سورة التكوير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التَّكوير
سورة التكوير
الترتيب في القرآن 81
إحصائيات السورة
عدد الآيات 29
عدد الكلمات 104
عدد الحروف 425
السجدات لا يوجد
عدد الآيات عن المواضيع الخاصة
  • أهوال يوم القيامة (1 - 14)
ترتيب السورة في المصحف
Fleche-defaut-droite.png سورة عبس
سورة الانفطار Fleche-defaut-gauche.png
نزول السورة
النزول مكية
ترتيب نزولها 7
Fleche-defaut-droite.png سورة المسد
سورة الأعلى Fleche-defaut-gauche.png
نص [[s:سورة التكوير|سورة التكوير]] في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

سورة التكوير هي مكية باتفاق[1]، من المفصل، آياتها 29، وترتيبها في المصحف 81، في الجزء الثلاثين، بدأت بأسلوب شرط Ra bracket.png إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ Aya-1.png La bracket.png، نزلت بعد سورة المسد.[2] تُسمََّى أيضًا سورة كُوِّرَتْ، أو سورة إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ.

محور مواضيع السورة[عدل]

يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ حَقِيقَتَينِ هَامَّتَينِ هُمَا: (حَقِيقَةِ القِيَامَةِ)، وَحَقِيقَةِ (الوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ) وَكِلاَهُمَا مِنْ لَوَازِمِ الإِيمَانِ.

سبب نزول السورة[عدل]

عن سلمان بن موسى قال: «لما أنزل الله عز وجل Ra bracket.png لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ Aya-28.png La bracket.png قال ذلك إلينا إن شئنا استقمنا وإن لم نشأ لم نستقم فأنزل الله تعالى Ra bracket.png وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ Aya-29.png La bracket.png

مناسبتها لما قبلها[عدل]

توضح كل من عبس والنازعات أهوال القيامة وشدائدها، ففي سورة عبس قال تعالى: Ra bracket.png فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ Aya-33.png يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ Aya-34.png La bracket.png وفي هذه السورة قال سبحانه: إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ.. إلخ، فلما ذكر سبحانه الطامة والصاخة في خاتمتي السورتين المتقدمتين، أردفهما بذكر سورتين مشتملتين على أمارات القيامة وعلامات يوم الجزاء.[3]

غريب الكلمات[عدل]

  • ﴿كُوِّرَتْ﴾: لفّت وطويت وأزيل ضياؤها ونورها.
  • ﴿انْكَدَرَتْ﴾: تساقطت وتهاوت على الأرض ومحي ضوؤها.
  • ﴿سُيِّرَتْ﴾: أزيلت عن مواضعها بزلزلة الأرض، وبددت في الجو، فصارت هباء منبثا.
  • ﴿الْعِشارُ﴾: النوق الحوامل التي مضى على حملها عشرة أشهر، وهي كرائم أموال العرب جمع عشراء.
  • ﴿عُطِّلَتْ﴾: تركت مهملة بلا راع وبلا حلب، لما دهاهم من الأمر.
  • ﴿سُجِّرَتْ﴾: أوقدت.
  • ﴿زُوِّجَتْ﴾: قرنت الأرواح بالأجساد.
  • ﴿الْمَوْؤُدَةُ﴾: سُئِلَتْ البنت التي تدفن حية خوف العار والحاجة.
  • ﴿كُشِطَتْ﴾: قلعت كما يقلع السقف.
  • ﴿سُعِّرَتْ﴾: أجِّجَت وأوقدت إيقادا شديدا.
  • ﴿أُزْلِفَتْ﴾: قرّبت وأدنيت لأهلها المتقين.
  • ﴿ما أَحْضَرَتْ﴾: أي ما قدمت من خير أو شر، وما أَحْضَرَتْ جواب أول السورة.
  • ﴿ضَنِينٍ﴾: أي ببخيل، وقرئ «بظنين» بالظاء، أي بمتهم.
  • ﴿عَسْعَسَ﴾: أقبل بظلامه، أو أدبر، وقال كثير من علماء الأصول: عَسْعَسَ تستعمل في الإقبال والإدبار على وجه الاشتراك، فعلى هذا يصح أن يراد كل منهما، والله أعلم.[4]
  • ﴿تَنَفَّسَ﴾: أضاء وظهر نوره.[5]

الفقه في سورة التكوير[عدل]

  1. لله أن يقسم بما شاء من مخلوقاته من حيوان وجماد، وإن لم يعلم وجه الحكمة في ذلك، كما قال القرطبي.
  2. أقسم الله تعالى بجميع الكواكب التي تخنس (تختفي) بالنهار وعند غروبها، وخنوسها: غيبتها عن البصر بالنهار، والتي تجري في أفلاكها، وتكنس، وكنوسها: ظهورها للبصر في الليل، كما يظهر الظبي أو الوحش من كناسه، ثم تغيب وتستتر في مغيبها تحت الأفق، لما في تحركها وظهورها مرة، واختفائها مرة أخرى من الدليل على قدرة خالقها ومصرّفها. وأقسم الله أيضا بالليل إذا أقبل بظلامه لما فيه من السكون والرهبة، وبالصبح إذا أضاء وامتد حتى يصير نهارا واضحا، لما فيه من التفتح والبهجة. والمقسم المحلوف عليه هو أن القرآن الكريم نزل به جبريل: ﴿تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ ۝٨٠﴾ [الواقعة:80]. وإنما نسب الكلام إلى جبريل عليه السلام باعتبار أنه الواسطة بين الله وبين أنبيائه ورسله.
  3. ردّ الله تعالى على المشركين المتقولين بأن محمدا صلّى الله عليه وسلّم ليس بمجنون كما زعموا، بأنهم أعلم الناس بأمره، وبأنه أعقل الناس وأكملهم.
  4. رأى النبي صلّى الله عليه وسلّم جبريل عليه السلام في صورته الحقيقية، له ست مائة جناح بالأفق المبين، أي بمطلع الشمس من قبل المشرق، فهو مبين لأنه ترى الأشياء من جهته، وذلك ليتأكد ويطمئن بأنه ملك مقرب، لا شيطان رجيم.
  5. أخبر الله تعالى عن نبيّه بأنه لا يضنّ بشيء من الغيب أي الوحي وخبر السماء على أحد، وإنما يقوم بتعليمه وتبليغه دون انتقاص شيء منه.[6]

فضل السورة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ التحرير والتنوير، للطاهر بن عاشور، ج: 30: ص: 139، الدار التونسية/تونس
  2. ^ المصحف الإلكتروني، سورة التكوير، التعريف بالسورة نسخة محفوظة 31 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ التفسير المنير، للزحيلي، ج: 30: ص: 79، دار الفكر المعاصر/دمشق، الطبعة الثانية، 1418هـ
  4. ^ تفسير ابن كثير: 4/ 479
  5. ^ التفسير المنير، للزحيلي، ج: 30: ص: 81 ، 87 - 88، دار الفكر المعاصر/دمشق، الطبعة الثانية، 1418هـ
  6. ^ التفسير المنير، للزحيلي، ج: 30: ص: 92-94، دار الفكر المعاصر/دمشق، الطبعة الثانية، 1418هـ
  7. ^ "شيبتني هود وأخواتها - أرشيف إسلام أون لاين"، archive.islamonline.net، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019.
  8. ^ "فضائل سور القرآن الكريم كما حققها العلامة الألباني - رحمه الله -"، saaid.net، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019.

مراجع[عدل]