رسالة علي بن أبي طالب إلى مالك الأشتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

رسالة علي بن ابي طالب إلى مالك الاشتر أو عهد علي بن أبي طالب للأشتر هي الرسالة التي أرسالها علي بن ابي طالب إلى مالك بن الاشتر النخعي عندما ولاه[1] الحكم في مصر. فهي عهد في كيفية إدارة الدولة وسياسة الحكومة ومراعاة حقوق الشعب وفيه نظريات الإسلام في الحاكم والحكومة ومناهج الدين في الاقتصاد والاجتماع والسياسة والحرب والإدارة والأُمور العبادية والقضائية.

سند العهد[عدل]

هذا العهد رواه محمّد بن الحسن الطوسي -من أعلام القرن الخامس-؛ فيذكر الشيخ الطوسي سنداً صحيحاً عند المشهور للعهد، وكذلك النجاشي -الذي هو أحد رجالات العلم في الطائفة الإمامية- أيضاً روى العهد بطريق آخر صحيح عند المشهور، ورواه الشريف الرضي أخو الشريف المرتضى في كتاب نهج البلاغة، ورواه أيضاً ابن أبي شعبة الحرّاني -الذي كان يعيش في أواسط القرن الرابع المعاصر للشيخ الصدوق- في كتابه تحف العقول، ورواه القاضي النعمان، وهو من علماء الإمامية، وكان قاضياً أيام حكم الفاطميين في مصر في القرن الرابع والخامس، رواه في كتابه دعائم الإسلام، إذن عهد مالك الأشتر له العديد من المصادر.[2]

مقطوعات من الرسالة[عدل]

«اوأشعر قلبك الرحمة للرعية ، والمحبّة لهم ، واللطف بهم ، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم ، فإنّهم صنفان : إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق ، يفرط منهم الزلل ، وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطإ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ، فإنّك فوقهم ، ووالي الأمر عليك فوقك ، والله فوق من ولاك ! وقد استكفاك أمرهم ، وابتلاك بهم» – علي ابن ابي طالب، نهج البلاغة

[3]

حقيقة الرسالة[عدل]

هذا العهد يمثّل نظاماً وقانوناً إدارياً، وهو لا يتناول البحث في عموميات العدالة، فهو ليس كما ورد في الآية الكريمة: {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ}(النحل/90)، فالعدل في الآية الكريمة أتى بنحو العموم، بينما عهد علي بن أبي طالب إلى مالك الأشتر لا يتناول مباحث التشريعات العامّة، فبحث النظام له خصائص معيّنة، ويختلف عن التشريعات العامّة.[4]

الرسالة والأمم المتحدة[عدل]

اعتمدت الرسالة في الأمم المتحدة كونها من أوائل الرسائل الحقوقية والتي تحدد الحقوق الواجبات بين الدولة والشعب؛ هذا العهد وصل إلى أذن الأمين العام للأُمم المتحدة عبر زوجته السويدية[5]، وقد قال الأمين العام للأمم المتحدة: إنّ هذه العبارة من العهد يجب أن تعلّق على كلّ المؤسسات الحقوقية في العالم، والعبارة هي : "وأشعر قلبك الرحمة للرعية، والمحبّة لهم، واللطف بهم، ولا تكوننَّ عليهم سَبُعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنّهم صنفان: إمّا أخٌ لك في الدين، وإمّا نظير لك في الخلق"[6]، وهذه العبارة جعلت كوفي عنان ينادي بأن تدرس الأجهزة الحقوقية والقانونية عهد الإمام لمالك الأشتر، وترشيحه لكي يكون أحد مصادر التشريع للقانون الدولي، وبعد مداولات استمرّت لمدّة سنتين في الأمم المتحدة صوّتت غالبية دول العالم على كون عهد علي بن أبي طالب لمالك الأشتر كأحد مصادر التشريع للقانون الدولي[7] وقد تمّ بعد ذلك إضافة فقرات أُخرى من نهج البلاغة غير عهد علي بن أبي طالب لمالك الأشتر كمصادر للقانون الدولي.

الأقوال فيها[عدل]

ميشيل هاملتون مورغان: جاء في كتاب los history الموجود حاليا في مكتبة الكونغرس الأمريكي بواشنطن لمؤلفه الكاتب الأمريكي المعاصر ميشيل هاملتون مورغان الذي يذكر فيه اعجابه الفائق بالسياسة الحكيمة لشخص خليفة المسلمين علي بن ابي طالب بعد ان اطلع على رسائله التي حررها إلى ولاته في الامصار الاسلامية ومنهم مالك الاشتر مؤكدا عليهم ان يعاملوا المواطنين من غير المسلمين بروح العدل والمساواة في الحقوق والواجبات. فالكاتب الاجنبي اعتبر ذلك انعكاسا صادقا لسلوكيات الخليفة الحميدة المؤطرة بفضائل الاخلاق التي اهلته للدخول في تاريخ الانسانية من ابوابه العريضة.[8][9]

المؤرخ المصري '''توفيق أبو العلم''': كان علي بن ابي طالب شخصية خصبة، انه كان مظهرا من مظاهر التكامل الانساني، بعد ان انتخبه المسلمون خليفة للمسلمين,، بدا بتطبيق برنامجه الاصلاحي في اشاعة العدل والمساواة بين أبناء الامة الاسلامية بصرف النظر عن دينهم ومذهبهم ولغتهم ولون بشرتهم واتجاهاتهم السياسية والاجتماعية. لقد امر الولاة ان يكونوا رحماء مع رعاياهم كما تجلى ذلك في رسالة الامام عام 656 م إلى والي مصر مالك الاشتر.[8][10]

الكاتب المسيحيّ جورج جرداق قال: هل عرفت إماماً لدين يوصي ولاته بمثل هذا القول في الناس: «فإنّهم إمّا أخٌ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق، أعطِهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحبّ أن يعطيك الله من عفوه وصفحه.[11]

الكتابة، والترجمة، والشرح[عدل]

  • عهد أميرالمؤمنين عليه السلام إلى مالك الأشتر النخعي حين ولاه مصر؛ الراوي: ابوالقاسم اصبغ بن نباتة مجاشعي(من أصحاب علي بن أبي طالب)، الكاتب: ياقوت المستعصمي، تاريخ الكتابة: 680ه.ق[12][13]
  • عهد مالك الأشتر(بالفارسية: فرمان مالك اشتر أو عهدنامه مالك اشتر أو نامه علي بن أبي طالب به مالك اشتر)سنة 729ه.ق [14] ، والقرن8 [15]، وسنة 1073 ق[16]، وسنة 1233 ق[17]، وسنة 1357ه.ش[18]، وسنة 1366 ش[19][20] و...
  • ترجمة العهد بالترکیة؛ سنة968 ق[21]، وسنة 1306ق [22][23]؛ بالإنجيليزية[24][25]؛ بالفرنسية[26]؛ بالإسبانية[27]؛ بالأردية[28]؛ بالبنغالية[29]؛ بالتاميلية[30][31] و...
  • ترجمة المنظوم بالفارسية: رموز الإمارة [32][33]، و رسالة السياسة (سياست نامه)[34][35] و...
  • ترجمة المنظوم بالتركية[36]
  • وهناك شروح كثيرة للعهد فمنها:تحفة سلیمانیّة(بالفارسية:تحفه سلیمانیّه)[37][38][39]، وحكمة الأصول السياسية في الإسلام[40]، وعلی‌(علیه السّلام‌) ونظام الحكم فی الإسلام[41]، وعهد الأشتر[42]، والرّاعی و الرّعیة شرح‌ عهد الإمام علی علیه السّلام الموجة إلی مالک الاشتر النخعی حین ولاه مصر؛ المثل الأعلی‌ للحکم الدیمقراطي في الإسلام[43] و...

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ من ولاية,أي اعطاه الحكم
  2. ^ الشيخ محمّد السند، بحوث معاصرة في الساحة الدولية، 364-363
  3. ^ http://www.al-shia.org/html/ara/ahl/?mod=sire&id=80
  4. ^ الشيخ محمّد السند، بحوث معاصرة في الساحة الدولية، 362-363
  5. ^ الشيخ محمّد السند، بحوث معاصرة في الساحة الدولية، 364
  6. ^ علي بن أبي طالب، نهج البلاغة، رسائل، رقم 53
  7. ^ الشيخ محمّد السند، بحوث معاصرة في الساحة الدولية، 365
  8. ^ أ ب اسلام بوك- لنتعرف على شخصية الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام.
  9. ^ التاريخ الضائع، لميشيل هاملتون مورغان مكتبة الكنغرس واشنطن، 2007
  10. ^ توفيق ابو العلم، في علي بن ابي طالب، اهل البيت، القاهرة، 2003
  11. ^ "العراق بين إنسانية علي ...وطائفية الطائفيين - كتابة". اطلع عليه بتاريخ الخميس، 18 كانون الأول، 2014. 
  12. ^ دین پرور،سید محسن،(1382ه.ش)،کتابشناسی عهد نامه مالک اشتر(قائمة مراجع"عهد مالك الأشتر)، مجلة پژوهشهای نهج البلاغه(بحوث نهج البلاغة)، عدد 7 و 8، ص213
  13. ^ مذكور في: الذريعة: ج3، 15و362/ فهرس شيخ الطوسي: 9و88/ رجال النجاشي: 8/ معجم رجال الحديث: ج3، 219/ قاموس الرجال: ج3، 2و162/ فهرس مكتبة الخديوية المصرية.
  14. ^ مترجم: حسين بن أبي الرضا حسيني علوي آوي،(1401ه.ق/1359ه.ش) عهد مالك الأشتر(بالفارسية: فرمان مالك اشتر)، كاتب: محمد بن سعد بن محمد نخجواني، التعليق: محمد تقي دانش بجوه،تاريخ الترجمة: 729ه.ق، ترجم لشرف الدولة تاج الإسلام علي فامنيني الوزير، ط1، طهران، موسسة نهج البلاغة(بنياد نهج البلاغه).
  15. ^ مترجم: حسيني علوي آوي، حسين بن محمد،(1382ه.ش)، ترجمة عهد مالك الأشتر(بالفارسية: ترجمه عهدنامه مالك اشتر)، تاريخ الترجمة: قرن 8، مؤسسة نهج البلاغة الدولية، قم.
  16. ^ مترجم:محمد باقر بن محمد مؤمن خراساني سبزواري، ترجم للشاه عباس الثاني، تاريخ الترجمة: 1073 ق، تاريخ الطبع: 1377 ش، تصحیح:اسماعیل چـنگیزی اردهایی ط1، نشر آینه‌ میراث، طهران.
  17. ^ مترجم:سید جعفر بن‌ یعقوب‌ دارابیي کشفي، تاريخ الترجمة: 1233 ق، تاريخ الطبع:1381‌ ش، تصحيح: عبد الوهّاب فراتي، مركؤ البحوث الإسلامية(مرکز مطالعات و تحقیقات اسلامی)،ط1، قم.
  18. ^ مترجم:میرزا محمد ابراهیم نواب طهراني «بدایع نگار»، كاتب:عباس المنظوري التفرشي، دارنشر اقبال، طهران
  19. ^ مترجم:میرزا مـحمد‌ ابـراهیم نواب تهرانی «بدایع‌ نگار»، تصحيح: ناصر هاشم‌زاده، ط1(1366ه.ش)، ط2(1378ه.ش)، دارنشر اميركبير، طهران.
  20. ^ دین پرور،سید محسن،(1382ه.ش)،کتابشناسی عهد نامه مالک اشتر(قائمة مراجع"عهد مالك الأشتر)، مجلة پژوهشهای نهج البلاغه(بحوث نهج البلاغة)، عدد 7 و 8، ص219و220
  21. ^ مترجم:مجهول، تاریخ الکتابة:968 ق، مذكور في: فهرس المخطوطات التـرکیة‌ العثمانیة:1/1-230
  22. ^ الترجمة بالترکية العثمانية، مترجم:توفیق(والي جـزایر بـحر الأبيض)، للشاه عبد الحمید العثماني، استانبول،1306 ق.
  23. ^ دین پرور،سید محسن،(1382ه.ش)،کتابشناسی عهد نامه مالک اشتر(قائمة مراجع"عهد مالك الأشتر)، مجلة پژوهشهای نهج البلاغه(بحوث نهج البلاغة)، عدد 7 و 8، ص214.
  24. ^ من إمام علي إلى مالك الأشتر، ترجمة: علی بهزادنیا و سلوادنّی
  25. ^ قسم المراسلات الخارجیّة فی مؤسسة طریق الحق، 1420 ق/[1378 ش‌]، قم.
  26. ^ مترجم: حمیدة عطوئی، تصحيح: محسن خلیجي، بنیاد اندیشه اسلامی(مؤسسة الفكر الإسلامي)، ط2، 1367 ش/ 1989 م، طهران.
  27. ^ مترجم:جراسی یلاّ آنیس دائود، ط1: 1979 م، ط2: 1982 م، طهران، وزارة الثقافة الإسلامية،
  28. ^ منشور عدالت انسانی (ميثاق العدالة البشرية)، مترجم:باب العلم فاوندیشن، ط:1، کراجی باکستان، باب العلم فـاوندیشن، 1418 ق
  29. ^ علی انصاریان، ط:2، داکا:خانه فرهنگ‌ جمهوری‌ اسلامی‌ ایران در بنگلادش(بيت الثقافة لجمهورية الايرانية الإسلامية)، 1420 ق/1999‌ م
  30. ^ السلوك السياسي عند إمام علي، ترجمة: امام الدین و عبد‌ الحلیم، کلمبو:رابطة الکوثر، سریلانکا.
  31. ^ دین پرور،سید محسن،(1382ه.ش)،کتابشناسی عهد نامه مالک اشتر(قائمة مراجع"عهد مالك الأشتر)، مجلة پژوهشهای نهج البلاغه(بحوث نهج البلاغة)، عدد 7 و 8، ص214 و221 و214 و238 و240 و242 و244 و234 و233.
  32. ^ ناظم:میرزا احمد وقار بن محمد شفیع وصال شیرازی، کاتب:محمود بن علینقی شیرازی، مطبعة محمدي، شيراز.
  33. ^ ناظم‌:احمد بن شفیع وقار‌ الشیرازي، باحث: محمود طـاووسي، دارنشر نوید، 1362 ش.
  34. ^ ناظم:میرزا جهانگیر خان ناظم‌ الملک‌ الضیائي، اهتمام:رسول جعفریان، طهران:بنیاد نهج‌البلاغه(مؤسسة نهج‌البلاغة)، 1381 ش
  35. ^ دین پرور،سید محسن،(1382ه.ش)،کتابشناسی عهد نامه مالک اشتر(قائمة مراجع"عهد مالك الأشتر)، مجلة پژوهشهای نهج البلاغه(بحوث نهج البلاغة)، عدد 7 و 8، ص220 و227.
  36. ^ مترجم:جلال الدین محمد[منشی‌]، استانبول:1304 ق/1886 م‌، مذكور في: الذریعة:14/146، 24/217، تـاریخ الادب العربي:1/241، نشریه نـسخه‌های خطی(مجلات النسخ الخطية):5/494، ذیل‌ بروکلمن:1/75
  37. ^ حسیني بحرانی، سید‌ ماجد‌ بن‌ محمد‌،(1301 ق/1262 ش‌)، تحفه سلیمانیّة،كاتب: میرزا آقا كمرئي(کمره‌اي)، للشاه سلیمان الصفوي، تصحيح: حاج میر محمد صادق، طهران.
  38. ^ مذكور في:الذریعة:3/2-441، 13/374 مشار:1/2-801، مؤلفین مـشار: 5/167، مـنزوی:1560، مجلس:13/7-126، نشریه نسخه‌های خطی(مجلة النسخ الخطية):3/159، ادبـیات:1/87، مجلس:24/5-334.
  39. ^ دین پرور،سید محسن،(1382ه.ش)،کتابشناسی عهد نامه مالک اشتر(قائمة مراجع"عهد مالك الأشتر)، مجلة پژوهشهای نهج البلاغه(بحوث نهج البلاغة)، عدد 7 و 8، ص215.
  40. ^ الترجمة و التألیف:محمد تـقی جـعفری تبریزی،بنیاد‌ نهج‌البلاغه(مؤسسةنهج‌البلاغه)، طهران، ط1: 1369 ش/ 1411 ق، ط2: 1373 ش، 1379 ش
  41. ^ الناصري، محمد باقر،(1410 ق/1990 م)، ط1، دار الزهراء، بیروت.
  42. ^ شیخ محمد مهدي شمس الدّین، عهد الأشتر، ط:1، بیروت:مؤسسة‌ الوفاء،‌ 1404‌ ق/ 1984 م، ط:2، بیروت،المؤسسة الدولیة للدراسات و النشر،‌ 1421‌ ق/2000 م
  43. ^ التألیف:توفیق بن علي فکیکي البغدادي المحامي، المقدمة:شیخ هـادي آل کـاشف الغطاء، سید هبة‌ الدیـن‌ الشهرستاني، ط1: نـجف، مطبعة الغری، 1358 ق/[1939 م‌]، ط2: بغداد، مکتبة المعارف، 1382 ق/1962 م، ط3: طهران، بنیاد نهج‌البلاغه(مؤسسة نهج البلاغة)، 1361 ش/ 1402 ق، ط4: بیروت، مؤسسة الوفاء، 1403‌ ق/1983‌ م
  • كتاب نهج البلاغة رسالة20