إسحاق شامير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إسحاق شامير
יצחק שמיר
Yitzhak Shamir.jpg
رئيس وزراء إسرائيل السابع
في المنصب
10 أكتوبر 198313 سبتمبر 1984
سبقه مناحم بيجن
خلفه شمعون بيريز
المعلومات الشخصية
مواليد 22 أكتوبر 1915(1915-10-22)
Flag of Russian Empire for private use (1914–1917).svg الإمبراطورية الروسية
الوفاة 30 يونيو 2012 (العمر: 96 سنة)
تل أبيب، علم إسرائيل إسرائيل
التوقيع

إسحاق شامير (بالعبرية: יצחק שמיר) ، (15 أكتوبر 1915 - 30 يونيو 2012[1] رئيس الوزراء الإسرائيلي السابع 1983 إلى 1984 وفي الفترة الثانية من 1986 إلى 1992.

وُلد شامير في بولندا وهاجر إلى فلسطين في عام 1935. كان اسم العائلة آنذاك "يازيرنيتسكي" وغيّره فيما بعد ليصبح "شامير". قام بالانضمام إلى منظمة إرجون وعندما حدث الانشقاق بها في عام 1940 ونجم عنه ولادة منظمة شتيرن على يد "إبراهام شتيرن"، انضم شامير لجناح شتيرن المتطرف. وعندما قامت القوات البريطانية بقتل ابراهام شتيرن في عام 1942، تولى شامير مع اثنان من أفراد عصابة شتيرن زعامة العصابة.

بعد حرب الـ 1948، انضم شامير إلى الجهاز الإسرائيلي التجسسي (موساد) من الفترة 1955 إلى 1965 وقام بالفوز بكرسي في الكنيست الإسرائيلي في عام 1973. تولّى شامير رئاسة الكنيست الإسرائيلي في عام 1977 وأصبح وزيراً للخارجية في عام 1980.

يتّصف شامير باليميني المتشدّد حيث عارض مؤتمر كامب ديفيد للسلام مع مصر وعارض الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان.

في عام 1991، شاركت حكومة شامير بمؤتمر مدريد للسلام. ويذكر أن حكومة شامير لم ترد على الصواريخ العراقية التي أطلقها الجيش العراقي على إسرائيل إبّان حرب الخليج الثانية. فقد ألحّت الولايات المتحدة على شامير أن لايقوم بالرد على الصواريخ العراقية لكي لا يُحدث الرّد الإسرائيلي شرخاً في التحالف العربي الأمريكي في حرب الخليج الثانية. توفي في يوم السبت 30 يونيو.

ومن الوظائف البارزة التي شغلها: رئيس الحكومة الإسرائيلية, رئيس الكنيسيت, وزير الخارجية, وزير الداخلية, رئيس الائتلاف, رئيس جخاز المخابرات, من رؤساء منظمة ليحاي وهي منظمة يهودية سرية إقيمت إبان الانتداب البريطاني في فلسطين وهي تعني مقاتلون من أجل الحرية.

بعد أن تولى شامير منصب رئيس الكنيسيت ووزير الخارجية إجري انتخابه كرئيس للحومة السابعة في الدولة العبرية تزامنا مع استقالة مناحم بيجن عن منصبه في أكتوبر 1983. وقد تولى شامير رئاسة حكومة إسرائيل لمدة ست سنوات بالتناوب مع غريمه السياسي شيمعون بيريز, فقد تولى شامير رئاسة حكومة الائتلاف القومي والتي إقيمت عام 1984 وقد تولى الاثنان بالتناوب وظيفتي رئيس الوزراء ووزير الخارجية. فقد تولى شامير منصب وزير الداخلية من عام 1987 ل1988 وفي عام 1988 نحج حزبه في الانتخابات وترأس شامير في بداية الأمر رئاسة حكومة الائتلاف القومي بينما ترأس شامير الحكومة عام 1990 بعد عملية التدريب المقيت. وقد كان شامير رجل السلك السياسي المحنك وهو أيضا من معتنقي فكرة إسرائيل المتكاملة على رغم من مشاركته, خلال فترة توليه رئاسة الوزراء, في مؤتمر مدريد الذي يعد خطرا يهدد الحفاظ على فكرة إسرائيل المتكاملة. وقد واجه شامير كرئيس للوزراء أزمة سقوط صواريخ على مدن إسرائيلية خلال حرب الخليج إلا أنه غض الطرف عن الرد على هذه الهجمات حتى لا يمثل خطرا على الائتلاف الذي يضم 34 دولة حاربت صدام حسين وعلى رأسهم الولايات المتتحدة الأمريكية وبمشاركة من دول عربية عدة. وقد تنحى شامير عن رئاسة حزب الليكود بعد أن مني بخسارة في انتخابات الكنيسيت الثالثة عشر عام 1992. وقد شغل شامير منصب رئيس الائتلاف إلى أن نجح بنيامين نتنياهو في انتخابات الحزب عام 1993. وقد تنحى شامير عن منصبه في الكنيسيت مع نهاية الدورة الثالثة عشر عام 1996. وقد حاز شامير عام 2001 على جائزة إسرائيل تكريما له على خدمته في الحياة العامة ومساهمته على مستوى المجتمع والدولة.

حياته[عدل]

فترة الطفولة والشباب[عدل]

ولد أسحق شامير 15 أكتوبر 1915 وهو يحمل اسم أسحق يزرنيتسكي لأم تدعى بنينا فيرلا لفيت شفزين ولأب يدعي شلومو يزرنيتسكي.ولقد ولد شامير ببلدة روجنوي في ولاية جرودىا التابعة للمركز اليهودي بالإمبراطورية الروسية. وقد أصبحت هذه البلدة خلال وقت قصير جزءا من دولة بولندا الجديدة. وقد كان والد شامير رئيس الطائفة اليهودية بهذه البلدة والتي كانت ذات كثافة سكانية يهودية بارزة. وقد انتقلت أسرته خلال فترة طفولته إلى مدينة فولكوفيسكي. وقد بدأ عام 1934 في دراسة الدراسات القضائية في جامعة وارسو وهذا إلى جانب ما قام به من أنشطة حماسية في منظمة بيتار والتي تعني حرفيا ميثاق يوسيف ترومبلدور وهي منظمة شبابية رياضية قائمة الآن في إسرائيل وتحمل اسم ترومبلدور. إلا أن شامير لم يكمل دراسته القضائية نظرا لهجرته إلى فلسطين عام 1935. بعد هجرته قام بالدراسة في بادئ الأمر بكلية الآداب بالجامعة العبرية في القدس. وقد انضم عام 1937 إلى منظمة أتصل (المنظمة العسكرية القومية) ثم أوقف شامير دراسته وعمل كعامل بناء حتى يتمكن من إعانة نفسه ثم موظفا في مكتب روئي حشبون. وقد ظلت أسرة شامير تعيش في بولندا فيما مات والديه وأختيه (رفقا و ميريام) وأسرهن في الأحداث النازية.

مشاركته في منظمة ليحاي[عدل]

تعد انفصال منظمة ليحاي عن منظمة أتصل عام 1940 ظل شامير في حيرة من أمره لفترة طويلة أيستمر في منظمة ليحاي أم يتركها. ثم أجرى حوارات حتى يتضح الأمر مع دافيد ريزيال و يائير. وفي سبتبمبر 1940 أبلغ شامير جنوده في منظمة أتصل أنه سيظل في المنظمة نظرا لأن الطريق الذي يسلكه يائير محفوف بالمخاطر. إلا أنه في يناير 1941 وعلى ضوء العلاقات الوطيدة بين منظمة أتصل والبريطانيين ترك شامير مننظمة أتصل وانضم إلى ليحاي التي تبنى فيها فكرة إطلاق اسم مايكل كولينس على اسم منظمة السرية ميخائيل. وقد قاد كولنس صراعا قوميا ضد الحكم البريطاني في أيرلندا. كذلك بتنى شامير اسم عائلته (شامير) بعد إطلاقه هذا الاسم خلال فترة معينة على المنظمة. بعد أن قام البوليس السري البريطاني بمطاردة شامير, ما كان من شامير إلا أن أطلق لحيته وسالفه وارتدى معطفا وقبعة وأطلق على نفسه الحاخام شامير. في =يسمبر 1941 تم اعتقاللا شامير في معسكر الاعتقال (مزرعا). وفي سبتمبر 1942 هرب شامير من السجن بصحبة عضو منظمة ليحاي (إلياهو جلعادي). وقد لاذا كللهما ببيت إليشع الذي أعد لهم مكان للمبيت وقد ساعد إليشع جلعادي في استبدال ملابسه بزي خفير فيما ارتدى شامير ملابس ضابط بولندي. كما ساعدهم أليشع في نقلهم إلى مركز إسرائيل لينضم الاثنان بعد هروبهما من السجن إلى القيادة الجماعية التابعة لمنظمة ليحاي والتي استبدلت قائدها أبراهام شطران (يائير) وخلال قيادة جلعا=ي للمنظمة بعد تصفية البريطانيين لقائدها السابق بولي سلك جلعادي تصرفات متطرفة فما كان من منظمة ليحاي إلا أن قامت بقتله بأمر من شامير في وقت غير معلوم من عام 1943 وذلك على ضوء اختلاف في الرأي الذي نشب بين جلعادي وباقي قادة المنظمة. بعد مقتل جلعادي وهروب عشرين معتقلا تابعا لمنظمة ليحاي من معسكر الاعتقال تكونت قيادة ثلاثير للمنظمة هم شامير ويسرائيل ألداد و فاتان يالين. وحينما قاد شامير عمليات تكتيكية اعتقل على أسرها حمل يالين مسؤولية شامير عن هذه العمليات. في عام 1944 تزوج شامير من سارة ليبي التي التقى بها خلال فترة الاعتقالفي معسكر مزراعا. وقد هاجرت سارة إألى إسرائيل عام 1941 قادمة من بولغاريا كما قامت السلطات البريطانية بإلقاء القبض عليها لكونها مهاجرة غير شرعية. فنظرا لكون شامير عضوا في قيادة منظمة ليحاي فإنه كان مسؤولا عن عمليات مختلفة كان أبرزها عام 1944 في محاولته اغتيال المندوب السامي اللورد مكمايكل. وقتل اللورد موين في مصر. في التاسع والعشرين من يوليو 1946 تم اعتقال شامير وأرساله إلى معسكر الاعتقال في إريتريا. قد هرب شامير وعدد من المعتقلين التابعين لمنظمتا أتصل وليحاي ووصلوا إلى باريس عبر دولة جيبوتي. في 20 مايو 1948 عاد شامير إلى إسرائيل بعد أيام قليلة من إعلان قيام الدولة العبرية. في السابع عشر من سبتمبر 1948 ظهر اسم شامير ليتهم في مقتل الحاكم السويدي فولكا برنؤوط وستيط مجلس الأمن التابع إلى الأمم المتحدة. وقد اعتقد الكثيرون أن شامير متورط في قتل فولكا. ولعى الرغم من صدور أمر باعتقال شامير إلا أنه لم يعتقل ولم تتهمه المحكمة بهذه الجريمة على عكس عدد كبير من أعضاء منظمة ليحاي الذين اعتقلوا على خلفية هذه الجريمة. وفي استجوابه حول تورطه في مقتل الحاكم السويدي اكتفى شامير بالإشادة بمن اتخذ قرار تنفيذ مثل هذه العملية كما أكد عدم معارضته لهذه العملية.

العمل في القطاع الخاص في الموساد[عدل]

انضم شامير إلى حزب المقاتليين بعد إقامة إسرائيل وقد ضم هذا الحزب عددا كبيرا من أعضاء منظمة ميحاي وعمل شامير كأمين عام لمقر الحزب في تل أبيب. في مقابل ذلك عمل شامير في أعمال مختلفة من بينها إدارة مكتب شركة اقتصادية في تل أبيب وشبكة أدوار السينما في منظمة رمات جن. وفي عام 1952 1953 نجح شامير وعدد من أعضاء منظمة ليحاي من بينهم ناتان يلين مور وشلومو بن شلومو في تأسيس شركة مقاولات لتمهيد الطرق. وفي عام 1955 نجح شامير في العمل بالموساد ووظائف خاصة أخرى. وقد ساعده في ذلك إيسار هارئيل. وقد تدرج شامير حتى وصل إلى مسؤول رفيع المستوى في هذه الوظائف. وقد كان حزب مباي في هذا الوقت هو الحزب الحاكم في إسرائيل ولم يسمح هذا الحزب بانضمام أعضاء ذوي آراء سياسية تعارض آراء الحزب فلم يسمح الحزب لأي عضو يخالفه في الفكر من تقلد مناصب حكومية رفيعة المستوى إلا أن هناك وظائف استثنائية وهي تلك الوظائف التي كانت تقع تحت قيادة هارئيل مثل مصلحة الأمن العام (الشاباك) واالموساد. وقد عمل شامير في وظائف تكتيكية كما أنه أسس وترأس وحدة (الخليج) ووحدة الاغتيالات في الموساد. ومن بين عمليات الاغتيال التي قام بها هي محاولة الاعتداء على علماء ألمانيين كانوا يقومون بتطوير أسلحة حديثة في مصر. في عام 1965 اعتزل شامير العمل في الموساد واتجه إلى العمل الخاص حيث أدار لعدة سنوات مصنع للمطاط في قرية تسبا.

الدخول إلى عالم السياسة[عدل]

في مارس 1970 انضم شامير لحركة الحرية بعد أن عرض عليه تولي منصب رئيس القسم التنظيمي للحركة. وقد طالب شامير لسعي الحكومة على إيفاد مهاجرين جدد من الاتحاد السوفيتي إلى إسرائيل حيث أكد على أهمية مثل هذه الخطوة كوسيلة لحل مشكلة النقص السكاني الذي تعاني إسرائيل من ويلاته.ومع تولي شامير هذا المنصب ااهتم بمجال التعليم السثياسي وقراءة كتب كثيرة عن الأنظمة البرلمانية في مختلف أنحاء العالم. وقد بذل قصارى جهده في تطوير الفروع المحلية لحركة الحرية الأمر الذي أدى إلى الربط بين مركز حركة الحرية وفروعها المختلفة في إسرائيل. وقد عمل شامير على زيادة أعضاء المركز وذلك فمن خلال توقية سياسيين محليين نجحوا في فروعهم المختلفة للحركة وانتخابات المجالس المحلية الأمر الذي أدى إلى ترقيتهم للعمل في المقر الرئيس للحركة والذي كان يعد مركزا عاما على المستوى القطري لإسرائيل. وكان من بين هؤلا الناشطين ناشطون ينتمون إلى طوائف شرقية. في انتخابات الكنيسيت الثامنة التي إجريت في نهاية عام 1974 تم انتخاب شامير للكنيسيت عن حركة الحرية والتي تعد حركة فرعية تندرج تحت قائمة حزب الليكود. وقد كان شامير في هذه الدورة عضوا في اللجنة الخارجية والأمن ولجنة رقابة الدولة. فيء عام 1975 تم انتخاب شامير كرئيس لحركة الحرية وهو المنصب الذي ظل شامير يتقلده لسنوات عدة. في مارس 1977 قاد شامير حركة الحرية لتصبح الحركة الأولى في تبني خطة عامة تقوم على اختيار النواب المترشحين على معاعد الكنيسيت من بين أعضاء المركز الرئيسي للحركة. وقد قام شامير بهذه التغييرات وسط معارضة قائد الحركة مناحم بيجن حيث استغل شامير غياب بيجن عن المشهد اسياسي بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة فما كان من بيجن إلا وقد حرمه من تولي منصب وزير في حكومته.

رئاسته للكنيسيت[عدل]

بعد التحولات السياسية التي شهدتها إسرائيل عام 1977 تم انتخاب شامير كرئيس للكنيسيت. وقد كان شامير هو أول شخص يتولى هذا المنصب عن حزب الليكود. في الوقت الذي كان سياسيون ينهون مسيرتهم السياسية بتقلد هذا المنصب نظرا لكون هذا المنصب يعد المحطة الأخيرة والمشرفة لأي سياسي في العمل السياسي. وقد كان من المنظقي أن يتولى شامير هذا المنصب حيث إنه تقلد رئاسة الكنيسيت وهو يبلغ من لعمر 62. وقد ترأس شامير الكنيسيت في عدة جلسات هامة وشائكة على مدار تاريخ الكنيسيت. وذلك على سبيل المثال ترأسه للكنيسيت خلال خطاب الرئيس المصري محمد أنور السادات الذي ألقاه أما الكنيسيت عام 1977. كما أشرف شامير على التصويت على اتفاقية كامب ديفيد في سبتمبر 1978. وقد كان شامير من مؤيدي فكرة إسرائيل المتكاملة الأمر الذي جعله لا يوافق على اتفاقية السلام المبرمة مع مصر والتي نصت على انسحاب إسرائيل من شبه جزيرة سيناء ولهذا متنع شامير عن التصويت على هذه الاتفاقية.

وزير الخارجية[عدل]

في أكتوبر 1979 تنحى موشيه ديان عن منصب وزير الخارجية وفي بداية الأمر تم عرض هذه الوزراة على رئيس الحكومة يجأل يادين والذي رفض تولي هذا المنصب. وتولى مناحم بيجن وزارة الخارجية لمدة خمسة أشهر وبعد ذلك تولى شامير هذا المنصب في مارس 1988 تزامنا مع انتهاء منصبه كرئيس للكنيسيت ليأتي محله أسحق برمان. وقد استمر شامير في منصب وزير الخارجية بعد انتخابات الكنيسيت العاشرة في عام 1981 والتي فاز فيها حزب الليكود للمرة الثانية وقام مناحم بيجن حكومته الجديدة. خلال فترة تولي شامير منصب وزير الخارجية برت إسررائيل بالتزاماتها الإقليمية المنصوص عليها في معاهدة السلام المقامة مع مصر بما في ذلك الانسحاب من سيناء وأخلاء المستوطنات.

الولاية الأولى له كرئيس للحكومة[عدل]

في الثامن والعشرين من أغسطس 1983 وخلال اجتماع الحكومة أعلن مناحم بيجين وبصورة مفاجئة عن عدم قدرته الاستمرار في منصب رئيس الحكومة . وقد كان شامير ودافيد ليفين هما أبرز المرشحين لهذا المنصب , وقال ليفين لبيجين ( هناك شخص أهلٌ بأن يحل محلك ) قاصداً بذلك نفسه . وقد حاول شامير أن يجري مفاوضات مع ليفي واقترح عليه تولي منصب نائب رئيس الحكومة بالإضافة الي الحصول علي صلاحيات واسعة إلا أن ليفي لم يوافق واعلن عن رغبته في المنافسة علي منصب رئيس الحزب ومنصب رئيس الحكومة عن حزب الليكود. وقد حظي شامير في الانتخابات الداخلية لحزب الليكود علي 59 % من الأصوات وعليه فقام الرئيس الإسرائيلي أنذاك , حاييم هرتسوج , بتكليف شامير بتشكيل الحكومة الجديدة , وفي العاشر من أكتوبر 1983 تولي شامير رئاسة الحكومة السابعة في الدولة العبرية مع احتفاظ شامير بحقيبة الخارجية والتي تولاها خلال فترة تولي بيجين رئاسة الحكومة . وقد تولي شامير منصبه في وقت كانت تعاني فيه إسرائيل من أزمة أمنية واقتصادية واجتماعية كبيرة , وقد جاءت حالة الانكماش الغقتصادي , التي سيطرت علي إسرائيل في تلك الفترة , كنتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية بإلاضافة إلي سياسات وزير المالية , يورام اريدوم, . أما من الناحية العسكرية فقد كان الجيش الإسرائيلي في ذلك الوقت محتلا لأجزاء من لبنان وذلك بعد انسحابه من جبال الشوف في مطلع شهر سبتمبر من عام 1983 . وقد سادت حالة من الاستقطاب داخل المجتمع الإسرائيلي علي خلفية حرب لبنان.

الوضع الاقتصادي[عدل]

كانت الجهود الأولي لشامير كرئيس للحكومة تتبلور في دوره الكبير في رفع قيمة الشيكيل الإسرائيلي بارتفاع بلغ 23% . وقد كان لارتفاع قيمة الشيكيل أبلغ الأثر في ضبط مؤشرات أسهم جميع البنوك الإسرائيلية. وفي الثالث عشر من أكتوبر لعام 1983 كشف وزير المالية , يورام أريدار , عن تبنيه لخطة تهدف لجعل الدولار هو العملة القانونية المعمول بها في إسرائيل , فما إن تم الكشف عن هذه الخطة قبل موعدها اضطر يورام إلي الاستقالة من منصبه ليشغل يحئال كوهين أورجاد حقيبة المالية .

الوضع الأمني[عدل]

مع استمرار تعقد موقف اجيش الاسرائيلى وقعت في الرابع من نوفمبر 1983 كارثة صور النازية و اتى قام فيها افراد المقاومة بهجوم انتحارى على مبنى الاداره في صور و قد قتل في هذا الحادث نحو ستين شخصا من بينهم 28 من جنود جيش الاحتلال الاسرائيلى و شرطة حرس الحدود و في حادث مشابه في 23 اكتوبر انفجرت شاحنة داخل قيادة سلاح المشاه البحرية الأمريكية في بيروت و قد نجم عن هذا الهجوم مقتل 150 جندى امريكى الامر الذي ادى إلى انسحاب القوات الفرنسية و الأمريكية في لبنان. و قد اسفرت المعارضة الإسرائيلية داخل المجتمع الاسرائيلى لوجود الجيش الاسرائيلى في لبنان فهم يرون ان المواطنون الإسرائيلين يدفعون ثمنا يوميا من نزيف الدم و قد تم استبدال نحو 4700 اسير امنى فلسطينى مقابل 6 جنود إسرائيلين لحركة ناحل ( الشبيبة الطلائعية المحاربه ) الذين قامت منظمة التحرير الفلسطينية باسرهم في ابريل 1984 و كشف الشباك ( مصلحة الامن العام ) عن ان الحركة اليهودية تطورت في عمليات قامت بتنفيذها في الثمانينات و هى اغتيال رئساء المدن الفلسطينية و اطلاق النيران على الكلية الإسلامية في الخليل و محاولة تفجير حافلات تقل عرب من شرق القدس.

فترة ولايته الثانية كرئيس للحكومة وهي الفترة التي تولاها بالنتاوب مع بيريز[عدل]

على الرغم من ان الكثيرين قد تواقعوا حدوث نجاح كبير لحزب الليكود ، الذي يترأسه شيمعون بيريس ، في انتخابات الكنيسيت الاحدى عشرة فقد نجح شامير في تقليص الفجوة المتوقعه لحزب الليكود في الانتخابات من 48 مقعد في الكنيسيت إلى 41 مقعد في الكنيسيت الامر الذي ادى إلى عدم نجاح بيريس في اقامة حكومة يسار مستقلة و عليه فتحتم على بيريس ضم احزاب دينية اللى الحكومة و بعد اتصالات مكثفة وبعد ان كلف الرئيس الاسرائلى حاييم هرتسوج شيمعونَ بيريس بتشكيل الحكومة إلا ان بيريس فشل في ذلك مما جعل حاييم هرتسوج وفى خطوة غير مسبوقه بتشكيل الحكومة من احزاب مختلفة لينجح في التوصل إلى اتفاق على تسوية تقتضى بشغل بيريس لمدة سنتين منصب رئيس الحكومة و نفس المده يشغلها شامير كرئيس أيضا للحكومة.

وزير الخارجية في حكومة الائتلاف[عدل]

واجهة الحكومة الجديدة تحديان رئيسان إلا ان في نهاية الامر تحققت الأهداف المرجوة لمواجهه هذه التحديات ويتلخص التحديان في التحدى الامنى حيث يتم العمل على القضاء على التضخم الاقتصادى و تدعيم السوق التجارى و العمل على خروج الجيش الاسرائيلى في لبنان . و قد اثرت خطة الدعم الاقتصادى لعام 1985 إلى وق التضخم الاقتصادى الذي مثل خطر فعليا على السوق الاسرائيلى و هدد استقرار الدولة العبرية و قد ظلت العلاقات متوترة بين قيادات حزب الليكود مرورا إلى وصف شامير لمؤيدى دافيد ليفى بأنهم زمرة من المجرمين . ولكن في نوفمبر وقع تصالح بين شامير و ليفى ولكن كان صلحا ظاهريا و ظل التوترات بين شامير و ليفى تنخر في حزب الليكود حتى القى ليفى ( خطاب القرود ) عام 1992 الذي زعم فيه ان شامير و مؤيديه يرونه ( بأنه قرد ابله ) هبط من فوق الأشجار ( اى أفل نجمه )

رئيس الحكومة في حكومة الائتلاف[عدل]

على الرغم من دعوة الكثيرين لبيريس بالا يتخلي عن منصبه وبعد عدة ايام سادت حالة من التوترات و التي صاحبها ازمات ائتلافية و اعلانات متناقضة وفى شيمعون بيريس بوعده و تخلى عن منصبه كرئيس للوزراء في 20 اكتوبر 1986 على ان يتولى وزارة الخارجية في حكومية شامير.

الانتفاضة الأولى[عدل]

في حادث خطير يطلق عليه ( ليلة الطاشرات الشراعية ) توغل اخد رجال المقاومة والذي كان يستفل طائرة شراعية إلى قاعدة للجيش الاسرائيلى بجوار كريات شمونيه و قتل في هذا الحادث 6 جنود إسرائيلين في نوفمبر 1987 فما ان مرت ايام معدودة ووقعت الانتفاضة الشعبية الفلسطينية في الاراضى المحتلة . وقد مثلت الانتفاضة عاملا مفاجئا على المستوى العسكرى و السياسى في إسرائيل مما جعل شاميرو وزير الدفاع اسحاق رابين باتخاذ اجراءت عديدة في محاولة منهم لوقف الانتفاضة و قد استشهد عشرات الفلسطنين في الشهر الأول في الانتفاضة و قد اظهرت صور تلفزيونية لجنود إسرائيلين مسلحين يعتدون بالضرب على اطفال و نساء و اسرى فلسطينين. و قد وقعت احتجاجات عارمة تندد بالعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطينى .

فترة ولايته الثالثة كرئيس للحكومة[عدل]

في الأول من نوفمبر 1988 اجريت انتخابات الكنيسيت الثانية عشر وقد نجح حزب الليكود و الأحزاب اليمينية الدينية المتطرفة باغلبية بنحو 65 مقعد الا ان شامير واجه صعوبات عدة في تشكيل الحكومات ، فقد قدم الحريديم مطالبات متطرفة فوجد شامير الحل لهذا الامر في اقامة حكومة وحدة قومية مما ادى إلى تكوين هذه الحكومة تحت قيادته و تقلد بيريس في هذه الحكومة منصب وزير المالية و اسحاق رابين احتفظ بمنصبه كوزير للدفاع.

حكومة يمينية دينية[عدل]

استمرت الحكومة الجديدة في حالة التعنت السياسي الذي اتسمت به الحكومة السابقة ولكن زاد تعنت هذه الحكومة عن سابقتها فانضم إلى الحكومة حركت الاحياء الدينية المتطرقة فتقلد يوفال نئمال وزارة الطاقة و البنية التحتية و جاءول كهن مهمة نائب وزير العلوم و التكنولوجيا بالاضافة إلى انظمام حزب تسوميت الدينى حيث تولى رافائل ايتان حقيبة الزراعة و انضم حزب موليدت إلى الحكومة عام 1991 حيث تولى رحب عام زائفى منصب وزير الدولة الا ان حدثت احداث مفاجئة اسفرت عن تحول كلى في الحكومة وفى اعسطس 1990 احتلت العراق بقيادة صدام حسين الكويتَ لتدق طبول حرب الخليج . وفى هذه الحكومة تولى شامير وزراة الدفاع و المالية لثلاثة أشهر حتى تولى الحليف السياسى لشامير موشيه ديان كرئيس لوزارة الدفاع و يستحاق مودعى لوزارة المالية .

في مواجهة الفلسطينيين[عدل]

استمرت الانتفاضة الاولى الفلسطينية حيث قام رجال المقاومة الفلسطينية التابعين لحركة حماس باختطاف و قتل العريف ايلان سعدون في 3 مايو 1989 وفى 14 مايو1989 قررت الحكومة الإسرائيلية اجراء انتخابات محلية في يهودا و السامرة الا انه لم يتم تنفيذ القرار . وفي السادس من يوليو 1989قام أحد افراد المقاومة بتدمير اتوبيس اجاد مما اسفر مقتل 16 إسرائيليا.

حرب الخليج[عدل]

انضم ائتلاف من الدول العربية إلى القوات الأمريكية التي احتشدت في الشرق الأوسط في عملية ( حامى الصحراء) والتي تم اعادة تسميتها بأسم عملية ( عاصفة الصحراء ) وقد شاركت السعودية و مصر وسوريا و دول اخرى في هذه العملية . وقد كان امام صدام حسين خيار وحيد حتى يستطيع مواجهه القوة العسكرية التي احتشدت ضده و كان هذا الخيار يتمثل في احداث انقسام داخل الائتلاف و ذلك من خلال اقامة علاقات قوية مع إسرائيل على الرغم من ان إسرائيل على علاقة وطيدة بالولايات المتحدة الأمريكية الامر الذي جعل دولة كبيرة كسوريا تحجم عن المشاركة في هذا الائتلاف وقد حاولت إسرائيل اسقاط صدام حسين و وضح ذلك حينما وقع هجوم عراقى على اراضيها بالصواريخ ولم تقوم إسرائيل للمرة الاولى بالرد على هذا الهجوم.

أسرته وما تركه من ميراث[عدل]

تولى شامير رئاسة الحكومة لمدة سبع سنوات منفصلة بما يعنى انه أقصر رئساء الحكومة تقلدا لهذا المنصب في الدولة العبرية فيما عادا دافيد بن جورين و بنيامين نتانياهو . ولم يكن شامير شخصية كريزماتية مثل شخصيات عامة اخرى مثل ابراهام شطران و مناحم بيجان الذين جاء محلهم شامير فلم يكن لديه قدره بلاغية تثير حماسة الجماهير المحيطين به وقد كان شامير متزوجا من شلوميت حتى وافته المنية في 2011 و كان أبا لاثنين يائير و ابراهام شامير و قد سمى مدرسة ابتدائية حكومية في مدينة حولون على اسمه ومن كتبه القول الفصل الصادر عام 1994 باللغه العبرية كما صدر طبعه اخرى بالاتكليزية لهذا الكتاب ، كتاب خطابات إلى شلوميت الصادر عام 2001 وهى خطبات كتبها لزوجته خلال فترة اعتقاله في اريتريا .

مصادر[عدل]