدام الله لصيغة الجمع في اللغة العبرية للدلالة على ذاته ما يفترض وجود ثالوث.[17]

جدارية تظهر يسوع المسيح وقد كتب فوق عن اليمين واليسار بحروف الأبجدية اليونانية ”أنا هو“ المصطلح التقليدي للإشارة إلى الله في الديانة اليهودية.

الأقنوم الأول هو الآب ويمكن القول أنه الصورة التقليدية للالله، ويقدم الكتاب المقدس عددًا كبيرًا من صفاته. (انظر الثالوث الأقدس للاستزادة) أصل المصطلح يأتي من أن يسوع قد ناداه “الآب السماوي” وكذلك القديس بولس حين اعتبره “أب واحد لجميعنا.”[روما 15/8]

الأقنوم الثاني هو الابن ويطلق عليه أيضًا اسم الكلمة[18] والحمل[19] وهو: لم يعتبر مساواته بالله خلسة أو غنيمة يتمسك بها، بل أخلى ذاته متخذًا صورة عبد صائرًا شبيهًا بالبشر.[فيلمون 6/2] ودعي حين اتخذ جسدًا يسوع المسيح، وهو الذي تنبأ عنه جميع أنبياء العهد القديم من قبل.[20] ألوهة يسوع يمكن استنباطها من مواضع عديدة في الكتاب المقدس، فهو قال في إنجيل يوحنا: أنا والآب واحد.[يوحنا 30/10] ومن رآه قد رأى الذي أرسله.[يوحنا 44/12] كذلك فإن أنبياء العهد القديم أشاروا إلى "التجسد الإلهي": يولد لنا ولدًا، ونعطى ابنًا، وتكون الرئاسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبًا مشيرًا إلهًا قديرًا أبًا أبديًا رئيس السلام.[أشعياء 6/9][21][22] يسوع ليس فقط هو الابن بل هو أيضًا الماشيح (عربت لاحقًا إلى "مسيح") الذي ينتظره اليهود، فهو كاهن ونبي وملك.[23] (انظر الثالوث الأقدس للاستزادة)

سوى ذلك فإنه بالابن قد كوّن العالم،[يوحنا 10/1] وهو من سيدين البشرية في يوم القيامة،[يوحنا 22/5] وسلطته على جميع البشر،[يوحنا 2/17] وهو أيضًا صورة الله الذي لا يرى،[كولوسي 15/1] والكائن قبل كل شيء وبه يدوم كل شيء.[كولوسي 17/1][24]

الروح القدس، كما هو مرسوم في كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان.

الأقنوم الثالث هو الروح القدس ويمكن الاستدلال على ألوهته من مواضع عديدة أبرزها أعمال الرسل 5/ 3-5 حيث يدعى روح الله و الرسالة الأولى إلى كورنثس 10/2 حيث يذكر أنه يتقصى حتى أعماق الله و إنجيل يوحنا 26/14 إلى جانب مواضع أخرى عديدة.[25] والمسيحي إن لم يكن تحت سلطة الروح القدس فهو ليس بمسيحيًا،[روما 19/8] ويسبغ المسيحيون عليه ألقابًا عديدة استنادًا إلى العهد الجديد،[26] (انظر الثالوث الأقدس للاستزادة) ولديه وفق العقائد المسيحية مواهب يوزعها على المؤمنين به،[27] وهو من يلهم الكنيسة ويقويها،[أعمال 31/9] ومن يضع مقرراتها.[أعمال 28/15][28] وغالبًا ما يرمز له بألسنة من نار كما حلّ في العنصرة،[29] أو طائر الحمام كما حلّ وقت عماد يسوع.[30]

خلال القرن الحادي عشر دار الخلاف بين بطريركية القسطنطينية والكرسي الرسولي حول أصل انبثاق الروح القدس؛ فبينما وجدت كنيسة القسطنطينية أن الروح القدس منبثق من الآب وحده استنادًا إلى تفسير إنجيل يوحنا 26/15ٍ وجدت الكنيسة الكاثوليكية أن الروح ينبثق من الآب والابن معًا استنادًا إلى تفسير إنجيل يوحنا 16/ 14-16.[31]

بشكل عام لا يعتبر لكل أقنوم مهام محددة، فالآب يغفر الخطايا،[متى 19/18] وكذلك الابن،[متى 6/9] وبينما يعتبر الروح القدس أقنومًا خاصًا يدعى في الوقت نفسه روح الآب،[متى 20/10] وروح يسوع.[أعمال 7/16] فحالات الوحدة والتكامل بين الثالوث عديدة.[8]

بعض الطوائف المسيحية ترفض عقيدة الثالوث، الآريوسية في القرن الرابع؛[32] ومع اندثارها لم تكن هناك أي طائفة ترفض هذه العقيدة حتى منتصف القرن السادس عشر حين ظهرت حركة التوحيدية في أوروبا الوسطى وفي القرن التاسع عشر حين تأسست سنة 1872 كنيسة الرسليين في الولايات المتحدة الإمريكية ومن ثم انشق عنهم عام 1931 شهود يهوه التي تعتبر أقوى هذه الطوائف اليوم.[33]

تجمع هذه الطوائف على تكريم يسوع وإغداق الكثير من الصفات الحميدة عليه، بيد أنه في تعليمهم كائن روحي قريب من الله ولكنه ليس بإله،[34] وأيضًا فإن قيامته كانت بشكل روحي أي غير جسدية،[35] كما يرفضون الدور المنسوب له في الخلاص لدى سائر المسيحيين،[36] وتنكر أغلب هذه الطوائف وجود القيامة من القبر أو وجود الجحيم.[37]

تفسر هذه الطوائف الآيات الكتاب المقدس التي يعتمد عليها المسيحيون في برهنة ألوهة المسيح أو قيامته من بين الأموات بشكل رمزي مجازي،[38] وفي الوقت ذاته يعتمد اللاثالوثيون على عدة آيات للبرهان من الكتاب المقدس أن المسيح ليس إلهًا، كالرسالة الأولى إلى كورنثس 15/ 27-28 حيث يذكر صراحة خضوع الابن للآب في اليوم الأخير، في حين يرى التفسير الكاثوليكي في هذا الخضوع، خضوع جسد يسوع وانتفاءه لتمام الرسالة التي اتخذ جسدًا من أجلها.[39]9

مريم العذراء[عدل]

تجمع الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية والأرثوذكسية المشرقية والنساطرة والكنيسة الأنجليكانية والكنيسة اللوثرية على تكريم خاص لمريم العذراء، ويسمى ما يخص دراستها في الكتاب المقدس والعقائد المسيحية بالماريولوجي.

نعظمك يا أم النور الحقيقي،
ونمجدك أيتها العذراء القديسة،
يا والدة الإله، يا ثيوتوكوس،
لأنك ولدت مخلص العالم،
فأتى وخلص نفوسنا.

—قانون إيمان مجمع أفسس 431.[40]

يعتقد المسيحيون أن مريم قد حبلت من الروح القدس،[لوقا 35/1] في الوقت الذي كانت به مخطوبة ليوسف النجار، ورغم زواجها اللاحق منه لكنها ظلت خطيبته،[41] أي أنها دائمة البتولية وذلك استنادًا إلى نشيد الأناشيد 12/4 و حزقيال 2/44 و المزامير 5/45، إضافة إلى تسميتها أم يسوع وليس زوجة يوسف في متى 13/2 إلى جانب أن يسوع قد عهد بها إلى يوحنا بن زبدي في ساعاته الأخيرة ولو أنها أنجبت سواه لكان أولى أن يقوم أولادها برعايتها.[42]

أيقونة ثيوتوكس فلاديمير أي والدة الإله سيدة فلاديمير.

ترى هذه الطوائف أن إكرام مريم أمر واجب، استنادًا إلى لوقا 45/1 و لوقا 48/1 و لوقا 27/11، فضلاً عن كونها الشخص الوحيد الذي رافق يسوع من ميلاده حتى صلبه، ولأنها كانت سبب اجتراح أولى معجزاته في عرس قانا حسب إنجيل يوحنا.[43] ولذلك تخصص الكنيسة الكثير من الصلوات والأدعية لها، وتوضع في جميع الكنائس أيقونات تمثلها، وكتب الكثير في مدحها خلال مختلف مراحل الأدب المسيحي.

يرى المسيحيون أيضًا بأن إكرام مريم هو إكرام للمسيح نفسه، لذلك فقد خصصت الكنيسة عددًا كبيرًا من الأعياد المريمية وأغدقت عليها العديد من الألقاب،[44] ويستمد بعضها من العهد القديم،[45] سوى ذلك تدعى العذراء "أم الله" وقد دار جدال لاهوتي في القرن الخامس حول شرعية استخدام هذا اللقب، خصوصًا إثر تعاليم نسطور الذي اعتقد بأن الابن الكلمة قد حلّ في يسوع وقت العماد وليس يسوع هو الابن، وبالتالي فضل نسطور دعوة العذراء " أم المسيح" وليس "أم الله"، بيد أن مجمع أفسس سنة 431 قد حسم الجدل باعتماد مصطلح ثيوتوكس التي تعني بالعربية والدة الإله، ويشير هذا المصطلح إلى أنها والدة الله حسب الجسد وليست والدة اللاهوت في الله. حكم المجمع أيضًا بالهرطقة على نسطور.[46]

بنات كثيرات عملنّ فضلاً،
أما إنتِ ففقت عليهنّ جميعًا.

—سفر الأمثال 29/31.

يؤمن المسيحيون أيضًا بشفاعة مريم، أي بأن الصلاة والتضرع نحوها يأتِ بنتائج حسنة للفرد لأنها تقوم بفعل وساطة مع الله، ينبثق هذا الاعتقاد بشكل أساسي من حادثة عرس قانا الجليل، فيسوع لم يكن يريد اجتراح معجزة لكنها طلبت منه فاستجاب؛[47] وتضيف العقائد المسيحية أنها انتقلت إلى السماء بالنفس والجسد،[48] حيث توجت هناك كملكة للسماء والأرض وجلست عن يمين الله استنادًا إلى ماورد في مزامير 2/45.[49]

تضيف الكنيسة الكاثوليكية إلى هذه العقائد عددًا من العقائد الأخرى أشهرها الحبل بلا دنس المعلنة عام 1856 والتي تشير إلى أن العذراء قد حُبل بها من دون دنس الخطيئة الأصلية التي يرثها الجنس البشري منذ آدم، وقد ورد في نص العقيدة، إن العذراء قد نالت هذا "التكريم الفائق" باستحقاقات ابنها يسوع المسيح.[50] ويحتفل بعيد الحبل بلا دنس في 8 كانون الأول من كل عام، ويعتبر عطلة رسمية في عدد من بلدان العالم.[51] يرى الكاثوليك أيضًا أنها شركة في الفداء استنادًا إلى لوقا 35/2، وهي سيدة الوردية المقدسة، والوردية عبارة عن صلوات تأملية في مسيرة المسيح على الأرض من خلال العذراء.[52]

النظرة للعذراء لدى الطوائف البروتستانتية مختلفة تمامًا عن سائر الكنائس، فهم يعترفون بإكرام خاص للعذراء ودورها في حياة يسوع، لكن أغلب هذه الطوائف تنكر الشفاعة ولا ترفع طلبات لها كما أنه لا يوجد أيقونات تمثلها. عدد من هذه الطوائف يعتبر أن دور العذراء قد انتهى عقب ميلاد يسوع وبالتالي فهي ليست ببتول بل قد تابعت حياتها بشكل طبيعي وأنجبت ذرية. الأمر المرفوض تمامًا لدى سائر الطوائف المسيحية.[53][54]

المجيء الثاني، قيامة الموتى، الخلاص، النعيم والجحيم[عدل]

في القيامة لا يزوجون لا يتزوجون،
بل يكونون كملائكة الله في السماء.

—إنجيل متى 30/22
أيقونة مارونية تظهر الجنة: يجلس السيد المسيح بمجد وسط الأيقونة يحيط به ملائكة الكاروبيم بينما يقف إلى يمينه ويساره مار مارون ومار بطرس والملاكان جبرائيل وميخائيل، أما في القسم السفلي من الأيقونة تظهر العذراء وسائر المؤمنين في النعيم الأبدي، وقد كتب السريانية والعربية واليونانية، قدوس

يؤمن المسيحيون أنه في يوم غير معلوم،[55] سيأتي يسوع من السماء مع جمهرة من الملائكة والقديسين لكي يدين الخليقة برمتها،[56] هذا المجيء سيكون منظورًا من قبل كل البشرية[57] وستسبقه مجموعة من الكوارث والاضطهادات[58] وسيترافق مع ظهور أنبياء ومسحاء دجالين[59] فضلاً عن ظهور ضد المسيح.[60]

يروي إنجيل متى 25/ 31-46 ملخصًا عما سيحدث، إذ سيجلس المسيح على عرشه ويفصل بين المحتشدين إلى قسمين، أما الذين عن يمينه فهم من قام بأعمال صالحة مصيرهم الجنة التي يطلق عليها أيضًا اسم الفرح،[61] الملكوت أو ملكوت السماوات،[62] الحياة الأبدية[63] والراحة الأبدية؛[64] أما الذين عن يساره فسيتجهون إلى الجحيم، العقاب الأبدي،[63] حيث البكاء وصرير الأسنان،[65] والتي يطلق عليها أيضًا اسم الموت الثاني،[66] أو النار الأبدية،[67] حيث دودهم لا يموت ونارهم لا تطفأ،[68] ويرى الكثير من اللاهوتيين والمفسرين في العصور الحديثة أن فكرة النار مجازية، وليست واقعًا مستدلين بإطلاق صفة الظلمة الخارجية على جهنم في بعض الأحيان،[65] لكن قسمًا آخر يؤمن فعليًا بوجود هذه النار في الجحيم.

وحفل الدينونة لن يحضره الأحياء فقط، بل الأموات أيضًا والذين عادوا إلى الحياة مع المجيء الثاني للمسيح،[69] وجسد الموتى القائم سيكون خالدًا غير قابل للموت أو الفساد،[70] وسيرافق هذه القيامة تحوّل أجساد الأحياء أيضًا إلى هذه الجسد الغير قابل للفساد.[71]

كما يومض البرق في الشرق،
فيضيء في الغرب،
هكذا يكون رجوع ابن الإنسان.

—إنجيل متى 27/24

أما الخلاص فالإيمان بالمسيح شرط أساسي لنيله،[72] وعدمه يؤدي إلى الدينونة، ذلك لأن هؤلاء الغير مؤمنين لم يعترفوا بدم المسيح الكفاري عن الخطيئة،[73] ولكن هذا الشرط لا يشمل من لم يسمع بالمسيح أو وصلته البشارة بطريقة خاطئة أو تأذى من المسيحية،[74] بمعنى أنه في هذه الحالة سيتم الحساب وفق الأعمال فقط تمامًا كالبشرية قبل مجيء يسوع ولهذا يدعوه المسيحيين بالمخلص؛[75] وبما أن الجميع قد أخطؤوا،[76] والمؤمنون بالمسيح لا يعاقبون،[77] تتضح نظرية مجانية الخلاص التي تؤمن بها أغلب الطوائف البروتستانتية، أي أن الخلاص يكون بناءً على دعوة من الإله وليس بناءً على قرار من الإنسان؛[78] بيد أن هذه الفكرة ترفضها بشدة سائر الطوائف استنادًا إلى ما ورد في رسالة يعقوب 19/2 عن عدم كفاية الإيمان، كذلك تبرز أهمية الأعمال في مواضع أخرى عديدة،[79] كالإشارة إلى عدم الخلاص في حال تضارب الإيمان مع الأعمال،[80] وكون المسيح لدى مجيئة سيدين كل إنسان بحسب أعماله حسب حرفية المذكور،[81] بناءً عليه تعلم أغلب الطوائف المسيحية بضرورة ترافق الإيمان مع الأعمال؛ ويرى عدد من اللاهوتيين أن خلاص غير المؤمنين بأعمالهم وارد،[82] بيد أن ذلك لا يشمل الملاحدة أو من يضطهد المسيحيين.[83]

تؤمن الكنيسة الكاثوليكية أيضًا بالمطهر وهو مرتبة وسطى بين الجحيم والجنة، يتميز المطهر بكونه مرحلة مؤقتة للتكفير عن الخطايا التي لم يكفر عنها أحدهم خلال حياته الأرضية، ورغم عدم وجود ذكر له في العهد الجديد فقد بنى الكاثوليك نظريتهم استنادًا إلى عدة شواهد أمثال: إنجيل متى 26/5، إنجيل متى 32/12 حيث تذكر إشارة إلى الغفران في ”الزمان الآتي“، إنجيل متى 36/12، متى 34/18 وغيرها.[84]

بعض الطوائف البروتستانتية أيضًا تفسر ما ورد في رؤيا يوحنا 20/ 1-6 عن الحكم الألفي ثم التمرد الأخير تفسيرًا حرفيًا لما سيحدث قبيل موعد يوم القيامة، بيد أن سائر الطوائف، وجدت في تلك الآيات إشارات رمزية إلى تجدد الكنيسة بعد الاضطهادات الرومانية، أي الزمن بين قيامة المسيح والقيامة العامة، وقد شاع بين المسيحيين في القرون الأولى التفسير الحرفي لتلك الآيات، واعتقدوا فعلاً بأن المسيح سيأتي فعلاً ليملك مع القديسين ألف سنة قبل التمرد الأخير، بيد أن الكنيسة لاحقًا نبذت هذا الرأي.[85]

الملائكة والأبالسة[عدل]

تؤمن المسيحية بالملائكة ككائنات روحية تخدم الله وتنقل رسائله الخطيرة للبشر،[86] كما تؤمن أيضًا بالشيطان كملاك ساقط، ويكنى بأسماء عديدة في الكتاب المقدس،[87] ومعه كوكبة من الأرواح النجسة أيضًا التي تقوم بتضليل العالم وإغواءه، لكن المسيح سينتصر عليهم ويبيديهم في يوم القيامة،[88] ويوضح الكتاب المقدس صراحة أن ملك العالم الحالي هو للشيطان،[89] ومن الممكن أن يسكن الشيطان أو أحد الأرواح النجسة في إنسان ويسمى طقس طرد الشيطان من شيء مسكون بالتعزيم.[12]

يرى عدد من اللاهوتيين المسيحيين أن الملائكة والشياطين رموز وحقائق ضمن صور، فبينما يشير الشيطان إلى غياب الله وسلطة الشر والخطيئة، تشير الملائكة إلى مجد الله، يستشهد هؤلاء اللاهوتيون بأسماء الملائكة كدليل على رأيهم، إذ تعني كلمة ميخائيل باللغة العربية من مثل الله؛ في حين تعني كلمة جبرائيل، قوة الله.

القديسون[عدل]

القديس، هو كل شخص عاش الفضائل الإلهية في الإيمان والرجاء والمحبة، خلال حياته على الأرض "ببطولة"، فيمكن اعتباره بعد تحقيق دقيق في سيرة حياته، علمًا من أعلام الدين و"سعيدًا مغبوطًا من الفردوس بناءً على الوعود الإلهية المسبقة". تشترط الكنيسة، في بعض الحالات تأييد التحقيق بمعجزة - غالبًا ما تكون شفائية عجز الطب عن حلّها - لإعلان القداسة، وإلا تكتفي بإعلانه طوباويًا. تعني كلمة قديس كتابياً "المفروز أو المتقدس لغاية معينة"، وكل من نال سر العماد، مدعو للقداسة.

حسب المعتقدات المسيحية، فإن العلاقة بين المؤمنين الأحياء والأموات لا تنقطع روحيًا، ولذلك فإنّ من "استراح سعيدًا بعد وفاته" أي القديس يصلّي لأهل الأرض، وطلب شفاعته، أي صلاته وتضرعه إلى الله، ممكن، وعلى هذا الأساس يقوم مفهوم قديس شفيع. من الممكن تكريم القديس سواءصا من خلال التكني باسمه، أو تشييد الكنائس على اسمه، أو تكريم أيقوناته، أو رفاته، غير أن التركيم من بابا الاقتداء والتمثّل ولا يعني أبدًا العبادة، ويعلّم يوحنا بولس الثاني بأنّ "الكنيسة في إعلان تكريم وقداسة أبنائها وبنايتها، تؤدي التكريم السامي إلى الله نفسه منبع كل قداسة"،[90] ومن الممكن أن يكون القديس من جميع الأعمار أو الأجناس، أو الوظائف والمهن الاجتماعية وليس الكهنة والرهبان فقط.

القديسون يعتبرون أيضًا مثال وقدوة للمسيحين، ويدعون "شهود الإيمان" كما ينصّ التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية: "فالعالم الذي نعيش فيه، كثيرًا ما يبدو بعيدًا جدًا عما يؤكده لإيمان، وتجارب الشر والألم والمظالم والموت تبدو متناقضة مع الإنجيل، وقد تستطيع أن تزعزع الإيمان، وأن يكون موضع تجربة. في هذه الحالة، من الممكن التوجه نحو القديسين، إذ تقتضي الضرورة أن نتوجه إلى شهود الإيمان، إبراهيم مثلاً الذي آمن راجيًا خلاف كل رجاء (وروما 4: 18) ومريم العذراء التي في "رحلة الإيمان" انطلقت حتى "ليل الإيمان" في ليل قبر ابنها، ولم تفقد إيمانها".[91] الكتاب المقدس يحوي عددًا من هذه النصائح: "اذكروا دائمًا مرشديكم الذين علموكم كلام الله. تأملوا بسيرتهم حتى النهاية واقتدوا بإيمانهم".[92] "فمع أن هابيل قد مات قتلاً، فإنه ما زال يلقننا العبر بإيمانه".[93]

العقيدة الاجتماعية[عدل]

العقيدة الاجتماعية في المسيحية أو التعليم الاجتماعي، مستوحى من الكتاب المقدس، لاسيّما مقاطع بعينها مثل الوصايا العشر التي تلقفها النبي موسى على طور سيناء، والتطويبات التي أعلنها المسيح. الحق في الحياة، هو أول تعاليم العقيدة الاجتماعية، فمن الواجب "أن تحترم حياة الإنسان من لحظة الحمل وحتى لحظة الوفاة الطبيعية"، وبالتالي فإن القتل، والمساعدة على القتل، والقتل في الحرب خارج وقت المعركة، والتخلّص من المعوقين والمرضى والنازعين أو القتل الرحيم، وقطع الأعضاء، والإجهاض، والانتحار، والإدمان، والعنف ضد الجسد البشري، وعدم احترام جسد الميت، يعتبر خرقًا للوصية الخامسة وأعمالاً ضد العقيدة، وضد الله نفسه؛[94] وكذلك حال الإعدام بالنسبة لغالب الجماعات المسيحية، إلا "في حالة استحالة حماية المجتمع البشري من المجرم إلا بإعدامه، وهي حالة نادرة إن لم نقل معدومة"؛ الحرب يسمح بها ضمن ستة شروط أبرزها عدالة القصد والسبب.

الحق في الحرية، هو أيضًا حق أصيل للإنسان، وترتبط حرية الإنسان بحرية إرادته، وبالتالي "حرية الفرد، لا يجوز الحد منها حتى عند اختياره الشر، ما لم يمسّ كرامة الآخرين البشرية وحرياتهم"، وتشمل حرية الإنسان، حرية التجمع، والتعبير عن الرأي، والإعلام، واختيار المهنة، وتأسيس شخصيات اعتبارية؛[95][96] وعلى رأس حريته، تأتي حرية التدين "إذ يجب على كل إنسان أن يعتنق الدين الذي يراه أمام ضميره صحيحًا، دون إجبار ودون أن يؤدي ذلك لأي مضايقات أو تمييز أو إجحاف بحقوقه"؛ ويرتبط الحق بالحرية، بالحق بالكرامة والمساواة بين جميع البشر، وهي كرامة مصدرها الله: "لا ذكر ولا أثنى، لا يهودي ولا يوناني، لا عبد ولا حر، لأنكم جميعًا واحد في المسيح يسوع"؛[كو 3:11][غل 3:28][97][98] في ضوء هذه الكرامة، يغدو البغاء، والاتجار بالبشر، والاتجار بالأعضاء، والعنصرية، خطايا، وضد مشيئة الخالق؛ وفي ضوئها أيضًا يغدو واجبًا احترام الثقافات والشعوب المختلفة بوصف تنوّع البشرية "انعكاس لغنى الله اللا محدود". تعلّم المسيحية أن الإنسان كائن اجتماعي، فلا يجوز للمجتمع أن يطغى على الحرية الفرد، ولا يمكن للفرد أن يعيش دون مجتمع".[99]

مسيحيون يؤدون الصلوات في إسطنبول، تركيا.

الحق في العمل يعتبر جزءًا أصيلاً من دعوة الإنسان بوصفها "مهمة من الله أودعها البشر"،[تك 2:15] ومن ثم فالأجر العادل لقاء عمله هو حق يدخل ضمن الوصية السادسة، وكذلك حرية التصرف بالأجر، والملكية الخاصة، والإرث بوصف الأولاد "بالتساوي" استمرار آبائهم؛ وحق الملكية موقوف بحجم أو طبيعة الملك ومدى اتفاقه مع الخير العام.[100] المسيحية تؤمن بأن الله منح الإنسان الأرض ليستثمرها بالشكل الأمثل وفق قاعدتي الخير والعدالة، وبالتالي أعطاه وكالة ليتسلط على الأرض، وهذه الوكالة هي أصل السلطة في المجتمع؛[رو 13:1][101] فالسلطة تعتبر شرعية طالما مقيدة بغايتها أي الخير والعدل، وتفقد ماهيتها إن تعدت على واجبها؛ فريديك آرنولد مؤسس "مسيحيون ديمقراطيون" قال بأنّ "المسيحية والديموقراطية هما شيء واحد".[102][103] المسيحية تعلّم باحترام العلوم والفنون "بوصف الله نبع الحقيقة ونبع الجمال".

كاهن من كنيسة الأرمن الأرثوذكس يقوم بغسل أرجل المصلين في يوم خميس العهد؛ تحث المسيحية على التواضع ومحبة الآخر.

أيضًا فللإنسان الحق أيضًا بالزواج دون إكراه، لإقامة عائلة "قدس أقداس الحياة"؛[104][105][106] وإكرام الوالدين يعتبر الوصية الرابعة والأولى من وصايا القريب؛ ولما كان الكتاب يرى البشرية "أسرة واحدة" فالوصية تشمل في سلطانها نوعًا ما جميع البشر.[تك 5:1][107] ويعود للوالدين تحديد عدد الأولاد، وطرق تربيتهم، ولا يحق للمجتمع التدخل إلا في الحالات الخاصة؛[108] وترفض معظم الجماعات المسيحية زواج مثليي الجنس، وتعدد الزوجات، والمساكنة، وإعارة الرحم، وبوجه العموم زواج المسيحيين من غير المسيحيين، بوصفها مخالفة لقصد الزواج؛ كما ترفض الطلاق لأن العهد المشهر بالزواج من سماته الديمومة، وإنما في حالة استحالة الحياة الزوجية، يجوز الهجر، أو فسخ الزواج، أو إعلان بطلانه، بعد عرض القضية أمام محكمة كنسية.[109] كما أنّ أغلبية الطوائف المسيحية ترى أن الممارسة المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة.[110][111][112] ويحق لكل إنسان العلم والمعرفة، والتحرر من الخرافة والجهل، والابتعاد عن التنجيم والسحر والأبراج وما شابه، وكذلك احترام البيئة، والجماعات البشرية الأخرى، وبشكل خاص "الفقراء، والمحتاجين، الأولى بالعناية من سواهم".[113]

مسيحيون هنود يؤدون طقوس تقليدية خلال حفل زفاف؛ تحث المسيحية على الزواج لإقامة عائلة "قدس أقداس الحياة".

لا تفرض المسيحية أنماطًا محددة من المظهر الخارجي، إلا أنها تلزم الحشمة؛ ولا تحوي قواعد للطعام، إنما الأمر خاضع لقاعدة العهد الجديد "كل شيء حلال، ولكن ليس كل شيء ينفع"؛ وبينما يعتبر إذهاب العقل بالسكر خطيئة، فإن شرب كميات معتدلة من الكحول لا إثم عليه؛ خارج التيار المسيحي العام تقوم كل من كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية والأدفنتست بفرض سلسة من الشرائع على الطعام وهي تشابه القيود الموجودة في الديانة اليهودية والتي تعرف بالكشروت. ولا تلزم المسيحية بالختان، إنما هو أشبه بعادة اجتماعية في الشعوب التي تمارسه؛[114] علمًا أنّ المسيحيون العرب يختنون ذكورهم ويمارس أيضًا الغالبية الساحقة من المسيحيين ختان الذكور في الولايات المتحدة الإمريكية، الفلبين، كوريا الجنوبية، وأفريقيا تأثرًا بالعادات الاجتماعية والثقافة السائدة.[115]

وبكل الأحوال فإنّ بعض الجماعات المسيحية الأقلوية - كبعض الجماعات البروتستانتية - لها فهمها الخاص لقضايا مثل الزواج، والختان، وحتى حفظ السبت. يعتبر الكذب، وشهادة الزور، وحلف يمين كاذب، أو في غير موضعه، من الأعمال ضد الوصيتين الثانية والثامنة. بشكل العام، الشريعة الأخلاقية كما تراها المسيحية "طبيعية، ويعرفها الإنسان مبدئيًا بواسطة عقله"، "مكتوبة على ألواح القلب البشرية".[116]

في الكتاب المقدس هنالك عدد من الآيات التي تحث وتدعو إلى النظافة الشخصية.[117][118] كما فان الغسل واجب اجتماعي له أهميته، غسل الجسم كله، وغسل الأيدي والأرجل.[119] لذلك فقد شجعت الديانة المسيحية على الاعتناء بالنظافة الشخصية. في العهد القديم، هناك عدد من طقوس الطهارة المطلوبة والمتعلقة في الولادة، والحيض، والعلاقات الجنسية، والإنبعاثات ليلية، سوائل الجسم غير العادية، أمراض الجلد، الموت والذبائح الحيوانية.[120] تسمى شرائع الطهارة "بالشرائع الاجتماعية"، وهي متنوعة فمثلًا نظافة الأسنان والفم مطلوبة،[121] وفي الفصل الثاني عشر من سفر اللاويين هناك تنظيم لقواعد الحبل والولادة وكيفية الطهور بعدها إذ إن المرأة الحامل والحائض تعتبر نجسة.[122] كذلك مراسيم الطهار بعد الجماع وبعد أي سائل آخر يخرج من الجسم والذي يعتبر عملاً نجسًا يجب الطهر منه،[123] كذلك فعادة غسل الميت وفيها يتم غسل جسده كاملًا ويرتدي قبل الدفن أفضل الملابس، يُذكر أن هذه العادة تأخذ حيّز هام لدى الكنائس المسيحية الشرقية.

في المسيحية هناك عدة أوجه للنظافة: نظافة جسدية، روحية، عقلية، وأدبية. فجسديًا مطلوب من المؤمن المسيحي الاهتمام بنظافة بدنه،[124] وفي مظهره الخارجي وفي نظافة ثيابه[125] والاهتمام بالطيب والتعطر بالروائح العطرة،[126] أما روحيًا فتعنى الابتعاد عن النجاسة الروحية وهي الخطيئة حسب المفهموم المسيحي والتي تنبع من القلب ومصدرها القلب وحده حسب المفهوم المسيحي،[127] أما من الناحية العقلية فهي اجتناب الأفكار النجسة مثل الاشتهاء فمثلًا قال يسوع: ««كل من يداوم على النظر إلى امرأة ليشتهيها، فقد زنى بها في قلبه».[128][129]

المراجع[عدل]

  1. ^ بدعة شهود يهوه، ص.10
  2. ^ رب المجد، ص.244
  3. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، ص.216
  4. ^ أ ب ماذا يعلمنا الكتاب المقدس عن الثالوث الأقدس؟، الاجوبة، 7 تشرين ثاني 2010.
  5. ^ بدعة شهود يهوه، ص.45
  6. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، ص.49
  7. ^ رب المجد، ص.328
  8. ^ أ ب منطق الثالوث، للأب هنري بولاد اليسوعي، أجوبة الإيمان، 7 تشرين ثاني 2010.
  9. ^ بدعة شهود يهوه، ص. 12-16
  10. ^ بدعة شهود يهوه، ص.119
  11. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، ص.43
  12. ^ أ ب طــرد الشـــياطين موقع كنيسة الاسكندرية الكاثوليكي، 13 أيلول 2010
  13. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.216
  14. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.49
  15. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.553
  16. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.17
  17. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.45
  18. ^ لوغوس، أصل اللغات وتوحدها، شبكة النبأ المعلوماتية، 7 تشرين ثاني 2010.
  19. ^ حمل الله، الرحمة، 7 تشرين ثاني 2010.
  20. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.6
  21. ^ المسيح ابن الله، الرحمة، 7 تشرين ثاني 2010.
  22. ^ مدخل إلى العقيدة المسيحية، الكلمة، 7 تشرين ثاني 2010.
  23. ^ Jesus: Prophet, Priest, and King، الكلمة الصادقة، 7 تشرين ثاني 2010.
  24. ^ عظة البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير: والذي شهد شهادته حق، كنائس لبنان، 7 تشرين ثاني 2010.
  25. ^ في ألوهة الابن وألوهة الروح القدس، الأب بولس فغالي، 7 تشرين ثاني 2010.
  26. ^ لاهوت الروح القدس، الدراسات اللاهوتية القبطية الأرثوذكسية، 7 تشرين ثاني 2010.
  27. ^ مواهب الروح القدس، جمعية التعليم المسيحي بحلب، 7 تشرين ثاني 2010.
  28. ^ دور الروح القدس في تاريخ الكنيسة، المحبة، 7 تشرين ثاني 2010.
  29. ^ النار من رموز الروح القدس، الأنبا تكلا، 7 تشرين ثاني 2010.
  30. ^ الحمامة من رموز الروح القدس، الأنبا تكلا، 7 تشرين ثاني 2010.
  31. ^ للاستزادة في الشواهد انظر انبثاق الروح القدس من الآب والابن، كنيسة الاسكندرية الكاثوليكية، 7 تشرين ثاني 2010.
  32. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.9
  33. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص. 12-16
  34. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.117
  35. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.55
  36. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.31
  37. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.22
  38. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.125
  39. ^ مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص. 675
  40. ^ المجامع المسكونية المقدسة، مجمع أفسس الأول، الأنبا تكلا، 8 تشرين ثاني 2010.
  41. ^ متى 20/11
  42. ^ يوحنا 26/19
  43. ^ يوحنا 5/2
  44. ^ مورد العابدين، المرسلون اللبنانيون، بإذن من البطريرك أنطونيوس خريش، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة، دار كريم نجم، طبعة تاسعة، جونيه 1984، ص.47
  45. ^ مورد العابدين، مرجع سابق، ص.48
  46. ^ طبيعة المسيح ولقب والدة الله بين هرطقة نسطور والبابا كيرلس، الكنائس العربية، 8 تشرين ثاني 2010.
  47. ^ يوحنا 2/ 1-11
  48. ^ عظة البابا بيندكتوس السادس عشر بمناسبة عيد انتقال العذراء، الفاتيكان 2010، وكالة زينت، 8 تشرين ثاني 2010.
  49. ^ عيد انتقال العذراء، موقع أبونا، 8 تشرين ثاني 2010.
  50. ^ الحبل بلا دنس، جمعية التعليم المسيحي بحلب، 8 تشرين ثاني 2010.
  51. ^ يعتبر هذا التاريخ عطلة في أغلب الدول الكاثوليكية أنظر الأعطال في 8 ديسمبر، أعطال العالم، 8 تشرين ثاني 2010.
  52. ^ أنا سيدة الوردية، موقع القديس نرساي، 8 تشرين ثاني 2010.
  53. ^ مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص.93
  54. ^ أخــوة يسـوع.. ما هى حقيقتهم؟
  55. ^ متى 36/24
  56. ^ تسالونيكي الأولى 3/ 12-13
  57. ^ رؤيا يوحنا 7/11
  58. ^ متى 24/ 29-31
  59. ^ متى 24/ 7-12
  60. ^ تسالونيكي الثانية 2/ 3-10
  61. ^ متى 21/25
  62. ^ متى 34/25
  63. ^ أ ب متى 46/25
  64. ^ الرسالة إلى العبرانيين 19/3
  65. ^ أ ب متى 30/25
  66. ^ رؤيا يوحنا 1/2
  67. ^ متى 41/25
  68. ^ مرقس 48/9
  69. ^ انظر مثلا متى 22/ 23-33
  70. ^ مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص. 677
  71. ^ قورنثس الأولى 15/ 39-49
  72. ^ يوحنا 36/3
  73. ^ الرسالة إلى روما 6/5
  74. ^ يوحنا 22/15
  75. ^ يسوع المسيح هو المخلص الكتاب العربي، 29 أيلول 2010.
  76. ^ الملوك الأول 46/8
  77. ^ مزامير 22/34
  78. ^ محطات كتابية - رسالة القديس بولس إلى أهل أفسس(1996) الفصل الثامن: مجانية الخلاص
  79. ^ انظر على سبيل المثال متى 3/ 8-9
  80. ^ متى 7/ 21-23
  81. ^ الرسالة إلى روما 6/2
  82. ^ انظر مثلا أن لعازر كان نجسًا ومع ذلك نال الخلاص لوقا 16/ 20-23
  83. ^ انظر دستور المجمع الفاتيكاني الثاني فرح ورجاء وهو دستور رعائي في كنيسة عالم اليوم مادة عدد 21
  84. ^ المطهر وحقيقة وجوده للأب/ يوسف رمزي
  85. ^ مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص.1065
  86. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.8
  87. ^ متى 10/4 ورؤيا يوحنا 11/9 على سبيل المثال
  88. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.18
  89. ^ رسالة يوحنا الأولى 19/5
  90. ^ إطلالة الألف الثالث، رسالة البابا يوحنا بولس الثاني الرسولية، 10 نوفمبر 1993، منشورات اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام، جل الديب - لبنان، فقرة.27
  91. ^ التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، يوحنا بولس الثاني، روما 1988، فقر.164-165
  92. ^ الرسالة إلى العبرانيين، 13: 7
  93. ^ الرسالة إلى العبرانيين، 11: 4.
  94. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، ص.208
  95. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، ص.167
  96. ^ التعليم الاجتماعي للكنيسة: الشؤون الحديثة، ص.8
  97. ^ يسوع المسيح والمساواة بين الجنسين
  98. ^ السنة المئة، ص.43
  99. ^ السنة المئة، ص.47
  100. ^ السنة المئة، ص.57
  101. ^ معجم المجمع الفاتيكاني الثاني، ص.426
  102. ^ التعليم الاجتماعي للكنيسة: الشؤون الحديثة، ص.33
  103. ^ حول تبني غالب الكنائس بشكل رسمي الصيغ الديموقراطية، انظر مثلاً السنة المئة، ص.85
  104. ^ السنة المئة، ص.73
  105. ^ انظر المجمع الفاتيكاني الثاني وظائف العائلة المسيحيّة في عالم اليوم
  106. ^ ملكوت الله في الأسرة المقدسة، الأنبا تكلا، 7 تشرين أول 2010.
  107. ^ صلة الرحم والقرابة في الإنجيل.
  108. ^ ما هو دور كل من الزوج والزوجة في العائلة؟
  109. ^ سر الزواج في تعليم الكنيسة الكاثوليكية، كنيسة الإسكندرية القبطية، 7 تشرين أول 2010.
  110. ^ راجع رومية 1:31
  111. ^ راجع سفر اللاويين 20:13
  112. ^ راجع سفر اللاويين 22:18
  113. ^ السنة المئة، ص.9
  114. ^ الختان والجدل الديني
  115. ^ الجزء الأوّل: تعريف الختان وأهمّيته العدديّة وتوزيعه
  116. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، ص.188
  117. ^ اشعياء 48/17
  118. ^ بطرس الاولى 1/15
  119. ^ متى 2/15
  120. ^ لاويين2/5
  121. ^ عاموس 6/12
  122. ^ لاويين 2/12
  123. ^ لاويين 14/ 1-32
  124. ^ كورنثوس الثانية 7/1
  125. ^ يعقوب 27/1
  126. ^ نشيد الانشاد 11/4
  127. ^ كورنثوس الثانية 17/6
  128. ^ متى 28/5
  129. ^ مرقس 7: 20-23

انظر أيضًا[عدل]