إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

حادثة كسر الضلع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من حادثة حرق الدار)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بسم الله الرحمن الرحيم
جزء من سلسلة الشيعة
شيعة إثنا عشرية


المعصومون

الرسول الأكرم · فاطمة الزهراء


الأئمة الإثنا عشر
علي · الحسن · الحسين · السجاد · الباقر
الصادق · الكاظم · الرضا · الجواد
الهادي · العسكري · المهدي

أصول الدين

التوحيد · المعاد · العدل · النبوة · الإمامة

فروع الدين

الصلاة · الصوم · الحج · الزكاة
الخمس · الجهاد · الامر بالمعروف
النهي عن المنكر · التولي · التبري

مدن مقدسة

مكة المكرمة · المدينة المنورة · القدس
النجف الأشرف · كربلاء المقدسة
مشهد المقدسة · سامراء المقدسة
الكاظمية المقدسة · قم المقدسة

مزارات مقدسة

الروضة الشريفة · البقيع · الروضة العلوية
الروضة الحسينية · الحضرة الكاظمية
الروضة الرضوية · حضرة العسكريين
الحضرة الفاطمية بقم · مقام السيدة زينب
مقام السيدة رقية · سرداب الغيبة

مساجد

المسجد الحرام · المسجد النبوي
المسجد الأقصى · مسجد جمكران
مسجد براثا · مسجد الكوفة · مسجد السهلة

المرجعية

قائمة المراجع · التقليد · آية الله

كتب الإثنا عشرية

القرآن الكريم · الصحيفة السجادية
نهج البلاغة · مفاتيح الجنان · الكافي
من لا يحضره الفقيه · الاستبصار

انظر أيضا

السيدة زينب · العباس بن علي
مسلم بن عقيل · معركة كربلاء · صحابة
أيام الشيعة الإثناعشرية · رؤى شيعية

Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.

حادثة حرق الدار أو حادثة كسر الضلع هي حادثة ترويها مصادر شيعية متعددة[1][2][3][4] وتقول بأن عمر بن الخطاب اقتحم بيت علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء وأحرق الباب وعصر فاطمة الزهراء خلف الباب مما أدّى إلى كسر ضلعها وإسقاط جنينها المحسن بن علي.[5][6]

وهي حادثة ينكرها ولا يقبلها كثير من أهل السنة والجماعة بينما يذكرها بعض المؤرخين والمحدثين منهم في المصادر السنية، مثل أنساب الأشراف للبلاذري[6] والعقد الفريد لابن عبد ربه[7] وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد[8]. وكان للمرجع الشيعي اللبناني آية الله محمد حسين فضل الله موقف يتطابق مع أهل السنة[9] وذلك عندما قام بطرح تساؤلات للتشكيك في تفاصيل هذه الحادثة ليبطل رواية كسر ضلع الزهراء. كما ذكر ضعفها وأنها بدون مصدر المرجع محمد محمد صادق الصدر في كتاب السفير الخامس[10] وهو كتاب في سيرة المرجع الصدر ومن كتب التيار الصدري المعتمدة والمهمة. وممن أنكرها أيضاً من الكتّاب والباحثين أحمد القبانجي الذي ربط بين قصة الحادثة والفرس.

وقد أكد الحادثة وصححها واعتبرها إبراهيم بن سيار بن هانئ البصري أستاذ الجاحظ وهو من المعتزلة، وقد وردت شواهد لها في بعض كتب التاريخ وكتب الجرح والتعديل.[11]

روایة مشابهه في موروث الفارسی[عدل]

إن كثير من موروث الشيعي مدسوس فيه من المجوسية، والنصرانية واليهودية هذا نص تصريح أية الله الحيدري عالم الدين الشيعي في مقابلة التلفزيونية في وقت لاحق،[12] فنرى رواية مشابهه بحادثة كسر الضلع في تاريخ الفرس المجوس، ويمكن ان تكون الرواية الأم التي اخذت منها حادثة كسر الضلع واسقطت علي حياة سيدتنا فاطمة سلام الله عليها وهذا ايضاً ما اشار اليه العالم الشيعي قبانجي بأن هذي الرواية مرتبطة بالفرس فيروي المورخ الإغريقي هرودوث قصة مقتل روکسانا ابنة اعظم ملوك الفرس كوروش الأخميني التي كانت متزوجة من أخيها كمبوجية و رواية مقتلها مشابه جداً بما تنقلها المصادر الشيعية في مقتل إبنة رسول الله صل الله عليه و آله وصحبه وسلم ، فيقول هرودوث :[13]

«  يقول المصرييون إن الأخت و الأخ كانوا يجلسون علي طاولة الطعام، عندما أخذت روكسانا شجيرة الخس وبدأت بقطع اوراقها و قالت لزوجها [وهو أخيها] كمبوجية، ايعجبك ان تكون الشجيرة بأوراقها ام بدونها، فقال كمبوجية مع اوراقها، فردت عليه روكسانا قائلتاً هذا ما فعلته أنت بعائلة أبي كوروش [إشارة منها الى قتل افراد العائلة علي يده] فغضب كمبوجية وبدأ بالمشاجرة معها ولم تتنازل روكسانا و استمرت في ذمه علي ما فعل ، فركلها بضلعها وكسر ضلعها وبما إنها كانت حامل ، سقط جنينها و سقطت علي الأرض وفارقت الحياة»

طالع أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ الأنوار العلوية 286:287 للشيخ جعفر النقدي.
  2. ^ شجرة طوبى ج2 ص249 للشيخ محمد مهدي الحائري.
  3. ^ مأساة الزهراء عليها السلام، شبهات وردود ج2 للشيخ جعفر مرتضى - الطبعة الثالثة 1422 هـ. الموافق 2002م.
  4. ^ كتاب سليم بن قيس 150:152
  5. ^ معالم المدرستين- مرتضى العسكري- المجلد: 1- الصفحة: 127
  6. ^ أ ب أنساب الأشراف للبلاذري- البلاذري- المجلد: 1- الصفحة 586
  7. ^ العقد الفريد- ابن عبد ربه- المجلد: 5- الصفحة 13
  8. ^ شرح نهج البلاغة- ابن أبي الحديد- المجلد: 20- الصفحة 147
  9. ^ محمد حسين فضل الله ، تفسير القرآن ، طبعة بيروت ، مادة كسر ضلع الزهراء.
  10. ^ محمد محمد صادق الصدر، السفير الخامس ، بيروت ، 1990 ، مادة كسر الزهر اء .
  11. ^ أنظر المراجع:
    • ابن حجر - لسان الميزان - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 268 )
    • الذهبي - ميزان الاعتدال - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 139 ).
    • الذهبي - سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 15 ) - رقم الصفحة : ( 578 ).
    • الشهرستاني - الملل والنحل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 57 ).
    • صلاح الدين الصفدي - الوافي بالوفيات - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 57 ).
    • الطبري - الرياض النظرة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 241 ).
    • علي الخليلي - أبو بكر بن أبي قحافة - رقم الصفحة : ( 317 ).
    • الشهرستاني - الملل والنحل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 57 ).
  12. ^ اعتراف کمال حیدری به اینکه منبع بسیاری از اصول مذهب تشیع از یهودیت و مجوسیت و مسیحیت است
  13. ^ تواریخ هردوث، صفحة رقم 205

وصلات خارجية[عدل]