دورة اقتصادية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جزء من السلسلة الاقتصادية عن

الرأسمالية
Economic template.svg

بوابة:فلسفة بوابة الفلسفة
بوابة:اقتصاد بوابة الاقتصاد
بوابة:سياسة بوابة السياسة
ع · ن · ت

رسم توضيحي لدورة الأعمال

توجد دورة الأعمال (بالإنكليزية: Business cycle) في الاقتصادات الرأسمالية وهي عبارة عن تغير دوري في المؤشرات الاقتصادية كالبطالة والتضخم وتندرج تحت دراسات الاقتصاد الكلي وهي عبارة عن أربع مراحل:

تتراوح مدة دورة الأعمال بين سنتين إلى سبع أو ثمان سنوات..[1]

أسباب دورة الأعمال[عدل]

تعود دورة الأعمال إلى عوامل متضمنة في الاقتصاد الرأسمالي ولنبدأ بمرحلة الاستعادة حيث يشهد الاقتصاد تحسن عام وزيادة في مستويات الإنتاج تترافق مع انخفاض في معدلات البطالة ويقترب الناتج المحلي الإجمالي من الحجم الأقصى له وبسبب مقابل زيادة المعروض النقدي الناتج عن حالة التشغيل الكامل (أي الحد الأدنى للبطالة) فتظهر حالة من التضخم العام (مرحلة القمة) وبسبب حالة التضخم تزداد أسعار المواد الأولية وحتى يحافظ صاحب رأس المال على مستوى أرباحه فيقوم بخفض حجم العمالة وبالتالي ارتفاع نسبة البطالة (مرحلة الركود) أو يقوم بالانسحاب من السوق وبالتالي انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي وتترافق هذه المرحلة بانخفاض في الطلب وبالتالي تراجع في معدلات التضخم أو حتى انخفاض عام في الأسعار (مرحلة القاع) بسبب نقص المعروض النقدي في السوق وبسبب الانخفاض في أسعار المواد الأولية يقوم المنتجين بزيادة كميات الإنتاج وبالتالي ارتفاع الطلب على العمالة الرخيصة نسبياً (بسبب معدلات البطالة المرتفعة) فيبدأ الناتج المحلي الإجمالي بالازدياد وتتراجع معدلات البطالة فندخل مرة أخرى بمرحلة الاستعادة وهكذا.

التحكم بدورة الأعمال[عدل]

لا تستطيع الحكومات التحكم بدورة الأعمال بشكل مطلق وإنما تحاول المحافظة على فترتي الاستعادة والقمة وتسريع المرور بمرحلتي الركود والقاع باتباع العديد من الوسائل التي أهمها سعر الفائدة حيث يقوم المصرف المركزي برفع معدلات الفائدة في مرحلة القمة لامتصاص السيولة في السوق لكبح جماح التضخم أما في مرحلة القاع فيقوم بخفض معدلات الفائدة في السوق لزيادة المعروض النقدي في السوق وتسهيل عملية فتح مشاريع جديدة للخفض من نسبة البطالة.

مصادر[عدل]