السبئيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
السبئيون (الخاكي) في القرن الثالث بعد الميلاد.

السبئيون ((بالعربية: السبأيون) as-Saba’iyūn) عبارة عن سكان قدامى يتحدثون اللغة العربية الجنوبية القديمة الذين عاشوا فيما أطلق عليه اليمن، في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية.[1]

ويشير بعض العلماء إلى وجود صلة بين السبئيين وأرض سبأ المذكورة في الكتاب المقدس، ويستبعدون وجود أي صلة أو خلط بينهم وبين الصابئة.[1]

معلومات تاريخية[عدل]

نقش سبئي موجه إلى إله الشمسألمقة, ينص على آلهة العرب الجنوبيين الخمسة، حمل اثنان منهم لقب الملك، واثنان آخران كانا من الحكام، القرن السابع قبل الميلاد
"الرجل البرونزي" الذي عاش في البيضاء" (نشقم القديمة, مملكة سبأ). في الفترة من القرن الخامس إلى القرن السادس قبل الميلاد. متحف اللوفر.

وطدت مملكة سبأ القديمة دعائم الحكم في بداية الألفية الأولى قبل الميلاد. ففي القرن الأول قبل الميلاد هُزمت المملكة على يد الحميريين، ولكن بعد انفصال إمبراطورية حمير الأولى عن ملوك سبأ ذي ريدان، ظهرت مملكة سبأ الوسطى مرة أخرى في أوائل القرن الثاني.[2] وفي نهاية المطاف هزمها الحميريون في أواخر القرن الثالث. وعاصمتها مأرب. وقعت المملكة على طول شريط الصحراء الذي أطلق عليه اسم سيهاد عن طريق الجغرافيين العرب في القرون الوسطى ويعرف الآن باسم رملة السبعتين.

كان السبئيون من شعوب الجنوب العربي. وقد كان لكل منهم ممالك إقليمية في اليمن القديمة، حيث وقعت مملكة معين في الشمال في وادي الجوف، والسبئيون في الطرف الجنوبي الغربي، حيث تمتد من المرتفعات إلى البحر، والقتبانية في الناحية الشرقية منها وحضرموت في الناحية الشرقية منها.

كان السبئيون، على غرار غيرهم من ممالك اليمنية في هذه الفترة الزمنية، يشتغلون في تجارة التوابل, وبخاصة البخور وشجر المر.[3]

وقد خلّفوا وراءهم العديد من النقوش الأثرية في المسند الأبجدية (العربية الجنوبية القديمة)، وكذلك العديد من الوثائق المخطوطة الزبور.

في مخطوطات أفعال أوغسطيس الإلهية (Res Gestae Divi Augusti)، يدعي أوغسطيس أن:

بأمري ورعايتي، سار جيشان في الوقت ذاته إلى إثيوبيا وشبه الجزيرة العربية، التي تسمى المباركة [?]. وقتلت قوات كثيرة من الأعداء من الجانبين في المعركة واحتلت مدنًا عديدة. ووصل التقدم في إثيوبيا إلى مدينة ناباتا القريبة من ميروي، أما في شبه الجزيرة فقد وصل الجيش حتى أراضي السبئيين ومدينة ماريبا.[4]

تمت الإشارة إلى السبئيين في سفر أيوب بأنهم يقومون بذبح الماشية ويعملون كخدم.[5]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ أ ب Stuart Munro-Hay, Aksum: An African Civilization of Late Antiquity, 1991.
  2. ^ Andrey Korotayev. Pre-Islamic Yemen. Wiesbaden: Harrassowitz Verlag, 1996. ISBN 3-447-03679-6.
  3. ^ Yemen
  4. ^ Res Gestae Divi Augusti, paragraph 26.5, translation from Wikisource
  5. ^ [1]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]