حابس المجالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(يونيو 2012)
حابس المجالي
صورة معبرة عن الموضوع حابس المجالي
المشير حابس المجالي في 1960

الميلاد 1914[1]
معان، الأردن
الوفاة 22 مارس 2001
عمان
الجنسية الأردنية علم الأردن
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش العربي
القوات المسلحة الأردنية
الرتبة مشير
المعارك حرب 1948
معركة اللطرون
معركة القدس
حرب 1967
أيلول الأسود
الأوسمة
  • وسام النهضة المرصع
    وسام النهضة من الدرجة الأولى
    وسام الخدمة العامة بفلسطين
    وسام الكوكب من الدرجة الأولى

المشير حابس باشا المجالي (1914-2001) قائد الجيش الأردني في معركة اللطرون وباب الواد. ولد المشير حابس المجالي في مدينة معان جنوب المملكة الأردنية الهاشمية عام 1914. تلقى علومه في مدرسة السلط.

قصة ولادته[عدل]

ولد حابس المجالي في خضم الثورة التي حصلت في الكرك عام 1914 حيث ثار الشعب ضد الأتراك الذين أعدموا العشرات بإلقائهم من أسوار قلعة الكرك؟

الخدمة العسكرية[عدل]

انتسابه للقوات المسلحة الأردنية[عدل]

بعد تخرج حابس المجالي من مدرسة السلط، لم يكن العام 1932م حتى دخل منتسبا في الجيش العربي الناشئ فقط.

معركة اللطرون[عدل]

ففي معركة اللطرون التي قاد خلالها حابس القوات الأردنية المكونة من (1200) جندي في مواجهة شرسة مع عدد جيد التسليح يصل تعداده إلى (6500) جندي، وتمكن أن يدفع بالقوات الأردنية للتفوق وتحقيق نصر عز نظيره في تلك الحروب، وقد قدرت بعض الجهات اليهودية خسائرها بمئتي قتيل، وأسر عدد كبير من الإسرائيليين من بينهم رئيس وزراء إسرائيل السابق ارئيل شارون الذي كان قائدا للقوات الإسرائيلية في تلك المعركة ونقل إلى معسكر الأسرى في مدينة المفرق، وقد كانت هذه المعركة خطوة كبيرة في تحرير القدس.

معركة باب الواد[عدل]

أما معركة باب الواد وقد وقعت هذه المعركة بعد اقل من أسبوع على معركة اللطرون، حيث هاجمت قوات الجيش الأردني خطوط الجيوش الصهيونية و الحقوا بهم الهزيمة. فلقد قتل منهم المئات وجرح أكثر من ألف جندي وعدد من الأسرى، في حين استشهد من الجيش العربي الأردني عشرون جندياً، وبذلك تمكنت القوات الأردنية من تحرير مدينة القدس من يد القوات الإسرائيلية، و اعتبرت المعركة نصرا للجانب الأردني, فقد قال مؤسس الكيان الإسرائيلي ديفيد بنغوريون عام 1949 م أمام الكنيست "لقد خسرنا في معركة باب الواد وحدها أمام الجيش الأردني ضعفي قتلانا في الحرب كاملة". وما زال أهل القدس يتغنون به في أفراحهم وينشدون ((حابس حابسهم بالوادي.. حابس وجنوده وتادِ)) في دلالة على انتصارات الجيش العربي الأردني في معارك القدس كما يتغنى به كل الأردنيين وأحرار العرب فـ ((سرية قايدها حابس.. تقش الأخضر واليابس)).

الأوسمة والشارات[عدل]

الشهيد وصفي التل (يميناً) مع المشير حابس باشا المجالي (شمالاً)، يعتبران رموزاً للوطنية الأردنية

منح المشير المجالي العديد من الأوسمة والشارات، من أبرزها:

  • وسام النهضة المرصع.
  • وسام النهضة من الدرجة الأولى.
  • وسام الخدمة العامة بفلسطين.
  • وسام الكوكب من الدرجة الأولى.

بالإضافة إلى العديد من الأوسمة والشارات من عدة دول شقيقة وصديقة. وسام الدفاع عن شرف الامه في فلسطين حيث ان هذا الوسام منحه اياه زيد الزواهره

الوظائف السابقة[عدل]

  • 1932 - 1949 ضابط في الجيش العربي، مساعد شخصي للملك عبد الله الأول بن الحسين، وأول قائد كتيبة عربي تسلم الكتيبة الرابعة التي أطلق عليها الملك المؤسس الكتيبة الرابحة لأنها ربحت كل المعارك التي خاضتها.
  • 1949 - 1952 مساعد مدير امن عام وقبلها مرافق للملك المؤسس
  • 1952 - 1958 مساعد مدير امن عام ورئيس هيئة اركان
  • 1958 - 1976 قائد للجيش ثم قائداً عاماً للقوات المسلحة الأردنية.
  • 1967 - 1968 وزير دفاع.
  • 1970 - 1976 قائداً عاماً للقوات المسلحة وحاكماً عسكرياً عاماً.

أشعاره[عدل]

كان القائد البطل حابس المجالي رقيق القلب، مرهف الحس، كثيراً ما انساب الشعر على لسانه رقيقاً سلساً، ومن أشعاره

دنا القلم وأبيض القرطاس.

وبخاطري ناظم بيتين.

عاللي بهواها سليت الناس.

سبع سنين تواليني.

والعصر مع هبة الطارش.

رن الجرس يطلب الشونه.

يا حابس قم كلم الهاتف.

وأسرار بالقلب مكتومة.

من فوق شقرا لها سايس.

بالركض والطرد مشهورة.

عظهرها لطرح الفارس.

واخذ عشيري بحنتورا.

ون سلم راسي ونا حابس.

لهجم على الترف بقصورا.

مقبولة، مقبولة العين والصورة.

كذلك قصيدته التي غنتها الفنانة سميرة توفيق:.

وش علمك بالمراجيل يا ردي الحيل.

وش علمك بالمراجيل والمشي بالليل.

حنا رجال الوطن حنا كراسيها.

حنا رماح القنا لا تعكزت فيها.

كذلك قصيدة الهوى العذري:.

يا عيال مين يريحني.

ويطرد هوى البيض يومين.

وانا هوى البيض سوسحني.

سم وسقط بين ضلعيني.

وفاته[عدل]

في 24 أبريل 2001 توفي المشير حابس المجالي في عمان، عن عمر يناهز التسعين عاماً، وكان حتى وفاته عضواً في مجلس الأعيان، وعمل نحو نصف قرن في الجيش الأردني حتى بلغ أعلى المناصب وهو القائد العام للقوات المسلحة الأردنية.

مراجع[عدل]

  1. ^ [1]