حمض الدوكوساهكساينويك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حمض الدوكوساهكساينويك
حمض الدوكوساهكساينويك

حمض الدوكوساهكساينويك
حمض الدوكوساهكساينويك

الاسم النظامي (IUPAC)

(4Z,7Z,10Z,13Z,16Z,19Z)-docosa-4,7,10,13,16,19-hexaenoic acid

أسماء أخرى

Docosahexaenoic acid

المعرفات
الاختصارات DHA
رقم CAS 6217-54-5

بوب كيم 445580  تعديل قيمة خاصية معرف بوب كيم (P662) في ويكي بيانات

الخواص
صيغة جزيئية C22H32O2
الكتلة المولية 328.49 غ/مول
المظهر سائل زيتي أصفر اللون
نقطة الانصهار −44 °س
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

حمض الدوكوساهكساينويك هو حمض دهني غير مشبع له الصيغة الكيميائية C22H32O2، مع وجود ست روابط مضاعفة، تكون إحداها على الكربون رقم 3 من الطرف الميثيلي للسلسلة، ولذلك فهو من أحماض أوميغا 3.

الوفرة الطبيعية[عدل]

يوجد حمض الدوكوساهكساينويك طبيعياً في جسم الإنسان، ويمكن تصنيعه حيوياً انطلاقاً من حمض ألفا-اللينولينيك، كما يوجد في مصادر طبيعية مثل حليب الثدي وزيت السمك والزيت المستخلص من الطحالب.[2]

الخواص[عدل]

يوجد حمض الدوكوساهكساينويك في الشروط القياسية على شكل سائل زيتي أصفر اللون، قابل للامتزاج مع الميثانول. يتألف جزيء هذا الحمض من 22 ذرة كربون، ويحوي على 6 روابط مزدوجة من النمط المقرون (cis).

الأهمية الحيوية[عدل]

يعد حمض الدوكوساهكساينويك ذا أهمية حيوية، فهو من المكونات الأولية البنيوية على شكل دهن فسفوري في تركيب أغشية أعضاء مهمة في جسم الإنسان، مثل الدماغ والقشرة المخية، وكذلك في الشبكية.

يستخدم هذا الحمض كأحد مكونات المكملات الغذائية، ولا يزال دوره في آلية مرض ألزهايمر محط الدراسة والبحث؛[3] إلا أن دوره في الحد من الأمراض القلبية الوعائية لا يزال ينقصه الشواهد الداعمة.[4][5][6]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/445580 — تاريخ الاطلاع: 18 نوفمبر 2016 — العنوان : Docosahexaenoic acid — الرخصة: محتوى حر
  2. ^ Guesnet P، Alessandri JM (2011). "Docosahexaenoic acid (DHA) and the developing central nervous system (CNS) - Implications for dietary recommendations". Biochimie. 93 (1): 7–12. PMID 20478353. doi:10.1016/j.biochi.2010.05.005. 
  3. ^ Cederholm T، Salem N Jr، Palmblad J (2013). "ω-3 fatty acids in the prevention of cognitive decline in humans". Adv Nutr. 4 (6): 672–6. PMC 3823515Freely accessible. PMID 24228198. doi:10.3945/an.113.004556. 
  4. ^ Zimmer، Carl (September 17, 2015). "Inuit Study Adds Twist to Omega-3 Fatty Acids' Health Story". New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2015. 
  5. ^ O'Connor، Anahad (March 30, 2015). "Fish Oil Claims Not Supported by Research". New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 28 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2015. 
  6. ^ Grey، Andrew؛ Bolland، Mark (March 2014). "Clinical Trial Evidence and Use of Fish Oil Supplements". JAMA Internal Medicine. 174 (3): 460–462. PMID 24352849. doi:10.1001/jamainternmed.2013.12765. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2015.